منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

بسم الله الرحمن الرحيم كل معاني الحب والتقدير أقدمها لكم في "إدارة منتديات أحلى منتدى" يا خير مَنْ أدَّى العمل وحقَّق الأهداف، وأتمنَّى من الله العظيم أن يُمتعكم بموفور الصِّحة والعافية، وأن يُبارك في جهودكم المبذولة، وأن يجزيكم عنَّا خير الجزاء، فقد عاش معكم منتدى "إنما المؤمنون إخوة" عاماً كاملاً يحظي بموفور العناية وبكامل الرعاية منكم ومن تقنياتكم، وكانت هديتكم الرائعة (عام كامل في الوضع المتطور مجاناً)، بمناسبة العام العاشر من انطلاقة المنتدى من قاعدة بيانات "أحلى منتدى" بدون انقطاع، فشكراً لكم على هذا الجهد الذي بذلتموه، والذي لمسته في كل أيام العام الذي انقضى. فشكرًا لكم. وجزاكم الله خير الجزاء. أحمد محمد أحمد لبن مؤسس ومدير منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق"، وتقول المستشرقة الإيطالية (لورافيشيا فاغليري): "كان محمد المتمسك دائمًا بالمبادئ الإلهية شديد التسامح، وبخاصة نحو أتباع الأديان المُوحَّدة، لقد عرف كيف يتذرع بالصبر مع الوثنيين، مصطنعًا الأناة دائمًا..." ويقول المستشرق الفرنسي (جوستاف لوبون): "كان محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- يقابل ضروب الأذى والتعذيب بالصبر وسعة الصدر... فعامل محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- قريشًا الذين ظلوا أعداءً له عشرين سنة، بلطف وحِلم" اقرأ المزيد على هذا الرابط: أعظم إنسان عرفته البشرية (صلى الله عليه وسلم).

قطوف من الشمائل المُحَمَّدية: قال الله تعالى: (لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ( اقرأ المزيد على هذا الرابط: قطوف من الشمائل المُحَمَّدية.

رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!... اقرأ المزيد والمزيد على هذا الرابط: فوائد فيروس كورونا.
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، أفكان أحَدُكُمْ يَظُنُّ أنَّ هذه الرِّسَالَةَ التي عاش بها ومَاتَ عليها الملايين الفائقة الحَصْرِ والإحصاء كِذْبَةٌ وخِدْعَةٌ؟، أمَّا أنَا فلا أستطيع أنْ أرَى هذا الرَّأيَ أبَداً، ولو أنَّ الكَذِبَ والغِشَّ يروجان عند خلق الله هذا الرَّوَاج، ويُصَادِفَانِ منهم مثل ذلك التَّصديق والقَبُول، فما النَّاسُ إلا بُلْهٌ أو مجانين، وما الحَيَاةُ إلا سَخَفٌ وَعَبَثٌ وأضْلُولَةٌ، كان الأوْلَى ألّا تُخْلَق"، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ: "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث، فهو بلا شك وَاحِدٌ من أهم الكُتُبِ العربية التي وضِعَتْ خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر، وقد كتبه "الطهطاوي" بعدما رَشَّحَهُ الشيخ حسن العطّار شيخ الأزهر وقتها إلى محمد علي باشا حاكم مصر آنذاك بأن يكون مُشرفاً على رحلة البعثة الدراسية المصرية المتوجهة إلى باريس في فرنسا، ليرعى الطلبة هناك، ويُسَجِّل أفعالهم... إقرأ التفاصيل الكاملة للرحلة على الرابط: تخليص الإبريز في تلخيص باريز للطهطاوي.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث؛ فقد أسَّسَ هو وأحَدُ الدُّعَاةِ من بلاد الهند مَرْكَزًا للدَّعْوَةِ الإسلامية بمدينة طوكيو، وأسْلَمَ على يديه أكثر من 12 ألف ياباني، وأهْدَاهُ إمبراطور اليابان سَاعَةً نفيسة تقديرًا لمجهُودَاتِهِ، كذلك كان من أوائل مَنْ تَصَدَّوْا لدَعَاوَى بعض المُستشرقين ومُفتريَاتِهِمْ على الإسلام، اقرأ الرحلة كاملة من هذا الرابط: الرحلة اليابانية للشيخ علي الجرجاوي.

المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة، جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ بعمارة الفقراء... للمزيد اقرأ :عمارة الفقراء للمهندس حسن فتحي.
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصْرَ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوكِ الماضية، والآيات البيِّناتِ، يشهدُ لها بذلك القرآنُ، وكَفَى به شهيداً، وكذلك رُوِيَ عن النبي -صلى اللهُ عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِم ورَحِمِهِمْ ومُبَارَكَتِهِ عليهم وعلى بلدهِمْ وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم مِنَ العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنْ شاءَ اللهُ في موضعهِ مع ما خصَّها اللهُ به مِنَ الخِصْبِ والفَضْلِ ومَا أنزلَ فيها مِنَ البركاتِ وأخرج منها مِنَ الأنبياءِ والعُلماءِ والحُكَمَاءِ والخَوَاصِّ والمُلوكِ والعجائبِ بما لم يُخَصِّصْ اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سِوَاهَا... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة.
مُعجزةُ الإسراءِ والمِعراج: الإسراءُ بالنبي -صلى اللهُ عليه وسلم- مِنَ المَسْجِدِ الحرامِ في مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ إلي المَسْجِدِ الأقصَى في فلسطينَ وبجسدهِ الشريفِ في ليلةٍ واحدةٍ، كانَ حدثاً فريداً ومُعجزةً ربانيَّة خَصَّ اللهُ تعالي بها نَبِيَّهُ -صلى اللهُ عليه وسلم-، حتي أنَّ اللهَ تعالي كَلّمَهُ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ دُونَ وَاسِطَةٍ بينهُما.. قال اللهُ تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)، وسيدنا أنَسُ ابنُ مَالكٍ -رضي اللهُ عنه- يَرْوِي لنا المُعْجِزَةَ كما سَمِعَهَا من النبي -صلى اللهُ عليه وسلم-، على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

 

 الفصل السادس: كيف بدأت الحياة؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 30050
العمر : 68

الفصل السادس: كيف بدأت الحياة؟ Empty
مُساهمةموضوع: الفصل السادس: كيف بدأت الحياة؟   الفصل السادس: كيف بدأت الحياة؟ Emptyالثلاثاء 08 أكتوبر 2019, 5:48 am

الفصل السادس: كيف بدأت الحياة؟
في لغز بداية الحياة نقطة يجب أن يقف العلماء أمامها لنقص الحُجَجْ.

أجل هناك قرائن كثيرة يمكن إقرارها علميًّا.

غير أنَّ بداية الحياة بلغت من العجب، والنتائج المُترتبة عليها بلغت من التشعُّب، بحيث أنَّ أكثر العلماء البيولوجيين علماً لابد أنْ تتملّكه الدَّهشة.

فهو بوصفه عالماً، لا يستطيع أنْ يؤمنَ بالمُعجزاتِ، ولكن بوصفهِ إنساناً ذكيًّا يَجِدُ -نتيجةً لبحثه وبُحوث غيره- أنَّ مُعظم الكائنات الحيَّة الآن تتطوَّر من خليَّة ميكروسكوبيَّة فريدة، على إثر خُروجها من طُور الحياة تحت الميكروسكوب واقترابها من طُور السَّدفة الذَّريَّة ويبدو أنَّ تلك الخليَّة قد وُهِبَتْ القُدْرَةَ على التَّكاثر، ومُوَاءَمَةِ نفسها على أشكالٍ عديدةٍ من الحياة، وأنَّها أُعِدَّتْ لكي تعيشَ في كُلِّ رُكْنٍ وَشَقٍ على ظهر الأرض.

والعِلْمُ يُقِرُّ بأنَّ الواقع لا يمكن أنْ يكون إلا كذلك.

ويعتقد البعضُ أنَّ هذا مُصَادَفَة من المواد الكيمويَّة والماء والوقت.

ويرى البعضُ الآخر النظام مائلاً في كل جانبٍ فسيح من الحياة إذ تمضي قُدُماً من منبعها إلى هدفها، سواءً أكانت ستُصبحُ حيواناً رخواً أم إنساناً - دون أنْ تَعْبُرَ الفَجْوَةَ مَرَّةً أخرَى.

والآن لِنُعَالِجَ الموضوع بشُعُورٍ من الإجلال، لا تَحُدُّهُ الحُدُودُ الدَّقيقة التي تفرضُها العَقَائِدَ الدِّينِيَّة، أو الحقائق العلميَّة بشأن سَبَبِ الحياة ومَصْدَرِهَا، ولِنُصَوِّرَ لأنفُسِنَا الوقائع المُعتَرَفِ بها.

وبذا يُمكننا أن نَحْكُمَ، وأمامنا الموضوع كاملاً.

وبهذه الطريقة يُمكنُنا أنْ نعلم إنْ كُنْتُ أنَا أو أنتَ مُجرَّد مجموعة عريضة من المَادَّة، تَوَلّدَتْ عن الكيمويَّات والماء والوقت، أو لا.

أنظر إلى الشَّيْءِ الهام الوحيد.. إنَّهُ أهم من الأرض نفسها ومن الكَوْنِ كُلِّهِ.. وأهم من كُلِّ شَيْءٍ آخَرَ، ما عدا الخالق المُدَبِّرُ الذي كان السَّبَبُ في وجُودِ ذلك الشَّيْءِ: وأعني تلك النقطة من النقطة (البروتوبلازم) (1).
---------------------------------------
(1) - البروتوبلازم Protoplasm
هي المَادَّة الزلاليَّة الحيَّة التي تتكوَّن منها خلية الاجسام النباتيَّة والحيوانيَّة، وقد رأينا أنْ نُترجمها بكلمة (النُّطفَة).
(المُتَرْجِمْ).
---------------------------------------

التي لا تكاد تُرى، وهي شفَّافة لزجة (كالجيلاتين)، قادرة على الحركة، تستمِدُّ نشاطها من الشَّمس.

وهي بالفعل كُفْءٌ لاستخدام ضُوء الشَّمس في عزل ثاني أوكسيد الكربون من الهواء، مُرْغِمَة الذَّرَّاتِ على الانفصال، قابضةً على الهيدروجين من الماء، ومُنتجةً لهيدرونات الكربون، وبذا تُعِدُّ غِذَاءَهَا بنفسها من أحَدِ المُرَكَبَّاتِ الكيمويَّة العنيدة للغاية.

إنَّ هذه الحلبة الفريدة، هذه النُّقطة الصَّغيرة الشَّفافة التي تُشبه الطَّل، تحتوي في نفسها على جُرثُومَةِ الحياة، وبها القُدْرَةُ على توزيع هذه الحياة على كُلِّ كَائِنٍ حَيٍّ كبيراً كانَ أو صغيراً، وعلى مُطابقة كل مخلوق لبيئته حيثُما يُمكن وجُود الحياة، من قاع المُحيط إلى السَّماء.

وقد صَاغَ الزَّمَنُ والبيئةَ شكل كُلِّ كائنٍ حَيٍّ بحيث يَتَّفِقُ مع أنواع الظروف المُتعَدِّدَة.

وعندما تُكَوِّنُ هذه الكائناتِ الحيَّةِ شخصيتها الفَرديَّة، فإنَّها تكونُ قد ضَحَّتْ ببعض مُرونتها وقابليتها للتَّغَيُّر، وأصبحت مُخَصَّصَة وثابتة، وقد فقدت القُدرَة على العودة إلى الوراء ولكنها كَسَبَتْ مزيداً من المُوَاءَمَةِ مع الظروفِ التي وجِدَتْ فيها.

إنَّ قوى هذه النقطة الصغيرة من النقطة (البروتوبلازم) ومحتوياتها، كانت ولا تزالُ أعظمُ من الزَّرع الذي تَخْضَرُّ به الأرض، وأعظمُ من كُلِّ الحيوانات التي تتنسَّمُ نسيمَ الحياةِ لأنَّهَا مصدر كُلَّ حياة، وبدُونِهَا كان لا يُمكن وجُودُ شَيْءٍ حَيٍّ.

والعِلْمُ يوافقُ على كُلِّ ما ذكرنا خُطوةً خُطوةً، ولكنَّهُ يتردَّد في أنْ يتَّخِذَ خُطوةً أخيرةً، ويقول أنَّ الإنسانَ، خَطَرَ على هذه الأرضِ بوصفهِ طِفْلاً لمنبع الحياة الكَوْنِيِّ، سَيْدَاً بين الحيوانات، وذا تكوينٍ مَادِّيٍّ مُعَقَّدِ التَّركيب للغاية، وصَاحِبُ عَقْلٍ أعِدَّ عَنْ قَصْدٍ ليتلقَّى لَمْحَةٍ مِنَ القُدرَةِ الإلهيَّة التي نُسَمِّيهَا بالرُّوحِ.

وينبغي لنا أن نبدأ بالأرض كلها على أنها صحراء، وليس ثمَّة من مَوَادٍ غير ما تُرِكَ حين بردت الأرض.

وقد ارتفعت الأرض من المُحيطات، وحدث في الصخور تآكل لا يمكن وصفه فمزَّقهَا إِرْبَاً، وكَوَّنَ كثيراً من الصُّخُور الثانوية والغرين والطّحل.

ولم يوجد سوى المواد غير العضويَّة في تركيباتٍ كالبازلت والجرانيت وتلك الصُّخور الأخرى الناريَّة والمُتحوِّلة، والغرين الذي سبق رواسب الوجُود الحيواني، أمَّا الرَّواسِبِ مثل حجر الكلس والمرجان والطباشير والحجر الصَّوَّان، فإنَّها لم تكن موجودة.

وليس لدينا سوى مواد قليلة لنُعالجها، فلدينا الماء، وربما كان على درجة من الحرارة شديدة الثَّبات.

إنَّ لُغز ظهور الحياة على الأرض قد يُحَلُّ وقد لا يُحَلُّ بحدوثه الذَّاتي.

وقد افترض البعض أنَّ الحياة قد جاءت من بعض الكواكب في شكل جُرثُومَةٍ انسلّت دون أنْ يُصِيبَهَا تَلَفٌ، وبعد أنْ بقيت زماناً غير محدودٍ في الفضاء، استقرَّت على الأرض، ولكن كان من العسير على تلك الجُرثُومَةِ أنْ تبقى حيَّةً في درجة حرارة الصِّفر المُطلق في الفضاء، وإذا استطاعت البَقاءَ رغم ذلك فإنَّ الإشعَاعَ الكثيف للمَوجَةِ القصيرةِ كان يقتُلها.

فإن كانت قد بقيَت حيَّةً رغم ذلك فلابد أنَّها وجدت لنفسها المكان المُلائم، وربما كان المُحيط، حيث أدَّى اتفاقٌ مُدْهِشٌ في الظروف إلى تَوَالُدِهَا وبداية الحياة على الأرض.

وفضلاً عن ذلك يعود بنا هذا الفرض خُطوَةً أخرى فيما نحنُ بصدده، لأنَّنا يُمكننا أنْ نسألَ: (وكيف بدأت الحياةُ على أي كوكبٍ مِنَ الكواكب؟).

إنَّ المُتَّفَقَ عليه عُمُومَاً هو أنَّهُ لا البيئة وحدها، ولا المَادَّةُ مهما كانت مُوائِمَة للحياة، ولا أي اتفاق في الظروف الكيمويَّة والطبيعيَّة قد تخلقه المُصادفة، يُمكنها أنْ تأتي بالحياةِ إلى الوجود.

وبصرفِ النَّظر عن مسألة أصلِ الحياة التي هي بالطّبع من الألغاز العلميَّة، قد افترض أنَّ هنَّةً ضئيلة من الحياة، بلغت من الضآلةِ أنَّهَا لا تُرَى أو تُلْمَحَ بالميكروسكوب، قد أضافت إليها ذرَّات، وقبلت توازنها الوثيق، فانقسمت، وكرَّرَتْ الأجزاء المُنفصلة هذه الدورة، وبذا اتَّخذت أشكال الحياة.. ولكن لم يزعُم أحَدٌ أنَّها اتَّخذت الحياةَ نفسها!

إنَّ الأميبا هي مخلوقٌ ميكروسكوبي حَيٌّ على درجةٍ كبيرةٍ من التَّطُّور، وهو مُكَوَّنٌ من ملايين لا حصر لها من الذَّرَّات في تنظيمٍ مُرَتَّبٍ.

و (الأميبات) هي مخلوقات ذوات خليَّةٍ واحدةٍ، قد لا يزيد قُطرُهَا على جُزْءٍ مِنْ مِئَةٍ مِنَ البُوصَة، وتوجد في جميع مياه العالم.

والأميبا تشعر بالجُوع، وتبحثُ عَنْ غِذَائِهَا عن قَصْدٍ وَعَمْدٍ.

وأية درجةٍ من كِبَرِ الحجم يجب أنْ يبلُغُهَا الحيوان حتَّى نعترف بأنَّ لهُ رَغَبَاتٍ وعَزِيمَةٍ؟

ولكن الحجم هو لا شيء في حُسْبَانِ اللانهائيَّة، لأنَّ الذَّرَّةَ لا تَقِلُّ كمالاً عن نظام المجموعة الشمسيَّة.

وإذا اتخذنا الأميبا مثلاً للأيضاًح -دون أنْ نزعُم أنَّ هذا المخلوق الحي ذا الخلية الواحدة هو المنبع الاصلي للحياة- فإنَّهُ يمكن القول بان مخلوقاً ما نطفياً (بروتوبلازميا) حياً، بعد أن ضاعف تكوينه الداخلي، قد انقسم وصار اثنين، ثم انقسم الاثنان وصارا أربعة، وهكذا إلى غير حَدٍ، كما تفعل الخلايا الآن في كل مخلوق حي.

فكل خلية تحتوي في نفسها، في تقسيمها الباكر، القدرة على انتاج فرد كامل.

والخلايا نفسها باقية إلا إذا وقع لها حادث أو صادفها تغيُّر في الظروف لا قِبَلِ لها به.

وهي تُكَوِّنُ الخلايا البسيطة في جميع المخلوقات، من حيوانات أو نباتات في الوقت الحاضر، وبذا تكون صوراً طبق الأصل من أسلافها.

ونحن بوصفنا كائنات بشرية، إنما منتظمة من بلايين فوق بلايين من أمثال تلك الخلايا، وكل خليَّة هي مواطن يؤدي نصيبه الكامل من الخدمة الخالصة في ذكاء.

وهذا يختلف اختلافاً بيِّناً عن الجزئية المادية العاطلة من الحياة (1)
---------------------------------------
(1) - قال الله تعإلى في كتابه الكريم: (سورة المؤمنون):
(ولقد خلقنا الإنسان من سُلالةٍ من طين، ثم جعلناهُ نُطفة في قرار مَكِين * ثم خلقنا النُّطفة عَلَقَة فخلقنا العَلَقَة مُضغة فخلقنا المُضغة عِظَامًا فكسونا العظام لحمًا ثم انشأناه خلقًا آخرَ، فتباركَ اللهُ أحسَنُ الخَالِقِينَ).
(المُتَرْجِمْ).
---------------------------------------

ولكن في الاستطاعة أنْ نُشير إلى شيءٍ حدث منذ زمن بعيد، عند بدء الحياة على الأرض، وكان له شأنٌ عظيمٌ، ذلك أنَّ خليَّة واحدة قد نَمَتْ عندها القُدرة المُدهشة على استخدام ضوء الشمس في حَلِّ مُرَكَّبٍ كيموي، واصطناع غذاءٍ لها ولأخواتها من الخلايا.

ولابد أنَّ لذات أخريات لخليَّة أصيلة أخرى قد عاشت على الغذاء الذي انتجته الخليَّة الأولى، وأصبحت حيواناً، في حين صارت الخليَّة الأولى نباتاً، والنباتات التي هي نسل هذه الخلية هي التي تُغذِّى جميع الكائنات الحيَّة الآن، فهل يُمكننا أنْ نعتقد أنَّ كَوْنَ خليَّةٍ قد أصبحت حيواناً، وأخرى قد أصبحت نباتاً، إنما حدث بطريق المُصادفة (1)؟

إنَّ التوازن العجيب بين الزَّرع وحياة الحيوان إنَّما استقر بهذا التقسيم.

وإذا عُدْنَا إلى قِصَّة ثاني أوكسيد الكربون، وجدنا أن هذا التقسيم هو أساسي إطلاقاً بوصفه إحدى ضروريات الحياة نفسها.

ولو كانت الحياة كلها حيوانيَّة، لكانت الآن قد استنفدت الأوكسيجين، ولو كانت الحياة كلها نباتيَّة، كانت قد استهلكت كل ثاني أوكسيد الكربون.

وفي كلتا الحالتين كانت تنتهي هذه الحياة وتلك.
---------------------------------------
(1)    - قال  الله تعإلى في كتابه الكريم: (سورة الرعد):
(2)    (اللهُ الذي رفعَ السَّموات بغير عَمَدٍ تَرونها ثم استوى على العرش وسخَّر الشَّمس والقمر كُلٌ يجري لأجلٍ مُسَمَّى يُدَبِّرُ الأمرَ يُفَصِّلُ الآيات لعلكم بلقاء ربكم تُوقنون * وهو الذي مَدَّ الأرض وجعل فيها رواسي وأنهارًا ومن كل الثَّمرات جعل فيها زوجين اثنين يُنشيْءُ الليل في النهار إنَّ في ذلك لآياتٍ لقومٍ يتفكرون * وفي الأرض قِطَعٌ مُتجاوراتٌ وجناتٌ من أعنابٍ وزرع ونخيل صِنوان وغير صِنوان يُسقى بماءٍ واحِدٍ ونُفضِّلُ بعضها على بعضٍ في الأُكُلِ إنَّ في ذلك لآياتٍ لقومٍ يعقلونَ).
(المُتَرْجِمْ).
---------------------------------------

وكما ذكرنا من قبل، من المفروض أنَّهُ في التاريخ الباكر جداً للكرة الأرضيَّة لم يكن بالهواء أوكسيجين مُطلقاً، إذ كان كل الأوكسجين مخزوناً في قشرة الأرض وفي الماء وثاني أوكسيد الكربون.

فإذا كان الأمر كذلك، فإنَّ كل الأوكسجين الذي لدينا الآن، قد جاء من الزَّرع.

وقد ثبت ذلك بشكل مقبول، لأن النباتات تستعمل ثاني أوكسيد الكربون، وتُطلق الأوكسيجين.

ولكن إذا كان هذا كله صحيحاً، فإن الحيوانات، التي لا غِنَى لها عن الأوكسجين لكي تعيش، لابد قد جاءت إلى الوجود بعد زمن طويل من تطور النباتات في البحر والأرض، فهل كان ظهور الحياة على دفعتين؟

سنترك ذلك للمُستقبل لِيُقَرِّرَهُ.

ومن عجبٍ أنَّه في كلتا الحياتين الحيوانيَّة والنباتيَّة، منذ ظهور الكائنات البروتوبلازمية الأولى، قد تطوَّر الذَّكر والأنثى بشكل جعل كل نوع يستمر بالاتحاد المُتكرِّر مع الاحتفاظ بمُميزاته العامَّة.

وليس هذا مجال البحث في تفاصيل الاضطرابات والنتائج الطبيعية والكيموية التي أدَّتْ إلى التوزيع.

ويكفي أنْ نجعل الأمر مفهوماً لأولئك الذين ليس لهم معرفة خاصة بالعُلوم.

ويمكن إيضاًح الأمر على الوجه الآتي:
الظاهر أنَّ مجموعات الخلايا كانت أدنى إلى البقاء حيَّة حين كانت على صلات وثيقة معاً، وبذا بدأت تتَّحِدُ، ثنائية ورباعية ومئوية وألفية ثم مليونية، ثم دُعِيَتْ كل خلية لأن تؤدي مُهمَّة وكِلَتْ إليها.

وتدريجاً، مع تكليفها تلك المَهام المُختلفة أصبح في حيِّز الإمكان أنْ يقوم المجموع بوجوه جديدة من النشاط، ففي الحيوانات، صار الحمل، (وهو عبارة عن تركيبات صغيرة تشبه ال CILIA).

وصارت الزوائد والأقدام الكاذبة، تساعد على جمع الطعام الذي تنشط خلايا أخرى في هضمه.

وبعض الأجزاء كانت مُكَوَّنَة من عِدَّةِ خلايا.

فهناك مجموعة منها صنعت غطاءً وقائياً كثيفاً، كقشر الشجرة، وأخرى كانت مشغولة بنقل الغذاء من مكان إلى آخر في المخلوق الحي.

وأخيراً نجدها مشغولة بتكوين الخشب في الجذوع، أو بتكوين العظام أو الأصداف لتدعم جرمها المجتمع النَّامي، وبعض الأصداف وضعت في الخارج، مثل أصداف اللزيق (سمك صدفي).

وهذه الحيوانات الرَّخوة من النوع الذي يُغلق على نفسه.

وبعض العظام قد كُوِنَتْ بالداخل، فالإنسان يحتاج إلى سلسلة فقرية.

وجميع الأشياء التي تعيش تبدأ من خلية بسيطة وهذه الخلية تُرْغِمُ كل نسلها على أن يؤدي الخدمات وأن يتبع دون انحراف تصميم المخلوق الذي كان على الخلية الأصلية مضاعفته، سواءً أكان سلحفاةً أم أرنباً.

وقد يمكن السؤال عمَّا إذا كان للخلايا فهمٌ وإدراكٌ أم لا:
وسواءٌ اعتقدنا أن الطبيعة قد زوَّدت الخلايا بالغريزة -مهما تكن هذه- أو بقوة التفكير، أم لم نعتقد ذلك، فلا مناص لنا من الاعتراف بأنَّ الخلايا تُرْغَمُ على تغيير شكلها وطبيعتها كلها لكي تتمشَّى مع احتياجات الكائن الذي هي جزء منه.

وكل خليَّة تنتج في أي مخلوق حي يجب ان تُكيِّفَ نفسها لتكون جُزءاً من اللحم، أو أن تُضَحِّي بنفسها كجزء من الجلد الذي لا يلبث حتى يبلى.

وعليها أن تضع ميناء الأسنان وأن تنتج السَّائل الشَّفاف في العين، أو أن تدخل في تكوين الأنف أو الأذن.

ثم على كل خليَّة ان تُكَيِّفَ نفسها من حيث الشكل وكل خاصية أخرى لازمة لتادية مُهمِّتها.

ومن العسير أن نتصوَّر أنَّ خليَّة ما هي ذات يَدٍ يُمنى أو يُسرى، ولكن إحدى الخلايا تُصبحُ جُزءاً من الأذن اليُمنى، بينما الأخرى تُصبحُ جزءاً من الأذن اليُسرى.

إن بعض البلورات المتشابهة كيموياً تحوَّل أشعَّة الشَّمس نحو اليمين وبعضها الآخر نحو الشمال.

ويبدو أنَّ مثل هذا الميل موجود في الخلايا.

ومتى وجِدَتْ في المكان الصحيح الذي تخصُّه.

فإنَّها تُصبحُ جزءاً من الأذن اليُمنى أو الأذن اليُسرى.

وأذناك تُواِجُه إحداهما الأخرى في رأسك، وليستا في كوعيك كما هما عند الصرصور..

وتقوساتهما متضادة، وحين تكمل تكون الأذنان متماثلتين إلى حَدٍ يعصبُ عليك عنده أن تُمَيِّزَ بينهما.

إن مئات الآلاف من الخلايا تبدو كأنها مدفوعة لأن تفعل الشيءَ الصَّواب في الوقت الصَّواب وفي المكان الصَّواب، والحق أنَّها طائعة والحياة تدفع إلى الأمام، بانية، مصلحة متوسِّعة، وخالقة ما هو حديث وما هو أفضل، بنشاطٍ لا يفتُر ولا مثيل له في الأشياء الجامدة.

فهل هذا ناشئٌ عن إدراك؟

أم عن غريزة؟

أم أنَّهُ أمْرٌ يحدث فحسب؟

يمكنك أن تُجيبَ عن ذلك بنفسك.

بيد أنَّك قد تقول الآن أنَّ كل ما ورد بهذا الفصل لا يُفَسِّرُ لنا كيف بدأت الحياة، أي كيف جاءت إلى هذه الأرض؟.

والكاتبُ لا يعرف كيف، ولكنه يؤمنُ بأنَّها جاءت كتعبير عن القوة الإلهيَّة، وبأنَّها ليست ماديَّة.



الفصل السادس: كيف بدأت الحياة؟ 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
الفصل السادس: كيف بدأت الحياة؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: كتاب العلم يدعو للإيمان (كريسى موريسون)-
انتقل الى: