منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتدى إنما المؤمنون إخوة The Believers Are Brothers

(إسلامي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 المبحث الرابع: الحرب في أفغانستان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحــمــد لــبــن AhmadLbn
مؤسس ومدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 17501
العمر : 65

مُساهمةموضوع: المبحث الرابع: الحرب في أفغانستان   01/11/17, 04:19 pm

المبحث الرابع
الحرب في أفغانستان
"أولى حروب القرن الحادي والعشرين"
ظلت أفغانستان لفترة طويلة دولة فقيرة، وليس لها أهمية تُذكر بين بلدان العام، سوى أنها كانت ساحة للتنافس في الحرب الباردة، خلال فترة الثمانينيات.

وفى مرحلة ما بعد الحرب الباردة عادت أفغانستان للظهور من جديد مع صعود حركة (طالبان) عام 1994، فقد أدى ذلك إلى سيطرتهم على نحو 80% من أراضى أفغانستان، كما استطاعت في عام 1998 السيطرة على نحو 22 مقاطعة (محافظة) من أصل 31، أما باقي الأراضي فقد سيطر عليها تحالف الشمال الذي كان يتكون من ثلاث ميليشيات عرقية.

وهى ميلشيا معارضة وهى:
"الطاجيك الممثلين لمجلس الشمال المعروف باسم "شورى نزار"، وكانوا يسيطرون على أربع مقاطعات شمالية عرقية وأجزاء من ثماني مقاطعات أخرى، وامتدت سيطرتهم إلى وادي بانجشير، هو المفتاح الإستراتيجى للنفق الذي يصل كابول وجنوب أفغانستان بشمالها، أما الفصيل الثاني فكان يسيطر عليه الأوزبك بقيادة رشيد دوستم.. واستطاع أن يسيطر على عدد من المقاطعات الشمالية، أما الفصيل الثالث فهو حزب الوحدة، تحت قيادة كريم خليلي، وكان يسيطر على باميان قبل أن تدخلها قوات "الطالبان" في الربع الأخير من عام 1998. (اُنظر شكل الأقاليم الأفغانية).

في سبتمبر 2001، كان إعلان الحرب ضد الإرهاب من قبل الولايات المتحدة وحلفائها، والتي استطاعت أن توجه ضرباتها اعتباراً من 7 أكتوبر 2001 للقضاء على حركة طالبان، وتنظيم القاعدة، الذي صنفته مصدر الإرهاب في العالم، وفى أواخر عام 2001، كانت قد تعدلت خريطة أفغانستان تماماً بسقوط حركة طالبان وتنظيم القاعدة.

ومن أجل تنفيذ هذا الهجوم قامت بحشد قواتها بالدول المجاورة لأفغانستان. (اُنظر شكل الدول والقواعد العسكرية).

أولاُ: العوامل التي أثرت على السياسة الأفغانية وعلى استمرار الصراع فيها:
1. الناحية العرقية
الناحية العرقية من أهم العوامل التي أثرت على أفغانستان، حيث لم تكن -أبداً- دولة متجانسة، ولكنها خليط من جماعات متفاوتة ومنقسمة على أسس لغوية ودينية، لا يجمعها سوى المكان.

ويصل عدد الجماعات العرقية في أفغانستان إلى نحو 25 جماعة، أهمها "البشتون" علاوة على أربع جماعات أخرى وهى "الطاجيك ـ الأوزبك - الهزارة - والإيماك" (اُنظر شكل التوزيع الجغرافي).

2. الدين
أفغانستان دولة مسلمة، ويشكل الحنفيون السنة ما بين 80 – 85%، والباقي من الشيعة الإسماعيلية، والإسلام في أفغانستان هو خليط من التعاليم الدينية الممتزجة بالعادات القبلية.

3. النظام الاجتماعي
ساعد النظام الاجتماعي في أفغانستان على الانقسام، حيث إن أساس النظام الاجتماعي هو "مفهوم القوم" وهو يعنى الولاء للجماعة أو القبيلة، وغالباً ما يتحكم نظام "القوم" في أتباعه عن طريق "الشورى" وهو مجلس للرجال كبار السن.

4. الخصائص الجغرافية
تمتد الجماعات العرقية عبر الحدود مع دول الجوار، وهو ما وفَّر الفرصة لهذه الدول للتدخل في شئون أفغانستان الداخلية، علاوة على طبوغرافية أفغانستان الصعبة، حيث تقطعها جبال هندوكوس، هذا بالإضافة إلى الموقع الإستراتيجي لأفغانستان، حيث تعد دولة حاجزة، كما أنها دولة حبيسة جغرافيّا، وهو ما حال دون اتصالها بالقوى الغربية (اُنظر شكل الطبيعة الجغرافية لأفغانستان).

ثانياً: لماذا امتد الصراع في أفغانستان لفترة طويلة؟
يعود استمرار الصراع في أفغانستان ولفترة طويلة إلى:
1. الصراعات العرقية:
المعقدة والتي تتواصل فيها خطوط التقسيم الأثنى مع خطوط التقسيم الدينية، مع خطوط التقسيم القبلية، وهذه الصراعات – في الواقع – هي التي خلفت المتغيرات الدائمة في موازين القوى.

2. الصراع الطبقي:
والذي يعود في الأساس إلى سياسات الإصلاح الزراعي، التي هدفت إلى تضييق الفجوة بين من يملك ومن لا يملك، والتي قاومها شيوخ القبائل وملاك الأراضي من ذوى الاتجاهات الدينية المتشددة.

3. تحول أفغانستان إلى ساحة مفتوحة للتدخلات الأجنبية:
وذلك في ظل العنف السياسي وغياب السلطة المركزية.

4. الصراع العلماني الديني:
حيث يتسم المجتمع الأفغاني بثنائية واضحة بين غلاة العلمانية، وغلاة التشدد الديني.

5. الصراعات الاجتماعية الممتدة:
حيث فشلت محاولات تطوير الوعي العميق في إطار مفهوم المواطنة، والذي يقضي بتغليب الولاء القومي الأوسع على الولاءات القبلية والدينية وغيرها من صور الانتماءات الضيقة.

6. الصراعات الدولية:
حيث دار الصراع حول أفغانستان بين القوتين العظميين "الإتحاد السوفييتي والولايات المتحدة الأمريكية"، فالإتحاد السوفييتي تمكن من غزو أفغانستان خلال عقد الثمانينيات من القرن العشرين، والولايات المتحدة الأمريكية وبعض حلفائها قاموا بغزو أفغانستان خلال نهاية عام 2001 تحت ذريعة "الحرب ضد الإرهاب".

7. الصراعات الداخلية:
فقد أدت الحروب السابقة إلى عوامل جديدة للانقسام داخل أفغانستان مثل : تنمية نخب سياسية جديدة كالمجاهدين والطالبان – انتشار الأسلحة في أيدي العديد من الجماعات – نمو تجارة المخدرات بشكل متزايد – تدمير النظام الاجتماعي في الريف واختفاء  طبقة كبار ملاك الأراضي – الميل إلى العنف وتزايد حركة بيع الأسلحة. (اُنظر شكل القوات المتحاربة داخل أفغانستان).

ثالثاً: الصراع في أفغانستان بعد أحداث 11 سبتمبر
الإستراتيجية الأمريكية في إطار الحرب ضد الإرهاب وإدارة الصراع المسلح:
الواقع أن إستراتيجية هذه الحرب، قد أدت إلى إحداث تغييرات جذرية في النظريات الإستراتيجية التي طبقت في حروب عقد التسعينيات، وقد أدت هذه الإستراتيجية في جانبها السياسي، إلى ظهور النظام العالمي الجديد على الساحة الدولية، فظهر هذا النظام الجديد نتيجة الهيمنة الأمريكية على مقدرات العالم أجمع وخصوصاً تجاه العالم الإسلامي، والذي يعنى التدخل في شئون الدول بهدف إجهاض المخاطر والتهديدات التي تمسها من قريب أو بعيد، بل ويمكن أن يؤدى بها إلى تحديد شكل الحكم في العديد من الدول التي تراها – مارقة – وحتى يستقر النظام العالمي الذي ترضى عنه الولايات المتحدة الأمريكية:

1. فعلى المستوى السياسي
فهناك رؤية واضحة ظهرت خلال إدارة هذا الصراع بعد أحداث سبتمبر2001.

وتتمثل في الآتي:
أ. أن مبدأ "من ليس معنا.. فهو مع الإرهاب"، والذي أعلنه الرئيس بوش بعد أحداث 11 سبتمبر، يُعَدُّ تحولاً جذرياً في فلسفة إدارة الأزمات بطرح فرضية لا تحتمل الجدل، ومن ثم تجبر جميع الدول على اختيار واحد، وإلا تعرضت لجزء من الحملة ضد الإرهاب، وإذا كانت تلك الفرضية مقبولة في حالة .. مثل التصدي للإرهاب، فإنها – بلا شك – لن تكون مقبولة في أزمات أخرى، ولكنها حالة تستحق الدراسة، ولقد انصاع لهذا المبدأ بعض الدول الكبرى المنافسة للولايات المتحدة مثل روسيا الاتحادية والصين في تأييدها للحملة الأمريكية، والأهم من ذلك، فإن هذا المبدأ وضع العديد من الدول ومعظم التجمعات الإسلامية في مأزق خطير.

ويمكن إيجاز موقف هذه الدول كالآتي:
(1) دول رضخت تماماً للمطالب الأمريكية:
مثل باكستان وجمهوريات آسيا الوسطى، وقد أدى ذلك إلى آثار بليغة على رسم الخريطة السياسية والجديدة للمنطقة.

(2) دول رضخت بشروط:
مثل – إيران – في سبيل تحقيق أقصى استفادة مستقبلية دون حدوث أضرار تلحق بها.

(3) دول بدأت الحرب من ذاتيتها على الإرهاب:
وحتى تبعد عن نفسها شبه إيواء عناصر إرهابية مثل (اليمن).

(4) دول قبلت أن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية نيابة عنها، بتوجيه ضربات ضد الإرهاب:
ودول أخرى طلبت مستشارين لتدريب عناصر لها لمحاربة الإرهاب مثل "جورجيا".

ب. حشدت الولايات المتحدة الأمريكية قوى العالم في سبيل إنجاح خططها وأهدافها، حيث قامت الدول الأوربية وفى مقدمتها دول الإتحاد الأوروبي.. لاسيما بريطانيا، بجهود دبلوماسية متواصلة – نيابة عن أمريكا – في سبيل تكوين التحالف الدولي، وفتح مجالاتها الجوية لعبور القوات الأمريكية، كذلك كان لروسيا دور أساسي في التفاهم مع جمهوريات آسيا الوسطى لتقديم التسهيلات للولايات المتحدة، علاوة على قيامها بإمداد قوات التحالف الشمالي" المعارضة لطالبان" بأسلحة روسية، ومن ثم كانت هناك أدوار لدول عديدة في مساندة الولايات المتحدة الأمريكية، في حربها ضد الإرهاب.

ج. بناء محور ثلاثي جديد، يتعاون مع الولايات المتحدة في استكمال حربها ضد الإرهاب، وهذا المحور يمكن أن يضم اليابان وكوريا الجنوبية والصين، خاصة وأن الصين طلبت من الولايات المتحدة فتح أبوابها للحصول على التكنولوجيا المتقدمة، وكذلك فتح أسواقها للمنتجات الصينية دون فرض قيود عليها.

د. نبذ الدول التي كانت تضم بعض الإرهابيين – خاصة الدول الغربية – لهذه الأفراد والجماعات من خلال شن العديد من القوانين التي تسمح بالقبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة أو إعادتهم إلى دولهم، متخطية بذلك مقررات حقوق الإنسان.

هـ. الدور الهامشي للأمم المتحدة، حيث لم تبد أي معارضة للسياسة الأمريكية، بل وأصدرت القرارات الدولية التي تمكن الولايات المتحدة من استخدام قدراتها العسكرية ضد أفغانستان، وغيرها من الدول تحت مسمى "الحرب ضد الإرهاب".

2. على المستوى العسكري
فقد تركز الفكر الإستراتيجي الأمريكي لإدارة الصراع المسلح في أفغانستان على عدة محاور:
أ. المحور الأول:
الحفاظ على استمرار التحالف الدولي من أجل استمرار الحرب ضد أفغانستان.

ب. المحور الثاني:
استقطاب المعارضة الأفغانية واستخدامها من أجل تنفيذ "الحرب بالوكالة" عن القوات الأمريكية، والتي أطلق عليها "إستراتيجية الحرب صفر"، والتي تعنى عدم إدخال قواتها في صراع مستقبلي يؤدى إلى إحداث خسائر في قواتها وهو أمر لا تتحمله الولايات المتحدة. (اُنظر شكل أوضاع القوات المتصارعة).

ج. المحور الثالث:
استخدام الولايات المتحدة الأمريكية لإستراتيجية الضربات المركزة المتتالية، باستخدام قواتها الجوية والصاروخية واستخدام المنظومات الحديثة من الأسلحة والذخائر من أجل إحداث أكبر قدر من الخسائر في القوى المعادية لها "إستراتيجية القتال عن بعد".


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almomenoon1.0wn0.com/
أحــمــد لــبــن AhmadLbn
مؤسس ومدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 17501
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: المبحث الرابع: الحرب في أفغانستان   01/11/17, 04:23 pm

وفى ضوء المحاور السابقة، فقد أدارت الولايات المتحدة حربها في أفغانستان في الإطار التالي:
أ. تدمير البنية الأساسية "العسكرية أو المدنية" لدولة الخصم، بما يجعلها غير قادرة على استمرار الصراع، من خلال استخدامها للضربات الجوية والصاروخية المؤثرة.
ب. إفقاد سيطرة قيادة دولة الخصم السياسية، وإحداث فراغ سياسي تنشأ من خلاله معارضة لإسقاط النظام من الداخل، مع التوسع في استخدام الحرب النفسية.
ج. عزل ميدان المعركة ووضع القوات المعادية تحت ظروف عسكرية ونفسية صعبة، ما يؤدي إلى إجبارها على الاستسلام.

هذا وقد طبقت الولايات المتحدة هذه الإستراتيجية من خلال عدة مراحل:
أ. مرحلة أولى:
تختص بالحشد والذي تطلب مساعدات وتسهيلات من العديد من دول المنطقة، وفى الوقت نفسه الحصول على أكبر قدر من المعلومات الاستخبارية عن الخصم، ودراسة طبوغرافية المسرح وتأثيرها على العمليات الحربية.. استفادة من دروس الماضي، وفى الوقت نفسه التنسيق مع قوات التحالف الشمالي وإعدادها لمرحلة الحرب البرية، مع ربط هذه المرحلة بتهديد سياسي دولي كثيف.

ب. مرحلة ثانية:
وتهدف إلى تحقيق السيادة الجوية على مسرح العمليات.

ج. مرحلة ثالثة:
تدمير البنية الأساسية ومراكز القيادة والسيطرة وأماكن تمركز قوات طالبان وتنظيم القاعدة.

د. مرحلة رابعة:
تدمير الدفاعات تمهيداً للهجوم البرى من أجل القضاء على نظام طالبان وتنظيم القاعدة. (اُنظر شكل الأعمال البرية).

هذا وقد طبَّقت الولايات المتحدة الأمريكية العديد من الإستراتيجيات الجديدة لتحقيق أهدافها.

ومثال ذلك:
أ. استخدام نظم حديثة من التسلح تعتمد على أنظمة معلومات فائقة القدرة.

ب. استخدام نوعيات من الأسلحة – تستخدم للمرة الأولى – مثل الطائرة C – 130 A، والصاروخ في "AGM – 142"، و"الرأس الموجهة تليفزيونياً وبالأشعة الحمراء"، "القنابل التي يمكن اختراق 6 – 8 متر من الخرسانة المسلحة"، و"القنابل الثقيلة زنة 7.6 طن لإحداث موجة انفجارية ضخمة".

ج. استخدام إستراتيجية الحرب بالوكالة، والتي أصبحت إحدى الصور الرئيسية للحروب الحديثة، وهى إما أن تطبق بالكامل أو من خلال أجزاء منها وكمثال: استخدام تحالف الشمال للحرب بالوكالة في أفغانستان مع معاونتها جوياً". (اُنظر شكل محاور الحرب البرية).

د. أن صورة التحالف الدولي العسكري ضد دولة واحدة، أصبح صورة سائدة طالما تديره القوة العظمى الوحيدة في العالم، وهو ما أدى إلى تغيير حسابات التوازن والتحالف وإعداد القوى في العقود القادمة.

هـ. التوسع في استخدام الحرب النفسية، وتقديم الأموال للقبائل من أجل تسهيل حركتها وتنفيذ أهدافها.

رابعاً: الأهداف الأمريكية من الحرب في أفغانستان:
1. اختارت الولايات المتحدة الأمريكية طريق الحرب، ولكنها حرب من نوع جديد.. حرب ضد الإرهاب.

وذلك بهدف:
أ. القضاء على الإرهاب في كل مكان من العالم خلال معركة ممتدة ومستمرة تحت مسمى "الحرية الدائمة".
ب. الإطاحة بنظام حكم طالبان في أفغانستان وإبدال نظام جديد به، قوامه تجمع قوى المعارضة وفى الوقت نفسه القضاء على تنظيم القاعدة.
2. وفى الوقت نفسه وضعت الولايات المتحدة الأمريكية في خلفية فكرها الإستراتيجي أهدافاً أخرى غير معلنة لرسم خريطة سياسية جديدة، تحدد من خلالها الأوضاع والتوازنات في جنوبي ووسط وغربي آسيا.


وقد برزت في الآتي:
أ. تحقيق الحلم الأمريكي بالوجود في منطقة بحر قزوين ذات الثروات البترولية والمعدنية الهامة.
ب. انتزاع سيطرة روسيا على منطقة آسيا الوسطى بشكل تدريجي من خلال الوجود العسكري بها. (اُنظر شكل الوجود الأمريكي).
ج. الاقتراب من إيران، الدولة التي لا تسير في فلكها، بحيث تشكل حلقة حصار حولها من الشمال والشرق والغرب.
د. كسر حلقة التضامن "الباكستاني – الصيني"، و"الصيني – الروسي" والاقتراب من الحدود الصينية.
هـ. الاقتراب من شبه القارة الهندية، وبالتالي تستطيع أن تضغط على باكستان من أجل القضاء على المنظمات الإسلامية وتوسيع قاعدة تحالفها مع الهند.
و. التأكيد على استمرار القوة العظمى الوحيدة في العالم.

3. المحاور التي شكلتها الولايات المتحدة الأمريكية لخوض الحرب في أفغانستان
أ. المحور الأول:
محور أمريكي – أوروبي، تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية بدور أساسي.

ب. المحور الثاني:
محور عربي – إسلامي، ويمثل هذا المحور أهمية كبيرة في توفير الشرعية للولايات المتحدة الأمريكية لخوض الحرب.

ج. المحور الثالث:
محور آسيوي، تدخل فيه جمهوريات آسيا الوسطى، وبدعم روسي، وبمساعدة قوى التحالف الشمالي الأفغانية المعارضة لنظام طالبان.

4. تسلسل الحملة العسكرية على أفغانستان
أ. بدأ الهجوم على أفغانستان في السابع من أكتوبر2001، وبالرغم من صعوبات البداية، إلا أن المرحلة الأولى من الحملة العسكرية نفذت وسط ظروف سياسية مواتية تمثّلت في تأييد المنظمات الدولية، للولايات المتحدة الأمريكية في حربها ضد ما سمى بمواجهة الإرهاب، إضافة إلى تأييد الدول المجاورة مباشرة لأفغانستان كما ساهمت العديد من الدول في الحملة العسكرية ضد أفغانستان سواء بعدد من سفن القتال أو بالطائرات (المملكة المتحدة ـ أستراليا ـ كندا ـ فرنسا ـ إيطاليا ـ اليابان ـ تركيا).

ب. المرحلة الأولى: الحملة الجوية
(1) بدأت الحملة الجوية بالهجوم على وسائل الدفاع الجوى ومخازن الذخيرة والمدفعية والعربات المدرعة ومعسكرات التدريب ووحدات السيطرة، وركزت أيضاً على تدمير الأعداد المحدودة من الطائرات والمروحيات والمطارات المتوفرة لطالبان.

وأشارت تقارير غير مؤكدة أن طالبان كان بحوزتها قبل بدء العمليات 3 بطاريات صواريخ سام-3 (بيتشورا) المضادة للطائرات، ونحو 24 طائرة ميج – 21 من بينها 6 فقط صالحة للطيران وعدد محدود من صواريخ استنجر Stinger الأمريكية المضادة للطائرات، وصواريخ أرض/ أرض سكود قصيرة المدى، ما سبب بعض القلق للأمريكيين، ولكن معظمها كان غير صالح للاستعمال، كما كان لديها أيضاً مدافع مضادة للطائرات محمولة فوق عربات نقل صغيرة.

(2) اتسم عمل الحملة الجوية الأمريكية بالهجوم على ثلاثة مستويات: المدى البعيد من خارج حدود الأرض الأفغان