منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل
السادة أعضاء وزوار المنتدى الأفاضل... أحيطكم علماً أنني قد بدأت تنسيق خطوط جميع مواضيع المنتدى والبالغ عددها أكثر من 32000 موضوع منذ مدة.. وقد وصلتُ بتوفيق الله تعالى في التنسيق حتى منتدى ( علوم الحديث الشريف) وإن شاء الله مستمر في التنسيق حتى آخر موضوع بالمنتدى... لذا أرجو المعذرة إذا وجدتَ موضوعاً خَطُّهُ غَيْرُ مُنَسَّقٌ.

قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق".
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم.
المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث.

تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث.
رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!...

 

 تهدد أجهزة المناعة غير الناضجة للأطفال بسبب زيادة "الجراثيم المقاومة"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 31716
العمر : 69

تهدد أجهزة المناعة غير الناضجة للأطفال بسبب زيادة "الجراثيم المقاومة" Empty
مُساهمةموضوع: تهدد أجهزة المناعة غير الناضجة للأطفال بسبب زيادة "الجراثيم المقاومة"   تهدد أجهزة المناعة غير الناضجة للأطفال بسبب زيادة "الجراثيم المقاومة" Emptyالإثنين 05 أبريل 2021, 1:09 am

تهدد أجهزة المناعة غير الناضجة للأطفال بسبب زيادة "الجراثيم المقاومة" Untitl80

تهدد أجهزة المناعة غير الناضجة للأطفال بسبب زيادة "الجراثيم المقاومة"
20 نوفمبر 2020

اقض بضع دقائق في أي ملعب أو حضانة أو منزل، وربما تسمع طلبًا شائعًا للأطفال الصغار: "لا تضع أصابعك في فمك".

يحاول الآباء ومقدمو الرعاية بشكل متكرر حماية أطفالهم من الجراثيم -سواء الفيروسات أو البكتيريا- التي يمكن أن تؤدي إلى نزلات البرد أو الالتهابات الخطيرة، مثل الالتهاب الرئوي.

يحب الرضع والأطفال الصغار الزحف على الأرض ووضع أصابعهم في أفواههم، لكن أجهزة المناعة لديهم تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، بما في ذلك تلك التي تسببها الميكروبات المقاومة للأدوية الموجودة في البشر والحيوانات والطعام الذي يتعرضون له.

اليوم، تعتبر مقاومة مضادات الميكروبات (AMR) تهديدًا رئيسيًا ومتزايدًا للصحة والتنمية البشرية، مما يؤثر على قدرتنا على العلاج الفعال لمجموعة من العدوى بالمضادات الحيوية، بما في ذلك التهابات المسالك البولية والإنتان وبعض أشكال الإسهال.

كما أصبحت "الجراثيم الخارقة" أو البكتيريا المقاومة للعديد من المضادات الحيوية أكثر انتشارًا.

يواجه الأطفال، ولا سيما أولئك الذين يعيشون في بيئات منخفضة الموارد مع محدودية الوصول إلى الخدمات الصحية، مخاطر أكبر.

كما أن نقص المياه الصالحة للشرب، وسوء الظروف الصحية وممارسات النظافة، وعدم كفاية السيطرة على العدوى، كل ذلك يزيد من انتشار مقاومة مضادات الميكروبات.

إن مقاومة العلاجات، مثل مضادات الفيروسات القهقرية ومضادات الملاريا والأدوية المضادة للسل والأدوية المضادة للفطريات تهدد بعكس التقدم في الحد من وفيات الأطفال.

في البلدان منخفضة الدخل، حيث تحدث معظم وفيات الأطفال، تعد المضادات الحيوية الفعالة والمتاحة ضرورية للغاية لعلاج أمراض الطفولة الأكثر شيوعًا - الملاريا والالتهاب الرئوي والتهابات الجهاز التنفسي الأخرى والدوسنتاريا، بالإضافة إلى حالات أخرى مثل عدوى الدم البكتيرية.

إذا أصبحت هذه الأدوية مقاومة، فإن فرص الأطفال في البقاء على قيد الحياة معرضة للخطر.

البيانات تتحدث عن نفسها.

اليوم، يتعرض حوالي مليوني طفل لمرض السل المقاوم للأدوية المتعددة، و 5 ملايين آخرين يتعرضون للسل المقاوم للريفامبيسين.

واحد من بين كل طفلين تم تشخيص إصابتهما حديثًا بفيروس نقص المناعة البشرية مصاب بفيروس يحمل بالفعل مقاومة لأدوية الخط الأول المضادة للفيروسات القهقرية الأكثر شيوعًا (ARV)، مع مقاومة الخط الأول لمضادات الفيروسات العكوسة تصل إلى 63.7٪ عند الرضع المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الزيادة السريعة في مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية تعني أن عدة فئات من المضادات الحيوية المستخدمة تقليديًا لمكافحة الالتهابات الشائعة ولكن المميتة عند الأطفال، مثل الإسهال والالتهاب الرئوي والإنتان الوليدي، لم تعد فعالة.

ومع ذلك، فإن مقاومة مضادات الميكروبات ليست التهديد الوحيد لفرص الأطفال في البقاء على قيد الحياة والازدهار.

يؤدي الافتقار إلى الوصول إلى مضادات الميكروبات عالية الجودة وبأسعار معقولة، لا سيما في الأماكن منخفضة الموارد، إلى تعطيل القدرة على علاج العدوى في المقام الأول.

في عام 2016 وحده، كان العديد من الوفيات المقدرة بنحو 6.3 مليون بين الأطفال دون سن الخامسة ناجمة عن الأمراض المعدية التي كان من الممكن تجنبها عن طريق زيادة الوصول إلى المضادات الحيوية.

في الوقت نفسه، نعلم أيضًا أن المقاومة تتطور بسرعة أكبر من خلال إساءة استخدام الأدوية المضادة للميكروبات والإفراط في استخدامها، خاصة مع تزايد استخدام المضادات الحيوية لدى البشر.

في حين أنه من الضروري أن يحصل الأطفال على مضادات الميكروبات كاملة الدورة في الوقت المناسب وعند الحاجة، فمن المهم أيضًا أن يحمي العاملون الصحيون ومقدمو الرعاية من مقاومة مضادات الميكروبات من خلال تجنب إساءة استخدام مضادات الميكروبات أو الإفراط في استخدامها.

كجزء من الأسبوع العالمي للتوعية بمضادات الميكروبات، تهدف منظمة الصحة العالمية وشركاؤها إلى زيادة الوعي بمقاومة مضادات الميكروبات وتشجيع أفضل الممارسات بين الجمهور والعاملين في مجال الصحة وصانعي السياسات.

لكنها تهدف أيضًا إلى إبراز حقوق الأطفال في الصحة.

اليوم العالمي للطفل، الذي يصادف في نفس الوقت، هو فرصة للاحتفال والتأمل في جهودنا الجماعية لضمان احترام حقوق الأطفال، بما في ذلك حقوقهم في الصحة الجيدة والرعاية الصحية، وحمايتها والوفاء بها.

إن التمتع بالحق في الصحة يعني الحصول على رعاية صحية جيدة، بما في ذلك الحصول على الأدوية والأدوية الأساسية، مثل مضادات الميكروبات.

كما يعني أيضًا امتلاك الحق في الوصول إلى المعلومات الصحية المناسبة، بما في ذلك المعلومات المتعلقة بالاستخدام السليم لمضادات الميكروبات والمخاطر المرتبطة بإساءة استخدامها أو الإفراط في استخدامها.

بناءً على اتفاقية حقوق الطفل، يتطلب الاعتراف بحق الأطفال في الصحة من الحكومات تطوير وتنفيذ سياسات ولوائح تضمن للأطفال ومقدمي الرعاية لهم الوصول العادل إلى مضادات الميكروبات، وإبلاغهم بموعد وكيفية استخدام الدواء..

بالإضافة إلى ذلك، يجب وضع السياسات واللوائح والبروتوكولات لمنع الإفراط في وصف مضادات الميكروبات من قبل المهنيين الصحيين وتجنب البيع بدون وصفة طبية.

بينما لا يمكننا منع الأطفال تمامًا من وضع أصابعهم في أفواههم، يمكننا حمايتهم بشكل أفضل من التهديد المتزايد لمقاومة مضادات الميكروبات.

يجب عدم ترك الأطفال متخلفين عن الركب في الاستجابة العالمية لمقاومة مضادات الميكروبات.

يجب تلبية احتياجاتهم ومواطن ضعفهم الفريدة ودعم حقوقهم في الصحة.

المصدر:
https://www.who.int/news-room/commentaries/detail/children-s-immature-immune-systems-threatened-by-increasing-superbugs



تهدد أجهزة المناعة غير الناضجة للأطفال بسبب زيادة "الجراثيم المقاومة" 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
تهدد أجهزة المناعة غير الناضجة للأطفال بسبب زيادة "الجراثيم المقاومة"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: منظمة الصحة العالمية (سؤال وجواب)-
انتقل الى: