منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق"، وتقول المستشرقة الإيطالية (لورافيشيا فاغليري): "كان محمد المتمسك دائمًا بالمبادئ الإلهية شديد التسامح، وبخاصة نحو أتباع الأديان المُوحَّدة، لقد عرف كيف يتذرع بالصبر مع الوثنيين، مصطنعًا الأناة دائمًا..." ويقول المستشرق الفرنسي (جوستاف لوبون): "كان محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- يقابل ضروب الأذى والتعذيب بالصبر وسعة الصدر... فعامل محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- قريشًا الذين ظلوا أعداءً له عشرين سنة، بلطف وحِلم" اقرأ المزيد على هذا الرابط: أعظم إنسان عرفته البشرية (صلى الله عليه وسلم).

قطوف من الشمائل المُحَمَّدية: قال الله تعالى: (لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ( اقرأ المزيد على هذا الرابط: قطوف من الشمائل المُحَمَّدية.

رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!... اقرأ المزيد والمزيد على هذا الرابط: فوائد فيروس كورونا.
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، أفكان أحَدُكُمْ يَظُنُّ أنَّ هذه الرِّسَالَةَ التي عاش بها ومَاتَ عليها الملايين الفائقة الحَصْرِ والإحصاء كِذْبَةٌ وخِدْعَةٌ؟، أمَّا أنَا فلا أستطيع أنْ أرَى هذا الرَّأيَ أبَداً، ولو أنَّ الكَذِبَ والغِشَّ يروجان عند خلق الله هذا الرَّوَاج، ويُصَادِفَانِ منهم مثل ذلك التَّصديق والقَبُول، فما النَّاسُ إلا بُلْهٌ أو مجانين، وما الحَيَاةُ إلا سَخَفٌ وَعَبَثٌ وأضْلُولَةٌ، كان الأوْلَى ألّا تُخْلَق"، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ: "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث، فهو بلا شك وَاحِدٌ من أهم الكُتُبِ العربية التي وضِعَتْ خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر، وقد كتبه "الطهطاوي" بعدما رَشَّحَهُ الشيخ حسن العطّار شيخ الأزهر وقتها إلى محمد علي باشا حاكم مصر آنذاك بأن يكون مُشرفاً على رحلة البعثة الدراسية المصرية المتوجهة إلى باريس في فرنسا، ليرعى الطلبة هناك، ويُسَجِّل أفعالهم... إقرأ التفاصيل الكاملة للرحلة على الرابط: تخليص الإبريز في تلخيص باريز للطهطاوي.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث؛ فقد أسَّسَ هو وأحَدُ الدُّعَاةِ من بلاد الهند مَرْكَزًا للدَّعْوَةِ الإسلامية بمدينة طوكيو، وأسْلَمَ على يديه أكثر من 12 ألف ياباني، وأهْدَاهُ إمبراطور اليابان سَاعَةً نفيسة تقديرًا لمجهُودَاتِهِ، كذلك كان من أوائل مَنْ تَصَدَّوْا لدَعَاوَى بعض المُستشرقين ومُفتريَاتِهِمْ على الإسلام، اقرأ الرحلة كاملة من هذا الرابط: الرحلة اليابانية للشيخ علي الجرجاوي.

المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة، جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ بعمارة الفقراء... للمزيد اقرأ :عمارة الفقراء للمهندس حسن فتحي.
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصْرَ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوكِ الماضية، والآيات البيِّناتِ، يشهدُ لها بذلك القرآنُ، وكَفَى به شهيداً، وكذلك رُوِيَ عن النبي -صلى اللهُ عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِم ورَحِمِهِمْ ومُبَارَكَتِهِ عليهم وعلى بلدهِمْ وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم مِنَ العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنْ شاءَ اللهُ في موضعهِ مع ما خصَّها اللهُ به مِنَ الخِصْبِ والفَضْلِ ومَا أنزلَ فيها مِنَ البركاتِ وأخرج منها مِنَ الأنبياءِ والعُلماءِ والحُكَمَاءِ والخَوَاصِّ والمُلوكِ والعجائبِ بما لم يُخَصِّصْ اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سِوَاهَا... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة.
مُعجزةُ الإسراءِ والمِعراج: الإسراءُ بالنبي -صلى اللهُ عليه وسلم- مِنَ المَسْجِدِ الحرامِ في مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ إلي المَسْجِدِ الأقصَى في فلسطينَ وبجسدهِ الشريفِ في ليلةٍ واحدةٍ، كانَ حدثاً فريداً ومُعجزةً ربانيَّة خَصَّ اللهُ تعالي بها نَبِيَّهُ -صلى اللهُ عليه وسلم-، حتي أنَّ اللهَ تعالي كَلّمَهُ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ دُونَ وَاسِطَةٍ بينهُما.. قال اللهُ تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)، وسيدنا أنَسُ ابنُ مَالكٍ -رضي اللهُ عنه- يَرْوِي لنا المُعْجِزَةَ كما سَمِعَهَا من النبي -صلى اللهُ عليه وسلم-، على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

 

 المسلمات العاقلات (15)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 29948
العمر : 68

المسلمات العاقلات (15) Empty
مُساهمةموضوع: المسلمات العاقلات (15)   المسلمات العاقلات (15) Emptyالأحد 20 مارس 2011, 6:29 pm


69- العاقلة والاستتار عن الرجال ولو كانوا صالحين
عن عائشة - رضي الله عنها - قالت : كنت ألعب بالبنات ( اللُّعَب ) فيجيء صواحبي ، فَينْقَمِعْن من رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يعني يتغيبن منه ويدخلن وراء الستر ) ، وكان صلى الله عليه وسلم يُسَرِّبُهُن إليّ ( يرسلهن ) فيلعبن معي .

وفي لفظ : يأتين يلعبن معي بها ، فإذا رأين رسول الله صلى الله عليه وسلم تَقَمَّعْنَ ( اختبأن وراء الستر )( ) .

ما شاء الله ! طهر وعفاف في مجتمع طاهر عفيف ، رسول الله صلى الله عليه وسلم أتقى الناس وأصفاهم قلبًا وأصلحهم سرًا وعلانية ، تختبئ الجاريات منه وراء الستر حتى يمر ، ثم يرجعن للعب مع عائشة ، ولا زال هناك من تختلط بالرجال وتقول : أنا قلبي صافي ، ونيتي سليمة ، وفلان مثل أخي والآخر كأنه أبي ، ورباني على يديه ، والحب شريف ، أهذه عاقلة ؟

أذكر أن جمعية خيرية نظمت مسابقة لتحفيظ القرآن الكريم ، وكان من بين المتسابقات في الاختبار بنتان لي ، الكبيرة تسع سنوات والصغيرة ثمان سنوات ، فلما جاء دورهما في استلام الجائزة ، قام وكيل الوزارة مبتسمًا ليسلم الجائزة للكبيرة ثم مد يده ليصافحها كالعادة عند تسليم الجوائز ، فقالت له : أنا لا أصافح الرجال ، ولما جاءت الصغيرة قالت مثل ذلك ، وبعد هذا الموقف بأيام تقابلت بعض المتعلمات تعليمًا عاليًا كما يقولون ؛ مع ابنتي وقالت لها : يا فلانة ، هل هناك بنت تتاح لها فرصة مصافحة وكيل الوزارة أمام كل المشاهدين وتضيِّع هذه الفرصة ؟

إنني أتساءل ، في أي مدرسة تعلمت البنات اللاتي استترن وراء الستر حتى يمر النبي صلى الله عليه وسلم ؟

ولماذا لم تصافح البنت منهن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو سيد البشر - وليس وكيل وزارة - لتكون فرصة ثمينة لا تضيع ؟

الجواب لأنهن تعلمن حقًا التعليم العالي ولكن في مدرسة الإسلام ، ومدرسها القدوة الحسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكل من لم يتعلم من مدرسة الإسلام ويقتدي بإمامها محمد صلى الله عليه وسلم فهو جاهل وإن بلغ الثُّريَّا( ).

70- العاقلة والتخفف من ملأ البطن
عائشة - رضي الله عنها - وهي تحكي قصة الإفك( ) التي نسجها المنافقون ، تذكر أن الرجال المخصصين لحمل هودجها حملوه ووضعوه على البعير ظنًا منهم أنها بداخله ، تقول : (( فاحتملوا هودجي فرحّلوه ( وضعوه ) على بعيري ، وهم يحسبون أني فيه ، وكان النساء إذ ذاك خفافًا لم يثقلهن اللحم ، إنما يأكلن العُلْقة( ) من الطعام ، فلم يستنكروا خفة المحمل حين رفعوه )) . فلم يكن الهدف ملأ البطون وتخزين الأطعمة وإنما كانت الآخرة هدفهم فنالوها .

71- العاقلة وترك فضول الكلام في محادثة الرجال
فلما ساروا وانطلق الجيش وتركوا عائشة - رضي الله عنها - وهم لا يعلمون ، كان صفوان بن المعطل من وراء الجيش للتأكد من أن الناس لم يتركوا شيئا وراءهم ، تقول : (( فأتاني فعرفني حين رآني وكان يراني قبل الحجاب فاسترجع( ) فاستيقظت باسترجاعه ، فخمرت رأسي بجلبابي ، والله ما كلمني كلمة ولا سمعت منه كلمة غير استرجاعه ، فأناخ راحلته ( ناقته ) فركبتها فانطلق يقود بي الراحلة ( يمشي ويسحبها من ورائه ) ..... )) الحديث .

إنها رضي الله عنها تعلم - وهو أيضًا - أن الإسلام نهى عن المحادثات والحوارات والسمر بين الرجل والمرأة الأجنبية ؛ فلذلك سارا ؛ لا يكلمها ولا تكلمه .

عن الحسن في بيعة الناس قال : (( كان فيما أخذ النبي صلى الله عليه وسلم ( على النساء ) ألا تحدثن الرجال إلا أن تكون ذات محرم فإن الرجل لا يزال يحدث المرأة حتى يمذي بين فخذيه ))( ).

والمذي : هو ماء أبيض لزج يخرج من الرجل عند التفكير في النساء أو عند الملاعبة وهو نجس باتفاق العلماء .

72- العاقلة والتستر بسواد الليل
فلما رجعت عائشة - رضي الله عنها - إلى المدينة مرضت شهرًا وهي لا تعلم ما يقول أهل الإفك ، فلما نقهت ( شعرت بالعافية ) تقول : (( خرجت بعدما نقهت ، فخرجت مع أم مسطح قِبَل المناصع( )، تقول : وكنا لا نخرج إلا ليلاً إلى ليل …

فلم تكن تخرج النساء لقضاء الحاجة إلا ليلا إلى ليل ( من الليل إلى الليل ) وفيه فائدتان :

الأولى : أن الليل سترة للنساء وأن النساء رغم تسترهن بالحجاب والتزامهن به ، كن يخرجن ليلا لئلا يراهن أحد .

الثانية : أنهن لا يحتجن إلى قضاء الحاجة إلا مرة في اليوم والليلة تقريبًا ، وهذا سببه التخفيف في ملأ البطن ، فكم مرة ندخل (( الحمام )) في زماننا ؟!

73- العاقلة والدفاع عن أعراض المسلمين
ثم تقول عائشة رضي الله عنها : (( فعثرتْ أم مسطح في مِرْطها ( كساء ) فقالت : تعس مسطح ( ابنها ) فقلت لها : بئس ما قلت ! أتسبين رجلاً شهد بدرًا( )؟ قالت أم مسطح : أولم تسمعي ما قال ؟ ( وكان قد استُدرج فقال ما قاله المنافقون في عائشة ، ولم يكن يقصد الكيد لبيت النبوة مثلهم فزلَّت قدمه معهم عن غير قصد ) فعرفت عائشة من أم مسطح بالذي يقول الناس منذ شهر وهي لا تدري ، تقول : (( فازددت مرضًا على مرضى )) ، فعائشة - رضي الله عنها - غافلة عما يقوله الناس وهي البريئة المطهرة ، تدافع عن مسطح في غيابه من سب أمه له ، فمن دفع عن مؤمن سوءًا دفع الله عنه ودافع عنه { إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا ... } )) [ الحج : 38 ] .

