منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

بسم الله الرحمن الرحيم كل معاني الحب والتقدير أقدمها لكم في "إدارة منتديات أحلى منتدى" يا خير مَنْ أدَّى العمل وحقَّق الأهداف، وأتمنَّى من الله العظيم أن يُمتعكم بموفور الصِّحة والعافية، وأن يُبارك في جهودكم المبذولة، وأن يجزيكم عنَّا خير الجزاء، فقد عاش معكم منتدى "إنما المؤمنون إخوة" عاماً كاملاً يحظي بموفور العناية وبكامل الرعاية منكم ومن تقنياتكم، وكانت هديتكم الرائعة (عام كامل في الوضع المتطور مجاناً)، بمناسبة العام العاشر من انطلاقة المنتدى من قاعدة بيانات "أحلى منتدى" بدون انقطاع، فشكراً لكم على هذا الجهد الذي بذلتموه، والذي لمسته في كل أيام العام الذي انقضى. فشكرًا لكم. وجزاكم الله خير الجزاء. أحمد محمد أحمد لبن مؤسس ومدير منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق"، وتقول المستشرقة الإيطالية (لورافيشيا فاغليري): "كان محمد المتمسك دائمًا بالمبادئ الإلهية شديد التسامح، وبخاصة نحو أتباع الأديان المُوحَّدة، لقد عرف كيف يتذرع بالصبر مع الوثنيين، مصطنعًا الأناة دائمًا..." ويقول المستشرق الفرنسي (جوستاف لوبون): "كان محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- يقابل ضروب الأذى والتعذيب بالصبر وسعة الصدر... فعامل محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- قريشًا الذين ظلوا أعداءً له عشرين سنة، بلطف وحِلم" اقرأ المزيد على هذا الرابط: أعظم إنسان عرفته البشرية (صلى الله عليه وسلم).

قطوف من الشمائل المُحَمَّدية: قال الله تعالى: (لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ( اقرأ المزيد على هذا الرابط: قطوف من الشمائل المُحَمَّدية.

رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!... اقرأ المزيد والمزيد على هذا الرابط: فوائد فيروس كورونا.
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، أفكان أحَدُكُمْ يَظُنُّ أنَّ هذه الرِّسَالَةَ التي عاش بها ومَاتَ عليها الملايين الفائقة الحَصْرِ والإحصاء كِذْبَةٌ وخِدْعَةٌ؟، أمَّا أنَا فلا أستطيع أنْ أرَى هذا الرَّأيَ أبَداً، ولو أنَّ الكَذِبَ والغِشَّ يروجان عند خلق الله هذا الرَّوَاج، ويُصَادِفَانِ منهم مثل ذلك التَّصديق والقَبُول، فما النَّاسُ إلا بُلْهٌ أو مجانين، وما الحَيَاةُ إلا سَخَفٌ وَعَبَثٌ وأضْلُولَةٌ، كان الأوْلَى ألّا تُخْلَق"، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ: "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث، فهو بلا شك وَاحِدٌ من أهم الكُتُبِ العربية التي وضِعَتْ خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر، وقد كتبه "الطهطاوي" بعدما رَشَّحَهُ الشيخ حسن العطّار شيخ الأزهر وقتها إلى محمد علي باشا حاكم مصر آنذاك بأن يكون مُشرفاً على رحلة البعثة الدراسية المصرية المتوجهة إلى باريس في فرنسا، ليرعى الطلبة هناك، ويُسَجِّل أفعالهم... إقرأ التفاصيل الكاملة للرحلة على الرابط: تخليص الإبريز في تلخيص باريز للطهطاوي.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث؛ فقد أسَّسَ هو وأحَدُ الدُّعَاةِ من بلاد الهند مَرْكَزًا للدَّعْوَةِ الإسلامية بمدينة طوكيو، وأسْلَمَ على يديه أكثر من 12 ألف ياباني، وأهْدَاهُ إمبراطور اليابان سَاعَةً نفيسة تقديرًا لمجهُودَاتِهِ، كذلك كان من أوائل مَنْ تَصَدَّوْا لدَعَاوَى بعض المُستشرقين ومُفتريَاتِهِمْ على الإسلام، اقرأ الرحلة كاملة من هذا الرابط: الرحلة اليابانية للشيخ علي الجرجاوي.

المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة، جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ بعمارة الفقراء... للمزيد اقرأ :عمارة الفقراء للمهندس حسن فتحي.
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصْرَ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوكِ الماضية، والآيات البيِّناتِ، يشهدُ لها بذلك القرآنُ، وكَفَى به شهيداً، وكذلك رُوِيَ عن النبي -صلى اللهُ عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِم ورَحِمِهِمْ ومُبَارَكَتِهِ عليهم وعلى بلدهِمْ وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم مِنَ العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنْ شاءَ اللهُ في موضعهِ مع ما خصَّها اللهُ به مِنَ الخِصْبِ والفَضْلِ ومَا أنزلَ فيها مِنَ البركاتِ وأخرج منها مِنَ الأنبياءِ والعُلماءِ والحُكَمَاءِ والخَوَاصِّ والمُلوكِ والعجائبِ بما لم يُخَصِّصْ اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سِوَاهَا... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة.
مُعجزةُ الإسراءِ والمِعراج: الإسراءُ بالنبي -صلى اللهُ عليه وسلم- مِنَ المَسْجِدِ الحرامِ في مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ إلي المَسْجِدِ الأقصَى في فلسطينَ وبجسدهِ الشريفِ في ليلةٍ واحدةٍ، كانَ حدثاً فريداً ومُعجزةً ربانيَّة خَصَّ اللهُ تعالي بها نَبِيَّهُ -صلى اللهُ عليه وسلم-، حتي أنَّ اللهَ تعالي كَلّمَهُ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ دُونَ وَاسِطَةٍ بينهُما.. قال اللهُ تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)، وسيدنا أنَسُ ابنُ مَالكٍ -رضي اللهُ عنه- يَرْوِي لنا المُعْجِزَةَ كما سَمِعَهَا من النبي -صلى اللهُ عليه وسلم-، على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

 

 الفصل الرَّابع عشر: قُوَّةُ التَّصَوُّر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 30050
العمر : 68

الفصل الرَّابع عشر: قُوَّةُ التَّصَوُّر Empty
مُساهمةموضوع: الفصل الرَّابع عشر: قُوَّةُ التَّصَوُّر   الفصل الرَّابع عشر: قُوَّةُ التَّصَوُّر Emptyالأربعاء 13 نوفمبر 2019, 9:49 pm

الفصل الرَّابع عشر: قُوَّةُ التَّصَوُّر

دعنا نترك العِلْمَ بُرْهَةً، ونَعْمِدُ إلى التَّصَوُّر!

يُمكن الافتراض بأنَّ جميع الحيوانات ترى الحقائق والحوادث، والأشياء المَادِّيَّة، كما هي، وأنَّ رَدَّ الفِعْلِ الذِّهنِّي عندها مُبَاشِر.

ورَدُّ الفِعْلِ ماثلٌ في مُحاولتها الاستيلاء على الغذاء.

والفرَار من العدو، والاختفاء أمام الخطر، أو التماس الرَّاحة في مكانٍ مأمونٍ.

ومن المُمكن أنَّ بعض الحيوانات التي بلغت درجة عالية من التَّقَدُّمِ، كالكلاب مثلاً قد تحلم، والحلم بالطبع هو نَوْعٌ من التَّصَوُّر، خارج عن السَّيطرة عليه.

إنَّ التَّصَوُّرَ هو من أعجب كفايات الإنسان.

فهو في تَصَوُّرِهِ قد يُسافرُ على الفور إلى حيث يشاء.

والخطيب قد ينتقل بسامعيه إلى حيث يُريد.

فهو إذا وصف في تَصَوُّرِهِ جزيرة مَرجانية من جُزُرِ الهند الشرقيَّة، فإنَّه يرى بذهنه هذه الجزيرة، وسامعوه أيضاً يرون بأذهانهم سلسلة صُخُورٍ مرجانيةٍ تُحيطُ بها، ويرون الشَّاطئ المَرجاني، وتغيَّرات لون المُحيط، والسَّماء المُطلَّة عليها، والنَّخيل التي تهزُّها الرِّيح، وجزيرة في الوسط في حُلَّةٍ قشيبةٍ من نباتات المناطق الحارَّة.

وقد يَصِفُ الخطيبُ لهم أيضاً البُحَيْرَةَ الرَّائقة، وهي زرقاء مثل صفحة السَّماء، صافية كالمرآة، وإذا انتقل به الفِكْرُ إلى أبعدَ من ذلك، فقد يرى سامعوه أعماق تلك البُحيرة.

ومن هذا المَنْظَر من مناظر المناطق الاستوائيَّة، يستطيعُ الخطيبُ أنْ ينتقل بسامعيه تَوَّاً إلى نهر جليدي بألوانه الزَّرقاء والخضراء والبيضاء، وبحركته البطيئة.

ويلفتُ أنظارهم إلى الجبال التي يُغطي قِمَمَهَا الجليدُ والتي تقع خلف ذلك النَّهر وهي تسطع في أشعَّة الشَّمس بلونٍ ورديٍّ جميلٍ!

ويُمْكِنُهُ كذلك أن يُحَلِّقُ بهم إلى نَجْمٍ قَصِيٍّ حتى ليَكادُ يُسمِعُهُم تَصَادُمِ العناصر الطّائرة، أو يكادُ يُشعرهُم بفيض الضُّوء والحرارة وهو مُسْرِعٌ إلى الكُرَةِ الأرضيَّة ليُدفئها ويجيئها بالحياة، وليرى ساكنيها صُورةً بديعةً للهلال وهو يُضِيءُ من خلال خُضْرَةِ غابةٍ مُعتمَةٍ.

ويستطيعُ أنْ يُصَوِّرُ لأذهانهم، ما لا يُحِيطُ بهم فحسب، بل كذلك الصُّورَةُ التي يتخيلونها لزوجاتهم وأطفالهم في تلك اللحظة.

وهُنَا يخذلهمُ التَّصَوُّر، إذ ينتابهم النَّقصُ، وتكونُ الصُّورةُ الحقيقية غَيْرَ تلك التي تخيَّلوها..

إنَّ قوَّة التَّصَوُّرِ هذه هي للطفل مصدر سعادة.

فهو يستخدمُها في لِعْبِهِ كما يحلو له.

وما عليك إلا أنْ تَطَّلِعُ على ما يعتقده الأطفال في أنفسهم حين اللعب معاً: إنَّ الغُلامَ الذي يحمل على كَتِفِهِ بُندقيَّة من الخشب، قد يعتقدُ أنَّهُ جُنْدِيٌّ بالفعل.

والتعليمُ والتجربةُ والبيئة والمَهارةُ، كُلُّ أولاء قد تُحَيلُ الخيال الرَّائع إلى قطعةٍ فنيَّةٍ، سواءً أكانت رواية تمثيليَّة أمْ قطعة مُوسيقيَّة من نوع السِّيمفُوني، أمْ لَوْحَة رَسْمٍ أم جهازاً دقيقاً.

والأفكارُ إنَّمَا هي بناتُ التَّصَوُّرِ، فهي إذنْ أسُسُ العبقريَّة.

وأعظمُ نِتَاجِ العقل البَشَرِيِّ -مثل الاختراعات والآلات الميكانيكيَّة والرياضة العُليا- إنَّمَا هي التَّحقيق النِّهائِي لآراءٍ انبعثت عن التَّصَوُّرِ.

غير أنَّ التَّصَوُّرَ يَلْقَى دائماً عَوَائِقَ من البيئة المَادِّيَّة، فهو لذلك لا يبلُغُ إلا درجة قريبة من الصَّوابِ، حتى تُحَقِّقَهُ المُلاحظة أو التَّجربة أو الاستكشاف.

ولكن في عقولنا المَادِّيَّة نفسها، لا يُقيمُ التَّصَوُّرُ اعتباراً لِفِكْرَةِ الزَّمَنِ أو المسافة.

فهو يصل تواً إلى مَقْصَدِهِ، سواءً أكان نجماً أمْ طِفْلُكَ!

ولا مَندُوحَة لنا من أنْ نستنتج في النِّهاية، أنَّ قوَّة التَّصَوُّرِ هي جِدُّ قريبة من القوَّة الرُّوحانيَّة.

فإذا كان هناك خُلُودٌ للرُّوح، فهُناك أيضاً خُلُودٌ للتَّصَوُّرِ.

وكُلَّمَا أدرك الفلاسفة العِظَامُ ذلك العُنصر الأسْمِي في طبيعة الإنسان، ونعني نشاط الرُّوح، واجَهَتْهُمْ صِعَابٌ لا تُوَاجِهُ مَنْ هم أقلَّ منهم تفكيراً.

فهم إذا قالوا بخُلُودِ الرُّوح صَعُبَ عليهم أنْ يُحَدِّدُوا مكاناً لهذه الرُّوح الخالدة.

والشَّخص العادي يُفَكِّرُ بالطّبع في الجنَّةِ كمكانٍ، ويتصوَّر الطّرُقَ الذَّهبيَّة والأبواب المصنُوعة من اللؤلؤ.

وإذا كان مآلُ الرُّوح بعد انطلاقها هو الجنَّة، فإنَّ الإنسان بالبداهة قد يسأل: (وأين الجنَّة؟ وكم تبعُدُ عَنَّا؟).

أمَّا الفيلسُوفُ الذي له روحٌ واعيةٌ، فإنَّهُ لابُدَّ أنْ يخطر له أنَّ الجنَّة ليست (مكاناً) بالمعنى الذي يفهمه البشر، ولكنها أعجب كثيراً من أنْ تُدركها عقولنا المَحدُودَة، ومثلُ ذلكَ يُقالُ عن الخُلود واللانهائيَّة.

وفي الحقيقة قد نضطر، حيال احتياجنا إلى تجربة بشرية تهدينا.

إلى أنْ نظنَّ أنَّ الجنَّة قد تكون الفضاء نفسه!

وبالطبع قد يكرهُ كُلُّ إنسانٍ أو يخاف، فكرة كَوْنِهِ ساكناً وحيداً للفضاء.. وقد يتنبَّه العالم إلى أنَّه إذا أرادت رُوحُهُ أنْ تصل إلى نُقطةٍ في الفضاء، سواءً أكانت جزيرة مرجانيَّة أو سَدِيمَاً بعيداً، فإنَّ المسافة التي تقطعُها، قصيرة كانت أو طويلة، لابُدَّ أنْ تستغرق فترةً من الزَّمَن.

وإذا كانت الرِّحلة يمكن القيام بها على شُعاع من الضَّوء، فقد تستغرقُ ألف سَنَةٍ ضَوئيَّة للوصول إلى شَمْسٍ قريبةٍ نِسْبِيّاً.

ومِنْ ثَمَّ فإنَّ الإنسان المُقَيَّدِ تقييداً شديداً بصلاته المَادِّيَّة البشريَّة بالبوصات والأميال وسنوات الضَّوء والزَّمن، يبدو له أنَّه من غير المعقول أنْ توجد سعادته في الفضاء الأبيض الذي لا حُدُودَ لهُ، ولا في الأبديَّة المجهولة.

وهنا يأتي إيحاءَ التَّصَوُّر الذي بلغ الكمال: إنَّنَا على ظهر الأرض مرتبطون بما هو مَادِّيٍ، مُقيَّدُونَ بجميع تلك القياسات المَادِّيَّة التي أشرتُ إليها.

ولكن يجب أن نذكُر أنَّ تَصَوُّرَنَا -كما أسلفتُ القوْلَ- يتغلّب فوراً على المسافة، وينقلنا إلى كُلِّ مكانٍ، ويأتي لنا بإلهاماتٍ تُقَرِّبُ من الحقيقة وتفتح أذهاننا لضُرُوبٍ من الجمال تفُوقُ الواقع.

والوقائع التي تتولّد عن الأفكار يُمكن أنْ تُصبح حقائق مادِّيَّة يراها الغير، كما قد يحلُم المُهندس المعماري ونضربُ مثلاً على ذلك من الأهرام، أو (تاج محل) (1)، أو ناطحة سحاب حديثة.

وإذا صَحَّ أنَّ رُوحَ الإنسانِ التي أصبحت خالدةً، لا ترى إلا الحقيقة، فإنَّ الرُّوحَ لفوْرِهَا، عن طريق التَّصَوُّر الذي بَلَغَ حَدَّ الكمال، تُبْصِرُ الأشياء كما هي.

والأفكارُ هي حقائق -حقائق رُوحيَّة- خالدة، سواءً أتحقَّقت مَادِّيَّا في شكل تمثال، أمْ نطق بها كحقيقة تُحْدِثُ انقلاباً في الفِكْرِ البشري.

والعَالِمُ الجيولوجي قد يتتَّبَعُ، بتصوُّرِهِ الرَّوحاني، طبقات الأرض إلى مركزها المصهُور.

والذي يراه هو العلاقة المضبوطة التي لكل طبقةٍ بقشرة الأرض.

وقد تقعد رُوحُ الإنسان هادئة فوق شاطئ جزيرة مرجانيَّة، ويُغَنِّي لها البحرُ المُتلاطم.

ويستطيع الإنسان بتصوُّرِهِ الكامل أنْ يَرْقُبَ الغازات المُتماوجة بالشَّمس البعيدة، وقد يُجْمِلُ الزَّمَنَ فيراها ابتداءً من بدايتها السَّديميَّة، ويتتَّبَع تطوراتها حتى بردت وأصبحت غير مرئيَّة.
--------------------------------
(1) - (تاج محل):
هو الضَّريحُ الجميلُ المشهُور الذي بناه الإمبراطور المُسلم شاه جهان لزوجته بالهند.
(المُتَرْجِمُ).
--------------------------------
وإذا كانت الرُّوحُ الخالدةُ تستطيع رؤية الأشياء كما هي فإنَّها تقدرُ أنْ تكتسب جميع الحَوَاسِّ المُختلفة الرَّقيقة التي لكل الكائنات الحيَّة.

وبذا نستطيع أن ندخُل في ميادين جديدة عجيبة للمعرفة والتجربة والشعور.

وسترى أيضاً -إذا شاءت- الذَّرَّات وهي تكون نفسها جُزئيَّات، والجُزئيَّات وهي تقهرُ الجراثيم المُغِيرَة.

ورُبَّمَا تستمتعُ بموسيقى جديدة، تتولَّدُ عن اهتزازات الأثير غير المَحدُودَة وعن آلاف أجوبة النَّغم.

وهناك ألوانٌ أزهى من أنْ تتحملها عيونُ البشريَّة تنتظر تطوُّر قُدْرَتِنَا على الإحاطةِ بها.

وهُنَاكَ مَسَرَّاتٍ لا نهاية لها، ترتقبُ رُوحَ الإنسان بعد تحرُّرِهَا من الجسد!

ولستُ أدري أي مَدَى تبلُغُهُ قوَّة التَّصَوُّر إذا اكْتُسِبَتْ في الحياة الأخرى.

ولا يُمكنُ أنْ نبحث هنا القيودَ التي سوف تحمي حقِّنَا المُقَدَّسِ في العُزْلَةِ الفرديَّة.. وإنَّمَا نُعطي هنا مُجَرَّد فِكْرَة.

وكذلك لا نُحَاوِلُ أنْ نَصِفَ الجنَّة التي يتمنَّاها كُلَّ فَرْدٍ، ولَكِنَّا يُمكنُنا على الأقل أنْ نزعُمَ أنَّهُ توجدُ أجوبة عن أمثال هذه الأسئلة التي يسألُها البشر.

إنَّ الرُّوحَ الخالدةَ، التي لا يعُوقها الزَّمَنُ، قد ترى أحبَّاءِها، وقد تضمُّهُم إلى صدرها.

ولَمَّا كان تَصَوُّرِهَا الذي كان قد أصبح حقيقة روحانيَّة، فإنَّها تقدرُ أنْ ترى الحقيقة الكُبرى، أعْنِي الخَالِقَ عَزَّوَجَلَّ، والجنَّة هي حيثُ يشاءُ أنْ تكون.

فدعنا نعتقد أَّنَّ تصورنا سيبلُغ درجة الكمال، وأنَّ الصُّمَّ سوف يسمعون بالفعل أصواتاً جميلة تفُوقُ ما يحلُمُ به الإنسان.

وأنَّ البُكْمَ سوف يتكلّمُون بكل لُغَةٍ، وأنَّ العُمْيَ سوف يُبصرُونَ كُلَّ عجيبةٍ من عجائب خلق الله.

وإذ ترتفع روح الإنسان الخالدة صَوْبَ الله، كاسبة في طريقها سِعَةً من الفهم، إذ ترقى نحو المَلَكُوتِ الأسمى، فإنَّ جمال خلق الله في العالم العادي يتباعد عن النَّظر كما تضمحل قصص الطفولة من ذهن الإنسان حيث ينضج وهكذا تهبط الكُرَةُ الأرضيَّة حقاً إلى درجة التفاهة، مع تأمُّل الكَوْنِ.

وإذن في رَوْعَةِ الإدراك الرَّوحاني قد تُصبحُ المَادَّةُ مثل الظِلِّ الذي يبهتُ أمام الشَّمْسِ المُشرَقةَ،ِ وتُصبحُ كَلَا شَيْء.

وهكذا يستطيعُ الإنسانُ بكفايتهِ الرَّوحانيَّة أنْ يتصوَّرَ القُدرَةَ الإلهيَّة، ومع تطوُّر روحانيَّته سيكونُ أقْرَبَ إلى إدراك جلال الخالق وقُدرته وعظمته.



الفصل الرَّابع عشر: قُوَّةُ التَّصَوُّر 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
الفصل الرَّابع عشر: قُوَّةُ التَّصَوُّر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: كتاب العلم يدعو للإيمان (كريسى موريسون)-
انتقل الى: