منتديات إنما المؤمنون إخوة (2024 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. علمي.. تاريخي.. دعوي.. تربوي.. طبي.. رياضي.. أدبي..)
 
الرئيسيةالأحداثأحدث الصورالتسجيل
(وما من كاتب إلا سيبلى ** ويبقى الدهر ما كتبت يداه) (فلا تكتب بكفك غير شيء ** يسرك في القيامة أن تراه)

soon after IZHAR UL-HAQ (Truth Revealed) By: Rahmatullah Kairanvi
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق".
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم.
(وما من كاتب إلا سيبلى ** ويبقى الدهر ما كتبت يداه) (فلا تكتب بكفك غير شيء ** يسرك في القيامة أن تراه)

المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني.
رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!...
تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث.


 

  من معوقات الاستقامة....الاغترار برحمة الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn


عدد المساهمات : 48938
العمر : 72

 من معوقات الاستقامة....الاغترار برحمة الله Empty
مُساهمةموضوع: من معوقات الاستقامة....الاغترار برحمة الله    من معوقات الاستقامة....الاغترار برحمة الله Emptyالخميس 08 مارس 2018, 1:25 am

من معوقات الاستقامة....الاغترار برحمة الله
د. عامر الهوشان
 من معوقات الاستقامة....الاغترار برحمة الله 56_15
ليس عبثا تركيز القرآن الكريم وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم على العقيدة أولا فضرورة معرفة المسلم لربه حق المعرفة ولزوم الإحاطة بأسمائه وصفاته سبحانه وتعالى وفهم وإدراك معانيها أمر يتوقف عليه صحة إيمانه وحسن عمله والفوز بثواب وأجر طاعاته وعباداته .
 
لا شيء أضر على المسلم من الجهل بالله ولا أثر أكثر سلبية على مستقبل المؤمن الحقيقي من عدم علمه ومعرفته بأسماء الله وصفاته , فحصاد الجهل بالله ندم وخيبة وخسران , ومآل ترك التبصر بأسمائه وصفاته سبحانه نكسة وحسرة وهوان .
 
يسيء الجاهل بالله الفهم والسلوك من حيث يظن أنه يحسن , وينحرف الغافل عن إدراك معاني أسماء الله وصفاته عن جادة الصواب من حيث يخال أنه يستقيم , ويأثم ويغرم وربما يقع في المهلكات من حيث يتوهم أنه يُؤجر ويُثاب .
 
هذا حال من يتعلل بسعة رحمة الله تعالى حين يُطلب منه أن يقلع عن الذنوب والمعاصي ويجعل من عظيم عفو الله و واسع مغفرته ذريعة للاستمرار في الانحراف عن منهج الله والتنكب عن صراطه المستقيم .
 
جملة يرددها كثير من الشباب المسلم اليوم إذا دُعي إلى الإقبال على الاستقامة والإقلاع عن حياة الشرود عن منهج الله : إن رحمة الله سبقت غضبه وإن عفوه ومغفرته أوسع من ذنوبنا و إن الله غفور رحيم وهو سبحانه غني عن تعذيبنا ولا تضره معصيتنا......
 
عبارات هي بلا شك من أخطر معوقات الاستقامة وأكثرها انتشارا بين فئة الشباب الذين يظنون أن ما بقي من سنوات حياتهم أكثر مما مضى وأن في العمر متسع من الوقت لمزيد من الهفوات والغفلات قبل التوبة والإنابة والالتزام فضلا عن اغترارهم بسعة رحمة الله وعظيم عفوه ومغفرته إن أدركهم الأجل وهم على حالهم من الفسوق والعصيان .
 
غفل أمثال هؤلاء عن كثير من الآيات التي تؤكد أن الله تعالى يتصف بصفات الكمال وأن واسع عفوه وجميل ستره وعظيم مغفرته مقترن بمن تاب وأناب واستغفر وأحسن واتقى والتزم واستقام....لا بمن أصر على معصيته واستمر بتماديه واستهان بمآلات الذنوب وعاقبة الخطايا .....قال تعالى : { وَلا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ } الأعراف/56 , وقال تعالى : { وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآياتِنَا يُؤْمِنُونَ } الأعراف/156 .
 
أمر آخر جهلته هذه الفئة من الناس ألا وهو أن عذاب الله أليم شديد كما أنه غفور رحيم وأن الأمن من مكر الله لا يقع فيه إلا الخاسرون قال تعالى : { نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الْأَلِيمُ } الحجر49-50 , وقال تعالى : { أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ } الأعراف/99 
 
نعم....حسن الظن بالله من طاعات القلوب وأعمالها المحمودة إلا أنه لا ينفصل عن حسن العمل بحال من الأحوال ومن هنا يمكن فهم قول الحسن البصري : "إن قوما أغرتهم أماني المغفرة حتى خرجوا من الدنيا بغير توبة يقول أحدهم : "لأني أُحسن الظن بربي" وكذب ...لو أحسن الظن لأحسن العمل" .
 
كما أن بين حسن الظن والاغترار بسعة رحمة الله وعفوه ومغفرته فارق كبير وبون شاسع ذكره و أوضحه ابن القيم رحمه الله بقوله : " حسن الظن إنما يكون مع انعقاد أسباب النجاة وأما على انعقاد أسباب الهلاك فلا يتأتَّى إحسان الظن . فإن قيل : بل يتأتى ذلك ويكون مستندُ حُسن الظن سعة مغفرة الله ورحمته وعفوه وجوده وأن رحمته سبقت غضبه وأنه لا تنفعه العقوبة، ولا يضره العفو – قيل : الأمر هكذا والله فوق ذلك أجلُّ وأكرم وأجود وأرحم . وإنما يضع ذلك في محله اللائق به ؛ فإنه - سبحانه - موصوف بالحكمة والعزة والانتقام وشدة البطش وعقوبة من يستحق؛ فلو كان مُعَوَّل حسن الظن على صفاته وأسمائه لاشترك في ذلك البرُّ والفاجر والمؤمن والكافر و وليه وعدوه ؛ فما ينفع المجرمَ أسماؤه وصفاته وقد باء بسخطه وغضبه، وتعرض للَعْنَته، ووقع في محارمه، وانتهك حرماته ؟! بل حسن الظن ينفع من تاب، وندم، وأقلع، وبدل السيئة بالحسنة، واستقبل بقية عمره بالخير والطاعة، ثم حَسَّن الظن بعدها؛ فهذا هو حسن الظن، والأول غرور والله المستعان . الجواب الكافي ص39
 
إن إقامة التوازن المطلوب بين حسن الظن والرجاء والتعويل على سعة رحمة الله وعظيم عفوه ومغفرته وبين الخوف منه سبحانه والخشية من أليم عذابه وهول عقابه هو ما دلت عليه نصوص القرآن الكريم وأحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم , فما من آية عذاب في القرآن إلا وقد سبقتها أو تبعتها آية رحمة وما من وعيد وتحذير من عقاب الله للمتجاوزين حدوده في كتاب الله إلا وقارنه وعد وتبشير بنعيمه للملتزمين بتنفيذ أمره واجتناب نهيه .
 
تبدو معالم هذا التوازن وآثاره الإيجابية في الحديث الذي رواه أَنَس رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَى شَابٍّ وَهُوَ فِي الْمَوْتِ فَقَالَ : ( كَيْفَ تَجِدُكَ؟) قَالَ : وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللهِ إِنِّي أَرْجُو اللَّهَ وَإِنِّي أَخَافُ ذُنُوبِي فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لاَ يَجْتَمِعَانِ فِي قَلْبِ عَبْدٍ فِي مِثْلِ هَذَا الْمَوْطِنِ إِلاَّ أَعْطَاهُ اللَّهُ مَا يَرْجُو وَآمَنَهُ مِمَّا يَخَافُ ) سنن الترمذي وحسنه الألباني .
 
لقد وصف ابن القيم من يعتمد على رحمة الله وعفوه مع تضييعه لأمره ونهيه بالجهل , وأي جهل أعظم من ذاك الذي ينفق جميع أمواله ويترك نفسه وعياله فقراء منتظرا من فضل الله أن يرزقه العثور على كنز في أرض خربة أو من آخر يتوقع النهب من الظلمة في بلده ثم يترك ذخائر أمواله في حصن داره وقد قدر على دفنها ولم يفعل !!!! إحياء علوم الدين 4/58


 من معوقات الاستقامة....الاغترار برحمة الله 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
من معوقات الاستقامة....الاغترار برحمة الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» باب الاستقامة
» الاستقامة بعد رمضان
» الاستقامة بعد رمضان
» الاستقامة على الطاعة بعد رمضان
» اليوم السابع والعشرون: احذر الانتكاس بعد الاستقامة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2024 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: العـقـيـــــــــــدة الإســـــــلامـيـــــــــــــة :: كتابات في العقيدة-
انتقل الى: