منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  التسجيلالتسجيل  دخول  

فضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابه بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذكرها باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصرْ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوك الماضية، والآيات البيِّنات، يشهد لها بذلك القرآنُ، وكفى به شهيداً، ومع ذلك رُوِيَ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِ ورحمهم ومباركته عليهم وعلى بلدهم وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم من العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنٍ شاءَ اللهُ في موضعه مع ما خصَّها اللهُ به من الخِصْبِ والفضلِ وما أنزل فيها من البركات وأخرج منها من الأنبياء والعُلماء والحُكَمَاءِ والخواص والمُلوك والعجائب بما لم يخصص اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سواها... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة

"حسن فتحي: فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء" (23 مارس 1900 - 30 نوفمبر 1989) هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّج من المهندس خانة (كلية الهندسة حاليًا) بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليًا)، اشتهر بطرازه المعماري الفريد الذي استمَدَّ مصادرهُ من العِمَارَة الريفية النوبية المبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ ب "عمارة الفقراء"...


شاطر
 

 المجلد الخامس

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 26815
العمر : 67

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالأحد 26 أغسطس 2018, 5:38 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

المجلد الخامس
باب إعراب الأفعال المضارعة للأسماء

المجلد الخامس - صفحة 2 1910
اعلم أنّ هذه الأفعال لها حروف تعمل فيها فتنصبها لا تعمل في الأسماء كما أنّ حروف الأسماء التي تنصبها لا تعمل في الأفعال وهي‏:‏ أن وذلك قولك‏:‏ أريد أن تفعل‏‏.‏      

وكي وذلك جئتك لكي تفعل ولن‏‏.‏      

فأمّا الخليل فزعم أنّها لا أن ولكنّهم حذفوا لكثرته في كلامهم كما قالوا‏:‏ ويلمّه يريدون وى لأمّه وكما قالوا يومئذ وجعلت بمنزلة حرف واحد كما جعلوا هلاّ بمنزلة حرف واحد فإنّما هي هل ولا‏‏.‏      

وأمّا غيره فزعم أنّه ليس في لن زيادة وليست من كلمتين ولكنّها بمنزلة شئ على حرفين ليست فيه زيادة وأنّها في حروف النصب بمنزلة لم في حروف الجزم في أنه ليس واحد من الحرفين زائداً‏‏.‏      

ولو كانت على ما يقول الخليل لما قلت‏:‏ أمّا زيداً فلن أضرب لأنّ هذا اسم والفعل صلة باب الحروف التي تضمر فيها أن وذلك اللام التي في قولك‏:‏ جئتك لتفعل‏‏.‏      

وحتّى وذلك قولك‏:‏ حتى تفعل ذاك فإنما انتصب هذا بأن وأن ههنا مضمرة ولو لم تضمرها لكان الكلام محالاً لأنّ اللام وحتّى إنّما يعملان في الأسماء فيجرّان وليستا من الحروف التي تضاف إلى الأفعال‏‏.‏     
 
فإذا أضمرت أن حسن الكلام لأنّ أن وتفعل بمنزلة اسم واحد كما أن الّذي وصلته بمنزلة اسم واحد فإذا قلت‏:‏ هو الذي فعل فكأنك قلت‏:‏ هو الفاعل وإذا قلت‏:‏ أخشى أن تفعل فكأنك قلت‏:‏ أخشى فعلك‏‏.‏      

أفلا ترى أنّ أن تفعل بمنزلة الفعل فلّما أضمرت أن كنت قد وضعت هذين الحرفين مواضعهما لأنهما لا يعملان إّلا في الأسماء ولا يضافان إّلا إليهما وأن وتفعل بمنزلة الفعل‏‏.‏      

وبعض العرب يجعل كي بمنزلة حتّى وذلك أنّهم يقولون‏:‏ كيمه في الاستفهام فيعملونها في الأسماء كما قالوا حتى مه‏‏.‏      

وحتّى متى ولمه‏‏.‏      

فمن قال كيمه فإنّه يضمر أن بعدها وأمّا من أدخل عليها اللام ولم يكن من كلامه كيمه فإنّها عنده بمنزلة أن وتدخل عليها اللام كما تدخل على أن‏‏.‏      

ومن قال كيمه جعلها بمنزلة اللام‏‏.‏      

واعلم أنّ لا تظهر بعد حتّى وكي كما لا يظهر بعد أمّا الفعل في قولك‏:‏ أمّا أنت منطلقاً انطلقت وقد ذكر حالها فيما مضى‏‏.‏      

واكتفوا عن إظهار أن بعدهما بعلم المخاطب أنّ هذين الحرفين لا يضافان إلى فعل وأنّهما ليسا مما يعمل في الفعل وأنّ الفعل لا يحسن بعدهما إلاّ أن يحمل على أن فأن ههنا بمنزلة الفعل في أمّا وما كان بمنزلة أمّا مما لا يظهر بعده الفعل فصار عندهم بدلاً من اللفظ بأن‏‏.‏      

وأمّا اللام في قولك‏:‏ جئتك لتفعل فبمنزلة إن في قولك‏:‏ إن خيراً فخير وإن شرّاً فشرّ إن شئت أظهرت الفعل ههنا وإن شئت خزلته وأضمرته‏‏.‏      

وكذلك أن بعد اللام إن شئت أظهرته وإن شئت أضمرته‏‏.‏      

واعلم أنّ اللام قد تجئ في موضع لا يجوز فيه الإظهار وذلك‏:‏ ما كان ليفعل فصارت أن ههنا بمنزلة الفعل في قولك‏:‏ إيّاك وزيداً وكأنك إذا مثّلت قلت‏:‏ ما كان زيد لأن يفعل أي ما كان زيد لهذا الفعل‏‏.‏      

فهذا بمنزلته ودخل فيه معنى نفى كان سيفعل‏‏.‏      

فإذا قلت هذا قلت‏:‏ ما كان ليفعل كما كان لن يفعل نفياً لسيفعل‏‏.‏      

وصارت بدلاً من اللفظ بأن كما كانت ألف الاستفهام بدلاً من واو القسم في قولك‏:‏ آلله لتفعلنّ‏‏.‏      

فلم تذكر إّلا أحد الحرفين إذ كان نفياً لما معه حرف لم يعمل فيه شئ ليضارعه فكأنّه قد ذكر أن‏‏.‏      

كما أنّه إذا قال‏:‏ سقياً له فكأنه قال‏:‏ سقاه الله‏.‏


المجلد الخامس - صفحة 2 2013_110


عدل سابقا من قبل أحــمــد لــبــن AhmadLbn في الخميس 30 أغسطس 2018, 7:16 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/

كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى


عدد المساهمات : 26815

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 6:13 pm

باب ما ينصرف من الأمثلة وما لا ينصرف
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
تقول‏:‏ كلّ أفعل يكون وصفا لا تصرفه في معرفة ولا نكرة وكلّ أفعل يكون اسماً تصرفه في النكرة‏‏.‏      


قلت‏:‏ فكيف تصرفه وقد قلت‏:‏ لا تصرفه‏‏.‏      


قال لأنّ هذا مثالٌ يمثلَّ به فزعمت أنَّ هذا المثال ما كان عليه من الوصف لم يجر فإن كان اسماً وليس بوصف جرى‏‏.‏      


ونظير ذلك قولك‏:‏ كلّ أفعلٍ أردت به الفعل نصبٌ أبدا فإنمَّا زعمت أنَّ هذا البناء يكون في الكلام على وجوه وكان أفعل اسماً فكذلك منزلة أفعل في المسألة الأولى ولو لم تصرفه ثمَّ لتركت أفعل ههنا نصباً فإنَّما أفعل ههنا اسمٌ بمنزلة أفكل‏‏.‏      


ألا ترى أنَّك تقول‏:‏ إذا كان هذا البناء وصفاً لم أصرفه‏‏.‏      


وتقول‏:‏ أفعل إذا كان وصفاً لم أصرفه‏‏.‏      


فإنَّما تركت صرفه ههنا كما تركت صرف أفكلٍ إذا كان معرفةً‏‏.‏      


وتقول‏:‏ إذا قلت هذا رجلٌ أفعل لم أصرفه على حال وذلك لأنَّك مثلّت به الوصف خاصّة فصار كقولك كلّ أفعل زيد نصبٌ أبداً لأنَّك مثَّلت به الفعل خاصَّة‏‏.‏      


قلت‏:‏ فلم لا يجوز أن تقول‏:‏ كلّ أفعل في الكلام لا أصرفه إذا أردت الذي مثَّلت به الوصف كما أقول‏:‏ كلّ آدم في الكلام لا أصرفه فقال‏:‏ لا يجوز هذا لأنَّه لم يستقرِّ أفعل في الكلام صفةً بمنزلة آدم وإنَّما هو مثال‏‏.‏      


ألا ترى أنَّك لوسميَّت رجلاً بأفعلٍ صرفته في النكرة لأنَّ قولك أفعلٌ لا يوصف به شيء وإنَّما يمَّثل به‏‏.‏      
وإنَّما تركت التنوين فيه حين مثلَّت به الوصف كما نصبت أفعلاً حين مثلَّت به الفعل‏‏.‏      


وأفعلٌ لا يعرف في الكلام فعلاً مستعملاً‏‏.‏      


فقولك‏:‏ هذا رجلٌ أفعلٌ بمنزلة قولك‏:‏ أفعل زيدٌ فإذا لم تذكر الموصوف صار بمنزلة أفعل إذا لم يعمل في اسم مظهر ولا مضمر‏‏.‏      


قلت‏:‏ فما منعه أن يقول‏:‏ كلّ أفعل يكون صفةً لا أصرفه يريد الذي مثلَّت به الوصف‏‏.‏      


فقال‏:‏ هذا بمنزلة الذي ذكرنا قبل لو جاز هذا لكان أفعل وصفاً بائناً في الكلام غير مثال ولم نكن نحتاج إلى أن أقول‏:‏ يكون صفة ولكني أقول‏:‏ لأنَّه صفة كما أنَّك إذا قلت‏:‏ لا تصرف كلّ آدم في الكلام قلت‏:‏ لأنه صفة ولا تقول‏:‏ أردت به الصفة فيرى السائل أن آدم يكون غير صفة لأن آدم الصفة بعنيها‏‏.‏      


وكذلك إذا قلت‏:‏ هذا رجلٌ فعلان يكون على وجهين لأنك تقول‏:‏ هذا إن كان عليه وصفٌ له فعلى لم ينصرف وإن لم يكن له فعلى انصرف‏‏.‏      


وليس فعلان هنا بوصفٍ مستعمل في الكلام له فعلى ولكنه هاهنا بمنزلة أفعل في قولك‏:‏ كلّ أفعلٍ كان صفةً فأمره كذا وكذا‏‏.‏      


ومثله كلّ فعلانٍ كان صفة وكانت له فعلى لم ينصرف‏‏.‏      


وقولك‏:‏ كانت له فعلى وكان صفةً يدلّك على أنه مثال‏‏.‏      


وتقول‏:‏ كلّ فعلى أو فعلى كانت ألفها لغير التأنيث انصرف وإن كانت الألف جاءت للتأنيث لم ينصرف قلت‏:‏ كل فعلى أو فعلى فلم ينَّون لأنّ هذا الحرف مثال‏‏.‏      


فإن شئت أنثته وجعلت الألف للتأنيث وإن شئت صرفت وجعلت الألف لغير التأنيث‏‏.‏      


وتقول‏:‏ إذا قلت‏:‏ هذا رجلٌ فعنلى نّونت لأنك مثلّت به وصف المذكَّر خاّصةً وفعنلى مثل حبنطًى ولا يكون إلاّ منوَّناً ألا ترى أنك تقول‏:‏ هذا رجلٌ حبنطًى يا هذا‏‏.‏      


فعلى هذا جرى هذا الباب‏‏.‏      


وتقول‏:‏ كلّ فعلى في الكلام لا ينصرف وكلّ فعلاء في الكلام لا ينصرف لأن هذا المثال لا ينصرف في الكلام البتة كما أنك لو قلت‏:‏ هذا رجل أفعل لم ينصرف لأنك مثلَّته بما لا ينصرف وهي صفة فأفعل صفة كفعلاء‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى


عدد المساهمات : 26815

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 6:17 pm

هذا باب ما ينصرف من الأفعال إذا سميت به رجلاً
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
زعم يونس‏:‏ أنّك إذا سمّيت رجلاً بضارب من قولك‏:‏ ضارب وأنت تأمر فهو مصروف‏‏.‏      


وكذلك إن سمّيته ضارب وكذلك ضرب‏‏.‏      


وهو قول أبي عمرو والخليل وذلك لأنَّها حيث صارت اسماً في موضع الاسم المجرور والمنصوب والمرفوع ولم تجيء في أوائلها الزوائد التي ليس في الأصل عندهم أن تكون في أوائل الأسماء إذا كانت على بناء الفعل غلبت الأسماء عليها إذا أشبهتها في البناء وصارت أوائلها الأوائل التي هي في الأصل للأسماء فصارت بمنزلة ضارب الذي هو اسم وبمنزلة حجرٍ وتابلٍ كما أنَّ يزيد وتغلب يصيران بمنزلة تنضبٍ ويعمل إذا صارت اسماً‏‏.‏


وأمّا عيسى فكان لا يصرف ذلك‏‏.‏      


وهو خلاف قول العرب سمعناهم يصرفون الرجل يسَّمى‏:‏ كعبساً وإنَّما هو فعل من الكعسبة وهو العدو الشديد مع تداني الخطأ‏‏.‏      


والعرب تنشد هذا البيت لسحيم بن وثيل اليربوعيّ‏:‏ ولا نراه على قول عيسى ولكنَّه على الحكاية كما قال‏:‏ بنى شاب قرناها تصرّ وتحلب كأنه قال‏:‏ أنا ابن الذي يقال له‏:‏ جلا‏‏.‏      


فإن سمّيت رجلاً ضَّرب أو ضرِّب أو ضورب لم تصرف‏‏.‏      


فأما فعَّل فهو مصروف ودحرج ودحرج لا تصرفه لأنَّه لا يشبه الأسماء‏‏.‏      


ولا يصرفون خضَّم وهو اسم للعنبر بن عمرو بن تميم‏‏.‏      


فإن حقرّت هذه الأسماء صرفتها لأنَّها تشبه الأسماء فيصير ضاربٌ وضاربٌ ونحوهما بمنزلة ساعد وخاتم‏‏.‏    


فكّل اسم يسمى بشيء من الفعل ليست في أوّله زيادة وله مثال في الأسماء انصرف فإن سمّيته باسمٍ في أوله زيادة وأشبه الأفعال لم ينصرف‏‏.‏      


فهذه جملة هذا كلّه‏‏.‏      


وإن سميِّت رجلا ببقِّم أو شلَّم وهو بيت المقدس لم تصرفه البتّة لأنه ليس في العربيّة اسمٌ على هذا البناء ولأنه أشبه فعِّلا فهو لا ينصرف إذا صار اسماً لأنه ليس له نظيرٌ في الأسماء لأنَّه جاء على بناء الفعل الذي إنّما هو في الأصل للفعل لا للأسماء فاستثقل فيه ما وإن سميّت رجلاً ضربوا فيمن قال‏:‏ أكلوني البراغيث قلت‏:‏ هذا ضربون قد أقبل تلحق النون كما تلحقها في أولي لو سمّيت بها رجلاً من قوله عزّ وجلّ‏:‏ ‏"‏ أولى أجنحةٍ ‏"‏‏‏.‏


ومن قال‏:‏ هذا مسلمون في اسم رجل قال‏:‏ هذا ضربون ورأيت ضربين‏‏.‏      


وكذلك يضربون في هذا القول‏‏.‏      


فإن جعلت النون حرف الإعراب فيمن قال هذا مسلمينٌ قلت‏:‏ هذا ضربينٌ قد جاء‏‏.‏      


ولو سميّت رجلاً‏:‏ مسلمينٌ على هذه اللغة لقلت‏:‏ هذا مسلمينٌ صرفت وأبدلت مكان الواو ياءً لأنَّها قد صارت بمنزلة الأسماء وصرت كأنَّك سميّته بمثل‏:‏ يبرين‏‏.‏      


وإنَّما فعلت هذا بهذا حين لم يكن علامةً للإضمار وكان علامةً للجمع كما فعلت ذلك بضربت حين كانت علامةً للتأنيث فقلت هذا ضربة قد جاء‏‏.‏      


وتجعل التاء هاءً لأنهَّا قد دخلت في الأسماء حين قلت هذه ضربة فوقفت إذا كانت بعد حرف متحّرك قلبت التاء هاءً حين كانت علامة للتأنيث‏‏.‏      


وإن سميَّته ضرباً في هذا القول ألحقته النون وجعلته بمنزلة رجل سمّى برجلين‏‏.‏      


وإنمّا كففت النون في الفعل لأنّك حين ثنيت وكانت الفتحة لازمةً للواحد حذفت أيضاً في الاثنين النون ووافق الفتح في ذاك النصب في اللفظ فكان حذف النون نظير الفتح كما كان الكسر في هيهات نظير الفتح في‏:‏ هيهات‏‏.‏


وإن سمّيت رجلاً بضربن أو يضربن لم تصرفه في هذا لأنه ليس له نظيرٌ في الأسماء لأنَّك إن جعلت النون علامةً للجمع فليس في الكلام مثل‏:‏ جعفرٍ فلا تصرفه‏‏.‏      


وإن جعلته علامةً للفاعلات حكيته‏‏.‏      


فهو في كلا القولين لا ينصرف‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى


عدد المساهمات : 26815

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 6:19 pm

باب ما لحقته الألف في آخره
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
فمنعه ذلك من الانصراف في المعرفة والنكرة وما لحقته الألف فانصرف في النكرة ولم ينصرف في المعرفة أمّا لا ينصرف فيهما فنحو‏:‏ حبلى وحبارى وجمزى ودفلى وشروى وغضبى‏‏.‏      


وذاك أنَّهم أرادوا أن يفرقوا بين الألف التي تكون بدلاً من الحرف الذي هو من نفس الكلمة والألف التي تلحق ما كان من بنات الثلاثة ببنات الأربعة وبين هذه الألف التي تجيء للتأنيث‏‏.‏      


فأمّا ذفرى فقد اختلفت فيها العرب فيقولون‏:‏ هذه ذفرىً أسيلةٌ ويقول بعضهم‏:‏ هذه ذفرى أسيلةٌ وهي أفلّهما جعلوها تلحق بنات الثلاثة ببنات الأربعة كما أن واو جدولٍ بتلك المنزلة‏‏.‏      


وكذلك‏:‏ تترى فيها لغتان‏‏.‏      


وأما معزّى فليس فيها إلاّ لغة واحدة تنوَّن في النكرة‏‏.‏      


وكذلك‏:‏ الأرطى كلهم يصرف‏‏.‏      


وتذكيره مما يقوّى على هذا التفسير‏‏.‏      


وكذلك‏:‏ العلقى‏‏.‏      


ألا ترى أنَّهم إذا أنّثوا قالوا‏:‏ علقاةٌ وأرطاةٌ لأنهما ليستا ألفى تأنيث‏‏.‏      


وحبنطًى بهذه المنزلة إنّما جاءت ملحقة بجعفلٍ‏‏.‏      


وكينونته وصفاً للمذكَّر يدلّك على ذلك ولحاق الهاء في المؤنث‏‏.‏      


وكذلك قبعثرّى لأنك لم تلحق هذه الألف للتأنيث‏‏.‏      


ألا ترى أنك تقول‏:‏ قبعثراةٌ وإنمّا هي زيادة لحقت بنات الخمسة كما لحقتها الياء في قولك‏:‏ دردبسٍ‏‏.‏      


وبعض العرب يؤّنث العلقى فينزِّلها منزلة‏:‏ البهمى يجعل الألف للتأنيث‏‏.‏      


وقال العجاج‏‏: يستنّ في علقى وفي مكور فلم ينونّه‏‏.‏      


وإنما منعهم من صرف‏:‏ دفلى وشروى ونحوهما في النكرة أنّ ألفهما حرف يكسَّر عليه الاسم إذا قلت‏:‏ حبالى وتدخل تاء التأنيث لمعنًى يخرج منه ولا تلحق به أبداً بناءً ببناء كما فعلوا ذلك بنون رعشنٍ وبتاء سنبته وعفريت‏‏.‏      


ألا تراهم قالوا‏:‏ جمزىً فبنوا عليها الحرف فتوالت فيه ثلاث حركات وليس شيء يبنى على الألف التي لغير التأنيث نحو نون رعشنٍ توالى فيه ثلاث حركات فيما عدتّه أربعة أحرف لأنَّها ليست من الحروف التي تلحق بناءً ببناءً وإنّما تدخل لمعنى فلمّا بعدت من حروف الأصل تركوا صرفها كما تركوا صرف مساجد حيث كسّروا هذا البناء على ما لا يكون عليه الواحد‏‏.‏      


وأما موسى وعيسى فإنهما أعجميان لا ينصرفان في المعرفة وينصرفان في النكرة أخبرني بذلك من أثق به‏‏.‏


وموسى مفعل وعيسى فعلى والياء فيه ملحقة ببنات الأربعة بمنزلة ياء معزى‏‏.‏      


وموسى الحديد مفعل ولو سميت بها رجلاً لم تصرفها لأنها مؤنثة بمنزلة معزى إلا أن الياء في موسى من نفس الكلمة‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى


عدد المساهمات : 26815

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 6:20 pm

هذا باب ما لحقته ألف التأنيث بعد ألف فمنعه ذلك من الانصراف في النكرة والمعرفة
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
وذلك نحو حمراء وصفراء وخضراء وصحراء وطرفاء ونفساء وعشراء وقوباء وفقهاء وسابياء وحاوياء وكبرياء‏‏.‏      


ومثله أيضاً‏:‏ عاشوراء ومنه أيضاً‏:‏ أصدقاء وأصفياء‏‏.‏      


ومنه زمكاَّء وبروكاء وبراكاء ودبوقاء وخنفساء وعنظباء وعقرباء وزكرياَء‏‏.‏      


فقد جاءت في هذه الأبنية كلَّها للتأنيث‏‏.‏      


والألف إذا كانت بعد ألف مثلها إذا كانت وحدها إلاّ أنَّك همزت الآخرة للتحريك لأنّه لا ينجزم حرفان فصارت الهمزة التي هي بدلٌ من الألف بمنزلة الألف لو لم تبدل وجرى عليها ما كان يجري عليها إذا كانت ثابتة كما صارت الهاء في هراق بمنزلة الألف‏‏.‏      


واعلم أن الألفين لا تزادان أبداً إلا للتأنيث ولا تزادان أبداً لتلحقا بنات الثلاثة بسرداحٍ ونحوها‏‏.‏      


ألا ترى أنك لم ترقطّ فعلاء مصروفةً ولم نر شيئاً من بنات الثلاثة فيه ألفان زائدتان مصروفاً‏‏.‏      


فإن قلت‏:‏ فما بال علباءٍ وحرباء فإ َّ هذه الهمزة التي بعد الألف إنمّا هي بدل من ياءٍ كالياء التي في درحايةٍ وأشباهها وإنَّما جاءت هاتان الزائدتان هنا لتلحقا علباء وحرباء بسرداحٍ وسربالٍ‏‏.‏      


ألا ترى أن هذه الألف والياء لا تلحقان اسماً فيكون أوّله مفتوحاً لأنه ليس في الكلام مثل سرداحٍ ولا سربالٍ وإنما تلحقان لتجعلا بنات الثلاثة على هذا المثال والبناء فصارت هذه الياء بمنزلة ما هو من نفس الحرف ولا تلحق ألفان للتأنيث شيئاً فتلحقا هذا البناء به ولا تلحق ألفان للتأنيث شيئاً على ثلاثة أحرف وأول الاسم مضموم أو مكسور وذلك لأنَّ هذه الياء والألف إنّما تلحقان لتبلغا بنات الثلاثة بسرداحٍ وفسطاط لا تزادان ههنا إلاّ لهذا فلم تشركهما الألفان اللتان للتأنيث كما لم تشركا الألفين في مواضعهما وصار هذا الموضع ليس من المواضع التي تلحق فيها الألفان اللّتان للتأنيث وصار لهما إذا جاءتا للتأنيث أبنية لا تلحق فيها واعلم أنَّ من العرب من يقول‏:‏ هذا قوباءٌ كما ترى وذلك لأنهم أرادوا أن يلحقوه ببناء فسطاط والتذكير يدلّك على ذلك والصرف‏‏.‏      


وأما غوغاء فمن العرب من يجعلها بمنزلة عوراء فيؤنث ولا يصرف ومنهم من يجعلها بمنزلة قضقاضٍ فيذكّر ويصرف ويجعل الغين والواو مضاعفتين بمنزلة القاف والضاد‏‏.‏      


ولا يجيء على هذا البناء إلاّ ما كان مردَّداً‏‏.‏      


والواحدة غوغاء‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى


عدد المساهمات : 26815

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 6:22 pm

هذا باب ما لحقته نونٌ بعد ألف فلم ينصرف في معرفة ولا نكرة
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
وذلك نحو‏:‏ عطشان وسكران وعجلان وأشباهها‏‏.‏      


وذلك أنهم جعلوا النون حيث جاءت بعد ألف كألف حمراء لأنها على مثالها في عدَّة الحروف والتحرك والسكون وهاتان الزائدتان قد اختصّ بهما المذكّر‏‏.‏      


ولا تلحقه علامة التأنيث كما أن حمراء لم تؤنَّث على بناء المذكَّر‏‏.‏      


ولمؤنث سكران بناءٌ على حدةٍ كما كان لمذكَّر حمراء بناءٌ على حدة‏‏.‏      


فلمّا ضارع فعلاء هذه المضارعة وأشبهها فيما ذكرت لك أجرى مجراها‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى


عدد المساهمات : 26815

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 6:27 pm

باب ما لا ينصرف في المعرفة مما ليست نونه بمنزلة الألف
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
التي في نحو‏:‏ بشرى وما أشبهها وذلك كلّ نون لا يكون في مؤنثها فعلى وهي زائدةٌ وذلك نحو‏:‏ عريانٍ وسرحانٍ وإنسانٍ‏‏.‏      


يدلك على زيادته سراحٍ فإنما أرادوا حيث قالوا‏:‏ سرحانٌ أن يبلغوا به باب سرداحٍ كما أرادوا أن يبلغوا بمعزى باب هجرعٍ‏‏.‏      


ومن ذلك‏:‏ ضبعانٌ‏‏.‏      


يدلَّك على زيادته قولك‏:‏ الضَّبع والضبِّاع أشباه هذا كثير‏‏.‏      


وإنما تعتبر أزيادة هي أم غير زيادة بالفعل أو الجمع أو بمصدر أو مؤنث نحو‏:‏ الضَّبع وأشباه ذلك‏‏.‏      


وإنما دعاهم إلى أن لا يصرفوا هذا في المعرفة أنّ آخره كآخر ما لا ينصرف في معرفة ولا نكرة فجعلوه بمنزلته في المعرفة كما جعلوا أفكلاً بمنزلة ما لا يدخله التنوين في معرفة ولا نكرة‏‏.‏      


وذلك أفعل صفةً لأنه بمنزلة الفعل وكان هذه النون بعد الألف في الأصل لباب فعلان الذي له فعلى كما كان بناء أفعل في الأصل للأفعال فلما صار هذا الذي ينصرف في النكرة في موضع يستثقل فيه التنوين جعلوه بمنزلة ما هذه الزيادة له في الأصل‏‏.‏      


فإذا حقّرت سرحان اسم رجل فقلت‏:‏ سريحينٌ صرفته لأن آخره الآن لا يشبه آخر غضبان لأنّك تقول في تصغير غضبان‏:‏ غضيبان ويصير بمنزلة غسليٍن وسنينٍ فيمن قال‏:‏ هذه سنينٌ كما ترى‏‏.‏      


ولو كنت تدع صرف كل نون زائدة لتركت صرف رعشنٍ ولكنك إنَّما تدع صرف ما آخره كآخر غضبان كما تدع صرف ما كان على مثال الفعل إذا كانت الزيادة في أوله‏‏.‏      


فإذا قلت‏:‏ إصليت صرفته لأنه لا يشبه الأفعال فكذلك صرفت هذا لأن آخره لا يشبه آخر غضبان إذا صغّرته‏‏.‏


وهذا قول أبي عمروٍ والخليل ويونس‏‏.‏      


وإذا سميّت رجلاً‏:‏ طّحان أو سمّان من السمن أو تبّان من الّتبن صرفته في المعرفة والنكرة لأنها نونٌ من نفس الحرف وهي بمنزلة دال حمّاد‏‏.‏      


وسألته‏:‏ عن رجل يسَّمى‏:‏ دهقان فقال‏:‏ إن سميَّته من التَّدهقن فهو مصروف‏‏.‏      


وكذلك‏:‏ شيطان إن أخذته من التشيَّطن‏‏.‏      


فالنون عندنا في مثل هذا من نفس الحرف إذا كان له فعل يثبت فيه النون‏‏.‏      


وإن جعلت دهقان من الدَّهق وشيطان من شيَّط لم تصرفه‏‏.‏      


وسألت الخليل‏:‏ عن رجل يسّمى مرّاناً فقال‏:‏ أصرفه لأنَّ المرّان إنما سمِّى للينه فهو فعّالٌ كما يسمَّى الحمّاض لحموضته‏‏.‏      


وإنَّما المرانة اللّين‏‏.‏      


وسألته‏:‏ عن رجل يسَّمى فيناناً فقال‏:‏ مصروف لأنَّه فيعالٌ وإنّما يريد أن يقول لشعره فنونٌ كأفنان الشجر‏‏.‏      


وسألته‏:‏ عن ديوانٍ فقال‏:‏ بمنزلة قيراطٍ لأنَّه من دوّنت‏‏.‏      


ومن قال ديوانٌ فهو بمنزلة بيطار‏‏.‏      


وسألته‏:‏ عن رمّان فقال‏:‏ لا أصرفه وأحمله على الأكثر إذا لم يكن له معنى يعرف‏‏.‏      


وسألته‏:‏ عن سعدان والمرجان فقال‏:‏ لا أشكّ في أن هذه النون زائدة لأنه ليس في الكلام مثل‏:‏ سرداحٍ ولا فعلالٌ إلاّ مضعَّفاً‏‏.‏      


وتفسيره كتفسير عريان وقصّته كقصتّه‏‏.‏      


فلو جاء شيء في مثال‏:‏ جنجانٍ لكانت النون عندنا بمنزلة نون مرّان إلاّ أن يجيء أمر بيِّن أو يكثر في كلامهم فيدعوا صرفه فيعلم أنَّهم جعلوها زائدة كما قالوا‏:‏ غوغاء فجعلوها بمنزلة‏:‏ عوراء‏‏.‏      


فلَّما لم يريدوا ذلك وأرادوا أن لا يجعلوا النون زائدة صرفوا كما أنَّه لو كان خضخاضٌ لصرفته وقلت‏:‏ ضاعفوا هذه النون‏‏.‏      


فإن سمعناهم لم يصرفوا قلنا‏:‏ لم يريدوا ذلك يعنى التضعيف وأرادوا نوناً زائدة يعنى في‏:‏ جنحان‏‏.‏      


وإذا سميّت رجلاً‏:‏ حبنطى أو علقى لم تصرفه في المعرفة وترك الصرف فيه كترك الصرف في‏:‏ عريان وقصتَّه كقصتّه‏‏.‏      


وأمّا علباءٌ وحرباء اسم رجل فمصروف في المعرفة والنكرة من قبل أنَّه ليست بعد هذه الألف نون فيشَّبه آخره بآخر غضبان كما شبّه آخر علقى بآخر شروى‏‏.‏      


ولا يشبه آخر حمراء لأنه بدلٌ من حرفٍ لا يؤنَّث به كالألف وينصرف على كلّ حال فجرى عليه ما جرى على ذلك الحرف وذلك الحرف بمنزلة الياء والواو اللّتين من نفس الحرف‏‏.‏      


وسألته عن تحقير علقى اسم رجل فقال‏:‏ أصرفه كما صرفت سرحان حين حقّرته لأنَّ آخره حينئذ لا يشبه آخر ذفرى‏‏.‏      


وأمّا معزى فلا يصرف إذا حقرّتها اسم رجل من أجل التأنيث‏‏.‏      


ومن العرب من يؤنّث علقى فلا ينوِّن‏‏.‏      


وزعموا أنَّ ناساً يذكِّرون معزًى زعم أبو الخطّاب أنهى سمعهم يقولون‏:‏ ومعزىّ هدباً يعلو قران الأرض سودانا ونظير ذلك قول اّلله عّز وجلَّ‏:‏ ‏"‏ واللهّ يشهد إنَّ المنافقين لكاذبون ‏"‏ وقال عّز وجلَّ‏:‏ ‏"‏ فشهادة أحدهم أربع شهاداتٍ باّلله إنَّه لمن الصَّادقين ‏"‏ لأنّ هذا توكيدُ كأنّه قال‏:‏ يحلف باللّه إنه لمن الصادقين‏‏.‏      


وقال الخليل‏:‏ أشهد بأنّك لذاهبُ غير جائز من قبل أنَّ حروف الجرّ لا تعَّلق‏‏.‏      


وقال‏:‏ أقول أشهد إنه لذاهبٌ وإنهّ لمنطلق أتبع آخره أولّه‏‏.‏      


وإن قلت‏:‏ أشهد أنّه ذاهبُ وإنه لمنطلقُ‏‏.‏      


لم يجز إلاَّ الكسر في الثاني لأن اللام لا تدخل أبدا على أنَّ وأن محمولةُ على ما قبلها ولا تكون إّلا مبتدأةً باللام‏‏.‏


ومن ذلك أيضاً قولك‏:‏ قد علمت إنّه لخير منك‏‏.‏      


فإنَّ ههنا مبتدأةُ وعلمت ههنا بمنزلتها في قولك‏:‏ لقد علمت أيّهم أفضل معلقةَّ في الموضعين جميعاً‏‏.‏      


وهذه اللام تصرف إنَّ إلى لابتداء كما تصرف عبد اللّه إلى الابتداء إذا قلت قد علمت لعبد اللّه خيرُ منك فعبد اّلله هنا بمنزلة إنَّ في أنه يصرف إلى الابتداء‏‏.‏      

ولو قلت‏:‏ قد علمت أنّه لخيرُ منك لقلت‏:‏ قد علمت لزيداً خيراً منك ورأيت لعبد اّلله هو الكريم فهذه اللام لا تكون مع أنَّ ولا عبد اّلله إلاَّ وهما مبتدءان‏‏.‏      


ونظير ذلك قوله عزّ وجل‏:‏ ‏"‏ ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاقٍ ‏"‏ فهو ههنا مبتدأ‏‏.‏      


ونظير إنَّ مكسورةً إذا لحقتها اللام قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ولقد علمت الجنةَّ إنَّهم لمحضرون ‏"‏ وقال أيضاً‏:‏ ‏"‏ هل ندلكم على رجلٍ ينبئِّكم إذا مزّقتم كلَّ ممزَّقٍ إنَّكم لفي خلق جديد ‏"‏ فإنكم ههنا بمنزلة أيّهم إذا قلت‏:‏ ينبئهم أيّهم أفضل‏‏.‏      


وقال الخليل مثله‏:‏ إنَّ اللّه يعلم ما تدعون من دونه من شيء فما ههنا بمنزلة أيّهم ويعلم معلقة‏‏.‏      


قال الشاعر‏:‏ ألم تر إنّي وابن أسود ليلةً ** لنسري إلى نارين يعلو سناهما.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى


عدد المساهمات : 26815

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 6:28 pm

هذا باب هاءات التأنيث
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
اعلم أن كلّ هاء كانت في اسم للتأنيث فإنّ ذلك الاسم لا ينصرف في المعرفة وينصرف في قلت‏:‏ فما باله انصرف في النكرة وإنما هذه للتأنيث هلاّ ترك صرفه في النكرة كما ترك صرف ما فيه ألف التأنيث قال‏:‏ من قبل أن الهاء ليست عندهم في الاسم وإنّما هي بمنزلة اسم ضمَّ إلى اسم فجعلا اسما واحداً نحو‏:‏ حضرموت‏‏.‏


ألا ترى أنًّ العرب تقول في حبارى‏:‏ حبيرًّ وفي جحجبى‏:‏ جحيجب ولا يقولون في دجاجةٍ إلا دجيجة ولا في قرقرة إًّلا قريقرة كما يقولون في حضرموت وفي خمسة عشر‏:‏ خميسة عشر فجعلت هذه الهاء بمنزلة هذه الأشياء‏‏.‏      


ويدلّك على أنًّ الهاء بهذه المنزلة أنّها لم تلحق بنات الثلاثة ببنات الأربعة قّط ولا الأربعة بالخمسة لأنًّها بمنزلة‏:‏ عشر وموت وكرب في معد يكرب‏‏.‏      


وإنما تلحق بناء المذكرّ ولا يبنى عليها الاسم كالألف ولم يصرفوها في المعرفة كما يصرفوا معد يكرب ونحوه‏‏.‏


وسأبيّن ذلك إن شاء الله‏.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى


عدد المساهمات : 26815

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 6:33 pm

هذا باب ما ينصرف في المذكر
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
البّتة مما ليس في آخره حرف التأنيث كلَّ مذكّر سّمى بثلاثة أحرف ليس فيه حرف التأنيث فهو مصروف كائناً ما كان أعجميّا أو عربيّا أو مؤنّثا إَّلا فعل مشتقاًّ من الفعل أو يكون في أوّله زيادة فيكون كيجد ويضع أو يكون كضرب لا يشبه الأسماء وذلك أن المذكّر أشدّ تمكّنا فلذلك كان أحمل للتنوين فاحتمل ذلك فيما كان على ثلاثة أحرف لأنَّه ليس شيء من الأبنية أقلُّ حروفا منه فاحتمل التنوين لخفته ولتمكّنه في الكلام‏‏.‏      


ولو سمّيت رجلا قدماً أو حشاً صرفته‏‏.‏      


فإن حّقرته قلت‏:‏ قد بمٌ فهو مصروف وذلك لاستخفافهم هذا التحقير كما استخفّوا الثلاثة لأنَّ هذا لا يكون إَّلا تحقير أقلَّ العدد وليس محقَّر أقلُّ حروفا منه فصار كغير المحَّقر الذي هو أقُّل ما كان غير محَّقر حروفا‏‏.‏      


وهذا قول العرب والخليل ويونس‏‏.‏      


واعلم أن كلّ اسم لا ينصرف فإن الجرّ يدخله إذا أضفته أو أدخلت فيه الألف واللام وذلك أنَّهم أمنوا التنوين وأجروه مجرى الأسماء‏‏.‏      


وقد أوضحته في أوّل الكتاب بأكثر من هذا وإن سمّيت رجلا ببنت أو أخت صرفته لأنك بنيت الاسم على هذه التاء وألحقها ببناء الثلاثة كما ألحقوا‏:‏ سنبتةً بالأربعة‏‏.‏      


ولو كانت كالهاء لما أسكنوا الحرف الذي قبلها إنما هذه التاء فيها كتاء عفريتٍ ولو كانت كألف التأنيث لم ينصرف في النكرة‏‏.‏      


وليست كالهاء لما ذكرت لك وإنَّما هذه زيادة في الاسم بني عليها وانصرف في المعرفة‏‏.‏      


ولو أنَّ الهاء التي في دجاجة كهذه التاء انصرف في المعرفة‏‏.‏      


وأن سمَّيت رجلاً بهنه وقد كانت في الوصل هنتٌ قلت هنة يا فتى تحرّك النون وتثبت الهاء لأنّك لم تر مختصًّا متمكنِّا على هذه الحال التي تكون عليها هنة قبل أن تكون اسماً تسكن النون في الوصل وذا قليل‏‏.‏      


فإن حوّلته إلى الاسم لزمه القياس‏‏.‏      


وإن سّميت رجلاً ضربت قلت‏:‏ هذا ضربه لأنه لا يحرَّك ما قبل هذه التاء فتوالى أربع حركات وليس هذا في الأسماء فتجعلها هاء وتحملها على ما فيه هاء التأنيث‏.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى


عدد المساهمات : 26815

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 6:34 pm

هذا باب فعل
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
اعلم أنَّ كل فعلٍ كان اسما معروفا في الكلام أو صفةً فهو مصروف‏‏.‏      


فالأسماء نحو‏:‏ صردٍ وجعلٍ وثقبٍ وحفرٍ إذا أردت جماع الحفرة والثقُّبة‏‏.‏      


وأمّا الصفات فنحو قولك‏:‏ هذا رجل حطم‏‏.‏      


قال الحطم القيسىّ‏:‏ قد لفَّها الليل بسواقٍ حطمٌ فإنما صرفت ما ذكرت لك لأنه ليس باسمٍ يشبه الفعل الذي في أوّله زيادة وليست في آخره زيادة تأنيث وليس بفعل لا نظير له في الأسماء فصار ما كان منه اسماً ولم يكن جمعاً بمنزلة حجر ونحوه وصار ما كان منه جمعاً بمنزلة كسرٍ وإبرٍ‏‏.‏      


وأمّا عمر وزفر فإنما منعهم من صرفهما وأشباههما أنَّهما ليسا كشيء مما ذكرنا وإنما هما محدودان عن البناء الذي هو أولى بهما وهو بناؤهما في الأصل فلمّا خالفا بناءهما في الأصل تركوا صرفهما وذلك نحو‏:‏ عامرٍ وزافرٍ‏‏.‏      


ولا يجيء عمر وأشباهه محدوداً عن البناء الذي هو أولى به إلا وذلك البناء معرفة‏‏.‏      


كذلك جرى في الكلام‏‏.‏      


فإن قلت‏:‏ عمرٌ آخر صرفته لأنه نكرة فتحول عن موضع عامرٍ معرفةً‏‏.‏      


وإن حقَّرته صرفته لأنّ فعيلاً لا يقع في كلامهم محدوداً عن فويعلٍ وأشباهه كما لم يقع فعلٌ نكرة محدوداً عن عامرٍ فصار تحقيره كتحقير عمرٍو كما صارت نكرته كصردٍ وأشباهه‏‏.‏      


وهذا قول الخليل‏‏.‏      


وزحل معدول في حالةٍ إذا أردت اسم الكوكب فلا ينصرف‏‏.‏      


وسالته عن جمع وكتع فقال‏:‏ هما معرفة بمنزله كلُّهم وهما معدولتان عن جمع جمعاء وجمع كتعاء وهما منصرفان في النكرة‏‏.‏      


وسألته عن صغر من قوله‏:‏ الصغرى وصغر فقال‏:‏ اصرف هذا في المعرفة لأنه بمنزلة‏:‏ ثقبةٍ وثقبٍ ولم يشبهَّ بشيء محدود عن وجهه‏‏.‏      


قلت‏:‏ فما بال أخر لا ينصرف في معرفة ولا نكرة فقال‏:‏ لأن أخر خالفت أخواتها وأصلها وإنما هي بمنزلة‏:‏ الطوّل والوسط والكبر لا يكنَّ صفةً إلا وفيهن ألف ولام فتوصف بهنَّ المعرفة‏‏.‏      


ألا أنك لا تقول‏:‏ نسوةٌ صغرٌ ولا هؤلاء نسوةٌ وسطٌ ولا تقول‏:‏ هؤلاء قوم أصاغر‏‏.‏      


فلما خالفت الأصل وجاءت صفة بغير الألف واللام تركوا صرفها كما تركوا صرف لكع حين أرادوا يا ألكع وفسق حين أرادوا يا فاسق‏‏.‏      


وترك الصرف في فسق هنا لأنه لا يمكن بمنزلة يا رجل للعدل‏‏.‏      


فإن حقرت أخر اسم رجل صرفته لأن فعيلاً لا يكون بناءً لمحدد عن وجهه فلمّا حقَّرت غيّرت البناء الذي جاء محدوداً عن وجهه‏‏.‏      


وسألته عن أحاد وثناء ومثنى وثلاث ورباع فقال‏:‏ هو بمنزلة أخر إنما حدُّه واحداً واحداً واثنين اثنين فجاء محدوداً عن وجهه فترك صرفه‏‏.‏      


قلت أفتصرفه في النكرة قال‏:‏ لا لأنه نكرة يوصف به نكرة وقال لي‏:‏ قال أبو عمرو‏:‏ ‏"‏ أولي أجنحةٍ مثنى وثلاث ورباع ‏"‏ صفة كأنك قلت‏:‏ أولي أجنحة اثنين اثنين وثلاثةٍ ثلاثةٍ‏‏.‏      


وتصديق قول أبي عمروٍ وقول ساعدة بن جؤية‏:‏ وعاودني ديني فبتُّ كأنَّما خلال ضلوع الصَّدر شرعٌ ممدَّد‏‏.‏      

ثم قال‏:‏ ولكنَّما أهلي بوادٍ أنيسه ذئابٌ تبغَّى الناس مثنى وموحد‏‏.‏      


فإذا حَّقرت ثناء وأحاد صرفته كما صرفت أخيراً وعميراً تصغير عمر وأخر إذا كان اسم رجل لأنَّ هذا ليس هنا من البناء الذي يخالف به الأصل‏‏.‏      


فإن قلت‏:‏ ما بال قال صرف اسم رجل وقيل التي هي فعل وهما محدودان عن البناء الذي هو الأصل فليس يدخل هذا على أحد في هذا القول من قبل أنك خّففت فعل وفعل نفسه كما خفّفت الحركة من علم وذلك من لغة بني تميم فتقول‏:‏ علم كما حذفت الهمزة من يرى ونحوها فلَّما خفَّت وجاءت على مثال ما هو في الأسماء صرفت‏‏.‏      

وأمَّا عمر فليس محذوفا من عامرٍ كما أنّ ميتاً محذوف من مّيتٍ ولكنه اسمٌ بني من هذا اللفظ وخولف به بناء الأصل‏‏.‏      


يدّلك على ذلك‏:‏ أن مثنى ليس محذوفاً من اثنين‏‏.‏      


وإن سّميت رجلا ضرب ثم خّففته فأسكنت الراء صرفته لأنك قد أخرجته إلى مثال ما ينصرف كما صرفت قيل وصار تخفيك لضرب كتحقيرك إيَّاه لأنَّك تخرجه إلى مثال الأسماء‏‏.‏      


ولو تركت صرف هذه الأشياء في التخفيف للعدل لما صرفت اسم هارٍ لأنه محذوف من هائرٍ‏.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 26815
العمر : 67

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 6:36 pm

باب ما كان على مثال مفاعل ومفاعيل
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
اعلم أنه ليس شيءٌ يكون على هذا المثال إلاَّ لم ينصرف في معرفة ولا نكرة‏‏.‏      


وذلك لأنه ليس شيء يكون واحداً يكون على هذا من البناء والواحد الذي هو أشدُّ تمكنا وهو الأول فلما لم يكن هذا من بناء الواحد هو أشد تمكناً وهو الأول تركوا صرفه إذ خرج من بناء الذي هو أشدّ تمكنا‏‏.‏      


وإنّما صرفت مقاتلاً وعذافراً لان هذا المثال يكون للواحد‏‏.‏


قلت‏:‏ فما بال ثمان لم يشبه‏:‏ صحارى وعذارى قال‏:‏ الياء في ثماني ياء الإضافة أدخلتها على فعال كما أدخلتها على يمانٍ وشآمٍ فصرفت الاسم إذ خفَّفت كما إذ ثقلت يمانيٌّ وشآميٌّ‏‏.‏      


وكذلك‏:‏ رباٍع فإنَّما ألحقت هذه الأسماء ياءات الإضافة‏‏.‏      


قلت‏:‏ أرأيت صياقلةً وأشباهها لم صرفت قال‏:‏ من قبل أن هذه الهاء إنَّما ضُّمت إلى صياقل كما ضمت موت إلى حضر وكرب إلى معدي في قول من قال‏:‏ معد يكرب‏‏.‏      


وليست الهاء من الحروف التي تكون زيادةً في هذا البناء كالياء والألف في صياقلةٍ وكالياء ةالألف اللتين يبنى بهما الجميع إذا كّسرت الواحد ولكنَّها إنَّما تجيء مضمومة إلى هذا البناء كما تضم ّياء الإضافة إلى مدائن ومساجد بعد ما يفرغ من البناء فتلحق ما فبه الهاء من نحو‏:‏ صياقلةٍ باب طلحةٍ وتمرةٍ كما تلحق هذا بباب تميمىٍّ وقيسىٍّ يعني قولك مدائنيٌّ ومساجديٌّ فقد أخرجت هذه الياء مفاعيل ومفاعل إلى باب تميمي كما أخرجته الهاء إلى باب طلحةٍ‏‏.‏      


ألا ترى أنَّ الواحد تقول له‏:‏ مدائنىٌّ فقد صار يقع للواحد ويكون من أسمائه‏‏.‏      


وقد يكون هذا المثال للواحد نحو‏:‏ رجلٍ عباقيةٍ فلما لحقت هذه الهاء لم يكن عند العرب مثل البناء الذي ليس في الأصل للواحد ولكنه صار عندهم بمنزلة اسم ضمّ إليه فجعل اسماً واحداً فقد تغير بهذا عن حاله كما تغيَّر بياء الإضافة‏‏.‏      


ويقول بعضهم‏:‏ جندلٌ وذلذلٌ يحذف ألف جنادل وذلاذل وينونون يجعلونه عوضاً من هذا المحذوف‏‏.‏      


واعلم أنَّك إذا سميت رجلا مساجد ثم حقَّرته صرفته لأَّنك قد حوّلت هذا البناء‏‏.‏      


وإن سمّيته حضاجر ثم حقَّرته صرفته لأنها إنّما سِّميت بجمع الحضجر سمعنا العرب يقولون‏:‏ أوطبٌ حضاجر‏‏.‏


وإنَّما جعل هذا اسما لضَّبع لسعة بطنها‏‏.‏      


وأمّا سراويل فشيءٌ واحد وهو أعجميّ أعرب كما أعرب الآجرُّ إَّلا أنَّ سراويل أشبه من كلامهم مالا ينصرف في نكرة ولا معرفة كما أشبه بقَّم الفعل ولم يكن له نظير في الأسماء‏‏.‏      


فإن حقّرتها اسم رجل لم تصرفها كما لا تصرف عناق اسم رجل‏‏.‏      


وأمّا شراحيل فتحقيره ينصرف لأنَّه عربيٌّ ولا يكون إَّلا جماعا‏‏.‏      


وأمّا أجمالٌ وفلوس ق فإنها تنصرف وما اشبهها ضارعت الواحد‏‏.‏      


ألا ترى أنك تقول‏:‏ أقوالٌ وأقاويل وأعرابٌ وأعاريب وأيدٍ وأيادٍ‏‏.‏      


فهذه الأحرف تخرج إلى مثال مفاعل ومفاعيل إذا كسّر للجميع كما يخرج إليه وأمّا مفاعل ومفاعيل فلا يكسّر فيخرج الجمع إلى بناء غير هذا لأن هذا البناء هو الغاية فلمّا ضارعت الواحد صرفت كما أدخلوا الرفع والنصب في يفعل حين ضارع فاعلاً وكما ترك صدف افعل حين ضارع الفعل‏‏.‏      


وكذلك الفعول لو كسّرت مثل الفلوس لان تجمع جمعا لأخرج إلى فعائل كما تقول‏:‏ جدودٌ وجدائد وركوب وركائب‏‏.‏      


ولو فعلت ذلك بمفاعل ومفاعيل لم تجاوز هذا ويقوَّي ذلك أنَّ بعض العرب يقول‏:‏ أتيٌ للواحد فيضمُّ الألف‏‏.‏      


وأما أفعالٌ فقد يقع للواحد من العرب من يقول‏:‏ هو الأنعام‏‏.‏      


وقال الله عز وجل ‏"‏ نسقيكم مما في بطونه ‏"‏‏‏.‏      


وقال أبو الخطاب‏:‏ سمعت العرب يقولون‏:‏ هذا ثوبٌ أكياشٌ ويقال‏:‏ سدوسٌ لضرب من الثياب كما تقول‏:‏ جدورٌ‏‏.‏ 


ولم يكسَّر عليه شيء كالجلوس والقعود‏‏.‏      


وأمّا بخاتيُّ فليس بمنزلة مدائنيٍّ لأنك لم تلحق هذه الياء بخاتٍ للإضافة ولكنها التي كانت في الواحد إذا كّسرته للجمع فصارت بمنزلة الياء في حذريةٍ إذا قلت حذارٍ وصارت هذه الياء كدال مساجد لأنهَّا جرت في الجمع مجرى هذه الدال لأنَّك بنيت الجمع بها ولم تلحقها بعد فراغ من بنائها‏‏.‏      


وقد جعل بعض الشعراء ثماني بمنزلة حذارٍ‏‏.‏      


حدّثني أبو الخطَّاب أنَّه سمع العرب ينشدون هذا البيت غير منوَّن قال‏:‏ يحدو ثماني مولعاً بلقاحها حتَّى هممن بزيغة الإرتاج وإذا حقَّرت بخاتيَّ اسم رجل صرفته كما صرفت تحقير مساجد‏‏.‏      


وكذلك صحارٍ فيمن قال‏:‏ صحيرٌ لأنه ليس ببناء جمع‏‏.‏      


وأمّا ثمانٍ إذا سمّيت به رجلا فلا تصرف لانها واحدة كعناقٍ‏‏.‏      


وصحارٍ جماعٌ كعنوقٍ فإذا ذهب ذلك البناء صرفته‏‏.‏      


وياء ثمانٍ كياء قمريٍّ وبختىٍّ لحقت كلحاق ياء يمانٍ وشآمٍ وإن لم يكن فيهما معنى إضافة إلى بلد ولا إلى أب كما لم يك ذلك في بختيٍّ‏‏.‏      


ورباعٍ بمنزلته وأجري مجري سداسيٍ‏‏.‏      


وكذلك حواريٌ‏‏.‏      


وأما عواريُّ وعواديَّ وحواليٌّ فإنه كسر عليه حولي وعادي وعاريّةٌ وليست ياءً لحقت حوالٍ‏.‏



المجلد الخامس - صفحة 2 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 26815
العمر : 67

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 6:46 pm

باب تسمية المذكّر بلفظ الاثنين والجميع الذي تلحق له الواحد واوا ونونا
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
فإذا سميَّت رجلا برجلين فإن أقيسه وأجوده أن تقول‏:‏ هذا رجلان ورأيت رجلين ومررت برجلين كما تقول‏:‏ هذا مسلمون ورأيت مسلمين‏‏.‏      


ومررت بمسلمين‏‏.‏      


فهذه الياء والواو بمنزلة الياء والألف‏‏.‏      


ومثل ذلك قول العرب‏:‏ هذه قنَّسرون وهذه فلسطون‏‏.‏  


ومن النحويين من يقول‏:‏ هذا رجلان كما ترى يجعله بمنزلة عثمان‏‏.‏      


وقال الخليل‏:‏ من قال هذا قال‏:‏ مسلمينٌ كما ترى جعله بمنزلة قولهم‏:‏ سنينٌ كما ترى وبمنزلة قول بعض العرب‏:‏ فلسطينٌ وقنَّسرينٌ كما ترى‏‏.‏      


فإن قلت‏:‏ هل تقول‏:‏ هذا رجلينٌ تدع الياء كما تركتها في مسلمين فإنهّ إنّما منعهم من ذلك أنّ هذه لا تشبه شيئاً من الأسماء في كلامهم ومسلمينٌ مصروف كما كنت صارفاً سنياً‏‏.‏      


وقال في رجل اسمه مسلماتٌ أو ضرباتٌ‏:‏ هذا ضرباتٌ كما ترى ومسلماتٌ كما ترى‏‏.‏      


وكذلك المرأة لو سمّيتها بهذا انصرفت‏‏.‏      


وذلك أن هذه التاء لما صارت في النصب والجرّ جرّاً أشبهت عندهم الياء التي في مسلمين والياء التي في رجلين وصار التنوين بمنزلة النون‏‏.‏      


ألا ترى إلى عرفاتٍ مصروفةً في كتاب الله عز وجلَّ وهي معرفةٌ‏‏.‏      


الدَّليل على ذلك قول العرب‏:‏ هذه عرفاتٌ مباركاً فيها‏‏.‏      


ويدلك أيضا على معرفتها أنك لا تدخل فيها ألفا ولاما وإنّما عرفاتٌ بمنزلة أبانين وبمنزلة جمع‏‏.‏      


ومثل ذلك أذرعاتٌ سمعنا أكثر العرب يقولون في بيت امرئ القيس‏:‏ ولو كانت عرفات نكرة لكانت إذاً عرفات في غير موضع‏‏.‏      


ومن العرب من لا ينوّن أذرعات ويقول‏:‏ هذه قريشيّات كما ترى شبهوها بهاء التأنيث لأن الهاء تجئ للتأنبث ولا تلحق بنات الثلاثة بالأربعة ولا الأربعة بالخمسة‏‏.‏      


فإن قلت‏:‏ كيف تشبهها بالهاء وبين التاء وبين الحرف المتحرك ألف فإنّ الحرف الساكن ليس عندهم بحاجز حصين فصارت التاء كأنها ليس بينها وبين الحرف المتحرك شيء‏‏.‏      


ألا ترى أنَّك تقول‏:‏ اقتل فتتبع الألف التاء كأنها ليس بينها شيء وسترى أشباه ذلك إن شاء الله مما يشبَّه بالشيء وليس مثله في كل شيء‏‏.‏      


ومنه ما قد مضى هذا باب الأسماء الأعجمية اعلم أن كلَّ اسم أعجمي أعرب وتمكّن في الكلام فدخلته الألف واللام وصار نكرة فإنك إذا سمّيت به رجلا صرفته إَّلا أن يمنعه من الصرف ما يمنع العربيّ‏‏.‏      


وذلك نحو‏:‏ اللجّام والدّيباج واليرندج والنَّيروز والفرند والزَّنجبيل والأرندج والياسمين فيمن قال‏:‏ ياسمينٌ كما ترى والسّهريز والآجرّ فإن قلت‏:‏ أدع صرف الآجرّ لأنه لا يشبه شيئاً من كلام العرب فإنه قد أعرب وتمكّن في الكلام وليس بمنزلة شيء ترك صرفه من كلام العرب لأنَّه لا يشبه الفعل وليس في آخره زيادة وليس من نحو عمر وليس بمؤنث وإنمَّا هو بمنزلة عربيٍّ ليس له ثلنٍ في كلام العرب نحو إبل وكدت تكاد وأشباه ذلك وأمّا إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب وهرمز وفيروز وقارون وفرعون وأشباه هذه الأسماء فإنَّها لم تقع في كلامهم الا معرفة على حد ما كانت في كلام العجم ولم تمكن في كلامهم كما تمكنّ الأوّل ولكنها وقعت معرفة ولم تكن من أسمائهم العربيَّة فاستنكروها ولم يجعلوها بمنزلة أسمائهم العربية‏:‏ كنهشلٍ وشعثمٍ ولم يكن شيء منها قبل ذلك اسماً يكون لكل شيء من أمةٍ‏‏.‏      


فلمّا لم يكن فيها شيء من ذلك استنكروها في كلامهم‏‏.‏


وإذا حقّرت اسماً من هذه الأسماء فهو على عجمته كما ان العناق إذا حقّرتها اسم رجل كانت على تأنيثها‏‏.‏


وأما صالحٌ فعربيّ وكذلك شعيبٌ‏‏.‏      


وأمّا نوحٌ وهودٌ ولوطٌ فتنصرف على كل حال لخفتها‏.‏



المجلد الخامس - صفحة 2 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 26815
العمر : 67

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 6:47 pm

هذا باب تسمية المذكر بالمؤنث
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
اعلم أن كل مذكّر سّميته مؤنّث على أربعة أحرف فصاعداً لم ينصرف‏‏.‏      


وذلك أن أصل المذكّر عندهم أن يسمى بالمذكر وهو شكله والذي يلائمه فلما عدلوا عنه ما هو له في الأصل وجاءوا بما لا يلائمه ولم يكن منه فعلوا ذلك به كما فعلوا ذلك بتسميتهم إيَّاه بالمذكر وتركوا صرفه كما تركوا صرف الأعجمي‏‏.‏      


فمن ذلك‏:‏ عناق وعقرب وعقاب وعنكبوت وأشباه ذلك‏‏.‏      


وسالته‏:‏ عن ذراع فقال‏:‏ ذراعٌ كثر تسميتهم به المذكّر وتمكّن في المذكّر وصار من أسمائه خاصَّة عندهم ومع هذا أنهَّم يصفون به المذكر فيقولن‏:‏ هذا ثوبٌ ذراعٌ‏‏.‏      


فقد تمكن هذا الاسم في المذكر‏‏.‏      


وأمّا كراع فإنّ الوجه ترك الصرف ومن العرب من يصرفه يشبهّه بذراع لأنه من أسماء المذكر‏‏.‏      


وذلك أخبث الوجهين‏‏.‏      


وإن سمَّيت رجلاً ثماني لم تصرفه لأن ثماني اسم لمؤنث كما أنك لا تصرف رجلا اسمه ثلاث لأنَّه ثلاثا كعناق‏‏.‏      

ولو سّميت رجلا حباري ثم حقرّته فقلت‏:‏ حبيرّ لم تصرفه لأنَّك لو حقرت الحباري نفسها فقلت‏:‏ حبيرٌ كنت إنمَّا تعني المؤنَّث فالياء إذا ذهبت فإنما هي مؤنثة كعنيّقٍ‏‏.‏      


واعلم انك إذا سّميت المذكر بصفة المؤنَّث صرفته وذلك أن تسِّمى رجلا بحائضٍ أو طامثٍ أو متئمٍ‏‏.‏      


فزعم أنّه إنّما يصرف هذه الصفات لأنَّها مذكرةٌ وصف بها المؤنّث كما يوصف المذكر بمؤنث لا يكون إلا لمذكَّر وذلك نحو قولهم‏:‏ رجلٌ نكحةٌ ورجل ربعةٌ ورجل خجأةٌ فكأنَّ هذا المؤنَّث وصفٌ لسلعة أو لعين أو لنفس وما أشبه هذا‏‏.‏      


وكأنَّ المذكر وصف لشيء كأنّك قلت‏:‏ هذا شيءٌ حائضٌ ثم وصفت به المؤنَّث كما تقول هذا بكرٌ ضامرٌ ثم تقول‏:‏ ناقةٌ ضامرٌ‏‏.‏      


وزعم الخليل أن فعولاً ومفعالاً إنَّما امتعتنا من الهاء لأنَّهما إنّما وقعتا في الكلام على التذكير ولكنَّه يوصف به المؤنث كما يوصف بعدلٍ وبرضاً‏‏.‏      


فلو لم تصرف حائضا لم تصرف رجلا يسَّمى قاعداً إذا أردت صفة القاعد من الزوج ولم تكن لتصرف رجلاً يسمى ضارباً إذا أردت الناقة الضارب ولم تصرف أيضاً رجلاً يسمى عاقراً فإنَّ ما ذكرت لك مذكَّر وصف به مؤنَّث كما أن ثلاثةٌ مؤنثٌ لا يقع إَّلا لمذكرين‏‏.‏      


ومما جاء مؤنَّثاً صفةً تقع للمذكّر والمؤنَّث‏:‏ هذا غلامٌ يفعةٌ وجاريةٌ يفعةٌ وهذا رجل ربعةٌ وامرأة ربعةٌ‏‏.‏      


فأمّا ما جاء من المؤنَّث لا يقع إَّلا لمذكر وصفاً فكأنه في الأصل صفة لسلعة أو نفسٍ كما قال‏:‏ ‏"‏ لا يدخل الجّنة إلا نفسٌ مسلمةٌ ‏"‏ والعين عين القوم وهو ربيثتهم كما كان الحائض في الأصل صفةً لشيء وإن لم يستعملوه كما أنَّ أبرق في الأصل عندهم وصفٌ وأبطح وأجرع وأجدل فبمن ترك الَّصرف وإن لم يستعملوه وأجروه مجرى الأسماء‏‏.‏      


وكذلك جنوبٌ وشمالٌ وحرورٌ وسمومٌ وقبولٌ ودبورٌ إذا سمّيت رجلاً بشيء منها صرفته لأنَّها صفاتٌ في أكثر كلام العرب‏:‏ سمعناهم يقولون‏:‏ هذه ريح حرورٌ وهذه ريحٌ شمالٌ وهذه الريح الجنوب وهذه ريح سمومٌ وهذه ريحٌ جنوبٌ‏‏.‏     


سمعنا ذلك من فصحاء العرب لا يعرفون غيره‏‏.‏      


قال الأعشى‏:‏ لها زجلٌ كحفيف الحصا د صادف باللَّيل ريحاً دبورا ويجعل اسما وذلك قليل قال الشاعر‏‏.‏      


حالت وحيل بها وغيّر آيها ** صرف البلى تجري به الرّيحان ريح الجنوب مع الَّشمال وتارةً ** رهم الرَّبيع وصائب التَّهتان فمن جعلها أسماءً لم يصرف شيئاً منها اسم رجل وصارت بمنزلة‏:‏ الصعَّود والهبوط والحرور والعروض‏‏.‏      


وإذا سمّيت رجلا بسعاد أو زينب أو جيأل وتقديرها جيعل لم تصرفه من قبل انَّ هذه أسماء تمكنت في المؤنّث واختص بها وهي مشتقةّ وليس شيء منها يقع على شيء مذكر‏:‏ كالرَّباب والثوَّاب والدَّلال‏‏.‏      


فهذه الأشياء مذكرة وليست سعاد وأخواتها كذلك ليست بأسماء للمذكر ولكنهَّا اشتقَّت فجعلت مختصّا بها المؤنّث في التسمية فصارت عندهم كعناق‏‏.‏      


وكذلك تسميتك رجلا بمثل‏:‏ عمان لأنَّها ليست بشيء مذكر معروف ولكنَّها مشتقّة لم تقع إلاّ علما لمؤنث وكان الغالب عليها المؤنَّث فصارت عندهم حيث لم تقع إلاَّ لمؤنّثٍ كعناق لا تعرف إلا َّعلما لمؤنَّث كما أن هذه مؤنّثة في الكلام‏‏.‏      


فإن سمَّيت رجلا بربابٍ أودلالٍ صرفته لأنه مذكر معروف‏‏.‏      


واعلم أنَّك إذا سميّت رجلا خروقاً أو كلابا أو جمالاً صرفته في النكرة والمعرفة وكذلك الجماع كلُّه‏‏.‏      


ألا تراهم صرفوا‏:‏ أنماراً وكلابا وذلك لأنَّ هذه تقع على المذكر وليس يختصّ به واحد المؤنَّث فيكون مثله‏‏.‏      


ألا ترى أنَّك تقول‏:‏ هم رجالٌ فتذكِّر كما ذكّرت في الواحد فلمَّا لم تكن فيه علامة التأنيث وكان يخرج إليه المذكر ضارع المذكر الذي يوصف به المؤنّث وكان هذا مستوجبا لصرف إذا صرف ذراعٌ وكراعٌ لما ذكرت لك‏‏.‏      


فإن قلت‏:‏ ما تقول في رجل يسمَّى‏:‏ بعنوق فإن عنوقا بمنزلة خروق لأن هذا التأنيث هو التانيث الذي يجمع به المذكَّر وليس كتأنيث عناق ولكن تأنيثه تأنيث الذي يجمع المذكَّرين وهذا التأنيث الذي في عنوقٍ تأنيث حادث فعنوقٌ البناء الذي يقع للمذكرين والمؤنّث الذي يجمع المذكرين‏‏.‏      


وكذلك رجل يسمَّى‏:‏ نساءً لأنها جمع نسوةٍ‏‏.‏      


فأمَّا الطًّاغون فهو اسمٌ واحدٌ مؤنث يقع على الجميع كهيئة للواحد‏‏.‏      


وقال عزَّ وجلَّ‏:‏ ‏"‏ والذين وأمَّا ما كان اسّماً لجمع مؤنّث لم يكن له واحدٌ فتأنيثه كتأنيث الواحد لا تصرفه اسم رجل نحو‏:‏ إبل وغنم لأنَّه ليس له واحد يعني أنهّ إذا جاء اسماً لجمع ليس له واحد كسّر عليه فكان ذلك الاسم على أربعة أحرف لم تصرفه اسماً لمذكّر‏.‏



المجلد الخامس - صفحة 2 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 26815
العمر : 67

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 6:51 pm

باب ما كان على مثال مفاعل ومفاعيل
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
اعلم أنه ليس شيءٌ يكون على هذا المثال إلاَّ لم ينصرف في معرفة ولا نكرة‏‏.‏      


وذلك لأنه ليس شيء يكون واحداً يكون على هذا من البناء والواحد الذي هو أشدُّ تمكنا وهو الأول فلما لم يكن هذا من بناء الواحد هو أشد تمكناً وهو الأول تركوا صرفه إذ خرج من بناء الذي هو أشدّ تمكنا‏‏.‏  


   
وإنّما صرفت مقاتلاً وعذافراً لان هذا المثال يكون للواحد‏‏.‏


قلت‏:‏ فما بال ثمان لم يشبه‏:‏ صحارى وعذارى قال‏:‏ الياء في ثماني ياء الإضافة أدخلتها على فعال كما أدخلتها على يمانٍ وشآمٍ فصرفت الاسم إذ خفَّفت كما إذ ثقلت يمانيٌّ وشآميٌّ‏‏.‏      


وكذلك‏:‏ رباٍع فإنَّما ألحقت هذه الأسماء ياءات الإضافة‏‏.‏      


قلت‏:‏ أرأيت صياقلةً وأشباهها لم صرفت قال‏:‏ من قبل أن هذه الهاء إنَّما ضُّمت إلى صياقل كما ضمت موت إلى حضر وكرب إلى معدي في قول من قال‏:‏ معد يكرب‏‏.‏      


وليست الهاء من الحروف التي تكون زيادةً في هذا البناء كالياء والألف في صياقلةٍ وكالياء ةالألف اللتين يبنى بهما الجميع إذا كّسرت الواحد ولكنَّها إنَّما تجيء مضمومة إلى هذا البناء كما تضم ّياء الإضافة إلى مدائن ومساجد بعد ما يفرغ من البناء فتلحق ما فبه الهاء من نحو‏:‏ صياقلةٍ باب طلحةٍ وتمرةٍ كما تلحق هذا بباب تميمىٍّ وقيسىٍّ يعني قولك مدائنيٌّ ومساجديٌّ فقد أخرجت هذه الياء مفاعيل ومفاعل إلى باب تميمي كما أخرجته الهاء إلى باب طلحةٍ‏‏.‏      


ألا ترى أنَّ الواحد تقول له‏:‏ مدائنىٌّ فقد صار يقع للواحد ويكون من أسمائه‏‏.‏      


وقد يكون هذا المثال للواحد نحو‏:‏ رجلٍ عباقيةٍ فلما لحقت هذه الهاء لم يكن عند العرب مثل البناء الذي ليس في الأصل للواحد ولكنه صار عندهم بمنزلة اسم ضمّ إليه فجعل اسماً واحداً فقد تغير بهذا عن حاله كما تغيَّر بياء الإضافة‏‏.‏      


ويقول بعضهم‏:‏ جندلٌ وذلذلٌ يحذف ألف جنادل وذلاذل وينونون يجعلونه عوضاً من هذا المحذوف‏‏.‏      


واعلم أنَّك إذا سميت رجلا مساجد ثم حقَّرته صرفته لأَّنك قد حوّلت هذا البناء‏‏.‏      


وإن سمّيته حضاجر ثم حقَّرته صرفته لأنها إنّما سِّميت بجمع الحضجر سمعنا العرب يقولون‏:‏ أوطبٌ حضاجر‏‏.‏


وإنَّما جعل هذا اسما لضَّبع لسعة بطنها‏‏.‏      


وأمّا سراويل فشيءٌ واحد وهو أعجميّ أعرب كما أعرب الآجرُّ إَّلا أنَّ سراويل أشبه من كلامهم مالا ينصرف في نكرة ولا معرفة كما أشبه بقَّم الفعل ولم يكن له نظير في الأسماء‏‏.‏      


فإن حقّرتها اسم رجل لم تصرفها كما لا تصرف عناق اسم رجل‏‏.‏      


وأمّا شراحيل فتحقيره ينصرف لأنَّه عربيٌّ ولا يكون إَّلا جماعا‏‏.‏      


وأمّا أجمالٌ وفلوس ق فإنها تنصرف وما اشبهها ضارعت الواحد‏‏.‏      


ألا ترى أنك تقول‏:‏ أقوالٌ وأقاويل وأعرابٌ وأعاريب وأيدٍ وأيادٍ‏‏.‏      


فهذه الأحرف تخرج إلى مثال مفاعل ومفاعيل إذا كسّر للجميع كما يخرج إليه وأمّا مفاعل ومفاعيل فلا يكسّر فيخرج الجمع إلى بناء غير هذا لأن هذا البناء هو الغاية فلمّا ضارعت الواحد صرفت كما أدخلوا الرفع والنصب في يفعل حين ضارع فاعلاً وكما ترك صدف افعل حين ضارع الفعل‏‏.‏      


وكذلك الفعول لو كسّرت مثل الفلوس لان تجمع جمعا لأخرج إلى فعائل كما تقول‏:‏ جدودٌ وجدائد وركوب وركائب‏‏.‏      


ولو فعلت ذلك بمفاعل ومفاعيل لم تجاوز هذا ويقوَّي ذلك أنَّ بعض العرب يقول‏:‏ أتيٌ للواحد فيضمُّ الألف‏‏.‏      


وأما أفعالٌ فقد يقع للواحد من العرب من يقول‏:‏ هو الأنعام‏‏.‏      


وقال الله عز وجل ‏"‏ نسقيكم مما في بطونه ‏"‏‏‏.‏      


وقال أبو الخطاب‏:‏ سمعت العرب يقولون‏:‏ هذا ثوبٌ أكياشٌ ويقال‏:‏ سدوسٌ لضرب من الثياب كما تقول‏:‏ جدورٌ‏‏.‏ 


ولم يكسَّر عليه شيء كالجلوس والقعود‏‏.‏      


وأمّا بخاتيُّ فليس بمنزلة مدائنيٍّ لأنك لم تلحق هذه الياء بخاتٍ للإضافة ولكنها التي كانت في الواحد إذا كّسرته للجمع فصارت بمنزلة الياء في حذريةٍ إذا قلت حذارٍ وصارت هذه الياء كدال مساجد لأنهَّا جرت في الجمع مجرى هذه الدال لأنَّك بنيت الجمع بها ولم تلحقها بعد فراغ من بنائها‏‏.‏      


وقد جعل بعض الشعراء ثماني بمنزلة حذارٍ‏‏.‏      


حدّثني أبو الخطَّاب أنَّه سمع العرب ينشدون هذا البيت غير منوَّن قال‏:‏ يحدو ثماني مولعاً بلقاحها حتَّى هممن بزيغة الإرتاج وإذا حقَّرت بخاتيَّ اسم رجل صرفته كما صرفت تحقير مساجد‏‏.‏      


وكذلك صحارٍ فيمن قال‏:‏ صحيرٌ لأنه ليس ببناء جمع‏‏.‏      


وأمّا ثمانٍ إذا سمّيت به رجلا فلا تصرف لانها واحدة كعناقٍ‏‏.‏      


وصحارٍ جماعٌ كعنوقٍ فإذا ذهب ذلك البناء صرفته‏‏.‏      


وياء ثمانٍ كياء قمريٍّ وبختىٍّ لحقت كلحاق ياء يمانٍ وشآمٍ وإن لم يكن فيهما معنى إضافة إلى بلد ولا إلى أب كما لم يك ذلك في بختيٍّ‏‏.‏      


ورباعٍ بمنزلته وأجري مجري سداسيٍ‏‏.‏      


وكذلك حواريٌ‏‏.‏      


وأما عواريُّ وعواديَّ وحواليٌّ فإنه كسر عليه حولي وعادي وعاريّةٌ وليست ياءً لحقت حوالٍ‏.‏



المجلد الخامس - صفحة 2 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 26815
العمر : 67

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 6:54 pm

هذا باب تسمية المؤنث
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
اعلم أن كل مؤنث سميّته بثلاثة أحرف متوالٍ منها حرفان بالتحرك لا ينصرف فإن سميّته بثلاثة أحرف فكان الأوسط منها ساكنا وكانت شيئاً مؤنثاً أو اسماً الغالب عليه المؤنّث كسعاد فأنت بالخيار‏:‏ إن شئت صرفته وإن شئت لم تصرفه‏‏.‏


وترك الصرف أجواد‏‏.‏      


وتلك الأسماء نحو‏:‏ قدر وعنز ودعد وجمل ونعم وهند‏‏.‏      


وقال الشاعر فصرفت ذلك ولم يصرفه‏:‏ لم تتلفَّع بفضل مئزرها دعدٌ ** ولم تغذ دعد في العلب فصرفت ولم يصرف‏‏.‏      


وإنمَّا كان المؤنث بهذه المنزلة ولم يكن كالمذكر لأنّ الأشياء كلَّها اصلها التذكير ثم تختصَّ بعد فكل مؤنث شيء والشيء يذكَّر فالتذكير أوّل وهو أشدّ تمكنّا كما أنَّ النكرة هي اشدّ تمكنّا من المعرفة لأنَّ الأشياء إنمَّا تكون نكرةً ثم تعرف فالتذكير قبل وهو أشد تمكّنا عندهم‏‏.‏      


فالأول هو أشد تمكنا عندهم‏‏.‏      


فالنكرة تعرف بالألف واللام والإضافة وبأن يكون علماً‏‏.‏      


والشيء يختصّ بالتأنيث فيخرج من التذكير كما يخرج المنكور إلى المعرفة‏‏.‏      


فإن سميّت المؤنث بعمرو أو زيد لم يجز الصرف‏‏.‏      


هذا قول ابن أبي إسحاق وأبي عمرو فيما حدثنا يونس وهو القياس لأنَّ المؤنث اشد ملاءمةً للمؤنث‏‏.‏      


والأصل عندهم أن يسمىَّ المؤنث بالمؤنث كما أنَّ اصل تسمية المذكَّر بالمذكر‏‏.‏      


وكان عيسى يصرف امرأةً اسمها عمرو لأنَّه على أخفّ الأبنية‏‏.‏      


المجلد الخامس - صفحة 2 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 26815
العمر : 67

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 6:56 pm

هذا باب أسماء الأرضين إذا كان اسم الأرض على ثلاثة أحرف خفيفةٍ وكان مؤنثا أو كان الغالب عليه المؤنث كعمان فهو بمنزلة‏:‏ قدر وشمس ودعد‏‏.‏      
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
وبلغنا عن بعض المفسَّرين أن قوله عزَّ وجلَّ‏:‏ ‏"‏ اهبطوا مصر ‏"‏ إنما أراد مصر بعينها‏‏.‏      


فإن كان الاسم الذي على ثلاثة أحرف أعجميَّا لم ينصرف وإن كان خفيفا لأن المؤنث في ثلاثة الأحرف الخفيفة إذا كان أعجمياً بمنزلة المذكَّر في الأربعة فما فوقها إذا كان اسما مؤنثاً‏‏.‏      


ألا ترى أنَّك لو سَّميت مؤنثَّا بمذكر خفيف لم تصرفه كما لم تصرف المذكَّر إذا سّميته بعناق فمن الأعجمَّية‏:‏ حمص وجور وماه‏‏.‏      


فلو سميّت امرأة بشيء من هذه الأسماء لم تصرفها كما لا تصرف الرَّجل لو سميَّته بفارس ودمشق‏‏.‏      


وأمَّا واسطٌ فالتذكير والصرف أكثر وإنمَّا سمي واسطاً لأنه مكانٌ وسط البصرة والكوفة‏‏.‏      


فلو أرادوا التأنيث قالوا‏:‏ واسطةٌ‏‏.‏      


ومن العرب من يجعلها اسم أرض فلا يصرف‏‏.‏      


ودابق الصرف والتذكير فيه أجود‏‏.‏      


قال الراجز وهو غيلان‏:‏ ودابق وأين مِّني دابق وقد يؤنث فلا يصرف‏‏.‏      


وكذلك منيً الصرف والتذكير أجود وإن شئت أنّثت ولم تصرفه‏‏.‏      


وكذلك هجر يؤنث ويذكَّر‏‏.‏      


قال الفرزدق‏:‏ منهنّ ايَّام صدق قد عرفت بها أيَّام فارس والأيام من هجرا فهذا أنت‏‏.‏      


وسمعنا من يقول‏:‏ ‏"‏ كجالب التَّمر إلى هجر ‏"‏ يا فتى‏‏.‏      


وأمَّا حجر اليمامة فيذكَّر ويصرف‏‏.‏      


ومنهم من يؤنث فيجريه مجرى امرأةٍ سميِّت بعمروٍ لأن حجرا شيء مذكر سِّمي به المذكَّر‏‏.‏      


فمن الأرضين‏:‏ ما يكون مؤنَّثا ويكون مذكَّرا ومنها مالا يكون إلا على التأنيث نحو‏:‏ عمان والزّاب وإراب ومنها ما لا يكون إَّلا على التذكير نحو فلجٍ وما وقع صفة كواسط ثم صار بمنزلة زيد وعمرو وإنمَّا وقع لمعنىً نحو قول الشاعر‏:‏ ونابغة الجعديُّ بالرَّمل بيته عليه ترابٌ من صفيح موضَّع أخرج الألف واللام وجعله كواسط‏‏.‏      


وأمَّا قولهم‏:‏ قباء وحراء فد اختلفت العرب فيهما فمنهم من يذكّر ويصرف وذلك أنهَّم جعلوهما اسمين لمكانين كما جعلوا واسطاً بلداً أو مكانا‏‏.‏      


ومنهم من أنَّث ولم يصرف وجعلهما اسمين لبقعتين من الأرض‏‏.‏      

قال الشاعر جرير‏:‏ ستعلم أينّا خير قديما ** وأعظمنا ببطن حراء نارا وكذلك أضاخ فهذا أنَّث وقال غيره فذكر‏‏.‏      

وقال العجاج‏:‏ وربِّ وجهٍ من حراءٍ منحن وسألت الخليل فقلت‏:‏ أرأيت من قال‏:‏ قباء يا هذا كيف ينبغي له أن يقول إذا سمَّى به رجلاً قال‏:‏ يصرفه وغير الصرف خطأ لأنَّه ليس بمؤنَّث معروف في الكلام ولكنَّه مشتق كجلاس وليس شيئاً قد غلب عليه عندهم التأنيث كسعاد وزينب‏‏.‏      


ولكه مشتقٌّ يحتمله المذكَّر ولا ينصرف في المؤنث كهجر وواسط‏‏.‏      


ألا ترى أنَّ العرب قد كفتك ذلك لمَّا جعلوا واسطا للمذكَّر صرفوه فلو علموا أنَّه شيء للمؤَّنث كعناق لم يصرفوه أو كان اسماً غلب التأنيث لم يصرفوه ولكنَّه اسم كغراب ينصرف في المذكَّر ولا في المؤنث فإذا سمّيت به الرجل فهو بمنزلة المكان‏‏.‏      


قلت‏:‏ فإن سمَّيته بلسان في لغة من قال‏:‏ هي اللسان قال‏:‏ لا أصرفه من قبل أنَّ اللَّسان قد استقرّ عندهم حينئذ أنَّه بمنزلة‏:‏ عناق قبل أن يكون اسماً لمعروف وقباء وحراء ليسا هكذا إنَّما وقعا علماً علماً على المؤنَّث والمذكّر مشتقين وغير مشتقّين في الكلام لمؤنَّث من شيء والغالب عليهما التأنيث فإنَّما هما كمذكر إذا وقع على المؤنَّث لم ينصرف‏‏.‏      


وأمَّا اللِّسان فبمنزلة اللذاذ واللذَّاذة يؤنِّث قوم ويذكّر آخرون‏.‏


المجلد الخامس - صفحة 2 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 26815
العمر : 67

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 6:58 pm

هذا باب أسماء القبائل والأحياء
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
وما يضاف إلى الأب والأم أمَّا ما يضاف إلى الآباء والأمهات فنحو قولك‏:‏ هذه بنو تميم وهذه بنو سلول ونحو ذلك‏‏.‏      



فإذا قلت‏:‏ هذه تميم وهذه أسد وهذه سلول فإنَّما تريد ذلك المعنى غير أنَّك إذا حذفت المضاف تخفيفاً كما قال عزَّ وجلَّ‏:‏ ‏"‏ واسأل القرية ‏"‏ ويطؤهم الطريق وأنَّما يريدون‏:‏ أهل القرية وأهل الطريق‏‏.‏      



وهذا في كلام العرب كثير فلمَّا حذفت المضاف وقع عل المضاف إليه ما يقع على المضاف لأنه صار في مكانه فجرى مجراه‏‏.‏      



وصرفت تميماً وأسداً لأنّك لم تجعل واحداً منهما اسماً للقبيلة فصارا في الانصراف على حالهما قبل أن تحذف المضاف‏‏.‏      



ألا ترى أنَّك لو قلت‏:‏ أسأل واسطاً كان في الانصراف على حاله إذا قلت‏:‏ أهل واسط فأنت لم تغيّر ذلك المعنى وذلك التأليف إلاّ أنَّك حذفت‏‏.‏      



وإن شئت قلت‏:‏ هؤلاء تميم وأسد لأنَّك تقول‏:‏ هؤلاء بنو أسد وبنو تميم فكما أثبتَّ اسم الجميع ههنا أثبت هنالك اسم المؤنث يعني في‏:‏ هذه تميم وأسد‏‏.‏      



فإن قلت‏:‏ لم لم يقولوا‏:‏ هذا تميم فيكون الفظ كلفظه إذا لم ترد معنى الإضافة حين تقول‏:‏ جاءت القرية تريد‏:‏ أهلها فلأنَّهم أرادوا أن يفصلوا بين الإضافة وبين إفرادهم الرجل فكرهوا الالتباس‏‏.‏      



ومثل هذا القوم هو واحد في اللفظ وصفته تجري على المعنى لا تقول القوم ذاهب‏‏.‏      



وقد أدخلوا التأنيث فيما هو أبعد من هذا أدخلوه فيما لا يتغيّر منه المعنى لو ذكرَّت قالوا‏:‏ ذهبت بعض أصابعه وقالوا‏:‏ ذهبت بعض أصابعه وقالوا‏:‏ ما جاءت حاجتك‏‏.‏      



وقد بين أشباه هذا في موضعه‏‏.‏      



وإن شئت جعلت تميماً وأسدا اسم قبيلة في الموضعين جميعا فلم تصرفه‏‏.‏      



والدليل على ذلك قول الشاعر نبا الخزُّ عن روحٍ وأنكر جلده وعجّت عجيجاً من جذام المطارف وسمعنا من العرب من يقول للأخطل‏:‏ فإن تبخل سدوس بدرهميها فإنَّ الريح طيَّبة قبول فإذا قالوا‏:‏ ولد سدوسٌ كذا وكذا أو ولد جذامٌ كذا وكذا صرفوه‏:‏ ومما يقويِّ ذلك أن يونس زعم‏:‏ أنَّ بعض العرب يقول‏:‏ هذه تميم بنت مرٍّ‏‏.‏      



وسمعناهم يقولون‏:‏ قيس بنت عيلان وتميم صاحبة ذلك‏‏.‏      



فإنَّما قال‏:‏ بنت حين جعله اسماً لقبيلة‏‏.‏      



ومثل ذلك قوله‏:‏ باهلة بن أعصر فباهلة امرأةٌ ولكنَّه جعله اسماً للحيّ فجاز له أن يقول‏:‏ ابن‏‏.‏      



ومثل ذلك تغلب ابنة وائلٍ‏‏.‏      



غير أنه قد يجيء الشيء يكون الأكثر في كلامهم أن يكون أباً وقد يجيء الشيء يكون الأكثر فإذا قلت‏:‏ هذه سدوس فأكثرهم يجعله اسماً للقبيلة‏‏.‏      



وإذا قلت‏:‏ هذه تميمٌ فأكثرهم يجعله اسماً للأب‏‏.‏      



وإذا قلت‏:‏ هذه جذام فهي كسدوس‏‏.‏      



فإذا قلت‏:‏ من بني سدوسٍ فالصرف لأنَّك قصدت قصد الأب‏‏.‏      



وأمّا أسماء الأحياء فنحو‏:‏ معدٍّ وقريشٍ وثقيفٍ‏‏.‏      



وكلُّ شيء لا يجوز لك أن تقول فيه‏:‏ من بني فلان ولا هؤلاء بنو فلان فإنمَّا جعله اسم حيّ فإن قلت‏:‏ لم تقول هذه ثقيفٍ فإنهم إنما أرادوا‏:‏ هذه جماعة ثقيف أو هذه جماعة فإنهم إنما أرادوا‏:‏ هذه جماعة ثقيف أو هذه جماعة من ثقيف ثم حذفوها ههنا كما حذفوا في تميمٍ‏‏.‏      



ومن قال‏:‏ هؤلاء جماعة ثقيف قال‏:‏ هؤلاء ثقيف‏‏.‏      



فإن أرادت الحيَّ ولم ترد الحرف قلت‏:‏ هؤلاء ثقيف كما تقول‏:‏ هؤلاء قومك والحيّ جينئذٍ بمنزلة القوم فكينونة هذه الأشياء للأحياء أكثر‏‏.‏      



وقد تكون تميمٌ اسماً للحيّ‏‏.‏      



وإن جعلتها اسماً للقبائل فجائز حسن ويعني قريش وأخواتها‏‏.‏      



قال الشاعر‏:‏ غلب المساميح الوليد سماحةً ** وكفى قريش المعضلات وسادها وقال‏:‏ علم القبائل من معدَّ وغيرها أنّ الجواد محمَّد بن عطارد ولسنا إذا عدَّ الحصي بأقلةٍ وإنّ معدَّ اليوم مودٍ ذليلها وقال‏:‏ وأنت أمرؤٌ من خير قومك فيهم وأنت سواهم في معدَّ مخيَّر وقال زهير‏:‏ تمدُّ عليهم من يمينٍ واشملٍ بحورٌ ** له من عهد عاد وتبعَّا وقال‏:‏ لو شهد عاد في زمان ** عاد لا بتزَّها مبارك الجلاد وتقول‏:‏ هؤلاء ثقيف بن قسيّ فتجعله اسم الحيّ وتجعل ابن وصفاً كما تقول‏:‏ كلٌّ ذاهبٌ وبعض ذاهب فهذه الأشياء إنمَّا هي آباء والحدُّ فيها أن تجري ذلك المجرى وقد جاز فيها ما جاز في قريشٍ إذا كانت جمعاً لقوم‏‏.‏      



قال الشاعر فيما وصف به الحيُّ ولم يكن جمعا‏:‏ بحيٍّ نميريٍّ عليه مهابةٌ ** جميعٍ إذا كان اللئّام جنادعا وقال‏:‏ سادوا البلاد وأصبحوا في آدمٍ ** بلغوا بها بيض الوجوه فحولا فجعله كالحي والقبيلة‏‏.‏      



فأما ثمود وسبأ فهما مرّةً للقبيلتين ومرّةً للحيين وكثرتهما سواءٌ‏‏.‏      



وقال تعالى‏:‏ ‏"‏ وعاداً وثموداً ‏"‏ وقال تعالى‏:‏ ‏"‏ ألا إنَّ ثموداً كفروا ربَّهم ‏"‏ وقال‏:‏ ‏"‏ وآتينا ثمود النَّاقة مبصرةً ‏"‏ وقال‏:‏ ‏"‏ وأمَّا ثمود فهديناهم ‏"‏ وقال‏:‏ ‏"‏ لقد كان لسبأٍ في مساكنهم ‏"‏ وقال ‏"‏ من سبأٍ بنبأٍ يقين ‏"‏ وكلن أبو عمرٍ ولا يصرف سبأ يجعله اسماً للقبيلة‏‏.‏

     

وقال الشاعر‏:‏ من سبأ الحاضرين مأرب ** إذ يبنون من دون سيله العرما وقال في الصرف للنابغة الجعدي‏:‏ أضحت ينفرها الوالدان من سبأٍ ** كأنّهم تحت دفيًّها دحاريج.



المجلد الخامس - صفحة 2 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 26815
العمر : 67

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 7:00 pm

هذا باب ما لم يقع إلا اسما للقبيلة
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
كما أنّ عمان لم يقع إَّلا اسما لمؤنث وكان التأنيث هو الغالب عليها وذلك‏:‏ مجوس ويهود‏‏.‏      


قال امرؤ القيس‏:‏ أحار أريك برقاً هب وهنا كنار مجوس تستعر استعارا وقال‏:‏ أولئك أولي من يهود بمدحه إذا أنت يوماً قلتها لم تؤنَّب فلو سميّت رجلاً بمجوس لم تصرفه كما لا تصرفه إذا سميّته بعمان‏‏.‏      


وأما قولهم‏:‏ اليهود والمجوس فانما أدخلوا الألف واللام ههنا كما أدخلوها في المجوسّ واليهوديّ لأنهم أرادوا اليهوديِّين والمجوسِّيين ولكنهم حذفوا ياءي الإضافة وشبهوا ذلك بقولهم‏:‏ زنجيٌّ وزنجٌ إذا أدخلوا الألف واللام على هذا فكأنك أدخلتها على‏:‏ يهودِّيين ومجوسييِّن وحذفوا ياءي الإضافة وأشباه ذلك‏‏.‏      


فإن أخرجت الألف واللام من المجوس صار نكرة كما أنك لو أخرجتها من المجوسييِّن صار نكرة‏‏.‏      


وأما نصاري فنكرة وإنمَّا نصاري جمع نصران ونصرانةٍ ولكنهَّ لا يستعمل في الكلام إلاّ بباءي الإضافة إلا في الشعر ولكنهم بنو الجميع على حذف الياء كما أن ندامى جمع ندمان والنَّصاري ههنا بمنزلة‏:‏ النصرانييِّن‏‏.‏      


ومما يدلّك على ذلك قول الشاعر‏‏.‏      


صدَّت كما صدَّ عمَّا لا يحلُّ له ساقي نصاري قبيل الفصح صوّام فوصفه بالنكرة وإنمَّا النَّصاري جماع نصران ونصرانةٍ‏‏.‏      


والدليل على ذلك قول الشاعر‏:‏ فكلتاهما خرَّت وأسجد راسها كما سجدت نصرانةٌ لم تحنَّف فجاء على هذا كما جاء بعض الجميع على غير ما يستعمل واحداً في الكلام نحو‏:‏ مذاكير وملامح‏.‏



المجلد الخامس - صفحة 2 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 26815
العمر : 67

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 7:01 pm

هذا باب أسماء السُّور
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
تقول‏:‏ هذه هود كما ترى إذا أردت أن تحذف سورة من قولك‏:‏ هذه سورة هود فيصير هكذا كقولك هذه تميم كما ترى‏‏.‏      


وإن جعلت هوداً اسم السورة لم تصرفها لأنَّها تصير بمنزلة امرأة سمّيتها بعمرو‏‏.‏      


والسُّور بمنزلة النسِّاء والأرضين‏‏.‏      


وإذا أردت أن تجعل اقتربت اسماً قطعت الألف كما قطعت ألف إضرب حين سمَّيت به الرجل حتَّى يصير بمنزلة نظائره من الأسماء‏:‏ نحو إصبع‏‏.‏      


وأمّا نوح بمنزلة هودٍ تقول‏:‏ هذه نوح إذا أردت أن تحذف سورة من قولك‏:‏ هذه سورة نوح‏‏.‏


ومما يدلُّك على أنك حذفت سورةً قولهم‏:‏ هذه الرَّحمن‏‏.‏      


ولا يكون هذا أبداً إلاّ وأنت تريد‏:‏ سورة الرَّحمن‏‏.‏      


وقد يجوز أن تجعل نوح اسماً ويصير بمنزلة امرأة سمّيتها بعمرو إن جعلت نوح اسماً لها لم تصفره‏‏.‏      


وأمَّا حم فلا ينصرف جعلته اسماً لسورة أو أضفته إليه لأنَّهم أنزلوه بمنزلة اسم أعجمي نحو‏:‏ هابيل وقابيل‏‏.‏


وقال الشاعر‏:‏ وهو الكميت‏:‏ وجدنا لكم في آل حاميم آية ** تأوَّلها منّا تقيٌّ ومعرب وقال الحمَّاني‏:‏ وكذلك‏:‏ طاسين وياسين‏‏.‏      


واعلم أنه لا يجيء في كلامهم على بناء‏:‏ حاميم وياسين وإن أردت في هذا الحكاية تركته وقفاً على حاله‏‏.‏      


وقد قرأ بعضهم‏:‏ ‏"‏ ياسين والقرآن ‏"‏ و ‏"‏ قاف والقرآن ‏"‏‏‏.‏      


فمن قال هذا فكأنّه جعله اسما أعجميّا ثم قال‏:‏ أذكر ياسين‏‏.‏      


وأمّا صاد فلا تحتاج إلى أن تجعله اسما أعجميّا لأنَّ هذا البناء والوزن من كلامهم ولكنَّه يجوز أن يكون اسما للسُّورة فلا تصرفه‏‏.‏      


ويجوز أيضاً أن يكون ياسين وصاد اسمين غير متمكنين فيلزمان الفتح كما ألزمت الأسماء غير المتمكّنة الحركات نحو‏:‏ كيف وأين وحيث وأمس‏‏.‏      


وأمّا طسم فإن جعلته اسما لم يكن بدٌّ من أن تحرَّك النون وتصيَّر ميما كأنك وصلتها إلى طاسين فجعلتها اسما واحداً بمنزلة دراب جرد وبعل بكَّ‏‏.‏      


وإن شئت حكيت وتركت السواكن على حالها‏‏.‏      


وأما كهيعص والمر فلا يكنَّ إلاَّ حكاية‏‏.‏      


وإن جعلتها بمنزلة طاسين لم يجز لأنهم لم يجعلوا طاسين كحضرموت ولكنهم جعلوها بمنزلة‏:‏ هابيل وقابيل وهاروت‏‏.‏      


وإن قلت‏:‏ أجعلها بمنزلة‏:‏ طاسين ميم لم يجز لأنَّك وصلت ميماً إلى طاسين ولا يجوز أن وإن قلت‏:‏ أجعل الكاف والهاء اسماً ثم أجعل الياء والعين اسماً فإذا صارا اسمين ضممت أحدهما إلأى الآخر فجعلتها كاسم واحدا لم يجز ذلك لأنَّه لم يجيء مثل حضرموت في كلام العرب موصولا بمثله‏‏.‏      


وهذا أبعد لأنك تريد أن تصله بالصاد‏‏.‏      


فإن قلت‏:‏ أدعه على حاله وأجعله بمنزلة إسماعيل لم يجز لأنَّ إسماعيل قد جاء عدة حروف على عدّة حروف أكثر العربية نحو‏:‏ اشهيباب‏‏.‏      


وكهيعص ليس على عدّة حروفه شيء ولا يجوز فيه إلاَّ الحكاية‏‏.‏      


وأما نون فيجوز صرفها في قول من صرف هنداً لأن النون تكون أنثى فترفع وتنصب‏‏.‏      


ومما يدلُّ على أن حاميم ليس من كلام العرب أنّ العرب لا تدري ما معنى حاميم‏‏.‏      


وإن قلت‏:‏ إنَّ لفظ حروفه لا يشبه لفظ حروف الأعجمي فإنّه قد يجيء الاسم هكذا وهو أعجمي قالوا‏:‏ قابوس ونحوه من الأسماء‏.‏



المجلد الخامس - صفحة 2 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 26815
العمر : 67

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 7:03 pm

باب تسمية الحروف والكلم التي تستعمل وليست ظروفاً ولا أسماءً غير ظروف ولا أفعالا
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
فالعرب تختلف فيها يؤنثها بعض ويذكِّرها بعض كما أن اللَّسان يذكَّر ويؤنَّث زعم ذلك يونس وأنشدنا قول الراجز‏:‏ فذكَّر ولم يقل‏:‏ طاسمةً‏‏.‏      


وقال الراعي‏:‏ كما بيِّنت كاف تلوح وميمها فقال‏:‏ بيِّنت فأنّث وأما إنَّ وليت فحرّكت أواخرهما بالفتح لأنَّهما بمنزلة الأفعال نحو كان فصار الفتح أولى فإذا صيّرت واحداً من الحرفين اسماً للحرف فهو ينصرف على كلّ حال‏‏.‏      


وإن جعلته اسماً للكلمة وأنت تريد بلغة من ذكر لم تصرفها كما لم تصرف امرأة اسمها عمرو وإن سمّيتها بلغة من أنّث كنت بالخيار‏‏.‏      


ولا بدَّ لكلِّ واحدٍ من الحرفين إذا جعلته اسماً أن يتغيّر عن حاله التي كان عليها قبل أن يكون اسما كما أنَّك إذا جعلت فعل اسما تغيّر عن حاله وصار بمنزلة الأسماء وكما أنَّك إذا سمَّيته بافعل غيرته عن حاله في الأمر‏‏.‏      

قال الشاعر‏:‏ وهو أبو طالب‏:‏ ليت شعري مسافر بن أبي عم ** رو وليت يقولها المحزون وسألت الخليل عن رجل سمَّيته أنَّ فقال‏:‏ هذا أنَّ لا أكسره وأنَّ غير إنَّ‏:‏ إنَّ كالفعل وأنَّ كالاسم‏‏.‏      


ألا ترى أنَّك تقول‏:‏ علمت أنك منطلق فمعناه‏:‏ علمت انطلاقك ولو قلت هذا لقلت لرجل يسمَّى بضارب‏:‏ يضرب ولرجل يسمّى يضرب‏:‏ ضارب‏‏.‏      


ألا ترى أنَّك لو سميته بإن الجزاء كان مكسورا وإن سميته بأن التي تنصب الفعل كان مفتوحاً‏‏.‏      


وأما لو وأو فهما ساكنتا الأواخر لأن قبل آخر كل واحدٍ منهما حرفا متحركا فإذا صارت كلُّ واحدة منهما اسماً فقصتّها في التأنيث والتذكير والانصراف كقصة ليت وإنَّ إلاَّ أنَّك تلحق واواً أخرى فتثقل وذلك لأنَّه ليس في كلام العرب اسم آخره واو قبلها حرف مفتوح‏‏.‏      


قال الشاعر أبو زبيد‏:‏ ليت شعري وأين منِّي ليت إن ** ليتاً وإنَّ لوا عناء وقال‏:‏ ألام على لوٍّ ولو كنت عالماً بأذناب لوٍّ لم تفتني أوائله وكان بعض العرب يهمز كما يهمز النؤور فيقول‏:‏ لوء‏‏.‏      


وإنَّما دعاهم إلى تثقيل لوٍّ الذي يدخل الواو من الإجحاف لو نوَّنت وما قبلها متحرّك مفتوح فكرهوا أن لا يثقِّلوا حرفاً لو انكسر ما قبله أو انضمَّ ذهب في التنوين ورأوا ذلك إخلالاً لو لم يفعلوا‏‏.‏      


فممَّا جاء فيه الواو وقبله مضموم‏:‏ هو فلو سمَّيت به ثقَّلت فقلت‏:‏ هذا هوٌّ وتدع الهاء مضمومة لأنَّ أصلها الضمُّ تقول‏:‏ هما وهم وهنَّ‏‏.‏      


ومما جاء وقبله مكسور‏:‏ هي فإن سمّيت به رجلاً ثقلّته كما ثقلّت هو‏‏.‏      


وإن سمّيت مؤنثاً بهو لم تصرفه لأنه مذكّر‏‏.‏      


ولو سمّيت رجلاً ذو لقلت‏:‏ هذا ذواً لأن اصله فعلٌ‏‏.‏      


إلا ترى أنك تقول‏:‏ هاتان ذواتا مالٍ‏‏.‏      


فهذا دليلٌ على أن ذو فعلٌ كما أنَّ أبوان دليل على أن أباً فعلٌ‏‏.‏      


وكان الخليل يقول‏:‏ هذا ذوٌّ بفتح الذال لأنَّ أصلها الفتح تقول‏:‏ ذوا وتقول‏:‏ ذوو‏‏.‏      


وأمَّا كي فتثقَّل ياؤها لأنهّ ليس في الكلام حرف آخره ياء ما قبله مفتوح‏‏.‏      


وقصَّتها كقصَّة لوّ‏‏.‏      


وأمَّا في فتثقَّل ياؤها لأنهَّا لو نوّنت أجحف بها اسماً‏‏.‏      


وهي كياء هي وكواو هو وليس في الكلام اسم هكذا ولم يبلغوا بالأسماء هذه الغاية أن تكون في الوصل لا يبقى منها إَّلا حرف واحد فإذا كانت اسماً لمؤنّث لا ينصرف ثقّلت أيضاً لأنه إذا اثر أن يجعلها اسماً فقد لزمها أن تكون نكرة وان تكون اسماً لمذكَّر فكأنَّهم كرهوا أن يكون الاسم في التذكير والنكَّرة على حرف كما كرهوا أن يكون كذلك في الوصل‏‏.‏      


وليس من كلامهم أن يكون في الانصراف والوصل على بناء وفي غير الانصراف والوصل على آخره فصار الاسم لغير منصرف يجيء على بنائه إذا كان اسماً لمنصرف ومن ثمَّ مدَّوا لا وفي في الانصراف وغير الانصراف والتأنيث والتذكير ككي ولو وقصتها كقصتَّهما في كل شيء‏‏.‏      


وإذا صارت ذا اسماً أو ما مدَّت ولم تصرف واحداً منهما إذا كان اسم مؤنث لأنهما مذكران‏‏.‏      


فأمَّا لا فتمدهُّا وقصتها قصَّة في في التذكير والتأنيث والانصراف وتركه‏‏.‏      


وسألته عن رجل اسمه‏:‏ فو فقال‏:‏ العرب قد كفتنا أمر هذا لما أفردوه قالوا‏:‏ فمٌ فأبدلوا الميم مكان الواو حتَّى يصير على مثال تكون الأسماء عليه فهذا البدل بمنزلة تثقيل لوًّ ليشبه الأسماء فإذا سميتَّه بهذا فشبهه بالأسماء كما شبهت العرب ولو لم يكونوا قالوا‏:‏ فم لقلت‏:‏ فوه لأنَّه من الهاء قالوا‏:‏ أفواه كما قالوا سوط وأسواط‏‏.‏      


وأما البا والتا والثا واليا والحا والخا والرا والطا والظا والفا فإذا صرن أسماء فهنّ مددن كما مدت لا مدت إلا أنهن إذا كن أسماء يجرين مجرى رجل ونحوه و يكنَّ نكرةً بغير ألف ولام‏‏.‏     


ودخول الالف واللام فيهنَّ يدلك على أنهن نكرة إذا لم يكن فيهن ألف ولام فأحريت هذه الحروف مجرى ابن مخاضٍ وابن لبونٍ وأجريت الحروف الاول مجرى سامّ ابرص وأمّ حبين ونحوهما‏‏.‏      


ألا ترى أن الألف واللام لا تدخلان فيهن‏‏.‏      


واعلم أن هذه الحروف إذا تهجّيت مقصورةٌ لأنها ليست بأسماء وإنمَّا جاءت في الَّتهجيَّ على الوقف‏‏.‏      


ويدلك على ذلك‏:‏ أن القاف والصاد والدال موقوفة الأواخر فلولا أنهَّا على الوقف حرّكت أواخرهن‏‏.‏      


ونظير الوقف ههنا الحذف في الباء وأخواتها‏‏.‏      


وإذا أردت أن تلفظ بحروف المعجم قصرت وأسكنت لأنك لست تريد أن تجعلها أسماء ولكنك أردت أن تقطع حروف الاسم فجاءت كأنها أصواتٌ يصوت بها إّلا أَّنك تقف عندها لأنها بمنزلة عه‏‏.‏      


فإن قلت ما بالي أقول‏:‏ واحد اثنان فأشمُّ الواحد ولا يكون ذلك في هذه الحروف فلأنًّ الواحد اسم متمكّن وليس كالصوت وليست هذه الحروف مما يدرج وليس أصلها الإدراج وهي ههنا بمنزلة لا في الكلام إَّلا أنهَّا ليست تدرج عندهم وذلك لأنّ لا في الكلام على غير ما هي عليه إذا كانت اسما‏‏.‏      


وزعم من يوثق به‏:‏ أنهَّ سمع من العرب من يقول‏:‏ ثلاثة أربعة طرح همزة أربعة على الهاء ففتحها ولم يحوّلها تاءً لأنهَّ جعلها ساكنة والساكن لا يتغير في الإدراج تقول‏:‏ اضرب ثم تقول‏:‏ اضرب زيدا‏‏.‏      


واعلم أنَّ الخليل كان يقول‏:‏ إذا تهجَّيت فالحروف حالها كحالها في المعجم والمقَّطع تقول‏:‏ لام ألف وقاف لام‏‏.‏


قال‏:‏ تكتبّان في الطريق لام ألف وأمَّا زاي ففيها لغتان‏:‏ فمنهم من يجعلها في التهجي ككي ومنهم من يقول‏:‏ زاي فيجعلها بزنة واو وهي أكثر‏‏.‏      


وأمَّا أم ومن وإن ومذ في لغة من جرّ وأن وعن إذا لم تكن ظرفا ولم ونحوهن إذا كنَّ أسماءً لم تغيرَّ لأنَّها تشبه الأسماء نحو‏:‏ يدٍ ودمٍ تجريهنَّ إن شئت إذا كن أسماءً للتأنيث‏‏.‏      


وأمّا نعم وبئس ونحوهما فليس فيهما كلامٌ لأنهما لا تغيران لأنَّ عامّة الأسماء على ثلاثة أحرف‏‏.‏      


ولا تجريهن إذا كن أسماءً للكلمة لأنَّهن أفعال والأفعال على التذكير لأنهَّا تضارع فاعلاً‏‏.‏      


واعلم أنك إذا جعلت حرفاً من حروف المعجم نحو‏:‏ البا والتا وأخواتهما اسماً للحرف أو للكلمة أو لغير ذلك جرى مجرى لا إذا سمّيت بها تقول‏:‏ هذا باءٌ كما تقول‏:‏ هذا لاءٌ فاعلم‏.‏



المجلد الخامس - صفحة 2 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 26815
العمر : 67

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 7:05 pm

باب تسميتك الحروف بالظروف وغيرها من الأسماء
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
اعلم أنَّك إذا سميّت كلمة بخلف أو فوق أو تحت لم تصرفها لأنهَّا مذكَّرات‏‏.‏      


ألا ترى انّك تقول‏:‏ تحيت ذاك وخليف ذاك ودوين ذاك‏‏.‏      


ولو كنّ مؤنّثاتٍ لدخلت فبهن الهاء كما دخلت في قد يديمةٍ ووريئّةٍ‏‏.‏      


وكذلك قبل وبعد تقول‏:‏ قبيل وبعيد‏‏.‏      


وكذلك أين وكيف ومتى عندنا لأنَّها ظروف وهي فيعندنا على التذكير وهي الظروف بمنزلة ما ومن في الأسماء فنظيرهنَّ من الأسماء غير الظروف مذكّر‏‏.‏      


والظروف قد تبيَّن لنا أن أكثرها مذكّر حيّث حقّرت فهي على الأكثر وعلى وكذلك إذ هي كالحين وبمنزلة ما هو جوابه وذلك متى‏‏.‏      


وكذلك ثمَّ وهنا هما بمنزلة أين وكذلك حيث وجواب أين كخلف ونحوها‏‏.‏      


وأمّا أمام فكلُّ العرب تذكَّره‏‏.‏      


أخبرنا بذلك يونس‏‏.‏      


وأمّا إذا ولدن فكعند ومثلهن عن فيمن فال‏:‏ من عن يمينه‏‏.‏   


وكذلك منذ في لغة من رفع لأنهَّا كحيث‏‏.‏      


ولو لم تجد في هذا الباب ما يؤكّد التذكير لكان أن تحمله على التذكير أولى حتىَّ يتبينّ لك أنه مؤنّث‏‏.‏      


وأمّا الأسماء غير الظروف فنحو بعض وكلّ وأيّ وحسب‏‏.‏    

 
ألا ترى أنَّك تقول‏:‏ أصبت حسبي من الداء‏‏.‏      


وقط كحسب وإن لم تقع في جميع مواقعها‏‏.‏      


ولو لم يكن اسماً لم تقل‏:‏ قطك درهمان فيكون مبنيّا عليه كما أنَّ علي بمنزلة فوق وإن خالفتها في أكثر الواضع‏‏.‏      


سمعنا من العرب من يقول‏:‏ نهضت من عليه كما تقول‏:‏ نهضت من فوقه‏‏.‏      


واعلم أنهَّم إنمَّا قالوا‏:‏ حسبك درهمٌ وقطك درهمٌ فأعربوا حسبك لانهَّا أشد تمكنّا‏‏.‏      


ألا ترى أنهَّا تدخل عليها حروف الجرّ تقول‏:‏ بحسبك وتقول‏:‏ مررت برجلٍ حسبك فتصف به‏‏.‏   


وقط لا تمكَّن هذا التمكَّن‏‏.‏      


واعلم أنَّ جميع ما ذكرنا لا ينصرف منه شيءٌ إذا كان اسماً للكلمة وينصرف جميع ما ذكرنا في المذكّر إلاّ أن وراء وقدّام لا ينصرفان لأنهَّما مؤنثّان‏‏.‏      


وأمّا ثمَّ وأين وحيث ونحوهنّ إذا صيرن اسماً لرجل أو امرأة أو حرفٍ أو كلمة فلا بد لهنَّ من أن يتغيرّن عن حالهنَّ ويصرن بمنزلة زيد وعمرو لأنَّك وضعتهن بذلك الموضع كما تغيرّت ليت وإنَّ‏‏.‏      


فإن أردت حكاية هذه الحروف تركتها على حالها قال‏:‏ ‏"‏إنّ الله ينهاكم عن قيل وقال"‏ ومنهم من يقول‏:‏ عن قبل وقالٍ لماّ جعله اسماً‏‏.‏      

قال ابن مقبل‏:‏ أصبح الدهر وقد ألوي بهم غير تقوالك من قيلٍ وقال والقوافي مجرورة‏‏.‏      

قال‏:‏ ولم أسمع به قيلاً وقالا وفي الحكاية قالوا‏:‏ مذشبَّ إلى دبَّ وإن شئتٍّ‏:‏ مذشبٍّ إلى دب‏:‏ وتقول إذا نظرت في الكتاب‏:‏ هذا عمروٌ وإنمَّا المعنى هذا اسم عمرو وهذا ذكر عمروٍ ونحو هذا إّلا أنَّ هذا يجوز على سعة الكلام كما تقول‏:‏ جاءت القرية‏‏.‏      


وإن شئت قلت‏:‏ هذه عمروٌ أي هذه الكلمة اسم عمرو كما تقول‏:‏ هذه ألفٌ وأنت تريد هذه الدراهم الفٌ‏‏.‏      


وإن جعلته اسماً للكلمة لم تصرفه وإن جعلته للحرف صرفته‏‏.‏      


وأبو جادٍ وهوّازٌ وحطّيٌّ كعمروٍ وفي جميع ما ذكرنا وحال هذه الأسماء حال عمروٍ‏‏.‏      


وهي أسماءٌ عربيّة وأمَّا كلمن وسعفص وقريشيات فإنهنَّ أعجمية لا ينصرفن ولكنهَّن يقعن مواقع عمروٍ وفيما ذكرنا إّلا أنَّ قريشيات بمنزلة عرفاتٍ وأذرعاتٍ‏‏.‏


فإمَّا الألف وما دخلته الألف واللام فإنمَّا يكنَّ معارف بالألف واللام كما أنَّ الرجل لا يكون معرفة بغير ألف ولام‏.‏



المجلد الخامس - صفحة 2 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 26815
العمر : 67

المجلد الخامس - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: المجلد الخامس   المجلد الخامس - صفحة 2 Emptyالخميس 30 أغسطس 2018, 7:07 pm

باب ما جاء معدولا عن حده من المؤنّث
المجلد الخامس - صفحة 2 1910
كما جاء المذكّر معدولاً عن حدّه نحو‏:‏ فسق ولكع وعمر وزفر وهذا المذكّر نظير ذلك المؤنّث‏‏.‏      


فقد يجيء هذا المعدول اسماً للفعل واسماً للوصف المنادّى المؤنّث كما كان فسق ونحوه المذكّر وقد يكون اسماً للوصف غير المنادى وللمصدر ولا يكون إلاَّ مؤنّثاً لمؤنّث‏‏.‏  


وقد يجيء معدولاً كعمر ليس اسماً لصفة ولا فعلٍ ولا مصدرٍ‏‏.‏      


أمّا ما جاء اسماً للفعل وصار بمنزلته فقول الشاعر‏:‏ مناعها من إبل مناعها ألا ترى الموت لدى ارباعها تراكها من إبل تراكها ألا ترى الموت لدى أوراكها وقال أبو النجم‏:‏ وقال رؤبة‏:‏ نظار كي أركبها نظار ويقال‏:‏ نزال أي انزل‏‏.‏      


وقال زهير‏:‏ ولنعم حشو الدّرع أنت إذا دعيت نزال ولجَّ في الذَّعر ويقال للضَّبع‏:‏ دباب أي دبّي‏‏.‏


قال الشاعر‏:‏ نعاء ابن ليلى للسمَّاحة والنَّدى ** وأيدي شمالٍ باردات الأنامل وقال جرير‏:‏ نعاء أبا ليلى لكلّ طمرةٍ وجرداء مثل القوس سمحٍ حجولها فالحدّ في جميع هذا أفعل ولكنه معدول عن حده وحرك آخره لأنه لا يكون بعد الألف ساكن‏‏.‏      


وحرّك بالكسر إنَّ الكسر مما يؤنّث به‏‏.‏      


تقول‏:‏ إنّك ذاهبة وأنت ذاهبة وتقول‏:‏ هاتي هذا للجارية وتقول‏:‏ هذي أمة الله واضر‏‏.‏      


إذا أردت المؤنّث وإنَّما الكسرة من الياء‏‏.‏      


ومما جاء من الوصف منادّى وغير منادّى‏:‏ يا خباث وبالكاع‏‏.‏      


فهذا اسم للخبيثة وللَّكعاء ومثل ذلك قول الشاعر النابغة الجعدي‏:‏ فقلت لها عيثي جعار وجرِّري ** بلحم امرىء لم يشهد اليوم ناصره وإنَّما هو اسم للجاعرة وإنَّما يريد بذلك الضَّبع‏‏.‏      


ويقال لها‏:‏ فثام لأنَّها تقثم أي تقطع‏‏.‏      


وقال الشاعر‏:‏ لحقت حلاق بهم على أكسائهم ** ضرب الرِّقاب ولا يهمُّ المغنم فحلاق معدول عن الحالقة وإنَّما يريد بذلك المنيّة لأنها تحلق‏‏.‏      


وقال الشاعر مهلهل‏:‏ ما أرجّى بالعيش بعد ندامى ** قد أراهم سقوا بكأس حلاق فهذا كلّه معدول عن وجهه وأصله فجعلوا آخره كآخر ما كان للفعل لأنَّه معدول عن اصله كما عدل‏:‏ نظار وحذار وأشباههما عن حدّهن وكلهن مؤنّث فجعلوا بابهنَّ واحدا‏‏.‏      


فإن قلت‏:‏ ما بال فسق ونحوه لا يكون جزما كما كان هذا مكسورا فإنَّما ذلك لم يقع في موضع الفعل فيصير بمنزلة‏:‏ صه ومه ونحوهما فيشبَّه ها هنا به في ذلك الموضع‏‏.‏      


وإنَّما كسروا فعال ها هنا لأنَّهم شبّهوها بها في الفعل‏‏.‏      


ومما جاء اسماً للمصدر قول الشاعر النابغة‏:‏ إنّا اقتسمنا خطَّتينا ** بيننا فحملت برّة واحتملت فجار ففجار معدول عن الفجرة‏‏.‏      


وقال الشاعر‏:‏ فقال أمكثي حتَّى يسار لعلنا ** نحجُّ معاُ قالت‏:‏ أعاماً وقابله فهي معدولة عن الميسرة‏‏.‏      


وأجرى هذا الباب مجرى الذي قبله أنه عدل كما عدل ولأنَّه مؤنّث بمنزلته‏‏.‏      


وقال الشاعر الجعديّ‏:‏ وذكرت من لبن المحلَّق شربةً ** والخيل تعدو بالصعَّيد بداد فهذا بمنزلة قوله‏:‏ تعدو بدداً إَّلا أنَّ هذا معدولٌ عن حدّه مؤنثّا‏‏.‏   

  
وكذلك عدلت عليه مساس‏‏.‏      


والعرب تقول‏:‏ أنت لا مساس ومعناه لا تمسنُّي ولا أمسُّك‏‏.‏      


ودعني كفاف فهذا معدول عن مؤنّث وإن كانوا لم يستعملوا في كلامهم ذلك المؤنّث الذي عدل عنه بداد وأخواتها‏‏.‏      


ونحو ذا في كلامهم‏‏.‏      


ألا تراهم قالوا‏:‏ ملامح ومشابه وليالٍ فجاء جمعه على حدِّ ما لم يستعمل في الكلام لا يقولون‏:‏ ملمحة ولا ليلاة‏‏.‏


ونحو ذا كثير‏‏.‏      


قال الشاعر الملتمس‏:‏ جماد لها جماد ولا تقولي ** طوال الدهر ما ذكرت حماد فهذا بمنزلة جموداً ولا تقولي‏:‏ حماد عدل عن قوله‏:‏ حمداً لها ولكنه عدل عن مؤنّث كبداد‏‏.‏      


وأمّا ما جاء معدولاً عن حدّه من بنات الأربعة فقوله‏:‏ قالت‏:‏ له ريح الصَّبا قرقار فإنَّما يريد بذلك قال له‏:‏ قرقر بالرَّعد للسَّحاب وكذلك عرعار وهو بمنزلة قرقار وهي لعبة واعلم أنَّ جميع ما ذكرنا إذا سميّت به امرأةً فإنَّ بني تميم ترفعه وتنصبه وتجريه مجرى اسمٍ لا ينصرف وهو القياس لأنَّ هذا لم يكن اسماً علما فهو عندهم بمنزلة الفعل الذي يكون فعال محدوداً عنه وذلك الفعل افعل لأن فعال لا يتغّير عن الكسر كما أنَّ افعل لا يتغير عن حال واحدة‏‏.‏      


فإذا جعلت افعل اسماً لرجل أو امرأة تغَّير وصار بمنزلة الأسماء فينبغي لفعال التي هي معدولة عن افعل أن تكون بمنزلة بل هي أقوى‏‏.‏      


وذلك أنَّ فعال اسمٌ للفعل فإذا نقلته إلى الإسم إلى شيء هو مثله والفعل إذا نقلته إلى الاسم إلى الاسم نقلته إلى الاسم نقلته إلى شيء هو منه أبعد‏‏.‏      


وكذلك كلّ فعال إذا كانت معدولة عن غير افعل إذا جعلتها اسماً لأنَّك إذا جعلتها علماً فأنت لا تريد ذلك المعنى‏‏.‏


وذلك نحو حلاق التي هي معدولة عن الحالقة وفجار التي هي معدولة عن الفجرة وما أشبه هذا‏‏.‏      


ألا ترى أنَّ بني تميم يولون‏:‏ هذه قطام وهذه حذام لأنَّ هذه معدولة عن حاذمة وقطام معدولة عن قاطمة أو قطمة وإنمَّا كل واحدةٍ منهما معدولةٌ عن الاسم هو علم ليس عن صفة كما أن عمر معدول عن عامرٍ علماً لا صفةً‏‏.‏      


لولا ذلك لقلت‏:‏ هذا العمر تريد‏:‏ العامر‏‏.‏   
  

وأمّا أهل الحجاز فلمّا رأوه اسماً لمؤنّث ورأوا ذلك البناء على حاله لم يغيِّروه لانَّ البناء واحد وهو ههنا اسم للمؤنّث كما كان ثمَّ اسماً للمؤنث وهو ههنا معرفة كما كان ثمَّ ومن كلامهم أن يشبهٍّوا الشيء بالشيء وإن لم يكن مثله في جميع الأشياء‏‏.‏      


وسترى ذلك إن شاء الله ومنه ما قد مضى‏‏.‏      


فأمّا ما كان آخره راءً فإنَّ أهل الحجاز وبني تميم فيه متفّقون ويختار بنو تميم فيه لغة أهل الحجاز كما اتفقوا في يرى والحجازيّة هي اللغة الأولى القدمى‏‏.‏      


فزعم الخليل‏:‏ إن إجناح الألف أخفُّ عليهم يعني‏:‏ الإمالة ليكون العمل من وجهٍ واحد فكرهوا ترك الخفّة وعلموا أنهَّم إن كسروا الراء وصلوا إلى ذلك وأنهَّم إن رفعوا لم يصلوا‏‏.‏      


وقد يجوز أن ترفع وتنصب ما كان في آخره الراء‏‏.‏      


قال الأعشى‏:‏ ومرَّ دهرٌ على وبار فهلكت جهرةً وبار والقوافي مرفوعة‏‏.‏      


فممّا جاء وآخره راءٌ‏:‏ سفار وهو اسم ماء وحضار وهو اسم كوكب ولكنَّهما مؤنثان كماويّة والشِّعري كأنَّ تلك اسم الماءة وهذه اسم الكوكبة‏‏.‏      


وممّا يدلَّك على أن فعال مؤنّثة قوله‏:‏ دعيت نزال ولم يقل دعي نزال وأنهم لا يصرفون رجلا سموه رقاش وحذام ويجعلونه بمنزلة رجل سموه يضق وأعلم أن جميع ما ذكر في هذا الباب من فقال ما كان منه بالراء وغير ذلك إذا كان شيء منه اسماً لمذكر لم ينجزّ أبدا وكان المذكر في هذا بمنزلته إذا سمّي بعناقٍ لأنَّ هذا البناء لا يجيء معدولاً عن مذكّر فيشبَّه به‏‏.‏      


تقول‏:‏ هذا حذام ورأيت حذام قبل ومررت بحذام قبل سمعت ذلك ممن يوثق بعلمه‏‏.‏      


وإذا كان جميع هذا نكرةً انصرف كما ينصرف عمر في النكرة لأنَّ ذا لا يجيء معدولاً عن نكرة‏‏.‏      


ومن العرب من يصرف رقاش وغلاب إذا سمّي به مذكَّرا لا يضعه على التأنيث بل يجعله اسماً مذكرّا كأنه سمّي رجلاً بصباح‏‏.‏   
  

وإذا كان الاسم على بناء فعال نحو‏:‏ حذامٍ ورقاش لا تدري ما اصله أمعدولٌ أم غير معدول أم مؤنّث أم مذكّر فالقياس فيه أن تصرفه لأنَّ الأكثر من هذا البناء مصروف غير معدولٍ مثل‏:‏ الذَّهاب والصَّلاح والفساد والربَّاب‏‏.‏      


واعلم أنّ فعال جائزة من كل ما كان على بناء فعل أو فعل أو فعل ولا يجوز من أفعلت لأنا لم نسمعه من بنات الأربعة إلاَّ أن تسمع شيئاً فتجيزه فيما سمعت ولا تجاوزه‏‏.‏      


فمن ذلك‏:‏ قرقار وعرعار‏‏.‏   
  

واعلم أنَّك إذا قلت‏:‏ فعال وأنت تأمر امرأةً أو رجلاً أو أكثر من ذلك أنَّه على لفظك إذا كنت تأمر رجلاً واحداً‏‏.‏


ولا يكون ما بعده إلاّ نصباً لان معناه افعل كما أنَّ ما بعد افعل لا يكون إلاّ نصباً‏‏.‏      


وإنما منعهم أن يضمروا في فعال الاثنين والجميع والمرأة لأنهَّ ليس بفعل وإنما هو اسمٌ في معنى الفعل‏‏.‏


واعلم أن فعال ليس بمطّرد في الصفات نحو‏:‏ حلاق ولا في مصدر نحو‏:‏ فجار وإنَّما يطّرد هذا الباب في النداء وفي الأمر‏.‏

(بحمد الله وتوفيقه انتهى نسخ وتنسيق المجلد الخامس)
بواسطة إدارة منتدى (إنما المؤمنون إخوة)


المجلد الخامس - صفحة 2 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
المجلد الخامس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: كتاب سيبويه (مَلِكِ الْعَرَبِيَّة)-
انتقل الى: