منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

معجزة الإسراء والمعراج :الإسراء بالنبي -صلى الله عليه وسلم- من المسجد الحرام في مكة المكرمة إلي المسجد الأقصى في فلسطين وبجسده الشريف في ليلة واحدة، كان حدثاً فريداً ومعجزة ربانية خَصَّ الله تعالي بها نبيه -صلى الله عليه وسلم-، حتي أن الله تعالي كَلّمَهُ من وراء حجاب دون واسطة بينهما... قال الله تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) ولندع سيدنا أنس ابن مالك -رضي الله عنه- يروي لنا المعجزة كما سمعها من النبي -صلى الله عليه وسلم- على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

فضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابه بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذكرها باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصرْ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوك الماضية، والآيات البيِّنات، يشهد لها بذلك القرآنُ، وكفى به شهيداً، ومع ذلك رُوِيَ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِ ورحمهم ومباركته عليهم وعلى بلدهم وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم من العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنٍ شاءَ اللهُ في موضعه مع ما خصَّها اللهُ به من الخِصْبِ والفضلِ وما أنزل فيها من البركات وأخرج منها من الأنبياء والعُلماء والحُكَمَاءِ والخواص والمُلوك والعجائب بما لم يخصص اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سواها... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة

"حسن فتحي: فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء" (23 مارس 1900 - 30 نوفمبر 1989) هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّج من المهندس خانة (كلية الهندسة حاليًا) بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليًا)، اشتهر بطرازه المعماري الفريد الذي استمَدَّ مصادرهُ من العِمَارَة الريفية النوبية المبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ ب "عمارة الفقراء"...


شاطر
 

 اليوم الثالث: فاعبده واصطبر لعبادته

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 27031
العمر : 67

اليوم الثالث: فاعبده واصطبر لعبادته Empty
مُساهمةموضوع: اليوم الثالث: فاعبده واصطبر لعبادته   اليوم الثالث: فاعبده واصطبر لعبادته Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2010, 5:20 am



اليوم الثالث: فاعبده واصطبر لعبادته Asdasa5
اليوم الثالث: فاعبده واصطبر لعبادته

بقلم: الشيخ عوينات محي الدين
اليوم الثالث: فاعبده واصطبر لعبادته Lov111
الحمد لله الذي أكرمنا برمضان شهر الطاعات والقربات، ومنحنا فيه فرص الخير، وأصناف البر التي ترقي الإيمان، وتولد التقوى في القلوب، ودعانا لاغتنام هذا الشهر بالتقرب إليه بما نستطيع.
ونحن نؤمن أن عبادة الله وطاعته ثقيلة على كثير من النفوس وهي تحتاج إلى الصبر الذي يجعلها تتحمل أداء العبادات بلا كسل ولا ضجر، ولذا أمرنا ربنا بالاصطبار على طاعته: قال تعالى: " رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا " [ مريم 65 ]، وقال تعالى: " وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى " [ طه 132 ]، وقال تعالى: " يَابُنَيَّ أَقِمْ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنْ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ، إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ " [ لقمان 17 ]،
قال ابن القيم رحمه الله: " فسعادة العبد، وكمال لذته ونعيمه، موقوفاً على مقامات خمسة: علمه بالنعيم المطلوب، ومحبته له، وعلمه بالطريق الموصل إليه، وعلمه به، وصبره على ذلك، قال الله تعالى: " والعصر * إن الإنسان لفي خسر * إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر " [ العصر ] " [ إغاثة اللهفان ].
فطاعة الله تعالى لا يستطيع القيام بها إلا من وفقه الله ويسرها تعالى عليه، وإلا فكل الناس يقول أنا أطيع الله، وعندما ترى أعماله، وتسمع أقواله، ربما تجده أبعد ما يكون عن طاعة الله تعالى، بل هو إلى المعصية أقرب.
اليوم الثالث: فاعبده واصطبر لعبادته Lov111
ومن صور الصبر في الطاعة في رمضان:
الصبر على صيام هذا الشهر مع تجديد النية، واصطحاب الهمة، واحتساب الأجر، فالصيام من العبادات التي تحتاج إلى صبر على أدائها على الوجه المطلوب، وقد قال البني صلى الله عليه وسلم : " الصبر نصف الإيمان "
وكذلك فإن الصوم يشتمل على جميع أنواع الصبر: من صبر على ابتلاء الله تعالى بفرضيته على المسلمين، وكذا الصبر على القيام بحقوق العبودية من الطاعات المختلفة المطلوبة من المسلم في رمضان، والصبر على ترك هوى النفس والشيطان الذي يجر إلى كل سوء.
ومن صور الصبر على الطاعة، الصوم في اليوم الطويل كما في هذه الأيام، أو اليوم الشديد الحر، لما في ذلك من عظيم الأجر، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِي اللَّه عَنْه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مَا مِنْ عَبْدٍ يَصُومُ يَوْمًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ، إِلَّا بَاعَدَ اللَّهُ بِذَلِكَ الْيَوْمِ وَجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا " [ أخرجه مسلم ].
وكذلك يجب في رمضان الاهتمام بالصلوات المكتوبة، وأن تكون هي شغل المسلم الشاغل، فلا يتثاقل عنها، ولا يغفل عنها، بل يؤديها في أوقاتها في بيوت الله تعالى، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " أَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى مَا يَمْحُو اللَّهُ بِهِ الْخَطَايَا، وَيَرْفَعُ بِهِ الدَّرَجَاتِ ؟، قَالُوا: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: " إِسْبَاغُ الْوُضُوءِ عَلَى الْمَكَارِهِ، وَكَثْرَةُ الْخُطَا إِلَى الْمَسَاجِدِ، وَانْتِظَارُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الصَّلَاةِ، فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ، فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ " [ أخرجه البخاري ].
ومنها الصبر على الوضوء في اليوم شديد البرودة، والقيام لله تعالى في جوف الليل الآخر، والناس نيام، والفراش وثير، والنفس داعية إلى الاستغراق في النوم، ومع ذلك يقوم الواحد منا متوضئاً متطهراً متوجهاً إلى ربه، مصلياً له.
اليوم الثالث: فاعبده واصطبر لعبادته Lov111
فالصبر على أداء أركان الإسلام الخمسة من الصبر على طاعة الله تعالى، وكذلك بر الوالدين، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وحفظ اللسان عن الحرام، وغير ذلك كثير.
فيجب على العبد أن يصبر على أداء الصلوات الخمس حيث ينادى بهن، وأن يؤدي زكاة ماله، وأن يصوم شهر رمضان، وأن يحج البيت الحرام إذا استطاع إليه سبيلاً، وأن يؤدي الأمانات إلى أهلها، وأن يقول الحق ولو كان على نفسه، فيتحرى الصدق في كل أقواله.
المقصود أن القيام بأوامر الله تعالى، والإمساك عن نواهيه من الصبر على الطاعة، ومن فعل ذلك ابتغاء وجه الله فله العاقبة الحسنة عند ربه، قال تعالى:
" وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ(22) جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ(23) سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ(24) " [ الرعد ].
اليوم الثالث: فاعبده واصطبر لعبادته Lov111
فهنيئاً هنيئاً لمن صبر لله تعالى على طاعته في رمضان، فيكرمه ربه بدخول الجنة من باب الريان، ويجعل منزلته فردوس الجنان، بجوار الرحيم الرحمان، بصحبة النبي المصطفى العدنان عليه الصلاة والسلام.
اليوم الثالث: فاعبده واصطبر لعبادته Dsfsdfsdfs






اليوم الثالث: فاعبده واصطبر لعبادته 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
اليوم الثالث: فاعبده واصطبر لعبادته
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: فضائل الشهور والأيام والبدع المستحدثة :: شهـر رمضان المبارك :: وصايا رمضان-
انتقل الى: