منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

السادة أعضاء وزوارالمنتدى الأفاضل... أحيطكم علماً أنني قد بدأت تنسيق خطوط جميع مساهمات المنتدى والبالغ عددها أكثر من 33000 مساهمة منذ مدة.. وقد وصلتُ بتوفيق الله تعالى في التنسيق حتى منتدى:

فضائل الشُّهور والأيَّام.

قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق".
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم.
المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني.
رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!...
تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث.


 

 عيد الحب في ميزان الشريعة الإسلامية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 32706
العمر : 69

عيد الحب في ميزان الشريعة الإسلامية Empty
مُساهمةموضوع: عيد الحب في ميزان الشريعة الإسلامية   عيد الحب في ميزان الشريعة الإسلامية Emptyالخميس 18 فبراير 2016, 2:16 am

عيد الحب في ميزان الشريعة الإسلامية
الشيخ: عبدالرحمن بن سلمان الحمـادي
-----------------------------------
الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

عيد الحب في ميزان الشريعة الإسلامية 64ca31aa9ef9e53b0993f6b7b7a3e16b-272x125
أمـا بـعــد:
فيقول الله عزّ وجلّ: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا﴾ [المائدة: 3]، فالله عز وجلّ أتمّ لنا الدين، ورضي لنا الإسلام دينًا، فاختاره واصطفاه، ومَنَّ علينا بأفضل الأديان وأشرفها وأكملها.

قال الإمام عبدالرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله:
"﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ﴾ بتمام النصر، وتكميل الشرائع الظاهرة والباطنة، الأصول والفروع، ولهذا كان الكتاب والسنة كافيين كل الكفاية، في أحكام الدين أصوله وفروعه" انتهى.

فكان بهذا البيان الواضح، وهذه الشهادة الربّانية دليلا على استيعاب ديننا الحنيف لجميع ما يحتاجه الإنسان في دينه ودنياه، على تنوع رغباته واحتياجاته روحية كانت أو جسدية.

وقد أمرنا الله عزّ وجلّ أن نصون هذا الدّين في أنفسنا، وأن نحمي جنابه، فنهانا سبحانه عن اتباع الشيطان قال سبحانه وتعالى: ﴿وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ﴾ [البقرة: 168]، كما نهانا أيضًا عن اتباع الذين كفروا، فقال سبحانه: ﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ﴾ [آل عمران: 149]، بل أمرنا سبحانه وتعالى أن نلجأ إليه سبحانه وأن ندعوه بأن يجنبنا سبيل اليهود والنصارى، وهو ما نقرأه في فاتحة الكتاب وفي كل صلاة قول الله تعالى: ﴿اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ﴾ [الفاتحة: 6، 7].              

والمغضوب عليهم هم اليهود، والضالون هم النصارى، فإنهم مبغضون لنا، حاقدون علينا، حريصون على صدنا عن ديننا، وهو ما يؤكده قول الله تعالى: ﴿وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ﴾ [البقرة: 120].

وقد حذرنا عليه الصلاة والسلام من اتباعهم حتى أنه قال في معرض ذمِّ هذا الاتباع: (لتتبعنَّ سُنَّة مَنْ كان قبلكم شبراً بشبر وذراعاً بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضبٍ لتبعتموهم)، قلنا: يا رسول الله، اليهود والنصارى؟ قال: (فَمَنْ؟). [رواه البخاري ومسلم].

وقد جاء عن النبيّ صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ومَنْ تشبه بقوم فهو منهم) [رواه الإمام أحمد وأبو داود بسند صحيح].

وإذا اتضح لنا مع هذا البيان ما يجب على كل مسلم من الاعتزاز بدينه الإسلامي، والحفاظ عليه من كيد الشيطان وتقليد الكفّار؛ فإنه يجب علينا أن ننتبه لما يحاول أعداؤنا دسّه في أوساطنا ومجتمعاتنا مما يخالف ديننا، من مظاهر وسلوكيات تتعارض مع ديننا الإسلامي.

ومن أوضحها ما يسمى بعيد الحب: (فالنتاين valentine) الذي يتزامن مع اليوم الرابع عشر من شهر فبراير، ويُعد دخيلاً على المجتمع الإسلامي وأخذ يروجه بعض المثقفين في البيئات الإسلامية تقليداً للغرب حتى ذاع صيته –مع الأسف- بين أواسط الشباب عامة والمراهقين منهم خاصة ذكوراً وإناثاً.

فهو يدعو في الظاهر إلى المحبة والتواد والإخاء، وأما في باطنه فإنه يدعو إلى الرذيلة والانسلاخ من الفضيلة، يُخرج الفتاة من عفتها وطهارتها وحيائها الذي نشأت عليه في مجتمعها المسلم المحافظ، إلى مستنقع المعصية والبعد عن الله عزّ وجلّ، بل الأدهى من ذلك أنه يدعو إلى الشذوذ بين الجنسين.

ومناقشة هذه القضية من وجهين:
الوجه الأول: إن كان عيدًا -وهو في ظاهره عيد؛ حيث خصص بهذا اليوم من كل عام- فإن الله سبحانه وتعالى قد جعل لأمة محمد صلى الله عليه وسلم عيدين اثنين لا ثالث لهما، هما عيد الأضحى وعيد الفطر.

فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قَدِمَ رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، ولهم يومان يلعبون فيهما؛ فقال: (ما هذان اليومان؟)، قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يومَ الأضحى وبومَ الفطر) [أخرجه أبو داود والنسائي بسند صحيح].

وبالرجوع إلى تاريخ هذا العيد، نجده لا يخرج عن كونه من خصوصيات النصارى، وليس للإسلام والمسلمين فيه حظ ولا نصيب، بل نجده في تاريخ نشأته مرتبطٌ بأحداث وشخصيات كَنَسية، واسم "الفالنتاين" يعود لقدّيس روماني وقع في حبٍّ وعشقٍ غير مشروع، واشتهر أمره حتى انتهى الأمر إلى تعظيم هذا اليوم.

فهذ الحدث وما في معناه مما هو مسطر في تاريخ نشأة هذا العيد لدليل على خصوصيتهم به، وبُعدِه كلَّ البعد عن ديننا الإسلامي.

الوجه الثاني:
ما يشتمل عليه عيد الحب من مخالفات شرعية.

أهمها:
1. أنّه يدعو إلى اشتغال القلب بالحب الممنوع والذي قد يرتقي إلى العشق، فيُشغل القلب ويُمرضه ولا يزيده إلا وهنًا.

وهو شرٌّ وإثمٌ وقد جاءت الشريعة بالنهي عنه، وسدَّت كل ذريعة تؤدي إلى فساد القلوب والعقول، والعشق والحب والتعلق بين الجنسين من أعظم الأدواء وأخطر الآفات.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:
"عشق الأجنبية فيه من الفساد ما لا يحصيه إلا رب العباد، وهو من الأمراض التي تفسد دين صاحبها، ثم قد تفسد عقله ثم جسمه" انتهى.

ثم إن العشق المحرّم هذا يزاحم حبّ العبد لله عزّ وجلّ وينافي الإخلاص الواجب له سبحانه وتعالى، قال شيخ الإٍسلام ابن تيمية رحمه الله: "إذا كان القلب محبًّا لله وحده مخلصاً له الدين، لم يُبتَلَ بحب غيره أصلاً، فضلاً أن يُبتَلى بالعشق، وحيث ابتُلي بالعشق، فلنقص محبته لله وحده.

ولهذا لما كان يوسف مُحباً لله مخلصاً له الدين، لم يُبتَلَ بذلك، بل قال تعالى: ﴿كَذَلِكَ لِنَصرِفَ عَنهُ السُّوءَ وَالفَحشَاءَ إِنَّهُ مِن عِبَادِنَا المُخلَصِينَ﴾، وأما امرأة العزيز فكانت مشركة هي وقومها، فلهذا ابتليت بالعشق" انتهى.

فإذا عُلمت خطورة هذا الفعل المحرّم ودور الشيطان في غرسه في قلوب العباد حتى سُمي العشق الشيطاني، فإن الواجب على المسلم أن ينجو بنفسه، ويسعى في حمايتها والخلاص بها، فإنه إن قصَّرَ في ذلك، وانساق وراء تلك الأعياد المحرّمة، فهو آثم معاقب على فعله.

2. ومن المخالفات الشرعية فيه ما يتضمنه من شعائر تختص به، سواء كان في المآكل أو المشارب أو الملابس أو غير ذلك مما يُخص به هذا اليوم، وعلى المسلم أن يكون عزيزاً بدينه وألا يكون إمّعة يتبع كل ناعق، فأقل أحوال هذه الأمور المحدثة الإسراف والإنفاق غير المشروع على ما لا طائل تحته، قال تعالى: ﴿وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ﴾ [الأعراف: 31]، وتزداد حرمته بتقليد مَنْ نُهينا عن اتباعهم من اليهود والنصارى بهذا الفعل المحدَث.

3. ومن المخالفات الشرعية في هذا اليوم:
التهادي المُحَرَّمْ، فإنه لا يُراد به وجه الله عزّ وجلّ، وإنما أريد به الحُبّ الممنوع، والأدهى منه ما ينضوي عليه من التشبه بغير المسلمين بهذا الفعل الدخيل.

وقد نُهينا عن كل ذلك، فإن العلاقة بين الجنسين لها طريقها المشروع وهو الزواج لِمَنْ تأهل له من رجل وامرأة، وما سوى ذلك فإنه ذريعة إلى المُحَرَّم بغير رابطة الزواج عياذًا بالله.

ويلحق بهذا الجرم ما هو أشنع منه وهو الشذوذ الجنسي، حيث آل الأمر في هذا اليوم إلى تغذية الشذوذ الجنسي بين الذكور وكذلك بين الإناث، من خلال تبادل الهدايا وكلمات العشق والغرام، ونحو ذلك، وهذا ينافي الفطرة السليمة، ويزيد الأمر سوءًا.

يتضح مما تقدم أن حرمة المشاركة في هذا العيد دائرة بين اتباع الشيطان الرجيم، وبين التشبه بغير المسلمين، وقد أمرنا الله تعالى ورسولُه صلى الله عليه وسلم كما تقدم بمخالفتهم جميعًا وعدم الانسياق وراءهم، حفظًا لديننا وعقيدتنا، فوجب المصير إلى نبذ هذا الفعل وترك المشاركة فيه بأي وجه من الوجوه.

هذا وليُعلم أن الشهوات محبوبة إلى النفس، وطريق الوصول إليها أسهل من الصبر عليها، فعلى مَنْ ابتُلي بشيء من ذلك أن يتقي الله عز وجل ويصبر، ولا يتذرَّع بهذا اليوم الذي زيَّنهُ أهل الباطل فيُشاركهم الإثم، ولكن عليه أن يعالج قلبه بالانقطاع عن أثر ذلك المحبوب، وبملء القلب بحب الله سبحانه والاستغناء به.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:
"فأما إذا ابتُلى بالعشق وعفَّ وصبر، فإنه يُثاب على تقواه لله، فمن المعلوم بأدلة الشرع أنه إذا عفَّ عن المُحرمات نظراً وقولاً وعملاً، وكتم ذلك فلم يتكلم به، حتى لا يكون في ذلك كلام محرَّم، إما شكوى إلى المخلوق، وإما إظهار فاحشة، وإما نوع طلب للمعشوق، وَصَبر على طاعة الله وعن معصيته، وعلى ما في قلبه من ألم العشق، كما يصبر المُصاب عن ألم المُصيبة، فإن هذا يكون مِمَّن اتقى الله وصبر: ﴿إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيَصبِر فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجرَ المُحسِنِينَ﴾ انتهى.

أسأل الله عز وجل بمنه وكرمه أن يحفظ أبناءنا وبناتنا من الفتن، ما ظهر منها وما بطن، وأن يحفظ لهم دينهم وإيمانهم، ويرزقهم العفاف.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه.
والحمد لله رب العالمين
محبكم، عبدالرحمن سلمان الحمادي
04 مــن جـمــادى الأولى 1437هـ


عيد الحب في ميزان الشريعة الإسلامية 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
عيد الحب في ميزان الشريعة الإسلامية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: فضائل الشهور والأيام والبدع المستحدثة :: عيد الحب 15 فبراير-
انتقل الى: