منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

بسم الله الرحمن الرحيم كل معاني الحب والتقدير أقدمها لكم في "إدارة منتديات أحلى منتدى" يا خير مَنْ أدَّى العمل وحقَّق الأهداف، وأتمنَّى من الله العظيم أن يُمتعكم بموفور الصِّحة والعافية، وأن يُبارك في جهودكم المبذولة، وأن يجزيكم عنَّا خير الجزاء، فقد عاش معكم منتدى "إنما المؤمنون إخوة" عاماً كاملاً يحظي بموفور العناية وبكامل الرعاية منكم ومن تقنياتكم، وكانت هديتكم الرائعة (عام كامل في الوضع المتطور مجاناً)، بمناسبة العام العاشر من انطلاقة المنتدى من قاعدة بيانات "أحلى منتدى" بدون انقطاع، فشكراً لكم على هذا الجهد الذي بذلتموه، والذي لمسته في كل أيام العام الذي انقضى. فشكرًا لكم. وجزاكم الله خير الجزاء. أحمد محمد أحمد لبن مؤسس ومدير منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق"، وتقول المستشرقة الإيطالية (لورافيشيا فاغليري): "كان محمد المتمسك دائمًا بالمبادئ الإلهية شديد التسامح، وبخاصة نحو أتباع الأديان المُوحَّدة، لقد عرف كيف يتذرع بالصبر مع الوثنيين، مصطنعًا الأناة دائمًا..." ويقول المستشرق الفرنسي (جوستاف لوبون): "كان محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- يقابل ضروب الأذى والتعذيب بالصبر وسعة الصدر... فعامل محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- قريشًا الذين ظلوا أعداءً له عشرين سنة، بلطف وحِلم" اقرأ المزيد على هذا الرابط: أعظم إنسان عرفته البشرية (صلى الله عليه وسلم).

قطوف من الشمائل المُحَمَّدية: قال الله تعالى: (لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ( اقرأ المزيد على هذا الرابط: قطوف من الشمائل المُحَمَّدية.

رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!... اقرأ المزيد والمزيد على هذا الرابط: فوائد فيروس كورونا.
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، أفكان أحَدُكُمْ يَظُنُّ أنَّ هذه الرِّسَالَةَ التي عاش بها ومَاتَ عليها الملايين الفائقة الحَصْرِ والإحصاء كِذْبَةٌ وخِدْعَةٌ؟، أمَّا أنَا فلا أستطيع أنْ أرَى هذا الرَّأيَ أبَداً، ولو أنَّ الكَذِبَ والغِشَّ يروجان عند خلق الله هذا الرَّوَاج، ويُصَادِفَانِ منهم مثل ذلك التَّصديق والقَبُول، فما النَّاسُ إلا بُلْهٌ أو مجانين، وما الحَيَاةُ إلا سَخَفٌ وَعَبَثٌ وأضْلُولَةٌ، كان الأوْلَى ألّا تُخْلَق"، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ: "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث، فهو بلا شك وَاحِدٌ من أهم الكُتُبِ العربية التي وضِعَتْ خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر، وقد كتبه "الطهطاوي" بعدما رَشَّحَهُ الشيخ حسن العطّار شيخ الأزهر وقتها إلى محمد علي باشا حاكم مصر آنذاك بأن يكون مُشرفاً على رحلة البعثة الدراسية المصرية المتوجهة إلى باريس في فرنسا، ليرعى الطلبة هناك، ويُسَجِّل أفعالهم... إقرأ التفاصيل الكاملة للرحلة على الرابط: تخليص الإبريز في تلخيص باريز للطهطاوي.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث؛ فقد أسَّسَ هو وأحَدُ الدُّعَاةِ من بلاد الهند مَرْكَزًا للدَّعْوَةِ الإسلامية بمدينة طوكيو، وأسْلَمَ على يديه أكثر من 12 ألف ياباني، وأهْدَاهُ إمبراطور اليابان سَاعَةً نفيسة تقديرًا لمجهُودَاتِهِ، كذلك كان من أوائل مَنْ تَصَدَّوْا لدَعَاوَى بعض المُستشرقين ومُفتريَاتِهِمْ على الإسلام، اقرأ الرحلة كاملة من هذا الرابط: الرحلة اليابانية للشيخ علي الجرجاوي.

المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة، جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ بعمارة الفقراء... للمزيد اقرأ :عمارة الفقراء للمهندس حسن فتحي.
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصْرَ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوكِ الماضية، والآيات البيِّناتِ، يشهدُ لها بذلك القرآنُ، وكَفَى به شهيداً، وكذلك رُوِيَ عن النبي -صلى اللهُ عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِم ورَحِمِهِمْ ومُبَارَكَتِهِ عليهم وعلى بلدهِمْ وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم مِنَ العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنْ شاءَ اللهُ في موضعهِ مع ما خصَّها اللهُ به مِنَ الخِصْبِ والفَضْلِ ومَا أنزلَ فيها مِنَ البركاتِ وأخرج منها مِنَ الأنبياءِ والعُلماءِ والحُكَمَاءِ والخَوَاصِّ والمُلوكِ والعجائبِ بما لم يُخَصِّصْ اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سِوَاهَا... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة.
مُعجزةُ الإسراءِ والمِعراج: الإسراءُ بالنبي -صلى اللهُ عليه وسلم- مِنَ المَسْجِدِ الحرامِ في مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ إلي المَسْجِدِ الأقصَى في فلسطينَ وبجسدهِ الشريفِ في ليلةٍ واحدةٍ، كانَ حدثاً فريداً ومُعجزةً ربانيَّة خَصَّ اللهُ تعالي بها نَبِيَّهُ -صلى اللهُ عليه وسلم-، حتي أنَّ اللهَ تعالي كَلّمَهُ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ دُونَ وَاسِطَةٍ بينهُما.. قال اللهُ تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)، وسيدنا أنَسُ ابنُ مَالكٍ -رضي اللهُ عنه- يَرْوِي لنا المُعْجِزَةَ كما سَمِعَهَا من النبي -صلى اللهُ عليه وسلم-، على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

 

 الفصل التاسع: تطور العقل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 30050
العمر : 68

الفصل التاسع: تطور العقل Empty
مُساهمةموضوع: الفصل التاسع: تطور العقل   الفصل التاسع: تطور العقل Emptyالجمعة 11 أكتوبر 2019, 1:10 am

الفصل التاسع: تطور العقل
مِمَّا يدعُو إلى أشَدِّ العَجَبِ أنَّهُ في أنواع الحياة الحيوانيَّة التي لا تُحصى -سواء أبقيَت الحيوانات.. أم انقرَضت- لسنا نجد عندها أي مَظهر للعقل، ولكنَّا نجد الغرائزَ وحدها حتى نصل إلى الإنسان، فتراهُ قد استأثر بالعقل وحده.

إنَّ أي حيوان لم يُسجِّل لنفسه قدرة على تربيع حجر، أو العَدِّ لغاية عشرة، أو فهم معنى عشرة!

في خليج الخلق، قد أتيح لكثير من المخلوقات أنْ تُبدى درجة عالية من أشكال مُعيَّنة من الغريزة أو الذَّكاء أو ما لا ندري.

فالزُّنبُور مثلاً يصيد الجُندُب (النَّطّاط) ويحفر حفرة في الأرض، ويحزُّ الجُندُبَ في المكان المناسب تماماً حتى يفقد وعيه، ولكنه يعيش كنوع من اللحم المحفوظ.

وأنثى (الزَّنبُور) تضع بيضاً في المكان المُناسب بالضبط، ولعلها لا تدري أنَّ صِغارها حين تفقس يُمكنها أنْ تتغذَّى دون أنْ تقتل الحشرة التي هي غذاؤها فيكون ذلك خطراً على وجودها، ولابد أنْ (الزُّنبُور) قد فعل ذلك من البداية وكرَّرهُ دائماً، وإلا ما بقيت زنابير على وجه الأرض.

والعِلْمُ لا يجد تفسيراً لهذه الظاهرة الخفيَّة، ولكنها مع ذلك لا يمكن أنْ تُنسب إلى المُصَادَفة!

إنَّ أنثى (الزُّنبُور) تُغطي حفرة في الأرض، وترحلُ فرحاً، ثم تموت.

فلا هي ولا أسلافها قد فكرن في هذه العملية، ولا هي تعلَم ماذا يحدث لصغارها، أو أنْ هناك شيئاً يُسمَّى صِغاراً.. بل إنَّها لا تدري أنَّها عاشت وعملت لحفظ نوعها.

والنَّحل والنَّمل يبدو أنها تُدرك كيف تنظم وتحكم نفسها، فلها جنودها، وعمالها، وعبيدها، ويعاسيها (1).

ولكنك إذا التقطت قطعة كهرمان على شاطئ البلطيق، فقد تجد بها نملة محبوسة منذ دهور لا تُعَدُّ.

وستجدها نسخة طبق الأصل من النَّمل الموجود الآن.

فهل وقف التطوُّر عن سيره حين طوبق بين النَّملةِ وبيئتها في الطبيعة؟

وهل كان ذهن النَّملة الصغيرة، أداة أشَدُّ ضآلة مِنْ أن تضطلع بغرض أكبر، لا شك أنَّ النَّملة بوصفها أصبحت حشرة اجتماعية، قد تعلّمت الكثير، ويبدو أنها تُطبِّقُ النظرية العجيبة القائلة: (أعظم خير لأكثر عدد)، وأنها تظل بها إلى نهايتها المنطقية، كما فعل بعض أهالى الهند الشرقية من الجيل الأخير.
---------------------------------------
(1) - قال الإمام علي كرَّم اللهُ وجهه في وصف النملة: (من كتاب نهج البلاغة):
(انظروا إلى النملة في صغر جثتها، ولطافة هيئتها، لا تكاد تنال بلحظ البصر، ولا بمستدرك الفكر، كيف دبت على ارضها وصبت على رزقها، تنقل الحبة إلى جحرها، وتعدها في مستقر لها، تجمع في حرها لبردها، وفي ورودها لصدرها، مكفولة برزقها، مرزوقة بوفقها، لا يغفلها المنان، ولا يحرمها الديان، ولو في الصفا اليابس، والحجر الجامس، ولو فكرت في مجاري أكلها، في علوها وسفلها، وما في الجوف من شراسيف بطنها، وما في الرأس من عينها وإذنها، لقضيت من خلقها عجبا، ولقيت من وصفها تعبا.. فتعالى الذي أقامها على قوائمها، وبناها على دعائمها، لم يُشركه في فطراته فاطر، ولم يُعنه في خلقها قادر).
(المُتَرْجِمْ).
---------------------------------------

وفي بعض أنواع النَّمل، يأتي العَمَلَةُ منه بحبوب صغيرة لإطعام غيرها من النَّمل من خلال فصل الشتاء.

ويُنشئُ النَّمل ما هو معروف (بمخزن الطحن)، وفيه يقوم النَّمل الذي أوتي أفكاكاً كبيرة مُعَدَّةً للطحن، بإعداد الطعام للمُستعمرة، وهذا هو شاغلها الوحيد.

وحين يأتي الخريف، وتكون الحُبوب كلها قد طُحِنَتْ، فإن (أعظم خير لأكبر عدد) يتطلب حفظ تلك المؤونة من الطعام، وما دام الجيل الجديد سينتظم كثيراً من النَّمل الطحَّان، فإن جنود النَّمل تقتل النَّمل الطاحن الموجود، ولعلها تُرضِى ضميرها الحشري بأن ذلك النَّمل قد نال جزاءه الكافي إذا كانت له الفرصة الأولى في الإفادة من الغذاء أثناء طحنه.

وهناك أنواع من النَّمل تدفعها الغريزة أو التفكير (واختر منها ما يحلو لك)، إلى زرع أعشاش للطعام فيما يمكن تسميته (بحدائق الأعشاش) وتصيد أنواعاً مُعيَّنة من الدُّود والأرق أو اليرق (1).

فهذه المخلوقات هي بَقَرُ النَّمل وعنزاتها، ومنها يأخذ النَّمل إفرازات مُعيَّنة تُشبه العسل ليكون طعاماً لها.

والنَّمل يأسر طوائف منه ويسترقُّها.

وبعض النَّمل حين يصنع أعشاشه، يقطع الأوراق مُطابقة للحجم المطلوب، وبينما يضع بعض عَمَلَةِ النَّمل الأطراف في مكانها، تستخدم صغارها -التي وهي في الطور اليرقي تقدر أن تغزل الحرير- لحياكتها معاً.

وربما حُرِمَ طفلُ النَّمل فرصة عمل شرنقة لنفسه ولكنه قد خدم الجماعة.

فكيف يُتاح لذرَّات المَادَّة التي تتكوَّن منها النَّملة، أنْ تقوم بهذه العمليات المُعَقَّدَة؟

لا شك أن هناك خالقاً أرشدها إلى كل ذلك.
---------------------------------------
(1) – Aphid:
هي الأرقة وجمعها الأرق.
وهي حشرات صغيرة آفة النَّدوة العسليَّة.
(المُتَرْجِمْ).
---------------------------------------

إنَّ الإنسان وحده هو الذي أوتيَ عقلاً بلغ من التَّطوُّر أنه يستطيع أن يفكر به تفكُّراً عالياً.

والغريزة ليست إلا كنغمة واحدة من النَّاي.

نغمة جميلة ولكنها محدودة.

في حين أنَّ العقل البشري يحتوي كل الأنغام التي لكل الآلات الموسيقية في أوركسترا.

والإنسان يمكنه أنْ يوفِّق بين تلك الأنغام جميعُها، وأنْ يُقَدِّمَ للعالم قِطَعَاً موسيقية مُتَّحدة النَّغم (سيمفونيَّات) تدنو من الإعجاز.

إلى أنَّ خُلِقَ الإنسانُ، لم تُخرج العناية الإلهيَّة كائناً حيًّا من بين الصخور الفطرية، وله عقل مرن كعقل الإنسان.

والآن يُمكنُنا أنْ نتصوَّر إمكان تلقِّي الإنسان قبساً من نور الله يجعله سيداً على الأرض، عجيباً في مقدرته، باقياً في مصيره.

إنَّ التطوُّر لابد له، طِبْقاً لكل قانون من قوانين الطبيعة، والكيميا، من أنْ يقصر أقصى حدوده على أكثر ما يمكن من المطابقة البيئة.

يُقال أنَّ جمال ريش أحَدِ الطيور إنَّمَا هو إظهار للجاذبيَّة الجنسيَّة، وبذا يُمكن تفسيره، ولكن الرَّسم الجميل ليس ضرورياً لوجود الإنسان، وأنْ تكن المرأة الجميلة لازمة لهذا الوجود.. إنَّ المَادَّة، كالذَّرَّات والصُّخور والماء، قد تتَّحِدْ، وإذا نُفِخَتْ فيها الحياة، فقد تتطوَّر إلى انسان.

ولكن أيُمكن هذه العناصر، بعد إذ أتمَّت المُطابقة الكاملة للبيئة الطبيعية، أنْ تقطع مرحلة أخرى، وتنتج رجلاً موسيقياً يستطيع أنْ يكتب الأنغام الموسيقيَّة (النوتات) على الورق، ويسجل تناسقها البديع، ويصنع بيانو، ويخلب ألباب الجمهور المستمع، ويدع موسيقاه تُسَجَّلُ على أقراص من البلاستيك، وتذاع حول العالم عن طريق وسيط يُسَمَّى (الأثير) ولا تعرف الذَّرَّات شيئاً عنه سوى أنها توجد فيه أو بوساطته؟

إنَّ بعض أنواع الحيوانات تتعاون في جهودها، فهي لا تصطاد إلا في جماعات، وهي تجمع غذاءها وتُخزنه للمستقبل، وهي تُضاعف جهودها الفرديَّة بطرق شتَّى بفضل العمل المُشترك، ولكنها لا يبدو أنَّها تخطو خطوة واحدة بعد ذلك.

أمَّا الإنسانُ فإنه من جهةٍ أخرى قد شيَّدَ الأهرامَ بمُضاعفة القوة الفرديَّة، ولكنَّهُ كذلك اكتشف الرَّافعة والطَّنبور، والعجلة، والنَّار.

وقد جعل حيوانات الحَمْلَ مُستأنَسَة، وأضاف إليها عَجَلَتَهُ، وبذا أطال في ساقيه، وقوَّى من ظهره.

وقد تغلّب على قوة سُقُوط الماء، وتحكَّمَ في البُخار والغاز، والكهرباء، وحوَّلَ العمل اليدويَّ إلى مُجرَّد السَّيطرة على الأجهزة الميكانيكيَّة التي هي من مُستحدثات عقله.

وهو في انتقاله من مكان إلى مكان، قد فاق الظّبي في سُرعته، وحين ركَّبَ أجنحة لعربته، قد سَبَقَ الطّيور في طيرانها، فهل حدث ذلك كله عن طريق تفاعل في المَادَّة وقع مُصادفة؟

والجَمَالُ يبدو مُلازماً للطبيعة، وجَمَالُ السُّحب، وقوس قزح، والسَّماء الزَّرقاء، والبهجة الرَّائعة التي تملأ نفس الناظر إلى النُّجوم، وإلى القمر في طلوعه، والشَّمس في غُرُوبهَا، وإلى روعة الظهر الفائقة، كل ذلك يَهُزُّ مشاعر الإنسان ويسحره.

وتحت الميكروسكوب تجد أصغر حيوان وأدق زهرة، تُزَينُهَا خطوطٌ من الجَمَال مُحكمَة الصُّنع.

والخطوط البلورية التي للعناصر والمُرَكَبَّات، من ندفة الثلج إلى الأشكال الأصغر منها، إلى ما لا نهاية، هي مُصادَفة لدرجة مُدهشة، حتى إنَّ الفنان ليس بوسعه إلا أنْ يُقلدُهَا أو يجمعها معاً.

وكل ورقة من أوراق كل شجرة سليمة مُشَكّلَةٌ في أكمل شَكْلٍ، وتخطيط كل نبات يعمل بصفة فرديَّة، وبخطوط فَنٍ أصيل، والأزهار مُشَكَّلَةٌ برشاقة وبتنظيمات كاملة، وتخطيطها وفق تصميمات صحيحة، وألوانُها مُوَزَّعَةٌ بشكلٍ مُدهِشٍ، ومن النَّادر، إنْ لم يكُنْ من المُحَالِ، أن تختلط معاً.

والحيوانُ الكاملُ هو شيءٌ جميلٌ، وحركاته مملوءة بالسُّهولة والرَّشاقة.

وحينما تطوَّر مخلوقٌ عن طريق المُطابقة الضَّرُوريَّة البيئة والوقاية، وبدا غير مُتناسب الشَّكل، فإنَّهُ يبدو فريداً في نوعه حتى ليَحسبه النَّاظر إليه تعبيراً فنياً عن إحدى المَضَاحِكِ.

إنَّ الوادي الأخضر، والنَّهر والأشجار الباسقة، والصُّخور، والجبال التي يُجَلِّلُ قِمَمَهَا الثلجُ - كل أولاء تُحْدِثُ في النَّفس أثراً عميقاً.

وإنَّ الإنسانَ ليستمد البهجة من رؤية كُثبان الرِّمَالِ الفسيحة المُمْتَدَّة في الصَّحراء.

وإنَّ التَّتَابُعَ الفاخر لأمواج المُحيط، وتلاطمِهَا على أرض الشَّاطئ، وتحليق الطيور في الجو سواء فوق البحر أو على طول الشَّاطئ أو في الغابة مع ألوانها المُكَيَّفَة، كل أولاءِ تتحَّدى مَنْ لهُ عَيْنٌ يرى بها، وعَقْلٌ يُقَدِّرُ به.

وإنَّ حركات السَّمك، وتموجات حشائش البحر في نُعومةٍ تحت سطحه، لتملأُ نفس الإنسان بشعور من الانسجام يستجيب إلى تشوُّقِهِ.

والطبيعة إذا لم تنلها يَدُ التشويه، تبدو كأنها أعِدَّتْ لكي تستدرَّ أسْمَى الشَّعور في نفوسنا، وتُلهمُنَا الإعجاب بصُنع الخَالِقِ الذي وهبنا نعمة الجمال، تلك التي لا يُدْرِكُهَا بكل كمالها غير الإنسان!

والجَمَالُ هو الذي يرفع الإنسان وحده إلى مَرتَبَةٍ يكون فيها أقْرَبُ إلى الله.

ويبدو أنَّ (الغاية) جوهريَّة في جميع الأشياء، من القوانين التي تحكُمُ الكَوْنَ، إلى تركيبات الذَّرَّةِ التي تدهم حياتنا، وإذا لم يكن للتطور من غرض سوى إعداد أساس مَادِّيٍّ لِتَلَقِّي الرُّوح، فإنَّ هذه غاية مُدهشة في حَدِّ ذاتِها.

وإذا كانت حقيقة الغاية مقبولة بالنسبة لكل الاشياء، وإذا آمنَّا بأنَّ الإنسان هو أهم مظهر لتلك الغاية، فإن الاعتقاد العِلمِيّ بأنْ جسم الإنسان وجهاز مُخِّهِ مَادِّيَانِ، قد يكون سليماً.

فإنَّ الذّرَّاتِ والهباءات في المخلوقات الحيَّة تفعلُ أفعالاً مُدهشة، وتبني أجهزة عجيبة، ولكن هذه الأدوات عديمة النَّفعِ ما لم يُحَرِّكُهَا العَقْلُ، حركات ذات غرض.

فهُناك إذَنْ خَالِقُ الكَوْنِ لا يرقى إليه تفسير العِلْمِ، ولا يَقْدِرُ أنْ يَنْسِبَهُ إلى المَادَّةِ.




الفصل التاسع: تطور العقل 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
الفصل التاسع: تطور العقل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: كتاب العلم يدعو للإيمان (كريسى موريسون)-
انتقل الى: