منتديات إنما المؤمنون إخوة (2024 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. علمي.. تاريخي.. دعوي.. تربوي.. طبي.. رياضي.. أدبي..)
 
الرئيسيةالأحداثأحدث الصورالتسجيل
(وما من كاتب إلا سيبلى ** ويبقى الدهر ما كتبت يداه) (فلا تكتب بكفك غير شيء ** يسرك في القيامة أن تراه)

soon after IZHAR UL-HAQ (Truth Revealed) By: Rahmatullah Kairanvi
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق".
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم.
(وما من كاتب إلا سيبلى ** ويبقى الدهر ما كتبت يداه) (فلا تكتب بكفك غير شيء ** يسرك في القيامة أن تراه)

المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني.
رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!...
تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث.


 

 «المرض» في بيت الزوجية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn


عدد المساهمات : 49808
العمر : 72

«المرض» في بيت الزوجية Empty
مُساهمةموضوع: «المرض» في بيت الزوجية   «المرض» في بيت الزوجية Emptyالأحد 02 سبتمبر 2018, 9:33 pm

"كان شعارهما في المرض، وفي الصحة معًا والى الأبد. هذا الزوج عمره 95


«المرض» في بيت الزوجية D1529b10

«المـــرض» في بيت الزوجيــة
الدكتور/ خـــالـد سعـــد النجـــار
غفر الله له ولوالديه وللمسلمين

بسم الله الرحمن الرحيم
حين يصاب أحد الزوجين بمرض تتأثر حياتهما تأثرًا شديدًا، ويتعرضا للتوتر والقلق، ويقع الغُرم الأكبر على الطرف الآخر السليم، الذي ينبغي أن يتحمَّل أعباء إضافية كبيرة.


ومع تبايُن حالات المرض تتباين درجة الارتباط بين الزوجين ودوام العِشرة بينهما، فهناك المريض النفسي، والمريض العقلي، والمُعاق، والمرض المُزمن، وأخيراً الأمراض المُعدية التي تختلف في ضراوتها من البسيطة إلى الشديدة التي قد تفتك بالمريض وشريكه كالجُزام وغيره ...


ولكن عموماً يبقى لكل حالة لبُوسها ولكل مقام مقاله، ويظل التحمُّل والصبر أو الانفصال متوقفاً علي مقدار الحُب والارتباط بين الزوجين، ومدى الضرر الذي قد يلحق بالطرف الآخر، ولا نستبعد وجود الكثير من النماذج الكريمة كأيوب عليه السلام في صبره، وزوجة مُضحية كزوجته.


الفأل بحياة زوجية طيبة من أروع وسائل نجاحها وبركتها؛ لأن الفأل كله خير، غير أن معرفة الواقع أمر ينبغي ألا نجهله أو نتناساه، حتى تكون النفوس أكثر استعدادًا لتقبُّله والتعامل معه، فإن من الأمور التي قد تغيب عن العروسين أن الحياة التي ينتظرانها بكل الشوق لابد أن يعتريها النقص والتعب، والمرض والنَّصب، ولا يعني هذا أبدًا أن يضع الزوجان هذه الهموم المُلازمة لحياة كل إنسان نصب أعينهما، فتتراجع خطواتهما عن الفرح والحبور .. كلا.. وإنما القصد هو أنه لابد من الاستعداد النفسي لكل طارئ أو عارض.


بصراحة...
لابد أن نصارح أنفسنا بأن هذه الدنيا مهما أسرَّتنا فلابد أن تُحزننا، ومهما أسعدتنا فلابد أن تُشجينا، وأنه لا سعادة تامَّة إلا بلقاء الله تعالى في جنته، هناك تكمُل الفرحة، وتتم البهجة.


• المرض نوع من أنواع البلاء، فمَنْ صبر عليه، ورضيَ به، كُتِبَ له الأجر إن شاء الله تعالى، ومَنْ صبر مع شريكه المُعاق أو صاحب مرض مُزمن -سواء أكان الزوج أم الزوجة- فإنه يشاركه في الأجر، ويكون له نصيبٌ طيبٌ منه يُقَدِّرُهُ اللهُ بحكمته ورحمته.


• المرض ليس اختياراً، أي إن الشخص المُصاب لم يختر بإرادته أن يكون مريضاً، وبذلك لا يكون مَدْعاةً أن يتخلّى عنه شريك حياته ويتركه.. ومن ثَمَّ فإن تخلّي أحد الزوجين عن صاحبه المريض يزيد في ألمه وحُزنه ومُعاناته بلا شك.


• ليسأل المُعافَى من الزوجين نفسه: أمَا كان يُمكن أن أكون أنا المُبتلى بهذا البلاء؟ أفكنت أرضى أن يتركني شريك عُمري؟!


• إن كانت الإصابة بالمرض أو الإعاقة قبل الزواج فقد علم بها الشريك الآخر مُسبقاً، ورضيَ بها، وليس من حُسن العِشرة والوفاء والكَرَم أن يجعلها سبباً للانفصال.


• إن كانت الإصابة بالمرض أو الإعاقة بعد الزواج فليس من حُسن العِشرة والوفاء أن يرضى أحدهما بصاحبه وهو مُعافى، ثم يتخلّى عنه ويتركه وقد ابتُلِيَ بهذا البلاء.


رأي الدين...
يقول د. محمد بن إبراهيم الغامدي (عضو هيئة التدريس بجامعة الملك خالد):
الأمراض المُعدية التي تظهر بأحد الزوجين بعد أن عاشا مع بعض فترةً من الزمن لا يخلو من أحد حالين:

«الحالة الأولى»:
أن يكون ذلك المرض من الأمراض التي يمكن الوقاية منها بأخذ التطعيمات التي تقي -بإذن الله عز وجل- من ذلك المرض، فهذا النوع لا تأثير له، ويمكن أن يعيش الزوجان معاً، ويستمتع كل منهما بالآخر، كما كانا قبل ذلك المرض.


«الحالة الثانية»:
أن يكون من الأمراض التي لا يمكن الوقاية منها، وتنتقل عن طريق المُعاشرة الزوجية كالإيدز -عافانا الله، وإخواننا المسلمين- فهذا النوع لا يحل لأحد الزوجين كتمانه عن الآخر؛ لأن ذلك يُفضي إلى الإضرار بالآخر، بل لو تعمَّد أحدهما نقله إلى الآخر كان هذا جريمة قتلٍ عَمْدٍ، ولو أنه لا يقتل في الحال لكنه يُفضي به إلى الهلاك، ولا يَحِلُّ للزوجة إذا كان الزوج هو المُصاب أن تُمَكِنَهُ من نفسها، وكذا الحال بالنسبة للزوج؛ لأنه لا يَحِلُّ لأحدٍ أن يُلْحِقَ الضَّرر بنفسه، ولا بغيره، وقد قال الله تعالى: {ولا تُلقُوا بأيديكمْ إلى التَّهْلُكَةِ} [البقرة: 195]، وقال عز وجل: {ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً} [النساء: 29]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا ضَررَ ولا ضِرَار»[رواه أحمد، صحيح الجامع7517].


المريض النفسي حالة خاصة...
المرض النفسي يختلف عن أي مرضٍ عُضوي في كونه يختلف في صفاته وتطوره وعلاجه باختلاف شخصية المريض ومدى تحمُّله للضغوط النفسية ومستواه التعليمي والثقافي... وغير ذلك؛ وذلك لأن الله سبحانه وتعالى خلق كل شخصية مُتفرِّدة بذاتها لها سِمَاتُها وشكلها وقوتها وعاطفتها وسُلُوكِهَا بحيث لا يمكن تقليدها في صفاتها مجتمعة بأي حال من الأحوال.


وعلى العكس من ذلك يبدو المرض العضوي كالسُّكري وضغط الدم مثلاً، فيُمكن أن يبنى قرار علاج المريض على نتائج القياس والتحاليل مثلاً، ولا يختلف الأمر كثيراً من مريض لآخر إذا صادف نفس نتائج التحاليل.


والإبقاء على العلاقة متواصلة مع شريك حياة وهو يُعاني من أمراض عقلية أو نفسية، يُعَدُّ أمراً غاية في الصعوبة.


وعِلَّةُ ذلك هي أن أي شخص يُكابد مرضاً من نوع معين مثل: الاكتئاب، اضطرابات مصدرها قلق ما، أو أي نوع آخر من أنواع الحالات النفسية المَرَضِيَّة.. فإن هؤلاء الأشخاص كثيراً ما يكونون متقوقعين داخل ظلمات آلامهم، الأمر الذي يَحُولُ بينهم وبين التواصل مع الآخرين، ومع مرور الزمن فإن المرض العقلي يمكن أن يطمس معالم العلاقة الحميمة بين الزوجين ويجني عليها، وأن يقضي على كل ما هنالك من ثقة كانت بينهما قائمة، فيمحو كل عاطفة من شأنها أن تجعل الزواج مُجْدِياً فيما لو كانت طبيعية.


أمَّا على المستوى الأسَرِيُّ فاختلال التوازن بنظام الأسرة نتيجة مرض الأب -مثلاً- سيوطد العلاقة بين الأولاد والأم بصورة قوية، ليُعوِّض الأولاد عن فقدانهم لأبيهم وهذا وضع مرضي، فالطفل يقترب للتصرفات الأنثوية التي يتعلمُها من أمِّهِ مع غياب الأب مَثَلُهُ الأعلى للسُّلوك الذُّكُوري.


كما أن وجود التوتر المستمر يجعل الكثير من الأولاد يظنُّون العصبية بالتعامل هي أمر طبيعي، فضلاً عن أن سيطرة الأم على الأسرة ليس أمرًا صِحِيًّا؛ لأن الولد قد يخاف في المستقبل التعامل مع الجنس الآخر، أو يولد لديه شعورًا بالخُمُول تجاه الجنس الآخر، وبالتالي يُصبح غير مؤهل لبناء أسرة وتحمُّل مسئوليتها.


وبالنسبة للفتاة إذا رأت أمَّها تُضْرَبُ ممكن أن تخاف التعامل مع الرجال في المُستقبل، وفي حال رؤيتها الأم مسيطرة على الأسرة قد تجد أنها لابد أن تُمارس ذات السَّيطرة على أسرتها في المستقبل، وهو ما يؤدي إلى مشكلات في التعامل مع زوجها ومع الناس أيضًا، ويأتي هنا دور الأم والزوجة التي لابد أن تكون واعية للطرق التي قد يتأثَّر بها الطفل، وأن تدع درجة مُعينة من الحُبِّ والاحترام للأب المريض، وتُحاول أن تُقدِّمَ لهم القُدوَةَ الصَّالحة بأن تُوَجِّهَ أنظارهم نحو العَمِّ أو الخال أو أستاذ المدرسة، وعن طريق الحوار تقول لهم بأن الوضع استثنائي ناتج عن المرض ليس إلا.


د/ خالد سعد النجار
alnaggar66@hotmail.com

المصدر:   
http://www.saaid.net/mktarat/alzawaj/313.htm


«المرض» في بيت الزوجية 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
«المرض» في بيت الزوجية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» 5 مدمرات للعلاقة الزوجية
» دور الشيطان في الخلافات الزوجية
» القاعدة الثالثة والثلاثون: المرض في القرآن ـ مرض القلوب ـ نوعان:
» الوصايا الشرعية للسعادة الزوجية
» طريقة لكسب السعادة الزوجية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2024 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: الأســــــــــــرة والــطــفــــــــــــــل :: الكتابات الخاصة بالأسرة-
انتقل الى: