منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers

(إسلامي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 ظاهرة زواج المصريين من إسرائيليات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحــمــد لــبــن AhmadLbn
مؤسس ومدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 17501
العمر : 65

مُساهمةموضوع: ظاهرة زواج المصريين من إسرائيليات    14/06/11, 03:01 pm

زواج المصريين من إسرائيليات

مقدم الحلقة: يسري فودة

ضيوف الحلقة: عدة شخصيات

تاريخ الحلقة: 07/03/2002

* - الزواج من الإسرائيليات بين الأمن القومي وحقوق الإنسان.
* - الأبعاد السياسية لزواج المصريين من إسرائيليات.
* - الأسباب الاقتصادية لسفر المصريين إلى إسرائيل.
* - المشكلات التي تواجه المصريين وزوجاتهم الإسرائيليات.


برناديت فرحات:

برناديت فرحات إحنا عايزينك شوية في المجمع أنا كنت لسه صاحية من النوم، ونزلت ببنطلون وبلوزة، دا اليوم ده أنا مش هانساه..

قلت لمجدي: أنا هارجع البيت أو مش هارجع..
قاللي: لأ طبعاً هترجعي همه عايزينك وهاترجعي على طول، وهمه جايبين معاهم إيه عربية كمان عشان ياخدوني بيها.

قلت لمجدي: أنا مش هانزل معاهم.. أنت اللي هتاخدني..

فبالفعل نزلت أنا ومجدي وهمه معانا في العربية بتاعتنا.. رحنا المجمع، دخلت عند الضابط أو المسؤول، فقال لي: بصي حضرتك أنتِ إقامتك مرفوضة ولازم تغادري البلاد فوراً..

فقعدوني مدة 11ساعة في.. في المطار، طبعاً زي ما قلت لحضرتك.. معييش فلوس.. معييش.. معييش أي حاجة.. معييش بلوزة ألبسها عليَّ ثاني وقتها كان برد، معييش أي حاجة..

فطبعاً وصلت مطار إسرائيل.. أُغمى عليَّ.. نزيف حاد جداً.. انهيار عصبي حاد جداً.. نهايته إنه خسرت البيبي من بعد 3 سنين ونصف..


الزواج من الإسرائيليات بين الأمن القومي وحقوق الإنسان:

يسري فوده:

كانت الساعة قد تعدت منتصف الليل عندما غنت فايزة أحمد (بحبك يا مصر) وصادر أمن الدولة شرائطنا وأفرجت عنا مباحث أجا في أعماق ريف مصر بعد 13ساعة من الاحتجاز، رقم قياسي.. لم نشرف به من قبل، في طريق عودتنا إلى القاهرة.. لم تكن معنا صور تؤكد ما أكده لنا أهالي قرية صغيرة تُدعى (نَوسَا الغيط) من أن مئات من شبابها يساهم بشكل مباشر في بناء الاقتصاد الإسرائيلي وبعضهم يتزوج من بنات إسرائيل.

على سنة الله ورسوله.. أم على بروتوكولات حكماء صهيون.. على الذي خلط نيل القاهرة وبحر الاسكندرية بمياه تل أبيب.. على هؤلاء الذين وضعوا كبراءهم بين نارين، نار الأمن القومي ونار حقوق الإنسان.

قناة (الجزيرة) تدعوكم إلى عقد قران سمراء من قوم موسى وتطرح على المدعوين هذا التساؤل لماذا؟..

إذا كان شرع الله وشرع القانون وشرع السادة جميعاً على رأس قائمة المدعوين.. يدعون آخرون إلى تمزيق جواز سفر مصري.. عانق جواز سفر إسرائيلي على سنة الله ورسوله.. وكيف إذا قضت السلطة القضائية لصالحه؟ تتكئ السلطة التنفيذية في مقعدها ولا تقوم بالتنفيذ؟.. خونة هؤلاء من المصريين الذين تزوجوا بإسرائيليات أم أن الأمر أعقد قليلاً من ذلك؟

مجدي نظمي (تحمل زوجته جواز سفر إسرائيلياً):

مجدي نظمي، صاحب شركة، يعمل في السوق من زمان.. من أكثر من 25سنة.. 30 سنة تقريباً متزوج من (برناديت فرحات) فلسطينية الأصل من عرب 1948م، معاها باسبور إسرائيلي زيها زي أي واحدة من عرب 1948م اللي أُجبروا على حمل الباسبور الإسرائيلي، تم الزواج في الكنيسة..

طبعاً من عندي هنا كان فيه برضو ناس مسافرين ومن هناك العيلة كلهم والأصدقاء والعيلة كبيرة هناك.. كان في الكنيسة وبعديها عملنا حفلة كبيرة وحضروها ناس كثيرة جداً، وقعدنا فترة بعديها هناك حوالي شهر وشوية، قمنا بقى بالإجراءات الرسمية زي ما قلت قبل كده اللي هي تسجيل في السفارة المصرية ووزارة الأديان ووزارة الخارجية ورجعنا مصر هنا.

يسري فوده:

كان فيه أي مشاكل في تسجيل الزواج في السفارة المصرية.

مجدي نظمي:

نهائي.. نهائي.. مفيش أي مشاكل، وفعلاً بدلت عقد الجواز الأجنبي بعقد جواز مصري، خدت عقد الجواز ورحت الجوازات علشان أحصل لها على إقامة برضو زيها زي أي زوجة أجنبية متزوجة من مصري، لكن فوجئت إن الزوجة الأجنبية بتحصل على إقامة ثم جنسية ماعدا مَنْ تحمل جواز سفر إسرائيلي ولو حتى من عرب 1948م.

هنا في مصر قالوا لي: لأ لازم تأخذ إقامة مؤقتة تجدد كل 6 شهور، قبل التقديم بحوالي.. أو قبل انتهاء الإقامة بـ10.. 15يوم بقدم وبأروح بعد كده إلى المجمع، بلاقي الإقامة وصلت، وبتتجدد كل 6 شهور وتتحط على باسبورها، لغاية 1998م، شهر 10 / 1998م.. فوجئت إن همه رافضين إنهم يجددوا إقامتها!

يسري فوده:

ليه؟

مجدي نظمي:

من غير سبب..

يسري فوده:

سألت؟

مجدي نظمي:

سألت.. قالوا لي مفيش أسباب.

يسري فوده:

مين قال لك؟

مجدي نظمي:

الجوازات، سألت مرة ثانية مفيش، قدمت التماس للجوازات لرفعها لجهات الرفض، ما أعرفهاش إيه هي طبعاً، لأن دي بتبقى جاية عن طريق الجوازات، لقيت الالتماس اللي بعته إترفض برضو وجه رفض تجديد الإقامة.

صوت/ برناديت فرحات (زوجة مجدي نظمي):

مصر عملت بيا بالضبط زي إسرائيل ما عملت في أهالينا سنة 1948م، خرجوهم من بلدهم لمدة 48 ساعة وهيرجعوا على بلدهم، بعديها يعني لمدة 48 ساعة، 48 ساعة انهارده بقالهم 52 سنة بره بلدهم، ومصر عملت فيَّ كده، أنتِ تخرجي ترجعي بتأشيرة دخول ولغاية النهارده أنا مارجعتش فمصر مش مفرقة بين عربي وبين يهودي برضو.

مجدي نظمي:

بعت التماس ثالث، كان رد الالتماس الثالث بقى جامد شوية.

يسري فوده:

إزاي؟

مجدي نظمي:

فوجئت إن مباحث الجوازات جاية لي على البيت.. إنت قدمت التماس.. آه.. طب اتفضل معانا المجمع شوية علشان موضوع الإقامة.. طب إيه.. قالك لأ إحنا عايزينك أنت والمدام والباسبور بتاعها علشان نشوف موضوع الإقامة دي، والشكوى اللي إنت مقدمها، ماشي حاضر..

نزلنا على المجمع فوجئت إن هناك بيبلغني في المجمع أن مراتي لازم تترحل فوراً.

إيه السبب؟

قال لك: بدون إبداء أسباب، كده من غير أي حاجة.

قال لك هو كده.. جاية الأوامر إنها تترحل، حفاظاً على كرامتها تروح تجيب لها تذكرة بسرعة وترجع عشان نسفرها، بدل ما نخش في مشاكل يعني.

برناديت فرحات:

معييش.. معييش أي حاجة.. معييش بلوزة ألبسها علي ثاني.. وقتها كان برد.. معييش أي حاجة.. فطبعاً وصلت مطار إسرائيل.. أغمى علي.. نزيف حاد جداً.. إنهيار.. إنهيار عصبي حاد جداً.. نهايته إني خسرت البيبي من بعد 3 سنين ونصف.

يسري فوده:

الطريق إلى الشمال.. يلقي بك في نهاية المطاف إلى بحر يربط الإسكندرية بتل أبيب، حقائق الجغرافيا تفرض حتميتها، فيما تتوارى يوماً بعد يوم حقائق التاريخ، تلتقط الخيط صحف القاهرة وتحاصر المواطن المصري بنوعين من النشاط الإعلامي..

محمود عوض (نائب رئيس تحرير أخبار اليوم):

نوع يهتف ضد إسرائيل، ونوع يهتف يقول لك أيه.. لأ خلاص بقى تعبنا بقى وبتاع.. وخلينا ولاد النهارده.. وما لها إسرائيل يعني.. ما هم ولاد تسعة زينا.. فأصبح تايه بين الاثنين، ضاع في النص أيه؟

أن تتكلم معه عن إسرائيل كإسرائيل.. كوقائع.. إنه حتى الآن مفيش دولة اسمها إسرائيل.. مفيش وضع طبيعي اسمه إسرائيل.. إسرائيل حتى الآن ترفض أن تحدد حدودها إلا في الحالة المصرية.. مازالت حدودها مفتوحة.. مطلقة.. فأنت بتعترف بشيء.. بخار اسمه إسرائيل..

اعترفت بشيء من قبل الشيء نفسه ما يحدد ملامحه.. أول حاجة بتتكون منها الدولة أيه؟ أرض محددة.. وهو لسه مش عايز يحدد أرض.. شعب محدد.. بيقول لك: لأ أنا مش شعبي هم اللي جوه إسرائيل دول.. أنا شعبي هو جميع يهود العالم..

فاعتبر نفسه هو الوصي على مصير يهود العالم أيَّاً كانت الجنسيات التي يشغلوها.. والسيادة.. العنصر الثالث في بناء الدولة.. طب سيادتك فين؟

يسري فوده:

كنا في زيارة مفاجئة لشخصية جدلية رفضت أمه أن تستقبلنا في منزلها، الذي أوى إليه وزوجته بعد عودته من إسرائيل، ذكرني هذا بذلك الذي قتل أمه بعد اعتراضها على زواجه بإسرائيلية، هو أيضاً من الاسكندرية.

الأبعاد السياسية لزواج المصريين من إسرائيليات:

محمد البدرشيني (عضو مجلس الشعب المصري):

إسرائيل كلفظ لدى المواطن المصري يعني العدو، والمواطن المصري صغير وكبير.. يمكن كاميراتكم نزلت في المعركة الانتخابية في آخر يوم، ودار حوار..

وشافت الشارع المصري عامل أيه مع محمد البدرشيني المرشح اللي كان برنامجه الانتخابي قضية الصراع العربي الإسرائيلي..

أنا حصلت على أعلى الأصوات على مستوى الاسكندرية، والنائب الوحيد الذي لم يعلق لافتة واحدة في وسط آلاف بل ملايين اللافتات للمرشحين، مَنْ الذي صعد بي إلى هذا المقام؟

هؤلاء الناس الذين استوعبوا ما رددناه وما قلناه حينما كان يرفع الشعار إن فلسطين عربية أصبح نشيداً يردده الأطفال في اليوم التالي في مدارسهم وفي الشوارع.

أبو العز الحريري (عضو مجلس الشعب المصري):

وسألوا الوليد بن المغيرة لما لا تشرب الخمر كعادة الملوك والأمراء يعني؟

فقال أخاف أن تذهب بعقلي برهة فوا اللات والعزى لو علمت أن الماء يذهب بعقل الوليد بن المغيرة برهة ما شربته قط، ده كان قبل الإسلام..

يعني الأصل في التحريم هنا مش عملية ارتجالية وبالتالي أنا رأيي أن التحريم واقع، وكل من قابلتهم وستقابلهم ممن تزوجوا من إسرائيليات، خلي بالك وفرق بين..

عشان برضو الإعلام بين عرب إسرائيل.. كل من تزوجوا من إسرائيليات أو غرر بهم أو استدرجوا أو مارسوا جنس ونتيجة ده.. أو راحوا اشتغلوا.. واخد بالك واسترخصوا لقمة هناك أو استسهلوها، أنا أعتقد إنهم يعيشوا حياة غير طبيعية.

يسري فوده:

بينما كنا في انتظار المصري والد الطفلة الإسرائيلية، كنت موزعاً بين كوني عربياً وكوني إنساناً، رقم مخيف ذلك الذي صرحت به وزيرة الشؤون الاجتماعية سابقاً 14 ألف مصري تحمل زوجاتهم جواز سفر إسرائيلياً.

ماذا حدث لشباب مصر؟!

محمود عوض:

يعني همه ضحايا لجهلهم الشخصي، لقلة وعيهم، لقلة انتماءهم وضحايا للسياسة العامة اللي بتصور الموضوع تصوير خاطئ منذ المعاهدة الأولى اللي عملها السادات مع إسرائيل وضحايا أيضاً لما يشوفوا عرفات مثلاً قاعد ياخد في نشرات الأخبار.. بياخد (شيمون بيريز) بالحضن، ويشوف صورة (لإسحاق رابين) فيقف قدامها مشدود ويضرب تعظيم سلام..

و.. وبقى شيء عادي إنك تستضيف إسرائيليين وكذا، وعادي إنه ينزل في نشرات الأخبار، فالمواطن البسيط لما يبقى يعني معلوماته مش متعقمة بيتهيأ له خلاص إن البساط بقى أحمدي يعني.

د. مصطفى الفقي (وكيل لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشعب المصري):

وزي ما الناس بتروح الخليج العربي وتروح الأردن وبتروح سوريا وبتروح لبنان والعدد الأكبر في المملكة العربية السعودية، فيه جزء بيروح الأرض المحتلة أو بيدخل إلى إسرائيل، حدود 1948م، لا يجب أخذ هذا الموضوع على إنه ظاهرة سياسية أو تعبير عن ضعف الانتماء أو محاولة للتقرب من إسرائيل، غير صحيح.

أعتقد أن البعد السياسي ليس قائماً في ذهن من يقومون بهذا العمل، إنما هي دوافع اقتصادية لإصلاح الوضع الخاص بكل فرد، وليس لها منظور أكبر ولا أشمل يعني لا يجب إرهاق الحجة وتحميلها أكبر مما تحتمل.

يسري فودة:

أخيراً أتى هشام طلبه إلى جواره امرأة تاريخها مُسجَّل في قرارات مجلس الأمن الدولية، وبين يديه طفلة مستقبلها في علم واحد أحد، هو الآن مثل كثير من مثله ممنوع من السفر، يتحدث العبرية، خدم في الكيبوتس الصهيوني، أفكاره -لنقل- تقدميه، لا يؤمن بالحدود بين الدول، ويتهكم على من يشككون في تصرفاته.

هشام طلبة (تحمل زوجته جواز سفر إسرائيلياً):

أنا جزء من مؤامرتين، مؤامرة إسرائيلية طول ما أنا في مصر، ومؤامرة مصرية طول ما أنا في إسرائيل، ده.. الاتجاه المعاكس -على رأي الدكتور فيصل- أنا هناك منظور عليَّ بطريقة وهنا منظور عليَّ بطريقة.

يسري فودة:

أنت بتسميها إسرائيل أو فلسطين المحتلة؟

هشام طلبة:

إسرائيل..

يسري فودة: ليه؟

هشام طلبة:

الواقع.. الوقع الموجود دلوقتي، دعنا نكون واقعيين، دعنا نتكلم بصراحة يعني..

يسري فودة:

طب أعرف بس رأي مدام إخلاص، اسمها إسرائيل أو فلسطين المحتلة؟

إخلاص أبو النعاج:

إسرائيل، يعني إحنا من أصل فلسطينيين بس مقيمين عند إسرائيل.

يسري فودة:

لا أريد أن أظلمها، لكنني أسأل زوجته إن كانت على استعدادٍ للتخلي عن جواز السفر الإسرائيلي كي تبقى في مصر.

برضو ده اتهام.. اتهام مباشر..

هشام طلبة:

وليه يحصل؟ يعني ليه كده؟ ليه يحصل..؟ مشكلة 1948م إن هُمَّ ما تركوش أرضهم وظلوا فيها مش زي 1967م علشان يبقوا يحملوا لاجئ فلسطيني وثيقة سفر ما أعرفش لدولة أخرى، بقوا في أرضهم، وسيظلوا في أرضهم، وعيلة زوجتي عندها أراضي حتى الآن ما باعوهاش وقد (تصادف) أي لحظة ليه ما باعوهاش؟ ليه؟ إيه.. ماذا يضر في بقاء إنسان في أرضه؟ ماذا يضر؟

يسري فودة:

لماذا لم تبق أنت إذاً في أرضك؟

هشام طلبة:

ألم تجدوا.. ألم تجدوا أرض الله واسعة فتهاجروا إليها.. جعلنا..

يسري فودة:

يعني نفس.. نفس المسألة بالنسبة للزوجة أيضاً، يعني على الأقل كنتم ستعيشون في أرض عربية.. عربية حكومتها عربية.

هشام طلبة:

مدينة الناصرة عربية 100%.

يسري فودة:

حكومتها ليست عربية، أليس ذلك؟

هشام طلبة:

قد أكون في أميركا، قد أكون في الاتحاد السوفيتي، قد..

يسري فودة:

يعني طيب هذا يقودني إلى سؤال آخر:
هل تعتبر إسرائيل عدو أم لا تعتبرها عدواً؟

هشام طلبة:

نظرتنا للشيء هو اللي بيخلينا نشوفها، مش لازم إن إحنا نأخد الموقف ونبني عليه.

إخلاص أبو النعاج (زوجة هشام طلبة):

أول إشي ما فيش شغل، أو إشي أنا بدي 2000 جنيه هنا أعيش عادي يعني، منين؟

أيتها موظف هنا بيأخد 200، 300، إزاي نعيش بـ 200، 300؟ ولا فيه إنه مرضنا ولا فيه (......)، ولا فيه... مافيش.. صعب.. صعب، أنا مش متعودة على الحياة هنا، يعني صعب، يعني لو فيه شغلة، كان هشام بيشتغل بيأخد 3 آلاف جنيه، يعني أعيش بـ 2000 جنيه، وألف جنيه أشيلهم على جنب إن مرضت، إن بدي أولد كمان مرة لأن هون كله فلوس.

يسري فودة:

إحنا عندنا الزوجة المصرية بتعيش بـ 50 جنيه أحياناً.

إخلاص أبو النعاج:

50 جنيه؟!! أنا يوم.. يوم بأدي الطفلة بإيدها 50 جنيه، إيه 50 جنيه؟ كش لبن، كش أكل، بدهاش لبس، بدها.. إيه 50 جنيه، 50 جنيه.. لأ، صعب ما أقدرش.. إيه 50 جنيه؟ 50 جنيه.. لأ، صعب ما أقدرش..

د. عبد العظيم المطعني (جبهة علماء الأزهر):

الخطأ خطؤهم من الأول، همَّ راحوا ليعملوا في إسرائيل، مجرد العمل في إسرائيل فيه خطورة، لأن إسرائيل ممكن تجند من العاملين فيها من هم.. من يكونون جواسيس على بلدهم، نفس العمل هناك، أنا لا أحبِّذ -مهما كانت الظروف الاقتصادية صعبة عندنا- لا أحبِّذ لشاب مصري أن يعمل عند إسرائيل، وشفت أنا على جهاز التليفزيون واحد بيقول بيعاملونا معاملة حلوة، أيوه دي سياسة، دي سياسة، فإسرائيل تضع خريطة لها، وتُحكم السير عليها وصولاً إلى الغرض الأبعد.

محمد البدرشيني:

النهارده فيه أولاد موجودين في مصر من آباء مصريين وأمهات إسرائيليات أو عربيات يحملن الجنسية الإسرائيلية، ده.. بأفوت دي ما بأقفش عندها كتير، لأنه في النهاية يحمل جواز سفر إسرائيلي، سواء كان من أم عربية أو أم يهودية، بلغوا 17 سنة، يعني السنة الجايه يطالبوا بالقيد في الجداول الانتخابية المصرية، يعني بعد 7 سنوات له حق الترشيح في المجالس المحلية، يعني بعد 12 سنة له حق الترشيح في البرلمان المصري، وبعد 5 سنوات له حق الترشيح في مجلس الشورى ورئاسة الجمهورية، أنا في تصوري الناس دي مش بتلعب، الناس دي فعلاً عارفة بتعمل إيه وبترتب إيه.

هشام طلبة:

ولائي لبلدي..

يسري فودة: اللي هي؟

هشام طلبة: مصر.

فاروق الطويل (مجلة آخر ساعة):

أنا ليه بأفترض إن أنا مهزوم؟

ليه بأفترض إن أنا مفعول بيَّ؟ ليه ما أبقاش فاعل؟

أنا وأجهزتي ودولتي ما أنا انتصرت عليه، حاربت وانتصرت، ودخلت معاهم معارك دبلوماسية وانتصرت، يبقى إذاً مافيش ما يمنع إن معركة اجتماعية وانتصر فيها، مش بالضرورة إن أنا أروح مستسلم، أنا مش رافع إيديَّ، ده فين المعركة بين.. بين العرب وإسرائيل أزلية مستمرة حتى بعد السلام العادل الشامل، مستمرة.

أبو العز الحريري:

أنا يمكن أن أحتويك وتحتويني عندما نكون متجانسين، إنما عدم التجانس يؤدي إلى عدم الاحتواء، يعني إذا كان الاحتواء بالمعنى الإنساني والتعايش والتكامل يحدث هذا، إنما من يحتوي الآخر: السرطان أم الجسم؟ أحدهما لابد أن يقضي على الآخر، إما أن تزداد مناعة الجسم العربي، فيقضي على الكيان الصهيوني ككيان صهيوني مش كبشر، ويذوب الجميع في دولة فلسطينية ديمقراطية علمانية، زي ما قلت قبل كده وإما إنه الكيان ده يحاول زي ما بيحدث بيمارس دلوقتي إحتواء المنطقة وتحويلها وامتصاصها ليه هو.

يسري فودة:

هذا السرطان..

أبو العز الحريري:

واخد بالك.. هذا السرطان.

هشام طلبة:

لأ، هو من.. من أي ناحية ليها تأثير على الأمن القومي، مجرد وجود مصريين هناك؟ هي دي المشكلة؟ طب ليه ما يكونش خطر على الأمن القومي الإسرائيلي؟ ليه دايماً الخطر هو جايين لنا إحنا؟ ليه دايماً إحنا في حالة دفاع على طول؟ ليه ما يكونش ده شيء إيجابي بالنسبة لنا وسلبي عليهم؟ عايزين نكون مرة موضوعيين شوية، أي شيء سلبي وإيجابي في نفس اللحظة.

محمود عوض:

آه، وهمَّ اللي يروحوا يجندوا لنا إسرائيليين بقى لحساب مصر.. مش كده أو إيه؟

يسري فودة:

يعني هذه هي وجهة نظر..

محمود عوض:

والله ده بقى يبقى بنتكلم بقى على أفلام (جيمس بوند) وحاجات ممكن نؤلفها كروايات مسلية يعني، لكن في الواقع العملي ده.. ده منطق مغلوط، الله!!

أنت تروح ليه برجليك للغلط وبعد كده تقول لأ، ما هو أنا برضو يعني مثلاً ما هو الحشَّاش لما بيتعاطى الحشيش أو أي نوع من المخدرات ما هو يقدر يقول لك إيه: أنت مالك يا أخي ده.. ده.. ده قرار شخصي أنا اللي هأنضر فيه وما حدش تاني هينضر، هل تقبل المنطق ده؟ هل ده مقبول بالنسبة لك المنطق ده؟

د. مصطفى الفقي:

خد بالك إن الجو المحبط الميئس وتوقف عملية السلام هو الذي يُثير مثل هذه القضايا، لو أن مسيرة السلام تمضي وفيه أمل.. فيه حد أدنى من استعادة الحقوق الفلسطينية وقيام دولتهم وعاصمتها القدس وعودة الأراضي العربية المحتلة في 1967م، مثل هذه الظواهر هتبقى صغيرة تختفي، إنما هي بتتجسد في الذهن في ظل الانتهاكات والممارسات العدوانية الإسرائيلية.

محمود عوض:

وإسرائيل نفسها لسه ما حددتش، هل هي دولة منتمية للمنطقة دي أو موظفة ضد هذه المنطقة؟

هُمَّ لسه ما اختاروش، يعني آخر كلام بيقوله (بيريز) قال لك إحنا جزء من هذه المنطقة جغرافياً، ولكننا جزء من الغرب اقتصادياً واستراتيجياً، ده كلام يفوَّقك، ويدي لك تنبيه، قل له: لأ، الحكاية لسه بدري عشان نتكلم علاقة طبيعية أو تتكلم عن دولة طبيعية، أو تتكلم عن