وحقًا دافع الله عنها وبرَّأها من فوق سبع سموات بقرآن يتلى بُكرة وعشيًا .

74- العاقلة وشهادة الحق
وفي خضم تلك الأحداث المفجعة والآلام المروعة ، والنبي صلى الله عليه وسلم لا يدري ما الحقيقة ، فاستشار بعض أصحابه ومنهم علي بن أبي طالب ? ، فقال علي : اسأل الجارية تصدقك ، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بريرة ( وقيل جارية غير بريرة ) فقال : (( أي بريرة ، هل رأيت من شيء يريبك ؟ )) ( يعني على عائشة ) قالت : لا ، والذي بعثك بالحق ، إن رأيت ( يعني ما رأيت ) عليها أمرًا أغمصه ( أعيبه ) أكثر من أنها جارية حديثة السن تنام عن عجين أهلها فيأتي الداجن ( الشاة ) فيأكله .

وكذلك سأل النبي صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش زوجته رضي الله عنها ، ( وهي ضُرَّة عائشة ) ، وأمر الضرائر معروف ، لكن الشهادة لله فوق كل اعتبار ، فتورعت وقالت : (( أحمي سمعي وبصري )) ، يعني لا تقول في عائشة شيئًا يشينها .

ومن الأمثلة الرائعة في شهادة الحق ، ما فعلته أسماء بنت عميس رضي اللَّه عنها وكانت زوجة جعفر بن أبي طالب ? ثم لما قُتل في غزوة مؤتة ؛ تزوجت أبا بكر الصديق ?، ثم لما مات عنها تزوجت عليًّا بن أبي طالب ?.

أخرج ابن الموطأ بسند صحيح عن الشعبي قال : تزوج علي أسماء بنت عميس ، فتفاخر ابنها محمد بن جعفر ، ومحمد بن أبي بكر ، فقال كل منهما : أنا أكرم منك ، وأبي خيرٍ من أبيك ، فقال علي : اقضي بينهما ، فقالت : ما رأيت شابًا خيرًا من جعفر ، ولا كهلاً خيرًا من أبي بكر . فقال لها علي : فما أبقيت لنا( )؟

فانظري أيتها المسلمة إلى شهادة أسماء – رضي الله عنها- لرجلين كان كل منهما زوجًا لها يومًا ما .

وقد أدلت بتلك الشهادة في حضور زوجها علي ? ، حتى قال لها مازحًا : فما أبقيت لنا ؟!

75- العاقلة ومشاركة أخواتها أحزانهن
وعائشة تبكي قبل أن تنزل براءتها - تقول : (( حتى ظننت أن البكاء فالق كبدي ، فبينما أبواي جالسان عندي ، وأنا أبكي استأذنت عليَّ امرأة من الأنصار فأذنت لها ، فجلَسَتْ تبكي معي ... )) .

إنها ببكائها مع عائشة تخفف عنها آلامها ، وتشاطرها أحزانها ، وتشعرها بأن حولها مَنْ يشفق عليها ، ويحزن لحزنها ، وهذا بلا شك واجب على المسلمة نحو أختها عند الشدائد .

فالمسلمون مَثَلُهم في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحُمى .

76- العاقلة والاستعانة بالله على البلاء
ثم تقول عائشة رضي الله عنها للنبي صلى الله عليه وسلم ولأبيها وأمها رضي الله عنهما : (( إنكم سمعتم هذا الحديث حتى استقر في أنفسكم ، وصدقتم به ، فلئن قلت لكم إني بريئة - والله يعلم أني بريئة - لا تصدقوني بذلك ، ولئن اعترفت لكم بأمر - والله يعلم أني بريئة - لَتُصَدِّقُنِّي ، والله ما أجد لي ولكم مثلاً إلا قول أبي يوسف : { فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ } )) [ يـوسف : 18]. ( نَسِيَتْ اسم يعقوب عليه السلام ) .



المسلمات العاقلات (15) 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
المسلمات العاقلات (15)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: الأسرة والـطفل :: المسلمات العاقلات-
انتقل الى: