منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالأحداثالتسجيل

يقول المستشرق الإسباني جان ليك في كتاب (العرب): "لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين) فكان محمدٌ رحمة حقيقية، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق"، وتقول المستشرقة الإيطالية (لورافيشيا فاغليري): "كان محمد المتمسك دائمًا بالمبادئ الإلهية شديد التسامح، وبخاصة نحو أتباع الأديان المُوحَّدة، لقد عرف كيف يتذرع بالصبر مع الوثنيين، مصطنعًا الأناة دائمًا..." ويقول المستشرق الفرنسي (جوستاف لوبون): "كان محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- يقابل ضروب الأذى والتعذيب بالصبر وسعة الصدر... فعامل محمد -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- قريشًا الذين ظلوا أعداءً له عشرين سنة، بلطف وحِلم" اقرأ المزيد على هذا الرابط: أعظم إنسان عرفته البشرية (صلى الله عليه وسلم).

قطوف من الشمائل المُحَمَّدية: قال الله تعالى: (لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ( اقرأ المزيد على هذا الرابط: قطوف من الشمائل المُحَمَّدية.

رُبَّ ضَارَّةٍ نَافِعَةٍ.. فوائدُ فيروس كورونا غير المتوقعة للبشرية أنَّه لم يكن يَخطرُ على بال أحَدِنَا منذ أن ظهر وباء فيروس كورونا المُستجد، أنْ يكونَ لهذه الجائحة فوائدُ وإيجابيات ملموسة أفادَت كوكب الأرض.. فكيف حدث ذلك؟!... اقرأ المزيد والمزيد على هذا الرابط: فوائد فيروس كورونا.
قال الفيلسوف توماس كارليل في كتابه الأبطال عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد مُتمدين من أبناء هذا العصر؛ أن يُصْغِي إلى ما يظن من أنَّ دِينَ الإسلام كَذِبٌ، وأنَّ مُحَمَّداً -صلى الله عليه وسلم- خَدَّاعٌ مُزُوِّرٌ، وآنَ لنا أنْ نُحارب ما يُشَاعُ من مثل هذه الأقوال السَّخيفة المُخْجِلَةِ؛ فإنَّ الرِّسَالة التي أدَّاهَا ذلك الرَّسُولُ ما زالت السِّراج المُنير مُدَّةَ اثني عشر قرناً، لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا، خلقهم اللهُ الذي خلقنا، (وقت كتابة الفيلسوف توماس كارليل لهذا الكتاب)، أفكان أحَدُكُمْ يَظُنُّ أنَّ هذه الرِّسَالَةَ التي عاش بها ومَاتَ عليها الملايين الفائقة الحَصْرِ والإحصاء كِذْبَةٌ وخِدْعَةٌ؟، أمَّا أنَا فلا أستطيع أنْ أرَى هذا الرَّأيَ أبَداً، ولو أنَّ الكَذِبَ والغِشَّ يروجان عند خلق الله هذا الرَّوَاج، ويُصَادِفَانِ منهم مثل ذلك التَّصديق والقَبُول، فما النَّاسُ إلا بُلْهٌ أو مجانين، وما الحَيَاةُ إلا سَخَفٌ وَعَبَثٌ وأضْلُولَةٌ، كان الأوْلَى ألّا تُخْلَق"، إقرأ بقية كتاب الفيلسوف توماس كارليل عن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، على هذا الرابط: محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.

تخليص الإبريز في تلخيص باريز: هو الكتاب الذي ألّفَهُ الشيخ: "رفاعة رافع الطهطاوي" رائد التنوير في العصر الحديث كما يُلَقَّب، ويُمَثِّلُ هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث، فهو بلا شك وَاحِدٌ من أهم الكُتُبِ العربية التي وضِعَتْ خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر، وقد كتبه "الطهطاوي" بعدما رَشَّحَهُ الشيخ حسن العطّار شيخ الأزهر وقتها إلى محمد علي باشا حاكم مصر آنذاك بأن يكون مُشرفاً على رحلة البعثة الدراسية المصرية المتوجهة إلى باريس في فرنسا، ليرعى الطلبة هناك، ويُسَجِّل أفعالهم... إقرأ التفاصيل الكاملة للرحلة على الرابط: تخليص الإبريز في تلخيص باريز للطهطاوي.
الشيخ علي الجرجاوي (رحمه الله) قَامَ برحلةٍ إلى اليابان العام 1906م لحُضُورِ مؤتمر الأديان بطوكيو، الذي دعا إليه الإمبراطور الياباني عُلَمَاءَ الأديان لعرض عقائد دينهم على الشعب الياباني، وقد أنفق على رحلته الشَّاقَّةِ من مَالِهِ الخاص، وكان رُكُوبُ البحر وسيلته؛ مِمَّا أتَاحَ لَهُ مُشَاهَدَةَ العَدِيدِ مِنَ المُدُنِ السَّاحِلِيَّةِ في أنحاء العالم، ويُعَدُّ أوَّلَ دَاعِيَةٍ للإسلام في بلاد اليابان في العصر الحديث؛ فقد أسَّسَ هو وأحَدُ الدُّعَاةِ من بلاد الهند مَرْكَزًا للدَّعْوَةِ الإسلامية بمدينة طوكيو، وأسْلَمَ على يديه أكثر من 12 ألف ياباني، وأهْدَاهُ إمبراطور اليابان سَاعَةً نفيسة تقديرًا لمجهُودَاتِهِ، كذلك كان من أوائل مَنْ تَصَدَّوْا لدَعَاوَى بعض المُستشرقين ومُفتريَاتِهِمْ على الإسلام، اقرأ الرحلة كاملة من هذا الرابط: الرحلة اليابانية للشيخ علي الجرجاوي.

المهندس حسن فتحي فيلسوف العمارة ومهندس الفقراء: هو معماري مصري بارز، من مواليد مدينة الأسكندرية، وتخرَّجَ من المُهندس خانة بجامعة فؤاد الأول، اشْتُهِرَ بطرازهِ المعماري الفريد الذي استمَدَّ مَصَادِرَهُ مِنَ العِمَارَةِ الريفية النوبية المَبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعُثماني، وتُعَدُّ قرية القرنة التي بناها لتقطنها 3200 أسرة، جزءاً من تاريخ البناء الشعبي الذي أسَّسَهُ بما يُعرَفُ بعمارة الفقراء... للمزيد اقرأ :عمارة الفقراء للمهندس حسن فتحي.
فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ على سائر البُلدان، كما فَضَّلَ بعض الناس على بعض والأيام والليالي بعضها على بعض، والفضلُ على ضربين: في دِينٍ أو دُنْيَا، أو فيهما جميعاً، وقد فَضَّلَ اللهُ مِصْرَ وشَهِدَ لها في كتابهِ بالكَرَمِ وعِظَم المَنزلة وذَكَرَهَا باسمها وخَصَّهَا دُونَ غيرها، وكَرَّرَ ذِكْرَهَا، وأبَانَ فضلها في آياتٍ تُتْلَى من القرآن العظيم، تُنْبِئُ عن مِصْرَ َوأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية والمُلوكِ الماضية، والآيات البيِّناتِ، يشهدُ لها بذلك القرآنُ، وكَفَى به شهيداً، وكذلك رُوِيَ عن النبي -صلى اللهُ عليه وسلم- في مِصْرَ وفي عَجَمِهَا خاصَّة وذِكْرِهِ لقرابتهِم ورَحِمِهِمْ ومُبَارَكَتِهِ عليهم وعلى بلدهِمْ وحَثِّهِ على بِرِّهِمْ ما لم يُرْو عنه في قوم مِنَ العَجَمِ غيرهم، وسنذكرُ ذلك إنْ شاءَ اللهُ في موضعهِ مع ما خصَّها اللهُ به مِنَ الخِصْبِ والفَضْلِ ومَا أنزلَ فيها مِنَ البركاتِ وأخرج منها مِنَ الأنبياءِ والعُلماءِ والحُكَمَاءِ والخَوَاصِّ والمُلوكِ والعجائبِ بما لم يُخَصِّصْ اللهُ به بلداً غيرها، ولا أرضاً سِوَاهَا... للمزيد اقرأ: فضائل مصر المحروسة.
مُعجزةُ الإسراءِ والمِعراج: الإسراءُ بالنبي -صلى اللهُ عليه وسلم- مِنَ المَسْجِدِ الحرامِ في مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ إلي المَسْجِدِ الأقصَى في فلسطينَ وبجسدهِ الشريفِ في ليلةٍ واحدةٍ، كانَ حدثاً فريداً ومُعجزةً ربانيَّة خَصَّ اللهُ تعالي بها نَبِيَّهُ -صلى اللهُ عليه وسلم-، حتي أنَّ اللهَ تعالي كَلّمَهُ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ دُونَ وَاسِطَةٍ بينهُما.. قال اللهُ تعالي: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)، وسيدنا أنَسُ ابنُ مَالكٍ -رضي اللهُ عنه- يَرْوِي لنا المُعْجِزَةَ كما سَمِعَهَا من النبي -صلى اللهُ عليه وسلم-، على هذا العنوان: معجزة الإسراء والمعراج.

 

 The Earth’s Atmosphere

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 29649
العمر : 68

The Earth’s Atmosphere Empty
مُساهمةموضوع: The Earth’s Atmosphere   The Earth’s Atmosphere Emptyالجمعة 30 مارس 2018, 1:42 pm

The Earth’s Atmosphere
By: Imam Kamil Mufti
==================
The Earth’s Atmosphere 4953-010
"By the sky which returns." (Quran 86:11)

"[He] who made for you the earth a bed [spread out] and the sky a ceiling…" (Quran 2:22)
The Earth’s Atmosphere Index18
In the first verse God swears by the sky[1]  and its function of ‘returning’ without specifying what it ‘returns.’  In Islamic doctrine, a divine oath signifies the magnitude of importance of a special relation to the Creator, and manifests His majesty and the supreme Truth in a special way.

The second verse describes the Divine Act that made the sky a ‘ceiling’ for the dwellers of earth.

Let us see what modern atmospheric science has to say about the role and function of the sky.

The atmosphere is a word which denotes all the air surrounding the earth, from the ground all the way up to the edge from which space starts.  The atmosphere is composed of several layers, each defined because of the various phenomena which occur within the layer.

This image shows the average temperature profile through the Earth’
s
 atmosphere.  Temperatures in the thermosphere are very sensitive to solar activity and can vary from 500°C to 1500°C.  Source: Windows to the Universe, (http://www.windows.ucar.edu), the University Corporation for Atmospheric Research (UCAR).  ©1995-1999, 2000 The Regents of the University of Michigan; ©2000-04 University Corporation for Atmospheric Research.

[b]The Earth’s Atmosphere The_ea10
Rain, for one, is ‘returned’ to Earth by the clouds in the atmosphere.

Explaining the hydrologic cycle, Encyclopedia Britannica writes:
"Water evaporates from both the aquatic and terrestrial environments as it is heated by the Sun’s energy.  The rates of evaporation and precipitation depend on solar energy, as do the patterns of circulation of moisture in the air and currents in the ocean.  Evaporation exceeds precipitation over the oceans, and this water vapor is transported by the wind over land, where it returns to the land through precipitation."[2]

Not only does the atmosphere return what was on the surface back to the surface, but it reflects back into space that which might damage the flora and fauna the earth sustains, such as excessive radiant heat.  In the 1990’s, collaborations between NASA, the European Space Agency (ESA), and the Institute of Space and Astronautical Science (ISAS) of Japan resulted in the International Solar-Terrestrial Physics (ISTP) Science Initiative.  Polar, Wind and Geotail are a part of this initiative, combining resources and scientific communities to obtain coordinated, simultaneous investigations of the Sun-Earth space environment over an extended period of time.  They have an excellent explanation of how the atmosphere returns solar heat to space.[3]

Besides ‘returning’ rain, heat and radio waves, the atmosphere protects us like a ceiling above our heads by filtering out deadly cosmic rays, powerful ultraviolet (UV) radiation from the Sun, and even meteorites on collision course with Earth.[4]

Pennsylvania State Public Broadcasting tells us:
"The sunlight that we can see represents one group of wavelengths, visible light.  Other wavelengths emitted by the sun include x-rays and ultraviolet radiation.  X-rays and some ultraviolet light waves are absorbed high in Earth’s atmosphere.  They heat the thin layer of gas there to very high temperatures.  Ultraviolet light waves are the rays that can cause sunburn.  Most ultraviolet light waves are absorbed by a thicker layer of gas closer to Earth called the ozone layer.  By soaking up the deadly ultraviolet and x-rays, the atmosphere acts as a protective shield around the planet.  Like a giant thermal blanket, the atmosphere also keeps temperatures from getting too hot or too cold.  In addition, the atmosphere also protects us from constant bombardment by meteoroids, bits of rock and dust that travel at high speeds throughout the solar system.  The falling stars we see at night are not stars at all; they are actually meteoroids burning up in our atmosphere due to the extreme heating they undergo."[5]
The Earth’s Atmosphere The_ea11
This is an image of Earth’s polar stratospheric clouds.  These clouds are involved in the creation of Earth’s ozone hole.  Source: Windows to the Universe, (http://www.windows.ucar.edu/) at the University Corporation for Atmospheric Research (UCAR). 

©1995-1999, 2000 The Regents of the University of Michigan; ©2000-04 University Corporation for Atmospheric Research.

Encyclopedia Britannica, describing the role of Stratosphere, tells us about its protective role in absorbing dangerous ultraviolet radiation:
"In the upper stratospheric regions, absorption of ultraviolet light from the Sun breaks down oxygen molecules; recombination of oxygen atoms with O2 molecules into ozone (O3) creates the ozone layer, which shields the lower ecosphere from harmful short-wavelength radiation…More disturbing, however, is the discovery of a growing depletion of ozone over temperate latitudes, where a large percentage of the world’s population resides, since the ozone layer serves as a shield against ultraviolet radiation, which has been found to cause skin cancer."[6]

The mesosphere is the layer in which many meteors burn up while entering the Earth’s atmosphere.  Imagine a baseball zipping along at 30,000 miles per hour.  That’s how big and fast many meteors are.  When they plow through the atmosphere, meteors are heated to more than 3000 degrees Fahrenheit, and they glow.  A meteor compresses air in front of it.  The air heats up, in turn heating the meteor.[7]
The Earth’s Atmosphere The_ea12
This is an image which shows the Earth and its atmosphere.  The mesosphere would be the dark blue edge located on the far top of the image underneath the back.
The Earth’s Atmosphere The_ea13
(Image courtesy of NASA)
Earth is surrounded by a magnetic force field - a bubble in space called "the magnetosphere" tens of thousands of miles wide.  The magnetosphere acts as a shield that protects us from solar storms.  However, according to new observations from NASA’s IMAGE spacecraft and the joint NASA/European Space Agency Cluster satellites, immense cracks sometimes develop in Earth’s magnetosphere and remain open for hours.  This allows the solar wind to gush through and power stormy space weather.  Fortunately, these cracks do not expose Earth’s surface to the solar wind.  Our atmosphere protects us, even when our magnetic field does not.[8]

An artist’s rendition of NASA’s IMAGE satellite flying through a ‘crack’ in Earth’s magnetic field.

How would it be possible for a fourteenth century desert dweller to describe the sky in a manner so precise that only recent scientific discoveries have confirmed it?  The only way is if he received revelation from the Creator of the sky.

Footnotes:
=========
[1]
Al-Samaa’, the Arabic word translated here as ‘sky’ includes earth’s atmosphere as indicated by the verse 2:164.
[2]
"Biosphere." Encyclopedia Britannica from Encyclopedia Britannica Premium Service.
(http://www.britannica.com/eb/article?tocId=70872)
[3]
(http://www-spof.gsfc.nasa.gov/stargaze/Sweather1.htm)
[4]
Atmospheric, Climate & Environment Information Programme of the Manchester Metropolitan University at (http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/Atmosphere/atmosphere.html)
[5]
(http://www.witn.psu.edu/articles/article.phtml?article_id=255&show_id=44)
[6]
"Earth." Encyclopedia Britannica from Encyclopedia Britannica Premium Service.
(http://www.britannica.com/eb/article?tocId=54196)
[7]
(http://www.space.com/scienceastronomy/solarsystem/meteors-ez.html)
[8](http://www.firstscience.com/SITE/ARTICLES/magnetosphere.asp)
[/b]


The Earth’s Atmosphere 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
The Earth’s Atmosphere
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إنما المؤمنون إخوة (2020 - 2010) The Believers Are Brothers :: (English) :: Environmental Protection in Islam-
انتقل الى: