منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers

(إسلامي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الأربعــــــــون النســــــائية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحــمــد لــبــن AhmadLbn
مؤسس ومدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 17527
العمر : 65

مُساهمةموضوع: الأربعــــــــون النســــــائية   04/05/15, 07:42 am

الأربعون النسائية
د. ممتاز عبد القادر حيزة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
بسم الله الرحمن الرحيم
1- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله مَن أحق الناس بحُسن صحبتي؟ قال: (أمك). قال ثم مَن؟ قال: (أمك). قال: ثم مَن؟ قال: (أمك). قال: ثم مَن؟ قال: (أبوك).
[متفق عليه].

2- وعن معاوية بن جاهمة السلمي رضي الله عنه, أنه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم, فقال: يارسول الله أردت أن أغزو, وجئت أستشيرك؟ فقال: هل لك من أُم؟ قال: نعم, فقال صلى الله عليه وسلم: (فالزمها, فإن الجنة تحت رجليها).
[رواه أحمد والنسائي, وصححه الحاكم ووافقه الذهبي, وصححه الألباني: صحيح ابن ماجة 2259].

3- عن أبي عيسى المغيرة بن شعبة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله تعالى حرّم عليكم: عقوق الأمهات، ومنعاً وهات، ووأد البنات، وكره لكم: قيل وقال، وكثرة السؤال، وإضاعة المال).
[متفق عليه].

4- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنّي أحرِّج عليكم حق الضعيفين: اليتيم والمرأة).
[رواه الحاكم والبيهقي وحسنه الألباني في صحيح الجامع2447, وابن ماجة وأحمد وابن حبان: الصحيحة 1015].

3- عن عمرو بن الأحوص الجُشِمي رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع يقول بعد أن حمد الله تعالى وأثنى عليه وذكّر ووعظ ، ثم قال: (ألا واستوصوا بالنساء خيراً فإنما هُنَّ عوانٌ عندكم ليس تملكون منهن شيئًا غير ذلك، إلا أن يأتين بفاحشة مبينة، فإن فعلن فاهجروهن في المضاجع، واضربوهن ضرباً غير مبرِّح، فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلاً. ألا إن لكم على نسائكم حقًا، ولنسائكم عليكم حقًّا، فحقكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم من تكرهون، ولا يأذنَّ في بيوتكم من تكرهون، ألا وحقهنّ عليكم، أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن).
[رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح].
- وعن فاطمة بنت قيس رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنما النفقة والسُكنى للمرأة إذا كان لزوجها عليها الرجعة).
[رواه النسائي وصححه الألباني في صحيح الجامع2334 , وأحمد والطحاوي الصحيحة1711 ]

4- عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (تُنكح المرأة لأربع: لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها، فاظفر بذات الدين تَرِبَتْ يداك).
[رواه البخاري].
- عن أبي هريرة رضي الله عنه, قال: سئُل رسول الله صلى الله عليه وسلم: عن خير النساء؟ قال: [التي تُطيع إذا أمر, وتَسُرُّ إذا نَظرَ , تحفظُه في نفسها وماله ).
[رواه النسائي وأحمد والحاكم وصححه, ووافقه الذهبي].

5- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا تنكح الأيِّم حتى تُستأمر، ولا تنكح البِكر حتى تُسْتأذن) قالوا: يا رسول الله وكيف إذنها؟ قال: (أن تسكتْ).
[رواه البخاري].
- عن خنساء بنت خدّام الأنصارية رضي الله عنها أن أباها زوّجها وهي ثيِّب فكرهت ذلك، فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فردَّ نكاحها.
[رواه البخاري].

6- عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه:أن رسول الله صلى الله عليه وسلم, نهى عن مُتعةِ النساء, يوم خَيبر, وعن أكل لحوم الحُمر الأهلية.
[رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة].
- وعن سَبْرَة الجُهنيّ رضي الله عنه, أنه كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (يا أيها الناس, إني كنتُ أذِنت لكم في الإستمتاع من النساء, وإنَّ الله قد حَرَّمَ ذلك إلى يوم القيامة, فمن كان عنده منهُنَّ شيءٌ فليُخَلِّ سبيلها, ولاتأخذوا ممَّا آتيتمُوهُنَّ شيئاً).
 [رواه مسلم وابن ماجة]

7- عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يبيع بعضكم على بيع بعض، ولا يخطب الرجل على خِطبة أخيه حتى يترك الخاطب قبله, أو يأذن له الخاطب.
[رواه البخاري].
- وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه, قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن أحق الشروط أن يوفى به, ما أستحللتم به الفروج).
[رواه البخاري ومسلم وأبوداود والترمذي والنسائي وابن ماجة]

8- عن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءته امرأة فقالت: يا رسول الله إنّي قد وهبتُ نفسي لك. فقامت قياماً طويلاً. فقام رجل فقال يا رسول الله زوّجنيها إن لم تكن لك بها حاجة. فقال رسول الله صلى الله علي وسلم: (هل عندك شيء تُصدِقها إياه؟) فقال: ما عندي إلا إزاري هذا. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن أعطيتها إياه جلست لا إزار لك، فالتمس شيئًا) فقال: ما أجد. قال:(التمس ولو خاتماً من حديد) فالتمس فلم يجد شيئًا. فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: (هل معك من القرآن شيء؟) فقال: نعم. معي سورة كذا وسورة كذا، لسورٍ سماها. فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: (قد أنكحتكها بما معك من القرآن).
[أخرجه البخاري].
- وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه, قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خير الصداق أيسره).
[رواه الحاكم والبيهقي وصححه الألباني في صحيح الجامع 3279].

9- عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا صلّت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وحفظت فرجها، وأطاعت زوجها، قيل لها ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئتِ).


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almomenoon1.0wn0.com/
أحــمــد لــبــن AhmadLbn
مؤسس ومدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 17527
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الأربعــــــــون النســــــائية   04/05/15, 07:46 am

10- عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (الدنيا متاع، وخير متاعها المرأة الصالحة).
[رواه مسلم].

- وروى البيهقي وأبو داود عن أبي أذينة الصدفي, قوله عليه الصلاة والسلام: ( خير نسائكم الولود الودود المواسية المواتية إذا اتقين الله, وشرِّ نسائكم المتبرجات المتخيلات وهُنَّ المنافقات لا يدخل الجنة منهنَّ إلاّ مثل الغراب الأعصم).
[وصححه الألباني - صحيح الجامع3330- والصحيحة 1849].

11- عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من عال جاريتين حتى تبلغا جاء يوم القيامة أنا وهو كهاتين, وضمَّ أصابعه).
[رواه مسلم]. جاريتين: أي بنتين.

12- عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خُلُقاً لنسائهم).
[رواه النسائي والترمذي وقال حديث حسن صحيح].

- وعن إبن عباس رضي الله عنهما, قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خيركم, خيركم للنساء).
[رواه الحاكم وصححه الألباني-صحيح الجامع 3316].

- وعن جابر رضي الله عنه, قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يطرق الرجل أهله ليلاً, أن يتخوَّنهم, أو يلتمس عثراتهم.
[رواه البخاري ومسلم وأحمد والنسائي وأبوداود].

13- عن حصين بن محصن قال: أخبرتني عمتي أنها دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم لتسأله عن شيء فقال: (أذات زوجٍ أنت؟ قالت: نعم. قال: (فكيف أنتِ له؟) قالت: لا آلو إلا ما عجزت عنه. قال: (فأحسني فإنه جنّتك ونارك) وفي رواية: (فكيف أنت له فإنه جنَّتكِ ونارَكِ).
[رواه أحمد والنسائي  والحاكم قال: صحيح الإسناد ووافقه الذهبي وصححه الألباني]

14- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فلم تأته، فبات غضبان عليها، لعنتها الملائكة حتى تصبح).
[متفق عليه].

وفي رواية لهما: (إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى تصبح).
وفي رواية: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشه فتأبى عليه إلا كان الذي في السماء ساخطاً عليها حتى يرضى عنها).

15- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لو كنتُ آمراً أحداً أن يسجُد لأحد لأمرتُ المرأة أن تسجد لزوجها).
[رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح].

16- عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:(ثلاث يا عليّ لا تؤخرُهنَّ، الصلاة إذا أتت، والجنازة إذا حضرت، والأيِّم إذا وجدت كفؤًا).
[رواه أحمد والترمذي والحاكم].
الأيّم: التي لا زوج لها بكراً كانت أو ثيّبًا.

17- عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (كلُكم راعٍ، وكلكم مسؤولٌ عن رعيّته، والأمير راعٍ، والرجل راعٍ على أهل بيته، والمرأة راعية على بيت زوجها وولده، فكلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته).
[متفق عليه].

18- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يفرك مؤمنٌ مؤمنة ً، إن كره منها خُلقاً رضي منها آخر) أو قال: (غيره).
[رواه مسلم].

19- عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لو أن أحدكم إذا أتى أهله قال: بسم الله، اللهم جنّبنا الشيطان وجنّب الشيطان ما رزقتنا، فقضي بينهما ولدٌ لم يضُرّه).
[متفق عليه].

20- عن زينب الثقفية امرأة عبد الله بن مسعود رضي الله عنهما قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تصدَّقنَ يا معشر النساء ولو من حليِّكن). قالت: فرجعتُ إلى عبد الله بن مسعود فقلتُ له: إنك رجل خفيف ذات اليد، وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمرنا بالصدقة، فاته فاسأله، فإن كان ذلك يجزي عنّي وإلاّ صرفتها إلى غيركم. فقال لي عبد الله: بل ائتيه أنتِ. فانطلقتُ فإذا امرأة من الأنصار بباب رسول الله صلى الله عليه وسلم، حاجتي حاجتها، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أُلقيت عليه المهابة، فخرج علينا بلال, فقلنا له: ائتِ رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره أن امرأتين بالباب تسألانك: أتجزي الصدقة منهما على أزواجهما وعلى أيتام في حجورهما، ولا تخبره مَن نحن، فدخل بلالٌ على رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ومَن هما؟) قال:امرأة من الأنصار وزينب. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أي الزيانب هي؟). قال: امرأة عبد الله. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لهما أجران: أجر القرابة، وأجر الصدقة).
[متفق عليه].

21- عن عائشة رضي الله عنها قالت: قالت هند امرأة أبي سفيان للنبي صلى الله عليه وسلم: (إن أبا سفيان رجلٌ شحيح، وليس يعطيني ما يكفيني وولدي إلا ما أخذتُ منه وهو لا يعلم. قال: (خذي ما يكفيكِ وولدكِ بالمعروف).
[متفق عليه].

22- عن علي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له ولفاطمة رضي الله عنهما: (إذا أويتما إلى فراشكما -أو إذا أخذتما مضاجعكما- فكبّرا ثلاثاً وثلاثين، وسبحا ثلاثاً وثلاثين، واحمدا ثلاثاً وثلاثين). وفي رواية: (التسبيح أربعاً وثلاثين). وفي رواية: (التكبير أربعاً وثلاثين).
[متفق عليه].
- وفي رواية لمسلم: أن فاطمة اشتكت ما تلقى من الرّحا في يديها. وفي آخره: (فهو خيرٌ لكما من خادم).

23- عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهدٌ إلاّ بإذنه، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه، وما أنفقت من نفقة عن غير أمره فإنه يؤدّى إليه شطره).
[رواه البخاري].

24- عن أسامة بن زيد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما تركتُ بعدي فتنة هي أضرُّ على الرجال من النساء).
[متفق عليه].

- وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه, قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أيُّما امرأةٍ استعطرت فمرّت بقومٍ ليجدوا ريحها, فهي زانية).
[أخرجه أحمد في المسند, وقال الشيخ حمزةالزين: إسناده صحيح].

25- عن عقبة بن عامر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إياكم والدخول على النساء). فقال رجلٌ من الأنصار: أفرأيتَ الحمو؟ قال: (الحمو الموت!).
[متفق عليه].
(الحمو: قريب الزوج، كأخيه، وابن أخيه، وابن عمه...).

26- عن ابن عبّاس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا يخلونَّ رجلُ بإمرأةٍ إلا ومعها ذو مَحرَم، ولا تسافر المرأة إلاّ مع ذي محرم) فقال له رجل: يا رسول الله إن امرأتي خرجت حاجّةً، وإنّي اكتتبتُ في غزوة كذا وكذا. قال: (انطلق فحجَّ مع امرأتك).
[متفق عليه].
وفي رواية عن أبي هريرة: (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر تسافر مسيرة يوم وليلة إلاّ مع ذي محرم عليها).
[متفق عليه].

27- عن أبي سعيد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا ينظر الرجل إلى عورة الرجل، ولا المرأة إلى عورة المرأة، ولا يفضي الرجل إلى الرجل في الثوب الواحد، ولا تفضي المرأة إلى المرأة في الثوب الواحد).
[رواه مسلم].

28- عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: كنتُ عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وعند ميمونة، فأقبل ابن أم مكتوم، وذلك بعد أن أُمرنا بالحجاب، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (إحتجبا منه). فقلنا: يا رسول الله، أليس هو أعمى ولا يُبصرنا، ولا يعرفنا؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أفعمياوان أنتما؟ ألستما تبصرانه؟).
[رواه أبو داود والترمذي وقال حديث حسنٌ صحيح].
- قال صلى الله عليه وسلم: (العينان تزنيان, وزناهما النظر).
[رواه مسلم].

29- عن أسماء بنت يزيد رضي  الله عنها قالت: مرَّ علينا النبي صلى الله عليه وسلم في نسوة فسلَّم علينا.
[رواه أبو داود والترمذي وقال حديث حسن صحيح، وهذا لفظ أبي داود].
ولفظ الترمذي: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مرّ في المسجد يوماً وعُصَبة من النساء قعود، فألوى بيده بالتسليم.
- وروى الإمام مالك عن محمد بن المنكدر عن أميمة بنت رقيقة أنها قالت: أتيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم في نسوة على الإسلام. فقلنا: يا رسول الله نبايعك على أن لا نشرك بالله شيئًا، ولا نسرق ولا نزني، ولا نقتل أولادنا، ولا نأتي ببهتان نفتريه بين أيدينا وأرجلنا، ولا نعصيك في معروف. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (فيما استطعتن وأطقتن). قالت: فقلن: الله ورسوله أرحم بنا من أنفسنا. هلمّ نبايعك يا رسول الله. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنّي لا أصافح النساء، إنما قولي لمائة امرأة كقولي لامرأة واحدة، أو مثل قولي لامرأة واحدة).
[أخرجه الترمذي والنسائي وابن ماجة].

30- عن عائشة رضي الله عنها قالت: قلتُ: يا رسول الله، نرى الجهاد أفضل العمل، أفلا نجاهد؟ فقال: (لكنَّ أفضل الجهاد: حج مبرور).
[رواه البخاري].
- وعن أم سلمة رضي الله عنها, عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (خَيْرُ مساجد النساء قَعْرُ بُيُوتِهنَّ).
[رواه أحمد وابن خزيمة والحاكم, وقال: صحيح الإسناد, صحيح الجامع 3327].
- قال عليه الصلاة والسلام: (إذا شهدت إحداكنَّ المسجد فلا تمس طيباً) [رواه مسلم].
- وفي رواية عند ابن ماجة: (أيما امرأة تطيبت ثم خرجت إلى المسجد, لم تُقبل لها صلاة حتى تغتسل).

31- عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يا معشر النساء تصدّقن، وأكثرن من الاستغفار، فإنّي رأيُتكنَّ أكثر أهل النار) قالت امرأة منهنّ: مالنا أكثر أهل النار؟ قال: (تكثرن اللعن، وتكفرن العشير، ما رأيتُ ناقصات عقل ودين أغلب لذي لبٍّ منكن) قالت: ما نقصان العقل والدين؟ قال: (شهادة امرأتين بشهادة رجل، وتمكث الأيام لا تصلّي).
[رواه مسلم].
- وأخرج الحاكم, قوله عليه الصلاة والسلام: (أيما امرأة وضعت ثيابها بغير بيت زوجها فقد هتكت سترها فيما بينها وبين الله).
- والترمذي, قوله عليه الصلاة والسلام: (المرأة عورة, فإذا خرجت استشرفها الشيطان, وأقرب ما تكون من ربها وهي في قعر بيتها).
- وعن عائشة رضي الله عنها, قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الحَمَّام حرام على نساء أمتي).
[رواه الحاكم وحسنه الألباني - صحيح الجامع 3192].

32- عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قالت النساء للنبي صلى الله عليه وسلم: غَلَبَنَا عليك الرجال، فاجعل لنا يومًا من نفسك، فوعدهنّ يومًا لقيهنّ فيه، فوعظهنّ وأمرهنّ، فكان فيما قال لهنّ: (ما منكن امرأة تقدّم ثلاثة من ولدها، إلا كان لها حجابٌ من النار) فقالت امرأة: واثنتين؟ فقال: (واثنتين).
وفي رواية: عن أبي هريرة رضي الله عنه: (لم يبلغوا الحنث).
[رواه البخاري].

33- عن عائشة رضي الله عنها قالت: قلتُ للنبي صلى الله عليه وسلم: حسبك من صفية كذا وكذا - قال بعض الرواة: تعني قصيرة- فقال: (لقد قلتِ كلمةً لو مُزجت بماء البحر لمزجته) قالت: وحكيتُ له إنسانًا فقال: (ما أحب إني حكيتُ إنسانًا وإن لي كذا وكذا).
[رواه أبو داود والترمذي وقال: حديث حسن صحيح].
مزجته: خالطته مخالطة يتغير بها طعمه أو ريحه لشدة نتنه وقبحه.
وهذا الحديث من أبلغ الزواجر عن الغيبة.

34- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مُميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها, وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا).
[رواه مسلم].
معنى كاسيات: أي من نعمة الله. عاريات: من شكرها. وقيل معناه: تستر بعض بدنها وتكشف بعضه إظهارًا لجمالها ونحوه. وقيل: تلبس ثوبًا رقيقًا يصف لون بدنها. ومعنى مائلات: قيل: عن طاعة الله وما يلزمهنّ حفظه. مميلات: أي يعلّمن غيرهنّ فعلهنّ المذموم. وقيل مائلات: يمشين متبخترات. مميلات: لأكتافهنّ، يُمشطنّ غير