منتدى إنما المؤمنون إخوة (2019 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتدى إنما المؤمنون إخوة (2019 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  التسجيلالتسجيل  دخول  

মুহররমওআশুরারফযীলত (Bengali)



شاطر
 

 أيهما أثبت للمناسبات الدينية: التاريخ القمري أم الشمسي؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 26085
العمر : 67

أيهما أثبت للمناسبات الدينية: التاريخ القمري أم الشمسي؟ Empty
مُساهمةموضوع: أيهما أثبت للمناسبات الدينية: التاريخ القمري أم الشمسي؟   أيهما أثبت للمناسبات الدينية: التاريخ القمري أم الشمسي؟ Emptyالثلاثاء 06 نوفمبر 2018, 11:27 pm

أيهمـا أثبت للمناسبـات الدينية:
التـاريــخ القمــري أم الشمسي؟
الدكتــور: مـحـمــد منير الجنباز
غفر الله له ولوالديه وللمسلمين

أيهما أثبت للمناسبات الدينية: التاريخ القمري أم الشمسي؟ Untit161

لا شك أن الله -سبحانه وتعالى- جعل الشمس والقمر حُسبانًا، وخلقهما تابعين للأرضِ -أو حسب رأي الفلك: في مجموعةٍ واحدة- لنعلم عددَ السنين والحساب، فضلاً عن الضياء والنور، وفيهما دورة الزمن، الزمن الذي حدَّد فيه ربنا سبحانه أعمارَ الخلائق، ولو أراد الله لنا الخلود في الأرض لأوقف الزمن، ولكنها الحياةُ الدنيا الزائلة بعد أن تنتهي دورتها التي قدرها لها خالقها العظيم.


نعود إلى عنوان بحثنا، ونبدأ بالقمر، الذي جعله الله توقيتًا للمسلمين، وجعل في بعض شهوره عباداتٍ مفروضةً، كالصيام في شهر رمضان، والحج في شهر ذي الحجة، وعيدِ الفطر وعيد الأضحى، قال الله تعالى: "يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ" [البقرة: 189].


وجعل من أشهر السنة القمرية أربعةَ أشهر حُرُمٍ، قال الله تعالى: "إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ" [التوبة: 36].


وعاب على أهل الجاهلية نسيئة الشهور وفق هواهم؛ تغييرًا لما قدَّره الله تعالى وأثبته في كتابه، وهو اللوح المحفوظ، قال الله تعالى: "إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ" [التوبة: 37].


وكان في هذا أن أحلُّوا شهرًا مكان آخرَ لتوافق الأشهرُ الحُرُم هواهم؛ ولهذا السَّبب لم يَحُجَّ النبيُ -صلى الله عليه وسلم- في السنة التاسعة من الهجرة، فكلَّف أبا بكر رضي الله عنه بأن يَحُجَّ بالناس، إضافةً إلى أنه كانت لا تزال في الحَجِّ مظاهرُ من عادات الجاهلية جرى التنبيه عليها في هذه السَّنَةِ ومنعها في السَّنَةِ القادمة، فكانت حَجَّتُهُ عليه الصلاة والسلام في السَّنَةِ العاشرة ذاتَ سِمَةٍ إسلامية مع موافقة تصحيح الشهور.


كما ورد في الحديث النبوي الذي أخرجه البخاري عن أبي بكرة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه خطب في حجة الوداع فقال: ((إن الزمان قد استدار كهيئتِه يومَ خلق اللهُ السموات والأرض؛ السَّنَةُ اثنا عشر شهرًا، منها أربعةٌ حُرُم؛ ثلاثٌ متواليات: ذو القَعدةٍ، وذو الحجة، والمُحَرَّم، ورَجَبُ مُضَرَ الذي بين جُمادَى وشعبان)).


فارتبطت العبادات كما نرى بالشهور القمرية، وفيها من الوضوح ما لا يخفى، ظهورُ الهلال أول الشهر، إلى وقت ظهوره في الشهر التالي يدخل شهرٌ ويرحل آخرُ، وقد يكون ثلاثين يومًا وقد يكون تسعةً وعشرين.


أما السَّنَةُ الشمسية التي اعتمدها النصارى، وجعلوا بدايتَها كانون الأول -يناير- وربطوها بميلاد نبيِّ الله عيسى -عليه السلام-، وقدَّرُوها بـ 365 يومًا، وجعلوا كلَّ أربع سنوات سنةً كبيسةً مقدارُها 366 يومًا زادوه في شباط -فبراير-، فهل هذا العدد من الأيام للسنة دقيق؟


أقول:
هم تَوَخَّوا الدِّقة، لكنهم تساهلوا في مقدار السَّنَةِ الفلكيَّة الدقيق وهم يعرفونه، وكان التساهل في الدقائق والثواني، فالسَّنَة الشمسيَّة الحقيقية هي: 365 يومًا، وخمسُ ساعات، و48 دقيقة، و47 ثانية، فهم لَمَّا زادُوا يومًا لكل أربع سنوات جعلوا السَّنَةَ 365 يوماً وست ساعات، فتساهلوا في 12 دقيقة و13 ثانية.


وهذا المقدار على مرِّ السنين وتراكمِه سنةً بعد أخرى غيَّر من زمن دخول الشهر، فلو حسبنا هذا الفارق من سنة واحدٍ ميلادية إلى سنة 2014م الحالية، والزمن المهدر في هذه المدة، لكان: 12 دقيقة نضربها في 60 = 720 ثانية، نضيف لها 13 فتصبح 733 ثانية تنقص كل سنة عن التي تليها، ونضربها في 2014 سنة مضت من بدء التاريخ الشمسي الغربي، لكان 1476262 ثانية تحركت فيها السنة الشمسية وفق التقويم عن بدايتها، وفي تحويل هذه الثواني إلى أيام؛ أي: نقسمُها على ستين، فتصبح دقائق، ثم نقسمها على ستين فتصبح ساعات، ثم نقسمها على 24 فتصبح أيامًا؛ أي: أكثر من 17 سبعة عشر يومًا.


وبهذا يكون واحد يناير هو 17 يناير، وحتى نصحح التاريخ ينبغي أن نعيد واحد يناير في التقويم إلى الوراء سبعة عشر يومًا، وبهذا يختلُّ توقيتُ المناسبات الدينية فلا تقع في محلها، ويثبت أمامَ هذا الواقع التقويمُ القمري الذي اختاره الله لهذه الأمَّة.


رابط الموضوع:
http://www.alukah.net/sharia/0/75413/#ixzz5RFfTruHR


أيهما أثبت للمناسبات الدينية: التاريخ القمري أم الشمسي؟ 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
أيهما أثبت للمناسبات الدينية: التاريخ القمري أم الشمسي؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إنما المؤمنون إخوة (2019 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: فضائل الشهور والأيام والبدع المستحدثة :: العام الهجري الجديد وفضائل شهر الله المُحَرَّم-
انتقل الى: