منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers

(إسلامي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 امرأة وموقف أم سليم بنت ملحان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحــمــد لــبــن AhmadLbn
مؤسس ومدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 17501
العمر : 65

مُساهمةموضوع: امرأة وموقف أم سليم بنت ملحان   24/08/15, 06:14 pm

امرأة وموقف
أم سليم بنت ملحان
مؤمنة الشلبي
-------------
أنــصــاريــة خزرجية من بني النجار، تسمى الرميصاء، وهي غصن نضر من شجرة طيبة المنبت، فـأخـوها حــرام بن ملحان أحد القراء السبعين الذين غدر بهم المشركون في بئر معونة فقال قولته المؤمـنة: فزت ورب الكعبة.


وأختها أم حرام شهيدة الـبحر، وابنها أنس بن مالك خادم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أما هي فقد بشرها رســــول الله -صلى الله عليه وسلم- بالجنة حين قال: »دخلت الجنة فسمعت خشفة فقلت: من هذا؟ قالوا: هذه الرميصاء بنت ملحان أم أنس بن مالك«.


وقد كانت الرميصاء -رضي الله عـنـهـــا- تمتاز برزانة وذكاء نادرين، وخلق كريم. 


ومن أجل هذه الصفات العظيمة سارع أبو طـلـحـــة رجل الغنى والسؤدد إلى خطبتها بعد وفاة زوجها مالك بن النضر "والد أنس" وعرض عـلـيها من المهر ما لا تحلم به بنات جنسها، إلا أن المفاجأة أذهلته بعد أن رفضته -رضي الله عنها- بعزة المؤمنة وكبريائها وهي تقول له: "والله ما مثلك يا أبا طلحة يرد ولكنك رجــــل كافر وأنا امرأة مسلمة ولا يحل لي أن أتزوجك، إلا أن تسلم فذاك مهري ولا أسألك غيره، وكان لأم سليم ما أرادت وهدى الله على يديها أبا طلحة وكان صداقها الإسلام رضي الله عنها.


الموقف:
إن القلم ليحار عند اختيار موقف متـمـيـز لأم سليم -رضي الله عنها- ، ، فحياتها كلها مواقف متميزة تستحق أن تكون نموذجاً طـيـبـاً لكل امرأة مسلمة. 


وبعد تردد وقع الاختيار على الموقف التالي:
تذكر كتب السيرة أن ابناً لأم سليم واسمه أبو عمير مرض، وشغل الأبوين به فكان أبوه أبو طلحة إذا عاد من السوق سأل عن صحته ولا يطمئن حتى يراه.


وخرج أبو طلحة مرة إلى المسجد فمات الصبي ، فهيأت أم سليم أمره وقالت: لا تحدثوا أبا طلحة بابنه حتى أكون أنا أحدثه، وجاء أبو طلحة فتطيبت له وتزينت وتصنعت وجاءت بعشاء، فقال: ما فعل الصبي؟ فقالت له: هو اسكن ما يكون. 


فتعشى وأصاب منها ما يصيب الرجل من أهله ، فلما كان آخر الليل قالت: يا أبا طلحة أرأيت لو أن قوماً أعاروا عاريتهم أهل بيت فطلبوا عاريتهم فهل لهم أن يمنعوها عنهم؟ فقال: لا قالت: فما تقول إذا شق عليهم أن تطلب هذه العارية بعد أن انتفعوا منها؟ قال: ما أنصفوا، قالت: فإن ابنك كان عارية من الله، فقبضه إليه فاحتسب ابنك. 


فقال أبو طلحة: تركتني حتى إذا تلطخت أخبرتني بابني! فما زالت تذكره حتى استرجع وحمد الله. 


ولما غدا إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأخبره بما كان، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: »بارك الله لكما في ليلتكما«.


تحليل الموقف:
تأملي معي يا أختاه هذه الأم التي ليست كسائر الأمهات، كيف ترى صغيرها وفلذة كبدها وهو يذبل كالزهرة، ويرتعش ارتعاشته الأخيرة كالعصفور الصغير بين يديها، وهي تنظر إلى وجهه النضير كيف غدا وقد فارقته الحياة وتتفجر في قلبها ينابيع الأسى وتنهمر دموع الشفقة والعطف والرحمة من عينها، ولكنها -رضي الله عنها- لم تفعل إلا ما يرضي ربها متجهة إليه بالاسترجاع والاستغفار والذكر تبغي في ظلالهما الراحة والصبر والسلوان، ولم تفعل كما تفعل كل امرأة ثكلى من أمهات الجاهلية الحديثة من النياحة والعويل ولطم الخدود وشق الجيوب.


ولم تسارع كما تفعل نساء اليوم باستدعاء من يأتي بزوجها من عمله ليشاركها مصيبتها فتضيف إليه هماً جديداً إلى جانب ما يكابده ويعانيه من هموم ، ويرتفع صوتها بالندب والعويل كما هي عادة الجاهليتين القديمة والحديثة ليسمعها القرب والبعيد فيأتي لمشاركتها ندبها وعويلها.


أجل.. لم تفعل -رضي الله عنها- شيئا ًيغضب الله عز وجل ، وإنما قامت بما تمليه عليها عقيدتها الراسخة تجاه هذا الحدث الجلل ، فقامت إلى صغيرها الغالي فغسلته ثم كفنته وسجته وغطته بعد أن شمته وطبعت على وجنتيه قبلة أم ثكلى أودعتها كل ما تملك من حزن وألم ودموع ، ثم التفتت إلى أهل البيت قائلة: "لا تحدثوا أبا طلحة بابنه حتى أكون أنا أحدثه".


فمن أي طراز هذه المرأة والأم العظيمة؟ وهل تملك الدنيا بأسرها أما مثلها!! ومن ثم تأملي يا أختاه موقف الزوجة الصابرة وهي تنتظر زوجها بعد أن جففت دموعها وابتلعت أساها خلف ابتسامة مشرقة تصنعتها لتستقبل زوجها كعادتها وتدخل السرور إلى نفسه المليئة بالهموم من خارج البيت ، وعندما يسألها عن حال ابنه تقول بذكاء وفطنة: هو أسكن ما يكون. ويظن الزوج أن ابنه قد عوفي ففرح لذلك.. وما إن كان آخر الليل حتى أخبرته بأمر ابنه دون أن تفجعه أو تفقده ثواب الصابرين وأجرهم.


فبالله عليك يا أختاه من أي طراز هذه المرأة الصالحة التي تحرص على ألا يراها زوجها إلا بأحسن وأجمل صورة حتى في أحلك الظروف وأشدها ، بينما نرى نساءنا وقد أهملن أنفسهن فتستقبل الواحدة منهن زوجها ورائحة المطبخ تفوح منها ، وتظل مرتدية ملابس المطبخ متجاهلة الآداب الزوجية وما يترتب على ذلك من عواقب وخيمة ، فإذا كان هذا حالهن - في سائر الأيام فكيف بهن وقد وقعت المصائب واشتدت.


ومن أي طراز هذه الزوجة الصالحة التي تحرص على أن لا تؤذي زوجها بهموم قد تفقده قوة الإيمان وصلابته وأجر الصابر وثوابه.


فيا فتاة الإسلام هل لك أن تعتبري فتتعظي من مواقف أم سلـيـم رضي الله عنها فتضعينها نصب عينيك وتكوني نموذجاً للفتاة المسلمة التي لا تتباهى بغـلاء مهر وإنما كل همها قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: »إذا جاءكم من ترضون ديـنـه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير«.
وهـل لك أن تكوني يا أختاه نموذجاً للأم حين تفقد ولدها... فالصبر والتجلد عند الصدمة الأولى.


وهل لـك أن تـكـونـي نـمـــوذجاً للزوجة الصالحة الوفية الودود التي تسر زوجها إذا نظر إليها، وتطيعه إذا أمرها ، وتحفـظــه إذا غاب عنها ، وتهيئ له أسباب الراحة ليستطيع أن يقوم بواجب نشر الدعوة إلى الله تعالى.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almomenoon1.0wn0.com/
 
امرأة وموقف أم سليم بنت ملحان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers :: (العربي) :: الأسرة والـطفل :: الكتابات الخاصة بالأسرة-
انتقل الى: