منتديات إنما المؤمنون إخوة (2023 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2023 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2023 - 2010) The Believers Are Brothers
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2023 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  
soon after IZHAR UL-HAQ (Truth Revealed) By: Rahmatullah Kairanvi
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق".
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم.
المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني.
رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!...
تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث.


 

 الباب الحادي والستون: ما جاء في التنزيل من حدف هو من الصلة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn


عدد المساهمات : 42963
العمر : 71

الباب الحادي والستون: ما جاء في التنزيل من حدف هو من الصلة Empty
مُساهمةموضوع: الباب الحادي والستون: ما جاء في التنزيل من حدف هو من الصلة   الباب الحادي والستون: ما جاء في التنزيل من حدف هو من الصلة Emptyالجمعة 23 أكتوبر 2015, 10:18 pm

الباب الحادي والستون: ما جاء في التنزيل من حدف هو من الصلة
---------------------------------------------------------
وهذا الباب وإن تقدم على التفصيل فينبغي أن يفرد له باب فمن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ مثلاً ما بعوضةً فما فوقها ‏"‏ فيمن رفع‏.‏
وقوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وهو الذي في السماء إله ‏"‏‏.‏
فالتقدير في هذه كلها‏:‏ ما هي بعوضة وتماما على الذي هو أحسن وهو الذي هو في السماء إله‏.‏
فأما قوله‏:‏ ‏"‏ ثم لننزعن من كل شيعةٍ أيهم أشد على الرحمن عتياًّ ‏"‏ فعلى مذهب سيبويه من هذا الباب والتقدير‏:‏ أيهم هو أشد فحذف هو فلما حذف هو دخله نقص فعاد إلى البناء لأن أيا إنما أعرب من جملة أخواته إذ كان بمعنى الذي حملاً على البعض فلما نقص عاد إلى البناء‏.‏
واستبعد أبو بكر قول سيبويه وقال‏:‏ لأنه لو كان مبنياًّ لكل بناؤه في غير الإضافة أحق وأجوز ولا يلزم ذلك لأنه على تقدير إضافة لازمة مع الحذف وكلزوم الألف واللام في الآن‏.‏
فإن قلت‏:‏ لم استحسن‏:‏ لأضربن أيهم أفضل وامرر على أيهم أفضل‏.‏
ومثله قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ لننزعن من كل شيعة أيهم ‏"‏ بإضمار هو ومثل قوله‏:‏ إذا ما أتيت بني مالك فسلم على أيهم أفضل ولم يستحسن‏:‏ بالذي أفضل ولأضربن الذي أفضل وقال‏:‏ هذا ضرورة مثل قول عدي‏:‏ أي هو فيمن قال‏:‏ ما خبر دون أن تجعله زيادة فالجواب قال لأن أيهم أفضل مضاف وكان المضاف إليه قام مقام المحذوف والذي ليس بمضاف فخالف أيهم فأما إذا لم يكن أي مضافا فهو في نية الإضافة اللازمة‏.‏
