منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

معجزة الإسراء والمعراج :الإسراء بالنبي -صلى الله عليه وسلم- من المسجد الحرام في مكة المكرمة إلي المسجد الأقصى في فلسطين وبجسده الشريف في ليلة واحدة، كان حدثاً فريداً ومعجزة ربانية خَصَّ الله تعالي بها نبيه -صلى الله عليه وسلم-، حتي أن الله تعالي كَلّمَهُ من وراء حجاب دون واسطة بينهما... قال الله تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) ولندع سيدنا أنس ابن مالك -رضي الله عنه- يروي لنا المعجزة كما سمعها من النبي -صلى الله عليه وسلم- على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

فضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابه بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذكرها باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصرْ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوك الماضية، والآيات البيِّنات، يشهد لها بذلك القرآنُ، وكفى به شهيداً، ومع ذلك رُوِيَ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِ ورحمهم ومباركته عليهم وعلى بلدهم وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم من العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنٍ شاءَ اللهُ في موضعه مع ما خصَّها اللهُ به من الخِصْبِ والفضلِ وما أنزل فيها من البركات وأخرج منها من الأنبياء والعُلماء والحُكَمَاءِ والخواص والمُلوك والعجائب بما لم يخصص اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سواها... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة

"حسن فتحي: فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء" (23 مارس 1900 - 30 نوفمبر 1989) هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّج من المهندس خانة (كلية الهندسة حاليًا) بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليًا)، اشتهر بطرازه المعماري الفريد الذي استمَدَّ مصادرهُ من العِمَارَة الريفية النوبية المبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ ب "عمارة الفقراء"...


 

 رجب بيـــن الاتبـــاع والابتـــداع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 27296
العمر : 67

رجب بيـــن الاتبـــاع والابتـــداع Empty
مُساهمةموضوع: رجب بيـــن الاتبـــاع والابتـــداع   رجب بيـــن الاتبـــاع والابتـــداع Emptyالجمعة 06 أبريل 2018, 6:06 am

رجب بيـــن الاتبـــاع والابتـــداع
الدكتـور: عبــد الحميــد المحيــمد
باحث في الفقه الإسلامي وأصوله
غفـر الله له ولوالـديه وللمسلـمين
--------------------------------------
كان العرب في الجاهلية يعظمون شهر رجب حتى اشتهر عنهم قولهم: عِش رجبًا ترى عجبًا.

ونُسب القول للحارث بن عباد.

ويقصدون به تغير الأحوال وتقلبها وظهور العجائب.

واشتهر رجب بأسماء عدة أحصاها ابن حجر بثمانية عشر اسمًا، ومنها:
رجب:
لأنه كان يرجب أي يعظم في الجاهلية.
والأصم:
لأنه لا تُسمع فيه قعقعة السلاح.
والفرد:
لأنه يأتي منفردًا عن الأشهر الحرم.
ومنصل الأسنة:
لأنهم كانوا ينزعون نصل الرماح للكف عن الاقتتال.. وغير ذلك من أسماء.

هل لرجب فضل ومزية؟
رجب هو أحد الأشهر الحرم والتي ذكرها الله سبحانه وتعالى فقال:
﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ﴾ [التوبة: 36].

والأشهر الحُرُم تأتي متوالية ذو القعدة ذو الحجة المحرم أما رجب فيأتي منفردًا عنها ومتقدمًا عليها.

وسميت حُرُمًا لأن الظلم والمعاصي فيها أشد حرمة من غيرها ولتحريم الاقتتال فيها.

حكم تخصيصه بصيام:
جمع ابن حجر الأحاديث في صيام رجب وقسمها إلى قسمين:
ضعيفة (وهي أحد عشر حديثًا).
وموضوعة (وهي واحد وعشرون حديثًا).

قال ابن حجر في كتابه "تبيين العجب بما ورد في فضل رجب":
لم يرد في فضل شهر رجب ولا في صيامه ولا في صيام شيء منه معين ولا في قيام ليلة مخصوصة فيه حديث يصلح للحجة.

وقال ابن تيمية:
وأما صوم رجب بخصوصه فأحاديثه كلها ضعيفة؛ بل موضوعة، لا يعتمد أهل العلم على شيء منها، وليست من الضعيف الذي يروى في الفضائل، بل عامتها من الموضوعات المكذوبات. [الفتاوى الكبرى: ٢/ ٤٧٨]

إذًا لا يوجد حديث صحيح في صوم رجب بخصوصه.

فهل من حديث عام يشهد بمشروعية صوم بعض رجب؟
استدل بعض أهل العلم بحديث النبي (صلى الله عليه وسلم): "صُمْ مِن الحُرُمِ واترُكْ صُمْ مِن الحُرُمِ واترُكْ فقالَ بأصابعِه الثَّلاثةِ فضمَّها ثمَّ أرسلَها". رواه أبو داود.

وبما أن رجب من الأشهر الحُرُم باتفاق فإنه يدخل في استحباب صومه.

قال ابن حجر بعد ذكر الحديث
ففي هذا الخبر -وإن كان في إسناده من لا يُعرف- ما يدل على استحباب صيام بعض رجب لأنه أحد الأشهر الحُرُم.

إلا أن الحديث لا يخلو من مقالة ففي إسناده من لا يُعرف.

وكذلك استدل الإمام الشوكاني بحديث أسامة بن زيد قال:
قلت: يا رسول الله، لم أرك تصوم شهراً من الشهور ما تصوم من شعبان، قال: "ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان وهو شهر تُرفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، فأحِبُّ أن يُرفع عملي وأنا صائم" رواه النسائي وحَسَّنَ إسناده العيني والألباني.

فالحديث يومئ إلى اشتهار رجب عند الناس.

قال الشوكاني:
"ظاهر قوله في حديث أسامة: "إن شعبان شهر يغفل عنه الناس بين رجب ورمضان" أنه يُستحب صوم رجب؛ لأن الظاهر أن المُراد أنهم يغفلون عن تعظيم شعبان بالصوم كما يعظمون رمضان ورجبًا به.

ويحتمل أن المراد غفلتهم عن تعظيم شعبان بصومه كما يعظمون رجبًا بنحر النحائر فيه، فإنه كان يعظم ذلك عند الجاهلية وينحرون فيه العتيرة كما ثبت في الحديث، والظاهر الأول.

المُراد بالناس:
الصحابة، فإن الشارع قد كان إذ ذاك محا آثار الجاهلية، ولكن غايته التقرير لهم على صومه، وهو لا يفيد زيادة على الجواز". [ نيل الأوطار: ٤/ ٢٩٢].

غير أن هذا الاستدلال لا ينهض للاحتجاج على استحباب الصوم أو ندبه بل هو يصور حالة قائمة أراد النبي (صلى الله عليه وسلم) صرف الناس إلى ما هو أفضل منها وهو الاجتهاد في شعبان.

وسنة النبي (صلى الله عليه وسلم) الصريحة مُقَدَّمَةٌ على غيرها من الأعراف والعادات.

من البدع المنكرة في رجب:
صلاة الرغائب في أول ليلة جمعة من رجب.

قال النووي رحمه الله [عن صلاة الرغائب وصلاة ليلة النصف من شعبان]:
وهما بدعتان مذمومتان منكرتان، وأشدهما ذمّاً الرغائب لما فِيهَا من التَّغْيِير لصفات الصَّلَاة، ولتخصيص ليلة الجمعة، والحديث الْمَروي فِيها باطل، شَدِيد الضعْف، أَو مَوْضُوع". [خلاصة الأحكام ٢/ ٦١٦].

ومن البدع أيضًا:
تخصيص ليلة السابع والعشرين من رجب بصيام أو قيام أو الجزم بأنها ليلة الإسراء والمعراج لأنها ليلة مختلف في تحديدها ولا خصوصية للعبادة فيها.

كذلك لا يوجد دليل على خصوصية العمرة في شهر رجب.

وخلاصة القول ما ذكره النووي رحمه الله حيث قال:
"ولم يثبت في صوم رجب نهي ولا ندب لعينه؛ ولكن أصل الصوم مندوب إليه وفي سنن أبي داود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ندب إلى الصوم من الأشهر الحُرُم، ورجب أحدها، والله أعلم". [شرح النووي على مسلم: ٨/ ٣٩]

وواجب المسلمين:
التثبت واتباع سنة النبي (صلى الله عليه وسلم) والاقتداء بالصحابة وترك البدع والمحدثات.
نسأل الله أن يُرينا الحق حقًّا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلًا ويرزقنا اجتنابه.


رجب بيـــن الاتبـــاع والابتـــداع 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
رجب بيـــن الاتبـــاع والابتـــداع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: فضائل الشهور والأيام والبدع المستحدثة :: فضائل شهر رجب وما أحدث فيه من البدع-
انتقل الى: