منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

معجزة الإسراء والمعراج :الإسراء بالنبي -صلى الله عليه وسلم- من المسجد الحرام في مكة المكرمة إلي المسجد الأقصى في فلسطين وبجسده الشريف في ليلة واحدة، كان حدثاً فريداً ومعجزة ربانية خَصَّ الله تعالي بها نبيه -صلى الله عليه وسلم-، حتي أن الله تعالي كَلّمَهُ من وراء حجاب دون واسطة بينهما... قال الله تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) ولندع سيدنا أنس ابن مالك -رضي الله عنه- يروي لنا المعجزة كما سمعها من النبي -صلى الله عليه وسلم- على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

فضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابه بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذكرها باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصرْ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوك الماضية، والآيات البيِّنات، يشهد لها بذلك القرآنُ، وكفى به شهيداً، ومع ذلك رُوِيَ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِ ورحمهم ومباركته عليهم وعلى بلدهم وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم من العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنٍ شاءَ اللهُ في موضعه مع ما خصَّها اللهُ به من الخِصْبِ والفضلِ وما أنزل فيها من البركات وأخرج منها من الأنبياء والعُلماء والحُكَمَاءِ والخواص والمُلوك والعجائب بما لم يخصص اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سواها... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة

"حسن فتحي: فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء" (23 مارس 1900 - 30 نوفمبر 1989) هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّج من المهندس خانة (كلية الهندسة حاليًا) بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليًا)، اشتهر بطرازه المعماري الفريد الذي استمَدَّ مصادرهُ من العِمَارَة الريفية النوبية المبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ ب "عمارة الفقراء"...


شاطر
 

 حــوار مـع الإرهـاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 27055
العمر : 67

حــوار مـع الإرهـاب Empty
مُساهمةموضوع: حــوار مـع الإرهـاب   حــوار مـع الإرهـاب Emptyالثلاثاء 10 يناير 2017, 10:31 pm

حــوار مـع الإرهـاب 0010
حــــــــوار مــــــع الإرهــــاب
فهــد بن عبــد العــزيز الغفيـلي
غفر الله له ولوالديه وللمسلمين
================
تقديم الدكتور: إبراهيم بن محمد العواجي
تمتلئ دور النشر بمئات الكتب والمطبوعات عن ظاهرة الإرهاب، وتتصدّر عناوين الصحف سيلاً جارفاً من التحليلات الجادة والسطحية عنها.

ويأتي الأخ فهد بن عبد العزيز الغفيلي - بمنهجية جديدة يحاول من خلالها الدخول إلى عقول العناصر الإرهابية التي ات-خذت من قتل الأبرياء، وهدر الدماء التي حرم الله، وتدمير الحياة، ونشر الرعب في مجتمعٍ آمن، طريقاً منحرفاً لها.

يوظف الأخ فهد ثقافته الخاصة، وحسّه الوطني، وأدوات تحليله المتميّزة ليعبُر من خلالها إلى الحالة...

حالة من باع نفسه، ودينه، وأهله، وقيمه الدينية والإنسانية، وواجبه الوطني للأفكار المضللة المدسوسة على الدين، التي تدعو للهدم وسفك الدماء بحثاً عن هدفٍ مجهول.

هذه المحاولة الجريئة، التي حاول الكاتب من خلالها أنْ يسبر أغوار نفوس الشباب المنحرف عن سواء السبيل، وهي وإنْ كانت افتراضية، لا تستند إلى واقع، إلا أنّها تقدم منهجاً روائياً جميلاً قد تستطيع في بعض الحالات الاقتراب من الصورة الصحيحة لما يدور في نفوس العناصر الإرهابية، التي باعت حياتها، وأمن وطنها، وأهلها للشيطان، لتخدم بذلك الأعداء الحقيقيين، الذين تدّعي تلك العناصر أنّها تقاتل، وترعب، وترهب، وتدمِّر لمحاربتهم.

إنّها ظاهرة قبيحة تستحق الإبحار في أعماق عناصرها المشوهة فكرياً وأخلاقياً، وإذا ما تعذر ذلك على الكاتب لأنّهم أشباحُ في الظلام، فإنّ توظيف قدراته، ومعرفته، وقراءاته، وتصوراته، وفكره لوضع مثل هذه المداخلات الافتراضية، يعتبر عملٌ إبداعي جميل، قد يسهم في اكتمال الصورة عمّا يجري فوق ساحة الوطن الغالي.
والله من وراء القصد.
د. إبراهيـــم بن محمد العواجـي

غفر الله له ولوالديه وللمسلميـن
================
تمهيد
حين بدأت فكرة إعداد هذا الكتاب، قلت في نفسي إنّه من الواجب أنْ يكون فيه شيء من التميز، ليحظى باقتناء القارئ الكريم وثقته، لأنّ هدفي أنْ يشاركني القارئ العزيز ما تعيشه أمتنا الإسلامية والعربية وشعبنا السعودي النبيل من هموم، بسبب ما يجري في بلادنا من أحداث منافية لما تربى عليه جل أفراد هذا الشعب الكريم، فمهما حدث وإنْ كان صغيراً، يعد لافتاً للانتباه لكونه شاذاً ومستحدثاً على أعراف أهالي هذا البلد.

وفي زمن شحت فيه الرغبة في القراءة والاطلاع وانشغل الكثيرون بمتابعة أحداث ومناسبات وبرامج وعروض أكثر جاذبية لهم، رغم كثرة الخطوب التي تستحق المتابعة، والتي تصرف المهتمين منهم وتشدهم إلى وسائل إعلامية تقدم الحدث في حينه، كقنوات التلفزة الفضائية، والمحطات الإذاعية، والصحف اليومية.

ولكن تبقى هناك طريقة لمناقشة الحدث بشكل أكثر عمقاً وشمولية، وفيها من البحث والتقصي ما لا يفضله القائمون على تلك الوسائل، لأنّ طبيعة المتلقي لا تحتمل الصبر بل ترغب في مادة خفيفة، سريعة، موثقة.

ومن هنا يأتي دور الكتاب لتقديم مادة علمية متكاملة تتناول الموضوع المعني بالدراسة من جميع جوانبه.

ومن منطلق حرصي على تقديم المفيد والنافع والخفيف للمتلقي الكريم، فقد قمت بتناول موضوع الإرهاب بطريقة مختلفة عن ما هو معهود، رغبةً مني في جذب القارئ الكريم وإطلاعه على حقيقة وخطورة ما يدور، متناولاً جوانب عديدة متعلقة بالإرهاب بأسلوب قصصي حواري مبسط، معتمداً فيه على الخيال في تناول الأحداث وسردها وليس على الحقيقة.

ولرغبتي في معرفة ردود الأفعال والوصول إلى ما يفكر فيه كل قارئٍ على حدة وكيفية رؤيته للحدث، فقد عمدت إلى طرح بعض المواضيع والمحاور التي تناولتها في هذا الكتاب في جريدة الجزيرة قبل صدوره، وبالفعل كانت تلك الفكرة مجدية وفاعلة بشكل ممتاز، أثمرت العديد من التعديلات في الطرح والأسلوب، والأهم من ذلك لفتت نظري إلى أهمية تناول جوانب ما كانت لتخطر لي على بال لولا أنّي لمستها من خلال تصريح القارئ في بعضها أو تلميحه في بعضها الآخر.

وكان غرضي من إعداد هذا الكتاب إظهار بعض الصور والجوانب التي رأيت أنّ بعضها لم يُتطرق إليه، أو كُتب عنه ولكن ليس بشكل كاف.

فتحدثت عن الإرهابي المغرر به، والإرهابي العائد إلى طريق الصواب، والإرهابي الذي تشرب الغلو والتطرف، وحال زوجة الإرهابي وما تعانيه وتلقاه من مصاعب تتجدد بشكل يومي، بالإضافة إلى محاولتي دحض الآراء، والرد على المزاعم التي تحاول الربط بين الإسلام والإرهاب، ومن ثم تطرقت لنظرة الغرب للمسلمين بشكل عام، وأحكامهم الاستباقية عليهم، والزعم بأنّهم إرهابيون حتى لو كانوا أصدقاء - حسب زعمهم - وذلك من خلال ما يقرأون ويسمعون من وسائل إعلامهم، كما تداركت في اللحظات الأخيرة من مراحل تجهيز هذا الكتاب، وتطرّقت للمراكز الصيفية، والشريط الإسلامي، وتحدثت عن أهميتهما، ودورهما في إثراء حياة الشاب المسلم.

ولم أنس أنْ أناقش أمرين رأيت أنّهما من الأهمية بمكان:
الأول:- متعلق بكيفية الوقاية من الإرهاب.
الثاني:- كيفية التعامل مع الإرهاب.

والحقيقةً أنّي قصدت من وراء إعداد هذا الكتاب وما تناولته فيه من مواضيع متفرقة مما له علاقة بالإرهاب، أنْ أجعل بين يدي القارئ الكريم أداةً مبسطةً، ووسيلةً معينة -بإذن الله- لمن يحاول التحاور في جوانب مختلفة، ربما يواجهها في حياته اليومية من خلال مناقشة بعض من لهم آراء مختلفة عمّـا أومن به ويؤمن به من يتفق معي، وهم كثير ولله الحمد، ولكن من أراد تناول موضوع الإرهاب بشكل أكثر توسعاً فهناك كثيرٌ من الكتب التي تناولته وفصلت فيه والتي لا يمكن حصرها.

فشكري وتقديري لوالديّ بعد الله -تعالى- وقبل كل أحدٍ سواه ثم لكل من أسدى إلي نصيحةً أو توجيهاً أو رأياً سديداً أو نقداً هادفاً.

ولا يفوتني أنْ أتقدم بوافر التحية والتقدير لمعالي الدكتور/ إبراهيم بن محمد العواجي - على تفضله بتقديم هذا الكتاب، وتوجيهه لي بأنْ أعرض عليه الكتاب قبل طرحه في المكتبات، وهذا ما تم بالفعل، فلمعالي الدكتور إبراهيم منّي جزيل الشكر...

والشكر قليلٌ حين يوجه لرجلٍ شهمٍ كريم، له أفضال عليّ لا أستطيع حصرها.

كما أتقدّم بجزيل الشكر إلى رئيس تحرير جريدة الجزيرة الأستاذ الفاضل خالد بن حمد المالك - على دعمه وتشجيعه، وإعطائي المساحة الكافية حين رغبت نشر بعض محاور الكتاب في تلك الجريدة الغراء، وهذا الفعل ليس بمستغربٍ من تلك النوعية من الرجال، ومن يعرف الأستاذ / خالد المالك - عن قرب لابد أنّه رأى الكثير من عطائه وأثره الملموس على الساحة الإعلامية السعودية والعربية، فله مني جزيل الشكر.

ولا أنسى القارئة والناقدة الأولى لكل موضوع تناولته -زوجتي الحبيبة أم عبد العزيز- بنقدها وتشجيعها، رغم مشاغلها العديدة بالوظيفة والبيت والأبناء، خاصة الابنة الصغيرة التي أسأل الله -تعالى- لها الشفاء والصَّلاح.

كما أسأله سبحانه أنْ يكفي ولاة أمورنا، وأمتنا، وبلدنا كل مكروه، وأنْ يرزقنا القبول والإخلاص في العمل، وأنْ يكون هذا الإصدار نافعاً ومفيداً لكل مَنْ اقتناه.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومَنْ تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
فهد بن عبد العزيز الغفيلي.


حــوار مـع الإرهـاب 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
حــوار مـع الإرهـاب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: حـــــوار مــــــع الإرهـــــاب-
انتقل الى: