منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers

(إسلامي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  الأحداثالأحداث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 رمضان يكتب وصيته لعام 1438هـ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحــمــد لــبــن AhmadLbn
مؤسس ومدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 19784
العمر : 66

مُساهمةموضوع: رمضان يكتب وصيته لعام 1438هـ   09/07/17, 10:32 pm

رمضان يكتب وصيته لعام 1438هـ
الدكتـــــورة: إيـمــــان الــشـــوبـكــي
غـفــــر الله لها ولوالديها وللمسلمين
====================
بسم الله الرحمن الرحيم
أحبائي وأعزائي...
يا مَنْ كنتم بالأمس تستقبلوني واليوم... ودعتموني...
يا مَنْ كنتم تخشون وتبكون في أيامي فبعد انقضائي لا تنسوني...
يا مَنْ كنتم تتلون آيات ربكم ليلاً نهاراً فلا تهجرونه سراً وجهاراً...
يا مَنْ كنتم تقيمون ليلي وتصومون نهاري فهلا استمريتم وكنتم كراراً؟

أحبائي...
وصيتي لكم...
ألا تنسوني ولا تنسوا فضلي وفضل أيامي فليس من إكرام الضيف أن ينسوا جميله أو يرفضوا هديته أو يمزقوا عطيته.
فلكم تعبتم ولكم عطشتم ولكم اجتهدتم ولكم قرأتم وختمتم فهل من الفضل أن تضيعوا ذلك كله بعد انقضائي.

وصيتي لكم...
ألا تنقضوا عهدكم فلكم صامت جوارحكم وقلوبكم ولكن... ولكن في ليالي سمر مع الأحباب والأصحاب تنسون وتنقضون عهدكم ووعدكم حينما كنتم تدعون بكاء على ألا تعودوا لما كنتم عليه فلا تخلفوا وعدكم وعهدكم مع ربكم فلقد مَنَّ اللهُ عليكم بي ليبنى مَنْ بنى ويهدم مَنْ هدم.
فليبني العبد نفسه من جديد ويبدأ التغيير فانا فرصة فلا تضيعها بعد اقتناصها.

فقد خاب وخسر مَنْ ضيَّعني من البداية ولكنها ليست النهاية ففي الست من شوال بعدي الخير كل الخير والغنائم كثيرة لِمَنْ أراد الخير.
فربك حي قيوم لا يختفي ولا يزول باب توبته مفتوح في أي وقت لأي قلب مكلوم يدعوه بالقبول.

وصيتي لكم...
ألا تنافقوا تلقوني بوجه غير الذي ذهبتم به فها هو العيد والاحتفال بكل جديد والالتقاء بكل حبيب وبعيد فتنسون رمضان وما كان في رمضان فان رب رمضان هو رب كل الشهور فاسألوا الله الثبات قبل رمضان وبعده فلا تدري نفس بأي ارض وفي أي وقت تموت.

وصيتي لكم...
ألا تبخلوا بعدي فلقد كنت بذرة فارعوها وتابعوها حتى تؤتي أكلها كل حين.
فالإنفاق فيَ خير مضاعف فهلا تابعتم الإنفاق... فهلا تابعتم البذل... فهلا تابعتم الجهاد بالمال والنفس في سبيل الله والإحساس بالشفقة والرحمة بإخوانكم المستضعفين... المكلومين... المحرومين أليسوا بإخوانكم؟
أليسوا على دينكم؟ أم إنكم تدعون الأخوة !!!؟

وصيتي لكم...
لا تتفرقوا بعد أن جمعتكم في كل الأرجاء ومن كل الأجناس كلمة "الله اكبر" من آذان الفجر لتنقطعوا عن الحلال من الأكل والشراب وملاذ الدنيا وتجمعكم عليه أيضاً في وقت المغرب ليحل لكم ما حرم عليكم.
هيهات... هيهات... لو اجتمعت كلمتكم هكذا وتوحدت صفوفكم وقبلها قلوبكم... وقتها ما كان عليكم من سلطان إلا سلطان الله الحكم العدل.

وصيتي لكم...
لا تبذروا... فانا لم أكن حرمان ليأتي من بعدي الطوفان بل حرمان ليأتي من بعده الاعتدال فأنت مسئول عن هذا الترف وذاك النعيم فقال تعالى: "ولتسألن يومئذ عن النعيم" التكاثر الآية: 8.
بما تجيبون ربكم يوم لا ينفع مال ولا بنون؟
كما انك لا ترضى لنفسك الدونية بعد أن كنت من عباد الرحمن تكن من إخوان الشيطان فقال تعالى: "إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا" الإسراء: 27... الآية.
وذاك من فرط إسرافهم على أنفسهم بالظلم فترديه المهالك وهو لا يدري.

وصيتي لكم...
ألا تهجروا القرآن.. فالقرآن كلام الله فكيف بمؤمن ان يهجر كلام حبيبه خالقه المنعم عليه والمتفضل.
فان كنت تدعي محبة ربك فالزم كتابه قولاً وعملاً، فكيف تعمل به وأنت تهجر قراءته؟ فكيف تتدبره وأنت تهجر حروفه؟ فكيف تحبه وأنت تهمل كلامه؟.

وصيتي لكم...
لا تغفلوا عن الدعاء... فالله عز وجل وهو غني عنا ينزل إلى السماء الدنيا ينادي هل من مستغفر فاغفر له هل من تائب لأتوب عليه أين أنت أيها الحبيب؟ أين أنت أيها العزيز؟ أين أنت أيها الغالي؟ من هذا النداء من رب السماوات والأرض، فهل انقضت حاجتك إلى ربك؟ هل انتهت متاعبك؟ هل انتهت آلامك؟ فمتاعب إخوانك لم تنتهي فأين أنت منها؟ ومن لها؟ فهل أنت راضي عن نفسك؟... هل فعلت كل ما أمرك به ربك؟ هل انتهيت عن كل ما نهاك عنه خالقك؟

وصيتي لكم...
ألا تجحدوا... نعمة الله عليكم بعدم الشكر والاعتراف بالنعيم وطيب الجميل فلقد منحكم الكثير ومنه الصيام والقيام والثبات على الطاعة وغيركم حُرِمَ منها لعدم الهداية أو لمرض أقعده أو ...... غيرها.
فلقد ذقتم الحرمان في فاحمدوا الله على ما وهبكم واشكروه حتى يزدكم فقال تعالى: "وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم" إبراهيم الآية 7.

فاطعموا الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً واشكروه بجوارحكم وقلوبكم قبل ألسنتكم.
وأخيرا وقد أطلت عليكم الوصية...

ما أنا إلا حروف ولكن تحمل في طياتها الكثير.
ما أنا إلا أيام وليالي ولكن يومي بدهر وليلي فيه ليلة القدر.
فودعني مودع محب مشتاق و استقبلني استقبال ملهوف محتاج.

فهل ذلك شعورك أم انك كنت في سجن الجوارح وانطلقت كالطير الجارح الجانح؟ هذا ليس ظني بك... بل انك طير كسير... عند الله ذليل ومع الشيطان أسد كبير تهجر المعاصي وتلزم طريق الخير وأهله.... عسى الله أن يجمعني بكم قادم عامكم!!!!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almomenoon1.0wn0.com/
 
رمضان يكتب وصيته لعام 1438هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers :: (العربي) :: الكتابات الرمضانية-
انتقل الى: