منتدى إنما المؤمنون إخوة (2019 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتدى إنما المؤمنون إخوة (2019 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  التسجيلالتسجيل  دخول  

মুহররমওআশুরারফযীলত (Bengali)



شاطر
 

 المبحث الحادي والعشرون: تطور الموقف على الجبهة الجنوبية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 26070
العمر : 67

المبحث الحادي والعشرون: تطور الموقف على الجبهة الجنوبية Empty
مُساهمةموضوع: المبحث الحادي والعشرون: تطور الموقف على الجبهة الجنوبية   المبحث الحادي والعشرون: تطور الموقف على الجبهة الجنوبية Emptyالثلاثاء 20 ديسمبر 2011, 1:23 am

المبحث الحادي والعشرون

تطور الموقف على الجبهة الجنوبية


عندما فرض مجلس الأمن وقف إطلاق النار على الجانبين وبدأت الهدنة الأولى في الساعة 600 بتوقيت جرينتش (800 بتوقيت القاهرة) يوم 11 يونيه، التزم بها العرب، على عكس الإسرائيليين الذين ضربوا بشروطها عرض الحائط، فطبقاً لأقوال قادتهم وزعمائهم فيما بعد، كان الالتزام بشروط تلك الهدنة يعني هزيمتهم المؤكدة والقضاء على حلمهم في إقامة دولتهم على أرض فلسطين، بل إنها عملت خلال تلك الهدنة على تحسين أوضاعها العسكرية في الميدان.

فبعد ساعة من سريان تلك الهدنة احتلت قوات اللواء "جعفاني" قرية "الجسير" (شمال الفالوجا) وطردت سكانها كما احتلت قرية "بيت دراس" (جنوب شرق أسدود) و"جولس" (شمال طريق المجدل/ عراق سويدان). وفي الجنوب احتلت قوات لواء "النقب" قريتي "الحليقات" و"العسلوج" قبل ظهر نفس اليوم.

وفي اليوم التالي (12 يونيه) احتلت قوات لواء النقب قري "القطاونة" (شرق غزة) و"سمسم" (جنوب شرق يد مردخاي)، بالإضافة إلى كوكبة (جنوب طريق عراق سويدان/ المجدل).

وبلغ إجمالي مخالفات الإسرائيليين لشروط الهدنة على الجبهة المصرية وحدها في المدة من 11 يونيه حتى 8 يوليه 1948 مائة وخمسين مخالفة بُلغت جميعها إلى مراقبي الأمم المتحدة في حينها، إلا أنه حتى نهاية الهدنة لم تكن الحكومة المصرية والحكومات العربية الأخرى ـ التي لفتت نظر الوسيط الدولي إلى انتهاكات الإسرائيليين لشروط الهدنة ووجوب إعادة الحالة إلى ما كانت عليه في بدايتها ـ قد تلقت رداً من الوسيط الدولي بشأن تنفيذ ذلك.

وفي الوقت الذي كان الإسرائيليون فيه يدعمون قواتهم بفيض المهاجرين الذين تدفقوا إلى الدولة الجديدة فور انتهاء الانتداب، ويرفعون الكفاءة القتالية لهذه القوات بالتدريب واستعواض الخسائر والدعم بالأسلحة والمعدات اللازمة التي سبق التعاقد عليها، كانت القيادة المصرية تعيد تنظيم قواتها وتدعمها ببعض وحدات الاحتياط والقوات المرابطة[1]، التي أخذت تصل إلى الجبهة تباعاً حتى وصل حجم القوات المصرية إلى ما يعادل نحو فرقة مشاة تحت قيادة اللواء المواوي الذي انتقلت قيادته من غزة إلى المجدل، في الوقت الذي قسمت فيه الجبهة المصرية إلى سبعة قطاعات وُزعت عليها القوات المصرية كما يلي: (اُنظر ملحق تقدير موقف إدارة العمليات الحربية للقوات المصرية بفلسطين (حتى 17 يونيه 1948))

1. قطاع "أسدود" و"نيتسانيم"

وتمركز به اللواء الثاني المشاة بكتائبه الثلاث (الرابعة، والخامسة والسادسة)، وقسم من كل من الألاي الأول والثالث مدفعية الميدان وعناصر المعاونة الإدارية والفنية الأخرى.

2. قطاع "المجدل"

وتمركز به قيادة اللواء الرابع وسرية من الكتيبة الثامنة احتياط، وأربع سرايا متطوعون سودانيون، وسريتان من القوت السعودية وقسم من كل من الألاي الأول والثالث مدفعية ميدان، بالإضافة إلى بعض القيادات والوحدات الفرعية المعاونة الأخرى.

3. قطاع "عراق سويدان/ الفالوجا/ عراق المنشية"

وتمركز به أربع كتائب مشاة (الأولى والثانية والسادسة والتاسعة)، بالإضافة إلى أقسام من الكتيبة التاسعة احتياط والثانية مرابط وسرية سودانية وقسم من الألاي الثالث مدفعية الميدان، وبعض الوحدات الفرعية المعاونة الأخرى.

4. قطاع "بيت جبرين/ الخليل/ بيت لحم"

وتمركز به القوة الخفيفة (المتطوعون)، وقسم من كل من الكتيبة السادسة المشاة والتاسعة احتياط، بالإضافة إلى سرية سودانية وبعض الوحدات الفرعية المعاونة الأخرى.

5. قطاع "غزة" ومنطقة خطوط المواصلات


وتمركز به الكتيبة الثالثة مشاة، والكتيبتان الثالثة والثامنة احتياط، بالإضافة إلى ثلاث سرايا سعودية وقسم من الألاي الثاني مدفعية الميدان وبعض الوحدات الفرعية المعاونة الأخرى.

6. قطاع "رفح/ القاعدة المتقدمة"

وتمركز به الكتيبة السادسة احتياط، وقسم من كل من الكتيبة الحادية عشرة احتياط والألاي الثالث مدفعية الميدان وبعض الوحدات الفرعية المعاونة الأخرى.

7. قطاع "العريش/ القاعدة الأمامية"

وتمركز به الكتيبة الخامسة احتياط (عدا قسم)، بالإضافة إلى قسم من الألاي الثالث مدفعية الميدان وعدد من الوحدات الفرعية المعاونة الأخرى.

وفي نهاية الهدنة الأولى كان لدى كل من القيادتين المصرية والإسرائيلية في الجبهة الجنوبية خططها لاستئناف الهجوم، وكانت خطط القيادة المصرية تهدف إلى توسيع نطاق سيطرتها، وخاصة في المحور العرضي الممتد من "المجدل" غرباً حتى "الخليل" و"بيت لحم" شرقاً، وكان ذلك من شأنه زيادة تأمين خطوط المواصلات المصرية وتضييق الحصار على مستعمرات النقب المعزولة (27 مستعمرة)، بالإضافة إلى قطع خطوط المواصلات بين القوات الإسرائيلية شمال وجنوب المحور المصري العرضي.

ولتحقيق ذلك الهدف كان على مجموعة اللواء الثاني المشاة توسيع نطاق سيطرتها شرقاُ بالاستيلاء على الخط العام "أسدود/ بيت دراس/ الصوافير الشرقية/ جوليس" وتأمينه، كما كان على مجموعة اللواء الرابع المشاة توسيع نطاق سيطرتها (في المحور العرضي) بالاستيلاء على الخط العام "شرق عراق سويدان/ كوكبة/ الحليقات/ البرير" وتأمينه.

وعلى الجانب الآخر كانت خطط رئاسة الأركان الإسرائيلية تهدف إلى فتح ممر في المحور المصري العرضي يسمح بالاتصال الآمن بين لواء "جعفاني" في شمال ذلك المحور ولواء "النقب" في جنوبه مع كسر حلقة الحصار حول مستعمرات النقب حتى يتسنى إمدادها بالأفراد والأسلحة والذخائر التي كانت في أمس الحاجة إليها، في الوقت الذي يتم فيه قطع طريق الإمداد عن القوات المصرية في المحور العرضي.

ولتحقيق ذلك الهدف كان على لوائي "جعفاتي" و"النقب" ووحدات دعمهما أن يقوما بهجوم منسق لفتح وتأمين الممر المستهدف إلى مستعمرات النقب، مع قطع طرق الإمداد المصرية وطرد المصريين من "أسدود". وعلى ذلك قام الإسرائيليون خلال الهدنة الأولى بحشد القوات المخصصة للهجوم والاستيلاء على الهيئات والنقاط اللازمة لتأمين ذلك الممر، الأمر الذي رصدته القيادة المصرية وأبلغته إلى الوسيط الدولي في حينه، ولما كانت تلك القيادة لم تتلق رداً من الأخير حتى ليلة 7/8 يوليه عن إعادة الأوضاع لما كانت عليه قبل الهدنة، فإنها قررت سبق الإسرائيليين بالهجوم لإحباط خطتهم وتوسيع وتأمين المناطق التي تسيطر عليها القوات المصرية. (اُنظر خريطة أعمال القتال المصري ـ الإسرائيلي)

أولاً: معركة "بيت دراس" (7/8 يوليه)

كانت بلدة "بيت دراس" الواقعة جنوب شرقي "أسدود" والمنطقة المحيطة بها تهدد خطوط المواصلات المصرية منذ أن احتلها الإسرائيليون في أولى أيام الهدنة، ومن ثم تلقت قيادة اللواء الثاني ـ الذي تقع "بيت دراس" في قطاعه ـ الأمر بالاستيلاء على البلدة وتطهير الجيوب المعادية المحيطة بها، وأسندت المهمة إلى القائمقام (العقيد) عبدالحميد الحبروك القائد الجديد للكتيبة السابعة المشاة، ودعمت كتيبته بسرية سودانية وبطارية مدفعية عيار 25 رطلاً وتروب هاوتزر عيار 4.5 بوصة لهذه المهمة.

وكانت خطة الهجوم تقضي بتقدم السرية السودانية – كرأس حربة لقوة الهجوم – لاقتحام "بيت دراس" ليلة 7/8 يوليه، وفي أعقابها الكتيبة السابعة المشاة لاستكمال عملية الاقتحام وتعزيز النجاح، وكان على السرية السودانية إطلاق إشارة خضراء عند نجاحها في عملية الاقتحام حتى تتقدم الكتيبة السابعة لاستكمال الهجوم وتطهير البلدة والجيوب المعادية حولها، أما في حالة تعثر تلك السرية فإنه كان عليها إطلاق إشارة حمراء طلباً لمعاونة المدفعية.

وعند تنفيذ الهجوم نجحت السرية السودانية في مهمتها واقتحمت البلدة في الساعة 100 يوم 8 يوليه إلا أنها أخطأت في لون الإشارة التي كان عليها إطلاقها، حيث أطلقت إشارة حمراء بدل من الخضراء، ففتحت المدفعية المصرية نيرانها على المواقع الإسرائيلية، ولما كانت السرية السودانية قد استولت على تلك المواقع فإنها تعرضت لنيران المدفعية مما اضطرها إلى الانسحاب منها، فانتهز الإسرائيليون هذه الفرصة واحتلوا "بيت دراس" من جديد وعززوا مواقعهم فتعذر على الكتيبة السابعة تحقيق مهمتها واضطرت إلى إيقاف الهجوم.

ثانياً: معركة "كوكبة" و"الحليقات" (8/9 يوليه)

عندما توقف القتال في بداية الهدنة الأولى كانت بلدة "بيت طيما" الواقعة جنوب شرق "المجدل" محتلة بعناصر من المجاهدين الفلسطينيين الذين كانوا يتعاونون مع القوات المصرية، وعلى أثر قيام القوات الإسرائيلية باحتلال بلدة "كوكبة" خلال الهدنة ودفعها بعض عناصرها لاحتلال التباب المسيطرة على بلدة "بيت طيما" دفعت قيادة القطاع سرية سعودية لتعزيز المجاهدين الفلسطينيين في البلدة الأخيرة والسيطرة على التباب المحيطة بها، وخاصة من الجنوب، حيث تشرف تلك التباب على بلدتي "كوكبة" و"الحليفات".

وفي الثامن من يوليه قرر اللواء المواوي دفع الكتيبة الثانية المشاة بقيادة القائمقام (العقيد) احمد توفيق للاستيلاء على "كوكبة" مع تدعيم كتيبته بسرية دبابات وأربع عربات مدرعة، وقيام السرية السعودية في منطقة "طيما" بمعاونته، وكانت خطة الهجوم تقضي بتسلل إحدى سرايا الكتيبة الساعة 200 يوم 9 يوليه ومعها فصيلة سعودية إلى "كوكبة" من ناحية الغرب عبر المدق الذي يصلها بالمجدل، مع تقدم سرية الدبابات والعربات المدرعة لتطويق البلدة من ناحية الشمال والشرق قبل أول ضوء يوم 9 يوليه.

وفي الموعد المحدد بدأت السرية الثالثة المشاة وفصيلة من السرية السعودية التي احتلت "بيت طيما" التسلل إلى "كوكبة"، بينما قامت سرية الدبابات والعربات المدرعة بالالتفاف حول البلدة من الشمال والشرق، وفوجئت القوات الإسرائيلية المدافعة عن "كوكبة" بالهجوم المصري فانسحبت الساعة 700 إلى التباب المشرفة على الحليقات.

وشجع ذلك الانسحاب القائمقام احمد توفيق على استغلال النجاح لأبعد مما حددته الأوامر الصادرة له، فقرر مواصلة التقدم للاستيلاء على تباب "الحليقات" التي انسحبت إليها القوة الإسرائيلية، ومن ثم دفع السريتين الثالثة والرابعة لاقتحام تلك التباب بعد أن مهد لذلك بنيران قوية من المدفعية والهاون على المواقع الإسرائيلية في تلك التباب. وبعد قتال استمر ساعتين تم تطهير تباب "الحليقات" من الإسرائيليين الذين انسحبت شراذمهم إلى قرية "سمسم" (5 كم جنوب غرب الحليقات) مخلِّفين وراءهم عدداً كبيراً من قتلاهم.

ثالثاً: معركة الموقع 113 (تبة الخيش) (9 يوليه)

كان استيلاء المصريين على التبة 113 ـ التي احتلتها القوات الإسرائيلية في الأيام الأخيرة للهدنة ـ خطوة ضرورية قبل الهجوم على مستعمرة "نجبا"، حيث كانت تلك التبة تسيطر على تقاطع الطرق المؤدية إلى "عراق سويدان" شرقاً و"جولس" شمالاً و"كوكبة" جنوباً و"المجدل" غرباً، علاوة على كونها تشرف على مستعمرة "نجبا" نفسها، ولذلك كُلفت الكتيبة التاسعة المشاة بالاستيلاء على تلك الهيئة، وخُصص لهذه المهمة سريتا مشاة من نفس الكتيبة تعاونهما سريتا دبابات، وتحددت الساعة التاسعة صباح 9 يوليه موعداً لبدء الهجوم.

وفي الموعد المحدد تقدمت قوة الهجوم من "عراق سويدان" وهاجمت التبة من اتجاه الشرق بعد تمهيد قوي بنيران المدفعية والهاون، وخلَّف ستارة دخان تقدمت الدبابات لاقتحام التبة وخلفها سريتا المشاة، اللتان قامتا بتطهير الهيئة واحتلالها، ثم اندفعتا لاحتلال سلسلة من المواقع الدفاعية شمال التبة لستر عملية التعزيز والاستعداد لصد الهجمات المضادة التي قد تشنها القوات الإسرائيلية.

رابعاً: الاستيلاء على "كفار داروم" (8/9 يوليه)

ظلت مستعمرة "كفار داروم" ـ الواقعة شرق طريق رفح/ غزة في مواجهة دير البلح ـ محاصرة بالقوات المصرية منذ صباح 16 مايو حتى لا تتدخل في تحركات تلك القوات. ولما حاولت القيادة الإسرائيلية إرسال بعض الإمدادات إليها خلال الهدنة منعتها القوات المصرية، كما فشلت معظم محاولات إمدادها ليلاً عن طريق الإسقاط الجوي، نتيجة ليقظة المدفعية المصرية المضادة للطائرات الأمر الذي أدى إلى تضييق الخناق على سكان المستعمرة، والقوة المدافعة عنها.

وفي إطار خطة تأمين خطوط المواصلات خلال فترة القتال الثانية، كُلف القائمقـام عبـدالحليم الدغيدي قائد الكتيبة الثالثة المشاة يوم 6 يوليه بتجهيز كتيبته للاستيلاء على "كفار داروم". وفي منتصف ليلة 8/9 يوليه كانت سريتا المشاة الثانية والثالثة وعناصر دعمهما قد تأهبت للمعركة وانضم إليها 82 متطوعاً من المجاهدين الفلسطينيين.

وفي الساعة 530 يوم 9 يوليه بدأ تمهيد المدفعية للهجوم، ثم أُنذر سكان المستعمرة والقوة المدافعة عنها للتسليم، ولما لم تأت إجابة من المستعمرة، استأنفت المدفعية عملية القصف، وفي الساعة الثانية بدأت سريتا المشاة في اقتحام المستعمرة، إلا أنها اكتشفت أن الإسرائيليين قد تسللوا منها تحت جنح الظلام ليلة 7/8 يوليه.

وبالاستيلاء على "كفار داروم" تم تأمين الطريق بين غزة ورفح.

خامساً: العملية "أن ـ فار" (ليلة 8/9 يوليه)

أطلق الإسرائيليون على خطتهم لفتح الطريق إلى مستعمرات النقب وقطع خطوط الإمداد المصرية في المحور العرضي (المجدل/ بيت جبرين/ الخليل) الاسم الرمزي "آن ـ فار" وهو يعني "ضد فاروق" ملك مصر في ذلك الوقت، وكان مقرراً في البداية شن الهجوم الإسرائيلي لتنفيذ هذه العملية ليلة 9/10، وكانت خطة العملية تقضي باحتلال قرية "عراق سويدان" وقلعة شرطتها شرق القرية، بالإضافة إلى قرية "بيت عفة" ومرتفعات "عبديس". وكُلف لواء النقب باحتلال قلعة الشرطة بينما كان على لواء "جعفاتي" احتلال باقي الأهداف.

وإزاء سبق القوات المصرية بالهجوم قررت القيادة الإسرائيلية التبكير بتنفيذ العملية، التي أُوْكِلَت قيادتها إلى الكولونيل (العقيد) "شيمون أفيدان" قائد لواء "جعفاتي"، ليكون ليلة 8/9 يوليه. وبينما نجحت قوات "أفيدان" في احتلال مرتفعات "عبديس" وقرية "بيت عفة" التي لم يكن بها سوى بعض المجاهدين الفلسطينيين، فإن القوات الإسرائيلية تعثرت أمام "عراق سويدان" وقلعتها التي تدافع عنها القوات المصرية واضطرت إلى الانسحاب.

سادساً: معارك بيت عفة/ عبديس (11 يوليه)

مع حلول التاسع من يوليه كان على القوات المصرية طرد قوات اللواء "جعفاتي" من "بيت عفة" ومرتفعات "عبديس" والضغط لعزل مستعمرة "نجبا" تمهيداً للهجوم عليها، فكُلف القائمقام أحمد توفيق قائد الكتيبة الثانية بسرعة الاستعداد لاسترداد "بيت عفة"، توطئة لطرد القوات الإسرائيلية من مرتفعات "عبديس"، ودُعمت وحدته بسرية مشاة من الكتيبة السابعة فضلاً عن تروب (سرية) دبابات وتروب سيارات مدرعة.

ولما كانت أغلب قوات الكتيبة الثانية تحتل آنذاك خط الدفاع عن "المجدل"، فلم يتمكن القائمقام توفيق من حشد أكثر من سرية من كتيبته، بالإضافة إلى سرية الدعم وتروبي الدبابات والسيارات المدرعة، وتجمعت هذه القوة جنوب "عراق سويدان" يوم 10 يوليه.

وتلخصت فكرة الهجوم على بيت عفة في القيام بحركة كماشة للإطباق على البلدة من الجانبين، من اليمين سرية الكتيبة السابعة يتقدمها فصيلة دبابات ويؤمن جانبها الأيمن جماعة حمالات رشاشات "البرن" الخاصة بالكتيبة الثانية، ومن اليسار سرية الكتيبة الثانية يتقدمها فصيلة دبابات ويؤمن جانبها الأيسر المعرض لمستعمرة "نجبا" ـ تروب عربات مدرعة.

وفي الساعة التاسعة يوم 11 يوليه بدأ الهجوم طبقاً للخطة، ولم تستطع سرية "جعفاتي" التي تحتل البلدة الصمود طويلاً أمام الهجوم المصري، وبدأت في الانسحاب إلى "عبديس" وعندما حاول قسم من القوة الإسرائيلية المنسحبة التوجه إلى "نجبا" أصلتها السيارات المدرعة بنيرانها وأنزلت بها خسائر كبيرة.

وبالاستيلاء على "بيت عفة" وتطهيرها قبل ظهر نفس اليوم قرر القائمقام توفيق استغلال النجاح ومواصلة الضغط في اتجاه "عبديس" تاركاً في "بيت عفة" سرية الكتيبة التاسعة التي انضمت إليه قبل ظهر ذلك اليوم لتأمينها والتقدم بباقي القوة نحو هدفه الجديد.

وفي الساعة 1240 يوم 11 يوليه أطبقت القوة المصرية على "عبديس" واحتلتها دون مقاومة تذكر، ثم أصدر القائمقام توفيق أوامره بمواصلة التقدم نحو مرتفعات "عبديس" لطرد القوات الإسرائيلية منها تحت ستر نيران المدفعية وستائر الدخان. ونظراً لوعورة الأرض بدرجة تعذر معها تقدم الدبابات أمام المشاة اكتفى قائد القوة بتكليفها بمشاغلة القوات الإسرائيلية بالنيران من الأجناب في الوقت الذي تقدمت فيه المشاة لاقتحام أهدافها تحت ستر تلك النيران وباستغلال السواتر الطبيعية، إلا أنه بمجرد اقتراب المشاة المصرية من المرتفعات انهالت عليها نيران قوات اللواء "جعفاتي" من فوق تلك المرتفعات وأجبرتها على الارتداد.

ولما كان الاستيلاء على مرتفعات "عبديس" له أهميته في عزل مستعمرة "نجبا" قبل الهجوم عليها، فقد أصر اللواء المواوي على تكرار الهجوم صباح يوم 12 وبنفس الخطة بعد تدعيم القوة المخصصة بسرية سودانية، إلا أن حظ الهجوم الثاني لم يكن أفضل من سابقه. وبالرغم من تكرار المحاولة مرة ثالثة في الساعة 1800 من نفس اليوم بعد تدعيم القوة المهاجمة بسرية سعودية، إلا أن قوات اللواء "جعفاتي" نجحت في التمسك بالمرتفعات الحصينة وصد القوة المصرية التي صدرت لها الأوامر في النهاية بالانسحاب إلى "بيت عفة" وتأمينها.

سابعاً: معركة "نجبا" (12 يوليه)

كان الاستيلاء على مستعمرة "نجبا" جزءاً من خطة اللواء المواوي التي تستهدف توسيع نطاق سيطرة القوات المصرية في المحور العرضي وتأمين طريق "المجدل/ عراق سويدان". ومن ثم كُلف القائمقام محمد كامل الرحماني قائد الكتيبة التاسعة مشاة بالاستيلاء عليها، فخصص الأخير سريتين من كتيبته وسرية سعودية للعمل مع وحدات الدعم (كتيبة دبابات خفيفة، وسريتي عربات مدرعة، وفصيلة هاون، وفصيلة مدافع ماكينة) التي ألحقت عليه للقيام بالمهمة الموكلة إليه.

وكانت خطة الهجوم تقضي بتقدم سرايا الدبابات أمام سرايا المشاة حتى تصل إلى قرب الأسلاك الشائكة المحيطة بالمستعمرة، حيث تندفع سريتا الكتيبة التاسعة أمامها لتهاجم المستعمرة من الجنوب والغرب تحت ستر نيران الدبابات، بينما تقوم السرية السعودية بتثبيت الإسرائيليين بهجوم مخادع من الشرق، وعلى التوازي مع تقدم المشاة والدبابات تقوم إحدى سريتى العربات المدرعة بتأمين الجانب الأيسر للقوات المهاجمة وعزل المستعمرة من ناحية الغرب، بينما تقوم السرية الثانية بقطع طريق "جوليس/ كوكبة" لعزل المستعمرة من ناحية الشمال.

ولتثبيت القوات الإسرائيلية في مستعمرتي "جات" و"جلؤون" في الشرق و"بيت دراس" في الشمال كان على وحدات المدفعية المصرية في القطاعات القريبة قصف المستعمرتين والبلدة قصفاً مركزاً لإيهام القوات الإسرائيلية في كل منها أن ثمة هجوماً على وشك أن يوجه إليها، فتضطر للبقاء في أماكنها ولا تقوم بنجدة مستعمرة "نجبا".

وفي الساعة التاسعة بدأ هجوم المشاة بعد تمهيد قوي بنيران المدفعية والقوة الجوية، وتمكنت المشاة من احتلال بعض المواقع الحيوية حول المستعمرة، إلا أن الهجوم تعثر نتيجة لتورط الدبابات في حقل ألغام عند اقترابها من السياج الداخلي للمستعمرة أجبرها على الارتداد، فانكشفت سرايا المشاة أمام نيران المدافعين الذين تم تعزيزهم بكتيبة كوماندوز وبطارية مدفعية وتعذر عليها الوصول إلى أهدافها، ولما تزايدت خسائرها بصورة لا تسمح لها بمتابعة مهمتها تم سحبها الساعة 1330 تحت ستر ستارة دخان.

ثامناً: الهجوم الإسرائيلي المضاد على "بيت عفة" (14/15 يوليه)

على أثر إخفاق الكتيبة الثانية أمام مرتفعات "عبديس" والكتيبة التاسعة في "نجبا" توقعت قيادة القوات المصرية في الجبهة قيام الإسرائيليين بهجوم مضاد لاسترداد "بيت عفة" وعلى ذلك دُعمت سريتا الكتيبة الثانية اللتان خُصصتا للدفاع عن البلدة بسرية سودانية وجماعة مدافع ماكينة وجماعة هاون 3 بوصة، بالإضافة إلى جماعة مدافع 6 رطل مضادة للدبابات.

وكما توقعت القيادة المصرية بدأت قوات لواء "جعفاتي" التمهيد لهجومها المضاد على بيت عفة بقصف المواقع المصرية في المنطقة بالمدفعية والهاون من الساعة 1100 صباح 14 يوليه وحتى الساعة 1900 من نفس اليوم، وتحت جنح الظلام اقتحمت قوات اللواء "جعفاتي" البلدة من اتجاه الشمال الشرقي حيث كانت تدافع السرية السودانية التي لم تكن أتمت تجهيز مواقعها بعد، وتحت ضغط الهجوم الإسرائيلي اضطرت القوة السودانية إلى التراجع نحو مواقع السرية الرابعة جنوب شرق البلدة حيث استمرت باقي القوة في المقاومة وتمسكت بمواقعها وأخذت تُصْلي الإسرائيليين داخل البلدة وخارجها بنيرانها تعاونها في ذلك عناصر المدفعية التي دُعمت بها، حتى تمكنت من قفل الثغرة التي فتحها الإسرائيليون في مواقع السرية السودانية وأجبرتهم على الانسحاب، وبذلك هدأت الأحوال في "بيت عفة" إلى حين.

تاسعاً: معركة "جلؤون" (14 يوليه)

في إطار خطة تحسين أوضاع القوات المصرية وتأمين مواصلاتها في المحور العرضي، تم تكليف القائمقام السيد طه قائد الكتيبة الأولى المشاة بالاستيلاء على مستعمرة "جلؤون" التي تسيطر على الأراضي المحيطة بها شمال المواقع المصرية في "بيت جبرين". وكان يدافع عن هذه المستعمرة قوة من الكتيبة الثالثة من اللواء "جعفاتي" بالإضافة إلى مقاتلي الكيبوتز.

وقد تلخصت فكرة الهجوم في الإطباق على المستعمرة نهاراً من اتجاهي الشرق والجنوب الشرقي بعد تمهيد قوى بنيران المدفعية. وفي الساعة 930 يوم 14 يوليه بدأ قصف المدفعية للمستعمرة الذي استمر لمدة ساعتين، بدأت على أثره قوة الهجوم تقترب من المستعمرة من اتجاه خربة موسى في الشرق واتجاه خربة الشيخ عمر في الجنوب، إلا أنه عندما وصلت القوة الأخيرة إلى مسافة 800 م من المستعمرة و300 م من البئر الذي يمدها بالمياه انهالت عليها قذائف مدفعية وهاونات المدافعين الذين رصدوا تقدم القوات المصرية المكشوف مبكراً واستعدوا له، فأعادت القوة تنظيم صفوفها وتقدمت حتى وصلت إلى مسافة ثلاثين متراً من البئر، إلا أنها تورطت في حقل ألغام كبدها خسائر فادحة، ولما كانت القوة الثانية التي تهاجم المستعمرة من الشرق قد تعثرت هي الأخرى، اضطر القائمقام السيد طه إلى وقف الهجوم والاكتفاء بقصف المستعمرة بنيران المدفعية قصفاً مركزاً.

عاشراً: معركة "بئروت يتسحاق" (15 يوليه)

كانت مستعمرة "بئروت يتسحاق" تقع على ربوة عالية تسيطر على الأرض المحيطة بها جنوب شرق غزة، ومن ثم كانت مصدر تهديد لمواصلات القوات المصرية في المحور الساحلي. وفي إطار خطة تأمين المواصلات المصرية، كُلف القائمقام عبدالحليم الدغيدي قائد الكتيبة الثالثة بالاستيلاء على تلك المستعمرة، ودُعمت كتيبته بالسريتين الخامسة والسادسة السعوديتين وبسريتى دبابات خفيفة، وسرية عربات مدرعة، بالإضافة إلى بطارية مدفعية هاوتزر وتروبي مدفعية ميدان وفصيلة مدافع ماكينة متوسطة، كما كُلف سرب المقاتلات القاذفة في العريش بمعاونة الهجوم الذي تقرر شنه الساعة 730 صباح 15 يوليه.

وقد تلخصت خطة الهجوم في تركيز الجهود الرئيسية في الجنوب، حيث تقوم الكتيبة الثالثة المشاة بالهجوم ومعها سرية دبابات، في الوقت الذي تقوم فيه السريتان السعوديتان ومعهما سرية دبابات بهجوم خداعى من اتجاه الغرب. وكان على سرايا الدبابات التقدم أمام المشاة حتى مسافة خمسين متراً من الأسلاك الشائكة المحيطة بالمستعمرة، حيث تتقدم سرايا المشاة لاقتحام المواقع الإسرائيلية، بينما تقوم سرية العربات المدرعة بالهجوم على التباب الواقعة شمال المستعمرة لقطع اتصالها بمستعمرة اللاسلكي وتمنع وصول أي نجدات إليها.

وبدأ الهجوم طبقاً للخطة بعد تمهيد جوي ومدفعي قوي، ونجحت سريتا مشاة في اقتحام المستعمرة واحتلال معظمها وفي الساعة العاشرة والنصف أبلغ المدافعون عن المستعمرة قيادة لواء النقب أن الوضع أصبح ميئوساً منه وأنهم أصبحوا يستخدمون القنابل اليدوية، إلا أن النصر بدأ يفلت من أيدي القوات المصرية نتيجة تعثر باقي قوة الاقتحام التي لم تستطع تحقيق مهامها حتى الساعة 1700، فقد صمد بعض المدافعين الذين كان قائد المستعمرة يوجه نيرانهم من أعلى برجها أمام تلك القوة، حتى وصلت كتيبة الكوماندوز وبطارية المدفعية التي دفعتها قيادة لواء النقب لنجدة المستعمرة مساء ذلك اليوم، وفي الساعة 1900 ـ عندما بلغ الإنهاك مداه في القوة المهاجمة وبدأت تتزايد خسائرها ـ صدرت لها الأوامر بالانسحاب إلى غزة.

حادي عشر: العملية "مافيت لابوليش" (17/18 يوليه)

لما كانت العملية "آن ـ فار" التي قامت بها للقوات الإسرائيلية ليلة 8/9 يوليه، قد فشلت في فتح الطريق إلى مستعمرات النقب على نحو ما سبق، فقد أصدرت رئاسة الأركان الإسرائيلية أوامرها صباح 15 يوليه إلى ألوية "هارئيل وجعفاتي والنقب" لفتح الطريق إلى تلك المستعمرات وشق ممر آمن لإمدادها، مع استعادة كافة المواقع التي احتلتها القوات المصرية منذ انتهاء الهدنة الأولى، ودق أسفين في جبهتها عند بلدة "كراتيا"، التي تعتبر أضعف المواقع فيها.

وكانت الخطة الإسرائيلية تقضي بشن اللواء "جعفاتي" والكتيبة 89 كوماندوز هجومهما من شمال المحور العرضي للجبهة المصرية للاستيلاء على "بيت عفة" و"حتا" و"كراتيا" كما كان على لواء النقب شن هجومه من جنوب ذلك المحور للاستيلاء على "بئر أبو جابر" و"كوكبة" و"الحليقات"، وهو ما كان سيؤدي إلى عزل القوات المصرية في "عراق سويدان" الحصينة ويجعل سقوطها أمراً محتماً، ويسمح في نفس الوقت بالاستيلاء على شريحة من الأرض تصلح كممر آمن إلى مستعمرات النقب، وبذلك تكون القوات الإسرائيلية قد فتحت طريق الإمداد إلى مستعمراتها المحاصرة من ناحية، وقطعته بالنسبة للقوات المصرية في المحور العرضي شرق الممر المستهدف من ناحية أخرى.

كما كانت الخطة الإسرائيلية تقضي القيام ببعض الهجمات الخداعية بواسطة اللواء "هارئيل" على محور "عرطوف/ بيت جبرين" في أقصى يمين الجبهة المصرية وببعض القوات الإسرائيلية الأخرى على محور أسدود/ المجدل في أقصى يسار تلك الجبهة.

وقبل أن يبدأ اللواء "جعفاتي" والكتيبة 89 كوماندوز هجومهما شمال المحور العرضي للجبهة المصرية قامت بعض قوات لواء النقب بالهجوم على مواقع "أبو جابر" ليلة 16/17 وتمكنت من احتلالها في نفس الليلة بعد محاصرتها ونسف بعض المنشآت في المنطقة، إلا أنها اضطرت إلى إخلائها على أثر تعثر قوات اللواء نفسه أمام الدفاعات المصرية في "كوكبة" و"الحليقات" خلال الليلة التالية وفشلها فى احتلال البلدتين، واضطرارها إلى الارتداد إلى قواعدها في منطقة المستعمرات المحاصرة.

وفي شمال المحور العرضي لم يكن حظ قوات الكتيبة الرابعة "جعفاتي" وقوة الإنزال البحري ـ التي دُفعت لتدعيمها ـ بأفضل حالٍ أمام "بيت عفة"، التي أعاد قائد الكتيبة الثانية تنظيم الدفاع عنها بعد أن استبدل السرية السودانية بالسرية الثانية من كتيبته.

فعندما بدأ الهجوم الإسرائيلي في الساعة 2230 يوم 17 يوليه على المواقع المصرية في بيت عفة، استهلت القوة المهاجمة أعمالها بالضغط على السرية الثالثة شمال غرب المواقع المصرية باستخدام قاذفات اللهب التي فاجأت المدافعين لاستخدامها لأول مرة في تلك الحرب، ومن ثم ارتدت بعض مرابض الدفاع المضاد للدبابات ومواقع المشاة إلى الخلف مما أتاح للمهاجمين في البداية فرصة التسلل إلى القرية نفسها واحتلال جزء منها، فدفع قائد الكتيبة سرية لصد الإختراق، وقام بهجوم مضاد خاطف لطرد المهاجمين وإجبارهم على الارتداد خارج القرية.

أما في الجنوب الغربي فقد بدأ الهجوم الإسرائيلي على مواقع السرية الثانية في الساعة 2250 ـ بعد الهجوم على مواقع السرية الثالثة بعشرين دقيقة ـ مما أتاح لتلك السرية وعناصر المدفعية فرصة إضافية لضبط وتركيز نيرانها على طرق الاقتراب إلى مواقعها، وعندما وصلت القوة الإسرائيلية إلى سياج السلك حول المواقع المصرية انصبت عليها نيران المدافعين الكاسحة فأوقعت بها خسائر جسيمة وأحبطت هجومها.

وبصباح 18 يوليه كانت قوات الكتيبة الثانية قد أتمت تطهير القرية بعد أن أحبطت الهجوم الإسرائيلي الذي كلف كتيبة "جعفاتي" الرابعة وقوة الإنزال البحري 56 قتيلاً وأربعة من الأسرى وقدراً كبيراً من الأسلحة والذخائر التي غنمتها قوات الكتيبة الثانية (55 بندقية، و 4بنادق بيات مضادة للدبابات، و 12 مدفعاً ماكينة، بالإضافة إلى عدد كبير من القنابل اليدوية وصناديق الذخيرة).

وعلى عكس الهجوم الإسرائيلي على "بيت عفة" كان الهجوم على "حتا" و"كراتيا" أفضل حظاً أمام الدفاعات العربية الضعيفة في هاتين البلدتين، فلم يكن يدافع عن القرية الأولى ـ التي تقع شمال مهبط "الفالوجا" ـ سوى اثنين وثمانين من المناضلين العرب الذين لم يزد تسليحهم عن البنادق ورشاش خفيف وبندقية بيات وهاون واحد.

ومن ثم لم تواجه قوات الكتيبة الثالثة من اللواء "جعفاتي" مقاومة كبيرة في الاستيلاء على القرية ليلة 17/18 يوليه بعد أن نزح سكانها إلى قرية "كراتيا" فشكلوا عبئاً ثقيلاً على القوة المدافعة عنها، التي لم تزد عن ثمانين مقاتلاً من المتطوعين منهم ثلاثون مصرياً، فضلاً عن بعض المقاتلين من سكان القرية.

وإذا كان احتلال قرية "حتا" قد تم بدون خسائر إسرائيلية تذكر، فإن مذكرات "موسى ديان" قائد الكتيبة 89 كوماندوز ـ التي ألقي على عاتقها مهمة احتلال "كراتيا" ـ تشير إلى أن مهمة كتيبته، التي كانت تتكون من أربع سرايا ميكانيكية محمولة على عربات مدرعة وعربات نصف جنزير، لم تكن نزهة على الإطلاق.

فما أن تقدمت كتيبته ووصلت مقدمة رتلها إلى مهبط طائرات الفالوجا المهجور حتى أصلتها إحدى المواقع المصرية المتقدمة بنيران الرشاشات والهاون، وطوال اجتيازها المنطقة الممتدة من مهبط الطائرات حتى طريق "المجدل/الفالوجا" كانت هدفاً للمدفعية المصرية في تلك المنطقة، مما أوقع بها خسائر كبيرة، وانتابت بعض عناصرها الفوضى وهي تعبر الوادي المتاخم لقرية "كراتيا". وبعد مجهود شاق عبرت قوات الكتيبة ذلك الوادي وبدأت في شن هجومها على القرية ـ التي لم تصمد كثيراً ـ في الساعة 330 يوم 18 يوليه، وبمجرد سقوط القرية عملت سرية "جعفاتي" التي تسلمتها من كتيبة ديان على تحصينها وبث الألغام حولها تحسبا للهجوم المصري المضاد المتوقع عليها.

ولما كان احتلال الإسرائيليين لكراتيا ـ التى تقع على تبة تسيطر على ما حولها ـ يسمح لهم بقطع طريق "المجدل/ الفالوجا" فقد قررت القيادة المصرية شن هجوم مضاد لاسترداد القرية، وخصصت لذلك ثلاث سرايا مشاة (منها سرية سودانية) تدعمها سريتا دبابات خفيفة وسرية عربات مدرعة، إلا أن الهجوم المصري المضاد الذي بدأ نهاراً في الساعة 1045 يوم 18 يوليه تعثر في البداية، وعندما تكرر الهجوم بعد ظهر ذلك اليوم نجحت القوة المهاجمة في الوصول إلى مشارف القرية، إلا أنه حتى الساعة 1700 من نفس اليوم عندما بدأ سريان الهدنة الثانية لم تكن قوة الهجوم المصرية قد حققت مهامها بعد، ومن ثم صدرت الأوامر لتلك القوة بوقف إطلاق النار والحفاظ على مواقعها في سلسلة التباب المسيطرة على الطريق الترابي الفرعي (المدق) إلى "الفالوجا" جنوب الطريق الرئيسي المرصوف.

ولما كان احتلال الإسرائيليين لحتا وكراتيا واستمرار ذلك الاحتلال خلال الهدنة الجديدة يوفر لرئاسة الأركان الإسرائيلية طريقاً فرعياً لإمداد مستعمرات النقب المحاصرة ويقطع طريق الإمداد عن القوات المصرية شرق كراتيا، فإن الأميرالاي محمد نجيب قائد اللواء الرابع لم يقبل ترك الأمور تسير وفق مشيئة القيادة الإسرائيلية، وأمر باحتلال سلسلة التباب جنوب كراتيا ـ التي تمتد من جنوب عراق سويدان حتى غرب الفالوجا ـ لغلق الممر الذي فتحته القوات الإسرائيلية، كما أمر بتمهيد طريق تبادلى جنوب هذه التباب لإمداد قواته شرق "كراتيا"بعد أن سيطرت القوات الإسرائيلية على الطريق المرصوف شمالها على أثر احتلالها للأخيرة (اُنظر خريطة الأوضاع المصرية والإسرائيلية).

وعندما أتمت بعض قوات الكتيبتين السادسة والتاسعة المشاة احتلال تلك التباب ليلة 18/19 يوليه فإنها أغلقت طريق الإمداد مرة أخرى إلى مستعمرات النقب، وبذلك فشلت القيادة الإسرائيلية في تحقيق أي من هدفيها الرئيسيين على الجبهة المصرية فلا هي نجحت في فتح الطريق إلى مستعمراتها المحاصرة في النقب، ولا هي قطعت طريق الإمداد عن القوات المصرية في المحور العرضي للجبهة المصرية.

ثاني عشر: معركة "العسلوج" (18 يوليه)

كانت القوة الخفيفة قد احتلت "العسلوج" خلال فترة القتال الأولى وتركت بالمنطقة قوة صغيرة (65 فرداً من المتطوعين المصريين والليبيين) لتأمين مواصلاتها جنوب "بئر السبع"، إلا أن قيادة لواء النقب دفعت ببعض قواتها فاستولت على البلدة خلال الهدنة الأولى وطردت المتطوعين من المنطقة. وعلى ذلك احتلت قوة صغيرة من المتطوعين المصريين والليبيين موقعين على طريق مواصلات القوة الخفيفة بين "بئر السبع" و"العوجة" الأول شمال "العسلوج" بنحو خمسة كيلومتراً والثاني جنوبها بنحو خمسة عشر كم، في الوقت الذي احتلت فيه السرية الثالثة من الكتيبة الأولى احتياط مواقعها في منطقة "العوجة".

وقبل أن تنتهي فترة القتال الثانية قررت القيادة المصرية في الجبهة استرداد "العسلوج" وتأمين الدفاع عنها قبل سريان الهدنة الثانية، وأسندت المهمة إلى الكتيبة الأولى احتياط مع تدعيمها بسرية مشاة وتروب مدفعية مضادة للدبابات، بالإضافة إلى فصيلة رشاشات "فيكرز" وفصيلة هاون 3 بوصة وفصيلة مهندسين، كما خُصص للعملية دعم جوي.

وفي مساء يوم 17 يوليه تقدمت قوة الهجوم من "رفح" إلى "العوجة" حيث أمضت الليلة، ثم واصلت تقدمها نحو "العسلوج" فجر اليوم التالي، فوصلتها الساعة 730 من نفس اليوم في الوقت الذي كانت فيه القوة الجوية المصرية تقصف المواقع الإسرائيلية في البلدة والتبة الواقعة غربها.

وتلخصت خطة الهجوم في قيام المتطوعين شمال "العسلوج" بمشاغلة المواقع الإسرائيلية بالنيران من اتجاه الشمال في الوقت الذي تقوم فيه السريتان الأولى والثانية من الكتيبة الأولى احتياط بالهجوم عليها من اتجاهي الجنوب والجنوب الغربي، بينما تقوم سرية الكتيبة الخامسة بالهجوم عليها من الشرق، مع بقاء السرية الرابعة من الكتيبة الأولى كاحتياطي عام للهجوم.

وبدأ الهجوم على المواقع الإسرائيلية بعد استطلاعها وإجراء تمهيد قصير بالمدفعية لمدة نصف ساعة، وفي الساعة 900 من صباح نفس اليوم (18 يوليه) وصلت قوة الهجوم إلى مساقة تبعد نحو 150 متراً عن الأسلاك الشائكة التي تحيط بتلك المواقع، في الوقت الذي تمكنت فيه قوة من المتطوعين من احتلال التلال المشرفة على القرية من الشمال ودخول البلدة نفسها واحتلالها.

وظلت سرايا المشاة في محلاتها قرب الأسلاك الشائكة انتظاراً لفتح الثغرات في حقول الألغام وسياج الأسلاك الشائكة، إلا أن جماعات المهندسين المكلفين بتلك المهمة لم يتمكنوا من تنفيذها حتى حل موعد سريان الهدنة مساء ذلك اليوم، ومن ثم تلقى قائد الكتيبة الأولى احتياط الأمر بإيقاف الهجوم اكتفاءاً باحتلال البلدة واتخاذ قواته أوضاع الدفاع على المرتفعات المحيطة بالمواقع الإسرائيلية من اتجاهات الشمال والشرق والجنوب، والتي اتخذتها قواته وقوات المتطوعين قواعد لشن هجومها.

وكما فعلت القوات المصرية جنوب "كراتيا"، فقد تم تمهيد طريق تبادلي يومي 21، 22 يوليه جنوب شرق التبة المواجهة للمواقع الإسرائيلية من ناحية الشرق – يربط بين طرفي الطريق المرصوف الذي قطعته القوات الإسرائيلية من مواقعها غرب قرية "العسلوج"، وبذلك تم تأمين مواصلات القوة الخفيفة في محور "الخليل/ بئر السبع/ العوجة" مرة أخرى.

****************************
[1] القوات المرابطة: هي قوات من الدرجة الثانية ذات تدريب محدود، شُكلت خلال الحرب العالمية الثانية لحماية المرافق الحيوية (مثل الكباري ومحطات الكهرباء … إلخ) من عمليات التخريب، واستمرت تقوم بمهامها خلال حرب 1948.


المبحث الحادي والعشرون: تطور الموقف على الجبهة الجنوبية 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
المبحث الحادي والعشرون: تطور الموقف على الجبهة الجنوبية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إنما المؤمنون إخوة (2019 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: الأحداث الفارقة في حياة الدول الإسلامية :: القضية الفلسطينية ونشأة إسرائيل وحرب 1948م-
انتقل الى: