منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي والمحبة الدائمة بيننا إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

هل كل مسلم سيدخل الجنة؟

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل كل مسلم سيدخل الجنة؟

مُساهمة من طرف أحــمــد لــبــن AhmadLbn في 26/03/11, 11:50 pm

هل كل مسلم سيدخل الجنة؟
ولو كان منافقاً أو تاركاً للصلاة أو يقع في الشرك؟

السؤال:
هل سيدخل جميع المسلمين، بمن فيهم من المنافقين وتاركي الصلاة ومن يقومون بالشرك، الجنة، بعد قضاء مدة في جهنم؟

الجواب:

الحمد لله
ينبغي أن نعلم جيدا الأصل العام في هذا الباب ، باب دخول الجنة ، والخلود في النار ، وهو أمر مختصر ميسر ، موضح في حديث مختصر ، رواه مسلم في صحيحه (135)

عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ: أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلٌ، فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ: مَا الْمُوجِبَتَانِ؟ فَقَالَ: ( مَنْ مَاتَ لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا دَخَلَ الْجَنَّةَ، وَمَنْ مَاتَ يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا دَخَلَ النَّارَ ).

قال النووي رحمه الله:
" َأَمَّا قَوْله ( مَا الْمُوجِبَتَانِ؟ )
فَمَعْنَاهُ الْخَصْلَة الْمُوجِبَة لِلْجَنَّةِ, وَالْخَصْلَة الْمُوجِبَة لِلنَّارِ " انتهى.

فقد بين هذا الحديث:
أن الذي يوجب للعبد أن يدخل الجنة، هو موته على التوحيد.
والذي يوجب له الخلود في النار: هو موته على الشرك.

وهو أصل قطعي، معلوم من دين الإسلام بالضرورة، وقد تواترت النصوص على تقريره وتأكيده.

قال الله تعالى:
( إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا ) النساء/48.

وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم، في حديث الشفاعة، وأحوال العصاة في جهنم، أنه لا يخرج من النار إلا من مات على التوحيد، شهادة بلسانه، وكان في قلبه شيء من الإيمان:

( يَخْرُجُ مِنْ النَّارِ مَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَكَانَ فِي قَلْبِهِ مِنْ الْخَيْرِ مَا يَزِنُ شَعِيرَةً، ثُمَّ يَخْرُجُ مِنْ النَّارِ مَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَكَانَ فِي قَلْبِهِ مِنْ الْخَيْرِ مَا يَزِنُ بُرَّةً، ثُمَّ يَخْرُجُ مِنْ النَّارِ مَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَكَانَ فِي قَلْبِهِ مَا يَزِنُ مِنْ الْخَيْرِ ذَرَّةً ).
رواه البخاري (6861) ومسلم (285).

وبناء على ذلك يمكننا أن نعلم أحوال من ورد ذكره في السؤال:

1- فمن وقع في الشرك الأكبر، سواء كان مشركا أصليا، كاليهود والنصارى والبوذيين، وغيرهم من أصناف الكفار، أو كان مسلما ثم ارتد عن الإسلام بوقوعه في الشرك الأكبر، وهذا هو المسؤول عنه، فإنه لا ينفعه انتسابه للإسلام، ولا تسميه بأسماء المسلمين، ولا ما يقوم به من أعمال الخير وغيرها، إذا وقع في الشرك الأكبر، ومات عليه من غير توبة.

قال الله تعالى: ( وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ * بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرِينَ ) الزمر/65-66.

2- وتارك الصلاة بالكلية، فلا يصليها لا في بيته ولا في مسجده، ولا يشهد جمعة ولا جماعة، هذا أيضا قد أبطل عمله، ووقع في الكفر بتركه للصلاة بالكلية؛ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( الْعَهْدُ الَّذِي بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ ـ أي الصفة الفارقة بين المسلمين والكفار ـ: الصَّلَاةُ ؛ فَمَنْ تَرَكَهَا فَقَدْ كَفَرَ ) رواه الترمذي (2545) والنسائي (459) وصححه الألباني.
وينظر حول كفر تارك الصلاة جواب السؤال رقم (5208).

3- وأما المنافقون، فإن كان المراد بهم أهل النفاق الأكبر، الذين يظهرون في الدنيا أنهم من المؤمنين، في حين أنهم يسرون الكفر في قلوبهم، ويخفونه عن الناس؛ فهؤلاء شر حالاً من الكفار والمشركين، ولذلك فمصيرهم في أسفل دركات جهنم، كما قال الله تعالى: ( إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا ) النساء/145.

4- وأما إن كان المراد بالمنافقين: من وقع في شيء من النفاق العملي، كالكذب في شيء من حديثه، أو خيانة الأمانة، أو الغدر في الوعد، أو وقع في شيء من الشرك الأصغر، كيسير الرياء، أو الحلف بغير الله، أو وقع في شيء من المعاصي الكبيرة، أو الصغيرة، فهذا لا يكفر بمجرد ذلك، ولا يخرج به من الإسلام، ولا يخلد به في جهنم، إذا مات على التوحيد؛ بل أمره إلى الله؛ إما يعذبه بذنبه، ثم يدخله الجنة بما معه من التوحيد، وإما أن يتفضل عليه ابتداء، فيدخله الجنة، ويعفو له عن ذنبه الذي وقع فيه.

روى البخاري (6933) ومسلم (1655) عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ... ذَاكَ جِبْرِيلُ عَرَضَ لِي فِي جَانِبِ الْحَرَّةِ، فَقَالَ: بَشِّرْ أُمَّتَكَ أَنَّهُ مَنْ مَاتَ لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا دَخَلَ الْجَنَّةَ!! فَقُلْتُ: يَا جِبْرِيلُ، وَإِنْ سَرَقَ وَإِنْ زَنَى؟ قَالَ: نَعَمْ. قَالَ: قُلْتُ: وَإِنْ سَرَقَ وَإِنْ زَنَى؟ قَالَ: نَعَمْ. قَالَ: قُلْتُ: وَإِنْ سَرَقَ وَإِنْ زَنَى؟ قَالَ: نَعَمْ، وَإِنْ شَرِبَ الْخَمْرَ ).
والله أعلم.

الإسلام سؤال وجواب.


avatar
أحــمــد لــبــن AhmadLbn
مؤسس ومدير المنتدى

عدد المساهمات : 16644
العمر : 65

http://almomenoon1.0wn0.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى