منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

معجزة الإسراء والمعراج :الإسراء بالنبي -صلى الله عليه وسلم- من المسجد الحرام في مكة المكرمة إلي المسجد الأقصى في فلسطين وبجسده الشريف في ليلة واحدة، كان حدثاً فريداً ومعجزة ربانية خَصَّ الله تعالي بها نبيه -صلى الله عليه وسلم-، حتي أن الله تعالي كَلّمَهُ من وراء حجاب دون واسطة بينهما... قال الله تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) ولندع سيدنا أنس ابن مالك -رضي الله عنه- يروي لنا المعجزة كما سمعها من النبي -صلى الله عليه وسلم- على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

فضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابه بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذكرها باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصرْ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوك الماضية، والآيات البيِّنات، يشهد لها بذلك القرآنُ، وكفى به شهيداً، ومع ذلك رُوِيَ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِ ورحمهم ومباركته عليهم وعلى بلدهم وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم من العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنٍ شاءَ اللهُ في موضعه مع ما خصَّها اللهُ به من الخِصْبِ والفضلِ وما أنزل فيها من البركات وأخرج منها من الأنبياء والعُلماء والحُكَمَاءِ والخواص والمُلوك والعجائب بما لم يخصص اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سواها... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة

"حسن فتحي: فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء" (23 مارس 1900 - 30 نوفمبر 1989) هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّج من المهندس خانة (كلية الهندسة حاليًا) بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليًا)، اشتهر بطرازه المعماري الفريد الذي استمَدَّ مصادرهُ من العِمَارَة الريفية النوبية المبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ ب "عمارة الفقراء"...


شاطر
 

 الجنة تحت أقدام الأمهات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 27060
العمر : 67

الجنة تحت أقدام الأمهات Empty
مُساهمةموضوع: الجنة تحت أقدام الأمهات   الجنة تحت أقدام الأمهات Emptyالأربعاء 15 مارس 2017, 4:13 pm

الجنة تحت أقدام الأمهات
=============
السؤال: ما معنى حديث: "الجنة تحت أقدام الأمهات"؟

الجواب:
يقال: إن فلانًا بين يدَي فلان.
يعنى أمامه، ويقال: إن فلانًا تحت أقدام فلان.
وهذه كناية، مثلما تقول: إن فلانًا طوع يدي.
وإن لم تُمسكه يداك، فكأنك قبضت عليه بيدك توجهه كيف تشاء فتذوب إرادته، كما لا يخرج المقبوض عليه من يد قابضه.

فإذا قلنا: إن "الجنة تحت أقدام الأمهات" فليس معناه الإخبارَ عن مكان الجنة هنا، إنما معناه: مَنْ أراد الجنة فليَلزَم قَدَمَ أمه.

بمعنى أن يكون في الموطن الذي يظنّه الناس مُهِينًا مع سواها.

وبذلك يكون معنى "الجنة تحت أقدام الأمهات":
يا من أراد الجنة الزَمِ الذلةَ والخضوع. كما قال الله عز وجل: (واخفِضْ لهما جَنَاحَ الذّلّ من الرحمة) (الإسراء: 24).

وعندما أوصى ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالوالدين جعل الوصية الغالبة للأم؛ لأن الأب له من الكدح في الحياة ما قد يغنيه، ولأنه إن تعرض للحاجة وإلى السؤال فلا غبار عليه، أما إذا وصلت الأم إلى هذا الحد من الحاجة فذلك مهانة لها يجب أن تَحفظَها وتُجَنِّبَها إياها.

وعندما سئل رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ مَنْ أحق الناس بالصحبة؟ قال: "أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك" فأوصى بالأم ثلاث مرات قبل أن يوصيَ بالأب؛ لأن الأم تمثل الجانب الضعيف، وهي تمثل الحنان والستر، فأراد الله صيانتها.

وعندما قال الله تعالى: (وقل ربِّ ارحَمْها كما ربَّياني صغيرًا) (الإسراء: 24) طلب العليُّ القديرُ من الابن الدعاءَ للأبوَين كليهما بالرحمة، وأرجَعَ التربية إلى كل من الأم والأب، فالأم تعطي الحنان والرعاية، وللأب جانب الكفاح وراء الرزق، فكلاهما مشترك في التربية.

وأوصى كذلك القرآن الكريم بالوالدَين (ووصَّينا الإنسان بوالدَيه إحسانًا) (الأحقاف: 15) فقد أوصى بالوالدين معًا، وفي الآية الأخرى قال: (وقل ربِّ ارحَمْها كما ربَّياني صغيرًا) (الإسراء: 24).

إذًا فقد أوصى الله تعالى الأبناء بالوالدين معًا، ولكننا نجده في آية أخرى يقول: (ووصَّينا الإنسانَ بوالدَيه إحسانًا حمَلَته أمُّه كُرهًا ووضَعَته كُرهًا) (الأحقاف: 15).

ومرة أخرى يقول: (حمَلَته أمُّه وَهْنًا على وَهْنٍ) (لقمان: 14) فأتَى في الآيتَين الكريمتَين بأسباب وحيثيات التوصية لجانب الأم، فهو جل شأنه أوصى بالوالدين معًا ثم أتى بالسبب للأم؛ وذلك لأن الأشياء التي يصنعها الأب للابن أشياء واضحة له.

فعندما ينفتح ذهن الابن يجد أن كل شيء مردّه إلى الأب، فهو الذي يأتي بالأموال التي يشتري بها طلباته، وبذلك حين تتفتح عقلية الابن وينظر إلى مصادر النفع له يجد أن مردّها إلى الأب، فالابن هنا لا يحتاج إلى لفت نظره إلى دور الأب لأنه أدرك بنضجه العقليّ ما يفعله أبوه له.

أما متاعب الأم بالنسبة للولد فقد حدثت في مرحلة لم يبلغ فيها الابن بعدُ مسألةَ الإدراك لما يحدث، فهو لا يستطيع أن يدرك المتاعب التي تتكبدها الأم في فترة الحمل والرضاعة، وما تبذله من جهد عظيم لرعايته في مرحلة طفولته المبكرة، وبذلك فإن متاعب الأم غير مُدرَكة للولد الذي يوجّه له النصيحة.

ولكن عندما ينصحه يكون قد بلغ من النضج والمقدرة على الفهم فيقدّر ما يفعله له أبوه في الوقت الحاضر، أما ما فعلته أمه قديمًا فهو لا يدركه في نفسه مع إمكان إدراكه في غيره، فأتى الله سبحانه وتعالى ليذكّره بذلك (حديث "إن الجنة تحت أقدام الأمهات" رواه أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه عن النبيّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ كما في مسند الشهاب 1/12/119 وذكره ابن عَديّ في الضعفاء 6/347/1829 عن ابن عباس ـ رضي الله تعالى عنهما ـ وفيه زيادة: "مَن شِئْنَ أدخَلْنَ ومن شِئْنَ أخرَجْنَ" وقال: هذا حديث منكَر.

وفي كتاب الآحاد والمثاني 3/58/1371 عن معاوية بن جاهمة السلميّ أن جاهمة رضي الله تعالى عنه أتى النبيّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال: إني أردت أن أغزوَ معك وجئت أستشيرك... فقال: "ألَكَ والدة؟" قال: نعم. قال: "فاذهَب فالزَمها؛ فإن الجنة تحت رِجلها").


الجنة تحت أقدام الأمهات 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
الجنة تحت أقدام الأمهات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: فتاوى النِّساء للشَّعراوي-
انتقل الى: