منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

معجزة الإسراء والمعراج :الإسراء بالنبي -صلى الله عليه وسلم- من المسجد الحرام في مكة المكرمة إلي المسجد الأقصى في فلسطين وبجسده الشريف في ليلة واحدة، كان حدثاً فريداً ومعجزة ربانية خَصَّ الله تعالي بها نبيه -صلى الله عليه وسلم-، حتي أن الله تعالي كَلّمَهُ من وراء حجاب دون واسطة بينهما... قال الله تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) ولندع سيدنا أنس ابن مالك -رضي الله عنه- يروي لنا المعجزة كما سمعها من النبي -صلى الله عليه وسلم- على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

فضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابه بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذكرها باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصرْ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوك الماضية، والآيات البيِّنات، يشهد لها بذلك القرآنُ، وكفى به شهيداً، ومع ذلك رُوِيَ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِ ورحمهم ومباركته عليهم وعلى بلدهم وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم من العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنٍ شاءَ اللهُ في موضعه مع ما خصَّها اللهُ به من الخِصْبِ والفضلِ وما أنزل فيها من البركات وأخرج منها من الأنبياء والعُلماء والحُكَمَاءِ والخواص والمُلوك والعجائب بما لم يخصص اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سواها... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة

"حسن فتحي: فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء" (23 مارس 1900 - 30 نوفمبر 1989) هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّج من المهندس خانة (كلية الهندسة حاليًا) بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليًا)، اشتهر بطرازه المعماري الفريد الذي استمَدَّ مصادرهُ من العِمَارَة الريفية النوبية المبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ ب "عمارة الفقراء"...


 

 سورة الكهف والابتلاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 27239
العمر : 67

سورة الكهف والابتلاء Empty
مُساهمةموضوع: سورة الكهف والابتلاء   سورة الكهف والابتلاء Emptyالسبت 09 فبراير 2013, 7:32 am

سورة الكهف والابتلاء

سورة الكهف والابتلاء Untitl10

د. عويض بن حمود العطوي

تبدأ السورة بكلمة ﴿الحمد﴾، وهذا يوحي باشتمالها على نِعَم تستحق الحمد من العبد لله سبحانه وتعالى، وذكر في بداية ذلك إنزال القرآن على عبده محمد صلى الله عليه وسلم، وفي هذا إشارة إلى أنه من أعظم النِعم ﴿الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا...﴾ الآيات، ثم جاء ما يشير إلى نِعم عامة في قوله تعالى: ﴿إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَهَا﴾، وذلك شامل للنعيم بكل صوره وأصنافه، ثم جاء التعقيب الذي يُعَدّ مفتاحًا من مفاتيح فهم السورة وموضوعها، ألا وهو قوله تعالى: ﴿لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً﴾، فكأنّ في ذلك إشارة وتوجيهاً إلى أنّ هذه النِّعم التي تحيط بكم ،إنما هي ابتلاء واختبار لكم، والمطلوب هو حسن العمل: ﴿أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً﴾، ولم يُذكر هنا صلاح العمل، بل ذكره في ختام السورة ﴿فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحًا وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا﴾، فأصبح الأمر دائرًا بين حُسن العمل مبدئه وصلاحه في منتهاه، أو أن حسنه مع أمور الدنيا وصلاحه مع أمور الآخرة.

ولعل في ذكر حُسْنِ العمل مع الابتلاء ما يشير إلى أنّ المراد هو حُسْن التدبير، فيشمل ذلك حياة الإنسان كلها، وخصوصاً في مواقف الابتلاء والاختبار.

وبهذا عرفنا أنّ الله سبحانه جعل كل ما على الأرض زينةً لاختبارِنا، فهل تنّبهنا لذلك؟ وهل شعرنا بهذا ونحن نقرأ السورة؟ فعاد أحدنا إلى نفسه ورأى ما هو فيه من الزينة والنعيم، وما جدّ عليه كل جمعة، ثم نظر أأدّى حق الله فيه أم لا؟ سؤالٌ حريٌّ بأن نجيب عليه ونحن نقرأ السورة كل جمعة.

والتعقيب بـ﴿وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا﴾، يوحِي بأنّ الخَلاص مِن أسْرِ تلك الزينة، هو اليقين بأنها زائلة، وبهذا يحصل عند الإنسان توازن عجيب، فهي في نظره زينة جميلة، لكنها في الوقت ذاته زائلة متحولة، فلِمَ التعلّق بها؟ فيكتفي منها بما يتناسب مع قوله تعالى: ﴿أَحْسَنُ عَمَلاً﴾.

وبهذا الإيجاز في هذه المقدمة التي بُدِئت بها السورة، تبيّن لنا موضوع السورة، واتضحت علاقتها بالابتلاء، لهذا ذكرت مقدمتها مع شأن الدجال، وكذلك خاتمتها؛ لأنه أعظم الفتن التي يُختبر بها الخلق في آخر الزمان.

وإذا ربطنا هذه النتيجة بما بدئت به السورة من ﴿الحمد﴾، أصبح لدينا الآتي:

زينة دنيوية يُختَبر بها الناس في حُسن العمل، وحمدٌ لله على هذه النعمة، والحمد يعني الاعتراف بالمنعم، وتأدية حقه وشكره على ما أنعَم، وهذا من حُسن العمل، وهو سر النجاح في ذلك الامتحان، وكذلك في كل الامتحانات الواردة في السورة.

إضافة إلى ذلك، فإنّ هذا الإجمال الوارد في المقدمة يحتاج إلى تفصيل، جاء بيانه وتوضيحه بذكر نماذج لهذه الابتلاءات، وإيضاح لسبيل الخروج منها، فجاءت قصص السورة الأربع، تحمل كل منها فتنة مرتبطة بالزينة وبهجة الحياة، أولها :الدِّين، في قصة أصحاب الكهف، ثم المال في قصة صاحب الجنتين، ثم العلم في قصة موسى عليه السلام والعبد الصالح، ثم السلطان في قصة ذي القرنين.

وإذا ربطنا الابتلاء بحُسن العمل وبالحمد، كانت النتيجة -كما ذكرنا- معرفة حق الله، والاعتماد عليه، وإرجاع الفضل إليه، وهذا هو سر النجاح، وهو ما بينته السورة جليًّا.

فالامتحان الأول، هو اختبار الفتية في دينهم الذي اعتنقوه، وحمد الله وشكره يقتضي الصبر على هذه النعمة، ولو أوذوا في سبيل ذلك، ومما يعظّم الأمر، أنهم كانوا في زينة ورخاء في المدينة والقصور، فقد كانوا من أبناء البلاط كما يدل عليه صحبة الكلب لهم، ووجود الورِق معهم، وطلبهم أزكى الطعام، فإنه لا يطلب ذلك إلا من عرفه وتعوّد عليه، وقد أشارت إلى ذلك المصادر النصرانية التي روت القصة.

إضافة إلى أنهم (فتية)، والفتية تعجبهم زينة الحياة الدنيا، وفتوّة الشباب وفورته، كل هذا كان من مظاهر الزينة معهم ، لكنهم مع هذا كله صبروا وشكروا ربهم ولجأوا إليه، وانتقلوا إلى مكان ليس فيه مِن أسباب الراحة شيء، وهو الكهف، تاركين مظاهر الزينة والرفاهية التي كثيراً ما تكون سبباً للزيغ والضلال، ولذلك ما ذُكر الترف في القرآن إلا مذموماً.

ويأتي تأييد الله لهم واضحًا في قوله تعالى: ﴿وَزِدْنَاهُمْ هُدًى* وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ﴾، وهذا ملمح آخر، وهو أنّ الأسباب المادية أو القدرات الشخصية، لا تنفع شيئًا إذا نسيَ الإنسان صاحب الفضل، وهو الله سبحانه.

الابتلاء الثاني :بالمال لصاحب الجنتين، والنعيم معه واضح من وصف الآيات: ﴿وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً رَجُلَيْنِ جَعَلْنَا لأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا* كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلاَلَهُمَا نَهَرًا، وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ﴾، فتأمل ذكر الجنة، والأعناب، والنخيل، والزرع، والنهر، والثمر، ولكنه لم يحمد ربه، ولم يشكر الخالق، ولم يعترف بالمُنعِم، فحصل له ما تم التحذير منه في أول السورة: ﴿وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا﴾.

لقد أخفق في الامتحان، ونسب الفضل لنفسه، وتعاظَم على الناس وتكبّر فقال: ﴿أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَرًا﴾، وتناسى قدرة ربّه فقال: ﴿وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا﴾.

فعاقبه الله بذهاب كل ما لديه، بقوله تعالى :﴿وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ﴾ بكلمتين انتهى كل ذلك النعيم، لأن صاحب المال أخفق في الامتحان ولم يحسن العمل، ولم يشكر ربَّه، بل ظلم: ﴿وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ﴾، رغم أن الجنتين التين أنعم الله بهما عليه لم تظلما بل: ﴿آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا﴾ سورة الكهف: 33 .

الامتحان الثالث: بالعلم لموسى عليه السلام، ذلك أنّ العلم من الزينة العظيمة التي يتبوّأ الإنسان مكانًا رفيعًا، لكنه إذا رأى أنه قد بلغ الغاية في العلم، وترفّع به على غيره، فقد يكون ذلك خطرًا عليه، لأنه أبدى بوادر الاستغناء عن ربّه، كما يحصل لصاحب المال: ﴿كَلاَّ إِنَّ الإِنْسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى﴾ سورة العلق: 6، 7.

لهذا أراد الله أن يعلمنا منهجًا في ذلك من خلال قصة نبيٍّ من أعظم الأنبياء قدرًا، ومن أكثرهم تيسرًا لسبل العلم معه، فقد كلّم الله تكليمًا، إنه موسى عليه السلام، ومع هذا عندما قال عن نفسه إنه أعلم أهل الأرض؛ عتب الله عليه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"إِنَّ مُوسَى قَامَ خَطِيبًا فِى بني إِسْرَائِيلَ فَسُئِلَ أي النَّاسِ أَعْلَمُ فَقَالَ أَنَا فَعَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِ، إِذْ لَمْ يَرُدَّ الْعِلْمَ إِلَيْهِ فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيْهِ إِنَّ لي عَبْدًا بِمَجْمَعِ الْبَحْرَيْنِ، هُوَ أَعْلَمُ مِنْكَ" رواه البخاري.

إن مثل هذا لن يقبل حتى من مثل موسى عليه السلام، فكيف بحالنا نحن؟ وأمر الله نبيه موسى عليه السلام أن يذهب إلى ذلك المعلم، فانصاع موسى لربِّه، وتواضع وصبر، وأسند الأمر إلى الخالِق، وشكر ربه بأن طلب العلم وصبر في سبيله، كما شكر الخضر فضل ربّه وأدّى العلم كما ينبغي، وهذا هو حسن العمل مع العلم: طلبه بصبر وتواضع واهتمام، وأداؤه بأمانة وصدق وشكر فقد قال الخضر في آخر المطاف :﴿رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي﴾ سورة الكهف: 82، فأسند النعمة للمنعم، وهذا هو سر الخلاص.

لقد تعرض موسى في امتحانه هذا بضد مظاهر الزينة التي قد يتسبب فيها العلم، وهي المكانة والحظوة، والظهور واحتياج الناس لك، وسفرهم إليك، فقد تعرض للتعب والسفر، والتودد لغيره، والجوع والنصب، حتى نتعلم كيف نشكر الله إذا أنعم علينا بالعلم.

الامتحان الرابع: بالسلطة مع ذي القرنين، إنها ليست سلطة عادية، بل أعطاه الله مِن كل شيءٍ سببًا، إنها صور متعددة من النعيم، قد تتسبب عند مَن لا يُحسن العمل بها في انحراف وجور وظلم، وقد كان هذا الملك الصالح نمطاً فريداً أحسن العمل، لقد حمد ربّه، واعترف بفضله، وقام بنشر دينه، وعدل بين الناس: ﴿أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا* وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا﴾، وساعد الناس، ورفع الظلم عن المظلومين، واعترف بأن ذلك كله من ربّه فقال: ﴿مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ﴾، وقال :﴿هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي﴾، وهذا هو حُسن العمل مع نعمة الملك.

ولو أننا قرأنا السورة باستحضار هذه المعاني؛ لوجدنا أننا كل أسبوع قد نتعرض لشيء من هذا الامتحانات، فكيف نتعامل معها، إنّ المنهج واضح، لم يبقَ لنا إلا أنْ نسترشد به في قراراتنا، وبهذا تكون سورة الكهف مرشدًا أسبوعيًّا لنا.

والله الموفق.


سورة الكهف والابتلاء 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
سورة الكهف والابتلاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: القـرآن الكـريم :: اقـرأ سـورة الكـهف-
انتقل الى: