سياسيون عن قاعدة 3 يوليو: نقلة عسكرية عملاقة.. ورسالة ردع لأعداء مصر
الإثنين، 05 يوليه 2021 - 02:14 ص
قاعدة 3 يوليو: نقلة عسكرية عملاقة.. ورسالة ردع لأعداء مصر Untit276
قاعدة 3 يوليو البحرية

حسن عبد العظيم
أشادت الأحزاب المصرية بإنشاء قاعدة 3 يوليو البحرية، مؤكدين أن الجيش المصرى أعلن جاهزيته لحماية الأمن القومى المصرى والعربى ضد أى تهديدات داخلية أو تهديدات تمس الأمن القومى العربى.

وأكد اللواء حاتم حشمت، رئيس الهيئة البرلمانية بمجلس الشيوخ عن حزب حماة الوطن، أن افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي، لقاعدة 3 يوليو البحرية، بمنطقة جرجوب على الساحل الشمالي الغربي لمصر، تهدف للحفاظ على الأمن القومي المصري والعربي، فضلاً عن دورها الكبير في تأمين البلاد في الاتجاه الاستراتيجي الشمالي والغربي، وصون مقدراتها الاقتصادية وتأمين خطوط النقل البحرية.

وقال عضو مجلس الشيوخ، إن قاعدة 3 يوليو البحرية هي من أحدث القواعد العسكرية المصرية على البحر المتوسط، حيث تكون بمثابة نقاط ارتكاز ومركز انطلاق للدعم اللوجستي للقوات البحرية المصرية في البحرين الأحمر والمتوسط، لمجابهة أي تحديات ومخاطر قد تتواجد بالمنطقة، وكذلك مكافحة عمليات التهريب والهجرة غير الشرعية.

ووجه اللواء حاتم حشمت، التحية والتقدير للرئيس عبدالفتاح السيسي ولقادة القوات المسلحة المصرية، على الحرص الشديد في الارتقاء وبناء وتطوير القوات المسلحة بما يليق بتاريخها العظيم وقدرتها وكفاءتها بشكل علمي متطور وشامل يتواكب مع حجم المخاطر والتحديات التي تستهدف الشرق الأوسط وكل ما يتعلق بالأمن القومي المصري والعربي.

وأشاد الفريق أسامة الجندي، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس الشيوخ، والنائب الأول لرئيس حزب حماة الوطن، بافتتاح قاعدة 3 يوليو البحرية، بمنطقة جرجوب على الساحل الشمالي الغربي ، مؤكدًا أن تلك القاعدة البحرية تعتبر إضافة استراتيجية للدولة المصرية على الاتجاه الاستراتيجي الغربي بالبحر المتوسط، وأن الهدف من إنشاء قاعدة 3 يوليو البحرية يأتي في إطار التزام الدولة المصرية بتأمين السواحل المصرية وتحقيق الأمن البحري والمحافظة على حرية الملاحة الدولية ومنع الهجرة غير الشرعية، إضافة إلى تأمين مقدرات مصر الاقتصادية بالبحر المتوسط في منطقة من أهم المناطق الاستراتيجية على مستوى العالم.

وأكد محمد جبران، نائب رئيس اتحاد عمال مصر، رئيس النقابة العامة للعاملين بالبترول، أن افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي، قاعدة 3 يوليو البحرية بمنطقة جرجوب على الساحل الشمالي الغربي لمصر، يعد إضافة للقدرات العسكرية المصرية بهدف حماية الأمن القومي المصري من الدرجة الأولى، وأن افتتاح قاعدة عسكرية بحرية جديدة ما هو إلا تأكيد على قوة مصر، كما أنها رسالة ردع جديدة توجهها مصر لكل من تسول له نفسه المساس بالأمن القومي المصري، إضافة إلى فرض مصر سيطرتها الكاملة على سواحلها ومياهها الاقتصادية الخالصة، وأن قاعدة 3 يوليو تتضمن مزيدًا من قدرات الردع والتأمين للركائز والثروات المصرية في البحر المتوسط، وتوفير الدعم اللوجستي الكامل ومتطلبات تنفيذ أية مهام قد توكل للقوات البحرية وغيرها من القوات في إطار التكامل والتعاون بين الأفرع الرئيسية المختلفة للجيش المصري.

وقالت النائبة آية مدنى، عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن الرئيس عبدالفتاح السيسى ورجال القوات المسلحة البواسل لا يتوانون عن تحديث تسليح قواتنا المسلحة، بأحدث النظم العسكرية فى العالم، وأن افتتاح قاعدة 3 يوليو البحرية بمنطقة جرجوب على الساحل الشمالى الغربى لمصر، تأتى ضمن سلسة الإنجازات التى حققتها الدولة فى المجال العسكرى خلال الفترة الماضية التى أعقبت ثورة 30 يونيو، كما أنها تضاف إلى الجهود العظيمة التى بذلتها القوات المسلحة والرئيس السيسى لحماية حدود البلاد وتحقيق الأمن والاستقرار فى بلدنا العظيم مصر.

وأكد حزب إرادة جيل برئاسة النائب تيسير مطر، عضو مجلس الشيوخ، وأمين عام تحالف الأحزاب المصرية، أن الرئيس عبدالفتاح السيسى لديه رؤية استرتيجية لتسليح جميع أفرع القوات المسلحة، لحماية الأمن القومى المصرى وبالتبعية الأمن القومى العربى، وأن افتتاح الرئيس السيسي، لقاعدة 3 يوليو البحرية بمنطقة جرجوب على الساحل الشمالي الغربي لمصر، التى تعتبر واحدة من أحدث القواعد العسكرية المصرية على البحر المتوسط، والتى تسهم وبشكل كبير في بتأمين البلاد في الاتجاه الاستراتيجي الشمالي والغربي وصون مقدراتها الاقتصادية، إضافة إلى تأمين خطوط النقل البحرية والمحافظة على الأمن البحري باستخدام المجموعات القتالية من الوحدات السطحية والغواصات والمجهود الجوي.