منتدى إنما المؤمنون إخوة (2018 - 2010) The Believers Are Brothers
سم الله الرحمن الرحيم..
مرحباً بكم في منتدى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) والمنتدى فكرة للتواصل الأخوي إن شاء الله تعالى.. فعندما تمرون من هنا ستعطرون منتدانا.. وبوجودكم معنا ستحلو اللحظات.. وبتسجيل حضوركم ستبتهج الصفحات.
مؤسس ومدير المنتدى/ أحمد لبن.
The name of Allah the Merciful..
Hello to the forum: (The believers are brothers) and the Forum idea to continue the permanent brotherly love between us, if God willing.. When you pass by here Stattron our forum.. and your presence with us Sthlo moments.. and to register your attendance Stptahj pages.
Founder and Director of Forum / Ahmad Laban.

منتدى إنما المؤمنون إخوة (2018 - 2010) The Believers Are Brothers

(إسلامي.. ثقافي.. اجتماعي.. إعلامي.. طبي.. رياضي.. أدبي.. علمي.. تاريخي)
 
الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  التسجيلالتسجيل  دخول  

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 ذبح الأضحية يوم العيد.. طاعةٌ وتسليمٌ ومعانٍ أخرى!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد محمد لبن Ahmad_M_Lbn
مؤسس ومدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 21020
العمر : 66

مُساهمةموضوع: ذبح الأضحية يوم العيد.. طاعةٌ وتسليمٌ ومعانٍ أخرى!   16/08/17, 05:59 am


ذبح الأضحية يوم العيد.. طاعةٌ وتسليمٌ ومعانٍ أخرى!
=============================
الأضحية من هذه الوسائل التي يتقرب بها المسلم إلى الله تعالى في أيام النحر بشرائط مخصوصة, والمقصود بالأضحية شكر الله تعالى على نعمة الحياة إلى حلول الأيام الفاضلة من ذي الحجة وعلى التوفيق فيها للعمل الصالح…

الأضحيــــــة:
=======
يتعيَّن على المسلم انتقاء أفضل الأضاحي وأكثرها سلامة من العيوب تقرباً لله تعالى بأجود ما يملك.

لم يشرع الإسلام شيئاً إلا لحكمة بالغة وهدف نبيل, فما من عبادة أو شعيرة شرعت في الإسلام إلا وكان الهدف الأسمى منها هو التقرُّب إلى الله وزيادة درجة التقوى وتحقيق مصلحة الفرد والمجتمع.

وهكذا يجب أن تكون حياة المسلم كلها لله رب العالمين, قال تعالى: “قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للهِ رَبِّ العَالَمِينَ . لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ المُسْلِمِينَ” (الأنعام: 162 - 163).

ومن نفحات الله وفضله على عباده أن جعل لهم مواسم يتقربون إليه فيها بعبادات متنوعة, ليزدادوا قربا وعطاء وأُنسا به سبحانه, ومن تلك الأوقات المخصوصة بمزيد رحمة وإحسان: العشر الأوائل من ذي الحجة التي أقسم الله تعالى بها: “وَالفَجْرِ. وَلَيَالٍ عَشْرٍ” (الفجر: 1-2).

وقال فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما العمل في أيام أفضل منها في هذه قالوا: ولا الجهاد؟ قال: ولا الجهاد إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء) (صحيح البخاري) ولذا يُستحب التقرّب إلى الله في هذه الأيام المباركة بجميع الوسائل.

والأضحية من هذه الوسائل التي يتقرَّب بها المسلم إلى الله تعالى في أيام النحر بشرائط مخصوصة, والمقصود بالأضحية شكر الله تعالى على نعمة الحياة إلى حلول الأيام الفاضلة من ذي الحجة وعلى التوفيق فيها للعمل الصالح.

معانٍ جليلة في ذبح الأضحية:
================
وتشتمل الأضحية على معان جليلة وحكم قيمة; منها:
التشبه بالحجاج حين ينحرون هديهم في فريضة الحج, سواء على وجه الوجوب للمتمتع والقارن أو على الاستحباب للمفرد, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما عمل آدمي من عمل يوم النحر أحب إلى الله من إهراق الدم إنها لتأتي يوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها, وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع من الأرض فطيبوا بها نفساً) (سنن الترمذي).

ومن التشبه بالحجاج في الأضحية التوسعة على الفقراء والمساكين وإدخال السرور عليهم, كما قال تعالى: “فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا البَائِسَ الفَقِيرَ” (الحج:27)، ومن هنا قال تعالى: “لَنْ يَنَالَ اللهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ” (الحج:37), ففي الآية دلالة صريحة على أن الأضحية لا تطلب لذاتها, ولكن للتوسعة على الفقير وابتغاء التقوى ومحبة الخير لكل الناس.

ويؤكد ذلك ما روي عن عائشة رضي الله عنها: (أنهم ذبحوا شاة فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ما بقي منها؟ قالت: ما بقي منها إلا كتفها. قال: بقي كلها غير كتفها) (الترمذي).

ومن حكم مشروعية الأضحية تحقيق فضيلة التقوى, وذلك بالإذعان والطاعة والانقياد لأمر الله تعالى حيث قال: “لَنْ يَنَالَ اللهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ المُحْسِنِينَ” (الحج:37).

وتتحقق التقوى كذلك بحسن اتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم في هديه وبيانه لشروط الأضحية التي تدور حول سلامتها من العيوب تقوى للمضحي ونفعا للفقير, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أربع لا تجوز في الأضاحي: العوراء بيِّنٌ عورها, والمريضة بيِّنٌ مرضها, والعرجاء بيِّنٌ ظلعها, أي عرجها, والكسير التي لا تنقي, أي الهزيلة) (سنن أبي داود) ذلك أن الله طيب لا يقبل إلا طيباً.

قال تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ” (البقرة:267), والإنفاق لا يكون إلا من أطيب ما يملكه الإنسان.

الأضحية.. القربان الأول!
==============
وفي الأضحية كذلك نوع إشارة إلى القربان الأول في حياة البشرية حيث قدم كل من ولدي آدم قرباناً, فقدَّم هابيل كبشاً من أجود الكباش التي يملكها, في حين قدم قابيل بعضاً من أردأ ثمار الأرض التي يملكها, فتقبَّل اللهُ قربان هابيل ورَدَّ قربان قابيل, قال تعالى: “إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللهُ مِنَ المُتَّقِينَ” (المائدة: 27), فقبول العمل مرتبط بالتقوى, وعلامة ذلك البذل والعطاء مما يحبه الإنسان, قال تعالى: “لَنْ تَنَالُوا البِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ” (آل عمران: 92).

وفي الذبح والأضحية تذكير بسيدنا إبراهيم عليه السلام وإحياء لسنته, إذ ابتلي فصبر, وقدم أمر الله سبحانه ومحبته على فلذة كبده وولده إسماعيل, حين امتثل لأمر الله وهم بذبحه, ففداه الله عز وجل: “وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ” (الصَّافات: 107).

لكل هذه المعاني ولغيرها كانت الأضحية ذات شأن ومشروعية واستحباب من قبل الشرع الشريف; إذ فيها دلالة على حسن العلاقة بين العبد وربه, وبين الإنسان وأخيه الإنسان.

ووقت الأضحية يبدأ من بعد صلاة العيد لقول الله تعالى: “فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ” (الكوثر:2), وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ ذبح بعد الصلاة تَمَّ نُسُكُهُ, وأصاب سُنَّة المسلمين) (البخاري ومسلم), وينتهي الوقت بغروب شمس ثالث أيام التشريق, وفي ذلك توسعة للزمان حتى تتحقق التوسعة على الفقراء طول أيام العيد.
_________________________________
المصدر: بتصرف عن موقع نبأ نيوز
http://www.nabanews.net/2009/31040.html


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almomenoon1.0wn0.com/
 
ذبح الأضحية يوم العيد.. طاعةٌ وتسليمٌ ومعانٍ أخرى!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إنما المؤمنون إخوة (2018 - 2010) The Believers Are Brothers :: (العربي) :: وأتمُّوا الحَجَّ والعُمرَةَ لله-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: