منتديات إنما المؤمنون إخوة (2022 - 2010) The Believers Are Brothers
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2022 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق".
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم.
المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني.
رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!...
تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث.


 

 (00) الحرب الأهلية في الصومال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn


عدد المساهمات : 35626
العمر : 70

(00) الحرب الأهلية في الصومال Empty
مُساهمةموضوع: (00) الحرب الأهلية في الصومال   (00) الحرب الأهلية في الصومال Emptyالجمعة 09 سبتمبر 2011, 12:02 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الحرب في الصومال

من الموسوعة العلمية العالمية
مقاتل من الصحراء


المقدمة

المبحث الأول: أسباب الحرب في الصومال

المبحث الثاني: الأبعاد الداخلية والإقليمية للحرب في الصومال

المبحث الثالث: البعد الدولي للحرب في الصومال

المبحث الرابع: أطراف الحرب في الصومال

المبحث الخامس: النتائج المترتبة على استمرار الحرب في الصومال

المبحث السادس: مساعي وجهود التسوية للحرب في الصومال على المستوى الإقليمي
والقاري

المبحث السابع: دور المنظمات شبه الإقليمية وجهودها في تسوية الحرب في الصومال

المبحث الثامن: الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والدول الكبرى ودورها في تسوية الحرب في الصومال

المبحث التاسع: رؤية مستقبلية للحرب في الصومال

تسلسل الأحداث المهمة

المصادر والمراجع





الحرب في الصومال


المقدمة:


يعانى الصومال منذ أواخر ثمانينيات القرن العشرين من العديد من المشكلات الداخلية والخارجية، التي أدت إلى حدوث الفوضى وشيوعها داخل الدولة, ومن ثم اشتعال حرب أهلية مستعرة امتدت إلى كافة أرجاء البلاد.

وقد حدث هذا في الوقت الذي كان ينظر إلى الشعب الصومالي على أنه يمثل نسيجاً فريداً من التميز القومي حيث التجانس الإثني ووحدة اللغة والدين، وتماثل العادات والتقاليد، وغير ذلك.

وهو الأمر الذي يستدعى التناول والتحليل الموضوعي لتلك الحرب الصومالية؛ حيث إن مقدمات الأزمة كان من غير المفترض -نظرياً– أن تخترق تلك الأمة التي تعد ذات هوية قومية متميزة، ونسيج اجتماعي على درجة كبيرة من التجانس والتماسك، للدرجة التي كان ينظر فيها إلى الصومال على أنه واحدة من الدول القليلة في العالم، التي يندر أن يتوافر فيها مثل هذا التوافق والاندماج الوطني الذي يعد أنموذجاً فريداً من المنظور السياسي والاجتماعي.

وعلى الرغم مما يميز الصومال عن بقية الدول الأفريقية التي تعاني من التعدد القومي – الإثنى وخصوصا جارتيه إثيوبيا وكينيا، فقد عانى الصومال من حالة عدم الاستقرار الداخلي منذ أواخر الثمانينيات، نتيجة للمطالبات القبلية بالمساواة في الامتيازات والحقوق السياسية والمدنية، وعندما واجه النظام الصومالي الحاكم بالقسوة والبطش والقمع تلك المطالبات، انتشرت في البلاد الفوضى، والمواجهات مع القوات الحكومية، إلى أن وصلت الأوضاع في البلاد إلى حد الحرب الأهلية، ومع تصاعد تلك المواجهات بين القوى المتصارعة، ومع تعاظم المواجهة الشعبية اضطر رئيس النظام الحاكم محمد سياد بري إلى الهرب من الصومال إلي كينيا وسقط نظامه، ولكن موجه جديدة من المواجهات احتدمت بين القوي والقبائل الصومالية المختلفة حالت إلى حرب أهليه شاملة في إطار ما يعرف بالصراع على السلطة، ترتب عليها محاولة انفصال الصومال الشمالي تحت مسمى جمهورية أرض الصومال ليتخذ الصراع في الصومال بعدا قبلياً وإقليمياً، وهو الأمر الذي حال دون اتفاق القوى والقبائل الصومالية على كيفية تشكيل حكومة انتقالية تتولى أمور الحكم في البلاد، لحين وضع دستور جديد، وتشكيل حكومة منتخبة، ووضع حد للصراع الدموي الذي اجتاح البلاد.

ليمثل ذلك أزمة حقيقية لوضع الدولة الصومالية التي وصلت إلى حالة الانهيار التام.

لذا فإن هذه الدراسة إنما هي محاولة للاقتراب من أحداث الحرب الصومالية ومجرياتها، من الواقع الصومالي, وتعرف بعض مفرداته وعلاقاته وتفاعلاته، والعوامل المؤثرة على أدائه واستقراره, سواء كان ذلك على المستوى الداخلي أو الإقليمي أو الدولي، ومحاولة استشراف هذا الواقع على ضوء الظروف والمتغيرات والمستجدات الدولية والإقليمية والوطنية التي مر بها منذ اندلاع الحرب الأهلية في البلاد.

إن هذا الوضع المأساوي الناجم عن شيوع الحرب واستمرارها، الذي تعيشه الصومال منذ عام 1991، ويعاني ويلاته الشعب الصومالي، لم تتوقف تأثيراته على المجالات الأمنية والسياسية والاقتصادية فحسب، وإنما امتدت تأثيراته الكارثية لتطال المجالات الاجتماعية والثقافية أيضاً.

كما أن تأثيرات تلك الحرب لم تقف عند حدود إقليم الدولة الصومالية، وإنما انعكست تلك التأثيرات سلباً على العديد من الدول على المستويين الإقليمي والدولي، لتضيف أبعادا جديدة للأزمة في الصومال، وتزيد من صعوباتها وتعقيداتها، وعلى الرغم من أن الكثير من المساعي والجهود من جانب الدول والمنظمات الدولية والإقليمية قد بذلت من أجل تطويق الأزمة الصومالية، ولإيجاد تسويات مناسبة ومقبولة لها.

إلا أن تلك المحاولات لم تنجح في إدارتها ووضع نهاية تنتهي معها تلك الحرب وتضع أوزارها، لتبدأ مرحلة جديدة من مراحل التطور السياسي، وتبدأ خطوات إعادة بناء الدولة الصومالية وإعمارها، لتعود من جديد متبوِّئة دورها دولة عضواً في المجتمع الدولي.
يتبع إن شاء الله...


(00) الحرب الأهلية في الصومال 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
(00) الحرب الأهلية في الصومال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
»  طلاب الصومال في الأزهر
» مواقيت الصلاة في الصومال
» توبة طبيب نصراني وإسلامه في الصومال
» الصومال المسلمة تستغيث بكم فهلا أغثتموها؟
» توبة مطرب الصومال الأول عبد الله زلفى 

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2022 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: الأحــــــداث الفارقــــــة :: الحرب الأهلية في الصومال-
انتقل الى: