منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

بسم الله الرحمن الرحيم كل معاني الحب والتقدير أقدمها لكم في "إدارة منتديات أحلى منتدى" يا خير مَنْ أدَّى العمل وحقَّق الأهداف، وأتمنَّى من الله العظيم أن يُمتعكم بموفور الصِّحة والعافية، وأن يُبارك في جهودكم المبذولة، وأن يجزيكم عنَّا خير الجزاء، فقد عاش معكم منتدى "إنما المؤمنون إخوة" عاماً كاملاً يحظي بموفور العناية وبكامل الرعاية منكم ومن تقنياتكم، وكانت هديتكم الرائعة (عام كامل في الوضع المتطور مجاناً)، بمناسبة العام العاشر من انطلاقة المنتدى من قاعدة بيانات "أحلى منتدى" بدون انقطاع، فشكراً لكم على هذا الجهد الذي بذلتموه، والذي لمسته في كل أيام العام الذي انقضى. فشكرًا لكم. وجزاكم الله خير الجزاء. أحمد محمد أحمد لبن مؤسس ومدير منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق"، وتقول المستشرقة الإيطالية (لورافيشيا فاغليري): "كان محمد المتمسك دائمًا بالمبادئ الإلهية شديد التسامح، وبخاصة نحو أتباع الأديان المُوحَّدة، لقد عرف كيف يتذرع بالصبر مع الوثنيين، مصطنعًا الأناة دائمًا..." ويقول المستشرق الفرنسي (جوستاف لوبون): "كان محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- يقابل ضروب الأذى والتعذيب بالصبر وسعة الصدر... فعامل محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- قريشًا الذين ظلوا أعداءً له عشرين سنة، بلطف وحِلم" اقرأ المزيد على هذا الرابط: أعظم إنسان عرفته البشرية (صلى الله عليه وسلم).

قطوف من الشمائل المُحَمَّدية: قال الله تعالى: (لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ( اقرأ المزيد على هذا الرابط: قطوف من الشمائل المُحَمَّدية.

رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!... اقرأ المزيد والمزيد على هذا الرابط: فوائد فيروس كورونا.
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، أفكان أحَدُكُمْ يَظُنُّ أنَّ هذه الرِّسَالَةَ التي عاش بها ومَاتَ عليها الملايين الفائقة الحَصْرِ والإحصاء كِذْبَةٌ وخِدْعَةٌ؟، أمَّا أنَا فلا أستطيع أنْ أرَى هذا الرَّأيَ أبَداً، ولو أنَّ الكَذِبَ والغِشَّ يروجان عند خلق الله هذا الرَّوَاج، ويُصَادِفَانِ منهم مثل ذلك التَّصديق والقَبُول، فما النَّاسُ إلا بُلْهٌ أو مجانين، وما الحَيَاةُ إلا سَخَفٌ وَعَبَثٌ وأضْلُولَةٌ، كان الأوْلَى ألّا تُخْلَق"، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ: "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث، فهو بلا شك وَاحِدٌ من أهم الكُتُبِ العربية التي وضِعَتْ خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر، وقد كتبه "الطهطاوي" بعدما رَشَّحَهُ الشيخ حسن العطّار شيخ الأزهر وقتها إلى محمد علي باشا حاكم مصر آنذاك بأن يكون مُشرفاً على رحلة البعثة الدراسية المصرية المتوجهة إلى باريس في فرنسا، ليرعى الطلبة هناك، ويُسَجِّل أفعالهم... إقرأ التفاصيل الكاملة للرحلة على الرابط: تخليص الإبريز في تلخيص باريز للطهطاوي.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث؛ فقد أسَّسَ هو وأحَدُ الدُّعَاةِ من بلاد الهند مَرْكَزًا للدَّعْوَةِ الإسلامية بمدينة طوكيو، وأسْلَمَ على يديه أكثر من 12 ألف ياباني، وأهْدَاهُ إمبراطور اليابان سَاعَةً نفيسة تقديرًا لمجهُودَاتِهِ، كذلك كان من أوائل مَنْ تَصَدَّوْا لدَعَاوَى بعض المُستشرقين ومُفتريَاتِهِمْ على الإسلام، اقرأ الرحلة كاملة من هذا الرابط: الرحلة اليابانية للشيخ علي الجرجاوي.

المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة، جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ بعمارة الفقراء... للمزيد اقرأ :عمارة الفقراء للمهندس حسن فتحي.
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصْرَ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوكِ الماضية، والآيات البيِّناتِ، يشهدُ لها بذلك القرآنُ، وكَفَى به شهيداً، وكذلك رُوِيَ عن النبي -صلى اللهُ عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِم ورَحِمِهِمْ ومُبَارَكَتِهِ عليهم وعلى بلدهِمْ وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم مِنَ العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنْ شاءَ اللهُ في موضعهِ مع ما خصَّها اللهُ به مِنَ الخِصْبِ والفَضْلِ ومَا أنزلَ فيها مِنَ البركاتِ وأخرج منها مِنَ الأنبياءِ والعُلماءِ والحُكَمَاءِ والخَوَاصِّ والمُلوكِ والعجائبِ بما لم يُخَصِّصْ اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سِوَاهَا... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة.
مُعجزةُ الإسراءِ والمِعراج: الإسراءُ بالنبي -صلى اللهُ عليه وسلم- مِنَ المَسْجِدِ الحرامِ في مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ إلي المَسْجِدِ الأقصَى في فلسطينَ وبجسدهِ الشريفِ في ليلةٍ واحدةٍ، كانَ حدثاً فريداً ومُعجزةً ربانيَّة خَصَّ اللهُ تعالي بها نَبِيَّهُ -صلى اللهُ عليه وسلم-، حتي أنَّ اللهَ تعالي كَلّمَهُ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ دُونَ وَاسِطَةٍ بينهُما.. قال اللهُ تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)، وسيدنا أنَسُ ابنُ مَالكٍ -رضي اللهُ عنه- يَرْوِي لنا المُعْجِزَةَ كما سَمِعَهَا من النبي -صلى اللهُ عليه وسلم-، على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

 

 الخـــاتمــــة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 30002
العمر : 68

الخـــاتمــــة Empty
مُساهمةموضوع: الخـــاتمــــة   الخـــاتمــــة Emptyالأربعاء 23 يناير 2019, 7:48 pm

الخاتمة
وبعد:
فهذا ما وفقني الله إليه، ويسره لي في هذا البحث: «عظمة القرآن الكريم».

ويمكن استخلاص أبرز نقاطه وأهم نتائجه فيما يأتي:
أولًا: في مباحث التَّمهيد:
إنَّ «عظمة القرآن» تعني الأمور الآتية:
أ- سمو معانيه، وفخامة أسلوبه.
ب- وسطية منهجه.
ج- شمول أحكامه.
د- قوة تأثيره.
هـ- استقامة أهدافه ونبلها.
و- الهيبة والحرمة التي أوجدها الله تعالى في قلب كل من سمعه وقرأه من الإنس والجن مؤمنهم وكافرهم، ومن الجماد والحيوان.
ز- الشرف الحاصل لكل من آمن به واستجاب له.
ح- غلبة إعجازه التي أعيت الكافرين عن الإتيان بمثله.

ثانيًا: في مباحث الباب الأول:
1- من «مظاهر عظمة القرآن» ما يأتي:
أ- كثرة أسمائه وأوصافه.

فمن أسمائه الدالة على عظمته:
الفرقان، والبرهان، والحقُّ، والنَّبأ العظيم، والبلاغ، والرُّوح، والموعظة، والشِّفاء، وأحسن الحديث.

ومن أوصافه الدالة على عظمته:

 الحكيم، والعزيز، والكريم، والمجيد، والعظيم، والبشير، والنذير، ولا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.
ب- التنويه به في مفتتح أربع وثلاثين سورة.
ج- الحديث عنه في أواخر ثلاث وعشرين سورة.
د- القسم به وعليه في ثمان سورٍ.
هـ- اقترن أسماء الله الحسنى بتنزيل القرآن العظيم في مفتتح تسع سورٍ.
و- نزوله في أفضل الأزمنة (ليلة القدر)، وبأرقى اللغات وأجمعها (العربية).
ز- عظمة منزله (تبارك وتعالى)، وفضل من نزل به جبريل -عليه السلام-، وفضل من نزل عليه محمد -صلى الله عليه وسلم-.
ح- تيسير فهمه وحفظه وتلاوته للعالمين.
ط- التنويه بحفظ الله له قبل نزوله في أربع سورٍ، وأثناء نزوله في سورتين، وبعد نزوله في أربع سورٍ.
ي- التأكيد على عالميته صراحةً في اثنتين وثلاثين آية.
ك- التنويه بهيمنة القرآن العظيم على سائر الكتب السابقة عليه، وتصديقه لها، في أربعة عشر نصًا من كتاب الله تعالى.

2- من «دلائل عظمة القرآن» ما يأتي:
أ- اتِّساقُه على نمط واحد.
ب- تحقُّق أخباره الغيبية المستقبلية.
ج- أنَّه معجزة لا تنتهي.
د- جمع كلَّ ما يحتاج إليه البشر في المعاش والمعاد.
هـ- حوى القرآن كثيرًا من علوم الدنيا تصريحًا، أو تلميحًا، أو إشارةً، أو إيماءً.
و- خصومه وأعداؤه شهدوا بعظمته.

3- من «عظمة أسلوب القرآن» ما يأتي:
أ- لا يعلو عن أفهام العامَّة، ولا يقصر عن مطالب الخاصة.
ب- يخاطب العقل والعاطفة معًا.
ج- جودة سبكه وإحكام سرده.
د- تعدد أساليبه واتحاد معناه، بمعنى: أنه يورد المعنى الواحد بألفاظ وطرائق مختلفة.
هـ- جمعه بين الإجمال والبيان، مع أنهما غايتان متقابلتان، لا يجتمعان في كلام واحد للناس.
و- إيجاز لفظه ووفاء معناه، فلو نزعت منه لفظة ثم أدير لسان العرب في أن يوجد أحسن منها لم يوجد.

4- من عظمة «مقاصد القرآن» ما يأتي:
أ- إقامة الدِّين وحفظه.
ب- تصحيح العقائد والتصورات.
ج- رفع الحرج عن المكلَّفين.
د- تقرير كرامة الإنسان وحقوقه.
هـ- تكوين الأسرة الصَّالحة، وإنصاف المرأة وتحريرها من ظلم الجاهلية.
و- إسعاد المكلَّف في الدنيا والآخرة.

5- من «عظمة التشريع القرآني»:
شموله وعدالته وخلوده.

6- من عظمة «مقاصد قصص القرآن» ما يأتي:
أ- إثبات الوحدانية لله تعالى، والأمر بعبادته.
ب- إثبات الوحي والرسالة.
ج- إثبات البعث والجزاء.
د- تثبيت النبي -صلى الله عليه وسلم- وأمته.
هـ- الاعتبار بأحوال المرسلين وأممهم.
و- بيان جزاء الأمم السابقة ونهاية مصيرها.
ز- تربية المؤمنين على الثقة المطلقة بالله في قضائه وقدره.
ح- الدعوة إلى الخير والإصلاح، ومنع الفساد.
ط- مواجهة اليأس بالصبر.
ي- بيان قدرة الله تعالى على الخوارق.
ك- بيان نعمة الله على أنبيائه وأصفيائه.

7- من «أهميَّة الدَّعوة بالقرآن» ما يأتي:
أ- القرآن الكريم أعظم سلاح يؤثر في نفوس المدعوين، فلا يكن في صدور الدعاة حرج لدعوة الناس به.
ب- الدَّعوة بالقرآن إلى القرآن هي الميزان الذي يُعرف به صدق الدَّاعية وتجرده وسلامة منهجه.
ج- ما أعظم فوز الدُّعاة بالقرآن، بشرف «المجاهدين جهادًا كبيرًا».
 
ثالثًا: في مباحث الباب الثاني:
1- من فضائل «استماع القرآن» ما يأتي:
أ- التعبد باستماع القرآن أمر متفق على استحبابه، بل هو عادة الأخيار والصالحين من سلف الأمة.
ب- استماع القرآن سبب لرحمة الله تعالى.
ج- استماع القرآن سبب لهداية الإنس والجن.
د- استماع القرآن سبب لخشوع القلب وبكاء العين.
هـ- استماع القرآن سبب لزيادة الإيمان.

2- من فضائل «تعلُّم القرآن وتعليمه» ما يأتي:
أ- معلِّم القرآن ومتعلمه متشبه بالملائكة والرسل.
ب- خير الناس وأفضلهم من تعلم القرآن وعلمه.
ج- تعلم القرآن وتعليمه خير من كنوز الدنيا.
د- تعليم القرآن من النفع المتعدي، فمن علم آية كان له ثوابها ما تليت.
هـ- الوالدان اللَّذان يعلِّمان أولادهما القرآن، يكسيان حُلَّتين لا يقوم لهما أهل الدنيا.

3- من فضائل «تلاوة القرآن» ما يأتي:
أ- قراءة القرآن محبوبة على الإطلاق، إلا في أحوال مخصوصة جاء الشرع بالنهي عن القراءة فيها.
ب- في تلاوة كلِّ حرف من القرآن عشر حسنات، وزيادة الأجر ومضاعفته تتناسب وحال القارئ من الإخلاص، والخشوع، والتدبر، والتأدب مع كتاب الله.
ج- تنزُّل السكينة والرحمة والملائكة للتلاوة.
د- التلاوة كلها خير: فلا ينبغي للمسلم أن ينصرف عنها، سواءً كان من المهرة المتقنين، أم كان من المتعتعين، فيتخذ ضعفه حجة في الإعراض عنها.

هـ- التلاوة حلية للمؤمنين، وحجة على المنافقين:
* فالمؤمن الذي يقرأ القرآن طيب الظاهر والباطن، والمؤمن الذي لا يقرؤه يفقد صفة هامة وهي طيب الظاهر، وهذا نقص في شخصيته لابد من تداركه بالإقبال على التلاوة.

* والمنافق بين حالين أحسنهما سيئ؛ لأنه سيئ الباطن ولو حاول التظاهر بصفات أهل الإيمان وشاركهم بقراءة القرآن.

4- من فضائل «حفظ القرآن» ما يأتي:
أ- علوُّ درجة الحافظ في الآخرة:
* منزلته عند آخر آية يقرؤها.
* يلبس تاج الكرامة وحلة الكرامة ويفوز بالرضى.
* الحافظ مع السفرة الكرام البررة.

ب- الحافظ مقدم في الدنيا والآخرة:
فهو أولى الناس بالإمارة، وبالإمامة في الصلاة، وفي المشورة، ومقدَّم في قبره.

ج- حملة القرآن:

هم أهل الله وخاصَّته، وتكريمهم من إجلال الله تعالى، ولا تحرقهم النار يوم القيامة.

5- من فضائل «العمل بالقرآن»:
الهداية، والرحمة، والفلاح، وتكفير السيئات وإصلاح الحال في الدنيا والآخرة.
 
رابعًا: في مباحث الباب الثالث:
1- من «مكانة القرآن في حياة المسلمين» ما يأتي:
أ- القرآن أكبر عوامل توحُّد المسلمين.
ب- القرآن منهج تربية للمسلمين.
ج- القرآن مصدر الشَّريعة.
د- القرآن منهاج لحياة المسلمين.
هـ- القرآن يوجه المسلمين إلى السُّنن الثَّابتة.

2- من «الأهداف الأساسية للقرآن في حياة المسلمين» ما يأتي:
أ- الهداية إلى الله تعالى.
ب- إيجاد المجتمع القرآني المتعاون.
ج- تحصين الأمة الإسلامية من أعدائها.

3- من «منهج القرآن في إصلاح المسلمين» ما يأتي:
أ- التَّدرُّج في التشريع.
ب- الإقناع.
ج- التَّكرار.
د- تهذيب الغرائز واستثمارها إيجابيًا.
هـ- التَّوازن الدُّنيوي والأخروي.
و- استقراء التَّاريخ لأخذ العظة والعبرة.

4- إن «النصيحة لكتاب الله» تعني الأمور الآتية:
أ- الإيمان بأنَّه كلام الله تعالى، والتَّصديق بما جاء فيه.
ب- شدَّة حبه وتعظيم قدره.
ج- العمل بمحكمه، والتَّسليم لمتشابهه.
د- حفظ حدوده، والعمل بما فيه.
هـ- شدَّة الرغبة في فهمه وتدبره، وتلاوته، وتعلمه وتعليمه.
و- الاعتبار بمواعظه، والتخلُّق بأخلاقه، والتأدب بآدابه.
ز- ذبَّ تحريف المبطلين عنه.

5- هناك جهود تبذل في النصيحة لكتاب الله لكنها قليلة لا تليق بعظمة القرآن الكريم.

6- سبب التَّقصير في هذه النَّصيحة:
القصام النَّكد بين تعلم القرآن وحفظه من جهة وبين العمل به من جهة أخرى، فأصبحت الوسيلة غاية.

7- لا يقف تعظيم القرآن عند حفظه في الخزائن والرفوف، بل يتعداه إلى تعظيم قدره في الصدور.

8- من غير اللائق بمسلم نال أعلى الشهادات العلمية والخبرات العملية، إذا سمعته يقرأ القرآن تعجبت من حاله وأمره؟! فلا يقيم حروفه، ولا يقف عند حدوده.

9- إنَّ واجب الدَّعوة إلى القرآن: يوجب على العرب خصوصًا والمسلمين عمومًا، مضاعفة الجهد؛ لمواجهة طغيان المادة، والصراعات المذهبية، والغزو الفكري، والخلافات السياسية.

وفي الختام:
أسأل الله العظيم ربَّ العرش الكريم أن ينفع بهذا الجهد، وأن يبارك فيه، وأن يغفر لي كلَّ خطأ، أو سهو، أو تقصير.

وأعوذ بالله تعالى من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن دعاء لا يُسمع.

وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله وسلَّم على نبيِّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



الخـــاتمــــة 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
الخـــاتمــــة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2021 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: (رســــــــالة ماجستــــــــير) :: الخاتمة-
انتقل الى: