منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق".
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم.
المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني.
رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!...
تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث.


 

 القاعدة الثانية عشر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 32724
العمر : 69

القاعدة الثانية عشر Empty
مُساهمةموضوع: القاعدة الثانية عشر   القاعدة الثانية عشر Emptyالإثنين 12 أغسطس 2013, 4:46 am

القاعدة الثانية عشر:
القاعدة الثانية عشر 14946410
ما لم يرد في الكتاب والسنة ولم يؤثر عن الصحابة رضي الله عنهم والتابعين من الاعتقادات فهو بدعة [1].
ومما يدخل تحت هذه القاعدة ما يأتي :
1- علم الكلام [2] .
فقد نقل ابن عبد البر الإجماع على أن أهل الكلام مبتدعة فقال :
أجمع أهل الفقه والآثار من جميع الأمصار أن أهل الكلام أهل بدع وزيغ ، ولا يعدون عند الجميع في جميع الأمصار في طبقات العلماء ، وإنما العلماء أهل الأثر والتفقه فيه ، ويتفاضلون فيه بالإتقان والميز والفهم  [3] .
وإليك فيما يأتي شذرات من أقوال السلف تقرر ذلك :
قال مالك :
لو كان الكلام علمًا لتكلم فيه الصحابة والتابعون ، كما تكلموا في الأحكام والشرائع ولكنه باطل يدل على باطل [4] .
وقال أحمد : 
وكل من أحدث كلامًا لم يكن آخر أمره إلا إلى بدعة ؛ لأن الكلام لا يدعو إلى خير [5] .
وقال البربهاري : 
وما كانت قط زندقة ولا بدعة ولا هوى ولا ضلالة إلا من الكلام والجدال والمراء والقياس .
وهي أبواب البدع والشكوك والزندقة [6] .
وقيل لعبد الرحمن بن مهدي :
إن فلانًا صنَّف كتابًا يرد فيه على المبتدعة .
قال : بأي شيء ؟ بالكتاب والسنة ؟ قال : لا . لكن بعلم المعقول والنظر . فقال : أخطأ السنة ، وردَّ بدعة ببدعة [7] .
وعلم الكلام يشمل المسائل والدلائل ، والابتداع حاصل فيهما .
قال ابن أبي العز :
وصاروا يبتدعون من الدلائل والمسائل ما ليس بمشروع ، ويعرضون عن الأمر المشروع [8] .
أ . فمن المسائل المبتدعة :
القول بأن أول واجب على المكلف هو النظر أو القصد إلى النظر [9] .
ب . ومن الدلائل المبتدعة :
الاستدلال بطريقة الأعراض وحدوثها على إثبات الصانع [10] .
2- الطرق الصوفية .
[b style="color: rgb(51, 51, 51);"]ذلك أن الصوفية في كثير من الأمور يستحسنون أشياء لم تأت في كتاب ولا سنة، ولا عمل بأمثالها السلف الصالح، فيعملون بمقتضاها، ويثابرون عليها، ويُحَكِّمونها طريقًا لهم مهيعًا، وسنة لا تخلف، بل ربما أوجبوها في بعض الأحوال [11] .[/b]
ومن الأمثلة على ذلك ما ذكره الشاطبي حيث يقول :
ومن ذلك :
أشياء ألزموها المريد حالة السماع ، من طرح الخرق ، وإن من حق المريد ألا يرجع في شيء خرج منه البتة ، إلا أن يشير عليه الشيخ بالرجوع فيه ، فليأخذه على نية العارية بقلبه ، ثم يخرج عنه بعد ذلك من غير أن يوحش قلب الشيخ ، إلى أشياء اخترعوها في ذلك لم يعهد مثلها في الزمان الأول [12] .
قال ابن رجب : 
ومما أحدث من العلوم : الكلام في العلوم الباطنة من المعارف وأعمال القلوب وتوابع ذلك بمجرد الرأي والذوق أو الكشف ، وفيه خطر عظيم .
وقد أنكره أعيان الأئمة كالإمام أحمد وغيره [13] .
3- التعرض للألفاظ المجملة بالإثبات أو النفي بإطلاق .
[b style="color: rgb(51, 51, 51);"]كلفظ  الجهة  و الجسم  و العرض .[/b]
وقال ابن تيمية :
فلم ينطق أحد منهم [ أي السلف ] في حق الله بالجسم لا نفيًا ولا إثباتًا ، ولا بالجوهر والتحيز ونحو ذلك ؛ لأنها عبارات مجملة لا تحق حقًا ولا تبطل باطلاً... بل هذا هو من الكلام المبتدع الذي أنكره السلف والأئمة [14] .
أما طريقة السلف في التعامل مع الألفاظ المجملة فقد بيَّنها ابن أبي العز بقوله :
والألفاظ التي ورد بها النص يُعتصم بها في الإثبات والنفي: فنثبت ما أثبته الله ورسوله من الألفاظ والمعاني ، وننفي ما نفته نصوصهما من الألفاظ والمعاني .
وأما الألفاظ التي لم يرد نفيها ولا إثباتها فلا تطلق حتى يُنظر في مقصود قائلها :
فإن كان معنى صحيحًا قُبل ، لكن ينبغي التعبير عنه بألفاظ النصوص دون الألفاظ المجملة إلا عند الحاجة، مع قرائن تبين المراد.
والحاجة مثل أن يكون الخطاب مع من لا يتم المقصود معه إن لم يخاطَب بها ونحو ذلك [15] .
وبهذا يعلم أن من  السنة اللازمة :
السكوتَ عما لم يرد فيه نص عن الله ورسوله أو يتفق عليه المسلمون على إطلاقه ، وترْكَ التعرض لها بنفي أو إثبات ، فكما لا يُثبت إلا بنص شرعي فكذلك لا يُنفى إلا بدليل سمعي [16] .
توضيح القاعدة :
هذه القاعدة خاصة بأمور العقيدة التي لم يرد ذكر لها في نصوص الكتاب والسنة ، واتفق الصحابة والتابعون على ترك الكلام عليها .
وهي صنو القاعدتين :
الثالثة والرابعة الخاصتين بالعبادات التي لم ينقل فعلها عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن الصحابة أو التابعين .
[b style="color: rgb(51, 51, 51);"]ولهذه القاعدة أهمية بالغة في إبطال البدع والرد على أهلها ، حيث اعتمد أئمة السلف - كثيرًا - على هذه القاعدة في مناظراتهم للمبتدعة والرد عليهم .[/b]
فمن ذلك :
أن الإمام الشافعي قال لبشر المريسي :
أخبرني عما تدعو إليه ؟ أكتاب ناطق وفرض مفترض وسنة قائمة ووجدت عن السلف البحث فيه والسؤال؟ فقال بشر: لا إنه لا يسعنا خلافه فقال الشافعي : أقررت بنفسك على الخطأ . . .  [17] .
وقال الإمام أحمد لابن أبي دؤاد يسأله :
[b style="color: rgb(51, 51, 51);"]خبِّرني عن هذا الأمر الذي تدعو الناس إليه : أشيء دعا إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال : لا ... قال : ليس يخلو أن تقول : علموه أو جهلوه ؛ فإن قلتَ علموه وسكتوا عنه وسعنا وإياك من السكوت ما وسع القوم ، وإن قلتَ : جهلوه وعلمتَه أنت فيا لكع بن لكع يجهل النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدون رضي الله عنهم شيئًا وتعلمه أنت وأصحابك [18] .[/b]
وإليك فيما يأتي ما يقرر هذه القاعدة من كلام أهل العلم :
1- قال سعيد بن جبير :
ما لم يعرفه البدريون فليس من الدين [19] .
2- قال مالك بن أنس :
إياكم والبدع ، فقيل : يا أبا عبد الله وما البدع ؟ قال : أهل البدع الذين يتكلمون في أسماء الله وصفاته وكلامه وعلمه وقدرته ولا يسكتون عما سكت عنه الصحابة والتابعون لهم بإحسان [20] .
3- قال الشافعي :
كل من تكلم بكلام في الدين أو في شيء من هذه الأهواء ليس له فيه إمام متقدم من النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه فقد أحدث في الإسلام حدثًا [21] .
4- قال بعض السلف :
ما تكلم فيه السلف فالسكوت عنه جفاء ، وما سكت عنه السلف فالكلام فيه بدعة [22] .
5 - قال البربهاري :
واعلم أن الناس لو وقفوا عند محدثات الأمور ، ولم يجاوزوها بشيء ، ولم يولدوا كلامًا مما لم يجئ فيه أثر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه لم تكن بدعة [23] .
--------------------------------
[1]) انظر أحكام الجنائز 242) .
[2]) المراد بالكلام الذي ذمَّه أئمة السلف ونهوا عن الخوض فيه :
الكلام في الدين على غير طريقة المرسلين .
ومن هنا أمكن تعريف علم الكلام بأنه :
 إثبات أمور العقائد بالأدلة العقلية والطرق الجدلية مع الإعراض عما في القرآن والسنة من الأدلة العقلية الدالة على أصول الدين .
انظر مجموع الفتاوى 11/335 ، 336) ، 12/460 ، 461) ، 19/163) .
[3]) جامع بيان العلم وفضله 2/942) .
[4]) صون المنطق والكلام 57) ، والأمر بالإتباع 70) .
[5]) الإبانة الكبرى 2/539) .
[6]) شرح السنة 55) .
[7]) صون المنطق والكلام 131) .
[8]) شرح العقيدة الطحاوية 593) .
[9]) انظر المصدر السابق 74 ، 75) .
[10]) انظر درء التعارض 308 – 310) .
[11]) الاعتصام 1/212) .
[12]) الاعتصام 1/216) .
[13]) فضل علم السلف على علم الخلف 61)، وانظر مجموع الفتاوى 11/15).
[14]) مجموع الفتاوى 3/81) .
[15]) شرح العقيدة الطحاوية 239) ، وانظر منه 109 ، 110) .
[16]) عقيدة الحافظ عبد الغني 113) .
[17]) انظر صون المنطق والكلام 30) .
[18]) انظر الشريعة 63) .
[19]) أخرجه ابن عبد البر في جامع بيان العلم وفضله 1/771) برقم 1425 ، وانظر مجموع الفتاوى 4/5) وقد تقدم .
[20]) أخرجه قوام السنة في الحجة في بيان المحجة 1/103 ، 104) ، وانظر شرح السنة للبغوي 1/217) ، والعين والأثر 61) ، والأمر بالإتباع 70) ، وصون المنطق والكلام 57) .
[21]) صون المنطق والكلام 150) .
[22]) صون المنطق والكلام 131) .
[23]) شرح السنة 46) .


القاعدة الثانية عشر 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
القاعدة الثانية عشر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: فضائل الشهور والأيام والبدع المستحدثة :: قواعد معرفة البدع-
انتقل الى: