منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي والمحبة الدائمة بيننا إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

أطعم قلبك بالصيام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أطعم قلبك بالصيام

مُساهمة من طرف abou khaled في 02/06/17, 12:04 pm

أطعم قلبك بالصيام

إي والله، نحبُّ إلهنا ونفديه بأرواحِنا وآبائِنا وأمهاتِنا، فكيف لا نتركُ هذه الأكلات من أجلِك؟!، واللهِ ستشعرُ براحةٍ عجيبة بعدَها ليس لأنك أطعمتَ بطنَك فأنت لم تأكل ولم تشرب، ولكن لأنك أطعمتَ قلبَك، فوَصَلَ هذا الغذاء مباشرةً إلى الروح، وسعادةُ الروح لا تُشبِهُها أيُّ سعادةٍ أخرى، فيصبحُ الصيام له لذة. يقول ابن القيم"فإن اللذة تتبع الشعور والمَحبة، فكلما كان المُحب أعرف بالمحبوب وأشد مَحبة كان التذاذه بقُربِه أعظم، فاللهم لك الحمد"وهذا هو طعم لنوع واحد فقط من أنواع كثيرة من أغذيةِ الروح في الصيام.

الصيام يعلمك الحياء من الله 

خُذْ مثلًا، هذا طعمٌ آخر: عندما تكونُ لوحدِك وأنت في قِمَّةِ العطش والجوع ولا يوجدُ أيُّ شيءٍ يمنعُك من أن تقومَ إلى الثلاجة الآن فتشرب وتأكل بدون أن يشعر بك أحد، تستطيع ولكنك لا تفعل، لماذا؟ حياءً من الله، أَسْتحي منك يا ربِّي، طيب ألم يحدث في السابق أنك كنتَ لوحدِك في خَلوة وكانت هذه المعصية بين يديك فوقعت فيها ولم تستشعر نفسَ الحياء الذي شَعُرتَ به الآن، ألم يحدث هذا من قبل؟ قد يقول البعض منا: نعم والله حدث. طيب هذه فرصة أن يكون بينك وبين الله تعالى مناجاة وحياء، فتقول له الآن: يا ربِّي أنا في خَلوةٍ لا يراني أحد ومع هذا فلن آكل، لن أعصيك لأني أستحي منك فاغفر لي عندما كنتُ في خلوةٍ لا يراني أحد فعصيتُكَ ولم أستحِ منك، الله أكبر!. هذا يعتبرُ تعاملًا راقيًا مع اللهِ تعالى، وهو سبحانه يحب أن تسألَه بأعمالِك الصالحة، فكلما أحسست بالجوع والعطش وتستطيع أن تأكل وتشرب بدون أن يحس بك أحدفاستشعر الحياء وحرِّك لسانَك بالدعاء لعلَّ الله أن يغفرَ لنا ذنوبًا سابقة ما استشعرنا فيها هذا الحياء الذي يملأ قلوبَنا الآن. روى ابنُ كثير في تفسيرِه"أنَّ آدمَ عليه السلام لما عصى الله تعالى وذاقَ من الشجرة في الجنة فرَّ هاربًا، فناداه الله تعالى: أفِرارًا مني يا آدم؟ قال: بل حياءً منك يا الله"


abou khaled
مشرف منتدى الكتابات العامة والإسلامية

abou khaled
مشرف منتدى الكتابات العامة والإسلامية
مشرف منتدى الكتابات العامة والإسلامية

عدد المساهمات : 516

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى