منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

بسم الله الرحمن الرحيم كل معاني الحب والتقدير أقدمها لكم في "إدارة منتديات أحلى منتدى" يا خير مَنْ أدَّى العمل وحقَّق الأهداف، وأتمنَّى من الله العظيم أن يُمتعكم بموفور الصِّحة والعافية، وأن يُبارك في جهودكم المبذولة، وأن يجزيكم عنَّا خير الجزاء، فقد عاش معكم منتدى "إنما المؤمنون إخوة" عاماً كاملاً يحظي بموفور العناية وبكامل الرعاية منكم ومن تقنياتكم، وكانت هديتكم الرائعة (عام كامل في الوضع المتطور مجاناً)، بمناسبة العام العاشر من انطلاقة المنتدى من قاعدة بيانات "أحلى منتدى" بدون انقطاع، فشكراً لكم على هذا الجهد الذي بذلتموه، والذي لمسته في كل أيام العام الذي انقضى. فشكرًا لكم. وجزاكم الله خير الجزاء. أحمد محمد أحمد لبن مؤسس ومدير منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق"، وتقول المستشرقة الإيطالية (لورافيشيا فاغليري): "كان محمد المتمسك دائمًا بالمبادئ الإلهية شديد التسامح، وبخاصة نحو أتباع الأديان المُوحَّدة، لقد عرف كيف يتذرع بالصبر مع الوثنيين، مصطنعًا الأناة دائمًا..." ويقول المستشرق الفرنسي (جوستاف لوبون): "كان محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- يقابل ضروب الأذى والتعذيب بالصبر وسعة الصدر... فعامل محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- قريشًا الذين ظلوا أعداءً له عشرين سنة، بلطف وحِلم" اقرأ المزيد على هذا الرابط: أعظم إنسان عرفته البشرية (صلى الله عليه وسلم).

قطوف من الشمائل المُحَمَّدية: قال الله تعالى: (لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ( اقرأ المزيد على هذا الرابط: قطوف من الشمائل المُحَمَّدية.

رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!... اقرأ المزيد والمزيد على هذا الرابط: فوائد فيروس كورونا.
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، أفكان أحَدُكُمْ يَظُنُّ أنَّ هذه الرِّسَالَةَ التي عاش بها ومَاتَ عليها الملايين الفائقة الحَصْرِ والإحصاء كِذْبَةٌ وخِدْعَةٌ؟، أمَّا أنَا فلا أستطيع أنْ أرَى هذا الرَّأيَ أبَداً، ولو أنَّ الكَذِبَ والغِشَّ يروجان عند خلق الله هذا الرَّوَاج، ويُصَادِفَانِ منهم مثل ذلك التَّصديق والقَبُول، فما النَّاسُ إلا بُلْهٌ أو مجانين، وما الحَيَاةُ إلا سَخَفٌ وَعَبَثٌ وأضْلُولَةٌ، كان الأوْلَى ألّا تُخْلَق"، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ: "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث، فهو بلا شك وَاحِدٌ من أهم الكُتُبِ العربية التي وضِعَتْ خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر، وقد كتبه "الطهطاوي" بعدما رَشَّحَهُ الشيخ حسن العطّار شيخ الأزهر وقتها إلى محمد علي باشا حاكم مصر آنذاك بأن يكون مُشرفاً على رحلة البعثة الدراسية المصرية المتوجهة إلى باريس في فرنسا، ليرعى الطلبة هناك، ويُسَجِّل أفعالهم... إقرأ التفاصيل الكاملة للرحلة على الرابط: تخليص الإبريز في تلخيص باريز للطهطاوي.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث؛ فقد أسَّسَ هو وأحَدُ الدُّعَاةِ من بلاد الهند مَرْكَزًا للدَّعْوَةِ الإسلامية بمدينة طوكيو، وأسْلَمَ على يديه أكثر من 12 ألف ياباني، وأهْدَاهُ إمبراطور اليابان سَاعَةً نفيسة تقديرًا لمجهُودَاتِهِ، كذلك كان من أوائل مَنْ تَصَدَّوْا لدَعَاوَى بعض المُستشرقين ومُفتريَاتِهِمْ على الإسلام، اقرأ الرحلة كاملة من هذا الرابط: الرحلة اليابانية للشيخ علي الجرجاوي.

المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة، جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ بعمارة الفقراء... للمزيد اقرأ :عمارة الفقراء للمهندس حسن فتحي.
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصْرَ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوكِ الماضية، والآيات البيِّناتِ، يشهدُ لها بذلك القرآنُ، وكَفَى به شهيداً، وكذلك رُوِيَ عن النبي -صلى اللهُ عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِم ورَحِمِهِمْ ومُبَارَكَتِهِ عليهم وعلى بلدهِمْ وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم مِنَ العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنْ شاءَ اللهُ في موضعهِ مع ما خصَّها اللهُ به مِنَ الخِصْبِ والفَضْلِ ومَا أنزلَ فيها مِنَ البركاتِ وأخرج منها مِنَ الأنبياءِ والعُلماءِ والحُكَمَاءِ والخَوَاصِّ والمُلوكِ والعجائبِ بما لم يُخَصِّصْ اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سِوَاهَا... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة.
مُعجزةُ الإسراءِ والمِعراج: الإسراءُ بالنبي -صلى اللهُ عليه وسلم- مِنَ المَسْجِدِ الحرامِ في مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ إلي المَسْجِدِ الأقصَى في فلسطينَ وبجسدهِ الشريفِ في ليلةٍ واحدةٍ، كانَ حدثاً فريداً ومُعجزةً ربانيَّة خَصَّ اللهُ تعالي بها نَبِيَّهُ -صلى اللهُ عليه وسلم-، حتي أنَّ اللهَ تعالي كَلّمَهُ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ دُونَ وَاسِطَةٍ بينهُما.. قال اللهُ تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)، وسيدنا أنَسُ ابنُ مَالكٍ -رضي اللهُ عنه- يَرْوِي لنا المُعْجِزَةَ كما سَمِعَهَا من النبي -صلى اللهُ عليه وسلم-، على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

 

 «أُسر» تحمّلت المسؤولية والأمانة وكفلت أطفالاً لم يروا آباءهم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 30060
العمر : 68

«أُسر» تحمّلت المسؤولية والأمانة وكفلت أطفالاً لم يروا آباءهم Empty
مُساهمةموضوع: «أُسر» تحمّلت المسؤولية والأمانة وكفلت أطفالاً لم يروا آباءهم   «أُسر» تحمّلت المسؤولية والأمانة وكفلت أطفالاً لم يروا آباءهم Emptyالأربعاء 05 أبريل 2017, 10:11 am

«أُسر» تحمّلت المسؤولية والأمانة وكفلت أطفالاً لم يروا آباءهم

«اليتامى» في ذمتكم..
«أُسر» تحمّلت المسؤولية والأمانة وكفلت أطفالاً لم يروا آباءهم 06600a94f78b2157e41f709c670a35b1
الجمعيات الخيرية مسحت دموع اليتامى وعوضتهم فقد الأبوة

الرياض، تحقيق- عذراء الحسيني
أتوا إلى هذه الدنيا بعيونهم البريئة وأجسادهم الغضة، دون أن يكون في انتظارهم أبٌ يشقى من أجلهم أو أم تدفي أطرافهم الصغيرة، فكانوا أيتاماً لا ذنب لهم في تخلي والديهم عنهم، سواءً أكان ذلك بسبب وفاتهم أو عدم استطاعتهم لتلبية حياة أفضل لأبنائهم، إنّهم أطفالٌ يستحقون الالتفاف حولهم بقوة حتى يتمكنوا من توفير حياة كريمة داخل عائلات حميمة تحفظ لهم كرامتهم وآدميتهم وسط جو من الحب والدفء والاهتمام، فهناك أسرٌ مدت يدها مسرعة إلى هؤلاء الأطفال وضمتهم إلى أبنائها، وعياً منهم بأهمية التكافل بين أبناء المجتمع الواحد، تطبيقاً لما حث عليه الرسول -صلى الله عليه وسلم- في الحديث: " أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين، وأشار باصبعيه السبابة والوسطى".
"الرياض" التقت بعددٍ من الأسر والأمهات اللواتي فاض حنانهن ليصل إلى هؤلاء الأطفال، وذلك لمعرفة الأسباب التي دعتهن لإقدامهن على احتضان اليتيم، وما واجهنه أثناء تربيته، وما دعمهن له.
الأمومة تربية
بدايةً بيّنت "موضي العبدان" -موظفة وزوجة أب لثلاثة أطفال- أنّ ابنتها التي احتضنتها تحظى برعاية متكاملة ومعاملة عادلة بين اخوتها، وهي الآن تكمل عامها الثالث وسط حب وحنان منها ومن زوجها وأخوتها، موضحةً أنّه لم تخف عليهم الأمر، فهم يعلمون أنّه تم إحضارها من دار الحضانة وتربت معهم، مضيفةً: "فليس الأم هي التي تلد وإنّما هي التي تسهر على تربية الأولاد وتمريضهم، وتعليمهم، وتشاركهم حياتهم بكل ما فيها، فيجب أن يكون هناك فهم لمعنى الاحتضان"، متسائلةً: "لماذا نكفل أيتاماً في دول أخرى بعيدة ونبعث إليهم بالمال ونحن غير متأكدين من وصوله بالفعل؟، بينما يوجد لدينا أطفال يحتاجون إلى من يحتضنهم ويرعاهم"، كاشفةً أنّ فكرة كفالة يتيم راودتها بعد نجاح أحد أقاربها باحتضان يتيم هو الآن في سن الثامنة عشر ويتأهل لدخول الجامعة، حيث عومل كأنّه فردٌ من الأسرة، ولا فرق بينه وبين أخوته في أي من الواجبات أو الحقوق، ولذا بعد أن اكتملت الفكرة في رأسها تناقشت مع زوجها بأن يكفلا يتيماً لعل الله أن يجعل فيه الأجر الكبير، وتحل البركة على منزلهم، وفي الوقت نفسه ينشأ هذا الطفل -الذي لا ذنب له في وفاة أهله أو تركه وحيداً في هذه الدنيا- نشأةً سليمة، فاقتنع زوجها بالفكرة، خصوصا أنّه لَمس حسن معاملتها لأبنائه وكأنني والدتهم.
وقالت "العبدان": "أجرت إدارة الدار مقابلات معي ومع زوجي وإخوانه وإخواتي ووالدتي، وبعد ذلك عملوا فحصاً نفسياً لنا من خلال مجموعة من الأسئلة والاختبارات النفسية أجراها مجموعة من الاختصاصين والاختصاصيات، وكانت تتركز حول مستوانا الاجتماعي والتعليمي والشهادات التي حصلنا عليها، واستعدادنا لاحتضان طفل في اسرتنا، إلى جانب مستوى دخلنا الشهري، وبعد تخطينا لكل الشروط تمت الموافقة علينا كأسرة حاضنة، ولكننا طلبنا أن يجدوا لنا طفلة قريبة الشبه منا، وبالفعل بعد عدة أسابيع أخبرونا بذلك، وكانت وقتها في عمر أسبوع، وتشبهنا إلى حدٍ كبير، وزار بعد ذلك مسؤولو الدار البيت ثلاث مرات، ثم أصبحوا يأتون مرة كل شهر، ثم مرة كل شهرين، ثم كل ستة أشهر، ويدعوننا لحضور الفعاليات التي تنظمها الدار، ونتواجد بصحبة أبنائنا جميعاً في كل المناسبات".
تكافل اجتماعي
وأشارت "فاطمة بخاري" -موظفة وأم لثلاثة أبناء- إلى أنّ فكرة كفالة يتيم كانت تراودها قبل الزواج، حيث كانت تؤمن بمبدأ التكافل الاجتماعي، وأهمية الاحتضان وعيش اليتيم داخل أسر بديلة، وبعد زواجها بثلاثة أشهر اقترحت على زوجها الفكرة فأعجبته، وقررا وقتها الذهاب إلى دار الحضانة، ولكنها رأت أنّ الأطفال تتجاوز أعمارهم الثلاث سنوات، وكلهم أولاد، وكانت تتمنى أن تحتضن طفلة عمرها صغير، مع حرصها على أهمية أن يكون هناك شبه بينها وبينهم؛ حتى لا تلتفت الأنظار إليها بعد ذلك، ولذلك رجعت وقررت تأجيل الفكرة، مضيفةً أنّه بعد فترة رُزقت بطفلة وبدأ زوجها يلح عليها مرة أخرى في موضوع الاحتضان ليكون لطفلتهم أختٌ تلعبان سوياً، مبينةً أنّها بعد فترة ذهبت إلى مسؤولات دار الحضانة وأخبروها أنّه لا يوجد بنات في الوقت الحالي، فوافقت على احتضان ولد، خاصة أنّها وجدت طفلاً يشبهها -إلى حد ما-، ووجدت في نفسها حماساً له، فطلبوا منها أن تفكر في الموضوع مرة أخرى، وأن تستشير زوجها، فعمدت إلى تصوير الطفل، ورآه زوجها، فتحمس له أيضاً، ليبلغا الدار بموافقتهما، فحضروا إلى البيت ليعرفوا مستوى معيشة الأسرة، وتقابلوا مع أفراد من أسرتي الزوجين، وبعدما تأكدوا من أنّ الجميع ليس لديهم اعتراض تمت الموافقة على احتضان الطفل.
شخصية محبوبة
وأضافت: "بعدها بفترة قصيرة رزقت بتوأم من الذكور، أحمدُ الله كثيراً على ما رزقني من الأبناء والرزق الكثير بعد احتضاني لليتيم، الذي دخل المدرسة، ويتميز بشخصية محبوبة، وجميع أفراد العائلة يحبونه ومتعلقون به، لدرجة أن إخوتي يرجونني تركه لهم، ولكني أرفض فكيف يمكن أن أترك ابني لأحد غيري؟، والآن أتمّ ست سنوات ونصف السنة، وأحاول أن أوضح له أنّه أفضل من باقي إخوته لأنّ له أم وأب آخران غيرنا لكنهما توفيا، وذلك طبقا لما قرأت في العديد من الكتب".
أمانة في الأعناق
وشددت "مريم.ع" -مطلقة ومتقاعدة- على ضرورة تحمل المسؤولية الكاملة للاحتضان، فهي أمانة في العنق وسيحاسب الشخص عليها، مبينةً أنّها لجأت إلى كفالة طفلة نظراً لأنّها لم تنجب طوال سنوات زواجها الخمس، ولحبها الشديد للأطفال تواصلت مع دار الحضانة، وأصبحت زائرةً دائمة لهم في كل مناسباتهم كمتطوعة، وبعدها كَشَفت للمسؤولات عن نيتها في احتضان طفلة يتيمة، فوجدت ترحيباً منهم بالفكرة، بل وتشجيعاً ودعماً، مضيفةً: "بالفعل تمكنت من احتضان طفلة كان عمرها شهرين وقتها، وهي الآن تبلغ العاشرة، حيث استشرت الأهل والأخوات فوجدت ترحيباً منهم جميعاً بالفكرة، واتبعت الإجراءات اللازمة للاحتضان، وعملت على احسان تربيتها، وتعليمها في أفضل المدارس، وسعيت على عدم التقصير في حقها، كما أنّي استقطع مبلغاً من المال شهرياً وأضعه في حسابها بالبنك ليعينها في المستقبل، وقد استخرجت لها كلّ الأوراق الثبوتية، ومعها جواز سفر، واعتبرها هدية غالية من المولى -عزّ وجل- لي".
نظرة المجتمع
وأوضحت "مريم" أنّها لم تخش نظرة المجتمع، لأنّ هذه حياتها، وهي حُرّةٌ لتديرها كيفما تشاء، منوهةً بأنّ دخلها يضمن لها تربية اليتيمة وتعليمها على أفضل وجه، مستدركةً: "لكنني أعتقد أنّها مسؤولية كبيرة، ويجب على من يُقدم على هذه الخطوة أن يعرف ذلك، فالطفلة الآن كبرت، وأصبحت أكثر خوفاً عليها، وأتبعها في كل مكان تذهب إليه مع صديقاتها أو أطلب منهن أن يحضرن إلى البيت لكي أكون بجانبهن وأتركها وحدها"، مبينةً أنّها أخبرتها عندما كان عمرها ثماني سنوات أنّها ليست أمها التي ولدتها، فقد كان هناك اختلاف كبير في الشبه بينهما، ومن الطبيعي أن تعلم حتى لا تتفاجأ بعد ذلك، مشيرةً إلى أنّها تقبلت الموضوع ببساطة، ولم يقلل ذلك من تماسكهما وترابطهما سوياً.
حماية من التشتت
وقالت "لطيفة أبو نيان" -مديرة عام الإشراف النسائي الاجتماعي- في لقاء سابق ل"الرياض": " يسعدنا أنّ الخير في مجتمعنا قد كفى الرضّع مشكلة التشتت واليتم، فلا يكاد يصل لدينا رضيع من هؤلاء حتى يجد من يكفله فوراً من الأسر البديلة، التي تسعى إلى الأجر بضمهم لحضانتهم، ونحن بالطبع ندرس الأسر التي تُبدي رغبتها بالحضانة، ونتخير الأفضل لهم وفق معايير دقيقة، نتوخى فيها تكافؤ الجوهر والمظهر مع هؤلاء الرضع، وبفضل الله فإنّه لم يعد لدينا طفل رضيع واحد دون السنتين، بل إنّ بعضهم يأخذون الرضّع من المعاقين أيضاً، طمعا في زيادة الأجر ولله الحمد" مبينةً أنّ الأسر البديلة تحصل على راتب شهري مقداره (3000) ريال عن حضانة كل طفل يتيم، ويحقق هذا المبلغ الفائدة من كل النواحي، بحيث إنّه يساعد الأسر الحاضنة، خاصةً لو كانت من الأسر الفقيرة التي أثبت البحث الاجتماعي صلاحيتها لتربية طفل يتيم، لكنهم يعانون من ضيق ذات اليد فتصبح المنفعة مزدوجة للطرفين.
«أُسر» تحمّلت المسؤولية والأمانة وكفلت أطفالاً لم يروا آباءهم 8d9ae390a0c633b4c44de1224d192873


«أُسر» تحمّلت المسؤولية والأمانة وكفلت أطفالاً لم يروا آباءهم 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
«أُسر» تحمّلت المسؤولية والأمانة وكفلت أطفالاً لم يروا آباءهم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: ي ؟ و ؟ م - ا ؟ ل ؟ ي ؟ ت ؟ ي ؟ م ؟ - العــالمي-
انتقل الى: