منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق"، وتقول المستشرقة الإيطالية (لورافيشيا فاغليري): "كان محمد المتمسك دائمًا بالمبادئ الإلهية شديد التسامح، وبخاصة نحو أتباع الأديان المُوحَّدة، لقد عرف كيف يتذرع بالصبر مع الوثنيين، مصطنعًا الأناة دائمًا..." ويقول المستشرق الفرنسي (جوستاف لوبون): "كان محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- يقابل ضروب الأذى والتعذيب بالصبر وسعة الصدر... فعامل محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- قريشًا الذين ظلوا أعداءً له عشرين سنة، بلطف وحِلم" اقرأ المزيد على هذا الرابط: أعظم إنسان عرفته البشرية (صلى الله عليه وسلم).

قطوف من الشمائل المُحَمَّدية: قال الله تعالى: (لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ( اقرأ المزيد على هذا الرابط: قطوف من الشمائل المُحَمَّدية.

رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!... اقرأ المزيد والمزيد على هذا الرابط: فوائد فيروس كورونا.
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، أفكان أحَدُكُمْ يَظُنُّ أنَّ هذه الرِّسَالَةَ التي عاش بها ومَاتَ عليها الملايين الفائقة الحَصْرِ والإحصاء كِذْبَةٌ وخِدْعَةٌ؟، أمَّا أنَا فلا أستطيع أنْ أرَى هذا الرَّأيَ أبَداً، ولو أنَّ الكَذِبَ والغِشَّ يروجان عند خلق الله هذا الرَّوَاج، ويُصَادِفَانِ منهم مثل ذلك التَّصديق والقَبُول، فما النَّاسُ إلا بُلْهٌ أو مجانين، وما الحَيَاةُ إلا سَخَفٌ وَعَبَثٌ وأضْلُولَةٌ، كان الأوْلَى ألّا تُخْلَق"، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ: "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث، فهو بلا شك وَاحِدٌ من أهم الكُتُبِ العربية التي وضِعَتْ خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر، وقد كتبه "الطهطاوي" بعدما رَشَّحَهُ الشيخ حسن العطّار شيخ الأزهر وقتها إلى محمد علي باشا حاكم مصر آنذاك بأن يكون مُشرفاً على رحلة البعثة الدراسية المصرية المتوجهة إلى باريس في فرنسا، ليرعى الطلبة هناك، ويُسَجِّل أفعالهم... إقرأ التفاصيل الكاملة للرحلة على الرابط: تخليص الإبريز في تلخيص باريز للطهطاوي.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث؛ فقد أسَّسَ هو وأحَدُ الدُّعَاةِ من بلاد الهند مَرْكَزًا للدَّعْوَةِ الإسلامية بمدينة طوكيو، وأسْلَمَ على يديه أكثر من 12 ألف ياباني، وأهْدَاهُ إمبراطور اليابان سَاعَةً نفيسة تقديرًا لمجهُودَاتِهِ، كذلك كان من أوائل مَنْ تَصَدَّوْا لدَعَاوَى بعض المُستشرقين ومُفتريَاتِهِمْ على الإسلام، اقرأ الرحلة كاملة من هذا الرابط: الرحلة اليابانية للشيخ علي الجرجاوي.

المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة، جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ بعمارة الفقراء... للمزيد اقرأ :عمارة الفقراء للمهندس حسن فتحي.
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصْرَ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوكِ الماضية، والآيات البيِّناتِ، يشهدُ لها بذلك القرآنُ، وكَفَى به شهيداً، وكذلك رُوِيَ عن النبي -صلى اللهُ عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِم ورَحِمِهِمْ ومُبَارَكَتِهِ عليهم وعلى بلدهِمْ وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم مِنَ العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنْ شاءَ اللهُ في موضعهِ مع ما خصَّها اللهُ به مِنَ الخِصْبِ والفَضْلِ ومَا أنزلَ فيها مِنَ البركاتِ وأخرج منها مِنَ الأنبياءِ والعُلماءِ والحُكَمَاءِ والخَوَاصِّ والمُلوكِ والعجائبِ بما لم يُخَصِّصْ اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سِوَاهَا... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة.
مُعجزةُ الإسراءِ والمِعراج: الإسراءُ بالنبي -صلى اللهُ عليه وسلم- مِنَ المَسْجِدِ الحرامِ في مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ إلي المَسْجِدِ الأقصَى في فلسطينَ وبجسدهِ الشريفِ في ليلةٍ واحدةٍ، كانَ حدثاً فريداً ومُعجزةً ربانيَّة خَصَّ اللهُ تعالي بها نَبِيَّهُ -صلى اللهُ عليه وسلم-، حتي أنَّ اللهَ تعالي كَلّمَهُ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ دُونَ وَاسِطَةٍ بينهُما.. قال اللهُ تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)، وسيدنا أنَسُ ابنُ مَالكٍ -رضي اللهُ عنه- يَرْوِي لنا المُعْجِزَةَ كما سَمِعَهَا من النبي -صلى اللهُ عليه وسلم-، على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

 

 دعوه، فإن لصاحب الحقِّ مقالًا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 29550
العمر : 68

دعوه، فإن لصاحب الحقِّ مقالًا     Empty
مُساهمةموضوع: دعوه، فإن لصاحب الحقِّ مقالًا    دعوه، فإن لصاحب الحقِّ مقالًا     Emptyالإثنين 02 نوفمبر 2020, 9:14 pm

دعوه، فإن لصاحب الحقِّ مقالًا     Ocia_a49
دعوه، فإن لصاحب الحقِّ مقالًا   
اسم الكاتب: إسلام ويب

ما أظلّت الخضراءُ وما أقلّت الغبراءُ أحسن خُلُقَاً مِنْ نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-.. ومن عظيم أخلاقه وجميل صفاته المعروف والمشهور بها: حلمه مع مَنْ جهل عليه، وعفوه عَمَّنْ ظلمه، وإحسانه لِمَنْ أساءَ إليه، قال الله تعالى: (فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ المُحْسِنِينَ) (المائدة: 13).


 قال السعدي:

"أي: لا تؤاخذهم بما يصدر منهم من الأذى، واصفح، فإن ذلك من الإحسان".

والسيرة النبوية فيها الكثير من الأمثلة والمواقف الدَّالَّة على حِلْمِهِ وعفوه -صلى الله عليه وسلم- الذي شمل المسلم والكافر، والصديق والعدو، ومن هذه الأمثلة حلمه على ذلك الرجل الذي أساء إليه وأغلظ له حين جاء يريد دَيْنَه الذي كان له عنده -صلى الله عليه وسلم-.

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: (كان لرجل على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حق فأغلظ له، فهَمَّ به أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: إن لصاحب الحق مقالاً، فقال لهم: اشتروا له سِنَّاً (جملاً) فأعطوه إيَّاه، فقالوا: إنا لا نجد إلا سِنّاً هو خير من سِنِّه، قال: فاشتروه فأعطوه إيَّاه فإن من خيركم -أو خيركم- أحسنكم قضاءً) رواه مسلم.

ولفظ البخاري:
(دعوه، فإن لصاحب الحقِّ مقالًا).

قال المباركفوري:
"(فهمَّ به أصحابه) أي: أراد أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يؤذوه بالقول أو الفعل، لكن لم يفعلوا أدَباً مع النبي -صلى الله عليه وسلم-، (دعوه) أي: اتركوه ولا تزجروه".

وقال ابن حجر:
"وفي الحديث جوازُ المطالبة بالدَّيْنِ إذا حَلَّ أجلُهُ، وفيه حُسْنُ خُلُقِ النبي -صلى الله عليه وسلم- وعِظَم حِلمه، وتواضعه وإنصافه، وأن مَنْ عليه دَيْنٌ لا ينبغي له مُجافاة صاحب الحق..

وفيه: جواز وفاء ما هو أفضل من المِثل المقترَض إذا لم تقع شرطية ذلك في العقد، فيحرم حينئذ اتفاقاً وبه قال الجمهور".

وقال المناوي:
"(إن لصاحب الحق) أي الدَيْن (مقالاً) أي صَوْلَةُ الطلب وقوة الحُجَّةِ".

وقال النووي:
"(إن لصاحب الحق مقالاً) فيه:
أنه يُحْتمَل من صاحب الدَيْن الكلام المعتاد في المطالبة، وهذا الإغلاظ المذكور محمول على تشدُّدٍ في المُطالبة ونحو ذلك من غير كلام فيه قدح أو غيره مما يقتضي الكفر، ويُحْتمَل أن القائل الذي له الدَّيْنِ كان كافراً من اليهود أو غيرهم، والله أعلم".

وقال القرطبي في "المُفْهِم لما أَشْكَلَ من تلخيص كتاب مسلم":
"و(قوله: كان لرجل على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- دَيْنٌ، فأغلظ له) هذا الرجل كان من اليهود، فإنهم كانوا أكثر مَنْ يُعامل بالدَّيْنِ..

وحُكِي:
أن القول الذي قاله، إنما هو: إنكم يا بني عبد المطلب مُطل..

وكذب اليهودي، لم يكن هذا معروفاً من أجداد النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا أعمامه، بل المعروف منهم: الكرم، والوفاء، والسَّخاء، وبعيد أن يكون هذا القائل مسلماً، إذ مقابلة النبي -صلى الله عليه وسلم- بذلك أذى للنبي -صلى الله عليه وسلم- وأذاه كفر..

وقوله: (فهمَّ به أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم-) أي: بأخذه لِيُقام عليه الحُكم..
 
وقوله لأصحابه: (دعوه) دليل: على حُسْنِ خُلُقِه، وحِلْمِه، وقوة صبره على الجفاء مع القدرة على الانتقام..

وقوله -صلى الله عليه وسلم-: (إن لصاحب الحق مقالاً) يعني به: صولة الطلب، وقوَّة الحُجَّةِ، لكن على من يُمطل، أو يُسيء المعاملة، وأما مَنْ أنصف من نفسه: فبذل ما عنده، واعتذر عمَّا ليس عنده، فيُقبل عُذره، ولا تجوز الاستطالة عليه، ولا كَهْره (استقباله بوجهٍ عابسٍ)..

وفيه دليل: على صحة الوكالة في القضاء..

وفيه: جواز الزيادة فيه".

وقال صاحب "فتح المنعم شرح صحيح مسلم":
"ويؤخذ من الحديث: "جواز المطالبة بالدَّيْنِ، إذا حَلَّ أجله..

وفيه: حُسْنُ خُلُقِهِ -صلى الله عليه وسلم-، وعظم حلمه وتواضعه وإنصافه..

وأن من عليه دَيْنٌ لا ينبغي له مجافاة صاحب الحق والإساءة إليه لمطالبته، فإن له مقالاً، لكن بالآداب الشرعية..

وفيه أن الاقتراض في الأمور المُباحة لا يُعاب، فكيف في البر والطاعة؟..

وفيه حُسْنُ القضاء، وأنه يُستحب لمن عليه الدين، من قرض وغيره أن يرد أجود من الذي عليه، وهذا من السُّنَّةِ ومكارم الأخلاق، وليس هو من قرض جَرَّ منفعة فهو منهي عنه".

فائدة:
من هَدْي نبينا -صلى الله عليه وسلم- في الدَيْن:
السَّماحة من الدائن والمُقْرِض، والمسارعة في القضاء والسداد من المَدين والمُقْتَرِض.

فمن آداب الدائن والمُقْرِض التي علمها لنا النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يكون حَسَن الطلب إذا جاء وقت سداد دَيْنِه، فيطلب ماله وحقه بأدب، وبأحسن طريقة، وألطف عبارة، وهنيئاً لِمَنْ رزقه الله حُسْنَ التقاضي، فقد دعا النبي -صلى الله عليه وسلم- له بالرحمة.

فعن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (رَحِمَ اللهُ عبدًا سمحاً (سهلاً) إذا باع, سمْحاً إذا اشترى, سمحاً إذا قضى, سمحاً إذا اقتضى (طلب حقه) رواه البخاري.

وعن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (مَنْ طلب حقاً، فليطلبه في عفاف وافياً أو غير واف) رواه ابن ماجه وصححه الألباني.

أي عَفَّ في أخذه بسوء المطالبة والقول السئ، سواء وفَّى لك حقك أو أعطاك بعضه، لا تفحش عليه في القول.

قال ابن المنذر:
"وفى هذا الحديث الأمر بحُسْنِ المُطالبة وإن قبض هذا الطالب دون حقه".

أمَّا المَدِين والمُقترِض فعليه استحضار نية الأداء عند الأخذ، والعزم على ذلك، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (مَنْ أخذ أموال الناس يريد أداءها أدّى اللهُ عنه، ومَنْ أخذها يريد إتلافها أتلفه الله) رواه البخاري.

وعليه كذلك المُسارعة بتسديد الدَّيْنِ، وعدم تأخير السَّداد عند القدرة على القضاء، فهذا أقل ما يُقابل به معروف الدَّائن، والتأخر في السداد مع القدرة عليه من الظلم المُحَرَّم.

فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (مَطْلُ (التسويف وعدم القضاء) الْغَنِيِّ ظُلْم) رواه البخاري.

قال القاضي عياض:
"المُطل منع قضاء ما استحق اداؤه، فمُطل الغني ظلمٌ وحرامٌ".

وإذا حان وقت السَّداد، ولم يجد المَدِينُ والمُقترض ما يَسُدُّ به دَيْنُهُ، فينبغي عليه أن يجتهدَ في الوفاء ولوْ أن يستدين من إنسان آخر ليَرُدَّ للأول دَيْنه الذي حان وقت سداده، وقد فعل ذلك النبي -صلى الله عليه وسلم-.

ومن فوائد هذا الموقف النبوي مع هذا الرجل الذي أغلظ له القول في طلبه لدينه: حُسْنُ خُلُق نبينا -صلى الله عليه وسلم-، وحِلمه الذي اتسع حتى جاوز العدل إلى الفضل مع مَنْ جَهِلَ عليه، وعفوه عَمَّنْ أساء إليه، وإحسانه إليه، قال الله تعالى: وقال تعالى: (وَلَا تَسْتَوِي الحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) (فُصِّلَتْ: 34).

قال السعدي:
"أي: فإذا أساء إليك مُسِيءٌ من الخَلق، خصوصاً مَنْ له حَقٌ كبيرٌ عليك، كالأقارب والأصحاب ونحوهم، إساءةً بالقول أو بالفعل، فقابله بالإحسان إليه، فإن قطعك فَصِلْهُ، وإن ظلمك، فاعفُ عنه، وإن تكلم فيك، غائباً أو حاضراً، فلا تقابله، بل اعفُ عنه، وعامله بالقول اللين، وإن هجرك، وترك خطابك، فَطيِّبْ له الكلام، وابذل له السلام، فإذا قابلت الإساءة بالإحسان، حصل فائدة عظيمة".

المصدر:
https://www.islamweb.net/



دعوه، فإن لصاحب الحقِّ مقالًا     2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
دعوه، فإن لصاحب الحقِّ مقالًا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: فضائل الشهور والأيام والبدع المستحدثة :: شهر ربيع أول وما أحدث فيه من البدع-
انتقل الى: