منتدى إنما المؤمنون إخوة (2019 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتدى إنما المؤمنون إخوة (2019 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. دعوي.. تربوي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر
 

 الباب الأول وفيه خمسة فصول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 24280
العمر : 67

الباب الأول وفيه خمسة فصول Empty
مُساهمةموضوع: الباب الأول وفيه خمسة فصول   الباب الأول وفيه خمسة فصول Empty07/06/15, 01:48 pm

الباب الأول 
مقدمة في ذكر أمور يحتاج إليها في علم الأنساب ومعرفة القبائل.
الباب الأول وفيه خمسة فصول 110
وهي خمسة فصول:
الفصل الأول في فضل علم الأنساب وفائدته ومسيس الحاجة إليه:
 
لا خفاء أن المعرفة بعلم الأنساب من الأمور المطلوبة والمعارف المندوبة لما يترتب عليها من الأحكام الشرعية والمعالم الدينية فقد وردت الشريعة المطهرة باعتبارها في مواضع‏.‏ 


منها‏:‏ 
العلم بنسب النبي صلى الله عليه وسلم وأنه النبي القرشي الهاشمي الذي كان بمكة وهاجر منها إلى المدينة فإنه لابد لصحة الإيمان من معرفة ذلك ولا يُعذر مسلم في الجهل به وناهيك بذلك‏.‏ 


ومنها‏:‏ 
التعارف بين الناس حتى لا يعتزي أحد إلى غير آبائه ولا ينتسب إلى سوى أجداده وإلى ذلك الاشارة بقوله تعالى‏:‏ ‏"‏يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكرٍ وأنثى وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا‏"، وعلى ذلك تترتب أحكام الورثة فيحجب بعضهم بعضًا وأحكام الأولياء في النكاح فيقدم بعضهم على بعض واحكام الوقف إذا خص الواقف بعض الأقارب أوبعض الطبقات دون بعض وأحكام العاقلة في الدية حتى تضرب الدية على بعض العصبة دون بعض وما يجري مجرى ذلك فلولا معرفة الانساب لفات ادراك هذه الامور وتعذر الوصول اليها‏.‏ 


ومنها:
اعتبار النسب في الامامة التي هي الزعامة العظمى وقد حكى الماوردي في الاحكام السلطانية الاجماع على كون الامام قرشيا ثم قال‏:‏ ولا اعتبار بضرار حيث شد فجوزها في جميع الناس فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال الأئمة من قريش ولذلك لما اجتمع الانصار يوم وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في سقيفة بني ساعدة وأرادوا مبايعة سعد بن عبادة الأنصاري احتج عليهم الصديق رضي الله تعالى عنه بهذا الحديث فرجعوا إليه وبايعوه وقد روى أنه صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ قدموا قريشاً ولا تتقدموها‏.‏ 


قال أصحابنا الشافعية‏:‏ 
فان لم يوجد قرشي اعتبر كون الإمام كنانيًا من ولد كنانيا من ولد كنانة بن خزيمة فإن تعذر اعتبر كونه من بني إسماعيل عليه السلام فإن تعذر اعتبر كونه من إسحاق فان تعذر اعتبر كونه من جرهم لشرفهم بصهارة إسماعيل بل قد نصوا أن الهاشمي أولى بالإمامة من غيره من قريش‏.‏ 


فلولا المعرفة بعلم النسب لفاتت معرفة هذه القبائل وتعذر حكم الإمامة العظمى التي بها عموم صلاح الأمة وحماية البيضة وكف الفتنة وغير ذلك من المصالح‏.‏ 


ومنها:
اعتبار النسب في كفاءة الزوج للزوجة في النكاح عند الشافعي رضي الله عنه حتى لا يكافئ الهاشمية والمطلبية غيرها من قريش ولا يكافئ القرشية غيرها من العرب ممَّن ليس بقرشي وفي الكنانية وجهان أصحهما أنه لا يكافئها غيرها ممن ليس بكناني ولا قرشي وفي اعتبار النسب في العجم أيضًا وجهان أصحهما الاعتبار فاذا لم يعرف النسب تعذرت معرفة هذه الاحكام ومنها مراعاة النسب الشريف في المرأة المنكوحة.


فقد اثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ 
"تنكح المرأة لأربع لدينها وحسبها ومالها وجمالها" فراعى صلى الله عليه وسلم ومنها‏:‏ التفريق بين جريان الرق على العجم دون العرب على مذهب يرى ذلك من العلماء وهو أحد القولين للشافعي رضي الله عنه فاذا لم يعرف النسب تعذر عليه ذلك إلى غير ذلك من الأحكام الجارية هذا المجرى وقد ذهب كثر من الأئمة المحدثين والفقهاء كالبخاري وابن اسحاق والطبري إلى جواز الرفع في الأنساب احتجاجًا بعمل السلف فقد كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه في علم النسب بالمقام الأرفع والجانب الأعلى وذلك أول دليل وأعظم شاهد على شرف هذا العلم وجلالة قدره وقد حكى صاحب الريحان والريعان عن أبي سليمان الخطابي رحمه الله أنه قال‏:‏ كان أبو بكر رضي الله عنه نسابة فخرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فوقف على قوم من ربيعة فقال‏:‏ ممَّن القوم‏.‏ 
قالوا‏:‏ من ربيعة‏.‏ 
قال‏:‏ وأي ربيعة أنتم أمن هامتها أم من لهازمها قالوا‏:‏ بل من هامتها العظمى‏.‏ 
قال أبو بكر‏:‏ ومن أيها‏.‏ 
قالوا‏:‏ من ذهل الأكبر‏.‏ 
قال أبو بكر‏:‏ فمنكم عوف الذي يقال له لا حر بوادي عوف‏.‏ 
قالوا: لا.
قال‏:‏ أفمنكم بسطام بن قيس ذو اللواء أبو القرى ومنتهى الاحياء‏.‏ 
قالوا: لا.
قال‏:‏ أفمنكم الحوفزان ‏"‏الحارث بن ئريك‏"‏ قاتل الملوك وسالبها نعمها وأنفسها؟ 
قالوا لا‏.‏ 
قال‏:‏ أفمنكم المزدلف ‏"‏ابن أبي ربيعة ابن ذهل بن شيبان"‏ الحر صاحب العمامة الفردة.
قالوا‏:‏ لا‏.‏ 
قال‏:‏ أفمنكم الملوك من كندة.
قالوا‏:‏ لا‏.‏ 
قال‏:‏ أفمنكم أصهار الملوك؟ 
فقام إليه غلام من شيبان يقال له دغفل وقد بقل وجهه فقال‏:‏ إن على سائلنا أن نسأله والعبء لا تعرفه أو تحمله يا هذا إنك قد سألت فأخبرناك ولم نكتمك شيئًا من خبرنا فممَّن الرجل قال أبو بكر‏:‏ أنا من قريش‏.‏ 
قال بخ بخ أهل الشرف والرئاسة‏.‏ 
فمن أي القرشيين أنت قال‏:‏ من ولد تيم بن مرة‏.‏ 
قال الفتى‏:‏ امكنت والله الرامي من صفاء الثغرة‏.‏ 
أفمنكم قصي بن كلاب الذي جمع القبائل من فهر وكان يدعى مجمعًا قال‏:‏ لا‏.‏ 
قال‏:‏ أفمنكم هاشم الذي هشم الثريد لقومه قال‏:‏ لا‏.‏ 
قال‏:‏ أفمنكم شيبة الحمد مطعم طير السماء الذي كأن وجهه قمر يضيء في الليلة الظلماء قال لا‏.‏ 
قال أفمن المفيضين بالناس أنت قال‏:‏ لا‏.‏ 
قال‏:‏ أفمن أهل الندوة أنت قال‏:‏ لا‏.‏ 
قال‏:‏ أفمن أهل السقاية أنت قال‏:‏ لا‏.‏ 
قال‏:‏ أفمن أهل الرفادة أنت قال‏:‏ لا‏.‏ 
قال‏:‏ أفمن أهل الحجاجة أنت‏!‏ قال‏:‏ لا‏.‏ 
واجتذب أبو بكر رضي الله عنه زمام ناقته فرجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال الفتى‏:‏ صادف درأ السيل درأ يدفعه يهيضه حينًا وحينًا يصدعه أما والله يا أخا قريش لو ثبت لاخبرتك أنك من زمعات قريش ولست من الذوائب أو ما أنا بدغفل‏.‏ 
قال‏:‏ فاخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فتبسم‏.‏ 
فقال علي رضي الله عنه يا أبا بكر لقد وقعت من الغلام الأعرابي على باقعة‏.‏ 
قال أجل يا أبا الحسن‏:‏ ما من طامة إلا وفوقها طامة وإن البلاء موكل بالمنطق‏.‏ 
ودغفل هذا هو دغفل بن حنظلة النسابة الذي يضرب به المثل في النسب وقد كان له معرفة بالنجوم وغيرها أيضًا من علوم العرب.
قدم مرة على معاوية إبن أبي سفيان في خلافته فاختبره فوجده رجلًا عالمًا فقال‏:‏ بم نلت هذا يا دغفل‏.‏ 
قال‏:‏ بقلب عقول ولسان سؤول وآفة العلم النسيان‏.‏ 
فقال اذهب إلى يزيد فعلمه النسب والنجوم‏.‏ 


وقد ذكر أبو عبيدة أن ممَّن يقاربه في العلم بالأنساب من العرب زيد ابن الكيس النمري من بني عوف بن سعد بن تغلب ابن وائل وفيه دغفل المقدم ذكره.


يقول مسكين بن عامر الشاعر‏:


فحــــكم دغفلاً وارحل إليه ولا تدع المطي من الكلال 
أو ابن الكيس النمري زيدًا ولو أمسى بمنخرق الشمال.


وممن كان مقدماً في النسب من العرب النجار بن أوس بن الحارث بن سعيد ابن هذيم العذري من قضاعة‏، فقد قال أبو عبيدة‏:‏ أنه أنسب العرب‏.‏ 


وقد صنف في علم الأنساب جماعة من جملة العلماء وأعيانهم كأبي عبيدة والبيهقي وابن عبد البر وابن هرم وغيرهم وهو دليل شرفه ورفعة قدره‏.‏ 
يتبع إن شاء الله...


الباب الأول وفيه خمسة فصول 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 24280
العمر : 67

الباب الأول وفيه خمسة فصول Empty
مُساهمةموضوع: الفصل الثاني في بيان ما يقع عليه اسم العرب وذكر أنواعهم وما ينخرط في سلك ذلك:    الباب الأول وفيه خمسة فصول Empty07/06/15, 01:58 pm

الباب الأول وفيه خمسة فصول Downlo11
الفصل الثاني في بيان ما يقع عليه اسم العرب وذكر أنواعهم وما ينخرط في سلك ذلك: 


أما من يقع عليه اسم العرب فقد قال الجوهري في صحاحه العرب جيل من الناس وهم أهل الأمصار والأعراب سكان البادية والنسبة إلى العرب عربي وإلى الأعراب أعرابي والذي عليه العرف العام إطلاق لفظة العرب مشتقة من الأعراب وهو البيان أخذًا من قولهم أعرب الرجل عن حاجته إذا أبان سموا بذلك لأن الغالب عليهم البيان والبلاغة ثم أن كل من كان عدا العرب فهو عجمي سواء الفرس أو الترك أو الروم وغيرهم وليس كما تتوهمه العامة من اختصاص العجم بالفرس بل أهل المغرب إلى الآن يطلقون لفظ العجم على الروم والفرنج ومن في معناه‏.‏ 


أما الأعجم فانه الذي لا يفصح في الكلام وإن كان عربيًا ومنه سمي زياد الأعجم الشاعر كان عربيًا‏.‏ 


وأما أنواع العرب فقد اتفقوا على تنويعهم إلى نوعين عاربة ومستعربة‏.‏ 


فالعاربة هم العرب الأولى الذي فهمهم الله اللغة العربية ابتداءً فتكلموا بها فقيل لهم عاربة أما بمعنى الراسخة في العروبية كما يُقال ليل لائل وعليه ينطبق كلام الجوهري‏.‏ 


وأما بمعنى الفاعلة للعروبية والمبتدعة لها لما كانت أول من تكلم بها‏.‏ 


قال الجوهري‏:‏ 
وقد يقال فيهم العرب العرباء‏.‏ 


والمستعربة هم الداخلون في العروبية من بعد العجمة أخذًا من استفعل بمعنى الصيرورة نحو استنوق الجمل إذا صار في معنى الناقة لما فيه من الخنوثة واستحجر الطين إذا صار في معنى الحجر ليبسه‏.‏ 


قال الجوهري:
وربما قيل لهم المستعربة ثم اختلف في العاربة والمستعربة فذهب ابن اسحاق والطبري إلى أن العاربة هم عاد وثمود وطسم وجديس واميم وعبيل والعمالقة وعبد صنم وجرهم وحضر موت وحضوراء وبنو ثابر والسلف ومن في معناهم‏.‏ 


والمستعربة بنو قحطان بن عابر وبنو اسماعيل عليه السلام لأن لغة عابر واسماعيل عليه السلام كانت عجمية أما سريانية واما عبرانية فتعلم بنو قحطان العربية من العاربة ممن كان في زمانهم وتعلم بنو اسماعيل العربية من جرهم له...ومن بني قحطان حين نزلوا عليه وعلى أمه بمكة‏.‏ 


وذهب آخرون منهم صاحب تأريخ حماة:
إلى أن بني قحطان هم العاربة وأن المستعربة هم بنو اسماعيل فقط والذي رجحه صاحب العبر‏:‏ الرأي الأول محتجًا بأنه لم يكن في بني قحطان من زمن نوح عليه السلام وإلى عابر من تكلم بالعربية وإنما تعلموها نقلًا عمَّن كان قبلهم من عاد وثمود ومعاصريهم ممَّن تقدم ذكرهم ثم قد قسم المؤرخون أيضًا العرب إلى بائدة وغيرها‏.‏ 


فالبائدة هم الذين بادوا ودرست آثارهم كعاد وثمود وطسم وجديس وجرهم الأولى ويلحق بهم مدين فانهم ممَّن ورد القرآن بهلاكهم وغير البائدة وهم الباقون في القرون المتأخرة بعد ذلك كجرهم الثانية وسبأ وبني عدنان ثم منهم من باد بعد ذلك كجرهم ومن تأخر منهم إلى زماننا كبقايا سبأ وبني عدنان‏.‏ 

يتبع إن شاء الله...


الباب الأول وفيه خمسة فصول 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 24280
العمر : 67

الباب الأول وفيه خمسة فصول Empty
مُساهمةموضوع: الفصل الثالث في طبقات الأنساب    الباب الأول وفيه خمسة فصول Empty07/06/15, 02:08 pm

الباب الأول وفيه خمسة فصول Images10
الفصل الثالث في طبقات الأنساب 
وما يلحق بذلك عد أهل اللغة طبقات الأنساب ست طبقات‏.‏ 


الطبقة الأولى 
- الشعب بفتح الشين - وهو النسب الأبعد كعدنان مثلًا‏.‏ 


قال الجوهري‏:‏ 
وهو أبو القبائل الذي ينسبون إليه ويجمع على شعوب‏.‏ 


قال الماوردي في الأحكام السلطانية‏:‏ 
وسمي شعبًا لأن القبائل تتشعب منه‏.‏ 


وذكر الزمخشري في كشافه نحوه‏.‏ 


الطبقة الثانية 
- القبيلة وهي ما انقسم فيها الشعب كربيعة ومضر‏.‏ 


قال الماوردي‏:‏ 
وسميت قبيلة لتقابل الأنساب فيها وتجمع القبيلة على قبائل وربما سميت القبائل جماجم أيضًا كما يقتضيه كلام الجوهري حيث قال‏:‏ وجماجم العرب هي القبائل التي تجمع البطون‏.‏ 


الطبقة الثالثة 
- العمارة بكسر العين - وهي ما انقسم فيه أنساب القبيلة كقريش وكنانة.


ويجمع الطبقة الرابعة 
- البطن وهو ما انقسم فيه أنساب العمارة كبني عبد مناف وبني مخزوم ويجمع على بطون وأبطن‏.‏ 


الطبقة الخامسة 
- الفخذ وهو ما انقسم فيه أنساب البطن كبني هاشم وبني أمية ويجمع على أفخاذ‏.‏ 


الطبقة السادسة 
- الفصيلة بالصاد المهملة - وهي ما انقسم فيه أنساب الفخذ كبني العباس.


قلت:
هكذا رتبها الماوردي في الأحكام السلطانية وعلى نحو ذلك جرى الزمخشري في تفسيره في الكلام على قوله تعالى‏:‏ ‏"‏وجعلناكم شعوبًا وقبائل"‏ إلا أنه مثل الشعب بخزيمة وللقبيلة بكنانة وللعمارة بقريش وللبطن بقصي وللفخذ بهاشم وللفضيلة بالعباس وبالجملة فالفخذ يجمع الفصائل والبطن يجمع الافخاذ والعمار تجمع البطون والقبيلة تجمع العمائر والشعب يجمع القبائل.


قال النووي في تحرير التنبيه‏:‏ 
وزاد بعضهم العشيرة قبل الفصيلة‏.‏ 


قال الجوهري‏:‏ 
وعشيرة الرجل هم رهطه الادنون‏.‏ 


قال أبو عبيدة‏:‏ 
عن ابن الكلبي عن أبيه تقديم الشعب ثم القبيلة ثم الفصيلة ثم العمارة ثم الفخذ‏.‏ 


فأقام الفصيلة مقام العمارة في ذكرها بعد القبيلة والعمارة مقام الفصيلة في ذكرها قبل الفخذ ولم ينكر ما يخالفه ولا يخفى أن الترتيب الأول أولى وكأنهم رتبوا ذلك على بنية الانسان فجعلوا الشعب بمثابة أعلى الرأس والقبائل بمثابة قبائل الرأس وهي القطع المشعوب بعضها إلى بعض تصل بها الشؤون وهي القنوات التي في القحف لجريان الدمع وقد ذكر الجوهري أن قبائل العرب إنما سميت بقبائل الرأس وجعلوا العمارة تلو ذلك إقامة للشعب والقبيلة مقام الاساس من البناء وبعد الاساس تكون العمارة وهي بمثابة العنق والصدر من الانسان وجعلوا البطن تلو العمارة لأنها الموجود من البدن بعد العنق والصدر وجعلوا الفخذ تلو البطن لأن الفخذ من الإنسان بعد البطن وجعلوا الفصيلة تلو الفخذ لأنها النسب الأدنى الذي يصل عنه الرجل بمثابة الساق والقدم إذ المراد بالفصيلة العشيرة الأدنون بدليل قوله تعالى‏:‏ ‏"‏وفصيلته التي تؤويه‏"‏ أي تضمه إليها ولا يضم الرجل إليه إلا أقرب عشيرته واعلم أن أكثر ما يدور على الألسنة من الطبقات الست المتقدمة القبيلة ثم البطن وقل أن تذكر العمارة والفخذ والفصيلة وربما عبر عن كل واحد من الطبقات السب بالحي أما على العموم مثل أن يقال حي من العرب وأما على الخصوص مثل أن يقال حي من بني فلان‏.‏ 
يتبع إن شاء الله...


الباب الأول وفيه خمسة فصول 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 24280
العمر : 67

الباب الأول وفيه خمسة فصول Empty
مُساهمةموضوع: الفصل الرابع في ذكر مساكن العرب القديمة التي درجوا منها إلى سائر الأقطار   الباب الأول وفيه خمسة فصول Empty07/06/15, 02:14 pm

الفصل الرابع في ذكر مساكن العرب القديمة التي درجوا منها إلى سائر الأقطار:
الباب الأول وفيه خمسة فصول Ba337b10
اعلم‏:‏ 
أن مساكن العرب في ابتداء الأمر كانت بجزيرة العرب الواقعة في أواسط المعمور واعدل أماكنه وأفضل بقاعه حيث الكعبة الحرام وتربة أشرف الأنام نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وما حول ذلك من الأماكن وهذه الجزيرة متسعة الأرجاء ممتدة الأطراف يحيط بها من جهة الغرب بعض بادية الشام حيث البلقا إلى أيلة ثم القلزم الآخذ من أيلة حيث العقبة الموجودة بطريق حجاج مصر إلى الحجاز إلى أطراف اليمن حيث طي وزبيد وما داناهما ومن جهة الجنوب بحر الهند المتصل به بحر القلزم المقدم ذكره من جهة الجنوب إلى عدن إلى أطراف اليمن حيث بلاد مهرة من ظفار وما حولها ومن جهة الشرق بحر فارس الخارج من بحر الهند إلى جهة الشمال إلى بلاد البحرين ثم إلى أطراف البصرة ثم إلى الكوفة من بلاد العراق ومن جهة الشمال الفرات آخذًا من الكوفة على حدود العراق إلى عانة إلى بالس بلاد الجزيرة الفراتية إلى البلقا من برية الشام حيث وقع الابتداء‏.‏ 

والحــــاصــــل:
أن السائر على حدود جزيرة العرب فيه من أطراف برية الشام من البلقا جنوبًا إلى أيلة ثم يسير على شاطئ بحر القلزم وهو مستقبل الجنوب والبحر على يمينه إلى مدين إلى ينبع إلى البروة إلى جدة إلى أول اليمن إلى زبيد إلى أطراف اليمن من جهة الجنوب ثم يعطف مشرقًا ويسر إلى ساحل اليمن وبحر الهند على يمينه حتى يمر على عدن ويجاوزها حتى يصل إلى سواحل ظفار من مشاريق اليمن إلى سواحل مهرة ثم يعطف شمالًا ويسير على سواحل اليمن وبحر فارس على يمينه ويتجاوز سواحل مهرة إلى عمان من بلاد البحرين إلى جزيرة أوال إلى القطيف إلى كاظمة إلى البصرة إلى الكوفة ثم يعطف إلى الغرب ويفارق بحر فارس ويسير والفرات على يمينه إلى سليمة إلى البلقا حيث بدأ‏.‏ 

ودور هذه الجزيرة على ما ذكره السلطان عماد الدين صاحب حماة في تقويم البلدان سبعة أشهر وأحد عشر يومًا تقريبًا بسير الأثقال فمن البلقا إلى الشراة ثلاثة أيام ومن الشراة إلى أيلة نحو ثلاثة أيام ومن أيلة إلى الحجاز وهي فرضة المدينة المنورة النبوية نحو من عشرين يومًا ومن الحجاز إلى ساحل الجحفة نحو ثلاثة أيام ومن ساحل الحجفة إلى جدة وهي فرضة لمكة ثلاثة أيام ومن ساحل جدة إلى عدن نحو من شهر ومن عدن إلى سواحل مهرة نحو من شهر ومن مهرة إلى عمان إلى البحرين نحو من شهر ومن هجر إلى عبادان من العراق نحو من خمسة عشر يومًا ومن عبادان إلى البصرة نحو يومين ومن البصرة إلى الكوفة نحو اثنى عشر يومًا ومن الكوفة إلى بالس نحو عشرين يومًا ومن بالس إلى سلمية نحو سبعة أيام ومن سلمية إلى مشاريق غوطة دمشق نحو أربعة أيام ومن مشاريق غوطة دمشق إلى مشاريق حوران نحو ثلاثة أيام ومن مشاريق حوران إلى البلقا نحو ستة أيام‏.‏ 

واعلم: 
أن الجزيرة في أصل اللغة ما ارتفع عنه الماء آخذًا من الجزر الذي هو ضد المد ثم توسع فيه فأطلق على كل ما دار عليه الماء ولما كان هذا القطر يحيط به بحر القلزم من جهة المغرب وبحر الهند من جهة الجنوب وبحر فارس من جهة المشرق والفرات من جهة الشمال أطلق عليه جزيرة واضيفت إلى العرب لنزولهم لها ابتداءً وسكناهم فيها‏.‏ 

قال المدائني‏:‏ 
وجزيرة العرب هذه تشتمل على خمسة أقسام‏:‏ 
تهامة ونجد والحجاز والعروض واليمن.

فتهامة:
هي الناحية الجنوبية عن الحجاز‏.‏ 

ونجد:
هي الناحية التي بين الحجاز والعراق‏.‏ 

والحجاز‏:‏ 
هو ما بين تهامة ونجد‏.‏ 

وتهامة‏:‏ 
جبل يقبل من اليمن حتى يتصل بالشام وسمي حجازًا لحجزه بين نجد وتهامة‏.‏ 

والعروض‏:‏ 
هي اليمامة ما بين تهامة إلى البحرين ويدخل في جزيرة العرب أيضًا قطعة من بادية الشام كما سيأتي ذكره إن شاء الله تعالى ثم في كل قطر من هذه الأقطار مدن وبلاد مشهورة‏.‏ 

فأما الحجاز‏:‏ 
ففيه من البلاد المشهورة المدينة النبوية على ساكنها أفضل الصلاة والسلام وقيل هي من نجد وفيه أيضًا من البلاد خيبر والطائف‏.‏ 

وأما تهامة‏:‏ 
ففيها من البلاد المشهورة مكة المشرفة وقيل هي من الحجاز وفيها أيضًا من البلاد ينبع‏.‏ 

وأما نجد‏:‏ 
فقد قيل أن المدينة النبوية منها والراجح أنها من الحجاز على ما تقدم‏.‏ 

وأما العروض‏:‏ 
فيشتمل على ناحيتين‏.‏ 

الناحية الأولى‏:‏ 
اليمامة وقيل هي من الحجاز وهي مدينة دون مدينة النبي صلى الله عليه وسلم في المقدار بينها وبين البصرة ست عشرة مرحلة وبينها وبين الكوفة أيضًا مثل ذلك وهي أكثر نخلا من سائر بلاد الحجاز وبها كان مسيلمة الكذاب الذي ادعى النبوة في زمن النبي صلى الله عليه وسلم وقتل في زمن أبي بكر رضي الله عنه‏.‏ 

الناحية الثانية‏:‏ 
بلاد البحرين وهي قطر متسع مجاور لبحر فارس كثير النخل والثمار والمشهور به من البلاد هجر بفتح الهاء والجيم وهي التي كانت قاعدة البحرين في الزمن المتقدم فخربها القرامطة عند استيلائهم على البحرين وبنوا مدينة الاحساء ونزلوها وصارت هي قاعدة البحرين وهي مدينة كثيرة المياه والنخل والفواكه وبينها وبين اليمامة نحو أربعة أيام إلى غير ذلك من البلاد المتسعة‏.‏ 

وأما اليمن:
فهو اقليم عظيم متسع الارجاء متباعد الأطراف وكانت قاعدته القديمة مدينة صنعاء وهي مدينة عظيمة تسبه مدينة دمشق في كثرة مياهها وأشجارها وهي في شرقي عدن في الجبال وهواؤها معتدل وكانت في الزمن المتقدم تسمى أزال وهي الآن بيد إمام الزيدية ياليمن داخلة تحت طاعته هي وما حولها وقد استحدث عليها حصن تعز فصار منزل لبني رسول ملوك اليمن الآن وهو حصن في الجبل مطل على النهائم وأراضي زبيد وفوقه منتزه يقال له -صعدة- قد ساق إليه صاحب اليمن المياه من الجبال التي فوقها وبنى فيها أبنية عظيمة في غاية الحُسن في وسط بستان هناك وفرضة اليمن المشهورة في القديم والحديث عدن ويقال عدن ابين سميت بذلك باسم بانيها وهي مدينة على ساحل بحر الهند جنوبي باب المندب بميل إلى المشرق مورد وحط واقلاع لمراكب الهند ومصر وغيرهما وبينها وبين صنعاء ثلاث مراحل وهي في ذيل جبل كالسور عليها وتمامة سور إلى البحر ولها باب إلى البر وباب إلى البحر إلا أنها قشفة يابسة ينقل الماء على ظهور الدواب واليمن مدن كثيرة من مشاهيرها‏.‏ 

زبيد -بفتح الزاي المعجمة-:
وهي قصبة التهايم وموضعها في مستوى من الأرض والبحر منها على أقل من يوم وبها مياه ونخل كثير وعليها سور دائر وفيها ثمانية أبواب وبينها وبين البحر خمسة عشر ميلًا‏.‏ 

ومن مشاهير بلادها نجران‏:‏ 
بفتح النون وسكون الجيم وهي بلدة ذات نخيل وأشجار على القرب من صنعاء وهي بين عدن وحضرموت في جبال وهي من بلاد همدان بين قرى ومدائن وعمائر ومياه وبها كان أفعى بن الأفعى الجرهمي المعروف بأفعى نجران الذي تحاكم إليه مضر وربيعة وأياد وأنمار أولاد نزار بوصية من أبيهم‏.‏ 

ومن مشاهير بلاده ظفار‏:‏ 
بالظاء المعجمة المشالة والفاء‏.‏ 
وهي مدينة على ساحل خور يخرج من بحر الهند ويطعن في الشمال نحو مائة ميل وهي على طرفه وبينها وبين صنعاء أربعة وعشرون فرسخًا وعلى شمالها رمال الاحقاف التي بها كانت عاد وهي قاعدة بلاد الشجر ويوجد في أرضها كثير من النبات الهندي مثل الرايخ والتنبل ولها بساتين وأسواق وفي سواحلها يوجد العنبر إلى غي رذلك من البلاد المتعددة‏.‏ 

وأما بادية الشام‏:‏ 
ففي جزيرة العرب منها مدينة تدمر‏.‏ 
بفتح التاء وضم الميم وهي بلدة قديمة ببادية الشام من أعمال حمص وهي على شرقيها وأرضها سباخ وبها شجر ونخيل وزيتون وبها آثار قلعة عظيمة أزلية من الأعمدة والصخور ولها سور وقلعة وبينها وبين حمص نحو ثلاث مراحل وكذلك عن سلمية وبينها وبين دمشق تسعة وخمسون ميلًا وبينها وبين الزحمة مائة ميل وميلان وهي منزل عرب آل ربيعة ملوك العرب بالشام إلى الآن وكذلك من بادية الشام تيماء وهي حاضرة طي وبها الحصن المعروف بالأبلق الفرد المنسوب إلى السمؤل بن عاديا وتبوك وهي بلدة عظيمة بين الحجر أرض ثمود وبين الشام وبها عين ماء ونخيل ويقال أن بها كان أصحاب الأيكة الذين بعث الله اليهم شعيبا عليه السلام‏.‏ 

قلت ومنها مدين‏:‏ 
وكانت بها منازل العرب العاربة من عاد وطسم وجديس وأميم وجرهم وحضرموت ومن هم في معناهم ثم انتقلت ثمود منها إلى الحجر بكسر الحاء المهملة وهي إلى الجنوب من دومة الجندل وهي من أرض الشام فكانوا بها حتى هلكوا كما ورد به القرآن الكريم‏.‏ 

وهلك مَنْ هلك من بقايا العرب العاربة باليمن بمدين من عاد وغيرهم وخلفهم فيه بنو قحطان بن عابر فعرفوا بعرب مدين إلى الآن وبقوا فيه إلى أن خرج منه عمرو بن مزيقياء عند توقع سيل العرم ثم خرج منه بقاياهم وتفرقوا في الحجاز والعراق والشام وغيرها عند حدوث سيل العرم وكانت أرض الحجاز منازل لني عدنان إلى أن غزاهم بخت نصر ونقل من نقل منهم إلى الانبار من بلاد العراق ولم يزل العرب بعد ذلك كلهم في التنقل عن جزيرة العرب والانتشار في الأقطار إلى أن كان الفتح الاسلامي فتوغلوا في البلاد حتى وصلوا إلى بلاد الترك وما داناها وصاروا إلى أقصى المغرب وجزيرة الاندلس وبلاد السودان وملأوا الآفاق وعمروا الأقطار وصار بعض عرب اليمن إلى الحجاز فأقاموا به وربما صار بعض عرب الحجاز إلى اليمن فأقاموا به وبقي من بقي منهم بالحجاز واليمن على ذلك إلى الآن ومن تفرق منهم في الاقطار منتشرون.
يتبع إن شاء الله...


الباب الأول وفيه خمسة فصول 2013_110


عدل سابقا من قبل أحـمـــــد لـــــبن في 07/06/15, 02:34 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almomenoon1.0wn0.com/
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
أحمد محمد لبن Ahmad.M.Lbn

عدد المساهمات : 24280
العمر : 67

الباب الأول وفيه خمسة فصول Empty
مُساهمةموضوع: الفصل الخامس في بيان أمور يحتاجها الناظر في علم الأنساب إليها   الباب الأول وفيه خمسة فصول Empty07/06/15, 02:32 pm

الفصل الخامس في بيان أمور يحتاجها الناظر في علم الأنساب إليها: 


وهي عشرة أمور 


الأول‏:‏ 


قال الماوردي‏:‏ 
إذاتباعدت الأنساب صارت القبائل شعوبًا والعمائر قبائل‏.‏ 


يعني‏:‏ 
وتصير البطون عمائر والافخاذ بطوناً والفصائل افخاذًا والحادث من النسب بعد ذلك فصائل‏.‏ 


الثاني‏:‏ 
قد ذكر الجوهري أن القبائل هي بنو أب واحد‏.‏ 


وقال ابن حزم‏:‏ 
جميع قبائل العرب راجعة إلىأب واحد سوى ثلاث قبائل وهي تنوخ والعتق وغسان فان كان كل قبيلة منها مجتمعة من عدة بطون وسيأتي بيان ذلك في الكلام على كل قبيلة من هذه القبائل الثلاث في موضعه إن شاء الله تعالى‏.‏ 


نعم الأب الواحد قد يكون أبًا لعدة بطون ثم أبو القبيلة قد يكون له عدة أولاد فيحدث عن بعضهم قبيلة أو قبائل فينسب إليه من هو منهم ويبقى بعضهم بلا ولد أو يولد له ولم يشتهر ولده فينسب إلى القبيلة الأولى‏.‏ 


الثالث‏:‏ 
إذا اشتمل النسب على طبقتين فأكثر كهاشم وقريش ومضر وعدنان جاز لمن في الدرجة الأخيرة من النسب أن ينتسب إلى الجميع فيجوز لبني هاشم أن ينتسبوا إلى هاشم وإلى قريش وإلى مضر وإلى عدنان فيقال في أحدهم الهاشمي ويقال فيه القرشي والمضري والعدناني بل قد قال الجوهري‏:‏ إن النسبة إلى الأعلى تغني عن النسبة إلى الأسفل فاذا قلت في النسبة إلى كلب بن وبرة الكلبي‏:‏ استغنيت عن أن تنسبه إلى شيء من أصوله وذكر غيره أنه يجوز الجمع في النسب بين الطبقة العيا والطبقة السفلى ثم يرى بعضهم تقديم العليا على السفلى مثل أن يقال في النسب إلى عثمان بن عفان الأموي العثماني وبعضهم يرى تقديم السفلى على العليا فيقال العثماني الأموي‏.‏ 


الرابع‏:‏ 
قد ينظم الرجل إلى غير قبيلته بالحلف والموالاة فينتسب اليهم فيقال فلان حليف بني فلان أو مولاهم كما يقال في البخاري الجعفي مولاهم ونحوذلك‏.‏ 


الخامس‏:‏ 
إذا كان الرجل من قبيلة ثم دخل في قبيلة أخرى جاز أن ينتسب إلى فبيلته الأولى وأن ينتسب إلى القبيلة التي دخل فيها وأن ينتسب إلى القبيلتين جميعًا مثل أن يقال التميمي ثم الوائلي أو الوائلي ثم التميمي وما أشبه ذلك‏.‏ 


السادس‏:‏ 
القبائل في الغالب تسمى الأب الوالد للقبيلة كربيعة ومضر والأوس والخزرج ونحو ذلك وقد تسمى القبيلة باسم أم القبيلة كخندف وبجيلة ونحوهما وقد تسمى باسم خاص ونحو ذلك وقد تسمى القبيلة بغير هذا وربما وقع اللقب على القبيلة بحدوث سبب كغسان حيث نزلوا على ماء يسمى غسان فسموا به كما سيأتي بيانه عند ذكر قبيلتهم في حرف الغين المعجمة إن شاء الله وربما وقع اللقب على الواحد منهم فسموا به وقيل غير ذلك على ما سيأتي ذكره فيما يقال بلفظ الجمع في الألف واللام مع الراء المهملة إن شاء الله تعالى‏.‏ 


السابع‏:‏ 
أسماء القبائل في اصطلاح العرب على أربعة أضرب‏:‏ 


أولها‏:‏ 
أن يطلق على القبيلة لفظة الأب كعاد وثمود ومدين ومن شاكلهم وبذلك ورد القرآن كقوله تعالى‏:‏ ‏"‏وإلى عاد وإلى ثمود وإلى مدين‏"‏ يريد بني عاد وبني ثمود ونحو ذلك وأكثر ما يكون ذلك في الشعوب والقبائل العظام لاسيما في الأزمان المتقدمة بخلاف البطون والافخاذ ونحوهما‏.‏ 


وثانيهما‏:‏ 
أن يطلق على القبيلة لفظ البنوة فيقال بنو فلان وأكثر ما يكون ذلك في البطون والافخاذ والقبائل الصغار لا سيما في الازمان المتأخرة‏.‏ 


وثالثهما‏:‏ 
أن ترد القبيلة بلفظ الجمع مع الألف واللام كالطالبيين والجعافرة ونحوهما وأكثر ما يكون ذلك في المتأخرين دون غيرهم‏.‏ 


ورابعهما‏:‏ 
أن يعبر عنها بآل فلان كآل ربيعة وآل فضل وآل علي وما أشبه ذلك وأكثر ما يكون ذلك في الأزمنة المتأخرة لاسيما في عرب الشام في زماننا والمراد بالآل الأهل‏.‏ 
  
الثامن‏:‏ 
غالب أسماء العرب منقولة عما يدور في خزانة خيالهم مما يخالطونه ويجاورونه أما من الحيوان كأسد ونمر وأما من النبات كنبت وحنظلة وأما من الحشرات كحية وحنس وأما من أجزاء الأرض كفهر وصخر ونحو ذلك‏.‏ 


التاسع‏:‏ 
الغالب على العرب تسمية أبنائهم بمكروه الأسماء ككلب وحنظلة وضرار وحرب وما أشبه ذلك وتسمية عبيدهم بمحبوب الأسماء كفلاح ونجاح ونحوهما والمعنى في ذلك ما يحكى أنه قيل لأبي القيس الكلابي لم تسمون أبناءكم بشر الاسماء نحو كلب وذئب وعبيدكم بأحسن الاسماء نحو مرزوق ورباح‏.‏ 


فقال‏:‏ 
إنما نسمي أبناءنا لأعدائنا وعبيدنا لأنفسنا‏.‏ 
يريد أن الأبناء معدة للأعداء فاختاروا لهم شر الأسماء والعبيد معدة لأنفسهم فاختاروا لهم خير الأسماء‏.‏ 


العاشر‏:‏ 
إذا كان في القبيلة اسمان متوافقان كالحارث والحارث وكالخزرج والخزرج وما أشبه ذلك وأحدهما من ولد الآخر أو بعده في الوجود عبروا عن الوالد والسابق منهما بالأكبر وعن الوالد والمتأخر منهما بالأصغر وربما وقع ذلك في الأخوين إذا كان أحدهما أكبر من الآخر‏.‏


الباب الأول وفيه خمسة فصول 2013_110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almomenoon1.0wn0.com/
 
الباب الأول وفيه خمسة فصول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إنما المؤمنون إخوة (2019 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب-
انتقل الى: