منتديات إنما المؤمنون إخوة (2024 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. علمي.. تاريخي.. دعوي.. تربوي.. طبي.. رياضي.. أدبي..)
 
الرئيسيةالأحداثأحدث الصورالتسجيل
(وما من كاتب إلا سيبلى ** ويبقى الدهر ما كتبت يداه) (فلا تكتب بكفك غير شيء ** يسرك في القيامة أن تراه)

soon after IZHAR UL-HAQ (Truth Revealed) By: Rahmatullah Kairanvi
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق".
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم.
(وما من كاتب إلا سيبلى ** ويبقى الدهر ما كتبت يداه) (فلا تكتب بكفك غير شيء ** يسرك في القيامة أن تراه)

المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني.
رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!...
تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث.


 

 الفصل الثاني والعشرون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn


عدد المساهمات : 48938
العمر : 72

الفصل الثاني والعشرون Empty
مُساهمةموضوع: الفصل الثاني والعشرون   الفصل الثاني والعشرون Emptyالإثنين 01 أبريل 2024, 9:51 pm

الفصل الثاني والعشرون 479
النيل: حياة نهر
الفصل الثاني والعشرون

يدنو النيل من أكبر مدينة في مجراه وقارَّته مُتَّئِدًا هادئًا، ويصل النيلُ إلى حيث يَفقِد وَحدتَه، إلى حيث يُقَسَّم إلى عددٍ من الشُّعَب حين يحيط بجُزُرٍ عظيمة وتَحُفُّ به بقعةٌ واسعة مخضرَّة من ناحية الغرب وتُمْسِكُه جبالٌ من ناحية الشرق، ولكن النيلَ يُبْصِر على القسم الشماليِّ من عَرْض الفيوم، يُبصِر عن الشمال، بناءً غريبًا من الحجر، يُبْصِر هَرَمَ مَيدُومَ، ثم سلسلةَ أهرامٍ أخرى في الكيلومترات الثمانين التي تَسْبِق القاهرة، ولا ترى أقلَّ من ستِّ مجموعات من الأهرام في مكان منفيس، وهي تَبْرُز في وَضَح الجوِّ وأمامَ التلال الغربية العالية مقدارًا فمقدارًا.

ويَقَع آخر الأهرام على عرض القاهرة تقريبًا، ويُجَانبها١ النيل قبل أن يَصِلَ إلى مآذن العاصمة وقِبَابِها وقصورها، وأهرامُ الجيزةِ الثلاثةُ هي أقدمُ مباني البشر الحجرية، أو أقدمُ ما ظَلَّ قائمًا من هذه المباني.

ولا تُدْهِشُنا رَوْعَة هذه الآثار بمقدار ما اقتضاه النيلُ والإقليمُ من الصفات الأساسية كروح الناس الواضحة الحاسبة وميلِهم الجامحِ إلى قهر الموت بما لم يُسْمَع به من العُدَد المؤدية إلى برودة الخطوط المحترقة بالشمس وتَوَتُّرِها فسُخِّرَت الرياضياتُ لأهدافٍ مضحكةٍ وسُخِّر الوضوح العجيب لغايات غير مُجْدِية، وما كان من الاختراعات العظيمة للظفر بعنصر بلدهم الأساسيِّ؛ أي رفعِ الماء وتوزيعه؛ أي جميعِ ما أدركوه وعَرَفُوه قبل غيرهم، أدى إلى هذه النتيجة الطائشة، إلى أن هذه الأماكن لم تُقَمْ تمجيدًا لإلهٍ أو تبجيلًا لسلطانِ مَلِكٍ أو بلوغًا لمَسَرَّةِ عاهلٍ أو تمتُّعًا بمعاشقَ سريةٍ، وإنما نُصِبَت هذه الجُدُر التي تناطح السماءَ نتيجةَ خُنْزُوَانةِ ملكٍ ممسوسٍ أو نتيجةَ خوف عاهلٍ مفتون.

وتبدو مجموعتها الرمادية فوق صحراءَ صفراءَ مع ظلالٍ واضحة تمتدُّ بعد الظهر، وتَزيد الوجوهُ المائلة تلك الأشكالَ الهندسية توترًا، وعلى ما هو واقع من تأثُّر الجميع بتلك الآثار البالغة البساطة لا يستطيع الإنسانُ أن يمنع نفسه من إنعام النظر في عدم فائدتها.

وقد يكون للعُقْم روعَتُه، والعقم هنا منطقيٌّ فقط، وقَضى فقدان كلِّ تصورٍ فنيٍّ على الخيال تحت هذا النور الشديد، ولم يَبْقَ غيرُ المفاجأة التي تُسْفِر عنها تلك الخطوطُ المستقيمة بين تَمَوُّج تِلال الصحراء.

ولا نَعْرِف عن الملوك الثلاثة —الذين بنوا تلك المباني المعدودةَ أعظمَ المزارات— عملًا أو فكرًا أو رأيًا غيرَ ما يَهْدِفُ إلى حمل شعبٍ على نقل حجارةٍ في مائة سنة لسَتْر نَوَاويسهم بأبنيةٍ مضاعَفةٍ لم يُبلَغْ لها ارتفاعٌ ولا ثِقَلٌ، وكلُّ ما نَعلَمه عن خُوفُو هو أن الغمَّ كان يستحوذ عليه دَوْمًا فيأتي من منفيس بساحرٍ ليُسَليَه بقِصَصٍ وأحاديثَ، فيَعْرِض هذا الساحرُ عليه أن يُلْزِقَ رأسًا مقطوعًا ببدنه الذي فُصِلَ عنه.


فرعون (صائحًا): إيتوني بمحكوم عليه!

الساحر: كلا، لا رجلَ، بل حيوانٌ من زِرَابك،٢(ويَذبَح إوزَّةً ويَقطَع رأسَها ويُعيده إلى حيث كان، وينطلق هذا الطيرُ خافقَ الجناحيْن).

وتطابق أسطورةُ ابنته خُزَعْبَلَات تلك الحياة، فهو يُكْرِهها على البِغَاء وعلى مطالبةِ كلِّ واحدٍ من عُشَّاقها بحجرٍ لقبر أبيها، وكان هذا القبرُ يتطلب مليونيْن ونصفَ مليونٍ من الأمتار المكعبة.

فلو افترضنا أن تلك البنتَ كانت لها قوةُ الحديد، وأنها اتخذت ذلك العملَ حِرْفَةً لها مدةَ مائة سنة ما استطاعت بذلك أن تساعد على أكثرَ من حجارةِ ذُروة الهَرَم.

وعَنَّ لخَفْرَع الذي شاد الهَرَمَ الثانيَ فكرٌ، فهو لَمَّا كان أمام تمثاله، أمام ذلك الوجه العريض البسيط (إذا كان الرجلُ العاري الذي يَحْمِل اسمَه يُمَثِّله حقًّا)، لم يلاحَظ في بدء الأمر أن هوروس —الصقر— يستتر وراءَه، وأن جناحيْه المبسوطين يَحفَظَان رأسَه وعُنُقَه، وكان مِنْكُرَع ثالثَ الثلاثة، ورُئِيَ أنه أحسنُ من سلفيه فعُدَّ ملكًا صالحًا، وقد اكتفى بهرمٍ أقلَّ ارتفاعًا من ذلك بمقدارِ النصف، وقد بَدَا عاشقًا لابنته بدلًا من أن يبيعها فشَنَقَتْ نفسها غمًّا، وقد دفنها أبوها في عِجْلٍ من ذهب، فكان هذا العِجْل موجودًا في زمن هيرودوتس، وقد أوصت قبيل موتها بأن ترى الشمسَ مرةً واحدة في كلِّ سنة فصار يُسَارُ بالعِجْل مرةً في كلِّ عام.

وتطبَّق تلك الأساطير البربرية على أناسٍ كان هَمُّهم مصروفًا إلى بناءِ ضرائحهم، ولم يرتفع غيرُ صوتٍ بشريٍّ واحد بين تلك الأقاصيص الكريهة، غيرُ صوت فتاةٍ تريد أن ترى شمسَ مصرَ دقيقةً واحدة.

وما بَقِيَ لا يفوق طاقةَ البشر، بل ينافي الإنسانية، ويطابق أقدمُ الروايات ما حُقِّقَ في الوقت الحاضر، فقد وجب مرورُ أكثرَ من مائة سنة على أولئك الفراعنة الثلاثة (على اثنين منهم على ما يحتمل) لبناء ضرائحهم، وهم قد حَشَدُوا —إذن— ثلاثمائة ألفِ رجلٍ أو أربعمائة ألفِ رجلٍ في أشهر فيضان النيل الأربعة لجلب الحجارة من جبال العرب حتى النهرِ ونقلِها من ضِفَّةٍ إلى أخرى ثم نقلِها من طريق جديدة إلى الوَرْشَة٣ حيث تُسَوَّى وتُصْلَح ثم تُوضَع في محلِّها بآلاتٍ لا تَخْطُر على قلب أحد.

وهكذا كانت مصرُ بأَسرِها قَيْدَ العبودية فأُغْلِقَت المعابدُ مدةَ قرن، وإلى ذلك أضيفوا المعابدَ التي تُقام والتماثيل التي تُنصب حَوْلَ ذلك للقضاء على العُزلة التي تحيط في الوقت الحاضر بتلك الكُتَل الهائلة، ويقال إن خفرع وضع سبعةً وعشرين تمثالًا ضَخْمًا حول هَرَمه.

وماذا بَقِيَ من جميع ذلك؟

بَقِيَ اسم خوفو مقرونًا بذلك البناء الذي ظلَّ أعظم ما في العالَم.

أجل، نُسِيَ الاسمان الآخران في الوقت الحاضر، غير أن الجميع شُنِّعَ عليهم في ألوف السنين من قِبَل الشعب الذي أُكْرِه على التضحية بأربعة أجيالٍ منه في سبيل ذلك الهَوَى الحجريِّ المَلَكِيِّ، وما فَتِئَ الناس في زمن هيرودوتس يَعُدُّون هؤلاء الملوك من العفاريت والسَّحَرَة، وكان الناس يجتنبون النُّطْقَ بأسمائهم اللعينة فيَدْعُون المكانَ الذي وُجِدَت الأهرام فيه بفيليتيس؛ أي باسم الراعي الذي كان يَرْعَى قِطَاعَه هنالك.

ومع ذلك عاد داخلُ الأهرام الذي أُفرِط في الدفاع عنه لا يشتمل على شيء، فقد فرَّغ النَّهَّابون —الذين هم أمهر من البنَّائين— النواويسَ وكَسَرُوها فلم يَبْقَ أيُّ اسم، لم يبقَ غيرُ ما وُجِدَ على قُبَّةٍ من سِمَةٍ حمراءَ، غير لافتةٍ تُشِير إلى عمل نحَّات.

ومما بَقِيَ على جدارٍ منذ زمنٍ طويل كتابةٌ قائلةٌ إن العُمَّال كانوا قد أكلُوا ما قيمتُه ستةُ ملايينَ فرنكٍ ذهبيٍّ من البصل والفجل والثوم.

ومن ثَمَّ ترى ثلاثةً من الفراعنة قد طلبوا الخلود بأعظمَ ما في العالم من كتلٍ حجرية، فبَقِيَ اسمُ راعٍ وسِمَةُ عاملٍ وحسابُ بَصَلٍ، ومن ثَمَّ تَرَى الفلاح قد قهر سادتَه الفراعنة في نهاية الأمر.

ودُهِشَ جغرافيُّو القرون القديمة الثلاثةُ واستحوذ عليهم الوَجْدُ تجاه الأهرام كإحدى عجائب الدنيا، ويَعدِلُهم حَيْرَةً أمام أوابد مهندسي مصرَ القدماء كلُّ من يعرف حدود الفنِّ القديم.

ومما كان يُعْزَى إليهم ما في الأعداد من السِّرِّ المكنون، ولم ينقطع هذا العبث حينما أماط شنبوليون اللِّثَام عن تمثال سايس.٤

بيد أن أحدًا من أولئك المؤلِّفين الثلاثة لم يتكلمْ عن أبي الهول الرابض أمام الهَرَم الثاني، وهو إذ كان شِبْهَ مطمور في الرمل فإن من المحتمل أن يكون في زمن هِيرُودوتس واسترابون غيرَ ظاهرٍ تقريبًا، وكان تُوتْمُوزيس الرابع قد أبرزه قبل هيرودوتس بألفِ سنة.

ومما يُقَصُّ أن توتموزيس هذا كان في أثناء الصيد قد نام ذاتَ يومٍ عند قَدَم أبي الهول فقال له أبو الهول: «سأجعلُك من الفراعنة إذا ما أخرجتني من الرمل».

وما كان أبو الهول ليَبْدُوَ حافلًا بالأسرار لدى المصريين ما دام قد نُحِتَ رمزًا لخَفْرَع، وكان لا بدَّ من ظهور الأغارقة حتى يُخِيفَهم أبو الهول، وقد أُبْدِع —إذن— أثرٌ فنيٌّ لا يقاس بشيءٍ في العالم في سهل الأهرام الثلاثة حيث كلُّ شيء فكرٌ وحساب؛ وذلك لأنه لا يزال قريبًا من الطبيعة على ما يحتمل.

وكلما نظرنا إلى أبي الهول عند غروب الشمس غَيَّر هذا المَلِكُ الأسدُ منظرَه، ويَبْدُو وجهُه الصامت المُشَوَّهُ ناطقًا ذا معنًى، ولا نَشْعُر بما توحي به التماثيلُ النصفية المبتورة من الشفقة عندما نراه، فما عليه وَضْعُه من سَنَاءٍ فلا يجعلنا نَرثِي لطالعه الدنيويِّ.

وإذا رئي مواجهةً —ومن غير نظرٍ إلى تاجه الفرعوني— وُجِدَ رأسُ شابٍّ طويلِ العُنُق، ضَيِّق الجبين، بارز الأذنيْن، واسع الأنف مع تطامنٍ كأنف الفلاح، ذي ثِخَنٍ في شَفَتِه السفلى مع نُسُك عن قَرْضٍ، ذوي وجهٍ أصمَّ مملوءٍ صبرًا، ولكن مع إيحاءٍ محجريْن عظيمين بين جَفْنَيْنِ كبيرين مفتوحين بحنينٍ إلى الوطن يعجز القلمُ عن وصفه، وعلى الرغم من جميع هذه القوة والهدوء.

«فلقد فُقْتَ بعظمتك جميعَ أولئك الذين كانوا قبلك؛ وذلك لأن عظمتهم هبطت إليك، أنت الأقوى؛ لأنك جوهرٌ غيرُ منقسم، أنت تَزْهَد في مظاهر السلطان والجمال؛ لأنك تُخْفِي قُوَّتَكَ في جسم حيوان، أنت تتأصَّل ببدنك في الأرض التي نَدُوسها والتي نَجْلِس عليها القُرْفُصَاء لسؤالك، أنت قويُّ القول فتصطكُّ رُكَبُنا بريحِ كلامك العظيم.

أنت ذو صوتٍ يُدَوِّي في الصحراء الواسعة مع سكوتك، أنت تَبْرُز من الرمال التي جَمَعَتها القرونُ في عُزْلَة البرِّيَّة.

أنت تحيا حياةً ذاتَ أسرار بين الرمل والسماء وبالقرب من قبور ملوك مجهولين.

أنت رجلٌ، ويؤيِّد ذلك غَضَنُ جبينك وقوةُ صدغيْك وضُمُورُ خديْك.

أنت مصريٌّ ذو وجنتين بارزتين وفمٍ كبير.

أنت نشأتَ بين الرمل والصحراء وغرين النيل.

أنت لست إلهًا؛ لأن نظرك الحيوانيَّ يرتفع إلى الشَّفَق، نحو النجوم، من محجريْ عينيك.

وبما أنك ترنو إلى البروج ببصرك فإننا نتَّبع ذلك، ولا نستطيع أن ندرك ذلك النظام الذي قد تحيط به في صموتك وراءَ حاجبيْك فلا تُطلِعُنا عليه».

-----------------------------------------------
١  جانبه: سار إلى جنبه.
٢  الزراب: جمع الزريبة، وهي حظيرة المواشي.
٣  Chantier.
٤  صا الحجر.



الفصل الثاني والعشرون 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
الفصل الثاني والعشرون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الفصل الثاني والعشرون
» الفصل الثالث والعشرون
» الفصل الرابع والعشرون
»  الفصل الحادي والعشرون
» الفصل الحادي والعشرون

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2024 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: الـنـيــــــــــل: حــيـــــــاة نــهـــــــــــر :: ج 4: النـهـــر المـقـهــور (22 فصل)-
انتقل الى: