منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

معجزة الإسراء والمعراج :الإسراء بالنبي -صلى الله عليه وسلم- من المسجد الحرام في مكة المكرمة إلي المسجد الأقصى في فلسطين وبجسده الشريف في ليلة واحدة، كان حدثاً فريداً ومعجزة ربانية خَصَّ الله تعالي بها نبيه -صلى الله عليه وسلم-، حتي أن الله تعالي كَلّمَهُ من وراء حجاب دون واسطة بينهما... قال الله تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) ولندع سيدنا أنس ابن مالك -رضي الله عنه- يروي لنا المعجزة كما سمعها من النبي -صلى الله عليه وسلم- على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

فضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابه بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذكرها باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصرْ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوك الماضية، والآيات البيِّنات، يشهد لها بذلك القرآنُ، وكفى به شهيداً، ومع ذلك رُوِيَ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِ ورحمهم ومباركته عليهم وعلى بلدهم وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم من العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنٍ شاءَ اللهُ في موضعه مع ما خصَّها اللهُ به من الخِصْبِ والفضلِ وما أنزل فيها من البركات وأخرج منها من الأنبياء والعُلماء والحُكَمَاءِ والخواص والمُلوك والعجائب بما لم يخصص اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سواها... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة

"حسن فتحي: فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء" (23 مارس 1900 - 30 نوفمبر 1989) هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّج من المهندس خانة (كلية الهندسة حاليًا) بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليًا)، اشتهر بطرازه المعماري الفريد الذي استمَدَّ مصادرهُ من العِمَارَة الريفية النوبية المبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ ب "عمارة الفقراء"...


 

 الباب الثاني: تاريخ الأزهر الحديث الفصل الأول: القوّة الشعبيّة بعد الحملة الفرنسيّة ممثلة في الأزهر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 27351
العمر : 67

الباب الثاني: تاريخ الأزهر الحديث الفصل الأول: القوّة الشعبيّة بعد الحملة الفرنسيّة ممثلة في الأزهر Empty
مُساهمةموضوع: الباب الثاني: تاريخ الأزهر الحديث الفصل الأول: القوّة الشعبيّة بعد الحملة الفرنسيّة ممثلة في الأزهر   الباب الثاني: تاريخ الأزهر الحديث الفصل الأول: القوّة الشعبيّة بعد الحملة الفرنسيّة ممثلة في الأزهر Emptyالجمعة 08 أبريل 2016, 2:23 pm

الباب الثاني
تاريخ الأزهر الحديث

الفصل الأول
القوّة الشعبيّة بعد الحملة الفرنسيّة
ممثلة في الأزهر
==========================
بعد خروج الفرنسيين من مصر تنازعت الوطن أياد قوية؛ كل يد تعمل على الاستئثار بحكم مصر، وكان من هؤلاء الطامعين في العرش طامح من رعايا خلافة تركيا هو محمد علي القوللي رئيس إحدى الفرق العسكرية التي أرسلتها تركيا إلى مصر لطرد الفرنسيين منها.

وتودد محمد علي إلى شعب مصر وإلى علماء الأزهر الشريف، ودس أعوانه في وسط الشعب لينادي به حاكماً على مصر، واستجاب علماء الأزهر لرغبة الشعب، ورأوا في تولية مثل محمد على حكم مصر دفعاً لأخطار الحكام الأتراك المتغطرسين، فتوجهوا وعلى رأسهم شيخ الإسلام الشيخ عبد اللّه الشرقاوي شيخ الجامع الأزهر، والشيخ محمد المهدي المفتي، والشيخ محمد الأمير من كبار العلماء، والشيخ سليمان الفيومي، والسيد عمر مكرم نقيب الأشراف، والسيد محمد السادات شيخ مشايخ الطرق الصوفية، والشيخ العريشي القاضي، وغيرهم من الشيوخ والعلماء، إلى قصر محمد علي وأفضوا إليه برغبتهم في المناداة به والياً على مصر لإجماع الشعب على ذلك، وخرج العلماء من عنده إلى الجامع الأزهر لرسم الخطة ومتابعة الحوادث.

غير أن الانتظار لم يطل، فما كاد يعلن نبأ تولية «محمد علي» ولاية «جدة» واستعداده للرحيل، حتى خرج أهل القاهرة عن حد الاحتمال فالتفوا حول شيوخ الأزهر، وطالبوا بوضع محمد علي والياً على مصر: وكان عدد المحتشدين من الشعب في الأزهر يربو على الأربعين ألفا.

ولم يجد العلماء إزاء هذا الموقف بداً من تحقيق رغبة الشعب، فاتجهوا الى دار المحكمة في بيت القاضي، وحولهم هذا البحر الزاخر من الشعب الهائج يهتف بسقوط الوالي، وفي المحكمة حضر الجميع واتفقوا على كتابة عريضة بمطالب الشعب عددوا فيها المظالم التي وقعت بالناس من مصادرة الحريات وفرض الضرائب، وطالبوا برفع هذه المظالم، وكان ذلك في يوم الأحد 12 من صفر سنة 1220 ه‍ (12 مايو سنة 1805 م).

ولما وصلت هذه القرارات إلى الوالي استدعى العلماء لمقابلته، ولكنهم رفضوا، لأنهم علموا أنه دبر مؤامرة لاغتيالهم في الطريق والقضاء على هذه الحركة الشعبية، فلما امتنعوا عن الذهاب رفض الوالي إجابة مطالبهم، فاجتمع وكلاء الشعب من العلماء في يوم الاثنين 13 من صفر سنة 1220 ه‍ (13 مايو سنة 1805 م) بدار المحكمة وقرروا عزل خورشيد باشا وتنصيب محمد علي والياً على مصر.

وعقب إصدار القرار في المحكمة توجهت الجموع إلى محمد علي، وفي طليعتهم علماء الأزهر على رأسهم: الشيخ الشرقاوي شيخ الأزهر، ونقيب الأشراف السيد عمر مكرم «وذهبوا إلى محمد علي وقالوا له: إنا لا نريد هذا الباشا حاكماً علينا ولابد من عزله من الولاية.

فقال: ومَنْ تريدونه أن يكون والياً؟ قالوا: لا نرضى إلا بك، وتكون والياً علينا بشروطنا لما نتوسمه فيك من العدالة والخير، فامتنع أولاً، ثم رضي.

وأحضروا له كركاً وعليه قفطان، وقام إليه شيخ الاسلام الشيخ الشرقاوي والسيد عمر فألبساه إياه، وذلك وقت العصر، ونادوا بذلك في تلك الليلة في المدينة».

وفي 11 من ربيع الثاني سنة 1220 ه‍ (9 من يوليه سنة 1805 م) وصل مرسوم الدولة، ومضمونه الخطاب لمحمد علي والي جدة سابقاً ووالي مصر حالاً، من ابتداء 20 من ربيع الأول، حيث رضي بذلك العلماء والرعية.

هذه هي رواية الجبرتي ونحن لا نكاد نسلم بها، فإن محمد علي عندما علم بنبأ وصول الوحدات البحرية التركية بقيادة قبودان باشا يحمل أمر السلطان بعزل محمد علي وتولية موسى باشا، سارع إلى الالتجاء إلى القلعة مستعداً للمقاومة وجمع فيها ما استطاع أن يجمعه من معدات الحرب والعمال والاجناد، وفي هذه الأثناء علم أن محمد بك الألفي المتحصن في البحيرة قد اتصل بالأتراك واتفق معهم.

فرأى أن المقاومة لن تجدي ما دام الشعب لا يظاهره، وأن أعوانه في المقاومة هم قواد الجيش الذين اجتمع بهم وشاورهم فأيدوه في المقاومة «لأنه ما من أحد منهم إلا وصار له عدة زوجات وعدة بيوت والتزام بلاد (جمع ضرائبها) وسيادة لم يكن يتخيلها ولم تخطر بذهنه أن ينسلخ عنها والخروج منها ولو خرجت روحه».

ووصلت الأنباء أن الألفي بعث إلى قبودان هدية فيها 30 جواداً و4000 رأس من الغنم والبقر والجاموس ومائة جمل بالذخيرة ونقود وثياب وأقمشة.

وهنا التجأ محمد علي إلى زعيم مصر الكبير السيد عمر مكرم نقيب الأشراف وبعض الأعيان، وعرض عليهم الموقف وما فعله الأمراء والمماليك واتفاقهم مع السلطان، وطلب منهم دراسة الموقف فتركوه وانصرفوا.

حدث هذا في يوم الجمعة ولو أن الشعب المصري كان متعلقاً بمحمد علي لا يرضى عنه بديلاً، كما صوره المؤرخون، لما استدعى بحث الموقف طويلاً، بل كان الرد أن الشعب سيقف بجانب محمد علي في موقفه ومقاومته ولا يحتاج إلى تفكير، ولكن الذي حدث فعلاً أن البحث والدرس وتقليب الموقف استمر بين الزعماء المصريين أياماً.

فمضى السبت والأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء دون أن يتلقى محمد علي رداً، وهنا قرر محمد علي اتخاذ إجراء حاسم.

السيد عمر مكرم في داره صباح الخميس، وقدما إليه صورة التماس كتبه ديوان محمد علي، على لسان المشايخ الى الباب العالي لتثبيت محمد علي لولاية مصر.

ولو أن المصريين كانوا متمسكين بمحمد علي لوقع الزعماء -الذين دعاهم السيد عمر النقيب إلى داره لبحث هذا التطور الجديد في الموقف- الالتماس دون مناقشة، ولكن الذي حدث هذه المرة أيضا أن الاجتماع استمر اليوم كله.

وفي اليوم التالي، السبت، حمل هذا الالتماس إلى الشيخ عبد اللّه الشرقاوي ومعه أمر بتنظيم «العرضحال» وترصيعه «وتوقيعه» بتوقيعات المشايخ وبصمه بأختامهم ليرسله الباشا إلى الدولة، فلم تسعهم المخالفة»... وقد تم هذا فعلاً.

وهذا الالتماس رغم طوله لم يخرج عن كونه مدحاً للسلطان، ثم تحقير أعمال الأمراء المماليك، ثم رفع شأن محمد علي وتبرير لبعض تصرفاته التي أنكرها عليه السلطان وينتهي بطلب إبقائه والياً.

وسارع محمد علي، بطبيعة الحال، بإرسال العريضة إلى تركيا، ولكن حدث مساء الاثنين أن وصل إلى القاهرة رسول من قبودان باشا ليبلغ المسؤولين عن الشعب وهم الشيخ السادات والسيد عمر مكرم والأئمة قرار السلطان بعزل محمد علي.

ولما كان الأمر قد خرج من أيدي هؤلاء الزعماء بعد توقيع الالتماس، فقد ذهبوا إلى محمد علي يعرضون الأمر فأمرهم بالعودة إلى منازلهم على أن يرسل إليهم في اليوم الثاني صورة التماس جديد ينسخونه ويوقعونه.

وفي هذا العرضحال يبدي الزعماء خضوعهم وامتثال لقرار السلطان ولكنهم يبدون تخوفهم من الجند ألا يمتثلوا للأوامر بسبب رواتبهم, وكان محمد علي قد احتاط بتدبير هذه المؤامرة بالاتفاق مع قواد الجند الذين يهمهم البقاء في مصر.

وانتهز محمد علي الفرصة وماطل في تنفيذ أمر السلطان، وهنا وجد قبودان باشا مركزه حرجاً، وأن الاعتماد على الأمراء المماليك لا خير فيه وسيؤدي إلى ضياع هيبته، فقر رأيه أن يتصل بمحمد علي الذي انتهز الفرصة فعرض العروض الباذخة وتعهد ان يؤدي ضعف ما تعهد الأمراء بتأديته لقبودان: بعضه معجل والآخر مؤجل.

واتفق قبودان مع محمد علي أن يعود الى استكتاب الزعماء كتاباً آخر يرسله إليه مع ولده شخصياً.

على أن يتضمن أن محمد علي حامى الإقليم وحافظ ثغوره ومؤمن سبله وقامع المعتدين وأن الكلية من الخاصة والعامة راضية بولايته وأحكامه وعدله، وأن الشريعة مقامة في أيامه ولا يرتضون خلافه لما رأوا فيه من عدم الظلم... الخ الفضائل والصفات التي اتفق قبودان باشا مع محمد علي، على نسبتها إلى مبعوث العناية الإلهية لإنقاذ مصر!!. .

وقد انتهت هذه المساعي كلها بإلغاء أمر النقل وتثبيت محمد علي على ولاية مصر.

وهذه هي حقيقة مطالبة المصريين بولاية محمد علي عندما عزله السلطان، في المرة الثانية.. وهذا هو موقف الزعماء المصريين، الذين لم يطالبوا بتثبيت محمد علي إلا بحد السيف الذي سلطه عليهم.

ولكن ماذا فعل محمد علي وأولاده بهذه الثقة الغالية؟
لقد قرر محمد علي منذ اللحظة الاولى أن يستبد بالأمر، ويبعد الشعب وزعيمه عن الميدان.. وأخذته الغيرة من زعيم المصريين عمر مكرم، وأنكر منه أن يتحدث اليه عن آلام الشعب مما فرضه عليهم من الضرائب بسبب الاستعداد للحملة الوهابية.. ثم أراد أن يأخذ إمضاء السيد عمر على حساب غير مضبوط أعده ليرسله إلى الدولة.. فأبى السيد عمر مكرم ذلك قائلاً: ان الضرائب المعتادة كانت تكفي لكل ما قام به الباشا من الأعمال العامة... وإني لا أستطيع أن أشهد بغير ما أعتقد أنه حق...

فقرر محمد على التخلص من عمر مكرم.. وأراد أن يحتال عليه، وطلب إليه أن يذهب لمقابلته في الديوان، فأجاب السيد عمر مكرم قائلاً: إن الباشا إذا أراد مقابلتي، فلينزل من القلعة لمقابلتي في بيت السادات، لتكون المقابلة على سواء.

وكان محمد علي يجمع من الضرائب أكثر مما ينفق.. ويحتجز الأموال لنفسه، فاحتج عمر مكرم، وقال كلاماً كثيراً جاء فيه:
أما ما صرفه الباشا في سد الترعة فإن الذي جمعه وجباه من البلاد يزيد على ما صرفه أضعافا كثيرة، وأما غير ذلك، فكله كذب لا أصل له، وإن وجد من يحاسبه على ما أخذه من القطر المصري من الفرض والمظالم لما وسعته المظالم..

فقرر محمد علي نفيه من القاهرة، فابتسم الشيخ عمر مكرم وقال: أما منصب النقابة فإني راغب عنه وزاهد فيه، وليس فيه إلا التعب: وأما النفي فهو غاية مطلوبي، وأرتاح من هذه الورطة، ولكن أريد ان أكون في بلد لم تكن تحت حكمه، فإذا لم يأذن لي في الذهاب إلى أسيوط، فليأذن لي في الذهاب إلى الطور أو إلى درنة.. فأخبروا الباشا بذلك، فلم يرض إلا بذهابه إلى دمياط.

وخرج عمر مكرم زعيم الشعب إلى منفاه في 13 اغسطس 1809، وهكذا أخرج محمد علي الشعب المصري من الميدان، وقرر أن يستبد بأمر مصر وحده.

وهكذا أنكر فضل هذا الشعب عليه، وأخذ طريق المستبدين، وخلفه أبناؤه فساروا في طريقه، ووضعوا أيديهم في يد أعداء البلاد.. وزاد أمرهم سوءا، وأحاطت بهم الأزمات.. وتقدم شعب مصر ليعينهم، فمكروا به، وسخروا منه، إلى أن حدث ما لم يكن لهم في حسبان.

الأزهر يسير في حياته العلمية:
وقد سار الأزهر في حياته العلمية يائساً من الحكام والولاة، واهتم علماؤه بإصلاحه وصدر أول قانون لذلك في سنة 1288ه‍ (1872م) وقد نظم هذا القانون طريقة نيل الشهادة العالمية وبين مواد امتحانها وقسم الناجحين فيها إلى ثلاث درجات: (أولى، ثانية، ثالثة) على أن تصدر بذاك براءة ملكية بتوقيع ولي الأمر: وعنى الغيورون بالأزهر، وحرصوا على أن ينهض.

وقد كان لهذا التنظيم الذي بدىء في عهد إسماعيل أثره في حفز الهمم على الإصلاح، فتوالت القوانين المنظمة للأزهر، وكان أهمها القانون رقم 10 لسنة 1911، إذ قسم الدراسة بالأزهر إلى مراحل، وجعل لكل مرحلة نظاما وموادا للدراسة، وحدد اختصاص شيخ الجامع الأزهر، وأنشأ هيئة تشرف على الأزهر تسمى المجلس الأعلى للأزهر، وأوجد هيئة كبار العلماء وجعل لها نظاما خاصا، وجعل لكل مذهب من المذاهب الأربعة التي تدرس في الأزهر شيخا، ونظم مجالس إدارات المعاهد، ووضع نظاما للمدرسين والموظفين في التعيين والترقية، ووضع للطلاب شروطا للقبول، ونظم الامتحانات والشهادات.

وحدث في هذا العهد عدة أحداث:
منها أن بعض الشوام والصعايدة تزاحموا في الجلوس في الدرس وتضاربوا فجاء جملة من الشوام بالعصى وساقوا الصعايدة سوقاً عنيفاً إلى رواق الصعايدة، فحضرت طائفة من الصعايدة بعصيهم ووقعوا بالشوام ضرباً وهموا وراءهم بقوة شديدة حتى ادخلوهم رواق الشوام وحاصروهم به، ولم يسع الشوام إلا قفل باب الرواق، بل تسور لهم بعض الصعايدة من فوق السطح، واستمروا كذلك، حتى ذهب الشيخ محمد الرافعي إلى بعض الأعيان من تجار الشوام من عساكر الأرنؤود وخلافهم فدخلوا الأزهر بصورة شنيعة وتطاولوا على كل صعيدي بلا تحقيق فأخذ الصعايدة في الذب عن أنفسهم حتى أخرجوا العساكر من الأزهر ولم يلبثوا أن جاءت عساكر جهادية وأتراك بكثرة من طرف الضابط لما بلغه من التهويل فدخلوا الأزهر بأسلحتهم ونفيرهم وطبلهم لابسين أحذيتهم فقبضوا من الصعايدة على نحو ثلاثين وسجنوهم بالمحافظة، ثم أخذوا ثلاثة من مشايخهم وعوقوهم هناك قليلاً وبعد مدة أطلقوهم، وبقى المجاورون في السجن وكان إذ ذاك سعيد باشا في الأرض الحجازية فسعى بعض المشايخ عند وكلائه في الإفراج عنهم فأفرج عنهم بعد نحو عشرين يوماً وحصل الكلام في طريقة يسير عليها الأزهر حيث أن شيخه أقعده الكبر، واجتمع الرأي على توكيل أربعة من العلماء، وصدر الأمر بذلك، وكان في مشيخته الشيخ الباجوري.
يتبع إن شاء الله...


الباب الثاني: تاريخ الأزهر الحديث الفصل الأول: القوّة الشعبيّة بعد الحملة الفرنسيّة ممثلة في الأزهر 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 27351
العمر : 67

الباب الثاني: تاريخ الأزهر الحديث الفصل الأول: القوّة الشعبيّة بعد الحملة الفرنسيّة ممثلة في الأزهر Empty
مُساهمةموضوع: رد: الباب الثاني: تاريخ الأزهر الحديث الفصل الأول: القوّة الشعبيّة بعد الحملة الفرنسيّة ممثلة في الأزهر   الباب الثاني: تاريخ الأزهر الحديث الفصل الأول: القوّة الشعبيّة بعد الحملة الفرنسيّة ممثلة في الأزهر Emptyالجمعة 08 أبريل 2016, 5:05 pm

حادثة الشوام:

وقد حدثت هذه الحادثة المفجعة في 19 من ذي الحجة سنة 1313هـ، بالأزهر الشريف في مشيخة شيخ الأزهر حسونة النواوي بسبب وباء ذلك العام وتفصيلها أنه مرض برواق الشوام مجاور بالطاعون، وحضرت الحكومة لنقله بالعربة السوداء للمستشفى وكان مَنْ أخذ بها لا يُرجى له أن يشم هواء الدنيا، فأبت رفقته من طلبة الأزهر تسليمه حيث كان قد أخذ آخر ولم يُوقف له على أثر، فاشتد الجدال بين الفريقين وأبلغ الأطباء الحكومة أنهم أهينوا.




فحضر إلى الجامع الأزهر المحافظ ومعه وكيل الحكمدارية وشرذمة من العساكر فخيل للمجاورين الشوام أنهم مأخوذون لا محالة، فتطاولوا على المحافظ ورجموه ومن معه ببعض الحجارة، فأصاب وكيل الحكمدارية رمية فجرح وكانت الشوام أغلقت باب الشوام، فطلب قوة عسكرية أخرى فحضرت وعملوا حصارا على الجامع الأزهر وامر الحكمدار العساكر بكسر الباب وإطلاق الرصاص على الطلبة داخل الجامع فانقضوا عليه حتى خلعوا عقب إحدى أبوابه، ثم بدأ الحكمدار يطلق بندقيته واتبعته العساكر بإطلاق الرصاص، فتفرق نواحي الجامع ثم دخل الضباط والعساكر واشتغلوا بضبط من بالأزهر مع الإهانة من غير تمييز بين طالب وعالم، فقبضوا على 82 من الشوام و23 من المصريين وفيهم بعض المدرسين وأصيب بالرصاص خمسة مات بعضهم في الحال وبعضهم بعد ذلك، ثم أفرج عن المقبوضين وانحصرت التهمة في 14 تقريباً من الشوام ونفى البعض وسجن البعض، وأقفل رواق الشوام سنة كاملة، واستاء لذلك الخديوي وشيخ الأزهر وانصدعت لذلك قلوب الشعوب الإسلامية.




جهاد الأزهر في الثورة العرابية:

قام الأزهر بنصيب 1 كبير في إذكاء الحماسة ونشر التعليم وإعداد النفوس لتلبية نداء الحرية، فقد قام رجاله وعلى رأسهم الشيخ عبد اللّه الشرقاوي منذ أوائل القرن التاسع عشر بإعلان حقوق الشعب وإلزام الوالي باحترام هذه الحقوق، ثم ظهر بعد ذلك رجال أفذاذ سجلوا اللأزهر صفحات خالدة في تاريخنا مثل رفاعة رافع والسيد عبد اللّه النديم والشيخ محمد عبده.


فالأول كان زعيما لنهضة العلم والأدب في عصره، ومن أهم أعماله تأسيس مدرسة الألسن التي خرجت نخبة من العلماء والأدباء والشعراء، كما قام بترجمة الدستور الفرنسي، وعلق على الترجمة تعليقات تدل على فهم صحيح لأحكامه ومبادئه، وميل فطرى إلى 2 النظم الحرة، وترجم القانون المدني الفرنسي ونشر رحلته في فرنسا وسماها «تخليص الإبريز»، ولم يقتصر نشاطه على التأليف والترجمة والتدريس، بل خدم الأدب، وله قصائد شعرية تدل على وطنية صادقة وتفان في محبة الوطن، وبلغ من حماسته أنه عرب نشيد المارسلييز الفرنسي الذي يعتبر من أجمل الأناشيد الحماسية القومية، حتى لا يحرم أبناء وطنه من تذوق هذا النشيد.

__________

1) مجلة الأزهر 1372 - الأستاذ أحمد عز الدين خلف اللّه.

2) تاريخ الحركة القومية الرافعي ج 3 ص 479







وأما السيد عبد اللّه النديم، فقد حاول أن ينفث في الأمة الحماسة كي يستيقظ الشعب من غفوته، ونادى بضرورة تعليم أبناء الوطن تعليما نافعا، وفي سبيل تحقيق أغراضه أسس «الجمعية الخيرية الإسلامية» ونحانحوا جديدا لنشر أفكاره، فألف مسرحيتين إحداهما (الوطن وطالع التوفيق) والأخرى (العرب)، مثلهما هو وتلاميذه على مسرح زيزينيا بالإسكندرية. وقد بين في مسرحيته الأولى جميع الأمراض والعلل التي نهدد الأمة في وجودها.


وبينما كان صوت النديم يجلجل بالإصلاح ويمهد للثورة في نفوس المثقفين كان الشيخ محمد عبده يبث تعاليم السيد جمال الدين الأفغاني في دروسه، ويعالج الشئون العامة للبلاد في صحيفتي الأهرام والوقائع الرسمية.


ورأس الثورة المفكر أحمد عرابي (باشا) تلقى علومه في الأزهر مدة أربع سنوات، وكان لهذه المدة على ضآلتها أثر كبير في تكوين شخصية عرابي كزعيم ثوري، إذ جعلت منه خطيبا مفوها يستولى على عقول سامعيه ويهز مشاعرهم. . . ووسط هذا النضوج الذهني اندلع لهيب الثورة.


وفي 25 مايو عام 1882 قدمت كل من انجلترا وفرنسا مذكرة يطلبان فيها إبعاد عرابي (باشا) وإرسال كل من: على (باشا) فهمى وعبد العال (باشا) حلمى إلى أية جهة داخل القطر المصري، واستقالة وزارة البارودي، فرفض مجلس الوزراء مطالب الدولتين، واجتمع أحمد عرابي ومحمود سامي البارودي وكبار الضباط في قشلاق عابدين واتفقوا فيما بينهم على ان يكونوا يدا واحدة في الدفاع عن البلاد، وارسلوا إلى الشيخ محمد عبده ليضع لهم صيغة يمين الثورة فوضعها لهم، وتلاها عليهم، فرددوها في صوت واحد.


توفيق أن يبث التفرقة في صفوف الزعماء، فعقد اجتماعا يوم 27 مايو حضره من العلماء الشيخ محمد الإنبابي شيخ الجامع الأزهر والشيخ محمد عليش والشيخ حسن العدوي والشيخ أبو العلا الخلفاوي وحضره شريف باشا وكبار النواب والضباط وعرض الخديو على المجتمعين تشكيل وزارة برياسته، وقبول المذكرة الإنجليزية الفرنسية. فأجاب طلبة باشا عصمت على كلام الخديو قائلا «إننا مطيعون لجناب السلطان الشاهاني وللجناب الخديوي. ولكن هذه اللائحة يستحيل علينا تنفيذها، ولا حق للدولتين في طلب تنفيذها، فهي تتعلق بمسائل من اختصاص الباب العالي أن ينظر فيها ويستحيل علينا قبول أحد رئيسا للجهادية خلاف رئيسنا أحمد عرابي»، ووافق على قوله الشيخ عليش والعلماء جميعا. ثم غادر طلبة باشا مجلس الخديو بدون استئذان وتبعه الضباط والعلماء.


وبعد ضرب الإسكندرية في 11 يولية عام 1882 هب عرابي باشا للدفاع عن البلاد، فأصدر الخديو أمر بعزله في 10 يولية، وبناء علي ذلك اجتمع المؤتمر الوطني للمرة الثانية في 22 يولية سنة 1882 ليقرر موقف الأمة من الخديو الذي أعلن بتصرفاته انضمامه إلى الإنجليز. وتلا الشيخ محمد عبده على أعضاء المؤتمر أوامر الخديو التي تثبت إدانته ومنشورات عرابي باشا التي تدعو إلى الدفاع عن الوطن. ثم ألقى علي باشا الروبي خطبة ندد فيها بموقف الخديو المزرى إزاء قضية البلاد، ثم تليت فتوى شرعية أصدرها العلماء بمروق الخديو عن الدين لانحيازه إلى الجيش المحارب لبلاده، فأصدر المؤتمر الوطني قراره التاريخي بعزل الخديو ووقف أوامره وتكليف عرابي بالدفاع عن البلاد، وتكليف المجلس العرفي بتبليغ هذه القرارات للسلطان، ووقع الحاضرون على ما قرره المؤتمر الوطني وكان من بين العلماء الموقعين على ذلك: الشيخ محمد الإنبابي شيخ الجامع الأزهر، الشيخ حسن العدوي، الشيخ عبد اللّه الدرسناوي مفتي الحنفية، الشيخ محمد عليش مفتي المالكية، الشيخ يوسف الحنبلي مفتي الحنابلة، مفتي الأوقاف؛ الشيخ عبد الهادي الأشموني الشيخ خليل العزازي، الشيخ مسعود النابلسي، الشيخ محمد القلماوي، الشيخ زين المرصفي، الشيخ حسين المرصفي، الشيخ سليم عمر القلعاوي، الشيخ عثمان مدوخ، الشيخ عبد الرحمن السويسي، ومن رجال القضاء الشرعي: الشيخ أبو العلا الخلفاوي الشيخ عبد القادر الرافعي، الشيخ عبد القادر الدليشاني، الشيخ أحمد الخشاب.


الأزهر يغذى ثورة عرابي:

ولقد كان البارودي ومحمد عبده وسعد زغلول ومحمد نديم قادة التفكير والقلم في هذه الثورة، واستأنفت الحركة الفكرية سيرها الذي قطعته الحوادث، وبدت طلائع نهضة جديدة في الآداب العربية، وظهر في الإنتاج الأدبي يومئذ عنصر قوي من الأدب المبتكر، وأخذت في نفس الوقت عناصر الثقافة الجديدة تحدث أثرها في إنتاج الجيل الجديد. ويعود الفضل في ذلك كله إلى الأزهر، وظهرت طائفة من المؤلفات والكتابات القومية التي تحررت من اغلال القديم سواء في اللفظ أو المعنى، وحملت هذه الروح الجديدة في طريقها كل شيء، وغدت أقوى دعامة في صرح النهضة.


قويت الحاجة الى الصحافة وظهر عبد اللّه نديم بحريدته «التنكيت والتبكيت»، إلا ان النديم ابدل الاسم في آخر لحظة باسم الطائف تيمنا باسم مدينة الطائف في الحجاز، وبالنسبة إلى انها تطوف بأرجاء الدنيا، كما كانت «الجواكب» التي يصدرها أحمد فارس الشدياق باستامبول تجوب أرجاء العالم. واتخذ رجال الثورة «الطائف» لسان حالهم، فكانت تذيع المنشورات والأوامر وتحض على الجهاد، وكانت تطبع من داخل معسكر كفر الدوار, والى جانب الطائف صدرت عدة صحف للثورة منها: المفيد للسيد أمين الشمسي والزمان، والاعتدال وغيرها.



والقصائد الوطنية، فمن ذلك ما نظمه أحد علماء الأزهر من قصيدة مطولة له يقول فيها:

لعمرك ليس ذا وقت التصابي ولا وقت السماع على الشراب

ولا وقت الجلوس على القهاوي ولا وقت التغافل والتغابي

ولا وقت التشبب في سليمى ولا وقت التشاغل بالرباب

ولكن ذا زمان الجد وافي وذا وقت الفتوة والشباب

ووقت فيه الاستعداد فرض إقامة بالقلاع وبالطوابي

ووقت فيه الاستعداد فرض لتنفيذ الأوامر من عرابي

وقولوا يا عرابي دم رئيسا لحزب النصر محفوظ الجناب


ومن قصيدة أخرى لشاعر آخر جاء فيها:

نوال المعالي طعان الكتائب ونيل الأماني من ثمار المتاعب

وظهر الأعادي بالتدبر أولا وبعد بإشهار السيوف القواضب

ومن كعرابي في البرايا وحزبه أولى العزم أصحاب القنا والقواضب

وقام الخطباء يحضون الشعب على مقاومة أعداء الدستور، والأخذ بناصر زعماء الثورة، وكان عبد اللّه نديم خطيب الثورة لا يفتأ يخطب في كل ناد ومجتمع ومسجد.

فمن ذلك خطبته التي خاطب بها جنود الجيش:

حماة البلاد وفرسانها. من قرأ التاريخ، وعلم ما توالى على مصر من الحوادث والنوازل، عرف مقدار ما وصلتم إليه من الشرف، وما كتب لكم في صفحات التاريخ من الحسنات، فقد ارتقيتم ذروة ما سبقكم اليها سابق، ولا يلحقكم في إدراكها لا حق ألا وهي حماية البلاد وحفظ العباد وكف يد الاستبداد عنهما، فلكم الذكر الجميل والمجد المخلد يباهى بكم الحاضر من أهلنا، ويفاخر بأثركم الآتي من أبنائنا فقد حبا اللّه الوطن بحياة طيبة بعد أن بلغت الروح التراقي، فإن الأمة جسد والجند روح، ولا حياة للجسم بلا روح، وهذا وطنكم العزيز أصبح يناديكم ويناجيكم.


خطبة الشيخ على المليجي في مسجد أسيوط حيث كان يحض المصلين على الغزو والجهاد والتطوع في سبيل نصرة الجيش، إذ قال:

إن الانجليز قد طاشت عقولهم، وعميت بصائرهم، فلم يحسنوا الضروريات، فساموا بسوق أموالنا وديارنا نفيسها، وساقوا إلينا من زيف المعارضات خسيسها. وقابلوا عيشنا بخداع، وفتشوا أكتافنا لغدر أضمروه ليوم النزاع، ونحن لما جبلنا عليه من محاسن الإيمان. وفينا لهم بعقد الذمة والأمان. فعاملناهم بالحسنى، وجبرنا ما كان منهم ضعفا ووهنا، فلما صحت أبدانهم، وعمرت أوطانهم، لم يقنعوا، فعاد عليهم سوء الحال بالانقلاب، فخربوا بيوتهم بأيديهم من غير زعزعة منا ولا اضطراب.

وهكذا خاتمة أهل السوء والفحشاء.


وقد بذل العلماء جهودا كبيرة، في سبيل الدفاع القومي، فدعوا إلى التطوع في صفوف الجيش المصري وإمداده بالمؤن والتبرعات. وكان من أبرزهم الشيخ محمد عبده، والشيخ حسن العدوي، والسيد عبد اللّه النديم الذي كان لسان الثورة الناطق والذي كان يستدعى للخطابة بالبرق، حتى لقب بخطيب الثورة، بل (خطيب الشرق)، وبعد انتهاء الثورة العرابية قبض على زعمائها وعلى المشتركين فيها وقدموا للمحاكمة.




وهذا بيان بالعلماء الذين قبض عليهم والأحكام التي صدرت ضدهم، وأمام كل منهم اسم البلد التي اختارها لمنفاه 1:

الشيخ عبد الرحمن عليش، وقد نفى خمس سنوات خارج القطر المصري بالآستانة.

الشيخ عبد القادر قاضي مديرية القليوبية، وقد نفى أربع سنوات خارج القطر المصري ببيروت.

الشيخ محمد الهجرسي، وقد نفى أربع سنوات خارج القطر المصري بمكة المكرمة.

الشيخ أحمد عبد الجواد القاياتي، وقد نفى أربع سنوات خارج القطر المصري ببيروت.

الشيخ محمد عبد الجواد القاياتي، وقد نفى أربع سنوات خارج القطر المصري ببيروت.

الشيخ يوسف شرابة، وقد نفى أربع سنوات خارج القطر المصري بغزة.

الشيخ محمد عبده، وقد نفى أربع سنوات خارج القطر المصري ببيروت.

هذا مع تجريدهم من الرتب والامتيازات والمناصب وعلامات الشرف.

__________

1) الثورة العرابية الرافعي صفحة (940) وما بعدها.


وحكم على العلماء الآتية أسماؤهم بتجريدهم من جميع رتبهم وعلامات شرفهم وامتيازاتهم:

-الشيخ حسن العدوي وابنه الشيخ أحمد العدوي

-الشيخ أحمد المنصوري

-الشيخ محمد السملوطي

-الشيخ أحمد البصري

-الشيخ محمد أبو العلا الخلفاوي العضو الأول بالمحكمة الشرعية.

-الشيخ عبد الوهاب عبد المنعم قاضي إسنا سابقاً.

-الشيخ محمد أبو عائشة قاضي بور سعيد سابقاً.

-الشيخ علي الجمال نقيب الأشراف بدمياط.

-الشيخ أحمد عبد الغني.

-الشيخ محمد عسكر.

-الشيخ أحمد مروان

-الشيخ محمد جبر قاضي المنصورة سابقاً.

-الشيخ عبد البر الرملي قاضي العريش سابقاً.

-الشيخ أحمد صلى نائب محكمة المنصورة سابقاً.

-الشيخ محمد غزالي قاضي مركز البحيرة.




وقد استدعى الشيخ حسن العدوى من السجن لمحاكمته يوم الثلاثاء (14 محرم سنة 1300 - 5 ديسمبر سنة 1882)، فنطق بالحق غير ولا وجل، ولا مكترث بالحكم الذي سيصدر عليه، ونقتبس هنا طرفا من محاكمته: سئل رحمه اللّه تعالى: هل ختم على عزل الخديوي وإسناد أمر الدفاع عن البلاد إلى عرابي باشا برغبته ورضاه، أم لسبب آخر؟.




فأجاب «ختمت تابعا للعلماء الذين ختموا قبلى مثل شيخ الإسلام ومفتي الجامع الأزهر وشيخ الجامع وغيرهم، وكان ختمي برغبتي ورضائي للمدافعة الواجبة شرعا وسياسة، وما كان ينبغي لأحد أن يمتنع عن الختم. ولما سئل: هل علم المجلس أنك أفتيت بعزل الجناب الخديو فهل هذا حقيقة أم لا؟ أجاب: بأنه:

لم تصدر مني فتوى في ذلك، ولم أسأل في هذه المادة.




ومع ذلك فإن جئتموني الآن بمنشور فيه هذه الفتوى فإني أوقعه، وما في وسعكم وأنتم مسلمون أن تنكروا أن الخديو توفيق مستحق للعزل لأنه خرج عن الدين والوطن.




وقد وقفنا على قصيدة لحضرة الفاضل الشيخ محمد النجار جمعت ما جمعت من وصف الحال في الثورة العرابية، والدعاء لاستنهاض الهمم واستثارة الحمية، وجاء فيها:

بالنصر قد جاء الكتاب مشيرا وبه أتى هادى الأنام بشيرا

يا أحمد المرجو لمصر ومن غدا فينا أمينا للجيوش أميرا

بشراك بالنصر المبين فثق به وكفى بربك هاديا ونصيرا

فازحف بجيشك يا مظفر ضاربا في الإنجليز وقاتلن سيمورا

واقطع بسيفك أمة قد أمروا أنثى عليهم إذ عدمن ذكورا

قوم تربوا في الثلوج فطبعهم يهوى البرود ولا يطيق حرورا

يا يوم قد خرجوا وجر وبورهم رمما وجرحاهم تمج بحورا

رجعوا ويوم السبت مبغوض لهم إذ لم يروا في يوم سبت نورا

قد أحرقوا قتلاهم من ظلمهم حتى لقد ظلموا بذاك سعيرا

ضربوا مدافع حزنهم أسفا على من مات منهم خاسئا وحسيرا

ندبوا رؤوسهم وقد هلكوا وما بالبحر إلا من رأيت صغيرا

كتبوا لسيدة لهم أن جهزي غنما لعيد المسلمين كثيرا

وتغيبوا عنا زمانا وانثنوا مثل الفراش فدمروا تدميرا

يا إنجليز ومن ينادي ميتا يخطى وكيف أخاطب المقبورا

بالثغر جئتم بغتة وضربتمو من غير وعد أولا وأخيرا

واسكندرية قد ضربتم دورها ما الحرب ضربكم البنا والدورا

ما عندنا إلا رجال ذكرهم يسمو على مر الزمان دهورا

ما عندنا الا أسود عساكر وقفت لتنحر بالسيوف نحورا

أنسيتمو أرضا حبتكم ثروة وسكنتموها جنة وقصورا؟

ورأيتم فيها رجالا أمرهم في حفظهم لكم غدا مشهورا

أنسيتم أرضا دخلتم روضها وجنيتم ثمرا به وزهورا؟

ذوقوا رصاصا من بنادق هيئة لكم لتشرح في الصدور صدورا

وخذوا مدافع بالقنابل أرسلت لكم لتأخذ جسمكم وتطيرا

هذا جزاؤكم على كفرانكم نعما، ولا يرضى الإله كفورا

نحن الألى كنا نياما حيث لا عدل وكان أميرنا مأمورا

نمنا كأهل الكهف دهرا ليتنا قد كان حافظ أمرنا قطميرا

نحن الألى كنا ضعافا حيث لا شرع وكان كتابنا مهجورا

حتى فقدنا قوة العرب الألى فتحوا البلاد وأحسنوا التدبيرا

واليوم نبهنا الزمان وجاءنا حامي حمى القطر السعيد مجيرا

يا طالما كذبت جرائدكم على أولاد مصر واقترفتم زورا

وبعثتم أولادكم ونساءكم وسقيتم أهل الفساد خمورا

خافوا على جعل المساجد مربطا للخيل أو جعل الرجال حميرا

خافوا على الكتب التي قد دونت ولكم حوت علما يزيدك نورا

خافوا على آل الرسول وبيته واللّه فضلهم عليك كثيرا

خافوا على الدين القويم وأهله من أشبهوا في الاهتداء بدورا

خافوا على مفتاح بيت اللّه والبقع التي قد طهرت تطهيرا

خافوا على ترك الفروض وقطعنا جهر الأذان وهجرنا التكبيرا

يا مسلمون استبشروا فعدوكم ولي، وأصبح جيشه مكسورا

ولسوف يغلو قدركم ومقامكم يعلو وامركم يكون شهيرا

يا أيها الشجعان هذا وقتكم فأروا العدا عزما لكم مشهورا

ان الحياة مع المذلة موتة وبها نرى عذب المذاق مريرا

كونوا كما انتم عليه وجاهدوا حق الجهاد وحاذروا التأخيرا

بيضتم صحف التواريخ التي فاحت بذكركم الزكي عبيرا

لا كان أخذ الانكليز بلادنا أبدا ولا قد كان ذا مقدورا

واللّه لو رحنا جميعا ما نرى تسليمنا تلك البلاد يسيرا

أرض سقيناها دموع عيوننا وبها جرى النيل السعيد غزيرا

أرض عليها استشهدت أجدادنا فعلام لا يرث الصغير كبيرا؟

إن عاش منا واحد يا سعده أو مات لاقى جنة وحريرا

وطن بأيدينا زرعنا أرضه فغدا نضيرا ينبت الاكسيرا

يا آل مصر ألا فقووا عزمكم واستغنموا بيد الجهاد أجورا

يا آل مصر ألا أعينوا جيشكم إذ قام يحفظ بالدفاع ثغورا

إذ قام يحفظ أرضكم وبلادكم ونساءكم وصغيركم وكبيرا

يا آل مصر ألا اتركوا من عضدوا قوما لقد خانوا فكانوا بورا

هم خائنو الوطن الذي شبوا به وفقيرهم منه لقى تنكيرا

هم خائنو الرتب التي قد نقصت بهم فكانوا للعباد شرورا

آل النفاق علام تبغون العدا ألكم بهم نسب غدا مستورا؟

أم أنهم لا كنتم أحبابكم ولديهم صار اسمكم مسطورا

في بورسعيد وغيره قد خنتم وفعلتم للانجليز أمورا

بور لكم، وسعيد طالع وقتنا ولكم بذا يوم يكون عسيرا

من لم يكن فيه لمسقط رأسه خير رأى في غيره التحقيرا

سأرى بسعد الفال شعرى ناطقا ولرب أشعار تكون ثبورا

عما قريب سوف يظفر جيشنا ويجى عرابينا لنا مسرورا

ونرى الألى حملوا لواء النصر في حفظ البلاد وأنجزوا المأمورا

ويسرنا تقبيل مسك وجوههم فلقد بنوا لحمى الشريعة سورا

ونرى بهذا القطر أعظم زينة فرحا بما قد ناله وسرورا

ونرى لمصر سعادة أبدية ويكون من فيها بذاك فخورا

وتكون للسلطان أعظم قوة ولها يكون معضدا وظهيرا

وهي صورة للشعر الوطني في الثورة القومية الوطنية التي قام بها عرابي وإخوانه.




قوانين الأزهر

ومنذ عام 1872 م (1288 ه‍) وضعت للأزهر عدة قوانين لتنظيمه وإصلاحه من أهمها:

1 - قانون بتنفيذ قانون التدريس- 3 من فبراير 1873.

2 - قانون امتحان من يريد التدريس بالجامع الأزهر- 24 من مارس 1885.

3 - قرار بضبط عدد أهل الجامع الأزهر-15 اكتوبر 1885

4 - قانون بامتحان التدريس- 19 يناير 1888.

5 - قانون بتشكيل مجلس إدارة الأزهر- 3 يناير 1895.

6 - قانون بامتحان من يريد التدريس في الأزهر- 17 يناير 1895.

7 - قانون صرف المرتبات بالأزهر-29 يونيو 1895.

8 - قانون كساوي التشريفة العلمية-أول فبراير 1896.

9 - قانون الجامع الأزهر- 8 محرم 1314 - أول يوليو 1896.

يتبع إن شاء الله...


الباب الثاني: تاريخ الأزهر الحديث الفصل الأول: القوّة الشعبيّة بعد الحملة الفرنسيّة ممثلة في الأزهر 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
الباب الثاني: تاريخ الأزهر الحديث الفصل الأول: القوّة الشعبيّة بعد الحملة الفرنسيّة ممثلة في الأزهر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: الأزهر الشريف في ألف عام (3 مجلدات)-
انتقل الى: