منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

معجزة الإسراء والمعراج :الإسراء بالنبي -صلى الله عليه وسلم- من المسجد الحرام في مكة المكرمة إلي المسجد الأقصى في فلسطين وبجسده الشريف في ليلة واحدة، كان حدثاً فريداً ومعجزة ربانية خَصَّ الله تعالي بها نبيه -صلى الله عليه وسلم-، حتي أن الله تعالي كَلّمَهُ من وراء حجاب دون واسطة بينهما... قال الله تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) ولندع سيدنا أنس ابن مالك -رضي الله عنه- يروي لنا المعجزة كما سمعها من النبي -صلى الله عليه وسلم- على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

فضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابه بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذكرها باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصرْ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوك الماضية، والآيات البيِّنات، يشهد لها بذلك القرآنُ، وكفى به شهيداً، ومع ذلك رُوِيَ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِ ورحمهم ومباركته عليهم وعلى بلدهم وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم من العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنٍ شاءَ اللهُ في موضعه مع ما خصَّها اللهُ به من الخِصْبِ والفضلِ وما أنزل فيها من البركات وأخرج منها من الأنبياء والعُلماء والحُكَمَاءِ والخواص والمُلوك والعجائب بما لم يخصص اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سواها... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة

"حسن فتحي: فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء" (23 مارس 1900 - 30 نوفمبر 1989) هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّج من المهندس خانة (كلية الهندسة حاليًا) بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليًا)، اشتهر بطرازه المعماري الفريد الذي استمَدَّ مصادرهُ من العِمَارَة الريفية النوبية المبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ ب "عمارة الفقراء"...


شاطر
 

 صفة شُرب الرَّسُول -صلى الله عليه وسلم- وأحَبُّ الأشربة إليه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 27060
العمر : 67

صفة شُرب الرَّسُول -صلى الله عليه وسلم- وأحَبُّ الأشربة إليه Empty
مُساهمةموضوع: صفة شُرب الرَّسُول -صلى الله عليه وسلم- وأحَبُّ الأشربة إليه   صفة شُرب الرَّسُول -صلى الله عليه وسلم- وأحَبُّ الأشربة إليه Emptyالإثنين 16 أبريل 2018, 10:29 pm

صفة شُــرب الرَّسُــول
-صلى الله عليـه وسلم-
وأحَـبُّ الأشـربـــة إليـه
بقلم: سامح محمد البلاح
غفر الله له ولوالديه وللمسلمين
صفة شُرب الرَّسُول -صلى الله عليه وسلم- وأحَبُّ الأشربة إليه 5d11
كان أحَبُّ الشَّراب إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- الحلو البارد، سيد الأشربة؛ لأنه أطفأ لحرارة الظمأ، وأنفع للبدن، وأبعث على الشكر.

قال ابن القيم:
إذا جمع الماء الحلاوة والبرد، كان أنفع للبدن، وأحفظ للصحة، وأكثر تغذية، وتنفيذ للطعام إلى الأعضاء، والفاتر ينفخ ويفعل ضد ذلك.

كما كان -صلى الله عليه وسلم- يحب الماء القراح والعسل، ونقيع التمر أو الزبيب، وكان يحب أيضًا اللبن، فكان من ألذ الأشربة إليه، وخاصة إذا مزج بالتمر.

فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال:
دخلت مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنا وخالد بن الوليد على ميمونة، فجاءتنا بإناء من لبن، فشرب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأنا على يمينه وخالد عن شماله، فقال لي: "الشربة لك، فإن شئت آثرت بها خالدًا". فقلت: ما كنت لأوثر على سؤرك أحدًا. ثم قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: مَنْ أطعمه الله طعامًا فليقل: اللهم بارك لنا فيه، وأطعمنا خيرًا منه، ومن سقاه الله عز وجل لبنًا فليقل: اللهم بارك لنا فيه وزدنا منه". ثم قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "ليس شيء يجزئ مكان الطعام والشراب غير اللبن" [1].

أما عن صفة شربه -صلى الله عليه وسلم-، فكان يشرب قاعدًا، وقد كان يشرب وهو قائم، غالباً لبيان جواز الشرب من قيام، ويشرب آخر القوم، ويقول: "إن ساقي القوم آخرهم شربًا". رواه مسلم.

وكان –صلى الله عليه وسلم- يُكَرِّرُ شربه ثلاث مرات، يشرب مرة، ثم يرفع الإناء عن فِيهِ فيتنفس خارجه، ثم يعود فيشرب، ثم يزيل الإناء عن فِيهِ ويتنفس خارج الإناء.

هكذا ثلاث مرات، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: سقيت النبي -صلى الله عليه وسلم- من زمزم، فشرب وهو قائم [2].

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يتنفس في الإناء ثلاثًا إذا شرب، ويقول: "هو أمرأ وأروى".

وفي رواية لمسلم:
كان يتنفس في الشراب ثلاثًا.

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه:
أن النبي -صلى الله عليه وسلم- دخل على أم سُلَيْم وقربة معلقة، فشرب من فم القربة وهو قائم، فقامت أم سليم إلى رأس القربة فقطعتها [3].

وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال:
رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يشرب قائمًا وقاعدًا [4].
________________________________________
[1] رواه الترمذي وحسنه.
[2] رواه الترمذي في الشمائل، وقال الألباني: صحيح.
[3] رواه الترمذي في الشمائل، وقال الألباني: صحيح.
[4] رواه الترمذي في الشمائل، وقال الألباني: صحيح.


رابط الموضوع:
http://www.alukah.net/spotlight/0/100719/#ixzz5CrsN1OyI


صفة شُرب الرَّسُول -صلى الله عليه وسلم- وأحَبُّ الأشربة إليه 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
صفة شُرب الرَّسُول -صلى الله عليه وسلم- وأحَبُّ الأشربة إليه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: القصص والسيرة النبوية العطرة :: كتابات خاصة بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: