منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers

(إسلامي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الباب الرابع عشر: في الملك والسلطان وطاعة ولاة أمور الإسلام وما يجب للسلطان على الرعية وما يجب لهم عليه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحــمــد لــبــن AhmadLbn
مؤسس ومدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 17953
العمر : 65

مُساهمةموضوع: الباب الرابع عشر: في الملك والسلطان وطاعة ولاة أمور الإسلام وما يجب للسلطان على الرعية وما يجب لهم عليه   21/11/15, 10:58 pm

الباب الرابع عشر:
في الملك والسلطان وطاعة ولاة أمور الاسلام وما يجب للسلطان على الرعية وما يجب لهم عليه
-----------------------------------------------------------------------------------------------
روي عن الحسن أنه قال للحجاج:
سمعت ابن عباس رضي الله عنهما يقول: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقروا السلاطين وبجلوهم فإنهم عز الله وظله في الأرض إذا كانوا عدولاً.. فقال الحجاج: ألم نكن فيهم إذا كانوا عدولاً؟ قال: قلت: بلى.

وعن عمر رضي الله تعالى عنه قال:
قلت للنبي -صلى الله عليه وسلم- أخبرني عن هذا السلطان الذي ذلت له الرقاب وخضعت له الأجساد ما هو؟ قال: ظل الله في الأرض، فإذا أحسن فله الأجر وعليكم الشكر، وإذا أساء فعليه الإصر وعليكم الصبر.

وعنه عليه الصلاة والسلام قال:
"أيما راع استرعي رعيته ولم يحطها بالأمانة والنصيحة من ورائها إلا ضاقت عليه رحمة الله تعالى التى وسعت كل شيء.

وقال مالك بن دينار رضي الله تعالى عنه:
وجدت في بعض الكتب يقول الله تعالى: "أنا ملك المُلوك رقاب المُلوك بيدي فمَنْ أطاعني جعلتهم عليه رحمة ومَنْ عصاني جعلتهم عليه نقمة لا تشغلوا ألسنتكم بسبب المُلوك ولكن توبوا إلى الله يعطفهم عليكم".

وقال جعفر بن محمد رحمة الله تعالى عليه:
كفارة عمل السلطان الإحسان إلى الإخوان.

وقال كسرى لسيرين:
ما أحسن هذا المُلك لو دام.. فقال: لو دام لأحد ما انتقل إلينا.

ومر طارق السرطي بابن شبرمه في موكبه فقال:
( أراها وإن كانت تُحَبُّ فإنها ... سحابة صيف عن قليل تقشع )

وجلس الاسكندر يوماً:
فما رفع إليه حاجة فقال: لا أعد هذا اليوم من أيام مُلكي.

وقال الجاحظ:
ليس شيء ألذ ولا أسر من عز الأمر والنهي ومن الظفر بالأعداء ومن تقليد المن أعتاق الرجال لأن هذه الأمور تصيب الروح وحظ الذهن وقسمة النفس.

وقيل:
المَلك خليفة الله في عباده ولن يستقيم أمر خلافته مع مخالفته.

وقال الحجاج:
سلطان تخافه الرعية خير من سلطان يخافها.

وقال أردشير لابنه:
يا بني الملك والدين أخوان لا غنى لأحدهما عن الآخر فالدين أس والملك حارس وما لم يكن له أس فمهدوم وما لم يكن له حارس فضائع.

قيل:
لما دنت وفاة هرمز وامرأته حامل عقد التاج على بطنها وأمر الوزراء بتدبير الملكة حتى يولد له ولد فتملك وأغار العرب على نواحي فارس في صباه فلما أدرك ركب وانتخب من أهل النجدة فرساناً وأغار على العرب فانتهكهم بالقتل ثم خلع أكتاف سبعين ألفاً فقيل له ذو الأكتاف وأمر العرب حينئذ بأرخاء الشعور ولبس المصبغات وأن يسكنوا بيوت الشعر وأن لا يركبوا الخيل إلا عراة.

وقيل:
من أخلاق الملوك حب التفرد.

كان أردشير إذا وضع التاج على رأسه لم يضع أحد على رأسه قضيب ريحان وإذا لبس حلة لم ير أحد مثلها وإذا تختم بخاتم كان حراماً على أهل المملكة أن يتختموا بمثله.

وكان سعيد بن العاص بمكة إذا أعتم لم يعتم أحد بمثل عمامته ما دامت على رأسه.

وكان الحجاج إذا وضع على رأسه عمامة لم يجترىء أحد من خلق الله أن يدخل عليه بمثلها.

وكان عبد الملك إذا لبس الخف الأصفر لم يلبس أحد مثله حتى ينزعه.

وأخبرني مَنْ سافر إلى اليمن أنه لا يأكل الأوز بها أحد غير الملك.

وقيل:
من حق الملك أن يفحص عن أسرار الرعية فحص المرضعة عن ابنها.

وكان أردشير متى شاء قال لأرفع أهل مملكته وأوضعهم كان عندك في هذه الليلة كيت كيت حتى كان يقال يأتيه ملك من السماء وما ذاك إلا بتفحصه وتيقظه.

وكان علم عمر رضي الله عنه بمَنْ نأي عنه كعلمه بمَنْ بات معه على وساد واحد ولقد اقتفي معاوية أثره وتعرف إلى زياد رجل فقال أتتعرف إلي وأنا أعرف بك من أبيك وأمك وأعرف هذا البرد الذي عليك ففزع الرجل حتى ارتعد من كلامه.

وعن بعض العباسيين قال:
كلمت المأمون رحمه الله تعالى في امرأة خطبتها وسألته النظر إليها فقال يا أبا فلان من قصتها وحليتها وفعلها وشأنها كيت وكيت فو الله ما زال يصفها ويصف أحوالها حتى أبهتني.

ومما جاء في طاعة ولاة أمور الإسلام
أمر الله تعالى بذلك في كتابه العزيز على لسان نبيه الكريم فقال تعالى: (يا أيها الذين أمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولى الأمر منكم).

وروينا في صحيح البخاري عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما قال بايعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على شهادة أن لا اله إلا الله وأن محمداً رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة والسمع والطاعة والنصح لكل مسلم.

وسئل كعب الأحبار عن السلطان:
فقال ظل الله في أرضه مَنْ ناصحه اهتدى ومَنْ غشه ضلَّ.

وعن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه:
لا تسبوا السلطان فإنه ظل الله في الأرض به يقوم الحق ويظهر الدين وبه يدفع الله الظلم ويهلك الفاسقين.

وقال عمر بن عبد العزيز لمؤدبه:
كيف كانت طاعتى لك؟ قال: أحسن طاعة قال: فأطعني كما كنت أطيعك خذ من شاربك حتى تبدو شفتاك ومن ثوبك حتى تبدو عقباك.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "مَنْ أطاعني فقد أطاع الله ومَنْ عصاني فقد عصى الله ومَنْ أطاع أمري فقد أطاعني ومَنْ عصى أمري فقد عصاني".

وقد ورد في الأحاديث الصحيحة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أمر بالسمع والطاعة لولي الأمر ومناصحته ومحبته والدعاء له ولو تتبعت ذلك لطال الكلام لكن اعلم أرشدني الله وإياك إلى الاتباع وجنبنا الزيغ والابتداع.

أن من قواعد الشريعة المطهرة والملة الحنيفة المحرزة أن طاعة الأئمة فرض على كل الرعية وإن طاعة السلطان تؤلف شمل الدين وتنظم أمور المسلمين وأن عصيان السلطان يهدم أركان الملة وأن أرفع منازل السعادة طاعة السلطان وأن طاعته وعصمة من كل فتنة وبطاعة السلطان تقام الحدود وتؤدي الفروض وتحقن الدماء وتؤمن السبل.

وما أحسن ما قالت العلماء:
إن طاعة السلطان هدى لمن استضاء بنورها وإن الخارج عن طاعة السلطان منقطع العصمة بريء من الذمة وإن طاعة السلطان حبل الله المتين ودينه القويم وإن الخروج منها خروج من أنس الطاعة إلى وحشة المعصية ومن غش السلطان ضل وزل ومن أخلص له المحبة والنصح حل من الدين والدنيا في أرفع محل وإن طاعة السلطان واجبة أمر الله تعالى بها في كتابه العظيم المنزل على نبيه الكريم وقد اقتصر في ذلك على ما أوردناه واكتفينا بما بيناه ونسأل الله تعالى أن يلهمنا رشدنا وان يعيذنا من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا وأن يصلح شأننا إنه قريب مجيب وحسبنا الله ونعم الوكيل وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almomenoon1.0wn0.com/
 
الباب الرابع عشر: في الملك والسلطان وطاعة ولاة أمور الإسلام وما يجب للسلطان على الرعية وما يجب لهم عليه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers :: (العربي) :: الـثـقـافـة والإعـلام :: كتاب المستطرف في كل فن مستظرف-
انتقل الى: