منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers

(إسلامي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الأحكام المتعلقة بالهلال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحــمــد لــبــن AhmadLbn
مؤسس ومدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 17501
العمر : 65

مُساهمةموضوع: الأحكام المتعلقة بالهلال    19/09/11, 06:52 pm

الأحكام المتعلقة بالهلال *
الجمعة 29 / شعبان / 1427 هـ


معالي الشيخ / صالح بن محمد اللحيدان
غفر الله له ولوالديه ولجميع المسلمين

الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين، وقائد الغر المحجلين، وإمام المتقين أنصح الخلق وأبرهم وأزكاهم وأتقاهم وأعلمهم بمراد الله سبحانه وتعالى وأشدهم في أمر ربه جل وعلا اختاره الله للرسالة الخالدة والشريعة الخاتمة المهيمنة وأعطاه من كمال البيان مالم يعط غيره من الناس، وبعد : فقد كانت صحفنا المحلية وبعض مجلاتنا قد نشرت لي مقالاً عن الهلال متى تثبت رؤيته وماذا يجب على الناس في عباداتهم المنوطة بالهلال صياما وحجاً وبماذا يكون دخوله واعتمادهم أعلى الرؤية أم على الحساب وأقوال العارفين به؟


وقد كثر الحديث عن ذلك وتعدد القائلون فيه من منتسب لطلب العلم الشرعي ومدع علم الفلك وكثر الخوض في ذلك وتعمد بعض الكتاب إثارة المشاعر في كل وقت يكون الناس في استقبال عبادة تتعلق بالهلال .وقد أثر على هؤلاء الكتاب ما رأوه من تقدم العلم الفلكي في هذه العصور ومعرفة كواكب قد لايكون الناس في السابق عرفوها وتأثر بعض هؤلاء بمقولة بعض العلماء المتقدمين التي خالفوا فيها الإجماع وربما كانت جرأة بعضهم رحمهم الله أن قرر إبطال الشهادة من العدول إذا خالفها الحساب ظناً منهم رحمهم الله أن الحساب قطعي الدلالة وأن الشهادة ظنية الدلالة وأن الظني لايقاوم القطعي فراح بعض من اطلع على مثل هذا القول المردود من قبل أهل العلم ينادي به ويتعلق به ويجعله حجة ترد بها البينة التي اعتبرها الشارع وبنى عليها الحكم الشرعي دون أن يرد ذلك إلى كلام الله ـ عز وجل ـ أو كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه وسلم أو يعرضه على كلام من هم أقعد في العلم من صاحب ذلك القول وأدق فهماً ومعهم إجماع الأمة كما تأثر بعض الكتاب ببعض نشرات ندوات فلكية لم يرجع أصحابها في كلامهم إلى أدلة الشريعة وقواعدها ولم يتأملوا ما في أدلة الكتاب والسنة من اليسر والتيسير ولا عرضوا أفكارهم على أهل العلم بأدلة الكتاب والسنة.

وصار أولئك الكتاب عن حسن نية فيما نظن يشككون الناس في عباداتهم وصيامهم وفطرهم وفي حجهم فدعاني ذلك وما ذكرته في مقالي المنشور في آخر رمضان عام 1409 هـ إلى الكتاب التي أسوق الآن نصها مع قليل من التصرف والزيادة في بعض المواضع متعمداً في ذلك الأدلة الشرعية وكلام خيار الأمة بعد نبيها فهم أعرف الناس بمراد الله ومراد رسول الله صلى الله عليه وسلم ومافعلته الآن من التعديل القليل والزيادة اليسيرة.

فبقدر ما تدعو الحاجة إليه ، وقد رأيت إعادة نشر المقال استجابة لأمر شيخنا ووالدنا سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد وتلبية لرغبة زميلنا العزيز الدكتور محمد بن سعد الشويعر رئيس تحرير مجلة البحوث الإسلامية لينشره في مجلة البحوث ولاشك أن ما ينشر في مجلة هي بمنزلة كتاب يقتنى ويرجع إليه يحتاج لإجراء تعديل عما كان ينشر في صحف سيارة ومحافظة مني على أصل المقال أسوق نصه مع التعديل الذي أشرت إليه وإضافة للزيادة التي نوهت عنها إما في صلب المقال أو على شكل تعليقات على المقال (1) وأنا لا أشك أن كتابات من كتبوا إنما كان باعثها حب جمع المسلمين ولم شتاتهم ظناً منهم أن ذلك يجمعهم ومثل ذلك لايجمع في الحقيقة وإنما يجمع الأمة اتحاد المسيرة في ظل القرآن الكريم والسنة المطهرة وما قامت عليه الدولة الإسلامية الأولى من صفاء العقيدة وصدق الانقياد لأمر الله وأمر رسوله والرجوع إلى ما قال الله ورسوله في كل الأحوال والرغبات والمقاصد وإليك أيها القارئ الكريم نص الكلمة السابقة مدخلاً فيها ما ذكرته من التصرف الذي لا يخرجها عن مبناها ولا يخل بمعناها إن شاء الله جل جلاله

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين وأتم علينا النعمة ورضي لنا الإسلام دينا وبعث إلينا رسوله محمداً هادياً ومعلماً فأقام الحجة وأوضح المحجة وبين للناس ما نزل إليهم من ربهم أكمل بيان وأتمه ولم يمت عليه الصلاة والسلام حتى بين لنا فروع الدين وأصوله فلا يضل عن هديه بعد ذلك إلا هالك وربنا سبحانه وتعالى لم يجعل علينا في ديننا أي حرج بل جعل أموره سهلة مبسطة ميسرة وأقام لأوقات العبادة دلائل واضحة لا يختص بمعرفتها فئة خاصة من الناس وإنما يشترك في معرفتها الخاصة والعامة ولم يقيدها بعلم دقيق غامض بل أناط معرفتها بأمور محسوسة وكواكب سيارة يعرفها المتعلم والعامي ويهتدي بطلوعها وغروبها المكلفون جميعاً وهذا من رحمة الله بعباده وإحسانه إليهم وجميل لطفه بهم فله الحمد والشكر على نعمه التي لا تعد ولا تحصى إذ لم يجعل أمور عباداتنا معلقة على علوم دقيقة تفتقر إلى حساب وحدس وتخمين لما في ذلك من الحرج والعناء وحدوث الغلط والاضطراب وحصول الشك والقلق وبعد فيا أخي المسلم إن الباعث لي على كتابة هذا الحديث هو ما تكرر من كتابات صحفية عند قرب مواسم العبادة الدورية أو قرب خروجها كالصيام والعيد والحج مما أوجد بلبلة وتساؤلات كثيرة وما كنت أرغب الكتابة في ذلك قبل الآن لعلمي أن ما حوته الكتب من علوم القرآن والسنة وما أجمع عليه سلف الأمة فيه مقنع لطالب الحق وأن العبرة بما جاء عن المعصوم صلوات الله وسلامه عليه ولكن الأمر في الآونة الأخيرة بدأ يتسع خرقة ويتفاقم خطبة وصار الناس يجدون كتابات جازمة بأحكام صادرة عن غير ذوي الشأن المعنيين بالأمر وفيها تحد سافر وتشكيك في العبادة وإعطاء الحساب المبني على الظن حكم القرآن ومتواتر السنة من قطيعة الدلالة ووجوب رد الشهادة إذا خالفته رغم أن حذاق الحساب يجزمونه بأنه لا يمكن أن يتوصل بالحساب إلى أمر قاطع ولا إلى دليل حاسم ومن يطالع أكثر ما كتب باعتناء وتجرد يجد ظاهراً لا لبس فيه وقد كثر القول والتذمر من العامة والخاصة كما كثر ترديد عبارات قوية مثل : أما يوضع لهذا الاندفاع حد؟ أما يوقف الخوض فيما يربك العامة ويؤثر على نفوسهم ؟ وقد يوجد بسبب أمثال هذه الكتابات من الاختلاف والفرقة ما يعم ضرره ويعظم خطره مما أوجب الكتابة فيه مع أن أهل العلم قد تكرر منهم البيان وإيضاح الحكم الشرعي

وتوالت كتابات شيخنا سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز وغيره ثم إنه قد اتصل بي بعض من أرى رأيهم محل تقدير واهتمام ورغب إلى أن أقول شيئاً في هذا الأمر وأكتب كتابة موسعة لعل الله أن ينفع بها وكنت متردداً في ك وأخيراً انشرح صدري للكتابة وفضلت الاستجابة لرأيه وعزمه وبما أن الأمر يتعلق بركن من أركان الإسلام بل بركنين هما الصيام والحج فلا بد من الاهتداء بقول المبلغ عن الله رسالاته الذي لاينطق عن الهوى بل بكلام هو وحي يوحى وهو عليه الصلاة ولا سلام قد أوتي الكتاب ومثله معه وكان أنصح الخلق وإبراهيم فلم يتركنا نتخبط في ظلم الجهل ونتقارع بحجج الهوى بل أعطانا مصابيح كاشفة وهاجة لا يبقى معها شك أو ريبة لمنصف ينشد الحق ويسعى في طلبه وإليك أيها القارئ جملة منها وسأقتصر على مافي الصحيح إذ القصد إعطاء القارئ الذي قد تكون أثرت عليه بعض تلك المقالات ما يبدد عنه غيومها ويزيل عنه آثارها لاسيما وقد اقترنت بذكر بعض أقطاب العلم ممن لهم في النفوس منزلة عالية ولكن على فرض أن في بعض كلام أهل العلم ما يؤيد ما نشر فإن مما لاشك فيه أن العبرة والعمدة على الله سبحانه وتعالى: ( فمن شهد منكم الشهر فليصمه)(2)

والمراد بالشهود رؤية الهلال كما هو المتبادر وبه فسره أهل العلم العارفون بمدلول لغة القرآن وهم القدوة في ذلك لا من خالف إجماع السلف كما سوف يمر بك، إن شاء الله .

ثم تأمل كلام الصادق المصدوق تجده فصلاً في الموضوع واقعاً على المحز ينجلي به عن القلب كل غمة وهاك ما وعدتك به:
قال الإمام البخاري (3) في صحيحه باب قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إذا رأيتم الهلال فصوموا وإذا رأيتموه فأفطروا) حدثنا عبدالله بن مسلمة عن مالك عن نافع عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر عن رمضان فقال: ( لاتصموا حتى تروا الهلال ولاتفطروا حتى تروه فإن غم عليكم فاقدروا له )


حدثنا عبدالله بن مسلمة حدثنا مالك عن عبدالله بن دينار عن عبدالله ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه وسلم قال ( الشهر تسع وعشرون ليلة فلا تصوموا حتى ترونه فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين )

حدثنا آدم حدثنا شعبة حدثنا محمد بن زياد قال سمعت أبا هريرة رضي الله عنه يقول : قال النبي صلى الله عليه وسلم أو قال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم ( صوموا لرؤيته وأفطرو لرؤيته فإن غبي عليكم فأكملوا عدت شعبان ثلاثين )

حدثنا آدم حدثنا شعبة حدثنا الأسود بن قيس حدثنا سعيد بن عمرو أنه سمع ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ( إنا أمة أمية لا نكتب ولانحسب الشهر هكذا يعني مرة تسعة وعشرين مره ومرة ثلاثين ) أ.هـ .

قال الحافظ في الفتح بعد كلام له على معنى الحديث فعلق الحكم بالصوم وغيره بالرؤية لرفع الحرج عنهم ولو حدث بعدهم من يعرف ذلك ـ يعني الحساب ـ بل ظاهر السياق يشعر بنفي تعليق الحكم بالحساب أصلاً يوضحه قوله في الحديث الماضي فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين ولم يقل فاسألوا أهل الحساب والحكمة في كون العدد عند الإغماء يستوي فيه المكلفون فيرتفع الخلاف والنزاع وقال (4)

ونقل ابن العربي عن ابن سريج أن قوله: فاقدروا له خطاب لمن خصه الله بهذا العلم وأن قوله فأكملوا العدة خطاب للعامة قال ابن العربي: فصار وجوب رمضان عنده مختلف الحال يجب على قوم بحساب الشمس والقمر وعلى آخرين بحساب العدد قال وهذا بعيد عن النبلاء يعني فكيف برسول رب العالمين وقال ابن الصلاح : معرفة منازل القمر هي معرفة سير الأهلة وأما معرفة الحساب فأمر دقيق يختص بمعرفته الآحاد قال فمعرفة منازل القمر تدرك بأمر محسوس يدركه من يراقب النجوم وهذا هو الذي أراده ابن سريج وقال به في حق العارف بها في خاصة نفسه ونقل الروياني عنه أنه لم يقل بوجوب ك عليه وإنما قال بجوازه ..الخ

وقال (5) عن اعتبار الحساب : وقال ابن بزيزة : وهو مذهب باطل فقد نهت الشريعة عن الخوض في علم النجوم لأنها حدس وتخمين ليس فيها قطع ولاظن غالب وقال رحمه الله : وقال ابن بطال : في الحديث يعني حديث إنا أمة أمية ـ رفع لمراعاة النجوم بقوانين التعديل وإنما المعول الرؤية وقد نهينا عن التكلف ولاشك أن في مراعاة ما غمض حتى لايدرك إلا بالظنون غاية التكلف أ.هـ (بعض روايات الحديث في صحيح مسلم (6)

وقال الإمام مسلم (7) : حدثني يحي بن يحي قال : قرأت على مالك عن نافع عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه ذكر رمضان فقال : (لاتصوموا حتى تروا الهلال ولاتفطروا حتى تروه فإن أغمى عليكم فأقدروا له )

حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو أسامة حدثنا عبيدالله عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر رمضان فضرب بيديه فقال : الشهر هكذا وهكذا ثم عقد إبهامه في الثالثة صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن أغمى عليكم فاقدروا له ثلاثين وساق أحاديث في هذا المعنى إلى أن قال رحمه الله : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا غندر عن شعبة وساق السند إلى ابن عمر رضي الله عنهما أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إنا أمة أمية لانكتب ولانحسب الشهر هكذا هكذا) يعني تمام الثلاثين

وقال رحمه الله حدثنا يحي بن يحي أخبرنا إبراهيم بن سعد عن سعد عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا رأيتم الهلال فصوموا وإذا رأيتموه فأطروا فأن غم عليكم فصوموا ثلاثين يوماً وساق رحمه الله روايات عدة في هذا المعنى.

قال الإمام النووي في شرحه لصحيح مسلم : باب وجوب صوم رمضان لرؤية الهلال والفطر لرؤية الهلال وأنه وأنه إذا غم في أوله أو آخره أكملت عدة الشهر ثلاثين يوماً.

قوله صلى الله عليه وسلم ( لاتصوموا حتى تروا الهلال ولاتفطروا حتى تروه فإن أغمي عليكم فاقدروا له ) وفي رواية : ( إذا رأيتم الهلال فصوموا وإذا رأيتموه فأفطروا فإن غم عليكم فاقدروا له ) وفي رواية (فإن غم عليكم فصوموا ثلاثين يوماً) وفي رواية (فإن غمي عليكم فأكملوا العدد ) وفي رواية ( فإن غمي عليكم الشهر فعدوا ثلاثين ) وفي رواية (فإن أغمي عليكم فعدوا ثلاثين ) هذه الروايات كلها في الكتاب على هذا الترتيب .

وفي رواية للبخاري (فإن غبي عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين ) واختلف العلماء في معنى ( فاقدروا له ) فقالت طائفة من العلماء معناه ضيقوا له وقدروه تحت السحاب وممن قال بهذا أحمد بن حنبل (8) وغيره ممن يجوز صوم يوم ليلة الغيم عن رمضان كما سنذكره إن شاء الله تعالى . وقال ابن يريج وجماعة منهم مطرف بن عبدالله وابن قتيبة وآخرون معناه قدروه بحساب المنازل وذهب مالك والشافعي وأبو حنيفة وجمهور السلف والخلف إلى أن معناه قدروا له تمام العدد الثلاثين يوماً؟

قال أهل اللغة يقال قدرت الشيء أٌقدره وقدرته وأقدرته بمعنى واحد وهو التقدير قال الخطابي ومنه قوله تعالى ( فقدرنا فنعم القدرون )(9) واحتج الجمهور بالروايات المذكورة : فأكملوا العدة ثلاثين وهو تفسير لقوله فدروا له ولهذا لم يجتمعا في رواية بل تارة يذكر هذا وتارة يذكر هذا ويؤكده الرواية السابقة فاقدروا له ثلاثين .

قال المازري : حمل جمهور الفقهاء قوله صلى الله عليه وسلم (فاقدروا له ) على أن المراد كمال العدة ثلاثين كما فسره في حديث آخر قالوا ولايجوز أن يكون المراد به كلام المنجمين لأن الناس لو كلفوا به ضاق عليهم لأنه لا يعرفه إلا أفراد والشرع إنما يعرف الناس بما يعرفه جماهيرهم والله أعلم .

وأما قوله صلى الله عليه وسلم فإن غم عليكم فمعناه حال بينكم وبينه غيم يقال غم وأغمي وغمي بتشديد الميم وتخفيفها والغين مضمومة فيها يقال غبي .. الخ انتهى من شرح النووي على صحيح مسلم وبهذا اكتفى بالنقل من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وخلاصته من شرح الحافظ في الفتح على البخاري وما أتبعه من أحاديث مسلم ومن شرح الإمام النووي الذي قال فيه السبكي صاحب المقولة الشاذة في ردة الشهادة إذا خالفها الحساب أنه أي النووي محرر المذهب الشافعي وحسبه أنه صاحب المجموع والروضة وشرح صحيح مسلم وتهذيب الأسماء وغيرها.

وقال الحافظ (10) أيضاً بعد نقل الخلاف في خصوص النظر في الحساب والمنازل فقال : وقال ابن الصباغ : أما بالحساب فلا يلزمه بعني الحاسب بلا خلاف بين أصحابنا قلت : ونقل ابن المنذر قبله الإجماع على ذلك فقال في الإشراف : صوم يوم الثلاثين من شعبان إذا لم ير الهلال مع الصحو لا يجب بإجماع الأمة وقد صح عن أكثر الصحابة والتابعين كراهته هكذا أطلق ولم يفرق بين حاسب وغيره فمن فرق بينهما كان محجوجاً بالإجماع قبله أ. هـ

أخي القارئ

بعد هذه المقدمة النفسية من كلام المعصوم صلى الله عليه وسلم يحسن بنا أن نفكر متجردين عن الهوى : ما الذي نجنيه من الكتابة عن الصيام وتكذيب شهود رؤية الهلال لأن الحساب قد دلنا على أن الشهر لن يهل أو أنه لم يولد؟ هل عندنا بذلك أثارة من علم ممن يرد قوله؟ أو أننا صدقنا نتيجة حسابنا إن كنا نحسن الحساب أو أننا وثقنا بخبر حاسب قال لنا ذلك مع افتقار خبره إلى مقومات قبول الخبر من الثقة والأمانة والخبرة الطويلة وتجربة صوابه دائماً.. الخ.

وعدم الاستغناء عنه بخبر من أمرنا الله بتصديقه وقبول أمره والوقوف عنه نهيه والرضا بحكمه بدون أي تردد لأن الله عصمه وأيده.

أما غيره من أهل الحساب فإن قدماءهم ومحدثيهم لا يدعون لأنفسهم العصمة ولم يسجلوا هذا في كتبهم ولو سجلوه لدر العلماء عليهم فكيف نسبغها عليهم بكل بساطة ودون مراعاة لما كان عليه سلفنا الصالح الذين هم أحرص على جمع الكلمة وتوحيد الأمة وكانوا أتقى لله وأبر وأفقه في العلم من غيرهم, والاقتداء بهم خير وفلاح وبر, وإن ترك قولهم لقول أهل الحساب ضلال وعقوق وإزراء بهم وما كانوا لذلك أهلاً.

أخي القارئ:

إننا قد كفينا الأمر وإن نبينا صلى الله عليه وسلم أمامنا فعلينا أن نوليه ما يستحقه من الاحترام والتقدير على كل قول أو رأي, إن علماء الأمة يقولون إن تأخير البيان عن وقت الحاجة غير جائز فهل يليق بنا أن ننسب لرسول الله صلى الله عليه وسلم إخفاء شيء من شرع الله أو أنه جهل الرد إلى أمر نحن اهتدينا له, إن أمراً وسع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه يجب أن يسعنا وسوف ترى أيها القارئ الكريم تفصيل القول في معنى وصف أمتنا بالأمية إن شاء الله تعالى.

إنني أعلم أن من كتب في صحفنا عن الرؤية وعدم صحتها لا ينسب لنفسه أنه اهتدى لما لم يهتد إليه محمد صلى الله عليه وسلم لأني أحسن الظن بهم من عرفته منهم ومن لم أعرفه. لكني أرى أنهم كلفوا أنفسهم تحمل حملاً ثقيلاً ووقفوا بما كتبوه رادين لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم بدون قصد إذ لا يعقل أن مسلماً يدين بالإسلام حقاً يرضى أن يرد سنة رسول الله بحساب سوف نقرأ قول أصحابه عنه فيما يأتي إن شاء الله ونعرف بذلك ما تجشمه هؤلاء هداهم الله وإيانا وبصّرنا وإياهم بديننا إذ أن البصيرة في الدين من هدي سنة المرسلين.

إن أمة الإسلام مضى لها أكثر من أربعة عشر قرنا وأجمعت على عدم اعتبار الحساب في إثبات عبادة الصوم والحج وإذا وجد فرد قد شذ (11) ردوا قوله ولم تقل بالحساب إلا طائفة الإسماعيلية الطائفة المعروفة ومن كان قريباً منها من الطوائف كما ذلك حفّاظ الإسلام من القرون الأولى إلى من جاء بعدهم من الحفّاظ وللفائدة وإزاحة لما قد يكون قد علق بالأذهان من جراء النقل عن شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه العلامة ابن القيم في بعض كتابات من كتبوا مدّعين في كتاباتهم بلا دليل شرعي خطأ الشهود الذين شهدوا بالرؤية وعن الكسوف ونعذر ظهور الهلال إذا وجد كسوف أقول: لقد أرشدنا سيد الرسل وخاتمهم إلى ما نعتبره من الكسوف وقال إذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى الصلاة وقد رواه وغيره من أحاديث الكسوف عامة مخرجي السنة في كتاب الكسوف.

وسكت عن الاقتران والافتراق, وسبب الكسوف التجلي فلم يرتب على ذلك حكماً سوى الصلاة حتى