منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

معجزة الإسراء والمعراج :الإسراء بالنبي -صلى الله عليه وسلم- من المسجد الحرام في مكة المكرمة إلي المسجد الأقصى في فلسطين وبجسده الشريف في ليلة واحدة، كان حدثاً فريداً ومعجزة ربانية خَصَّ الله تعالي بها نبيه -صلى الله عليه وسلم-، حتي أن الله تعالي كَلّمَهُ من وراء حجاب دون واسطة بينهما... قال الله تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) ولندع سيدنا أنس ابن مالك -رضي الله عنه- يروي لنا المعجزة كما سمعها من النبي -صلى الله عليه وسلم- على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

فضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابه بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذكرها باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصرْ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوك الماضية، والآيات البيِّنات، يشهد لها بذلك القرآنُ، وكفى به شهيداً، ومع ذلك رُوِيَ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِ ورحمهم ومباركته عليهم وعلى بلدهم وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم من العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنٍ شاءَ اللهُ في موضعه مع ما خصَّها اللهُ به من الخِصْبِ والفضلِ وما أنزل فيها من البركات وأخرج منها من الأنبياء والعُلماء والحُكَمَاءِ والخواص والمُلوك والعجائب بما لم يخصص اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سواها... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة

"حسن فتحي: فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء" (23 مارس 1900 - 30 نوفمبر 1989) هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّج من المهندس خانة (كلية الهندسة حاليًا) بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليًا)، اشتهر بطرازه المعماري الفريد الذي استمَدَّ مصادرهُ من العِمَارَة الريفية النوبية المبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ ب "عمارة الفقراء"...


 

 اليوم الثامن عشر: كن في رمضان من المحسنين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 27289
العمر : 67

اليوم الثامن عشر: كن في رمضان من المحسنين Empty
مُساهمةموضوع: اليوم الثامن عشر: كن في رمضان من المحسنين   اليوم الثامن عشر: كن في رمضان من المحسنين Emptyالجمعة 27 أغسطس 2010, 11:55 pm

اليوم الثامن عشر: كن في رمضان من المحسنين Dcn19610
اليوم الثامن عشر: كن في رمضان من المحسنين

بقلم: الشيخ عوينات محي الدين

يعلم كل مسلم أن الله تعالى صيام رمضان لأهداف جوهرية في حياة المسلم، ومن أهم هذه الأهداف: أن يتعلم المسلم الإحسان، ويصير صفة بارزة يعيش بها في شتى أموره الحياتية. وللإحسان عدة نواحي تتعاضد جميعاً لتصنع المسلم المؤهل أن يكون من المحسنين، أصحاب المكانة الرفيعة التي تحدث عنها القرآن الكريم في العديد من المواطن.

فالله تعالى أمر به الإنسان ليقابل جميل ربه عليه بالشكر: ( وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ )
كما أخبر سبحانه أنه يحب الذين يتصفون بهذه الصفة: ( وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) البقرة 159

وأن رحمته تعالى قريبة منهم: ( إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ) الأعراف 56

كما ضمهم تعالى إلى هذه الكوكبة المباركة من المهاجرين والأنصار، فقال تعالى: ( وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) التوبة 100

ووعدهم تعالى الوعد الحق الذي لا يتخلف فقال تعالى: ( لَهُم مَّا يَشَاءُونَ عِندَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاء الْمُحْسِنِينَ) الزمر34 .

كما طمأنهم بأنه لا يضيع شيئاً من أعمالهم فقال تعالى: ( إِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ ) التوبة120.

كما عاملهم تعالى بأفضل ما يعامل به عباده جزاء إحسانهم فقال تعالى: ( لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ) يونس 26 . وأخبر تعالى أنه معهم بتوفيقه وتأييده وهدايته فقال: ( إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ ) النحل 128.

كما أمر نبيه عليه الصلاة والسلام أن يبشر هؤلاء المحسنين بكل خير فقال سبحانه: ( وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ ) الحج37

وهذا الإحسان هو لب الإيمان وروحه وكماله، ومعناه مراقبة الله تعالى في السر والعلن، مراقبة مَن يحبه ويخشاه ويرجو ثوابه ويخاف عقابه؛ بالمحافظة على الفرائض والنوافل، واجتناب المحرمات والمكروهات.
والمحسنون هم السابقون بالخيرات المتنافسون في فضائل الأعمال.

وهو أن تعبد الله كأنك تراه، ولا مشهد للعبد في الدنيا أعلى من هذا.

ولو كان فوق مقام الإحسان مقام آخر لذكره النبي صلى الله عليه وسلم لجبريل، ولسأله جبريل عنه؛ فإنه جمع مقامات الدين كلها في الإسلام والإيمان والإحسان في الحديث الصحيح.

من حديث عمر بن الخطاب؛ قال: بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم، إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب، شديد سواد الشعر، لا يُرى عليه أثر السفر، ولا يعرفه منا أحد، حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فأسند ركبتيه إلى ركبتيه، ووضع كفيه على فخذيه، وقال: يا محمد؛ أخبرني عن الإسلام. فقال رسول الله: "الإسلامُ أن تشهدَ أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسولُ اللهِ، وتقيمَ الصلاةَ، وتؤتيَ الزكاةَ، وتصومَ رمضانَ، وتحجَّ البيتَ إنِ استطعتَ إليهِ سبيلاً". قال: صدقت! قال: فعجبنا له يسأله ويصدقه.

قال: فأخبرني عن الإيمان. قال: "أن تؤمنَ باللهِ وملائكتِهِ وكتبِهِ، ورسلِهِ، واليومِ الآخرِ، وتؤمنَ بالقدرِ خيرِهِ وشرِّهِ".
قال: صدقت.. قال: فأخبرني عن الإحسان. قال: "أنْ تَعبُدَ اللهَ كأنكَ تَرَاهُ، فإنْ لم تَكُنْ تَرَاهُ فإنَّه يَرَاكَ.." [متفق عليه]

فالمراقبة من الإحسان، وهي [دوام علم العبد وتيقنه باطلاع الحق سبحانه وتعالى على ظاهره وباطنه، فاستدامته لهذا العلم واليقين هي "المراقبة"، وهي ثمرة علمه بأنَّ الله سبحانه رقيب عليه، ناظر إليه، سامع لقوله.. وهو مطلع على عمله كل وقت، وكل لحظة، وكل نَفَس، وكل طرفة عين .

كما يشمل الإحسان كذلك:
• الإحسان إلى النفس بأن يربيها ويزكيها ويهذبها حتى تستقيم على مراد الله تعالى منها. كما قال تعالى: ( ونفس وما سوَّاها فألهما فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها ) الشمس.

• الإحسان إلى الأبوين صاحبي أكبر الحقوق على المسلم بعد حق الله تعالى.

• الإحسان إلى الزوجة ومعاشرتها بالمعروف.
كما قال تعالى: ( وعاشروهن بالمعروف)

• الإحسان إلى الأرحام بوصلها وإسداء المعروف إليها.
كما قال تعالى: ( واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام ).

• الإحسان إلى الجيران . كما أمر بذلك سبحانه:
( والجار الجنب والصاحب بالجنب)

• وكذلك الإحسان لعامة المسلمين بتقوية روابط الإخوة الإيمانية كما قال سبحانه: ( إنما المؤمنون إخوة)

• الإحسان إلى عامة الناس ولو غير مسلمين.

• وكذا الإحسان في كافة ما يقوم به من أعمال كما بذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقالاليوم الثامن عشر: كن في رمضان من المحسنين Icon_sad إن الله كتب الإحسان على كل شئ )

فالله تعالى نسأل أن يجعلنا جميعاً من أهل الإحسان في الدنيا والآخرة... اللهم آمين
اليوم الثامن عشر: كن في رمضان من المحسنين 3r27rj10


اليوم الثامن عشر: كن في رمضان من المحسنين 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
اليوم الثامن عشر: كن في رمضان من المحسنين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: فضائل الشهور والأيام والبدع المستحدثة :: شهـر رمضان المبارك :: وصايا رمضان-
انتقل الى: