منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي والمحبة الدائمة بيننا إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

الترقيم وعلاماته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الترقيم وعلاماته

مُساهمة من طرف أحــمــد لــبــن AhmadLbn في 16/06/10, 07:16 pm



الترقيمُ وعلامَاتُه

الترقيمُ وضعُ علاماتٍ خاصةٍ بينَ أجزاءِ الكلامِ المكتوبِ ، ليتميَّزَ بعضُه عن بعضِهِ ، أو لتنويعِ الصوتِ عندَ قراءتِهِ .
والترقيمُ لم يكنْ معروفًا من قبل ، ولكن أدخلَه أحمد زكي باشا (الملقب بشيخ العروبة) فقد كانت له جولة في الميادين البِكرِ ، هي إدخال علامات الترقيم على الكتابة العربية وفقَ النسق المستعمل في كتابة اللغات الأوربية ، وكان القاريء قبل استعمال هذه العلامات يعتمد دائما في حركات القراءة والوقوف على الذهن والقريحة ، وليس أمامه إشارات ، أو علامات ترشده إلى ذلك .
ومن أجل هذا فكر أحمد زكي باشا في إدخال هذه العلامات ، وقد فصَّل ذلك في رسالة أصدرها عام 1912م جاء فيها :
وأول من اهتدى إلى ذلك رجل من علماء النحو ، من روم القسطنطينية ، اسمه (أرسطوفان) من أهل القرن الثاني قبل الميلاد ، ثم توفرت أمم الإفرنج من بعده على تحسين هذا الاصطلاح ، وإتقانه إلى الغاية التي وصلوا إليها في عهدنا الحاضر. وأشار إلى أن اللسان العربي مهما بلغت درجته من العلم لا يتسنى له في أكثر الأحيان أن يتعرف مواقع فصل الجمل ، وتقسيم العبارات ، أو الوقوف على المواضع التي يحسن السكوت عندها ، ورأى أن الوقت قد حان لإدخال هذا النظام في كتابتنا الحالية ، مطبوعة أو مخطوطة ، تسهيلا لتناول العلوم . فبدأ أحمد زكي بمراجعة الكتب العربية التي وضعها النابغون من السلف الصالح في الوقوف والامتداد ، ورجع إلى ماتواضع عليه الإفرنج في هذا المعنى ، فوجد أن الطريقة العربية القديمة التي أشار إليها السرنجاوي والشاطبي لا تختلف عن الطريقة العربية الحديثة إلا في جزئيات طفيفة .
واصطلح على تسمية هذا العمل بالترقيم ، لأن هذه الكلمة تدل على العلامات ، والإشارات ، والنقوش التي توضع في الكتابة ، وفي تطريز المنسوجات .

وأشهر علامات الترقيم :
1_ الفاصلة ( ، ) .
2_ الفاصلة المنقوطة ( ؛ ) .
3_ الوقفة ( . ) .
4_ علامة الاستفهام ( ؟ ) .
5_ علامة الانفعال والتأثر ( ! ) .
6_ النقطتان ( : ) .
7_ الشرطة أو الوصلة ( _ ) .
8_ التضبيب أو التنصيص [ (( )) ] .
9_ القوسان [ ( ) ] .
10_ علامة الحذف والإضمار ( .... ) .
· وهذه العلامات : ( ، ؛ . : ؟ ! ) لا توضع في أول الكلام ، وهذا يعني أنها لا توضع في أول السطر .

مواضع استعمال علامات الترقيم
أولاً _ الفاصلة ( ، ) :
والغرض منها أن يسكت القارءُ عندها سكتةً خفيفةً ، ليميز بعض أجزاء الكلام عن بعضه ، وتوضع فيما يأتي :
1_ بين الجُمَل التي يتركب من مجموعها كلامٌ تامٌّ ، مثل :
* إنَّ محمدًا طالبٌ نبيلٌ : لا يؤذي أحدًا ، ولا يكذبُ في كلامه ، ولا يُقصِّر في درسه .
2_ بين الكلمات المفردة المتصلة بكلمات أخرى تجعلها شبيهة بالجملة في طولها ، مثل :
* ما خاب عامل صادق ، ولا تلميذ عامل بنصائح والديه ومعلميه ، ولا صانع مجيد لصناعته ، غير مخلف لمواعيده .
3_ بين أنواع الشيء وأقسامه ، مثل :
* فصول السنة أربعة : الربيع ، والصيف ، والخريف ، والشتاء .
4_ بعد لفظ المُنَادَى ، مثل :
* يا علي ، أحضر الكتاب .

ثانيًا _ الفاصلة المنقوطة ( ؛ ) :
والغرض منها أن يقف القاريءُ عندها وقفة متوسطة ، وأكثر استعمالها في الآتي :
1_ بين الجمل الطويلة التي يتركب من مجموعها كلامٌ مفيدٌ ، وذلك لإمكان التنفس بين الجُمَل عندَ قراءَتِها ، ومنع خلط بعضها ببعض بسبب تباعدها ، مثل :
* إن الناس لا ينظرون إلى الزمن الذي عُمِلَ فيه العملُ ؛ وإنما ينظرون إلى مقدار جودته وإتقانه .
2_ بين جملتين تكون الثانية منها سببًا في الأولى ، مثل :
* نالَ عليٌّ الجائزةَ ؛ لأنه نجحَ بتفوقٍ .
3_ أو تكونُ الجملة الثانية مُسَبَّبةً عن الأولى ، مثل :
* محمد حسني مبارك مخلصٌ لوطنِه ؛ فلا غرابةَ أن يختاره الشعبُ رئيسًا لجمهورية مصر العربية .

ثالثًا _ الوقفة أو النقطة ( . ) :
وتوضع في نهاية الجملة التامة المستوفية كل مكملاتها ، مثل :
* في التأني السلامة ، وفي العجلة الندامة .
* خير الكلام ما قل ودل ، ولم يطل فيمل .

رابعًا _ علامة الاستفهام ( ؟ ) :
وتوضع في نهاية الجملة المُستَفهَم بها عن شيءٍ ، مثل :
* فيمَ كنت ؟
* أينَ تذهب ؟
* لِمَ تتعلم ؟

خامسًا_ علامة الانفعال والتأثر ( ! ):
توضع في آخر الجملة التي يُعَبَّر بها عن الانفعالات النفسية . كالفرح ، والحزن ، والتعجب ، والاستغاثة ، والدعاء ، مثل :
* يابشرى !
* نجحت في الامتحان !
* وا أسفاه !
* ما أجمل هذا البستان !
* النار !
* أغيثونا !
* ويل للظالم !
* مات فلان !
* رحمه الله !

سادسًا _ النقطتان ( : ) :
النقطتان تُستَعمَلان لتوضيحِ ما بعدهما ، وتمييزه عمَّا قبله ، وذلك يكون في الآتي :
1_ بين القَوْلِ والمَقُولِ ، أو ما يشبههما في المعنى ، مثل :
* قالَ حكيمٌ : العلمُ زينٌ ، والجهلُ شينٌ .
* مِن نصائحِ أبي لي كلَّ يومٍ : لا تؤخر عمل يومك إلى غدك .
2_ بين الشيءِ وأقسامِه ، أو أنواعه ، مثل :
* أصابع اليد خمس : الإبهام ، والسبابة ، والوسطى ، والخنصر ، والبنصر .
* اثنان لا يشبعان : طالب علم ، وطالب مال .
3_ قبلَ الأمثلة التي توضح قاعدةً ، مثل :
* بعض الحيوان يأكل اللحمَ : كالأسد ، والنمر ، والذئب .
وبعضه يأكل النبات : كالفيل ، والبقر ، والغنم .
4_ قبل الكلام الذي يوضح ماقبله ، مثل :
* أجزاءُ الكلام العربيِّ ثلاثة : اسم ، وفعل ، وحرف .

سابعًا _ الشرطة أو الوصلة ( _ ) :
وتوضع بين :
1_ ركني الجملة إذا طال الركن الأول، لأجل تسهيل فهمهما، مثل:
* إنَّ الطالبَ الذي يدأبُ على المذاكرةِ، ولا يُضيعُ وقتَه سُدى_ ينجح بتفوقٍ.
2_ بين العدد والمعدود إذا وقعا عنوانًا في أول السطرِ ، مثل :
* التبكير في النوم واليقظة يُكسِبُ :
أولاً _ صحة البدن .
ثانيًا _ وفرة المال .
ثالثًا _ سلامة العقلِ .

ثامنًا _ التضبيبُ أو التنصيص [ (( )) ] :
يوضع بين قوسيهما المزدوجين كُلُّ كلامٍ يُنقَلُ بِنَصِّه، وحروفه، مثل:
* قوله تعالى : ((إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالفَتْحُ)) {النَّصر:1} .
* قوله (صلى الله عليه وسلم) : ((الدِّينُ النَّصِيحَةُ)) .

تاسعًا _ القوسان [ ( ) ] :
توضع بينهما الألفاظ التي ليست من أركان هذا الكلام ، كالجمل المتعرضة ، وألفاظ الاحتراس ، والتفسير ، مثل :
* القاهرة (حرسها الله) عاصمة لجمهورية مصر العربية .
* إن كانَ لي ذنبٌ (ولا ذنبَ لي) .:. فما له غيرك مِن غافرٍ .
* حُلْوَان (بِضَمِّ الحَاءِ وتَسْكِينِ اللامِ) مدينةٌ جنوبِي القاهرة ، طيبة الهواء .

عاشرًا _ علامة الحذف ( .... ) :
توضع مكان الكلام المحذوف ، للاقتصار على المهِمِّ منه ، أو لاستقباح ذِكرِهِ ، مثل :
* أحببتُكَ ياصَدِيقي ؛ لأدبِكَ وعَمَلِكَ .....
* جَبلُ المقطمِ أشهرُ جبالِ مصرَ .... ، بَنَى عليه صلاح الدين الأيوبي قلعتَه المشهورة .
* السَّدُّ العالي يفيد البلادَ في اتساع رقعة الأرض المنزرعة ..... ، وانتشار الصناعة .... ، وكثرة الإنتاج الذي يجعل مصر ترفع رأسها بين الأمم ... ، ولا تحتاج إلى غيرها ، بل غيرها يحتاج إليها في كل ما تنتج : من سماد ، وغلات زراعية ..... ، وخير عميم .

تنبيهٌ
لا يوضع من هذه العلامات في أول السطر إلا القوسان ، والعلامة التنصيص . وقد سبق ما يفيد ذلك .
والحمدُ لله أولاً وآخرًا .

منقولٌ بتصرفٍ يسيرٍ جدًّا مِن كتابِ (المختار في قواعد الإملاء وعلامات الترقيم) والذي كان مقررًا على المعاهد الإعدادية الأزهرية في عام 1994م ، 1415 هـ .



avatar
أحــمــد لــبــن AhmadLbn
مؤسس ومدير المنتدى

عدد المساهمات : 16611
العمر : 65

http://almomenoon1.0wn0.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى