منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق"، وتقول المستشرقة الإيطالية (لورافيشيا فاغليري): "كان محمد المتمسك دائمًا بالمبادئ الإلهية شديد التسامح، وبخاصة نحو أتباع الأديان المُوحَّدة، لقد عرف كيف يتذرع بالصبر مع الوثنيين، مصطنعًا الأناة دائمًا..." ويقول المستشرق الفرنسي (جوستاف لوبون): "كان محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- يقابل ضروب الأذى والتعذيب بالصبر وسعة الصدر... فعامل محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- قريشًا الذين ظلوا أعداءً له عشرين سنة، بلطف وحِلم" اقرأ المزيد على هذا الرابط: أعظم إنسان عرفته البشرية (صلى الله عليه وسلم).

قطوف من الشمائل المُحَمَّدية: قال الله تعالى: (لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ( اقرأ المزيد على هذا الرابط: قطوف من الشمائل المُحَمَّدية.

رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!... اقرأ المزيد والمزيد على هذا الرابط: فوائد فيروس كورونا.
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، أفكان أحَدُكُمْ يَظُنُّ أنَّ هذه الرِّسَالَةَ التي عاش بها ومَاتَ عليها الملايين الفائقة الحَصْرِ والإحصاء كِذْبَةٌ وخِدْعَةٌ؟، أمَّا أنَا فلا أستطيع أنْ أرَى هذا الرَّأيَ أبَداً، ولو أنَّ الكَذِبَ والغِشَّ يروجان عند خلق الله هذا الرَّوَاج، ويُصَادِفَانِ منهم مثل ذلك التَّصديق والقَبُول، فما النَّاسُ إلا بُلْهٌ أو مجانين، وما الحَيَاةُ إلا سَخَفٌ وَعَبَثٌ وأضْلُولَةٌ، كان الأوْلَى ألّا تُخْلَق"، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ: "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث، فهو بلا شك وَاحِدٌ من أهم الكُتُبِ العربية التي وضِعَتْ خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر، وقد كتبه "الطهطاوي" بعدما رَشَّحَهُ الشيخ حسن العطّار شيخ الأزهر وقتها إلى محمد علي باشا حاكم مصر آنذاك بأن يكون مُشرفاً على رحلة البعثة الدراسية المصرية المتوجهة إلى باريس في فرنسا، ليرعى الطلبة هناك، ويُسَجِّل أفعالهم... إقرأ التفاصيل الكاملة للرحلة على الرابط: تخليص الإبريز في تلخيص باريز للطهطاوي.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث؛ فقد أسَّسَ هو وأحَدُ الدُّعَاةِ من بلاد الهند مَرْكَزًا للدَّعْوَةِ الإسلامية بمدينة طوكيو، وأسْلَمَ على يديه أكثر من 12 ألف ياباني، وأهْدَاهُ إمبراطور اليابان سَاعَةً نفيسة تقديرًا لمجهُودَاتِهِ، كذلك كان من أوائل مَنْ تَصَدَّوْا لدَعَاوَى بعض المُستشرقين ومُفتريَاتِهِمْ على الإسلام، اقرأ الرحلة كاملة من هذا الرابط: الرحلة اليابانية للشيخ علي الجرجاوي.

المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة، جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ بعمارة الفقراء... للمزيد اقرأ :عمارة الفقراء للمهندس حسن فتحي.
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصْرَ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوكِ الماضية، والآيات البيِّناتِ، يشهدُ لها بذلك القرآنُ، وكَفَى به شهيداً، وكذلك رُوِيَ عن النبي -صلى اللهُ عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِم ورَحِمِهِمْ ومُبَارَكَتِهِ عليهم وعلى بلدهِمْ وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم مِنَ العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنْ شاءَ اللهُ في موضعهِ مع ما خصَّها اللهُ به مِنَ الخِصْبِ والفَضْلِ ومَا أنزلَ فيها مِنَ البركاتِ وأخرج منها مِنَ الأنبياءِ والعُلماءِ والحُكَمَاءِ والخَوَاصِّ والمُلوكِ والعجائبِ بما لم يُخَصِّصْ اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سِوَاهَا... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة.
مُعجزةُ الإسراءِ والمِعراج: الإسراءُ بالنبي -صلى اللهُ عليه وسلم- مِنَ المَسْجِدِ الحرامِ في مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ إلي المَسْجِدِ الأقصَى في فلسطينَ وبجسدهِ الشريفِ في ليلةٍ واحدةٍ، كانَ حدثاً فريداً ومُعجزةً ربانيَّة خَصَّ اللهُ تعالي بها نَبِيَّهُ -صلى اللهُ عليه وسلم-، حتي أنَّ اللهَ تعالي كَلّمَهُ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ دُونَ وَاسِطَةٍ بينهُما.. قال اللهُ تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)، وسيدنا أنَسُ ابنُ مَالكٍ -رضي اللهُ عنه- يَرْوِي لنا المُعْجِزَةَ كما سَمِعَهَا من النبي -صلى اللهُ عليه وسلم-، على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

 

 اختيار الزوجة في الإسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 29938
العمر : 68

اختيار الزوجة في الإسلام Empty
مُساهمةموضوع: اختيار الزوجة في الإسلام   اختيار الزوجة في الإسلام Emptyالخميس 12 سبتمبر 2013, 7:40 am

المبحث الثاني
اختيار الزوجة في الإسلام %D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D9%81_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85
اختيار الزوجة في الإسلام
أولاً: حُكم الزواج
قد يراوح حكم الزواج بالنسبة للفرد الواحد بين الوجوب، والاستحباب، والكراهة، والتحريم، على النحو التالي:
·   الزواج الواجب: 
يجب على من قدر عليه وتاقت نفسه إليه وخشي على نفسه الزنى؛ لأن صيانة النفس وإعفافها عن الحرام واجب، ولا يتم ذلك إلا بالزواج.
·   الزواج المستحب: 
أما من كان تائقاً وقادراً عليه ولكنه يأمن على نفسه من اقتراف ما حرم الله فإن الزواج يستحب له ويكون أولى من التخلي للعبادة، قال ابن عباس: "لا يتم نسك الناسك حتى يتزوج".
·   الزواج الحرام: 
في حق من يخل بالزوجة في الوطء والإنفاق، مع عدم قدرته عليه وتوقانه إليه.
·   الزواج المكروه: 
وهو في حق من يخل بحقوق الزوجة في الوطء والإنفاق. حيث لا يقع ضرر بالمرأة؛ بأن تكون غنية مثلاً وليس لها رغبة قوية في الوطء. فإن انقطع الزوج، بسبب هذا الزواج عن شيء من الطاعات أو الاشتغال بالعلم، اشتدت الكراهة.
·   الزواج المباح: 
إذا انتفت الدواعي والموانع وتساوت المضار والمنافع.
·   يعد اختيار الزوجة هو أهم مرحلة في بداية الحياة الزوجية.
وقد وضع الإسلام قواعد لاختيار الزوجة المناسبة هي:
1. أن تكون ذات دين؛ لأن المتدينة يمنعها دينها من طلب ما ليس لها، ويدفعها إلى أداء ما عليها من حقوق. وقد وصفها لله تعالى بقوله ]فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّه[ُ (سورة النساء: الآية 34). ووصفها نبيه -صلى الله عليه وسلم- بقوله ]تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ لِمَالِهَا وَلِحَسَبِهَا وَجَمَالِهَا وَلِدِينِهَا فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ‏ ‏تَرِبَتْ يَدَاكَ[ (رواه البخاري، الحديث الرقم 4700)، وذات الدين يطمئن إليها القلب، ويأمنها المرء على نفسه وماله ونفسها.
2. أن تكون ذات خلق حسن؛ لتستطيع التودد إلى زوجها والتحبب إليه، فقد وصف الله عز وجل نساء الجنة بأنهن عرباً أترابا، أي متوددات لأزواجهن، وقد وصفها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بقوله: تزوجوا الودود، فإذا كانت عاقلة حسنة الخلق هادئة الطبع عاملت زوجها معاملة حسنة، وجنبته المشكلات والنزاع. وهيأت له حياة مريحة، وبالعكس فالحمقاء تقلب البيت إلى جحيم لا يطاق بسوء تصرفها وقبيح فعلها.
3. أن تكون من أسرة كريمة؛ لأنها ترث الأخلاق وتأخذ الطباع من بيتها، فإذا كان بيتها معروفاً بالصلاح والشرف والوقار كانت حرية بالكمال والعقل والاتزان.
4. يستحب أن تكون بكراً؛ وخاصة للشاب الذي لم يتزوج بعد لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال لجابر: هلا بكراً تلاعبها وتلاعبك. وذلك ما لم يكن هناك مصلحة من التزوج بالثيب من توفر الشروط فيها، وملاءمتها لسنه ووضعه الاجتماعي، فإنها تكون أفضل في هذه الحال.
5. يستحب أن تكون جميلة مقبولة؛ حتى يحصل بها الإعفاف والإحصان، وغض البصر وسكون النفس، وكمال المودة. ]عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ قَالَ كَبُرَ ذَلِكَ عَلَى الْمُسْلِمِينَ فَقَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَا أُفَرِّجُ عَنْكُمْ فَانْطَلَقَ فَقَالَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ إِنَّهُ كَبُرَ عَلَى أَصْحَابِكَ هَذِهِ الآيَةُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- إِنَّ اللَّهَ لَمْ يَفْرِضْ الزَّكَاةَ إلاّ لِيُطَيِّبَ مَا بَقِيَ مِنْ أَمْوَالِكُمْ وَإِنَّمَا فَرَضَ الْمَوَارِيثَ لِتَكُونَ لِمَنْ بَعْدَكُمْ فَكَبَّرَ عُمَرُ ثُمَّ قَالَ لَهُ أَلاّ أُخْبِرُكَ بِخَيْرِ مَا يَكْنِزُ الْمَرْءُ الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ إِذَا نَظَرَ إِلَيْهَا سَرَّتْهُ وَإِذَا أَمَرَهَا أَطَاعَتْهُ وَإِذَا غَابَ عَنْهَا حَفِظَتْهُ[ (سنن أبو داود، الحديث الرقم 1417).
ثانياً: الخطبة
الخِطبة: بكسر الخاء؛ هي طلب نكاح المرأة من نفسها أو من وليها، أو هي: طلب المرأة للزواج بالوسيلة المعروفة بين الناس، وحكمها: الإباحة، وقال الشافعي إنها مستحبة.
1. رؤية المخطوبة
من العجيب أن الذين يمانعون في رؤية المخطوبة ليس لديهم دليل على ذلك، بل إن الإسلام صريح في أن للخاطب أن يرى من مخطوبته ما يدعوه إلى نكاحها، وهذا من مناقب الإسلام وفضله؛ لأن العين دائماً رسول القلب، توصل إليه ما يهمه، فإن اطمئن تم ما عزم عليه، وإن داخله شك أو فتور امتنع، وذلك خير للطرفين، فالوقاية خير من العلاج.
أ. أدلة مشروعية الرؤية
]عَنْ جَابِرٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- إِذَا خَطَبَ أَحَدُكُمْ الْمَرْأَةَ فَإِنْ اسْتَطَاعَ أَنْ يَنْظُرَ مِنْهَا إِلَى مَا يَدْعُوهُ إِلَى نِكَاحِهَا فَلْيَفْعَلْ قَالَ فَخَطَبْتُ جَارِيَةً مِنْ بَنِي سَلِمَةَ فَكُنْتُ أَخْتَبِئُ لَهَا تَحْتَ الْكَرَبِ حَتَّى رَأَيْتُ مِنْهَا بَعْضَ مَا دَعَانِي إِلَى نِكَاحِهَا فَتَزَوَّجْتُهَا[ (مسند أحمد، الحديث الرقم 14059).
]عَنْ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ أَنَّهُ خَطَبَ امْرَأَةً فَقَالَ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- انْظُرْ إِلَيْهَا فَإِنَّهُ أَحْرَى أَنْ يُؤْدَمَ بَيْنَكُمَا[ (سنن الترمذي، الحديث الرقم 1007).
ب. المواضع التي ينظر إليها
ذهب جمهور العلماء إلى أن الرجل ينظر إلى الوجه والكفين لا غير. لأنه يستدل بالنظر إلى الوجه على الجمال والدمامة، وإلى الكفين على خصوبة البدن أو عدمها، فالوجه والكفان عنوان الجسم ودليل على ما ورائهما.
والأحاديث لم تعين مواضع النظر، بل أطلقت لينظر إلى ما يحصل له المقصود بالنظر إليه.
وإذا نظر إليها ولم تعجبه فليسكت ولا يقل شيئاً؛ حتى لا تتأذى بما يذكر عنها، ولعل الذي لا يعجبه منها قد يعجب غيره.
2. نظر المرأة إلى الرجل
للمرأة أن تنظر إلى خاطبها فإنه يعجبها منه مثل ما يعجبه منها.
قال عمر: لا تزوجوا بناتكم من الرجل الدميم، فإنه يعجبهن منهم ما يعجبهم منهن.
3. حكمة تشريع الخطبة
شرعت الخطبة لأن فيها إعطاء فرصة كافية للمرأة وأهلها وأوليائها للسؤال عن الخاطب، والتعرف على ما يهم المرأة وأهلها معرفته من خصال الخاطب مثل: تدينه، وأخلاقه، وسيرته، ونحو ذلك. كما أن فيها تمهيد لإظهار الزواج، وفيها كذلك فرصة للخاطب ليعرف عن المرأة، التي يريد الزواج منها، ما لم يعرفه عنها قبل الخطبة، ويكون الإقدام على الزواج على هدى وبصيرة.
4. من تباح خطبتها
تباح خطبة امرأة إذا توافر فيها شرطان:
أ. أن تكون خالية من الموانع الشرعية التي تمنع زواجه منها في الحال.
ب. ألا يسبقه غيره إليها بخطبة شرعية.
فإن كان ثمة موانع شرعية، كأن تكون محرمة عليه بسبب من أسباب التحريم المؤبدة أو المؤقتة كما سيأتي، أو كان غيره قد سبقه بخطبتها، فلا يباح له خطبتها.
5. خطبة معتدة الغير
تحرم خطبة المعتدة. سواء أكانت عدتها عدة وفاة أو عدة طلاق، وسواء كان الطلاق طلاقاً رجعياً أو بائناً. فإن كانت معتدة من طلاق رجعي حرمت خطبتها، لأنها لم تخرج من عصمة زوجها. وله مراجعتها في أي وقت تشاء.
وإن كانت معتدة من طلاق بائن حرمت خطبتها بطريق التصريح إذ حق الزوج لا يزال متعلقاً بها، وله حق إعادتها بعقد جديد.
وإن كانت معتدة من وفاة يجوز التعريض لخطبتها أثناء العدة دون التصريح؛ لأن صلة الزوجية قد انقطعت بالوفاة، فلم يبق للزوج حق يتعلق بزوجته التي مات عنها. وإنما حرمت خطبتها بالتصريح، رعاية لحزن الزوجة وحدادها من جانب، ومحافظة على شعور أهل الميت وورثته من جانب آخر.
قال تعالى: ]وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ أَوْ أَكْنَنتُمْ فِي أَنفُسِكُمْ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ وَلَكِنْ لا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلا أَنْ تَقُولُوا قَوْلاً مَعْرُوفًا وَلا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّكَاحِ حَتَّى يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ[ (سورة البقرة: الآية 235).
قالت سكينة بنت حنظلة: استأذن عليَّ محمد بن علي ولم تنقض عدتي من مهلك زوجي. فقال: قد عرفت قرابتي من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وقرابتي من علي، وموضعي في العرب، قلت: غفر الله لك يا أبا جعفر، إنك رجل يؤخذ عنك… تخطبني في عدتي؟.. قال: إنما أخبرتك بقرابتي من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ومن علي. وقد دخل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على أم سلمة وهي متأيمة من أبي سلمة، فقال: لقد علمتِ أني رسول الله وخيرته، وموضعي في قومي وكانت تلك الخطبة.
6. الخطبة على الخطبة
يحرم على الرجل أن يخطب على خطبة أخيه، لما في ذلك من اعتداء على حق الخاطب الأول، وقد ينجم عن هذا التصرف التباغض والشقاق بين الأسر]إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ الْمُؤْمِنُ أَخُو الْمُؤْمِنِ فَلا يَحِلُّ لِلْمُؤْمِنِ أَنْ يَبْتَاعَ عَلَى بَيْعِ أَخِيهِ وَلا يَخْطُبَ عَلَى خِطْبَةِ أَخِيهِ حَتَّى يَذَر[ (صحيح مسلم، الحديث الرقم 2536).
وتجوز الخطبة لو وقع التصريح بالرد، أو لم يعلم الثاني بخطبة الأول، أو أذن الخاطب الأول للثاني. وإذا خطبها الثاني بعد إجابة الأول وعقد عليها أثم والعقد صحيح .
7. استشارة المخطوبة
يحتم الإسلام استشارة المخطوبة، والالتزام برأيها، في قبول أو رفض من تقدم لخطبتها؛ وكان هذا أمر يحدث لدى شرفاء الناس وسادتهم في العرب قبل الإسلام، مثل ما حدث مع أوس بن حارثة وأبي سفيان بن حرب. وهو الذي استقر عليه الأمر في الإسلام، ومن أمثلة ذلك أن الحسين بن علي بن أبي طالب، رضي الله عنهما، كانت له ابنتان من أجمل النساء هما: فاطمة وسكينة. تقدم إليه ابن أخيه (الحسن بن الحسن) يخطب إحداهما فقال له الحسين: يا ابن أخي، قد كنت أنتظر هذا منك، انطلق معي، فخرج حتى أدخله منزله فخيره في بنتيه فاطمة وسكينة، فاختار فاطمة فزوجه إياها. وكان يقال أن امرأة تختار على سكينة لمنقطعة القرين في الحسن، ويقال أنه لما اختار فاطمة قال الحسين: قد اخترتها لك فهي أكثر شبهاً بأمي فاطمة بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
8. حظر الخلوة بالمخطوبة
يحرم الخلوة بالمخطوبة؛ لأنها محرمة على الخاطب حتى يعقد عليها، ولم يرد الشرع بغير النظر؛ فبقيت على التحريم، ولأنه لا يؤمن مع الخلوة مواقعة ما نهى الله عنه. فإذا وجد محرم جازت الخلوة، لامتناع وقوع المعصية مع حضوره. عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: ] مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلا يَدْخُلْ الْحَمَّامَ إِلا بِمِئْزَرٍ وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلا يُدْخِلْ حَلِيلَتَهُ الْحَمَّامَ وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلا يَقْعُدْ عَلَى مَائِدَةٍ يُشْرَبُ عَلَيْهَا الْخَمْرُ وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلا يَخْلُوَنَّ بِامْرَأَةٍ لَيْسَ مَعَهَا ذُو مَحْرَمٍ مِنْهَا فَإِنَّ ثَالِثَهُمَا الشَّيْطَان[ (مسند أحمد، الحديث الرقم 14124).
9. العدول عن الخطبة وأثره
إن الخطبة مجرد وعد بالزواج، وليست عقداً ملزماً.
ولم يجعل الشارع لإخلاف الوعد عقوبة مادية يجازي بمقتضاها المخلف، وإن عد ذلك خلقاً
ذميماً، ووصفه بأنه من صفات المنافقين، ‏عَنْ ‏‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏-رضي الله عنه-‏ عَنْ النَّبِيِّ ‏-صلى الله عليه وسلم- ‏قَالَ ‏]آيَةُ ‏الْمُنَافِقِ ثَلاثٌ إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ وَإِذَا وَعَدَ ‏أَخْلَفَ ‏وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ[ (صحيح البخاري، الحديث الرقم 32)، إلا إذا كانت هناك ضرورة ملزمة تقتضي عدم الوفاء.
وما قدمه الخاطب من المهر فله الحق في استرداده؛ لأنه دفع في مقابل الزواج، عوضاً عنه. وما دام الزواج لم يوجد، فإن المهر لا يستحق شيء منه، ويجب رده إلى صاحبه. وأما الهدايا فحكمها حكم الهبة فلا يجوز فيها الرجوع إذا كانت تبرعاً لا لأجل العوض؛ لأن الموهوب له حين قبض العين الموهوبة دخلت في ملكه وجاز له التصرف فيها؛ فرجوع الواهب فيها انتزاع لملكه منه بغير رضاه وهذا باطل شرعاً وعقلاً ، عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ وَابْنِ عُمَرَ يَرْفَعَانِ الْحَدِيثَ إِلَى النَّبِيِّ  قَالَ: ]لاّ يَحِلُّ لِلرَّجُلِ أَنْ يُعْطِيَ الْعَطِيَّةَ ثُمَّ يَرْجِعَ فِيهَا إِلاّ الْوَالِدَ فِيمَا يُعْطِي وَلَدَه[ (رواه ابن ماجه، الحديث الرقم 2368).
ثالثاً: زيجات إسلامية شهيرة
حفل التاريخ الإسلامي بقصص زيجات شهيرة صارت مضرباً للأمثال، ومنها:
1. قصة زواج النبي -صلى الله عليه وسلم- وسلم بعائشة
]عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ تَزَوَّجَنِي النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- وَأَنَا بِنْتُ سِتِّ سِنِينَ فَقَدِمْنَا الْمَدِينَةَ فَنَزَلْنَا فِي بَنِي الْحَارِثِ بْنِ خَزْرَجٍ فَوُعِكْتُ فَتَمَرَّقَ شَعَرِي فَوَفَى جُمَيْمَةً فَأَتَتْنِي أُمِّي أُمُّ رُومَانَ وَإِنِّي لَفِي أُرْجُوحَةٍ وَمَعِي صَوَاحِبُ لِي فَصَرَخَتْ بِي فَأَتَيْتُهَا لَا أَدْرِي مَا تُرِيدُ بِي فَأَخَذَتْ بِيَدِي حَتَّى أَوْقَفَتْنِي عَلَى بَابِ الدَّارِ وَإِنِّي لَأُنْهِجُ حَتَّى سَكَنَ بَعْضُ نَفَسِي ثُمَّ أَخَذَتْ شَيْئًا مِنْ مَاءٍ فَمَسَحَتْ بِهِ وَجْهِي وَرَأْسِي ثُمَّ أَدْخَلَتْنِي الدَّارَ فَإِذَا نِسْوَةٌ مِنْ الْأَنْصَارِ فِي الْبَيْتِ فَقُلْنَ عَلَى الْخَيْرِ وَالْبَرَكَةِ وَعَلَى خَيْرِ طَائِرٍ فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِنَّ فَأَصْلَحْنَ مِنْ شَأْنِي فَلَمْ يَرُعْنِي إِلَّا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِ وَأَنَا يَوْمَئِذٍ بِنْتُ تِسْعِ سِنِين[ (رواه مسلم، كتاب النكاح: الحديث الرقم 2547).
2. قصة زواج علي من فاطمة رضي الله عنها
]عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- أَنَّ عَلِيًّا لَمَّا تَزَوَّجَ فَاطِمَةَ بِنْتَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَأَرَادَ أَنْ يَدْخُلَ بِهَا فَمَنَعَهُ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- حَتَّى يُعْطِيَهَا شَيْئًا فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ لَيْسَ لِي شَيْءٌ فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- أَعْطِهَا دِرْعَكَ فَأَعْطَاهَا دِرْعَهُ ثُمَّ دَخَلَ بِهَا[ (أبو داود، كتاب النكاح: الحديث الرقم 1816).
3. قصة زواج عثمان بن عفان من أم كلثوم وذلك بعد عرض عمر حفصة عليه
]عَنْ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا يُحَدِّثُ أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ حِينَ تَأَيَّمَتْ حَفْصَةُ بِنْتُ عُمَرَ مِنْ خُنَيْسِ بْنِ حُذَافَةَ السَّهْمِيِّ وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَدْ شَهِدَ بَدْرًا تُوُفِّيَ بِالْمَدِينَةِ قَالَ عُمَرُ فَلَقِيتُ عُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ فَعَرَضْتُ عَلَيْهِ حَفْصَةَ فَقُلْتُ إِنْ شِئْتَ أَنْكَحْتُكَ حَفْصَةَ بِنْتَ عُمَرَ قَالَ سَأَنْظُرُ فِي أَمْرِي فَلَبِثْتُ لَيَالِيَ فَقَالَ قَدْ بَدَا لِي أَنْ لا أَتَزَوَّجَ يَوْمِي هَذَا قَالَ عُمَرُ فَلَقِيتُ أَبَا بَكْرٍ فَقُلْتُ إِنْ شِئْتَ أَنْكَحْتُكَ حَفْصَةَ بِنْتَ عُمَرَ فَصَمَتَ أَبُو بَكْرٍ فَلَمْ يَرْجِعْ إِلَيَّ شَيْئًا فَكُنْتُ عَلَيْهِ أَوْجَدَ مِنِّي عَلَى عُثْمَانَ فَلَبِثْتُ لَيَالِيَ ثُمَّ خَطَبَهَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَأَنْكَحْتُهَا إِيَّاهُ فَلَقِيَنِي أَبُو بَكْرٍ فَقَالَ لَعَلَّكَ وَجَدْتَ عَلَيَّ حِينَ عَرَضْتَ عَلَيَّ حَفْصَةَ فَلَمْ أَرْجِعْ إِلَيْكَ قُلْتُ نَعَمْ قَالَ فَإِنَّهُ لَمْ يَمْنَعْنِي أَنْ أَرْجِعَ إِلَيْكَ فِيمَا عَرَضْتَ إِلَّا أَنِّي قَدْ عَلِمْتُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَدْ ذَكَرَهَا فَلَمْ أَكُنْ لِأُفْشِيَ سِرَّ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَلَوْ تَرَكَهَا لَقَبِلْتُهَا[ (صحيح البخاري، كتاب المغازي: الحديث الرقم 3704).
4. قصة تزويج سعيد بن المسيب ابنته لتلميذه أبي وداعة
كان لدى التابعي المعروف سعيد بن المسيب ابنة تناقل الناس جمالها، وبهاءها، وعلمها ورجاحة عقلها، فبعث إليه الخليفة عبدالملك بن مروان يخطبها إلى ابنه الوليد ولي عهده، فأبى سعيد ورد رسول عبدالملك، وما زال الخليفة يراجع ويلح عليه حتى آل به الحال إلى ضربه. وعجب الناس من رفض سعيد لهذه الخطبة، وصاروا ينتظرون ما يؤول إليه أمر هذه الفتاة.
وكان لسعيد بن المسيب تلميذ يدعى ( أبا وداعة )، قال أبو وداعة ( كنت أجالس سعيد بن المسيب ففقدني أياماً فلما جئته قال: أين كنت؟ قلت: توفيت أهلي فاشتغلت بها، فقال: هلا أخبرتنا فشهدناها. قال: ثم أردت أن أقوم، فقال: هلا أحدثت امرأة غيرها؟ فقلت: يرحمك الله ومن يزوجني، وما أملك إلا درهمين أو ثلاثة، فقال: إن أنا فعلت تفعل؟، قلت: نعم. ثم حمد الله تعالى وصلى على النبي r وزوجني على درهمين أو قال على ثلاثة، قال: فقمت وما أدري ما أصنع من الفرح، فصرت إلى منزلي وجعلت أتفكر ممن آخذ وأستدين، وصليت المغرب وكنت صائماً، فقدمت عشاي لأفطر وكان خبزاً وزيتاً. وإذا بالباب يقرع، فقلت من هذا؟ قال: سعيد. ففكرت في كل إنسان اسمه سعيد إلا سعيد بن المسيب، فإنه لم ير منذ أربعين سنة إلا ما بين بيته والمسجد، فقمت وخرجت، وإذا بسعيد بن المسيب فظننت أنه قد بدا له ـ أي ظهر له رأي غير الرأي الذي رآه من قبل، أي أنه يريد أن يرجع ـ فقلت: يا أبا محمد هلا أرسلت إليّ فآتيك؟ قال: لا، إنك أحق أن تُؤتى، فقلت: فما تأمرني؟ قال: رأيتك رجلاً عزباً قد تزوجت فكرهت أن تبيت الليلة وحدك، وهذه امرأتك؛ فإذا هي قائمة خلفه في طوله، ثم دفعها في الباب ورد الباب فسقطت المرأة من الحياء. فاستوثقت من الباب ثم صعدت إلى السطح فناديت الجيران فجاؤوني وقالوا: ما شأنك؟ فقلت: زوجني سعيد بن المسيب ابنته وقد جاء بها على غفلة وهاهي في الدار فنزلوا إليها، وبلغ أمي فجاءت وقالت: وجهي من وجهك حرام إن مسستها قبل أن أصلحها ثلاثة أيام، فأقمت ثلاثاً ثم دخلت بها فإذا هي من أجمل الناس وأحفظهم لكتاب الله، وأعلمهم بسنة رسول الله r وأعرفهم بحق الزوج. قال: فمكثت شهراً لا يأتيني ولا آتيه. ثم أتيته بعد شهر وهو في حلقته، فسلمت عليه فرد عليّ ولم يكلمني حتى انفض من المسجد، فلما لم يبق غيري. قال: ما حال ذلك الإنسان؟ قلت: هو على ما يحب الصديق، ويكره العدو. قال: إن رابك شيء فالعصا، وفي رواية القضاء، فانصرفت إلى منزلي.
5. قصة زواج القاضي شريح
قال عامر الشعبي: قال شريح بن الحارث: يا شعبي، عليكم بنساء بني تميم، فإنهن النساء! قلت: وكيف ذاك؟ قال: انصرفت من جنازة ذات يوم ظُهراً، فمررت بدور بني تميم، فإذا امرأة جالسة في سقيفة على وسادة وتجاهها جارية، ولها ذؤابة على ظهرها كأحسن من رأيت من الجواري، فاستسقيت ـ وما بي من عطش ـ فقالت: أي الشراب أعجب إليك؟ الماء أم اللبن؟ قلت: أي ذلك تيسر عليكم. قالت: اسقوا الرجل لبناً فإني أخاله غريباً. فلما شربت نظرت إلى الجارية فأعجبتني، فقلت: من هذه؟ قالت: ابنتي، فقلت: وممن؟ قالت: زينب بنت حدير، إحدى نساء بني تميم. قلت: أفارغة أم مشغولة؟ قالت: بل فارغة، قلت: أتزوجينيها؟ قالت: نعم. إن كنت كفئا ولها عم فاقصده.
وانصرفت إلى منزلي لأقيل فيه، فامتنعت مني القائلة؛ فأرسلت إلى إخواني القراء، ووافيت معهم صلاة العصر، فإذا عمها جالس، فقال: أبا أمية: حاجتك قلت: إليك. قال: وما هي؟ قلت: ذكرت لي بنت أخيك زينب، فقال: وما بها عنك رغبة، ثم زوجنيها. وما بلغت منزلي حتى ندمت وقلت: تزوجت إلى أغلظ العرب وأجفاها. ثم هممت بطلاقها، ولكن قلت أجمعها إليّ فإن رأيت ما أحب وإلا طلقتها.
ثم مكثت أياماً حتى أقبل نساؤها يهادينها، ولما أدخلت قلت: يا هذه إن من السنة إذا دخلت المرأة على الرجل أن يصلي ركعتين وتصلي ركعتين، ويسألا الله خير ليلتهما ويتعوذا به من شرها. فتوضأت فإذا هي تتوضأ بوضوئي، وصليت فإذا هي تصلي بصلاتي، ولما قضينا الصلاة قالت لي: إني امرأة غريبة، وأنت رجل غريب، لا علم لي بأخلاقك، فبين لي ما أحب فآتيه، وما تكره فأنزجر عنه، فقلت: قدمت خير مقدم، قدمت على أهل دار، زوجك سيد رجالهم، وأنت سيدة نسائهم، أحب كذا وأكره كذا، وما رأيت من حسنة فأبثثيها، وما رأيت من سيئة فاستريها.
قالت: أخبرني عن أختانك، أتحب أن يزوروك؟ فقلت: إني رجل قاض وما أحب أن يملوني. قالت: فمن تحب من جيرانك يدخل دارك آذن له ومن تكرهه؟ قلت: بنو فلان قوم صالحون وبنو فلان قوم سوء.
وأقمت عندها ثلاثاً، ثم خرجت إلى مجلس القضاء، فكنت لا أرى يوماً إلا وهو أفضل من الذي قبله، حتى إذا كان رأس الحول دخلت منزلي امرأة عجوز تأمر وتنهى. قلت: يا زينب من هذه؟ قالت: أمي فلانة قلت: حياك الله بالسلام، قالت: أبا أمية، كيف أنت وحالك؟ قلت: بخير، أحمد الله، قالت: أبا أمية، كيف زوجك؟ قلت: كخير امرأة، قالت: إن المرأة لا تُرى في حال أسوأ خلقاً منها في حالتين: إذا حظيت عند زوجها، وإذا ولدت غلاماً، فإن رابك منها ريب فالسوط، فإن الرجال ما حازت ـ والله ـ بيوتهم شراً من الورهاء المتدللة. قلت: أشهد أنها ابنتك، فقد كفيتني الرياضة، وأحسنت الأدب، قالت: أتحب أن يزورك أختانك؟ قلت: متى شاؤوا.
قال شريح: فكانت كل حول تأتينا وتوصي تلك الوصية ثم تنصرف ومكثت مع زينب عشرين عاماً، فما غضبت عليها إلا مرة كنت لها فيها ظالماً.
6. زواج من تايلاند
نقلت إحدى الصحف هذا الخبر"إن حفل الزواج في جنوب تايلاند شرعي جداً يبدأ بتلاوة القرآن الكريم ثم تلقين العروسين الشهادتين. ثم يقرأ كل منهما بعض الآيات في المصحف. وبعد ذلك يصطف الرجال في جانب والنساء في جانب آخر، ويتوجه الجميع إلى الله يقرؤون المعوذتين وآية الكرسي والفاتحة، وبعدها يطلب الجميع من الله أن يرزق العروسين الذرية الصالحة والتوفيق في حياتهما الزوجية".
المصدر:
http://www.moqatel.com/openshare/Behoth/Denia9/ALZwag/sec03.doc_cvt.htm


اختيار الزوجة في الإسلام 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
اختيار الزوجة في الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: الأسرة والـطفل :: الزواج في الإسلام وفي الديانات الأخرى-
انتقل الى: