منتدى إنما المؤمنون إخوة (2019 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتدى إنما المؤمنون إخوة (2019 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  التسجيلالتسجيل  دخول  

মুহররমওআশুরারফযীলত (Bengali)



شاطر
 

 فضل صيام يوم عاشوراء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 26085
العمر : 67

فضل صيام يوم عاشوراء Empty
مُساهمةموضوع: فضل صيام يوم عاشوراء   فضل صيام يوم عاشوراء Emptyالإثنين 25 سبتمبر 2017, 5:02 pm

فضــــل صيــــام يــــوم عاشــــوراء
د. سعيد بن علي بن وهف القحطاني
غـفـــر الله له ولوالديه وللمسلـــمين
====================
الحمد للَّه، والصلاة والسلام على رسول اللَّه، وعلى آله، وأصحابه، ومن اهتدى بهداه.
أما بعد:
فإن يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر اللَّه المحرم، وصيامه سنة مؤكدة، ويكفِّر ذنوب السنة التي قبله، وقد صامه النبي -صلى الله عليه وسلم- في الجاهلية وفي الإسلام، وحثَّ على صيامه، ورغّب فيه، وصامه قبله موسى شكراً لله تعالى على أن نجَّاه وقومه فيه من الغرق، وأغرق عدوَّه فرعون وقومه.

والسُّنّة أن يُصام اليوم التاسع مع العاشر، فإن لم يصم التاسع صام معه الحادي عشر، وإن صام معه يوماً قبله ويوماً بعده كان أكمل، وأفضل، وأعظم في الأجر.

وعاشوراء في هذا العام 1439هـ يوافق يوم السبت يوم العاشر من المحرم، ويوم الجمعة التاسع منه، والأحد هو الحادي عشر منه.

وقد ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في فضل صيامه أحاديث كثيرة.
منها الأحاديث الآتية:
1-    حديث عائشة -رضي الله عنها-، قالت: كانت قُريشٌ تصوم عاشوراء في الجاهلية، وكان رسول اللَّه -صلى الله عليه وسلم- يصومه [في الجاهلية]، فلمَّا هاجر إلى المدينة صامه وأمر بصيامه، فلما فُرِضَ شهر رمضان، قال: «مَنْ شاء صامه، ومَنْ شاء تركه» [البخاري: برقم 2002، ورقم 1592، ومسلم بلفظه، برقم 1125، وما بين المعقوفين من صحيح البخاري].

2-    حديث عبد اللَّه بن عمر -رضي الله عنهما-: أن أهل الجاهلية كانوا يصومون يوم عاشوراء، وأن رسول اللَّه -صلى الله عليه وسلم- صامه والمسلمون قبل أن يفترض رمضان، فلما افترض رمضان قال رسول اللَّه -صلى الله عليه وسلم-: «إن عاشوراء يومٌ من أيام اللَّه، فمَنْ شاء صامه ومَنْ شاء تركه». [البخاري، برقم 1892، وبرقم 2000، ثم برقم 4501، ومسلم بلفظه، برقم 1126].

3-    حديث معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنهما- وقد خطب الناس في المدينة في قدمةٍ قدمها في العام الذي حَجَّ فيه، فقال على المنبر: «يا أهل المدينة أين علماؤُكم؟ سمعت رسول اللَّه -صلى الله عليه وسلم- يقول: «هذا يومُ عاشوراء ولم يكتب اللَّه عليكم صيامه، وأنا صائم، فمَنْ شاء فليصُم ومَنْ شاء فليُفطر». [البخاري، برقم 2003، ومسلم، برقم 1129].

4-    حديث عبد اللَّه بن عباس -رضي الله عنهما- قال قَدِمَ النبيُ -صلى الله عليه وسلم- المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: «ما هذا [اليوم الذي تصومونه؟]» قالوا: هذا يوم [عظيم] صالح [أنجى اللَّه فيه موسى وقومه، وغرَّق فرعون وقومه، فصامه موسى شكراً لله فنحن نصومه، فقال رسول اللَّه -صلى الله عليه وسلم-: «فنحن أحق وأولى بموسى منكم» فصامه وأمر بصيامه])). [البخاري، برقم 2004، ومسلم، برقم 1130، وما بين المعقوفات، من ألفاظ مسلم].

5-    حديث ابن عباس -رضي الله عنهما- أيضاً قال: «ما رأيت النبي -صلى الله عليه وسلم- يتحرَّى صيام يومٍ فضَّله على غيره إلا هذا اليوم، يوم عاشوراء، وهذا الشهر، يعني شهر رمضان» [البخاري، برقم 2006، ومسلم، برقم 1132].

6-    حديث ابن عباس -رضي الله عنهما- أيضاً قال: «حين صام رسول اللَّه  يوم عاشوراء وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول اللَّه إنه يوم تُعظِّمه اليهود والنصارى، فقال رسول اللَّه -صلى الله عليه وسلم-: «فإذا كان العام المقبل - إن شاء اللَّه - صمنا اليوم التاسع»، فلم يأتِ العام المقبل حتى توفّي رسول اللَّه -صلى الله عليه وسلم-»، وفي رواية: «لئن بقيت إلى قابل لأصومنَّ التاسع» [مسلم، برقم 1134].

والمعنى يعني مع العاشر، ويفسره قول ابن عباس الآتي:
7-    ما ثبت من قول ابن عباس -رضي الله عنهما- أنه كان يقول: «صوموا التاسع والعاشر، وخالفوا اليهود». [البيهقي، 4/ 287، وعبد الرزاق في المصنف، برقم 1839، والطحاوي، 2/ 78، قال العلامة الألباني في تعليقه على صحيح ابن خزيمة، 3/ 290، على الحديث رقم 2095: ((عن ابن عباس موقوفاً، وسنده صحيح عند الطحاوي والبيهقي)). وقال محققوا مسند الإمام أحمد، 4/ 52، برقم 2154 حينما ذكروا تخريجه عند عبد الرزاق والطحاوي والبيهقي: ((إسناده صحيح موقوفاً))].

8-    حديث أبي موسى -رضي الله عنه- قال: «كان يوم عاشوراء [يوماً تعظِّمه اليهود تتخذه عيداً] فقال رسول اللَّه -صلى الله عليه وسلم-: «فصوموه أنتم» [البخاري، برقم 2005، ومسلم، برقم 1131].

9-    حديث أبي قتادة -رضي الله عنه- وفيه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «...وصيام يوم عاشوراء أحتسب على اللَّه أن يكفر السنة التي قبله» [مسلم، برقم 1162].

قال الإمام النووي:
«والحاصل من مجموع الأحاديث أن يوم عاشوراء كانت الجاهلية من كفار قريش وغيرهم، واليهود يصومونه، وجاء الإسلام بصيامه متأكداً، ثم بقي صومه أخف من ذلك التأكد، واللَّه أعلم»، وقال: «وذهب جماهير العلماء من السلف والخلف إلى أن عاشوراء هو اليوم العاشر من المحرم».

وقال:
«قال الشافعي، وأصحابه، وأحمد، وإسحاق، وآخرون: يستحب صوم التاسع والعاشر جميعاً،لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- صام العاشر ونوى صيام التاسع». [ شرح النووي على صحيح مسلم، 8/ 256، 259، 260، وقال في 8/ 261]: ((ولم يكن واجباً كما سبق في أول الباب، وإنما كان سنة متأكدة)).

وسمعت شيخنا الإمام ابن باز:
يقول أثناء تقريره على صحيح الإمام البخاري: الحديث رقم 2000- 2007: «... ثم لما قدم -صلى الله عليه وسلم- المدينة صامه وأمر بصيامه، فكان صيامه واجباً، فلما فرض رمضان قال: «من شاء صام ومن شاء أفطر»، فكان سنة، والأفضل أن يصوم قبله يوماً، أو بعده يوماً، أو يصوم يوماً قبله، ويوماً بعده».

10- مراتب صوم يوم عاشوراء ثلاثة:
أولاً: أكملها أن يُصام قبله يومٌ وبعده يومُ.
ثانياً: أن يُصام التاسع والعاشر وعليه أكثر الأحاديث.
ثالثاً: إفراد العاشر وحده بالصوم.

[قاله الإمام ابن القيم :] [زاد المعاد، 2/ 76].
 
وسمعت شيخنا الإمام ابن باز:
أثناء تقريره على صحيح البخاري، الأحاديث 2000- 2007 يقول: «الظاهر أن صيام يوم عاشوراء وحده يكره، فالسنة أن يصوم يوماً قبله أو بعده، والأفضل لمن لم يصم قبله أو بعده أن لا يصومه حتى لا يوافق اليهود»، وقال أيضاً في [مجموع الفتاوى،15/404]: «أما صومه وحده فيكره».

وإذا عمل المسلم بالمرتبة الأولى:
وهي صيام ثلاثة أيام: اليوم التاسع، والعاشر والحادي عشر، حصل على فوائد، منها: أولاً:
أدرك صيام يوم عاشوراء يقيناً لا شك فيه، لأن شهر ذي الحجة قد يكون تسعة وعشرين وقد يكون ثلاثين، فإذا لم يُرَ الهلال فقد عمل باليقين، فحينئذٍ يحصل بصيام الثلاثة الأيام على إدراك يوم عاشوراء الذي يُكفِّر اللَّهُ به ذنوب سنة ماضية.

ثانياً:
حصل على فضل صيام ثلاثة أيام من الشهر، فيكتب له صيام شهر كامل؛ لأن الحسنة بعشر أمثالها.

ثالثاً:
صام ثلاثة أيام من شهر اللَّه المحرم الذي قال فيه النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أَفْضَلُ الصِّيَامِ، بَعْدَ رَمَضَانَ: شَهْرُ اللهِ الْمُحَرَّمُ، وَأَفْضَلُ الصَّلَاةِ، بَعْدَ الْفَرِيضَةِ: صَلَاةُ اللَّيْلِ» [مسلم، برقم 1163].

رابعاً:
خالف اليهود في صيامهم فلم يفرد عاشوراء بالصيام، بل صام معه غيره.

واللَّه أسأل التوفيق، والإعانة، والتسديد، والقبول لي، ولجميع المسلمين، وأن يوفق الجميع لكل ما يحبه، ويرضاه, وصلى اللَّه وسلم على نبيِّنا محمد، وعلى آله، وأصحابه، وأتباعه بإحسان إلى يوم الدين.
========================
كتبه الفقير إلى الله تعالى
د. سعيد بن علي بن وهف القحطاني


فضل صيام يوم عاشوراء 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almomenoon1.0wn0.com/
 
فضل صيام يوم عاشوراء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إنما المؤمنون إخوة (2019 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: فضائل الشهور والأيام والبدع المستحدثة :: العام الهجري الجديد وفضائل شهر الله المُحَرَّم-
انتقل الى: