منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers

(إسلامي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 مَـــــــوْلِدٌ جَـــدِيـــدٌ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحــمــد لــبــن AhmadLbn
مؤسس ومدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 17501
العمر : 65

مُساهمةموضوع: مَـــــــوْلِدٌ جَـــدِيـــدٌ   27/12/15, 06:09 pm

مَـــــــوْلِدٌ جَـــدِيـــدٌ
بقلم/ حسن بن علي البار
0000000000000000
قام من نومه فزعاً!! إنها الساعة الثامنة صباحاً، ركض باتجاه خزانة ملابسه، وأخذ منها ملابس مُناسِبة، ثم توقف ونظر في المرآة، وأصلح من هندامه، واندفع نحو الباب يريد الخروج.

يا الله! تذكَّر أنه كاد أن يخرج من البيت وهو لم يغسل وجهه بعد، نعم! فاليوم هو مستعجل ومشغول، يحتاج (محمد) في هذا اليوم أن يُنجز الكثير من الأعمال مبكراً كي يفرغ في المساء، فالليلة (مولد النبي -صلى الله عليه وسلم-)، وإن لم يُبكِّر في إنجاز أعماله، ربما حَلَّ عليه المساء وهو بعدُ في مشاغله فيفوته التبكير لحضور (المولد).

رجع محمد فغسل وجهه ثم خرج واستقل سيارته متوجهاً إلى عمله، وانهمك في مهامِّه ومشاغله، وفي أثناء انشغاله بإنجاز أوراق كانت بين يديه جاءته رسالة جوال.

ترك ما في يـده، وفـتح الرسـالة فـإذا فيـها: «أخي! هل تحب الله، هل تحب الرسول؟» قال في نفسه: نعم! وماذا بعد؟ واصل القراءة: «إن محبةَ الله ومحبــةَ رسوله أوثـقُ عـرى الإيمـان».

يا الله! ما أجملها من كلمات! تمضي الرسالة: «إن كانت محبتهما بهذه المنـزلة؛ فهل يمكن أن يكون (المولد) من وسائل محبة النبي -صلى الله عليه وسلم- ثم يتركنا دون أن يبيّــنه لنـا؟» علَّق قـائلاً: مـا هـذا؟ ما أدري، مــاذا يقــول هــذا الرجــل؟ آهِ إنه (صالح) هداك الله يا صالح!

ترك محمد هاتفه الجوال متجاهلاً ما جاء في الرسالة وعاد لإكمال ما بيده، وفجأة تذكر أنه لم يُصَلِّ الصبح، توقَّف قليلاً، وتعجَّب من نفسه ما الذي ذَكَّره بها الآن، مع أنه في أحيان كثيرة لا يصليها!! قام محمد مباشرة وترك ما في يده، ووجد في نفسه همة ونشاطاً لأنْ يصلي الصبح لم يكن يعرف مثلها من قبل.

وفي آخر اليوم أتم محمد جميع أعماله، واستعد للذهاب إلى (المولد) وعندما ركب سيارته أطلق لفكره العنان يتذكر ما مر به في يومه من أحداث، تذكر الرسالة، وتذكر صلاته للصبح، وتذكر استعجاله للخروج حتى إنه نسي أول الأمر أن يغسل وجهه، ضحك من نفسه، ووجد في صدره راحة وأُنساً وانشراحاً؛ فحمد الله على نعمته.

رجع محمد إلى نفسه يحاسبها على هذا التقصير في سنواته الماضية في الصلوات، وخصوصاً صلاة الصبح، وبدأ يحدث نفسه: تُرى هل أجد هذا الاطمـئنان وهـذه الراحــة باسـتـمرار إن داومتُ على هذه الصلاة؟!

تذكَّر محمد الشيخ خالد الذي اتصل به وأكَّد عليه التبكير للمولد، وهذا ديدن الشيخ خالد -جزاه الله خيراً- يتصل بي سنوياً يذكِّرني بهذه المناسبة المهمة.

- نعم! حدثته نفسه: ولكنَّ الشيخ خالد هذا لم يذكِّرك مرةً بصلاة الفجر، أو يعرض عليك أن يصطحبك إليها مثلما يفعل في شأن (المولد)! إنه يظل طوال عامه مشغولاً، غير مهتم بك حتى إذا جاء هذا الوقت من كل سنة تذكَّرك!

ـ أعوذ بالله، ما هذه الخواطر المزعجة؟ إن الشيخ خالد رجل صالح، مـن أولياء الله، وهو يفعل ذلك حباً للنبي -صلى الله عليه وسلم-، وتعظيماً لمقامه الشريف.

ـ حُبّاً... نعم حُباً! آه ما أجمل الكلمات التي قرأتها في الرسالة اليوم! عاد محمد إلى هاتفه الجوال، واستخرج منه الرسالة التي جاءته اليوم من صديقه صالح وأعاد قراءة ما فيها: «أخي! هل تحب الله، هل تحب الرسول؟ إن محبةَ الله ومحبةَ رسوله أوثقُ عرى الإيمان».

نعم! -قال محمد-: ألم يقل -صلى الله عليه وسلم-: «أوثق عرى الإيمان الحُب في الله والبغض في الله؟»(1).

وواصل القراءة: «إنْ كانت محبتهما بهذه المنـزلة؛ فهل يمكن أن يكـون (المـولد) من وسائل محبة النبي -صلى الله عليه وسلم- ثم يتركنا دون أن يبيّنه لنا؟».

ـ (صالحٌ) هذا صديق قديم، عرفتُه منذ الصغر في أيام الدراسة، وكنت أعرف فيه دائماً الجدَّ والتعَقُّلَ في الأمور كلـها، وهـو مـع احترامه للناس إلا أنه لا يوكل عقله ومهمة التفكير عنه لأحد!!
نعـم! أتذكـر مـرة لمـا قـال لـنا المدرس أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أخرج يده من القبر الشريف لمصافحة أحد الأولياء، وكيف أنه لـم يقتنـع، وظـل ينـاقش الأستـاذ عـن مصـدر هـذه المعلومة، ويؤكِّد أن ذلك لم يقع مع كبار الصحابة؛ فكيف يقع للأولياء بعدهم؟ وكنا نتعجب منه، ومن قوة رأيه وشخصيته.

ـ نعـم! صـالح رجـل عـاقل، ولكني أنا أيضاً عاقل، ولا أتابع صالحاً في كل ما يقول، صالح يمشي مع مشايخ متشددين لا يحبون رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

ـ عجـبـاً والله! كيـف أقـول عـن صالح وعـن أصـحابه: لا يحـبـون رسـول الله -صلى الله عليه وسلم-، وهو مَن أرسل لي هذه الرسالة الرقيقة عن حبه -صلى الله عليه وسلم-؟ وأتذكَّر في الشهر الماضي أني صليت الجمعة عند أحد هؤلاء الشيوخ فوجدته ينافح ويدافع عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ويطلب من الناس تحمُّل مسؤولياتهم في مقاطعة كل الدول التي تُسيء إليه -صلى الله عليه وسلم-، ولم يكن في ذلك الوقت أحدٌ من الناس يذكر هذه القضية إلا هؤلاء، ثم تتابع الناس من بعدهم في الاهتمام بهذه القضية.

وحتى الشيخ خالد لمَّا زرته لم يعرِّج على هذه القضية أبداً، وكذلك أنا أرى صالحاً وأصحابه يهتمون بسيرة النبي -صلى الله عليه وسلم-، حتى إنه مرة أشار لي إلى واحدٍ منهم، وأخبرني أنه كتب عن سيرة النبي -صلى الله عليه وسلم- كتاباً ليس فيه إلا الأحاديث الصحيحة، وكذلك أذكر صديقنا سليمان الذي كتب مجموعة من القصص النبوي على هيئة قصص ميسَّرٍ للأطفال.

هـل هـؤلاء لا يحبون الرسول -صلى الله عليه وسلم-؟ هل يمكن لمسلم يفعل السنن ويجتنب البدع، ويجعلُ اتّباعَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هاجسه وشاغله، ويقدِّر سنته وسيرته وشريعته حق قدرها ألا يُحبَّ هذا الرجلَ العظيمَ والرسولَ الكريمَ -صلى الله عليه وسلم-؟.. واللهِ إن صَدَّقتُ يومـاً أن هـناك مـن الناس من يكون بهـذه الدرجة من القسوة وغلظ القلب فلا يمكن أن أصدِّق أن قاسياً من الناس يكون أقسى من أن تؤثِّر فيه سيرة الرسول العطرة، وأقسى من أن تُحمد عقـباه إذا اتبـع سـننَه، وهـديَـه -صلى الله عليه وسلم-.

إي واللهِ! فبركةُ صلاتي للصبح اليوم أعقبت لي هذا الرشد، وهذه السعادة؛ فكيف بِمَنْ هو مترسِّمٌ لما جاء به -صلى الله عليه وسلم- في ليله ونهاره، علـى كل حال الاحتفال بمولد النبي -صلى الله عليه وسلم- فِعلُ خير، وما هو إلا ذكرٌ، وصلاةٌ على النبي -صلى الله عليه وسلم-، واجتماع على الخير، وتحريمه، والقول بأنه بدعة تشددٌ لا داعي له.. تشدد لا داعي له.. تشدد لا داعي له... أخذ يُكررها متأملاً في مضمونها.

ـ لحظة! هل الذي لا داعي له، فعلُ ما تركه الرسولُ -صلى الله عليه وسلم-، وخيارُ المسلمين من بعده فلم يفعلوه؛ أم أن فعلَ ما تركوه هو الذي لا داعي له؟

ـ آااه! أشعر والله بإرهاق من هذا التفكير، توقف محمد، ونزل إلى حديقة عامة كي يُمضي فيها بعض الوقت، ويتناول مشروباً يُنعشه، جلس محمد جانباً، وطلب كوباً من عصير الليمون بالنعناع، وشعر بالاسترخاء، وأعجبته روعة المكـان، وأعجـبه جـمـال الحديقة وحُسن تنسيقها، ولم يكدِّر عليه صفوه إلا مجموعة من الأولاد مِمَّنْ ناهز الاحتلام، وهم يقومون بأعمال مريبة.. نظر إليهم محمد وإذا السباب والشتائم هي تحية بعضهم لبعض.

وبعد قليل وقع بينهم تشاجر ارتفعت فيه الأصوات، وانقسموا على إثره فريقين، ويا للعجب! أخرج بعضهم آلات حادة، وسكاكين للاعتداء على الآخرين، وكادت أن تقع مقتلة لولا لطف الله؛ حيث وقفت سيارة شرطة في مكان قريب، وترجل الشرطي منها قاصداً الحديقة ليشرب هـو أيضـاً كوبـاً مـن العصـير؛ فلـما رآه الصغار مقبلاً ولَّوْا مُدبرين.

ـ قال محمد لنفسه: الحمد لله... كادت أن تقع هنا مقتلة لولا أن الله سلّم، كان يجب أن يكون هنا مراقب لهذا المكان الجميل لئلا يقـع فيـه ما لا تُحمد عقباه، فإن لم يكن فإغلاق الحديقة خير من تركها لتكون مدرسة جريمة يتأذى المجتمع بخريجيها في مستقبل الأيام، نعم! الشيء الذي يغلب شره على خيره يجب أن يُنظر فيه إلى ما غلب عليه.

ـ وهنا عاد محمد يناقش نفسه: صحيح؛ وكذا الكثير من الموالد التي يكثر فيها الشر والفساد، واللهِ إنهم يشربون الخمر والحشيشة باسم مولد النبي -صلى الله عليه وسلم-، وكم يقع في بعض الموالد من هتك لحرمات الله: رقص واختلاط، واللهِ ما هذه بمحبة صادقة.

ولكن الحمد لله؛ فالمولد الذي أحضره، والذي يُقام عند أهلي وعشيرتي مولدٌ سالمٌ من كل هذه البدع! البدع.. ماذا قلتُ أنا؟ بدع!! كيف قلتُ هذه الكلمة!!... نعم! والله إنها لبدع!

ـ ولكن يا محمد! ألا تظن أن مولدكم الخالي من هذه المنكرات، قد يتضمن منكرات أخرى لا تراها أنت بدافع إلفك لها، وتعوُّدِك عليها؟ ثم ألا يمكن أن يتطور مولدكم يوماً ليلحق بالموالد التي قلت عنها إنها موالد بدع؟ بالطبع لا، وهذه موالدنا، نحن وشـيوخنـا وآبـاؤنـا منـذ سـنين طويلة لم يتغير فيها شيء، ولم نصل إلى شيء من هذه البدع والحمد لله.

ـ ألا تذكر يا محمد المولد الذي يقيمه (عبد الله)؟ أتذكر ما الذي كان عليه، وأنه كان مثل مولدكم تماماً، أما تشعر أنهم صاروا الآن يستخدمون الدفوف ضمن احتفالهم بالمولد، ولقد سمعت أحد أقارب عبد الله يتحدث عن إدخال الناي في مراسم المولد، نعم! هذا صحيح أنا أذكر ذلك، هم مُخطئون في ذلك ولا شك، ولكن لماذا هم مخطئون؟ ألا يمكن أن نكون نحن المخطئين، وأنه كان يجب علينا أن نفعل مثلهم؟

ـ لا، لا، هم المخطئون، لا أقولها تعصباً، ولكن الذي فعلوه تغييراً لما كان عليه أسلافنا، طيب أليس المولد كله تغيير لما كان عليه الأسلاف الأوائل؟! نعم! -قالها وقد ضاق بهذا النقاش ذرعاً-: هو كذلك، ولكنه فعل خير، هنا بدأ محمد يشعر بالضيق، وعدم الرغبة في الذهاب مبكراً إلى المولد، وتمنَّى لو أنه يلقى صالحاً فيناقشه في الأمر، ولكن أين صالح وكيف يمكن الوصول إليه؟!

قـلَّب محمد في رسائل هاتفه الجوال؛ فإذا رسالة قديمة كان صالح قـد أرسلها له قبل أيام، وإذا فيها: «أنـت لا تُوَكِّل غيرك في شراء سيارةٍ لك، ولا فـي اختــيار بيـت تستـأجره مما تتجـمَّل بـه ويعـبِّر عـن شخصيتك، بل تقوم بذلك بنفـسك..».

تـواصِـــلُ الرســالة: «فلِمَ توكـل إلى غيـرك اختيار ما تتجمل به أمام الله -تعالى- من أمر دينك؟»، لا، والله ! لا أريد أن أعمل أعمالاً أصرف فيها القليل من وقتي وعمري الذي أجعله للعبادة؛ ثم تكون هذه الأعمال لا نافعة، ولا مرضيَّةً عند الله!!

أليس في الواضح الأكيد، الصافي مـن كـل كدر من العبادات؟ أليس فيه غنـية عن كل متشابه، قد يكون بدعة وقد يكون سنة؟ أما آن لي أن أسمع مِمَّنْ اعتدت أن أسمع لهم من مشايخي، ولكن لا أُصِمُّ أُذنيَّ عن سماع غيرهم مِمَّنْ قد يأتي بالحق بدليله فينشرح له صدري، وتقبله نفسي؟ وهنا بدأت معالم الصورة تتضح أمام محمد، وبدأ يرسم خطة جديدة لحياته.