قال سيبويه‏:‏ واعلم أن قولهم‏:‏ فكفى بنا فضلاً على من غيرنا أجود يعنى الرفع وهو ضعيف وهو نحو‏:‏ مررت بأيهم أفضل وكما قرأ بعض الناس هذه الآية تماما على الذي أحسن‏.‏
واعلم أنه قبيح أن تقول‏:‏ هذا من منطلق إن جعلت المنطلق وصفا أو حشوا فإن أطلت الكلام فقلت‏:‏ خيرٌ منك حسن في الوصف والحشو‏.‏
وزعم الخليل أنه سمع من العرب رجلا يقول‏:‏ ما أنا بالذي قائل لك سوءا وما أنا بالذي قائل لك قبيحا إذا أفرده فالوصف بمنزلة الحشو لأنه يحسن بما بعده كما أن المحشو إنما يتم بما بعده‏.‏
فنرى سيبويه رجح في هذا الفصل رفع غير وإن كان هو محذوفا على حده تابعاً ل من المذكور‏.‏
والحديث ذو شجون جر هذا الحديث ما فيه تدافعٌ يدفع أحدهما صاحبه فمن ذلك هذا ما نقلته لك‏.‏
ومنه قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ إن الذين كفروا سواءٌ عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم ‏"‏ يحرك هنا شيئان‏:‏ الابتداء بالنكرة أو أن تقدر الجملة تقدير المفرد فتجعله مبتدأ وإن لم يكن في اللفظ فإما أن تقدر‏:‏ الإنذار وترك الإنذار سواء أو تقدر‏:‏ سواء عليهم الإنذار وتركه‏.‏
ولما كان هذا الكلام على هذا التجاذب قرأ من قرأ سورة يس‏:‏ ‏"‏ وسواءٌ عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم ‏"‏ فجعل ‏"‏ سواء دعاء كما كان ويل و ويح و ويس و جندلٌ وترب كذا‏.‏
ومما تجاذبه شيآن من هذا الجنس قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ومن آياته يريكم البرق ‏"‏ فتحمله على حذف الموصوف أو على حذف أن وكلاهما عنده كما ترى إلا أن حذف الموصوف أكثر من حذف أن‏.‏
ومنه قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا ‏"‏ إما أن تقدر‏:‏ وممن حولكم من الأعراب منافقون مردوا ومن أهل المدينة أو تقدر‏:‏ ومن أهل المدينة إن مردوا‏.‏
ومن ذلك قوله‏:‏ ‏"‏ ليس كمثله شيء ‏"‏ إما أن تقدر ليس كصاحب صفته فتضمر المضاف أو تقدر زيادة الكاف‏.‏
فهذا مما تجاذبه الحذف والزيادة وكان الحذف أكثر من الزيادة ومثله‏:‏ ‏"‏ فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به ‏"‏ باب ما جاء في التنزيل من إجراء غير اللازم مجرى اللازم وإجراء اللازم مجرى غير اللازم فمن ذلك قوله‏:‏ ‏"‏ وهو بكل شيءٍ عليم ‏"‏ وقوله‏:‏ ‏"‏ فهي كالحجارة ‏"‏‏.‏
جعلوا الواو من قوله ‏"‏ وهو ‏"‏ والفاء من قوله ‏"‏ فهي ‏"‏ بمنزلة حرف من الكلمة فاستجازوا إسكان الهاء تشبيها ب فخذ و كبد لأن الفاء والواو لا ينفصلان منهما‏.‏
ومثله لام الأمر من قوله‏:‏ ‏"‏ وليوفوا نذورهم وليطوفوا ‏"‏‏.‏
استجازوا إسكانها لاتصالها بالواو فأما‏:‏ ‏"‏ ثم ليقطع ‏"‏ وقوله ‏"‏ ثم هو ‏"‏ فمن أسكن اللام والهاء معها أجراها مجرى أختيها ومن حركها فلأنها منفصلة عن اللام والهاء‏.‏
قال أبو علي‏:‏ قد قالت العرب‏:‏ لعمري و‏:‏ رعملى فقلبوا لما عدوا اللام كأنها من الكلمة كما قلبوا قسيا ونحو ذلك وكذلك قول من قال‏:‏ كاء في قوله‏:‏ ‏"‏ وكأين من نبى ‏"‏ و ‏"‏ كأين من قرية ‏"‏ أبدل الألف من الياء كما أبدلها في طيئ ‏"‏ طاء‏.‏
ونحو ذلك‏.‏
ومثل ذلك ‏"‏ ويخش الله ويتقه ‏"‏ لما كان يتقه مثل علم‏.‏
ومن ذلك قوله‏:‏ ‏"‏ الذي جعل لكم الأرض فراشاً ‏"‏ وقوله‏:‏ ‏"‏ ويجعل لك قصورا ‏"‏ ولما كان مثلين من كلمتين استجازوا الإدغام كما استجازوه في نحو‏:‏ رد ومد‏.‏
وقد قالوا‏:‏ لم يضربها ملق فامتنعوا من الإمالة لمكان المستعلى وإن كان منفصلا كما امتنعوا من إمالة نافق ونحوه من المتصلة‏.‏
ومن ذلك قوله‏:‏ ‏"‏ ولو شاء الله ما اقتتل الذين ‏"‏ و ‏"‏ ولو شاء الله ما اقتتلوا ‏"‏‏.‏
فهذا بيانه نحوٌ من بيان سبب تلك و ‏"‏ جعل لك ‏"‏ إلا أنه أحسن من قوله‏:‏ الحمد لله العلي الأجلل وبابه لأن هذا إنما يظهر مثله في صورةٍ وإظهار نحو ‏"‏ اقتتل ‏"‏ مستحسن وعن غير ضرورةٍ وكذلك قوله‏:‏ ‏"‏ أتحاجوننا في الله ‏"‏ و ‏"‏ أتمدونني بمال ‏"‏ و ‏"‏ فبم تبشرون ‏"‏ وما أشبه ذلك وكذلك‏:‏ يضربونني وهم يضربانني أجرى مجرى‏:‏ يضربان نعمان ويشتمون نافعا ووجه الشبه بينهما أن نون الإعراب هذه لا يلزم أن يكون بعدها نون الأتراك تقول‏:‏ يضربان زيداً ويكرمونك ومن أدغم نحو هذا واحتج بأن المثلين في كلمة واحدة فقال‏:‏ يضرباني وقل أتحاجونا فإنه يدغم أيضا نحو اقتتل‏.‏
فيقول‏:‏ قتل ومنهم من يقول‏:‏ اقتتل فيثبت همزة الوصل مع حركة الفاء لما كانت الحركة عارضة للنقل أو للالتقاء الساكنين وهذا مبين في فصل الإدغام‏.‏
ومن ضد ذلك قولهم‏:‏ ها الله أجرى مجرى‏:‏ دابة و شابة‏.‏
وكذلك قراءة من قرأ‏:‏ ‏"‏ ولا تيمموا ‏"‏ ‏"‏ ولا تفرقوا ‏"‏ ‏"‏ واذكروا ‏"‏ ‏"‏ ولا تعاونوا على الإثم ‏"‏ وقوله‏:‏ ‏"‏ فتفرق بكم عن سبيله ‏"‏ في نيف وثلاثين موضعا أدغم التاء الأولى في الثانية وجعل ما ليس من الكلمة كأنهما واحد‏.‏
ومثله‏:‏ ‏"‏ وإن أدري أقريبٌ ما توعدون ‏"‏ هذا كما أنشدوه من قوله‏:‏ من أي يومي من الموت أفر أيوم لم يقدر ام يوم قدر والقول فيه أنه أراد‏:‏ أيوم لم يقدر أم يوم قدر ثم خفف همزة أم فحذفها‏.‏
وألقى فتحتها على لم يقدر فصار تقديره‏:‏ أيوم لم يقدر ثم أشبع فتحة الراء فصار تقديره‏:‏ لم يقدر ام فحرك الألف لالتقاء الساكنين فانقلبت همزة فصار‏:‏ يقدر أم واختار الفتحة إتباعا لفتحة الراء‏.‏
ونحو من هذا التخفيف قولهم في المرأة و الكمأة إذا خففت الهمزة‏:‏ المراة و الكماة وهذا إنما يجوز في المتصل‏.‏
ومن ذلك قوله‏:‏ ‏"‏ لكنا هو الله ربي ‏"‏‏.‏
‏"‏ لكنا أصله‏:‏ لكن أنا فخففت الهمزة فحذفها وألقيت حركتها على نون لكن فصارت ‏"‏ لكنا ‏"‏ فأجرى غير اللازم مجرى اللازم فاستثقل التقاء المثلين متحركين‏.‏
فأسكن الأول وأدغم الثاني فصار ‏"‏ لكنا ‏"‏ كما ترى‏.‏
وقياس قراءة من قرأ ‏"‏ قالوا الآن ‏"‏ فحذف الواو ولم يحفل بحركة اللام أن يظهر النونين هناك لأن حركة الثانية غير لازمة فقوله ‏"‏ لكننا ‏"‏ بالإظهار كما يقول في تخفيف حوأبة و جيأل‏:‏ حوية وجيل فيصبح حرفا اللين هنا لا يقلبان لما كانت حركتهما غير لازمة‏.‏
ومثله قوله‏:‏ ‏"‏ قالوا لان ‏"‏‏.‏
لأن قوله‏:‏ ‏"‏ عاداً لولى ‏"‏ من أثبت التنوين في عاد ولم يدغمها في اللام‏.‏
فلأن حركة اللام غير معتد بها لأنها نقلت إليها من همزة أولى فاللام في تقدير السكون وإن تحركت فكما لا يجوز الإدغام في الحرف الساكن فكذا لا يدغم في هذه اللام‏.‏
و ‏"‏ عادا ‏"‏ على لغة من قال‏:‏ ألحمر فأثبت همزة الوصل مع تحرك اللام لأنها غير معتد بها‏.‏
ومن قال‏:‏ ‏"‏ عاد لولى ‏"‏ فأدغم فإنه قد اعتد بحركة اللام فأدغم كما أن من قال‏:‏ ‏"‏ قالوا لان ‏"‏ أثبت الواو اعتداداً بحركة اللام‏.‏
ومثله قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ إنا إذاً لمن الآثمين ‏"‏ من اعتد بحركة اللام أسكن النون ومن لم يعتد حرك النون‏.‏
ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب ‏"‏ حرك النون من ‏"‏ يكن ‏"‏ لالتقاء الساكنين ولم يعتد بها لأنها في تقدير السكون ولو كان الاعتداد بها لأعاد ما حذف من أجله وهو الواو‏.‏
وقال أبو علي‏:‏ فإن قلت‏:‏ فقد اعتدوا بتحريك التقاء الساكنين في موضع آخر وذلك قوله‏:‏ ‏"‏ لم يكن الذين كفروا ‏"‏ ألا ترى أن من يقول‏:‏ لم يك زيد منطلقا إذا تحرك لالتقاء الساكنين لم يحذف كما أنه إذا تحرك بحركة الإعراب لم يحذف فالقول إن ذلك أوجه من الأول من حيث كثر في الاستعمال وجاء به التنزيل فالاحتجاج به أقوى‏.‏
فأما حذف الشاعر له مع تحريكها بهذه الحركة كما يحذفها إذا كانت ساكنة فإن هذه الضرورة من رد الشيء إلى أصله نحو يعنى بحذف الشاعر له قوله‏:‏ لم يك الحق على أن هاجه رسم دارٍ قد تعفى بالسرر وقد ذكرنا في المستدرك أن هذا ليس بلغة من قال‏:‏ لم يكن وإنما من لغة من قال‏:‏ ‏"‏ أو لم تك تأتيكم ‏"‏ و ‏"‏ ولا تك في ضيق ‏"‏ وما أشبه ذلك‏.‏
ومن ذلك قوله‏:‏ ‏"‏ وقل الحق من ربكم ‏"‏ و ‏"‏ قل اللهم مالك الملك ‏"‏ و ‏"‏ قم الليل ‏"‏ ‏"‏ قل الله ‏"‏ ‏"‏ وإنا أو إياكم ‏"‏‏.‏
يعتد بكسرة اللام والميم فلم يرد المحذوف كما اعتد بها في قوله‏:‏ ‏"‏ فقولا له قولا لينا ‏"‏ ‏"‏ فقولا إنا رسول رب العالمين ‏"‏ فرد المحذوف لما اعتد بفتح اللام‏.‏
ومن قرأ‏:‏ ‏"‏ فقلا له قولاً لينا ‏"‏ حمله على قوله‏:‏ ‏"‏ وقل الحق من ربكم ‏"‏ فإن قلت‏:‏ إنهم قد اعتدوا بحركة التقاء الساكنين في قوله‏:‏ ‏"‏ عليهم الذلة ‏"‏ و ‏"‏ من دونهم امرأتين ‏"‏ و ‏"‏ إليهم اثنين ‏"‏‏.‏
فيمن قرأ بضم الهاء إنما ضموا تبعا لضم الميم‏.‏
وهي لالتقاء الساكنين وعلى ما قدمت تلك حركة لا اعتداد بها فكيف أتبعها الهاء قيل‏:‏ إن من ضم الهاء أراد الوفاق بين الحركتين‏.‏
وهم مما يطلبون المطابقة فكأنهم اعتدوا لأجل هذا المعنى بحركة التقاء الساكنين‏.‏
فمن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وقد خلت القرون من قبلي ‏"‏‏.‏
و ‏"‏ قد خلت النذر ‏"‏‏.‏
وقوله‏:‏ زنت الأمة وبغت الأمة فحذفوا الألف المنقلبة عن اللام لسكونها وسكون تاء التأنيث ولما حركت التاء لالتقاء الساكنين لم ترد الألف ولم تثبت كما لم تثبت في حال سكون التاء وكذلك‏:‏ لم يخف الرجل ولم يقل القوم ولم يبع‏.‏
ومن ذلك قولهم‏:‏ اضرب الاثنين واكتب الاسم فحركت اللام من افعل بالكسرة لالتقاء الساكنين ثم لما حركت لام المعرفة من الاسم والاثنين لم تسكن اللام من افعل كما لم تسكنها في نحو‏:‏ اضرب القوم لأن تحريك اللام لالتقاء الساكنين فهي في تقدير السكون‏.‏
ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ألم يعلموا أن الله يعلم سرهم ونجواهم ‏"‏ وقوله‏:‏ ‏"‏ حتى يقولا إنما نحن فتنة ‏"‏ وقوله‏:‏ ‏"‏ هم الذين يقولون لا تنفقوا على من عند رسول الله ‏"‏ وقوله‏:‏ ‏"‏ ألم تعلموا أن أباكم ‏"‏ فحذفوا النون في هذه المواضع كما حذفوا الألف والواو والياء السواكن إذا كن لامات من حيث عودلن بالحركة ولو كانت حركة النون معتدّاً بها لحذفت هي من دون الحرف كما فعل ذلك بسائر الحروف المتحركة إذا لحقها الجزم ويدل على ذلك أيضا اتفاقهم على أن المثلين إذا تحركا ولم يكونا للإلحاق أو شاذا عن الجمهور أدغموا الأول في الآخر وقالوا اردد ابنك واشمم الريحان فلم يدغموا في الثاني إذا تحرك لالتقاء الساكنين كما لم يدغموه قبل هذا التحريك فدل ذلك على أن التحريك لا اعتداد به عندهم‏.‏
ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى ‏"‏ و ‏"‏ لا تنسوا الفضل بينكم ‏"‏‏.‏
لم يهمزوها كما همزوا‏:‏ أقتت وأجوه لما لم يعتد بحركة التقاء الساكنين‏.‏
ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ لا تقصص رؤياك على إخوتك ‏"‏‏.‏
وقوله‏:‏ ‏"‏ قد صدقت الرؤيا ‏"‏‏.‏
وقولهم‏:‏ نوى‏.‏
قالوا في تخفيف ذلك كله‏:‏ رويا ونوى فيصح الواو هنا وإن سكنت قبل الياء من قال‏:‏ إن التقدير فيهما الهمزة كما صحت في‏:‏ ضو ونو تخفيف ضوء ونوء لتقديرك الهمز وإرادتك إياه‏.‏
وكذلك أيضا صح نحو‏:‏ شي وفى في‏:‏ شيء وفيء كذلك‏.


الباب الحادي والستون: ما جاء في التنزيل من حدف هو من الصلة 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
الباب الحادي والستون: ما جاء في التنزيل من حدف هو من الصلة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الباب الحادي والأربعون: ما جاء في التنزيل من إن المكسورة المخففة من إن
» الباب الخامس والستون: ما جاء في التنزيل من بناء النسب
» الباب التاسع والستون: ما جاء في التنزيل حمل فيه الاسم على الموضع دون اللفظ
» الباب الثالث والستون: ما جاء في التنزيل من الحروف المحذوفة تشبيهاً بالحركات
» الباب الرابع والستون: ما جاء في التنزيل أجرى فيه الوصل مجرى الوقف

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2023 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: منتدى الـقــرآن الـكـريم :: إعراب القرآن الكريم-
انتقل الى: