منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق"، وتقول المستشرقة الإيطالية (لورافيشيا فاغليري): "كان محمد المتمسك دائمًا بالمبادئ الإلهية شديد التسامح، وبخاصة نحو أتباع الأديان المُوحَّدة، لقد عرف كيف يتذرع بالصبر مع الوثنيين، مصطنعًا الأناة دائمًا..." ويقول المستشرق الفرنسي (جوستاف لوبون): "كان محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- يقابل ضروب الأذى والتعذيب بالصبر وسعة الصدر... فعامل محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- قريشًا الذين ظلوا أعداءً له عشرين سنة، بلطف وحِلم" اقرأ المزيد على هذا الرابط: أعظم إنسان عرفته البشرية (صلى الله عليه وسلم).

قطوف من الشمائل المُحَمَّدية: قال الله تعالى: (لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ( اقرأ المزيد على هذا الرابط: قطوف من الشمائل المُحَمَّدية.

رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!... اقرأ المزيد والمزيد على هذا الرابط: فوائد فيروس كورونا.
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، أفكان أحَدُكُمْ يَظُنُّ أنَّ هذه الرِّسَالَةَ التي عاش بها ومَاتَ عليها الملايين الفائقة الحَصْرِ والإحصاء كِذْبَةٌ وخِدْعَةٌ؟، أمَّا أنَا فلا أستطيع أنْ أرَى هذا الرَّأيَ أبَداً، ولو أنَّ الكَذِبَ والغِشَّ يروجان عند خلق الله هذا الرَّوَاج، ويُصَادِفَانِ منهم مثل ذلك التَّصديق والقَبُول، فما النَّاسُ إلا بُلْهٌ أو مجانين، وما الحَيَاةُ إلا سَخَفٌ وَعَبَثٌ وأضْلُولَةٌ، كان الأوْلَى ألّا تُخْلَق"، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ: "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث، فهو بلا شك وَاحِدٌ من أهم الكُتُبِ العربية التي وضِعَتْ خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر، وقد كتبه "الطهطاوي" بعدما رَشَّحَهُ الشيخ حسن العطّار شيخ الأزهر وقتها إلى محمد علي باشا حاكم مصر آنذاك بأن يكون مُشرفاً على رحلة البعثة الدراسية المصرية المتوجهة إلى باريس في فرنسا، ليرعى الطلبة هناك، ويُسَجِّل أفعالهم... إقرأ التفاصيل الكاملة للرحلة على الرابط: تخليص الإبريز في تلخيص باريز للطهطاوي.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث؛ فقد أسَّسَ هو وأحَدُ الدُّعَاةِ من بلاد الهند مَرْكَزًا للدَّعْوَةِ الإسلامية بمدينة طوكيو، وأسْلَمَ على يديه أكثر من 12 ألف ياباني، وأهْدَاهُ إمبراطور اليابان سَاعَةً نفيسة تقديرًا لمجهُودَاتِهِ، كذلك كان من أوائل مَنْ تَصَدَّوْا لدَعَاوَى بعض المُستشرقين ومُفتريَاتِهِمْ على الإسلام، اقرأ الرحلة كاملة من هذا الرابط: الرحلة اليابانية للشيخ علي الجرجاوي.

المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة، جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ بعمارة الفقراء... للمزيد اقرأ :عمارة الفقراء للمهندس حسن فتحي.
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصْرَ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوكِ الماضية، والآيات البيِّناتِ، يشهدُ لها بذلك القرآنُ، وكَفَى به شهيداً، وكذلك رُوِيَ عن النبي -صلى اللهُ عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِم ورَحِمِهِمْ ومُبَارَكَتِهِ عليهم وعلى بلدهِمْ وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم مِنَ العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنْ شاءَ اللهُ في موضعهِ مع ما خصَّها اللهُ به مِنَ الخِصْبِ والفَضْلِ ومَا أنزلَ فيها مِنَ البركاتِ وأخرج منها مِنَ الأنبياءِ والعُلماءِ والحُكَمَاءِ والخَوَاصِّ والمُلوكِ والعجائبِ بما لم يُخَصِّصْ اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سِوَاهَا... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة.
مُعجزةُ الإسراءِ والمِعراج: الإسراءُ بالنبي -صلى اللهُ عليه وسلم- مِنَ المَسْجِدِ الحرامِ في مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ إلي المَسْجِدِ الأقصَى في فلسطينَ وبجسدهِ الشريفِ في ليلةٍ واحدةٍ، كانَ حدثاً فريداً ومُعجزةً ربانيَّة خَصَّ اللهُ تعالي بها نَبِيَّهُ -صلى اللهُ عليه وسلم-، حتي أنَّ اللهَ تعالي كَلّمَهُ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ دُونَ وَاسِطَةٍ بينهُما.. قال اللهُ تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)، وسيدنا أنَسُ ابنُ مَالكٍ -رضي اللهُ عنه- يَرْوِي لنا المُعْجِزَةَ كما سَمِعَهَا من النبي -صلى اللهُ عليه وسلم-، على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

 

 الجزء التاسع: صفات النبي -صلى الله عليه وسلم- وشمائله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 29955
العمر : 68

الجزء التاسع: صفات النبي -صلى الله عليه وسلم- وشمائله Empty
مُساهمةموضوع: الجزء التاسع: صفات النبي -صلى الله عليه وسلم- وشمائله   الجزء التاسع: صفات النبي -صلى الله عليه وسلم- وشمائله Emptyالإثنين 22 أبريل 2013, 7:16 am

الجزء التاسع: صفات النبي -صلى الله عليه وسلم- وشمائله


أن السيرة العطرة للنبي -صلى الله عليه وسلم- لن تكفيها مجلدات.. لماذا؟

لأنها قصة حياة أعظم إنسان خلقه الله في الوجود, وجعله خاتم الأنبياء والمرسلين...

ولا عجب إذاً أن رجلاً شديداً كعمر بن الخطاب - رض الله عنه- الذي كان جباراً في الجاهلية...

ذهب عندما علم بإسلام أخته وزوجها لكي يقتل النبي -صلى الله عليه وسلم- فإذا به يعود مسلماً موحداً بعد أن رآه في دار الأرقم...

وعاد ليقف في وجه كل من يعترض طريق الدعوة أو يحاول أن يؤذي النبي -صلى الله عليه وسلم-!!

ولا عجب أن يبايعه أهل لمدينة من الأنصار ويخوضون معه الأهوال في حروب طاحنة وغزوات متتالية وهم يفدونه بأموالهم وأرواحهم أولادهم وأهليهم...

وهو الذي يذكرهم ليل نهار أنه لا يملك لهم نفعٍ ولا ضراً ولا موتاً ولا حياةً ولا نشورًا...

نعم ..لا عجب في ذلك وغيره ..

لأن شخصية النبي -صلى الله عليه وسلم- وحياته وسيرته وعظمته وعفته وأمانته وتواضعه وشجاعته..

وغير ذلك من الصفات والشمائل الجليلة التي تجمع الكمال الإنساني في شخصه -صلى الله عليه وسلم-..

كانت هي المصباح الذي أضاه للبشرية كلها وليس للمسلمين فقط, الطريق إلي الله تعالي ومحبته...

وفي ذلك قال تعالي: ({قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ}" سورة آل عمران " آية 31).

وسنذكر في هذا الجزء بعضاً من الصفات الخُلقية والشمائل الطيبة للنبي -صلى الله عليه وسلم- والله المستعان..

**أسماء النبي -صلى الله عليه وسلم-:

للنبي -صلى الله عليه وسلم- أكثر من أسم وكان يكني بأبا القاسم...

وأمرنا أن نتسمى باسمه ولا نكني بكنيته...

ومن أسمائه -صلى الله عليه وسلم- ما جاء في قوله: " أنا محمد، وأنا أحمد وأنا الماحي الذي يمحو اللهُ به الكفر، وأنا الحاشِرُ الذي يُحشر الناس على قدمي، وأنا العاقِب الذي ليس بعده نبي "..

وفي رواية أخري قال -صلى الله عليه وسلم-:" أنا محمد، وأنا أحمد، وأنا المقفِّي، ونبي التوبة، ونبي الرحمة "-ومعني المقفِّي: آخر الأنبياء.

**تواضع النبي -صلى الله عليه وسلم-:

-عن أنس ابن مالك -رضي الله عنه- قال: «لم يكن شخص أحب إليهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانوا إذا رأوه لم يقوموا له لما يعلمون من كراهيته لذلك».

وكان صلى الله عليه وسلم لا يواجه أحداً بما يكره...

يعود المريض، ويحب المساكين، ويجالسهم ويشهد جنائزهم، ولا يحقر فقيراً لفقره... ولا يهاب ملكًا لملكه..

يعظم النعمة وما عاب طعاماً قط إن اشتهاه أكله وإلا تركه... يأكل ويشرب بيمينه بعد أن يسمي الله في أوله، ويحمده في آخره.

ويبدأ من لقيه بالسلام، وإذا صافح رجلاً لا ينزع يده من يده، حتى يكون الرجل هو الذي ينزع يده.

وكان صلى الله عليه وسلم أكثر الناس تواضعاً، وإذا انتهى إلى قوم جلس حيث ينتهي به المجلس.

ويعطي كل جلسائه نصيبه ولا يحسب جليسه أن أحدا أكرم عليه منه، وإذا جلس إليه أحدهم لم يقم حتى يقوم الذي جلس إليه إلا أن يستعجله أمر فيستأذنه...

ولقد رأينا كيف عارض المشركون هذه الدعوة لمخالفتها عقيدتهم الوثنية، وتقليدهم الأعمى لآبائهم، واتهموا الرسول صلى الله عليه وسلم بالسحر والجنون بعد أن كانوا يسمونه الصادق الأمين.

ومع ذلك صبر الرسول صلى الله عليه وسلم على أذى قومه، ممتثلاً أمر ربه القائل: {فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِمًا أَوْ كَفُورًا} "سورة الإنسان" آية 24.

وبقي ثلاثة عشر عاماً في مكة يدعو إلى التوحيد، ويتحمل مع أتباعه العذاب....

ثم هاجر مع أصحابه إلى المدينة ليقيم المجتمع الإسلامي الجديد على العدل والمحبة والمساواة.

وقد أيده الله بمعجزات أهمها القرآن الكريم الداعي إلى التوحيد والعلم والجهاد ومكارم الأخلاق.

ولقد اجتمع لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- مكارم الأخلاق والشجاعة والكرم، فمن رآه بديهة هابه، ومن خالطه معرفة أحبه...

ولقد بلّغ الرسول الرسالة، ونصح الأمة وجمع الكلمة، وفتح مع صحابته القلوب بتوحيدهم، كما فتحوا البلاد بجهادهم، ليخرجوا الناس من عبادة العباد، إلى عبادة رب العباد.

وكان يقول تواضعاً: «لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبد، فقولوا: عبد الله ورسوله». "رواه البخاري".
(لا تطروني: لا تزيدوا في مدحي).

**حلم النبي -صلى الله عليه وسلم- وسماحته:

لم يكن النبي -صلى الله عليه وسلم- فظاً أو غليظًا في دعوته قط لأي مسلم مهما كان ذنبه..

بل كان رحيماً بالمسلمين جميعاً, يحدثهم وهو مبتسماً, ويقنعهم بأسلوب لطيف فيه رحمة وتسامح..

ألم يقل تعالي: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (159))- آل عمران.

وأمام هذه السماحة والرحمة المهداة لا يملك المسلم العاصي إلا أن يستجيب لله ولرسوله -صلى الله عليه وسلم-.

وأذكر هنا موقفين تدل علي عظمة النبي -صلى الله عليه وسلم- وتواضعه وحلمه مع الناس..

- الموقف الأول:

يرويه لنا الصحابي الجليل أبي أمامة-رضي الله عنه- قال:


إن فتى شابا اتى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله! ائذن لي بالزنى، فأقبل القوم عليه فزجروه وقالوا مه مه! فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- له: ادنه، فدنا منه قريبا... قال: فجلس، قال أتحبه لأمك؟.. قال: لا والله جعلني الله فداك. قال: ولا الناس يحبونه لأمهاتهم، قال أفتحبه لابنتك؟ قال: لا والله يا رسول الله! جعلني الله فداك، قال: ولا الناس يحبونه لبناتهم.
قال أتحبه لأختك؟ قال: لا والله جعلني الله فداك ... قال: ولا الناس يحبونه لأخواتهم، قال أتحبه لعمتك؟ قال: لا والله جعلني الله فداك... قال: ولا الناس يحبونه لعماتهم، قال أتحبه لخالتك؟ قال: لا والله جعلني الله فداك، قال: ولا الناس يحبونه لخالاتهم... قال: فوضع يده عليه وقال: اللهم! اغفر ذنبه وطهر قلبه وحصن فرجه، فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء.

- الموقف الثاني:
يرويه لنا الصحابي الجليل أبو هريرة- رضي الله تعالي عنه- قال:


بال أعرابي في المسجد فقام الناس إليه ليقعوا فيه... فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: دعوه وأريقوا على بوله سجلاً من ماء أو ذنوباً من ماء فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين..

وفي رواية قال الرجل: اللهم اغفر لي ولمحمد ولا تغفر لأحد معنا فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم... وقال: لقد احتظرت واسعاً ثم ولى حتى إذا كان في ناحية المسجد فشج يبول...

فقال الأعرابي بعد أن فقه فقام إلي بأبي وأمي فلم يؤنب ولم يسب فقال إن هذا المسجد لا يبال فيه وإنما بني لذكر الله وللصلاة ثم أمر بسجل من ماء فأفرغ على بوله.

وسبحان الله...

ما أعظم حلم النبي -صلى الله عليه وسلم- مع هذا الرجل الذي لم يعرف دينه بعد...

لقد تعامل معه رغم الجرم العظيم الذي وقع فيه برفق, وقد أمرنا به وقال: أن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله.

وهناك الكثير من الصفات الخُلقية لا يتسع المجال لبيانها نذكر منها أجمالاً مايلي:

- كان النبي صلى الله عليه وسلم يمتاز بفصاحة اللسان، وبلاغة القول وأوتي جوامع الكلم...

- كان يعفو عند المقدرة وما خير بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثماً...

- وكان جواداً كريماً، يعطي عطاء من لا يخاف أو يخشى الفقر وأجود بالخير من الريح المرسلة..

- كان أشد الناس حياء كالعذراء في خِدْرها، وإذا كره شيئاً عرف في وجهة‏.‏

- كان أوفي الناس بالعهود، وأوصلهم للرحم، وأعظمهم شفقة ورأفة ورحمة بالناس...

- لم يكن فاحشاً، ولا متفحشاً، ولا لعاناً، ولا صخابا في الأسواق، ولا يجزي بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويصفح.

- كان يحب المساكين ويجالسهم، ويشهد جنائزهم، ولا يحقر فقيراً لفقره‏.‏

وصفات النبي -صلى الله عليه وسلم- ومواقفه الخُلقية كثيرة وسنذكر بعضها في الأجزاء الأخرى بحسب موقعها..

كفي بشهادة الله تعالي له في قوله: (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4))، القلم.

ولندع ما بقي من هذا الجزء في بيان صفاته الخَلقية والله المستعان.

**صفة لونه:

-عن أنس رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، أزهر اللون، ليس بالأدهم و لا بالأبيض الأمهق (أي لم يكن شديد البياض والبرص)، يتلألأ نوراً ".

**صفة وجهه:

كان وجهه مثل الشمس والقمر في الإشراق والصفاء..

وكان صلى الله عليه وسلم إذا سُرَّ استنار وجهه حتى كأنَّ وجهه قطعةُ قمر...

قال عنه البراء بن عازب: "كان أحسن الناس وجهًا وأحسنهم خَلقا".

صفة جبينه:

-عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أسيل الجبين"
-الأسيل: هو المستوي.

وكان صلى الله عليه وسلم واسع الجبين -أي ممتد الجبين طولاً وعرضاً..

والجبين هو غير الجبهة، هو ما اكتنف الجبهة من يمين وشمال، فهما جبينان، فتكون الجبهة بين جبينين...

**صفة حاجبيه:

حاجباه قويان مقوَّسان، متّصلان اتصالاً خفيفاً..

**صفة عينيه:

كان عليه الصلاة والسلام مشرب العينين بحمرة -أي توجد عروق حمر رقاق وهي من علامات نبوته -صلى الله عليه وسلم- في الكتب الكتب السالفة...

وكانت عيناه واسعتين جميلتين، شديدتي سواد الحدقة، ذات أهداب طويلة -أي رموش العينين- ناصعتي البياض..

و كان عليه الصلاة والسلام أشكل العينين -والشُكلة بضم الشين هي الحمرة تكون في بياض العين وهو محبوب محمود.

وكان صلى الله عليه وسلم إذا نظرت إليه قُلت أكحل العينين وليس بأكحل..

صفة أنفه:

يحسبه من لم يتأمله أشماً ولم يكن أشماً وكان مستقيماً، أقنى -أي طويلاً في وسطه بعض ارتفاع، مع دقة أرنبته (الأرنبة هي ما لان من الأنف).

صفة خـدّيه:

كان صلى الله عليه وسلم صلب الخدين...

- وعن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُسَلِّمُ عن يمينه وعن يساره حتى يرى بياض خده".

صفة فمه وأسنانه:

قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشنب مفلج الأسنان -الأشنب: هو الذي في أسنانه رقة وتحدد...

-و"كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، ضليع الفم -أي واسع الفم-، وكان من أحسن عباد الله شفتين وألطفهم ختم فم...

وكان عليه الصلاة والسلام وسيماً أشنب "أبيض الأسنان" مفلج "أي متفرق الأسنان"... بعيد ما بين الثنايا والرباعيات..

**صفة لحيته:

- "كان رسول الله صلى الله عليه حسن اللحية اسود الشعر تتخللها شعرات بيضاء...

و قالت عائشة رضي الله عنها: "كان صلى الله عليه وسلم كث اللحية.
-والكث: الكثير منابت الشعر..

**صفة عنقه ورقبته:

رقبته فيها طول، أما عنقه فكأنه جيد دمية -الجيد: هو العنق.
والدمية: هي الصورة التي بولغ في تحسينها....

-وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: " كأن عنق رسول الله صلى الله عليه وسلم إبريق فضة.

**صفة منكِبيه:


كان عليه الصلاة و السلام أشعر المنكبين -أي عليهما شعر كثير-, واسع ما بينهما، والمنكب هو مجمع العضد والكتف....

صفة خاتم النبوة:

وهو خاتم أسود اللون مثل الهلال وفي رواية أنه أخضر اللون، وفي رواية أنه كان أحمراً، وفي رواية أخرى أنه كلون جسده...

ويبلغ حجم الخاتم قدر بيضة الحمامة، وورد أنه كان على أعلى كتف النبي صلى الله عليه وسلم الأيسر...

**صفة كفيه:

كان -صلى الله عليه وسلم- رحب الراحة -أي واسع الكف- كفه ممتلئة لحماً، غير أنّها مع غاية ضخامتها كانت لَيِّنَة أي ناعمة...

- قال أنَس رضي الله عنه: "ما مَسَستُ ديباجة ولا حريرة أليَنَ من كَفِّ رسول الله صلى الله عليه وسلم.

**صفة صَدره:

عريض الصدر، مُمتَلِىءٌ لحماً، ليس بالسمين ولا بالنَّحيل، سواء البطن والظهر.

وكان صلى الله عليه و سلم أشعر أعالي الصدر، عاري الثديين والبطن -أي لم يكن عليها شعر كثير.

**صفة مفاصله وركبتيه:

كان صلى الله عليه و سلم ضخم الأعضاء كالركبتين والمِرفَقين و المنكبين والأصابع، وكل ذلك من دلائِل قوَّته عليه الصلاة والسلام.

**صفة قدميه:

"كان النبي صلى الله عليه وسلم خمصان الأخمصين مسيح القدمين..

ومعني خمصان الأخمصين: الأخمص من القدم ما بين صدرها وعقبها، وهو الذي لا يلتصق بالأرض من القدمين، يريد أن ذلك منه مرتفع.

ومعني مسيح القدمين: أي أنهما ملساوان ليس في ظهورهما تكسر..

**صفة قامته وطوله:

-عن أنس رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رَبعَة من القَوم" -أي مربوع القامة-...

ليس بالطويل البائن ولا بالقصير، وكان إلى الطول أقرب.

**صفة مشيته:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "ما رأيتُ شيئاً أحسن من رسول الله صلى الله عليه و سلم كأنَّ الشمس تجري في وجهه، وما رأيت أحداً أسرع من رسول الله صلى الله عليه و سلم كأنَّما الأرض تطوى له، إنَّا لَنُجهد أنفسنا وإنَّه غير مكترث ".

ونكتفي بما ذكرنا عن صفات النبي -صلى الله عليه وسلم- الخُلقية والخَلقية في هذا الجزء من السيرة النبوية.

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي الرسول الأمين وعلي آله وصحبه أجمعين.


الجزء التاسع: صفات النبي -صلى الله عليه وسلم- وشمائله 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
الجزء التاسع: صفات النبي -صلى الله عليه وسلم- وشمائله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: الثقافة الإسلامية للأطفال :: السيرة النبوية المطهرة-
انتقل الى: