منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers

(إسلامي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  الأحداثالأحداث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 اسم الله " المُعزّ المُذِل "

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحــمــد لــبــن AhmadLbn
مؤسس ومدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 19471
العمر : 66

مُساهمةموضوع: اسم الله " المُعزّ المُذِل "   05/03/13, 10:57 pm



اسم الله " المُعزّ المُذِل "



لفضيلة الأستاذ الدكتور:
محمد راتب النابلسي

تفريغ: السيّد هشام قدسي
تنقيح نهائي: المهندس غسان السراقبي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين.

أيها الإخوة المؤمنون مع الدرس السادس عشر من دروس أسماء الله الحسنى، والاسم الذي هو مناط هذا الدرس هو المعز والمذل ولهذا الاسم مقدمة مهمة أرجو أن تكون واضحةً في أذهانكم .

أولاً الإنسان حينما فطره الله عز وجل ؛ فطره على أسس ، من هذه الأُسس أنه خَلَقَ فيه دافع الجوع ، وهذا الدافع هو سبب بقائه وسبب استمرار الحياة بالنسبة إليه ، لولا هذا الدافع لترك الطعام والشراب وانهار جسمه ومات من دون أن يشعر بحاجة إلى تناول الطعام ، فدافع الطعام والشراب هو الذي يدفعه دائماً إلى التزود بالطعام والشراب حفاظاً على وجوده أو حِفاظاً على حياته ، هذا الدافع الذي أودعه الله بالإنسان معروف لدى الجميع .

أما بقاء الجماعة ، بقاء الجنس البشري يحتاج إلى دافع آخر ، إنه دافع الجنس ، فما أودع الله في الرجل وفي المرأة على حد سواء من أن يتجه كل منهما إلى الآخر إلى أن يتم الاتصال وقد شرع الله له الزواج ، هذا دافع آخر يدفع الإنسان إلى الحفاظ على بقاء النوع ، فالطعام والشراب يضمن بقاء الفرد بينما دافع الجنس يضمن بقاء النوع .

لكن علماء النفس وجدوا أن في الإنسان دافعاً قوياً جداً لا يقل عن دافع الطعام والشراب ولا يقل عن دافع الجنس، هو دافع ما يُسمى بالشعور بالأهمية، أو تحقيق الذات أو تأكيد الذات، ويمكن أن نسميه في هذا الدرس العزة، فكل مخلوق لو توافر له الطعام والشراب ولو توافرت له الزوجة، يشعر أنه لا بد من أن يكون مهماً، لابد من أن يعتز لابد من أن يعتز ولو بجسمه ولو بماله، ولو بنسبه ولو بخبرته ولو بحرفته ولو بقدرته على الأذى، ولو بجبروته، هناك دافع فطري يدفع الإنسان على الاعتزاز، أن يؤكد ذاته، أن يشعر الآخرين بأنه إنسان خطير، بأنه متفوق أو بأنه عزيز.

السؤال الأول:

لماذا أوجد الله في الإنسان دافع الطعام والشراب؟

الإجابة سهلة، حِفاظاً على بقاء الفرد، ولماذا أوجد الله في الإنسان دافع الجنس؟ حفاظاً على بقاء النوع وإعمار الأرض.

أما لماذا خلق الله في الإنسان دافع الاعتزاز؟

دافــع تأكيد الذات، دافــع الشعور بالأهمية؟ فالإجابة عنه أيضاً سهلة، هذا عون من الله عز وجل للنفس البشرية لعل هذا الدافع يقيها من الانحراف.

الإنسان أحياناً يخاف على سمعته، يخاف على شرفه، يخاف على مكانته، يخاف على مرتبته، يخاف على درجته أن تُخدش وأن تُمرّغ بالوحل، أن يتحدث الناس عنه بالمكروه، بما هو مكروه، يخاف أن يُفتضح ويخاف أن يسقط من عين الناس، لولا هذا الدافع، دافع الاعتزاز لهانت على كل إنسان معصيته، لهان سقوطه ولهان عليه انحرافه ولهان عليه انغماسه في الوحول، طبعاً ليس معنى هذا أنه ليس في بني البشر من هانت عليه نفسه، الفطرة قد تشوّه والعزة قد تمرغ بالوحل، هذه حالات شاذة وحالات استثنائية ليست مناط الحكم.

نحن حينما نقول الإنسان هكذا نقصد في الأعم الأغلب وفي الخط العريض، أما في كل حكم هناك استثناءات وحالات خاصة في الطرف الأول والطرف الثاني لكن معظم الناس، مثلاً لو أن طفلاً في مدرسة رأى قلماً وأعجبه وضع القلم في جيبه، صاحب القلم اشتكى، المدرس سأل، لا أحد يجيب لو فرضنا أن هذا المدرس منع الطلاب من الخروج من الصف، وفتش الطلاب واحداً واحداً، وضبط هذا القلم في جيب أحد الطلاب، لو أن هذا الطالب في الصف الأول أو في الحضانة أو في أي صف، يشعر هذا الطالب وقد كشف أنه سرق قلماً وكذب، يشعر بآلام لا توصف يشعر بخجل شديد يشعر إن كان فصيحاً يتمنى أن الأرض تبتلعه، ما هذا الشعور؟ هذا شعور الاعتزاز الذي أودعه الله في الإنسان.

أودع الله في الإنسان هذا الشعور من أجل أن يبتعد عن المعصية ترفعاً واعتزازاً وتأثماً، فنحن بادئ ذي بدء نقول أودع الله عز وجل في الإنسان دافع الطعام والشراب ودافع الجنس ودافع الاعتزاز الأسماء المتنوعة، الشعور بالأهمية أو تأكيد الذات أو إثبات الذات أو دافع الاعتزاز.

لو جلست إلى أي إنسان يقول لك أنا لي موقف لا ينسى، هذا يقول لك أنا فعلت كذا، أنا في مصلحتي الأول، صنعتي متقنة، ما من إنسان إلا يعتز إما بحرفته أو بمهنته أو بماله أو بصحته أو بقوته أو بنسبه أو بكذا وكذا.

إذاً ما أودع الله في الإنسان هذا الدافع إلا من أجل أن يقيه السقوط إلا من أجل أن يقيه الانحراف، إلا من أجل أن يقيه الفضيحة، قصة أرويها لكم سريعاً: رجل منحرف متبذل متحلل من كل قيد اقتنى آلة تصوير فيديو وصوّر نفسه مع امرأته، بأوضاع متبذلة وأعاد الشريط إلى مكتب إعارة أشرطة بالخطأ، الشريط الذي صوّر فيه زوجته وضع خطأً في علبة من نوع الإعارة فلما أعاد الأشرطة فوجئ صاحب هذا المكتب بشريط جديد، طبع منه نسخ كثيرة ووزعه، إلى أن وصل الشريط إلى أخ هذا الإنسان، نظر فإذا أخوه وامرأة أخيه في أوضاع متبذلة يندى لها الجبين، أعلم أخاه، هذا الإنسان صحته جيدة ودخله وفير مطمئن في بيته، اضطر هذا الإنسان إلى أن يبيع بيته في دمشق وأن ينتقل إلى حمص فِراراً من الفضيحة، ما الذي حرّك هذا الإنسان؟ اعتزازه هذه فضيحة كبيرة جداً، الأشياء الخاصة تصبح منشورة بين الناس.

لهذا فالنبي ماذا قال؟ قال: "طوبى لمن وسعته السنة ولم تستهوه البدعة"، هذه بدعة وهناك أحاديث كثيرة جداً تؤكد على الناس، هذه العلاقات الحميمة الخاصة لا ينبغي أن يتحدث بها فكيف إذا صُوِرَت؟ فما الذي يجعله أن يهجر؟ جعله يهجر دمشق، الفضيحة، وقد يندفع الإنسان إلى الانتحار إذا شَعَرَ بالفضيحة، قصص كثيرة جداً، يكتشف أنه تلاعب أو أنه سرق وسوف يفضح على الملأ وعلى صفحات الجرائد، قد ينتحر.

إذاً: لا تستخفوا بهذا الدافع، دافع الاعتزاز دافع الشعور بالأهمية، دافع العزة، دافع تأكيد الذات، دافع إثبات الذات دافع كبير جداً وخطير وما أودعه الله في الإنسان إلا رحمة بالإنسان وما أودعه الله في الإنسان إلا حصناً له، ما أودعه الله في الإنسان إلا سياجاً منيعاً يحول بينه وبين السقوط.

الآن ربنا سبحانه وتعالى من أسمائه المعز ومن أسمائه المذل والحقيقة أنت تكون عزيزاً لمجرد أن طبقت أمر الله، مثلاً حينما تغض بصرك عن محارم الله حينما لا تخلو بامرأة أبداً حينما لا تكذب، حينما لا تقول ما ليس في قلبك لا يستطيع الناس أبداً أن يضعوك في موضع ذليل، لو أن إنسان دخل إلى بيت صديقه وصديقه ليس في البيت، ولو كان بريئاً يتحدث الناس عنه، يجرحه الناس، إذاً أنت لمجرد أن تُطبّق أمرَ الله عز وجل، لمجرد أن تكون نزيهاً عفيفاً مستقيماً مطبقاً للشرع تكتسب عزة الشرع، هذه أول نقطة، يعني أنت عزيز لأنك مطيع لله عز وجل واسم الله المعز حينما أمرك بهذا المنهج حصَّن سمعتك.

النبي عليه الصلاة والسلام، لا ينطق عن الهوى، قال: "لا يخلون رجل بامرأة".

فأنت ما دمت مطبقاً لهذا الحديث لا يستطيع أحد في الأرض أن ينال منك ولا أن يتهمك ولا أن يمرغك في الوحل، ولا أن يلهج بين الناس بحديث شنيع عنك، لأنك طبقت أمر الله عز وجل، في تطبيق أمر الله عز وجل حفاظ على سمعتك وعلى كرامتك وعلى عزتك وعلى مكانتك وعلى شأنك.

إذاً: أول فكرة بالدرس إذا طبقت أمر الله عز وجل إذا استقمت على أمره، إذا وقفت الموقف الشرعي في كل موقف فأنت عزيز، النبي صلى الله عليه وسلم علمنا أشياء كثيرة، كان مع زوجته صفية رضي الله عنها، مر صحابيان جليلان في الطريق، قال على رُسلِكُمَا، هذه زوجتي صفية، البيان يطرد الشيطان، فأنت إذا دخلت أو خرجت إذا وضحت وبيّنت هذه حرام، هذه حلال، هذه تجوز، هذه لا تجوز، لا أدخل لبيت ليس فيه رجل حتى لو كنت من أصحاب الحرف، إذا وجدت أنه في الدخول لهذا البيت لإصلاح صنبور الماء، خلوة، أنت كمؤمن لا تدخل ولك أن تضحي بأجر ذلك اليوم حِفاظاً على سمعتك وعلى عزتك وعلى كرامتك، هذا هو المعنى الأول، أي بمجرد أن تُطبّق أمرَ الله عز وجل فأنت عزيز أمين فالأمين عزيز، عفيف.. العفيف عزيز، صادق الصادق عزيز.

تصور نفسك تكلّمت بكلام فيه كذب في مجلس فدخل رجل يعرف الحقيقة، فقال ما الموضوع، ما الموضوع، فقال أصحابك، والله فلان حدثنا كذا وكذا، ينظر إليه، يقول أنت فعلت هذا، كنت معك أنا وقتها، ما الذي يحصل؟.. يذوب خجلاً..

إذاً لن تكون عزيزاً إلا إذا كنت صادقاً، لن تكونَ عزيزاً إلا إذا كنتَ عفيفاً، لن تكون عزيزاً إلا إذا كنت أميناً، والدليل، لو أن ابنك رَجَاكَ أن تُجيبَ أصدقاءه على الهاتف أنه غير موجود وهو موجود وكذبت، لو أن أحداً في بني البشر لا يمكن أن يطلع على هذه الكذبة، فابنك موافق وهو الذي طلب منك، تشعر أن هناك ضعفاً في شخصيتك، تشعر بانهيار جزئي، لا، قل له ابني مشغول، أو ابني مشغول بالدراسة يعتذر عن لقائك، هذا الصواب، فأنت لن تكون عزيزاً إلا إذا كنت مستقيماً على أمر الله، العفيف عزيز الأمين عزيز، المستقيم عزيز، الصادق عزيز، المخلص عزيز، الواضح عزيز.

أما أي انحراف يتبعه ذُل الفضيحة، كشف أنك لست بصادق، جاءَكَ الذل، كشف أنك لست بحكيم جاءك اللوم، كشف أنك لست بأمين جاء سحب الثقة منك، كُشِفَ أنك لست بعفيف تشكك الناس فيك.

إذاً من أسماء الله المعز أنه أنزل على نبيه كتاباً وأنطقه ببيان، ونظّمَ نظاماً، وقنن قانوناً، وسنَّ سُنَناً، وشرع شرائع إذا طبقتها بحكمة وبحذق وبدقة، أول ثمرة من ثمارها أنك تعيش بين الناس عزيزاً، لا يستطيع أحد أن يلوك سمعتك بلسانه، لا يستطيع مفتر أن يفتري عليك، لا يستطيع متهم أن يتهمك، لا يستطيع لأنه لا يوجد دليل، أما إذا هناك انحرافات، هناك اختلاط هناك أماكن غير صحيحة، أماكن مشبوهة، علاقات غير صحيحة هناك تداخلات قد تكون بريئاً، ولكن الناس يمضغونك بالأفواه ، هذا المعنى الأول أن الله عز وجل يعزك من خلال شرعه، يكفي أن تطبق شرعه فأنت عزيز وإذا كنت عزيزاً حققت ثلث وجودك، أول ثلث الطعام والشراب، ثاني ثلث الزواج، ثالث ثلث تحقيق الذات تأكيد الذات الشعور بالعزة، وكما تعلمون سابقاً أنه لا يجوز أبداً أن تقول الله مذل، الله معز ومذل، بل إن الأصوب أنه يذل من أجل أن يعز.

مثلاً: أذكر أحد إخواننا الأكارم عنده محل تجاري، وعيّن موظف، ذلك الموظف ضعيف الوازع الديني، ضعيف الانضباط، من الصباح الساعة الثامنة وحتى الساعة الحادية عشر، وحده في المعمل فقد يأتي شخص يشتري منه حاجات بخمسمائة ليرة أو بألف ليرة، وهو زوج حديث وزوجته لها طلبات كثيرة، ضعف أمام نفسه فمن حين لآخر يضع مبلغ في جيبه دون أن يعلم صاحب المحل، صاحب المحل بالفراسة بالحاسة السادسة شعر أن المحل فيه نقص بالبضاعة وفيه نقص في الغلة، فماذا فعل صاحب المحل، رجا صديقاً له أن يأتي محله التجاري الساعة التاسعة ويشتري حاجات بخمسمائة ليرة ويدفع ثمنها نقداً ويذهب ويعود في الساعة الخامسة ليرجع البضاعة، فجاء صاحب المحل في الساعة الحادية عشر، وسلم على موظفه الكريم وسأله ماذا جرى في هذه الساعات الثلاث، قال له لا شيء، قال جاء أحد واشترى قال لا، حينما دخل هذا الشخص الساعة الخامسة وصاحب المحل وراء الطاولة والموظف، أمام الطاولة يريد أن يرجع البضاعة قال له أية بضاعة هذه قال له اليوم اشتريتها صباحاً الساعة التاسعة ما أعجبتني أسعارها غالية، قال له هل اشترى؟ قال: نعم، ماذا حصل له، قال لي: والله لو نظرت إلى وجهه لرأيت دماً، ولا ترى جلداً، دم وجهه.

ألم يذله الله؟ لماذا أذله؟ ليحمله على التوبة، فإذا تاب واستقام على أمر الله صار عزيزاً، فالله عز وجل لا يضع الإنسان في موضع ذليل إلا من أجل أن يعالجه كي يعزه، لذلك الله عز وجل هو المعز وهو المذل، وينبغي أن تقرأ هذين الاثنين معاً ويبغي أن تعتقد جازماً انه إذا أذل فمن أجل أن يعز، لكن البطل لا يحتاج إلى أن يذل كي يعز.

قلت لكم سابقاً الإنسان ممكن أن يكشف الحقائق بنفسه، ولكن قد يكشفها بعد فوات الأوان، وقد يكشفها وقد دفع حياته ثمناً لها، وقد يكشفها وقد دفع سعادته الزوجية ثمناً لها.

إنسان تزوج امرأة، دفعها إلى أن تعمل خارج البيت طمعاً براتبها دفعها إلى التحرر، دفعها إلى الاختلاط، فهو إنسان عصري، إنسان متفتّح العقل، إنسان واثق من زوجته إنسان.. إنسان.. إنسان، يقول بعد ذلك، حينما دفعها إلى الانفتاح وإلى الاختلاط وإلى التبذّل وإلى أن ترتدي ثياباً وفق أحدث الصرعات، صار اهتمامها به قليلاً، صار غيابها عن البيت كثيراً، اتصالاتها عديدة، فوجئ أنها اشترت بيتاً آخر، من دخل خاص جاءها، فوجئ أنها استغنت عنه، فقال بالحرف الواحد: أنا يلزمني ذبح على هذا التصرف الذي فعلته مع زوجتي، يحبها لكنها دفعها نحو التحرر فأحبت غيره، وانساقت مع غيره، واستغنت عنه، هذا الإنسان بربكم لو أنَّ في دمه كريات حمراء وبيضاء وهو كذلك أنا أقول مع كل كرية حمراء وبيضاء كرية ثالثة يؤمن أنه كان مخطئاً في عمله، لكن متى عرف أنه مخطئ بعد فوات الأوان، بعد أن ضحّى بسعادته الزوجية، بعد أن ضحّى بأم أولاده، بعد أن افتقر إلى العُش الإسلامي في البيت.

أنا لا أريد هذه التجربة، أنا لا أريد أن تكون حكيماً بعد أن تدفع الثمن باهظاً، أنا لا أريد أن تكون حكيماً بعد أن تدفع معظم حياتك ثمناً لهذه التجربة، أما إذا اتبعت كتاب الله وسُنةَ رسولهِ في مقتبل حياتك فأنت تهتدي برأي الخبير، بحكم الخبير العليم، أي بين أن تستعمل هذه الآلة وفق هواك، يصيبها العطب، تُصلِح العطب، تدفع الثمن باهظاً يهبط مستواها، يهبط مردودها، لو أنك استعملت تعليمات الصانع لَصُنتَ هذه الآلة وأخذت منها أكبر مردود، لذلك لو أنك عرفت الحقيقة بعد فوات الأوان ليست هذه بطولة ولكن البطولة أن تعرفها في الوقت المناسب.

إذاً: يمكن أن تكون عزيزاً إذا اتبعت كلام الله، ويمكن أن تكون عزيزاً إذا أذلك الله عز وجل إِثرَ انحراف وبعدها تبت من هذا الذنب، فأنت بين أنت تكون عزيزاً بعد ذل وبين أن تكون عزيزاً بعد علم، تعلّم وكن عزيزاً، وإيّاك أن تدفع ثمن عزتك ذلاً ومهانةً وإيلاماً.



قيل: الاسم المُعِز والمُذِل اسمان من أسماء الله تعالى، وصفتان من صفات فعله، نحن عندنا أسماء ذات وأسماء صفات وأسماء أفعال، الله عز وجل له ذات وله صفات وله أفعال، إذاً له أسماء ذات وله أسماء صفات وله أسماء أفعال، فمعظم العلماء يؤكدون أن اسم المعز والمذل من أسماء الأفعال، هما اسمان من أسمائه تعالى، وصفتان من صفات فعله، فإعزازه للعبد يكون في الدنيا والآخرة، لكن إياك أن تغتر بعز الدنيا، قد يكون عز الدنيا استدراجاً، لذلك قال عليه الصلاة والسلام: "ألا يا رُبَّ نفس طاعمة ناعمة في الدنيا، جائعة عارية يوم القيامة".

ألا يا رُبَّ نفس جائعة عارية في الدنيا، طاعمة ناعمة يوم القيامة.

ألا يا رب مكرم لنفسه وهو لها مهين.

ألا يا رُبَّ مهين لنفسه وهو لها مكرم.

ألا يا رُبَّ متخوض ومتنعم فيما أفاء الله على رسوله، ما له عند الله من خلاق.

ألا وإن عمل الجنة حزن بربوة.

ألا وإن عمل النار سهل بسهوة.

ألا يا رُبَّ شهوة ساعة أورثت حزنا طويلاً.


أحياناً ترى شخصاً حياته ناعمة جداً، منزل واسع مفروش بأجمل الأثاث، التكييف التدفئة، الديكور الجبصين، الثريات، كل شيء بأعلى مستوى، مركبته، مكتبه، دخله، تجارته، مكانته، ثيابه الأنيقة من أعلى مستوى، ما شاء الله، هذا طاعم شارب ناعم، وقد يكون مكانه في النار، وقد تجد إنسان خشن الثياب خشن الطعام خشن الشراب، منزله ضيق، حياته من الدرجة الخامسة، لكنه طائع لله عز وجل، العبرة في النهاية، "ألا يا رُبَّ نفس طاعمةٍ ناعمةٍ في الدنيا جائعةٍ عارية يوم القيامة، ألا يا رُبَّ نفسٍ جائعةٍ عاريةٍ في الدنيا طاعمة ناعمةٍ يوم القيامة".

لكن: "ألا يا رُبَّ مكرم لنفسه وهو لها مهين، ألا يا رُبَّ مهين لنفسه وهو لها مكرم" أحياناً الإنسان بدافع من عزته الباطلة يعصي الله ليحافظ على مكانته، فلو كُنت بين أُناس فُجّار، بين أُناس منحرفين وأردت أن تماشيهم في معصيته حِفاظاً على مكانتك عندهم، أنت أكرمت نفسك أمامهم، ولكنك سوف تجعلها في الوحول يوم القيامة، "ألا يا رُبَّ مكرم لنفسه وهو لها مهين، ألا يا رُبَّ مهين لنفسه وهو لها مكرم".

قد تضع نفسك في الدنيا حفاظاً على دينك وحفاظاً على استقامتك، وحفاظاً على مرضاة ربك وحفاظاً على آخرتك، وحفاظاً على اتصالك بالله، قد تضع نفسك في موضع صعب جداً، قد تقول لا أفعل وهناك ضغط كبير أن تفعل، قد تقول لا أفعل وهناك إغراء كبير أن تفعل، حينما ترفض تأتيك عبارات التقريع والسخرية والتعليقات واتهامات، " ألا يا رُبَّ مهين لنفسه وهو لها مكرم ".

قد تكون عضواً في لجنة يعرض عليك كذا وكذا، تقول لا أفعل هذا، حينما ترفض أن تفعل هذا، تُعزَل من هذه اللجنة، ويأتيك اللوم الشديد ويُقال لك إنك مجنون، ضيّعت فرصة العمر في أن تكون غيناً، "ألا يا رُبَّ مهين لنفسه وهو لها مكرم ".

النبي عليه الصلاة والسلام، قال إذا أردت إنفاذ أمر تدبّر عاقبته، مرة قرأت بحثاً لطيفاً، سألوا مائة زوج في بلد غربي، لماذا لا تخون زوجتك؟ هذا اسمه استبيان في علم النفس، يعني هذا الذي لا يخون زوجته ما الذي دفعه إلى ذلك؟ فجاء الجواب متنوعاً، بعضهم قال لا أستطيع يعمل معها في مكان واحد فهي تراقبه، فقال هذا أسخف جواب هو يتمنى ولكنه لا يستطيع.

أحياناً لا يستطيع تحمل الإثم، ولو أنه بينه وبين نفسه، إذا الإنسان فعل عمل شنيع، ولم يعلم به أحد، يواجه نفسه الآن ويواجه اللوم الداخلي، يواجه التحقير الداخلي، يواجه السقوط الداخلي، فجاء بعض الأجوبة، إنني لا أستطيع تحمل هذا الإثم، وجاء جواب آخر إنني أكره الخيانة، الثاني لو أنه تحمّلَ ألم الشعور بهذا الإثم لفعلها، لكن ابتغى راحة نفسه، لكن الثالث قال أنا أكره الخيانة، هذا أرقى جواب.

فالإنسان حينما يضع نفسه أحياناً بمواطن صعبة حِفاظاً على عزته البعيدة، أساساً هو الأغبياء دائماً يعيشون وقتهم، الأغبياء يعيشون لحظتهم، يعيشون ساعتهم، أما الأذكياء يعيشون مستقبلهم، فإذا أردتَ أن تعمل فحص ذكاء ترى إنساناً يعيش وقته، يهمل صحته، يهمل واجباته، تأتيه المتاعب تأتيه الهموم، تأتيه الأمراض، لكن الإنسان الأعقل، النبي صلى الله عليه وسلم قال: الكَيِّسُ مَنْ دانَ نفسهُ وعمِلَ لِما بعد الموت والعاجز مَن أتبع نفسَهُ هواها وتمنى على الله الأماني.

كان في العصور العباسية أديب اسمه ابن المقفع، ألّفَ كتاب كليلة ودمنة، هذا الكتاب مترجم عن اللغة الفارسية، كتاب فيه قصص حيوانات، ولكن فيها مواعظ بالغة، من هذه القصص أنه حدث عن سمكات ثلاث، قال كيّسة وأكيّس منها وعاجزة، كانت في غدير يعني غدير ماء، فيه سمكات ثلاث كيّسة، يعني عاقلة، وأكيّس منها أعقل وعاجزة، هذا الغدير له فتحة يتصل بها مع نهر، قال اتفق أن مر بهذا المكان صيادان، فأبصرا الغدير وأبصرا ما فيه من السمك، فتواعدا أن يرجِعا، ومعهما شباكهما ليصيدا ما فيه من السمك، قال فسمع السمكات قولهما "القصة رمزية طبعاً"، أما أكيّسهن، يعني أعقلهن، فإنها ارتابت وتخوفت "كلمة خطيرة سيأتي الصياد ليصطادني ويأكلني" أتبقى مستسلمة مرتاحة جالسة؟ أما أعقلهم فإنها ارتابت وتخوفت وقالت العاقل يحتاط للأمور قبل وقوعها، هذا العاقل، خذ هذه القاعدة " العاقل يحتاط للأمور قبل وقوعها " ، والأقل عقلاً حين وقوعها والأحمق بعد وقوعها ، هذه الكيّسة قالت العاقل يحتاط للأمور قبل وقوعها ولم تعرج على شيء حينما سمعت هذه الكلمة لم تفعل شيئاً حتى خرجت من المكان التي يدخل منه الماء من النهر إلى الغدير فنجت واستراحت وأراحت وانتهى الأمر، هذا العاقل.

وأما الكيّسة الأقل عقلاً ، بقيت في مكانها حتى عاد الصيادان ، يعني بسذاجة سوف أخرج من هنا حين يقدمون ، فلما أرادت أن تخرج من حيث خرجت رفيقتها فإذا بالمكان قد سُد ، أول شيء فعله الصيادان أنهما سدا المكان ، فقالت فرطت وهذه عاقبة التفريط ، لكنها لم تستسلم ، غير أن العاقل لا يقنط من منافع الرأي ، ذكية ولكنها أقل ذكاء من الأولى، ثم أنها تماوتت ، فطفت على وجه الماء منقلبةً تارةً على بطنها وتارة على ظهرها، فأخذها الصياد فوضعها على الأرض بين النهر والغدير فوثبت في النهر فنجت " ولكن تحطمت أعصابها ، دفعت ثمناً باهظاً "، وأما العاجزة ، فلم تزل في إقبال وإدبار حتى صيدت وأكلت "تراه ملبك عم يحوص " العاقل قبل وقوعها ، الأقل عقلاً مع وقوعها ، العاجز بعد وقوعها .

أحياناً الله عز وجل يُعز الإنسان استدراجاً ، يعني إن فعلت كذا نضعك في هذا المكان نعطيك هذا الشيء ، شيء مغري ، هذا الشيء يرفعك بين الناس ، مبلغ كبير جداً تحل به كل مشاكلك ، تأخذ بيت فخم تأخذ مركبة تزهو بين الناس ، نضعك في هذا المكان ، بهذا العمل يصبح لك هيّمنة على الآخرين نقويك نرفع شأنك ، فقط افعل هذا ، هذا عِزّ ولكن هذا العز استدراج ، إيّاك أن تفعل ، قل الله الغني ، لو كنت في دائرة مظلمة لو كنت في زوايا النسيان وكنت طائعاً للواحد الديّان فأنت العزيز وأنت الرابح .

قال : فأما في الدنيا فقد يكون العِز بالمال وبالحال ، بالمال ، وبالجمال ، وبالغنى ، وبالقوة، وبالأعوان والأولاد ، وبالزوجات ، وبالمناصب ، وبِمتع الدنيا ، وبالبيوت وبالبساتين ، أحياناً الإنسان يكون عنده مقصف جميل ، يدعو أصدقائه ، ما شاء الله ما هذا الجمال يشعر بِعِزّ، أنا عندي هذا المقصف أو عندي هذا البستان، فالإنسان يعتز بأشياء كثيرة ببيته أحياناً يعتز، قال هذا عِزّ الدنيا.

إجعل لربك كل عزك يستقر ويثبت فإذا
إعتززت بمن يموت فإن عــــــزك ميت

فحينما تعتز بشيء فانٍ فإن عزك باطل، إما بشخص ميت، أو بمتاع الدنيا لذلك من علامات قيام الساعة أن المرء في آخر الزمان قيمته متاعه فقط ، كل مكانتك من ثمن بدلتك ، " سان لوران ، خير إنشاء الله، صرت عظيم ، كل مرتبتك من مساحة بيتك ، من مكان بيتك " ، فالإنسان حينما يستمد عِزّهُ من الدنيا فقد وقع في متاهة كبيرة .

قال بعض العارفين :

" عز الدنيا بالمال وعز الآخرة بالحال " لك حال فيه طهر ونقاء واستقامة وشوق ومحبة وقرب ، هذا عِزّ الآخرة أما المال عز الدنيا .

قيل أن فتحاً الموصللي ، كان قاعداً ، فسُئِلَ عمّن يُتابع الشهوات كيف صفته ، وكان بقربه صبيان ، مع أحدهما خبز بلا إدام ، ومع الآخر خبز وإدام ، فقال الذي لم يكن له إدام لصاحبه أطعمني مما معك فقال بشرط أن تكون كلبي ، فقال صاحبه نعم ، فجعل خيطاً في عنقه يعطيه اللقمة في فمه ويجره من عنقه كما يُجر الكلب ، فقال فتح الموصللي للسائل أما أنه لو أنه رضي بخبزه من دون إدام ولم يطمع في إدام صديقه لم يصر كلباً له .

قصة بليغة ، قصة ثانية أو حديث ورد على لسان سيدنا داود أوحى الله تعالى إلى داود أن يا داود حذِّر وأنذر أصحابك أكل الشهوات فإن القلوب المعلّقة بشهوات الدنيا عقولها عني محجوبه.

وحُكِي عن بعضهم أن دخل على تلميذ له فقدم التلميذ خبزاً قفاراً ولم يكن له ادام ، فأخذ يتمنى بقلبه أن ليت كان له ادام يقدمه إلى أستاذه فقام الأستاذ وقال تعال معي ، فحمله إلى باب السجن ، فرأى الناس يضربون ويقطعون ويعذبون ، فقال الأستاذ لتلميذه ترى هؤلاء الذين لم يصبروا على الخبز وحده ماذا حل بهم ، يعني سرقوا .

وقيل إن رجلاً خرج من السجن وفي رجله قيد يسأل الناس ، قال أعطوني كسرة خبز ، فقال له أحدهم لو قنعت بالكسرة لما وضع القيد في رجلك .

قصة رمزية:

يُروى أن رجل وقف بباب أمير، فرأى خادماً يدخل بلا استئذان، يعني علم أن عفة هذا الخادم هو سبب هذا الحجاب المرفوع بينه وبين الأمير، يعني لا شيء يدق أعناق الرجال كالطمع لا شيء يذل الرجال كالطمع.

الله عز وجل مُعِزّ ، مُعِزّ إذا طبقت شرعه ، ومُعِزّ إذا استغنيت به عمّن سواه ، لذلك يقول عليه الصلاة والسلام : عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يحل لمؤمن أن يذل نفسه ، قالوا: يا رسول الله وما إذلاله نفسه ؟ قال : يتعرض من البلاء لما لا يقوم له .

" اطلبوا الحوائج بعزة الأنفس؛ فإن الأمور تجري بالمقادير"

التخريج (مفصلا):

تمام وابن عساكر عن عبد الله بن بسر وأخرج الطبراني في الأوسط عن سهل بن سعد قال جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد، عش ما شئت فإنك ميت، واعمل ما شئت فإنك مجزى به، واحبب من شئت فإنك مفارقه، واعلم أن شرف المؤمن قيام الليل، وعزه استغناؤه عن الناس.

فالعزة التي هي اسم من أسماء الله أيضاً صفة أساسية من صفات المؤمنين، لقوله تعالى: "يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ {8}" (سورة المنافقون: 8).

إذا كنت مؤمناً حقاً فأنت عزيز لأنك مع العزيز ولأنك على شرع العزيز ولأنك مفتقر للعزيز ومعتمد على العزيز والعزيز لن يخيب ظنك .

قال بعضهم إعزاز الله لعباده يكون بصحة قناعتهم فإن الذل كله في الطمع .

إذاً: المعز والمذل اسمان من أسماء الله الحسنى لصفتين من صفات أفعاله، وموقف العبد من هذين الاسمين أنه إذا طبق أمر الله صار عزيزاً، حكماً، بمصطلح الفقهاء تحصيل حاصل، يعني أمر الله فيه بذور عزة المطبق، والله عز وجل بأمره التكويني يعزك إذا اعتززت به واعتمدت عليه وأخلصت له وأقبلت عليه ولم تشرك به والمعز والمذل اسمان يجب أن نلفظهما معاً، والأصوب أن نقول يذل ليعز، وهذا ملخص الدرس.

والحمد لله رب العالمين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almomenoon1.0wn0.com/
 
اسم الله " المُعزّ المُذِل "
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers :: (العربي) :: أسماء الله الحسنى للدكتور محمد النابلسي-
انتقل الى: