منتديات إنما المؤمنون إخوة (2024 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. علمي.. تاريخي.. دعوي.. تربوي.. طبي.. رياضي.. أدبي..)
 
الرئيسيةالأحداثأحدث الصورالتسجيل
(وما من كاتب إلا سيبلى ** ويبقى الدهر ما كتبت يداه) (فلا تكتب بكفك غير شيء ** يسرك في القيامة أن تراه)

soon after IZHAR UL-HAQ (Truth Revealed) By: Rahmatullah Kairanvi
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق".
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم.
(وما من كاتب إلا سيبلى ** ويبقى الدهر ما كتبت يداه) (فلا تكتب بكفك غير شيء ** يسرك في القيامة أن تراه)

المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني.
رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!...
تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث.


 

 ثالثاً: السادات والعمل السياسي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn


عدد المساهمات : 49808
العمر : 72

ثالثاً: السادات والعمل السياسي  Empty
مُساهمةموضوع: ثالثاً: السادات والعمل السياسي    ثالثاً: السادات والعمل السياسي  Emptyالسبت 14 يناير 2012, 10:16 pm

ثالثاً: السادات والعمل السياسي

ثالثاً: السادات والعمل السياسي  9911


عُيّن السادات، عند تخرّجه، برتبة ملازم ثانٍ، في قرية "منقباد" في صعيد مصر.


وكان بها المعسكر الرئيسي للجيش المصري، وقتذاك.


وفي هذا المعسكر، التقى السادات الضابط جمال عبدالناصر، للمرة الأولى، وتم التعارف بينهما، ثم صداقة لم تدم، بسبب نقل جمال إلى مكان آخر.


وقد أُلحق السادات بسلاح المشاة، ثم بسلاح الإشارة، ثم نُقل إلى القاهرة.


وتدرج في الرتب العسكرية، حتى وصل إلى رتبة يوزباشي (نقيب حالياً)، وتعرف هناك بشخصيات كثيرة، أبرزها شخصية الضابط الطيار حسن عزت، الذي كان ذا نشاط كبير واتصالات وثيقة بالجمعيات السرية، وعلاقات وطيدة ببعض الضباط، الذين جمعهم الاهتمام بقضايا مصر، السياسية والعسكرية، مثل الفريق عزيز علي المصري[1].


وكان محور هذه الاهتمامات مقاومة الاحتلال الإنجليزي، والوقوف في وجه الملك والحاشية، اللذين يسهلان بقاء هذه القوات، ثم العداء السافر للأحزاب السياسية الموجودة آنذاك.


وقد أدّى حسن عزت دوراً بارزاً في بلوَرة نشاط السادات السياسي، إذ ساعده على الانضمام إلى كثير من الجمعيات السرية، والتعرف بنفرٍ من الضباط المهتمين بقضايا مصر، السياسية والعسكرية، مثل عبدالمنعم عبدالرؤوف [2] وعبداللطيف محمود البغدادي وحسن إبراهيم السيد وخالد محمد أمين محيي الدين وغيرهم، ممّن ضمهم تنظيم الضباط الأحرار فيما بعد.


كما بدأ السادات الاتصال بجماعة "الإخوان المسلمين" في عام 1940.


فتعرف بالشيخ حسن البنا [3]، مرشد الجماعة، الذي عرّفه بالفريق عزيز المصري.


وفوجىء السادات، في عام 1941، بقرار نقله إلى مرسى مطروح، التي تبعد عن القاهرة نحو 500 كيلومتر، حيث عمل كضابط إشارة في آلاي مدفعية [4].


وكان السادات، كما شهد بذلك عدد كبير من زملاء الدفعة (37)، الذين زاملوه في خدمته العسكرية، دائم الصِّدام مع الضباط الإنجليز، وكانوا يسيئون معاملته، مما جعله يفكر، في عام 1941، أثناء الحرب العالمية الثانية، كما يذكر في مذكراته، في تدبير خطة انقلاب، إذ أقدم على الاتصال بقادة الوحدات المنسحبة من مرسى مطروح، في ذلك الوقت، ليتفق معهم على الالتقاء في وقت محدد، عند فندق "مينا هاوس"، في نهاية طريق الإسكندرية ـ القاهرة الصحراوي، ثم الاحتشاد هناك، والتحرك إلى القاهرة للاستيلاء على السلطة وضرب الإنجليز.


********************************

]1] المفتش العام للجيش المصري، وكان ثائراً محترفاً، شارك في ثورة "تركيا الفتاة"، وشارك في الثورة العربية الأولى، ويعَدّ الأب الروحي للخلايا الثورية داخل الجيش المصري، في أواخر الثلاثينيات وأوائل الأربعينيات.


]2] من الضباط الأحرار، الذين شاركوا في ثورة 23 يوليه 1952.


تخرج في الكلية الحربية المصرية عام 1938، والتحق بسلاح الطيران.


اختلف مع قادة الثورة بسبب انتمائه إلى حركة الإخوان المسلمين. وقُبض عليه عام 1954، ولكنه تمكن من الهرب إلى لبنان والأردن.


له مذكرات بعنوان: "أرغمت فاروق على التنازل عن العرش". توفي عام 1985.


]3] الشيخ حسن البنّا: من مواليد محافظة البحيرة بمصر، في عام 1906.


عمل مدرساً، في بداية حياته، وأسّس جماعة الإخوان المسلمين، وأصدر لها جريدة، بالاسم نفسه.


وشكّل، إبّان حرب 1948، كتيبة الإخوان.


وقد أُطلق عليه الرصاص، السبت 12 فبراير 1949، الساعة الثامنة والنصف مساءً، أمام جمعية الشبّان المسلمين بالقاهرة، وتوفي الساعة الثانية عشرة والدقيقة الثانية والعشرين صباح 13 فبراير، أي بعد أربع ساعات تقريباً، من إطلاق النار عليه.


وله مذكرات "الدعوة والداعية"، نُشرت بعد وفاته.


]4] الآلاي: تنظيم من التنظيمات السابقة للمدفعية، يتكون من بطاريتين إلى ثلاث بطاريات، وتتكون البطارية من تروبَيْن، ويشتمل كل تروب على أربعة مدافع.



ثالثاً: السادات والعمل السياسي  2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
ثالثاً: السادات والعمل السياسي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» رابعاً: السادات وراء القضبان
» رابع عشر: ملحق بيان نعي الرئيس محمد أنور السادات
» خامساً: السادات والثورة
» ثامناً: اغتيال السادات
» عاشراً: جنازة السادات

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2024 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: الأحـداث الفارقــة في حيــاة الدول :: قصة اغتيال أنور السادات-
انتقل الى: