منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers

(إسلامي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 العيـد... ومأساة الفقير!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحــمــد لــبــن AhmadLbn
مؤسس ومدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 17501
العمر : 65

مُساهمةموضوع: العيـد... ومأساة الفقير!   08/07/17, 05:05 pm

الـعـيـــد... ومـأســــاة الـفـقــيـــــر!
ولـيـــد بـن عــبــــده الـوصـــــــابي
غفر الله له ولوالديه وللـمـسـلـمـين
===================
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ
العيد: كلمةٌ محبوبة مرغوبة، تعشقها الآذان، وتتذوقها اللسان، ويحبها الجنان!
العيد: رمز الفرحة والإخاء، والصدق والنقاء، والبذل والوفاء.
العيد: زائرٌ حبيب، وضيفٌ قريب، ونازلٌ مهيب.

في العيد، نشتري الملابس الجديدة، ونأكل الحلوى اللذيذة، وننسى الأيام الشديدة.

والناس في العيد، بين فارحٍ وكادح:
العيد ... ومأساة الفقير!!

يأتي العيد على طائفة من الناس؛ ثقلاً وهماً، وعبئاً وغماً!!
نعم.
ينظر إلى الأسواق مزدحمة، والمعارض ممتلئة، والطرقات مكتظة بالمارّين ومعهم فلذات أكبادهم، قد ارتسمت الفرحة على محيّاهم، فرحين مستبشرين بملابسهم الجديدة الذي جعلت لهم من العيد أعيادا!

ينظر إليهم، وقلبه يحترق، وفؤاده يمتزق، ثم يسارق النظر إلى أكباده الحيّة؛ فتنهمر دموعه سحّاّء على خديه، فتكون غُنية عن الكلام واكتفاء!!

(وعن البحر اجتزاءٌ بالوشل)!
يتعلقون بأبيهم: بابا بابا ... اشترِ لنا ملابس جديدة مثل بني فلان؟! هكذا بكل براءة، وليست -والله- جراءة.
آهٍ، ماأقساه من موقف وأنكاه!! (رب اغنه).

تُرى، ماذا يقول لهم؟! لا يفهمون إلا ملابس جديدة، عليها خيطها مدلاة به بطاقة تشير إلى القياس!! لكنهم يرون أنها تشير أنها جديدة!! فيظهرونه للداتهم؛ ليقولوا لهم: هذه ملابس العيد!!

إنهم أطفال، لا يجيدون لغة المال!! لا يعلمون أن الملابس دونها قطع أعناق، وإسالة مياه!!

يطوي الأب عنقه كاشحاً عنهم، لا يلوي على شيء، إلا التفكير في أمر أزغابه!

تنظر إليه زوجه المسكينة، بنظراتٍ حرّى، وقلبٍ مكلوم، ودموعٍ سحّة!!

تجيد لغة الكلام، ولكنها تعرف حال زوجها الكادح، الذي بالكاد يؤويهم ويبطنهم! فلا تريد أن تزيده همّا فوق همومه.

فترجع هي الأخرى، ناكصة على عكبيها، كسيرة الخاطر، حسيرة الفؤاد، مهيضة الجناح!! لكن عاطفة الأمومة، ينتهشها انتهاشاً، ويضربها بسياطٍ من نار!!! فتنظر كرةً أخرى إلى حبيبها.

قائلة:
-أبو فلان؟
-نعم.
-هل تستطيع أن تقترض؟
-أتمنى، ولكن من سيقرضني؟ لكني سوف أحاول!!

يذهب إلى جاره العزيز..
-السلام عليكم.
-عليكم السلام.
-تقبل الله منا ومنكم.
-ومنكم.
-كيف حالكم وأولادكم؟
-الحمد لله على كل حال!
يسمع هذه الكلمة، فيعلم أنها إشارة من جاره المثقف، إلى عَطَلِه، وأنه في ضيقة وإعواز، فينصرف دون إحراز!

يدخل بيته، والأطفال منتظرين مستبشرين، قائلين: بابا اشتريت... وقبل أن يكملوا كلمتهم المتكسرة، تتعثر أقدامهم حين يرون يد والدهم فارغة!!

كيف له أن يفهمهم، أنه لا يملك نقوداً؟

كيف يستطيع تصبيرهم؟!

بأي لغةٍ يخاطبهم؟

تنظر الأم إلى يديها، لتجترّ مافيها؛ لتبيعه!!

لكنها خالية، فالسوار قد بيع في أزمة حادة (وماأكثر أزماتهم)!

تتلمس عنقها فليس فيه قلادة، وترى أن المثل العربي الشهير، (يكفي من القلادة ما أحاط بالعنق) ليس صحيحاً!! فعن أي قلادة يتحدثون؟! إنها لا تعرفها قط في حياتها!!

تنحني إلى أصابعها، فلا -والله- لا تجد خاتماً أو فَصّاً!!

تتحسس أذنيها، فلا تحس قرطاً أو حتى خيطاً!!

فهي خلو إلا من دينها وعفافها وحيائها (وماأجلاه وأبهاه وأهناه).

ثم تنظر إلى أولادها، فتقول لهم: سنشتري لكم -إن شاء الله-.!

فيهدؤون ويسكنون ويسكتون ويطمئنون، ولكنه دواءٌ مسكن، له وقت وينتهي مفعوله!

لا أدري ماذا فعلوا مع صبيانهم وصبياتهم، لكني رأيتهم: يحمدون ويشكرون ويثنون على الله أكمل الثناء، بل ويستعذبون حياتهم!!

رب كن لهم، واكسهم، وآوهم، وأطعمهم، وتول أمرهم، فأنت وحدك الكافي.
============
وليد بن عبده الوصابي
1437/9/29


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almomenoon1.0wn0.com/
 
العيـد... ومأساة الفقير!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers :: (العربي) :: فضائل الشهور والأيام والبدع المستحدثة :: شهـر رمضان المبارك :: عيد الفطر المبارك-
انتقل الى: